xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الأخبار والحوادث
التسجيل

العرب أبرز الحاضرين في وثائق ويكيليكس

الأخبار والحوادث

29-11-2010, 10:13 AM
غادة لبنان
 
العرب أبرز الحاضرين في وثائق ويكيليكس

 






العرب أبرز الحاضرين في وثائق ويكيليكس

 



موثع ويكيليكس بدأ ينشر البرقيات الدبلوماسية الأمريكية

 
كشفت البرقيات الدبلوماسية الأمريكية التي حصل عليها موقع "ويكيليكس" ونشرتها عدة صحف ومجلات

غربية الأحد "قلقاً" واسعاً بين قادة دول الخليج بشأن البرنامج النووي الإيراني، بينما حذر

العاهل البحريني من أن "ترك إيران تمضي قدماً ببرنامجها النووي يشكل خطراً أكبر من وقفها."

وهذه البرقيات الأمريكية، التي صنف الكثير منها باعتبارها "سرية"، تشكل جزءاً من مئات الآلاف من

البرقيات التي حصل عليها موقع ويكيليكس، ونشرتها صحف غربية الأحد، من بينها صحيفتا

الغارديان البريطانية ونيويورك تايمز الأمريكية

وكان موقع "ويكيلكس" قد أفاد الأحد، بأنه يتعرض لعملية قرصنة إلكترونية، ما دفع مسؤولي الموقع

إلى استخدام صفحته على موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي، للإعلان عن الهجوم الذي يتعرض له

الموقع، قبل وقت قصير من الموعد المحدد لنشر المزيد من الوثائق المسربة.

وتعكس العديد من البرقيات "قلقاً واسعاً" بين زعماء وقادة الدول العربية من أطماع

إيران الإقليمية.

فقد وصفت إحدى البرقيات لقاء للعاهل السعودي، الملك عبدالله بن عبدالعزيز، مع مستشار البيت

الأبيض لمكافحة الإرهاب، جون برينان ومسؤولين آخرين في مارس/آذار عام 2009، وجاء في البرقية

أن العاهل السعودي أبلغ المسؤولين الأمريكيين أنه قال لوزير الخارجية الإيراني، منوشهر متقي:

"أنتم كفرس ليس من شأنكم التدخل في الشؤون العربية."

واقتبس عن الملك عبدالله قوله لبرينان: "هدف إيران هو إثارة المشاكل."

كذلك انتقد العاهل السعودي رئيس الوزراء العراقي، نوري المالكي، ونقل عنه قوله

للأمريكيين الزائرين: "أنا لا أثق بهذا الرجل.. إنه عميل إيراني."

وتابعت البرقية تقول إن العاهل السعودي قال للرئيس الأمريكي السابق، جورج بوش، ونائبه ديك

تشينى : "كيف يمكنني أن أقابل رجلاً لا أثق به؟"ورحب العاهل السعودي بانتخاب باراك أوباماً

رئيساً للولايات المتحدة، وقال "الحمد لله على انتخاب أوباما رئيساً"، ونقل عنه قوله أن

انتخابه خلق "أمل كبيراً" في العالم الإسلامي.وبحسب برقية أخرى، قال الملك البحريني،

حمد بن خليفة للقائد العسكري الأمريكي، ديفيد بيتريوس إن إيران هي "مصدر الكثير من الاضطرابات

في العراق وأفغانستان."

وأرسل البرقية السفير الأمريكي لدى البحرين في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2009، وفيها أيضاً أن

ملك البحرين يجادل بقوة بشأن ضرورة "التصرف لوقف البرنامج النووي الإيراني بأي وسيلة ممكنة،

إذ سيتبعها (إيران) دول أخرى، وستنتهي معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية."

وكانت هناك ملاحظات في هذا الخصوص من مصر أيضاً، ففي برقية أرسلت في فبراير/شباط عام 2009،

قال السفير الأمريكي في القاهرة "الرئيس (حسني) مبارك قال للسيناتور (جورج) ميتشل خلال زيارته

الأخيرة إنه لم يعارض محادثاتنا مع الإيرانيين، طالما 'أنكم' (الأمريكيون) تصدقون كلامهم."

وبحسب البرقية أيضاً أن مبارك لديه "كراهية كبيرة للجمهورية الإسلامية، بينما كان يشير إلى

الإيرانيين وعلى نحو متكرر على أنهم 'كذابون' واتهم بالسعي لزعزعة استقرار مصر والمنطقة."

وقال السفير الأمريكي في سلطنة عمان في برقية أخرى، مقتبساً من قائد القوات المسلحة العمانية،

الجنرال علي بن ماجد المعمري، قوله: "مع استمرار التوجه الإيرانية في المسألة النووية،

فإن الوضع الأمني في العراق سيظل دون حل."

 





المصدر
CNN
من مواضيع : غادة لبنان "قرائن وبيّنات" تثبت اغتيال إسرائيل لعرفات
واشنطن تنشر منظومة صاروخية بدول خليجية تحسباً لهجوم إيران
متظاهرون يقتحمون السفارة السعودية في دمشق احتجاجاً على القرار العربي
وحوش طليقة في الشوارع
اسرائيل تقتل قائدا بحماس في هجوم بغزة
02-12-2010, 05:26 PM
ابن العروبه
 
أفادت الوثائق المسربة من موقع ويكليكس أن الرئيس اليمني علي عبدالله صالح طلب من الأمريكيين إبعاد دولة قطر من مؤتمر لندن المخصص لمناقشة الشأن اليمني وافادت الوثائق أن علي عبدالله صالح قال للأمريكيين أن قطر "تعمل مع الإيرانيين وليبيا وأرتيريا ضد اليمن". بينما قال أن "التعاون حول اليمن بين الولايات المتحدة والإتحاد الأوربي والسعودية و الإمارات العربية المتحدة سيكون مفيداً




كما كشفت الوثائق كذب الرئيس اليمني علي عبدالله صالح بتكراره القول أن اليمن هي من تقوم بعمليات القصف ضد القاعدة خصوصاً في مناطق الجنوب. ويؤدي هذا القصف عادة إلى قتل عشرات المدنيين ولا يتم الإعلان في العادة عن أسماء محددة لمستهدفين من القاعدة, إذ قالت الوثائق أن صالح قال للأمريكيين أنه سيستمر في القول أنه هو من يقوم بالقصف على الرغم من الأمريكيين هم من يقومون بذلك.

