xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح
التسجيل

اسرار احترام النفس (الذات) الجزء الثامن والاخير

الحوار المفتوح

25-11-2010, 05:01 PM
ســـsalyـــالي
 
Smile اسرار احترام النفس الذات الجزء الثامن والاخير

النصيحة السادسة و الثلاثون

تنفس بعمق

إن التنفس العميق يساعد على الحفاظ على رباطة جأشك مهما كانت الحالة, فالطريقة التي تتنفس بها تؤثر في الواقع على الطريقة التي تفكر وتشعر وتتصرف بها.
إن أغلبية الناس يتنفسون بين 12 و 18 مرة في الدقيقة , فإذا تمكنت من إنقاص عدد المرات التي تتنفس بها إلى ثماني مرات في الدقيقة أو أقل فإن ذلك سيزيد من شعورك باحترام الذات و السيطرة على النفس بشكل أوتوماتيكي.

تمرين التنفس العميق:
1. أجلس على الكرسي و ظهرك منتصب وقدماك على الأرض. احتفظ بيديك حول أسفل بطنك عند طرفي معدتك و نهايتهما تستندان إلى فخذيك.
2. ازفر بشكل كامل بتنهيدة مسموعة . دع معدتك تنكمش إلى الأسفل , واحتفظ بها فارغة لثوان.
3. ابدأ التنفس ببطء شديد وفمك مغلق شاعرا بأسفل بطنك ينتفخ بين يديك تخيل انك تنفخ بالون.. انفخ بالونك تماما و أمسكه لثلاث ثوان.
4. افرز ببطء , راقب البالون وهو يتفرغ حتى يستوي بطنك.
5. كرر( ابدأ بعشر حركات تنفس بطيئة).
و السر في الأمر أن التنفس الكامل البطيء يهدئ ويؤكسد الأجهزة , ويطرد السموم من الجسم وينقص معدل ضربات القلب و النبض , ويساعد على انخفاض نسبة الكوليسترول .
وتذكر أنمه يمكنك القيام بهذا التمرين حتى وأنت جالس خلف مكتبك في العمل.

إن اكتناز الهواء الفاسد يسبب ضيق الصدر, و الذي بدوره يزيد من توتر أعصاب الإنسان وعدم التجاوب مع الحياة, فيقل احترام الإنسان لنفسه.
إنك عندما تشعر أنك تملك زمام نفسك حتى في عدد ضربات قلبك, فإن ثقتك بقدراتك تزداد , والتالي يزيد مستوى احترامك لذاتك.



النصيحة السابعة و الثلاثون

ابتكر شيئا ما

عندما ينخفض احترامنا لأنفسنا نفقد المتعة في الحياة,و نشعر أنه لا شيء يستحق القيام به, كما نشعر بانخفاض في النشاط.
أيقظ المتعة و الحافز لديك, و دع إبداعك يتجلى من جديد بابتكارك شيئا ما .
قرر مشروعا مهما كان صغيرا , ثم تقدم وكن مبدعا...
فمثلا
• اصنع قالب حلوى و زينه.
• ازرع بعض البذور.
• اكتب رسالة لشخص تحبه.
• قم بطلاء جدار , غرفة , لوحة....
هناك العديد من الأشياء التي يمكننا القيام بها لكسر الحلقة السلبية لانخفاض احترام الذات عندنا.....
وتأكد أن الإمكانات غير محدودة.
إنه لمن المذهل حقا تلك السرعة التي نستطيع بها استرداد المتعة في حياتنا, وذلك حين نشجع أنفسنا لتكون مبدعة . فالمشروع المبدع يساعد على صفاء الذهن و استعادة احترام الذات.

إن الإبداع يبدأ من عادة الإنجاز, إنجاز الأمور التي ترافق حياة الإنسان و التغلب على المشكلات التي تعترضه, حيث تتنامى الإيجابية عند الإنسان, ويشعر بوجوده وبالتالي يمكنه أن يحقق شيئا جديدا بأسلوب فيه فائدة لنفسه و لغيره من الناس , مما يزيد من احترامه لذاته.