وقالت الوثائق أيضاً أن صالح أبدى قلقاً كالذي أبداه الأمريكيين من عمليات التهريب من جيبوتي لكنه رحب بتهريب الخمر خصوصاً إذا كان "ويسكي ذي نوعية جيدة" كما قالت الوثائق. هذا وركزت الوثائق على طلب صالح من الأمريكيين تدريب ودعم ثلاثة فرق جديدة من " الحرس الجمهوري". وطالب صالح الأمركيين بالضغط على السعودية والإمارات لمنحه مروحيات تعهد للأمريكيين بعدم إستخدامها في صنعاء

:

الموضوع : اجتماع الجنرال بيتريوس مع صالح حول المساعدات الأمنية ، والضربات ضد القاعدة في شبه الجزيرة العربية

مصنفة من قبل: السفير ستيفن سيتشي للأسباب 1.4 (ب) و (د)

هنأ قائد القوات المركزية الأميركية الجنرال ديفيد بيتريوس الرئيس صالح على العمليات الأخيرة الناجحة ضد القاعدة في شبه الجزيرة العربية و أبلغه بأن المساعدات الأمنية الأميركية لحكومة الجمهورية اليمنية سترتفع إلى 150 مليون دولار أميركي في 2010 ، بما في ذلك ، 45 مليون لتجهيز وتدريب وحدة الطيران التي تركز على مكافحة الإرهاب بقيادة قوات العمليات الخاصة اليمنية. وطلب صالح من الولايات المتحدة 12 مروحية مسلحة وتدريب وتقديم العتاد لثلاث فرق جديدة من الحرس الجمهوري. ورفض صالح اقتراح الجنرال بتواجد فريق أميركي مزود بمعلومات استخباراتية للدعم المباشر داخل منطقة عمليات مكافحة الإرهاب، لكنه وافق على قاذفات أميركية ثابتة الأجنحة خارج الأراضي اليمنية جاهزة لمقاتلة أهداف القاعدة في شبه الجزيرة العربية في حال كان هناك معلومات استخباراتية فعالة.
صالح : مروحيات، مروحيات، مروحيات
الجنرال ديفيد بيتريوس، قائد القيادة المركزية، برفقة السفير، ومساعدين من القيادة المركزية والملحق العسكري في السفارة هنئوا الرئيس صالح على العمليات الناجحة ضد القاعدة في شبه الجزيرة العربية خلال اجتماع الثاني من يناير. وأخبر الجنرال بيتريوس صالح بأنه طلب 150 مليون دولار كمساعدات أمنية للعام 2010، زيادة كبيرة على مساعدات العام 2009 التي بلغت 67 مليون دولار .
وكان من ضمن الحضور وزير الدفاع محمد ناصر أحمد ونائب رئيس الوزراء لشؤون الدفاع والأمن رشاد العلمي. وبإثارة موضوع كان ينجح في إقحامه في كل بنود النقاش تقريبا خلال اجتماع أمتد لساعة ونصف، طلب صالح من الولايات المتحدة تزويد حكومة الجمهورية اليمنية بمروحيات مسلحة. وطبقا لصالح، امتلاك مثل هذه المروحيات سيتيح لحكومة الجمهورية اليمنية أخذ القيادة في عمليات مكافحة إرهاب مستقبلية، وسيسهل استخدام الطائرات المقاتلة وصواريخ كروز ضد الأهداف الإرهابية وسيساعد قوات العمليات الخاصة اليمنية على اعتقال المشتبه فيهم بالإرهاب وتحديد الضحايا عقب الهجمات.
وأقترح صالح بأنه يمكن أن تقنع الولايات المتحدة السعودية والإمارات على تقديم كل منهما ستة مروحيات لو حالت " البيروقراطية" الأميركية دون الموافقة السريعة على ذلك. وأجاب الجنرال بأنه يدرس فعلا طلب حكومة الجمهورية اليمنية للمروحيات وأنه خاض نقاشات مع السعودية بشأن ذلك." وقال صالح للجنرال بيتريوس" إننا لن نستخدم المروحيات في صنعاء، أتعهد بذلك، وسنستخدمها فقط ضد القاعدة".
ووافق صالح على مقترح الجنرال بيتريوس بتخصيص 45 مليون دولار لتمويل المساعدات الأمنية للعام 2010 للمساعدة على إقامة وتدريب وحدة الجوية في قوات العمليات الخاصة اليمنية ، و السماح للقوات العمليات الخاصة اليمنية بالتركيز على أهداف القاعدة، وترك العمليات الجوية في صعده للقوات الجوية اليمنية. ومن دون تقديم المزيد من التفاصيل، طلب صالح الولايات المتحدة بتقديم العتاد وتدريب ثلاث فرق جديدة في الحرس الجمهوري، تصل إلى 9000 جندي. وقال صالح " تزويد هذه الوحدات بالعتاد سيعكس شراكتنا الحقيقية ، وحث الجنرال بيتريوس صالح التركيز أولا على وحدة الطيران في قوات العمليات الخاصة اليمنية.
هجمات القاعدة في شبه الجزيرة العربية: مخاوف لسقوط ضحايا مدنيين
أشاد صالح بهجمات السابع عشر والرابع والعشرين من ديسمبر ضد القاعدة في شبه الجزيرة العربية، لكنه قال "لقد اقترفت أخطاء" في قتل مدنيين من أبين. و أجاب الجنرال إن ذلك يعود إلى أن الثلاثة المدنيين المقتولين، زوجة أحد ناشطي القاعدة وطفليه كانوا متواجدين في الموقع، مما عجل بالرئيس صالح بالدخول في تمتمة مطولة ومشوشة مع نائب رئيس الوزراء العليمي ووزير الدفاع بخصوص عدد الإرهابيين مقابل المدنيين الذين لقوا حتفهم في الهجوم. ( تعليق" حديث صالح حول عدد الضحايا المدنيين يشير إلى أنه لم يتم إطلاعه بشكل جيد من قبل مستشاريه حول الهجوم في أبين، المكان الذي لم تكن حكومة الجمهورية اليمنية قادرة على الوصول إليه لتحديد على وجه التأكيد مستوى الضرر المصاحب للهجوم، انتهى التعليق). وقال صالح إن قائد القاعدة في شبه الجزيرة العربية ناصر الوحيشي و المتطرف أنور العولقي ربما ما يزالان على قيد الحياة ، لكن هجمات ديسمبر جعلت ناشطي القاعدة يسلمون أنفسهم للسلطات، كما جعلت سكان المناطق المتأثرة بالهجمات يرفضون إيواء القاعدة. وأثار صالح قضية الحكومة السعودية والشيخ القبلي لمحافظة الجوف، أمين العكيمي، موضوع تم تناقله عبر قنوات أخرى.
تغيير استراتيجيات الضربات الجوية
أبلغ الجنرال بيتريوس الرئيس صالح أن الرئيس أوباما وافق على تقديم معلومات استبخارتية أميركية في دعم العمليات الأرضية لحكومة الجمهورية اليمنية ضد أهداف للقاعدة في شبه الجزيرة العربية. ومع ذلك، رد صالح ببرودة على مقترح الجنرال بوضع فريق أميركي داخل منطقة العمليات مسلحا بمعلومات تزويد مباشرة.
وأجاب صالح" إنكم لا تستطيعون دخول منطقة العمليات وينبغي أن تبقوا في مركز العمليات المشتركة ". وأكد صالح" إن سقوط أي ضحايا أميركيين في الهجمات ضد القاعدة في شبه الجزيرة العربية سيؤثر على الجهود المستقبلية". ولم يعترض صالح على مقترح الجنرال بيتريوس للتخلي عن استخدام صواريخ كروز والحصول بدلا من ذلك على قاذفات أميركية ثابتة الأجنة خارج الأراضي اليمنية ،" بعيدا عن الأنظار " و محاربة أهداف القاعدة عندما تتوفر معلومات استخباراتية فعالة. وانتقد صالح استخدام صواريخ كروز " غير الدقيقة "، ورحب بدلا من ذلك باستخدام قنابل موجة بدقة عن طريق الطائرات. وقال صالح " سنستمر في القول أننا نحن من نلقي القذائف وليس أنتم" ، مما دفع نائب رئيس الوزراء العليمي للتنكيت بأنه كان قد كذب بقوله للبرلمان أن القنابل التي استخدمت في أرحب وأبين وشبوه أميركية الصنع لكنها تنفذ من قبل حكومة الجمهورية اليمنية.
وأشاد الجنرال بيترويس بالتعاون بين السفارة وجهاز الأمن القومي وقوات العمليات الخاصة اليمنية، وحرس خفر السواحل اليمني ، ووحدة مكافحة الإرهاب ، لكنه أشار إلى أن العلاقات مع القوات الجوية اليمنية تمثل مشكلة. وقال، تم تنفيد أربع فقط من ضمن 50 مهمة تدريب لقيادة قوات العمليات الخاصة الأميركية مع القوات الجوية اليمنية في العالم المنصرم. وقال صالح أنه شخصيا وجه تعليمات لوزير الدفاع بتحسين الوضع. وحث الجنرال بيتريوس الرئيس صالح أيضا ما أعتاد عليه الجمارك اليمني باعتراض شحنات السفارة في المطار ، بما فيها الشحنات المتجهة إلى الحكومة اليمنية نفسها، مثل العتاد المقدم لوحدة مكافحة الإرهاب.
وضحك صالح وتعهد على نحو غامض بالاهتمام بقضية الجمارك . " واشتكى صالح من أن الجمهورية اليمنية لم تحصل على التدريب الضروري لتشغيل 17 مدرعة خفيفة مقدمة من قبل الحكومة الأميركية في 2008 ، قائلا أن قوات العمليات الخاصة اليمنية تحتاج إلى التدريب من أجل استخدام تلك المدرعات في عملية مكافحة الإرهاب. وقال الجنرال أنه سيبحث عملية توفير فريق من قوات العلميات الخاصة الأميركية للقيام بالتدريب.
وبإشارته إلى مشاكل حكومة الجمهورية اليمنية في مكافحة تهريب المخدرات والأسلحة، أخبر صالح الجنرال ديفيد بيتريوس بأن المساعدات الأمنية من قبل البحرية الأميركية غير كافية لتغطية الخط الساحلي اليمن الذين يبلغ 2000 كيلو مترك تقريبا ." وأشار صالح " لماذا لا تطلبوا من كل من إيطاليا و ألمانيا وهولندا واليابان السعودية والإمارات العربية المتحدة بتقديم قاربي مراقبة ؟ وقال الجنرال بيتريوس لصالح أن قاربي مراقبة بطول 87 قدما مجهزة بشكل تام ما زالت تحت التجهيز ستصل إلى خفر السواحل اليمني خلال عام. وأشار صالح إلى أن التهريب من جيبوتي مثير للقلق بشكل خاص، زاعما أن حكومة الجمهورية اليمنية اعترضت مؤخرا أربع حاويات لمتفجرات تي إن تي من جيبوتي." ونكت صالح قائلا " قولوا للرئيس الجيبوتي إسماعيل جيله بأنني لن أبالي لو عمل على تهريب الويسكي إلى اليمن- – بشرط أن يكون ويسكي جيد)، وليس مخدرات أو أسلحة " . وقال صالح أن المهربين بمختلف أصنافهم يقدمون الرشاوي لمسئولي الحدود في السعودية واليمن.
صالح يرحب بمؤتمر لندن
وأخبر صالح الجنرال بيتريوس أنه رحب بإعلان غوردن براون لمؤتمر لندن وقال أن التعاون حول اليمن بين الولايات المتحدة والإتحاد الأوربي والسعودية و الإمارات العربية المتحدة سيكون مفيدا . ومع ذلك ،ينبغي عدم مشاركة قطر، لأنهم " يعملون مع إيران." وفي هذا الخصوص، وصف أيضا قطر بأنها واحدة من تلك البلدان التي تعمل " ضد اليمن " مع إيران وليبيا وإريتريا.
من مواضيع : ابن العروبه إجراءات تركية جديدة لمعاقبة إسرائيل
أول فيديو من داخل سجن طرة يظهر فيه علاء مبارك
سوزان مبارك ملكة متوَّجة رغم اختفائها عن الأضواء
دار دار.. زنقة زنقة!
الثوار في ليبياء يفتشون منزل القذافي "غرفة غرفة"
02-12-2010, 05:27 PM
ابن العروبه
 