النصيحة الثامنة و الثلاثون

كن صادقا مع نفسك

أحيانا لا نكون صادقين تماما مع أنفسنا. ولكن لماذا؟
ربما لأننا نجد أن من الصعب علينا تقبل الواقع فننكره...أو ربما لأننا نقوم بشيء نعتقد أن علينا القيام به ولكننا نشعر أنه غير صحيح..أو نقوم بشيء لا نريد القيام به...
إذا كنت تشعر بعدم الارتياح في أي مجال في حياتك فانظر في أعماق نفسك و تفحص بدقة دوافعك, واسأل نفسك الأسئلة التالية:
• هل أنا أمين مع نفسي؟
• إذا كان لا , فلمَ؟
• هل أحاول إرضاء شخص ما؟
• إذا كان كذلك , فلمَ؟
• هل أنا خائف من قول "لا" لهذا الشخص؟
• ما أسوأ ما يمكن أن يحدث لي إذا واجهت نفسي ونفذت ما أريد القيام به؟
أحفظ هذه الكلمات الهامة:
إذا عشنا في الكذب , سيكون احترامنا لأنفسنا منخفضا دائما.
كن صادقا مع نفسك دائما , وسيكون احترامك لذاتك كبيرا.


تأمل الآية الكريمة: ( و كذلك سولت لي نفسي) يسول الإنسان لنفسه أمرا ما , عندئذ يعكس اتجاه حركته تماما , و قد يجافي بذلك الحقيقة . و إذا استمر الإنسان في عدم الصدق مع نفسه و مع الآخرين , فإنه يصل إلى مرحلة فقدان التوازن النفسي: ( و ما يخدعون إلا أنفسهم و ما يشعرون).



النصيحة التاسعة و الثلاثون

راقب لغة جسدك

إن حالة جسدنا تعكس مشاعرنا..
فإذا كان احترامنا لأنفسنا منخفضا تنحني أكتافنا , ونتفادى التواصل بالعيون, وتعبر إشارات جسدنا عن عدم رغبتنا بالاتصال مع الآخرين.
إن رسائل الجسد هذه تخبر الآخرين بوضوح عن مشاعرنا تجاه أنفسنا.
وتذكر أننا إذ غيرنا إشارات جسدنا لتصبح أكثر إيجابية سنزيد من احترامنا لأنفسنا.
وعندما تشعر بأن احترامك لذاتك منخفض جرب هذه الوصفة:
• اجلس منتصبا و كتفاك إلى الخلف.
• حافظ على بصرك متصلا بالآخرين.
• غير إشارات جسدك لتؤكد أنك مستعد للاتصال بالآخرين.
• ضع ابتسامة على وجهك وقم ببعض الإيحاءات الفيزيائي قادر على إخراجك من سلبيتك.


إن مشية الإنسان وطريقة وقوفه تعبر عن نظرته إلى الحياة و إلى نفسه.
والمسلم مأمور بأن يمشي معتدلا: (و لا تصعر خدك للناس و لا تمش في الأرض مرحا إن الله لا يحب كل مختال فخور و اقصد في مشيتك و اغضض من صوتك.....)
وتذكر إن وضعية الجسد تنعكس على تصرفات الإنسان و على تقيمه و احترامه لنفسه.



النصيحة الأربعون

دون خطة عملك

مهما تكن أهدافك التي ترغب بتحقيقها يمكنك أن تجعلها أقرب وذلك بكتابة خطة عمل. ذلك أننا عندما نسلم أنفسنا للورق فإننا نأخذ الأمور بجدية أكثر.
اختر هدفا قصير الأمد نسبيا و اكتب خطة عمل تشرح فيها طريقة تحقيقك لهدفك ثم ابدأ بتنفيذ خطتك.
اعلم أن الخطة لا تعمل أحيانا و تحتاج للقيام بتعديلات عليها لا حرج فذلك لا يهم إن تخطيط العمل سوف يبرهن لك أن بإمكانك حقا أن تصنع واقعك..وهذا مفيد لمشاعرك.
وإليك هذا الاقتراح العملي:
قسم قطعة ورق إلى خمسة أعمدة معنونة كالتالي:
1/الهدف .. 2/ الطريقة .. 3/ الاحتياجات.. 4/ استعراض ..5/ تعديلات

الهدف: عين مشروعا . أريد أن..

الطريقة: حدد الخطوات اللازمة لإنجازه, دونها بالتسلسل.

الاحتياجات:ضع قائمة بكل ما تحتاجه كالمساعدة أو النصيحة أو الموارد المالية أو الدعم الأسري..ولا حرج أن تتغير قائمتك مع مضي الوقت.

استعراض: أعط نفسك موعدا أخيرا و ليكن واقعيا بعض الشيء.حدد تواريخ محددة لتطلع على تقدمك.

تعديلات: سجل أية تغيرات قد تحتاجها . هذا هو عمودك المرن وسوف يؤثر على سائر خطتك.