ضمن سلسلة وثائق ويكيليكس
الرئيس صالح طلب من الأميركيين ملايين الدولارات مقابل استقبال صنعاء معتقلين يمنيين في غوانتانامو

ضمن الوثائق الدبلوماسية الأميركية التي نشرها موقع ويكيليكس, تم الكشف عن أن الرئيس علي عبد الله صالح طلب من المسؤولين الأميركيين ملايين الدولارات مقابل استقبال بلاده معتقلين يمنيين في غوانتانامو، في حين اقترح ملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز زرع رقاقات إلكترونية في أجساد المعتقلين لمراقبة حركتهم بعد ترحيلهم من المعتقل، أما وزير الداخلية الكويتي الشيخ جابر الخالد الصباح فاقترح إعادتهم إلى مناطق القتال في أفغانستان ليلقوا حتفهم.
وتقول إحدى المراسلات السرية التي حصل عليها ويكيليكس ونقلت مضمونها صحيفة نيويورك تايمز الأميركية إن الرئيس صالح سأل جون برينان، كبير مستشاري الرئيس الأميركي باراك أوباما في مكافحة الإرهاب، "كم ستدفع الولايات المتحدة من دولارات؟"، عندما بحث معه سبل إقامة برنامج إعادة تأهيل لمعتقلي غوانتانامو اليمنيين.
أكبر معضلة
وكشفت الوثيقة أن أكبر معضلة كانت تواجهها إدارة أوباما في سبيل إغلاق المعتقل هي ما الذي ستفعله بالمعتقلين اليمنيين، الذين يشكلون تقريبا نصف عدد السجناء المتبقين في غوانتانامو.
وبينت إحدى الوثائق أن الرئيس صالح اقترح خلال اجتماع في سبتمبر/أيلول 2009 مع برينان نقل كافة السجناء اليمنيين في غوانتانامو إلى اليمن، لكن الرسالة قالت لاحقا إن "صالح لن يكون - حسب تقديرنا - قادرا على إبقاء المعتقلين في السجون اليمنية لأكثر من عدة أسابيع قبل أن يجبره الضغط الشعبي أو المحاكم على تحريرهم".
وساهم موقف الرئيس اليمني في تعقيد الوضع بالنسبة للإدارة الأميركية, حيث قالت الوثيقة إن صالح أشار في ذات المحادثة على سبيل المثال إلى أن "إعادة تأهيل المعتقلين ليست شأنه وإنما هي مشكلة الولايات المتحدة لأنه مستعد وراغب بقبول كافة المعتقلين اليمنيين في نظام السجون اليمني"، لكنه بعد ذلك أكد لبرينان أنه ملتزم "بالإفراج عن الأشخاص الأبرياء بعد إعادة تأهيل كاملة وشاملة".
كما أظهرت الوثائق أن الرئيس صالح طالب في مارس/آذار 2009 بـ11 مليون دولار أميركي لبناء برنامج إعادة تأهيل في عدن، لكن برينان رد بأن "مثل هذا البرنامج يحتاج وقتا لتطويره وأن صالح مشغول بالتعامل مع القاعدة في اليمن".
وعندما التقى الرجلان مرة ثانية بعد ستة أشهر "كرر" صالح -حسب الوثيقة- سؤاله بشأن حجم المبالغ التي يمكن له توقعها من الولايات المتحدة، وعندما عرض برينان مبلغ خمسمائة ألف دولار كاستثمار أولي متاح لصياغة برنامج إعادة تأهيل رفض العرض معتبرا أنه غير كاف.
أما الملك السعودي فتقول الوثائق إنه اقترح على برينان وسيلة لضمان عدم اختفاء معتقلي غوانتانامو الذين ستتم إعادتهم إلى دولة مثل اليمن ومنع انضمامهم إلى "جماعات إرهابية".
وجاء في الوثائق السرية أن ملك السعودية اقترح لبرينان في مارس/آذار 2009 أن تزرع الولايات المتحدة رقاقة إلكترونية في جسد كل معتقل لتتبع حركته مثلما يحدث أحيانا مع الخيول والصقور، فرد برينان بالقول "لكن الخيول ليس لديها محامون أكفاء".
وتعد هذه المحادثة واحدة من مئات المراسلات السرية للخارجية الأميركية التي حصل عليها موقع ويكيليكس وأتاحها لعدد من المؤسسات الإخبارية، وتكشف عن مفاوضات خاضتها الولايات المتحدة لخفض عدد نزلاء معتقل غوانتانامو بحيث يمكن إغلاقه في نهاية المطاف.
وأظهرت الوثائق أن الولايات المتحدة في سبيل سعيها لإقناع بعض الدول بقبول استقبال معتقلين من غوانتانامو كانت تقدم بعض المساعدات المالية حيث عرضت إدارة الرئيس السابق جورج بوش مثلا على جمهورية كيريباتي -وهي جزيرة تقع في وسط المحيط الهادئ- حزمة حوافز بقيمة ثلاثة ملايين دولار لاستضافة 17 معتقلا صينيا مسلما.
من مواضيع : ابن العروبه مقاطع لجرائم البلطجية بحق المتضاهرين المصريين
الثوار في ليبياء يفتشون منزل القذافي "غرفة غرفة"
ليفني: مواطنو إسرائيل خائفون
مواقف جميلة وطريفة من ثورة شباب مصر..
تدريبات إسرائيلية على احتلال جنوب لبنان
02-12-2010, 05:29 PM
ابن العروبه
 
ويكيليكس الفضائح العربية
بقلم/ عبد الباري عطوان



أعترف مسبقا بأنني لم اشعر بأي تعاطف مع القادة والمسؤولين العرب، الذين فضحت وثائق موقع ويكيليكس مواقفهم المزدوجة، وعمليات الخداع التي يمارسونها لتضليل شعوبهم، كما انني لم اصدق نفيهم، او محاولتهم تخفيف، او تبرير، ما ورد في هذه الوثائق.
وظيفة اجهزة الاعلام الحقيقية ليست حماية السلطات الحاكمة، والتستر على سياساتها الخاطئة، وانقاذها من الاحراجات التي تواجهها، خاصة اذا كانت هذه السلطات ديكتاتورية قمعية فاسدة، واذا كان من يتولى فضح ازدواجية معاييرها ومواقفها المتناقضة هو حليفها الامريكي.
الانظمة القوية الواثقة من نفسها، المستندة الى دعم شعوبها، والمرتكزة على حكم المؤسسات الدستورية المنتخبة لا تخشى من الوثائق المسربة، لان ما تقوله في السر، هو ما تؤكده في العلن امام البرلمانات، وفي الاجابة على اسئلة الصحافة المستقلة.
فلم يكن من قبيل الصدفة ان يحتل الزعماء العرب نصيبا كبيرا، بل النصيب الاكبر، في هذه الوثائق الامريكية المسربة، لأن هؤلاء ضعفاء امام الادارة الامريكية ومسؤوليها وسفرائها، اقوياء فقط على شعوبهم. فالوحدة العربية تحققت للأسف في الفضائح والتآمر على اذلال شعوبهم.
الوثائق المسربة لم تعرض ارواح مواطنين للخطر مثلما زعمت وتزعم الادارة الامريكية، وانما عرضت وجود انظمة منافقة تدور في الفلك الامريكي لهزات عنيفة، اما الذين يمكن ان تتعرض ارواحهم للخطر حقيقة، فهم العملاء الذين خانوا الامانة، وتعاونوا مع المشاريع الامريكية والاسرائيلية ضد مصلحة بلادهم وشعوبهم.
لا جديد في معظم هذه الوثائق بالنسبة الينا، فالحقائق التي تضمنتها يعرفها معظم المواطنين العرب، فمن كان لا يعرف ان انظمة الاعتدال العربي تتآمر مع امريكا في حروبها السابقة في افغانستان والعراق، والمقبلة ضد ايران؟
وهل ان فساد حامد كرزاي وحكومته بحاجة الى وثائق وتقارير السفراء الامريكيين لاثباته؟
الجديد الذي فاجأنا، وصدمنا في الوقت نفسه، هو التحريض العربي الرسمي لامريكا على 'قطع رأس الافعى' الايرانية مثلما ورد على لسان العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز، وتحريض مسؤولين آخرين في الامارات والبحرين على استعجال الضربات العسكرية لايران.
ما هي مصلحتنا كعرب ومسلمين في التورط في حرب دموية مع ايران، او اذكاء نيران الصراع العربي الفارسي، او السني الشيعي في وقت نعيش فيه اسوأ مراحل ضعفنا وانهيارنا على الصعد كافة؟
لماذا نخوض حربا، او حتى ندعم حربا ضد ايران لمصلحة امريكية اسرائيلية صرفة، خاصة بعد ان رأينا وسمعنا، بالصوت والصورة، النتائج الكارثية للحربين الاخيرتين اللتين ساندتهما حكوماتنا، باملاء امريكي، في كل من العراق وافغانستان، وهي نتائج كارثية بكل المقاييس؟

الحكام العرب الذين طالبوا وحرضوا واستعجلوا الهجوم الامريكي، وربما الاسرائيلي على ايران، هم انفسهم الذين فعلوا الشيء نفسه بالنسبة الى العراق، وكانوا دائما ضد رغبات شعوبهم في الحالتين، لانهم وبكل بساطة غير منتخبين وغير ديمقراطيين، ويعتمدون بشكل اساسي على الولايات المتحدة الامريكية للبقاء على كراسي الحكم ولأطول فترة ممكنة.
لا نتردد لحظة في القول، ودون اي خجل، بان الزعماء المسلمين الذين يكرههم الزعماء العرب، ويتآمرون ضد بلدانهم، هم الاكثر شعبية في الاوساط العربية. ولنأخذ السيدين رجب طيب اردوغان رئيس الوزراء التركي، وزعيم حزب الله اللبناني حسن نصر الله كمثالين في هذا المضمار، فبينما يخرج مئات الآلاف لاستقبال السيد اردوغان عندما يحط الرحال في بيروت، نجد زعماء عرباً يزورون لبنان متسللين وسط غابة من السرية والحراسة المشددة.
آخر استطلاعات الرأي التي اجريت في المنطقة العربية (حسب صحيفة الغارديان البريطانية عدد يوم امس الثلاثاء) اكد ان 88' من المستطلعين العرب يعتبرون اسرائيل التهديد الاكبر لأمن بلدانهم، وجاءت بعدها امريكا بنسبة 77' بينما احتلت ايران مرتبة متدنية لا تزيد عن 10'.
وحتى اذا افترضنا ان ايران هي مصدر التهديد الحقيقي، فانه لا توجد دولة عربية، او حتى دول عربية مجتمعة، تملك القدرات العسكرية الكافية لشن حرب ضد ايران رغم انفاق مئات المليارات من الدولارات على شراء صفقات اسلحة امريكية متطورة. ثم من حقنا ان نسأل اولئك الذين يريدون ان يقطعوا رأس الافعى الايرانية، ولكن ماذا لو ظل رأس الأفعى وفشلت محاولات قطعه كيف سيتعاملون معها بعد ذلك؟
لا نعرف ماذا دهى حكام العرب هذه الايام بحيث باتوا لا يرون الحقائق من منظار مصالح شعوبهم، فالعاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز الذي طالب بقطع رأس الافعى الايرانية رفض، عندما كان ولياً للعهد، مطلب السيدة مادلين اولبرايت وزيرة الخارجية السابقة بوجود قوات امريكية دائمة على ارض المملكة لحمايتها من العراق ورئيسه في ذلك الوقت صدام حسين، وروى لها طرفة بليغة عن ذلك البدوي الذي اشتكى مراراً من مهاجمة الذئب لقطيع اغنامه، وعندما 'نصحه' الخبراء باستقدام كلاب حراسة قوية لحماية القطيع وافق فجاءت النتائج كارثية، فبعد ان كان الذئب يلتهم رأساً من الغنم كل يوم او يومين، بات عليه ان يذبح ثلاثة رؤوس يومياً لاطعام كلاب الحراسة. السيدة اولبرايت فهمت المغزى ولكنها لم تستسغ هذه الرواية.
الشيء نفسه فعله الشيخ زايد بن سلطان رئيس دولة الامارات (رحمه الله واسكنه فسيح جناته) عندما طلب منه الامريكان السماح لهم بتواجد قوات على ارض الامارات للتحرش بايران وافتعال أزمات معها، فكان رده الرفض الكامل، وقال للجنرال الامريكي الزائر في حينها: ماذا لو هربتم بعد ذلك وتركتمونا لوحدنا في مواجهة ايران مثلما هربتم من الصومال؟