كن مستعدا للتكيف مع خطتك لتستجيب بشكل خلاق للتغير بدلا من أن تكون أسير للظروف.
وتذكر أن خطط العمل للأهداف الصغيرة تقود إلى الثقة بالنفس و احترام الذات و تحقيق طموح أكبر و أهداف بعيدة المنال..



النصيحة الحادية و الأربعون

تحدث بشكل جيد عن الآخرين

عندما نتحدث عن الآخرين بشكل سيئ فإننا نغير الطريقة التي نشعر بها عن أنفسنا , إذ أنها تصبح سلبية!!
هل استمعت لشخص يغتاب أحدا ما , يقول أشياء سيئة عنه؟
كيف تشعر تجاه هذا الشخص الذي يغتاب؟
هل تشعر بالارتياح مع أولئك الذين يتكلمون عن الآخرين خلف ظهورهم؟
هل تستطيع الوثوق بمثل هذا الشخص؟
هل يمكن أن يكون صديقا جيدا لك؟
في المرة القادمة عندما تجد نفسك تتحدث بشكل سيئ عن الآخرين , انتبه لما تفعله, و اسأل نفسك هل تحتاج لقول هذه الأشياء ؟
هل سيؤدي ذلك إلى تغيير أي شيء نحو الأفضل؟
إذا لم يكن كذلك فتوقف!!
تذكر كيف شعرت تجاه من يغتاب.. حسنا هذا هو الذي ستشعره تجاه نفسك إذا اغتبت أحدا.
واعلم أن السلبية تخلق مشاعر سيئة , ولا تؤدي إلى أي تغير بناء.
إن أولئك الذين يشعرون بالاستياء من أنفسهم هم الذين اغتابوا الآخرين فيما مضى. فالذين يحترمون أنفسهم يعاملون الآخرين باحترام.


وتذكر أن حديثنا عن إيجابيات الآخرين يدفعنا إلى أن نكون ذوي معاملة جيدة و يساعدنا على توطيد عرى شبكة العلاقات الاجتماعية.
قال تعالى: ( ولا يغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه) و قال صلى الله عليه وسلم : ( لا يبلغني أحد عن أحد من أصحابي شيئا فإني أحب أن أخرج إليهم و أنا سليم الصدر).



النصيحة الثانية و الأربعون

قل: (لا) عندما ترغب بذلك

(لا) كلمة صغيرة ولكنها تبدو واحدة من ؟أصعب الكلمات التي نحتاج قولها.
إذا كنت تقول "نعم" و في الواقع تريد قول : "لا" فإنك إذا لا تقول الذي تعنيه ولا تقول الحقيقة..وسوف يؤثر هذا على مشاعرك واحترامك لذاتك.
إننا جميع نكافح مع هذه الكلمة"لا" وإذا لم نقل : "لا" عندما نريد ذلك فإننا نقوم بالأعمال بغضب و استياء , ينخفض احترامنا لأنفسنا سريعا.
تدرب على قول : "لا" فالتدريب يقود إلى الإتقان . قلها لنفسك بصوت عال عندما لا يوجد أحد حولك وذلك لتعتاد عليها.. تخيل الحالة التي ترغب فيها بقول: "لا" تصور الشخص و تخيل نفسك تقول له: "لا".
في المرة الأولى التي تقول فيها : "لا "قد تشعر ببعض الخوف .. وتأكد أن قول : "لا" في المرة القادمة سيكون أسهل.
وعندما تقول:"لا" لا تعتذر بعد قولها بل هنئ نفسك!
وكلما شعرت أنك ضحية ..منخفض الاحترام للذات فإنك بحاجة لقول: "لا"..قل:"لا"..وسوف تفتخر بنفسك.

ذلك أن الإنسان يشعر و كأنه يعاقب نفسه في الوقت الذي بكلمة واحدة يقولها: (لا أريد) يمكنه تجنب القيام بما يكره ولا سلطان لأحد عليه , إنك إن قلت :"لا" للخطأ تكون قد حافظت على إنسانيتك فأنت لست بوقا,ولست عصا أو سوطا,ولست بندقية ولست أداة ينفذ بك الآخرون ما يريدون ولست عبدا إلا لله .إن لك شخصيتك و كرامتك واستقلاليتك ووجودك..فصن كرامتك بتواضع و محبة وحقق وجودك من خلال قيامك بما يجب عليك القيام به و ليس لما يملي أو يفرض عليك.