تظل الوثائق المنشورة ناقصة، فلم نر اي وثيقة حقيقية عن حرب لبنان الاخيرة، ولا عن العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة، ولم نسمع عن المواقف من حصار قطاع غزة، واغتيالات المسؤولين في حركة حماس، او عن تسميم الرئيس الراحل ياسر عرفات، او عن عراق صدام حسين، او اغتيال الشهيد محمود المبحوح.
اسرار كثيرة نتحرق شوقاً للاطلاع عليها، ومعرفة كل جوانبها، فمن غير المنطقي ان تظل اسرائيل الخطر النووي الاكبر في المنطقة ومصدر كل حروبها 'محصنة' من الفضائح، فهل هناك رقابة خفية متعمدة، ام ان المسألة مسألة وقت فقط؟ سننتظر قبل اصدار اي حكم.
زمن كتم الاسرار، والانتظار ثلاثين او خمسين عاماً لمعرفة ما جرى طبخه في الغرف المغلقة من وراء ظهر الشعوب قد انتهى او في طريقه الى الانتهاء. لا يوجد شيء اسمه ارشيف اليكتروني آمن، مهما كانت الاجراءات الامنية المتخذة لحمايته. كما انه سيكون من الصعب على الادارة الامريكية الحالية، والادارات اللاحقة تجنيد العملاء من المستويات كافة.
السؤال الاكبر والمحير، هو عن اسباب اصرار حكام عرب على ان يتعرضوا للدغ من جحر الافعى الامريكية المرة تلو الأخرى؟!
أعترف مسبقا بأنني لم اشعر بأي تعاطف مع القادة والمسؤولين العرب، الذين فضحت وثائق موقع ويكيليكس مواقفهم المزدوجة، وعمليات الخداع التي يمارسونها لتضليل شعوبهم، كما انني لم اصدق نفيهم، او محاولتهم تخفيف، او تبرير، ما ورد في هذه الوثائق.
وظيفة اجهزة الاعلام الحقيقية ليست حماية السلطات الحاكمة، والتستر على سياساتها الخاطئة، وانقاذها من الاحراجات التي تواجهها، خاصة اذا كانت هذه السلطات ديكتاتورية قمعية فاسدة، واذا كان من يتولى فضح ازدواجية معاييرها ومواقفها المتناقضة هو حليفها الامريكي.
الانظمة القوية الواثقة من نفسها، المستندة الى دعم شعوبها، والمرتكزة على حكم المؤسسات الدستورية المنتخبة لا تخشى من الوثائق المسربة، لان ما تقوله في السر، هو ما تؤكده في العلن امام البرلمانات، وفي الاجابة على اسئلة الصحافة المستقلة.
فلم يكن من قبيل الصدفة ان يحتل الزعماء العرب نصيبا كبيرا، بل النصيب الاكبر، في هذه الوثائق الامريكية المسربة، لأن هؤلاء ضعفاء امام الادارة الامريكية ومسؤوليها وسفرائها، اقوياء فقط على شعوبهم. فالوحدة العربية تحققت للأسف في الفضائح والتآمر على اذلال شعوبهم.
الوثائق المسربة لم تعرض ارواح مواطنين للخطر مثلما زعمت وتزعم الادارة الامريكية، وانما عرضت وجود انظمة منافقة تدور في الفلك الامريكي لهزات عنيفة، اما الذين يمكن ان تتعرض ارواحهم للخطر حقيقة، فهم العملاء الذين خانوا الامانة، وتعاونوا مع المشاريع الامريكية والاسرائيلية ضد مصلحة بلادهم وشعوبهم.
لا جديد في معظم هذه الوثائق بالنسبة الينا، فالحقائق التي تضمنتها يعرفها معظم المواطنين العرب، فمن كان لا يعرف ان انظمة الاعتدال العربي تتآمر مع امريكا في حروبها السابقة في افغانستان والعراق، والمقبلة ضد ايران؟
وهل ان فساد حامد كرزاي وحكومته بحاجة الى وثائق وتقارير السفراء الامريكيين لاثباته؟
الجديد الذي فاجأنا، وصدمنا في الوقت نفسه، هو التحريض العربي الرسمي لامريكا على 'قطع رأس الافعى' الايرانية مثلما ورد على لسان العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز، وتحريض مسؤولين آخرين في الامارات والبحرين على استعجال الضربات العسكرية لايران.
ما هي مصلحتنا كعرب ومسلمين في التورط في حرب دموية مع ايران، او اذكاء نيران الصراع العربي الفارسي، او السني الشيعي في وقت نعيش فيه اسوأ مراحل ضعفنا وانهيارنا على الصعد كافة؟
لماذا نخوض حربا، او حتى ندعم حربا ضد ايران لمصلحة امريكية اسرائيلية صرفة، خاصة بعد ان رأينا وسمعنا، بالصوت والصورة، النتائج الكارثية للحربين الاخيرتين اللتين ساندتهما حكوماتنا، باملاء امريكي، في كل من العراق وافغانستان، وهي نتائج كارثية بكل المقاييس؟