النصيحة الثالثة و الأربعون

تخلص من الشعور بالذنب

إن التقوقع في الذنب يمنعنا من التحليق و الارتقاء و الاطمئنان فهو يجعلنا في حيرة من أمرنا محاولين تحقيق رغبات الآخرين كافة دون أن نحقق الربح دائما فيهوي احترامنا لأنفسنا أسفل فأسفل!!
إن الشعور بالذنب سوف يدمر احترامك لذاتك ما لم تقرر محوه وإزالته من حياتك!!
فهو لا يمكن أن يكون زائرا عابرا و لا يوجد هنا حل وسط!!
تمرين التخلص من الذنب:
قم بالتأكيد التالي: إنني أبذل جهدي دائما, بينما تتخيل المشاعر السلبية تطفو كلها على شكل فقاعات بعيدا و لن تراها مجددا. ثم تخلص منها, ولا تفكر بها ثانية.لا تسمح لنفسك بالشعور بالذنب استمر في التدريب على التخلص من الذنب و سيصبح أسهل مع الزمن..


إن التوبة في الإسلام تغسل الإنسان من ذنوبه والإسلام يجبُ ما قبله بل إن الله تعالى يبدل سيئات التائب حسنات..وإن التائب من الذنب كمن لا ذنب له فبالاستغفار و التوبة و العمل النافع يولد الإنسان من جديد ويطفئ الأخطاء و الأثر السلبي للذنوب التي يقع بها.قال تعالى: (و إني لغفار لمن تاب و آمن و عمل صالحا ثم اهتدى).
إن المؤمن يقوم بواجباته على أحسن وجه وإذا كانت أكبر من إمكاناته فلا يصاب بالإحباط و لوم النفس قال تعالى: (لا يكلف الله نفسا إلا و سعها).
لابد من الانتباه و التيقن أن الذنب ليس متأصلا في الإنسان و إنما هو أمر عارض في حياة الإنسان لأنه بشر, و الذنب لا يتلبس الإنسان بل يمكن التخلص من كل آثاره السلبية بالتوبة(الاستغفار و التصحيح).
(ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا...واعف عنا واغفر لنا و ارحمنا).



النصيحة الرابعة و الأربعون

وازن نفسك

عندما نمتلك احتراما كبيرا للذات فإن عقولنا و أجسامنا و أرواحنا و عواطفنا تكون متوازنة..
فإننا نبني شخصيا تنا بمزاولة الأنشطة العقلية و الفيزيائية و النفسية و الروحية فالإبداع و الاحترام الكبير للذات يعتمدان على توازن هذه الأنشطة. فإذا كنت تشعر أنك أسوأ من المعتاد , فتوقف لترى فيما إذا كنت متوازنا و اسأل نفسك الأسئلة التالية:
• كم من الوقت أمضيت اليوم في ممارسة نشاط عقلي؟
• كم من الوقت أمضيت اليوم في ممارسة نشاط فيزيائي؟
• كم من الوقت أمضيت في التماس مع عواطفي؟
• كم من الوقت أمضيت اليوم في ممارسة نشاط روحي؟
اكتشف أين اختل التوازن, ثم انظر في هذا الكتاب لتجد الطرق التي تحتاجها لتحقيق التوازن و احترام الذات في حياتك من جديد.

قال سلمان لأبي الدرداء: ( إن لربك عليك حقا , ولنفسك عليك حقا و لأهلك عليك حقا فأعط كل ذي حق حقه, فقال صلى الله عليه وسلم:صدق سلمان)



النصيحة الخامسة و الأربعون

ثق بحدثك

إننا جميعا نتعلم لنكون منطقيين..نتعلم لاستعمال عقولنا في الاستنتاج المنطقي. ولكن كما نعلم فإن عقولنا لا تستطيع تزويدنا بالإجابات كافة, فالحياة ليست عبارة عن معالجات عقلية فحسب , إذ أن الحدس له دور أيضا.
هل يمكنك الوثوق بحدثك؟ هل تعلم ما هو ؟ وهل تعلم أين تبحث عنه؟
إنك تقرع حدسك عندما يكون لديك شعور باطني حول شيء ما , عندما (تعلم) بأن شيئا ما صحيح بالرغم من أنك لم تخبر به!!!
إن حدسك أعطاك معلومات مهمة , وتكلم معك من خلال الإلحاح و المشاعر و ومضات نفاذ البصيرة!!!
إذا أدركت ماذا عليك أن تفعل (إنه شعور داخلي راودك), وقد نفذته و تغيرت بسببه الأمور نحو الأفضل...
إذن حدسك في حالة عمل.
استمع إلى حدسك ..ثق بما يخبرك به , وستكون أكثر نشاطا و عفوية و توازنا, وستزداد مشاعرك بتقدير واحترام الذات.