الحكام العرب الذين طالبوا وحرضوا واستعجلوا الهجوم الامريكي، وربما الاسرائيلي على ايران، هم انفسهم الذين فعلوا الشيء نفسه بالنسبة الى العراق، وكانوا دائما ضد رغبات شعوبهم في الحالتين، لانهم وبكل بساطة غير منتخبين وغير ديمقراطيين، ويعتمدون بشكل اساسي على الولايات المتحدة الامريكية للبقاء على كراسي الحكم ولأطول فترة ممكنة.
لا نتردد لحظة في القول، ودون اي خجل، بان الزعماء المسلمين الذين يكرههم الزعماء العرب، ويتآمرون ضد بلدانهم، هم الاكثر شعبية في الاوساط العربية. ولنأخذ السيدين رجب طيب اردوغان رئيس الوزراء التركي، وزعيم حزب الله اللبناني حسن نصر الله كمثالين في هذا المضمار، فبينما يخرج مئات الآلاف لاستقبال السيد اردوغان عندما يحط الرحال في بيروت، نجد زعماء عرباً يزورون لبنان متسللين وسط غابة من السرية والحراسة المشددة.
آخر استطلاعات الرأي التي اجريت في المنطقة العربية (حسب صحيفة الغارديان البريطانية عدد يوم امس الثلاثاء) اكد ان 88' من المستطلعين العرب يعتبرون اسرائيل التهديد الاكبر لأمن بلدانهم، وجاءت بعدها امريكا بنسبة 77' بينما احتلت ايران مرتبة متدنية لا تزيد عن 10'.
وحتى اذا افترضنا ان ايران هي مصدر التهديد الحقيقي، فانه لا توجد دولة عربية، او حتى دول عربية مجتمعة، تملك القدرات العسكرية الكافية لشن حرب ضد ايران رغم انفاق مئات المليارات من الدولارات على شراء صفقات اسلحة امريكية متطورة. ثم من حقنا ان نسأل اولئك الذين يريدون ان يقطعوا رأس الافعى الايرانية، ولكن ماذا لو ظل رأس الأفعى وفشلت محاولات قطعه كيف سيتعاملون معها بعد ذلك؟
لا نعرف ماذا دهى حكام العرب هذه الايام بحيث باتوا لا يرون الحقائق من منظار مصالح شعوبهم، فالعاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز الذي طالب بقطع رأس الافعى الايرانية رفض، عندما كان ولياً للعهد، مطلب السيدة مادلين اولبرايت وزيرة الخارجية السابقة بوجود قوات امريكية دائمة على ارض المملكة لحمايتها من العراق ورئيسه في ذلك الوقت صدام حسين، وروى لها طرفة بليغة عن ذلك البدوي الذي اشتكى مراراً من مهاجمة الذئب لقطيع اغنامه، وعندما 'نصحه' الخبراء باستقدام كلاب حراسة قوية لحماية القطيع وافق فجاءت النتائج كارثية، فبعد ان كان الذئب يلتهم رأساً من الغنم كل يوم او يومين، بات عليه ان يذبح ثلاثة رؤوس يومياً لاطعام كلاب الحراسة. السيدة اولبرايت فهمت المغزى ولكنها لم تستسغ هذه الرواية.
الشيء نفسه فعله الشيخ زايد بن سلطان رئيس دولة الامارات (رحمه الله واسكنه فسيح جناته) عندما طلب منه الامريكان السماح لهم بتواجد قوات على ارض الامارات للتحرش بايران وافتعال أزمات معها، فكان رده الرفض الكامل، وقال للجنرال الامريكي الزائر في حينها: ماذا لو هربتم بعد ذلك وتركتمونا لوحدنا في مواجهة ايران مثلما هربتم من الصومال؟

تظل الوثائق المنشورة ناقصة، فلم نر اي وثيقة حقيقية عن حرب لبنان الاخيرة، ولا عن العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة، ولم نسمع عن المواقف من حصار قطاع غزة، واغتيالات المسؤولين في حركة حماس، او عن تسميم الرئيس الراحل ياسر عرفات، او عن عراق صدام حسين، او اغتيال الشهيد محمود المبحوح.
اسرار كثيرة نتحرق شوقاً للاطلاع عليها، ومعرفة كل جوانبها، فمن غير المنطقي ان تظل اسرائيل الخطر النووي الاكبر في المنطقة ومصدر كل حروبها 'محصنة' من الفضائح، فهل هناك رقابة خفية متعمدة، ام ان المسألة مسألة وقت فقط؟ سننتظر قبل اصدار اي حكم.
زمن كتم الاسرار، والانتظار ثلاثين او خمسين عاماً لمعرفة ما جرى طبخه في الغرف المغلقة من وراء ظهر الشعوب قد انتهى او في طريقه الى الانتهاء. لا يوجد شيء اسمه ارشيف اليكتروني آمن، مهما كانت الاجراءات الامنية المتخذة لحمايته. كما انه سيكون من الصعب على الادارة الامريكية الحالية، والادارات اللاحقة تجنيد العملاء من المستويات كافة.
السؤال الاكبر والمحير، هو عن اسباب اصرار حكام عرب على ان يتعرضوا للدغ من جحر الافعى الامريكية المرة تلو الأخرى؟!