المؤمن كيس فطن و باستخدام الحدس يمكنه معرفة طبيعة الآخرين قال تعالى: ( فلعرفتهم بسيماهم و لتعرفنهم في لحن القول) , (تعرف في وجوه الذين كفروا المنكر) , (تعرف في وجوههم نضرة النعيم).



تحياتي

من مواضيع : ســـsalyـــالي إلى كــــــل من مـــــر بصدمـــــــه في حيـــــــــاته
اسرار احترام النفس ( الذات) الجزء الثاني
معنى كلمة يسلمو
اسرار احترام النفس (الذات) الجزء السادس
هكذا الأيام
25-11-2010, 07:01 PM
غادة لبنان
 



ثق بحدثك

إننا جميعا نتعلم لنكون منطقيين..نتعلم لاستعمال عقولنا في الاستنتاج المنطقي. ولكن كما نعلم فإن عقولنا لا تستطيع تزويدنا بالإجابات كافة, فالحياة ليست عبارة عن معالجات عقلية فحسب , إذ أن الحدس له دور أيضا.
هل يمكنك الوثوق بحدثك؟ هل تعلم ما هو ؟ وهل تعلم أين تبحث عنه؟
إنك تقرع حدسك عندما يكون لديك شعور باطني حول شيء ما , عندما (تعلم) بأن شيئا ما صحيح بالرغم من أنك لم تخبر به!!!
إن حدسك أعطاك معلومات مهمة , وتكلم معك من خلال الإلحاح و المشاعر و ومضات نفاذ البصيرة!!!
إذا أدركت ماذا عليك أن تفعل (إنه شعور داخلي راودك), وقد نفذته و تغيرت بسببه الأمور نحو الأفضل...
إذن حدسك في حالة عمل.
استمع إلى حدسك ..ثق بما يخبرك به , وستكون أكثر نشاطا و عفوية و توازنا, وستزداد مشاعرك بتقدير واحترام الذات.

المؤمن كيس فطن و باستخدام الحدس يمكنه معرفة طبيعة الآخرين قال تعالى: ( فلعرفتهم بسيماهم و لتعرفنهم في لحن القول) , (تعرف في وجوه الذين كفروا المنكر) , (تعرف في وجوههم نضرة النعيم).





نعم كلام صحيح
انا اعتمد على حدسي اكثر الاوقات
شكرا الك سوسو موضوع جميل جدا
تسلم ايدك
تحياتي الك

من مواضيع : غادة لبنان هكذا كانوا.. وكنا!‍‍
كَيْ تَكُوْنَ تَاجاً عَلَى رُؤوْس الْنَّاس
كلمات حكيمه لاتخلومن الفكاهة
اشهر 11 صور هزت العالم
المال لا يشتري السعادة.. بل الحرّية
25-11-2010, 10:02 PM
ســـsalyـــالي
 
اسعدني مرورك ياغاده
شكرا لك
من مواضيع : ســـsalyـــالي كيف تصبح ذا فكر إيجابي
دع الدنيا تبكي من جبروت ابتسامتك
رأيت فقيرا يبكي فقلت ما الخبر
هكذا الأيام
افرغ الكوب واصنع سعادتك
26-11-2010, 04:52 PM
NOURSIN
 
موضوع رائع

تسلم الايادي
من مواضيع : NOURSIN
26-11-2010, 05:54 PM
ســـsalyـــالي
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة NOURSIN
موضوع رائع

تسلم الايادي
شكرا لك على مرورك
تحياتي
من مواضيع : ســـsalyـــالي عروبتي إلى اين؟؟؟؟
رأيت فقيرا يبكي فقلت ما الخبر
افرغ الكوب واصنع سعادتك
أمثال من العالم
هل جربت ان تحضن نفسك؟
 

الكلمات الدلالية (Tags)
الذات, الثامن, الجسم, النفس, احترام, اسرار, والاخير

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
اضخم مكتبة افلام بصيغة الموبايل 3gp
اضخم مكتبة افلام بصيغة الموبايل 3gp حصريا ول اول مرة على برامج نت بروابط خاصه جدا
حلقات المحقق كونـــان للتـــــحميـــــل..هدية لكم..

اسرار احترام النفس (الذات) الجزء الثامن والاخير

الساعة الآن 07:42 PM.