أعترف مسبقا بأنني لم اشعر بأي تعاطف مع القادة والمسؤولين العرب، الذين فضحت وثائق موقع ويكيليكس مواقفهم المزدوجة، وعمليات الخداع التي يمارسونها لتضليل شعوبهم، كما انني لم اصدق نفيهم، او محاولتهم تخفيف، او تبرير، ما ورد في هذه الوثائق.
وظيفة اجهزة الاعلام الحقيقية ليست حماية السلطات الحاكمة، والتستر على سياساتها الخاطئة، وانقاذها من الاحراجات التي تواجهها، خاصة اذا كانت هذه السلطات ديكتاتورية قمعية فاسدة، واذا كان من يتولى فضح ازدواجية معاييرها ومواقفها المتناقضة هو حليفها الامريكي.
الانظمة القوية الواثقة من نفسها، المستندة الى دعم شعوبها، والمرتكزة على حكم المؤسسات الدستورية المنتخبة لا تخشى من الوثائق المسربة، لان ما تقوله في السر، هو ما تؤكده في العلن امام البرلمانات، وفي الاجابة على اسئلة الصحافة المستقلة.
فلم يكن من قبيل الصدفة ان يحتل الزعماء العرب نصيبا كبيرا، بل النصيب الاكبر، في هذه الوثائق الامريكية المسربة، لأن هؤلاء ضعفاء امام الادارة الامريكية ومسؤوليها وسفرائها، اقوياء فقط على شعوبهم. فالوحدة العربية تحققت للأسف في الفضائح والتآمر على اذلال شعوبهم.
الوثائق المسربة لم تعرض ارواح مواطنين للخطر مثلما زعمت وتزعم الادارة الامريكية، وانما عرضت وجود انظمة منافقة تدور في الفلك الامريكي لهزات عنيفة، اما الذين يمكن ان تتعرض ارواحهم للخطر حقيقة، فهم العملاء الذين خانوا الامانة، وتعاونوا مع المشاريع الامريكية والاسرائيلية ضد مصلحة بلادهم وشعوبهم.
لا جديد في معظم هذه الوثائق بالنسبة الينا، فالحقائق التي تضمنتها يعرفها معظم المواطنين العرب، فمن كان لا يعرف ان انظمة الاعتدال العربي تتآمر مع امريكا في حروبها السابقة في افغانستان والعراق، والمقبلة ضد ايران؟
وهل ان فساد حامد كرزاي وحكومته بحاجة الى وثائق وتقارير السفراء الامريكيين لاثباته؟
الجديد الذي فاجأنا، وصدمنا في الوقت نفسه، هو التحريض العربي الرسمي لامريكا على 'قطع رأس الافعى' الايرانية مثلما ورد على لسان العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز، وتحريض مسؤولين آخرين في الامارات والبحرين على استعجال الضربات العسكرية لايران.
ما هي مصلحتنا كعرب ومسلمين في التورط في حرب دموية مع ايران، او اذكاء نيران الصراع العربي الفارسي، او السني الشيعي في وقت نعيش فيه اسوأ مراحل ضعفنا وانهيارنا على الصعد كافة؟
لماذا نخوض حربا، او حتى ندعم حربا ضد ايران لمصلحة امريكية اسرائيلية صرفة، خاصة بعد ان رأينا وسمعنا، بالصوت والصورة، النتائج الكارثية للحربين الاخيرتين اللتين ساندتهما حكوماتنا، باملاء امريكي، في كل من العراق وافغانستان، وهي نتائج كارثية بكل المقاييس؟

الحكام العرب الذين طالبوا وحرضوا واستعجلوا الهجوم الامريكي، وربما الاسرائيلي على ايران، هم انفسهم الذين فعلوا الشيء نفسه بالنسبة الى العراق، وكانوا دائما ضد رغبات شعوبهم في الحالتين، لانهم وبكل بساطة غير منتخبين وغير ديمقراطيين، ويعتمدون بشكل اساسي على الولايات المتحدة الامريكية للبقاء على كراسي الحكم ولأطول فترة ممكنة.
لا نتردد لحظة في القول، ودون اي خجل، بان الزعماء المسلمين الذين يكرههم الزعماء العرب، ويتآمرون ضد بلدانهم، هم الاكثر شعبية في الاوساط العربية. ولنأخذ السيدين رجب طيب اردوغان رئيس الوزراء التركي، وزعيم حزب الله اللبناني حسن نصر الله كمثالين في هذا المضمار، فبينما يخرج مئات الآلاف لاستقبال السيد اردوغان عندما يحط الرحال في بيروت، نجد زعماء عرباً يزورون لبنان متسللين وسط غابة من السرية والحراسة المشددة.
آخر استطلاعات الرأي التي اجريت في المنطقة العربية (حسب صحيفة الغارديان البريطانية عدد يوم امس الثلاثاء) اكد ان 88' من المستطلعين العرب يعتبرون اسرائيل التهديد الاكبر لأمن بلدانهم، وجاءت بعدها امريكا بنسبة 77' بينما احتلت ايران مرتبة متدنية لا تزيد عن 10'.
وحتى اذا افترضنا ان ايران هي مصدر التهديد الحقيقي، فانه لا توجد دولة عربية، او حتى دول عربية مجتمعة، تملك القدرات العسكرية الكافية لشن حرب ضد ايران رغم انفاق مئات المليارات من الدولارات على شراء صفقات اسلحة امريكية متطورة. ثم من حقنا ان نسأل اولئك الذين يريدون ان يقطعوا رأس الافعى الايرانية، ولكن ماذا لو ظل رأس الأفعى وفشلت محاولات قطعه كيف سيتعاملون معها بعد ذلك؟
لا نعرف ماذا دهى حكام العرب هذه الايام بحيث باتوا لا يرون الحقائق من منظار مصالح شعوبهم، فالعاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز الذي طالب بقطع رأس الافعى الايرانية رفض، عندما كان ولياً للعهد، مطلب السيدة مادلين اولبرايت وزيرة الخارجية السابقة بوجود قوات امريكية دائمة على ارض المملكة لحمايتها من العراق ورئيسه في ذلك الوقت صدام حسين، وروى لها طرفة بليغة عن ذلك البدوي الذي اشتكى مراراً من مهاجمة الذئب لقطيع اغنامه، وعندما 'نصحه' الخبراء باستقدام كلاب حراسة قوية لحماية القطيع وافق فجاءت النتائج كارثية، فبعد ان كان الذئب يلتهم رأساً من الغنم كل يوم او يومين، بات عليه ان يذبح ثلاثة رؤوس يومياً لاطعام كلاب الحراسة. السيدة اولبرايت فهمت المغزى ولكنها لم تستسغ هذه الرواية.
الشيء نفسه فعله الشيخ زايد بن سلطان رئيس دولة الامارات (رحمه الله واسكنه فسيح جناته) عندما طلب منه الامريكان السماح لهم بتواجد قوات على ارض الامارات للتحرش بايران وافتعال أزمات معها، فكان رده الرفض الكامل، وقال للجنرال الامريكي الزائر في حينها: ماذا لو هربتم بعد ذلك وتركتمونا لوحدنا في مواجهة ايران مثلما هربتم من الصومال؟

تظل الوثائق المنشورة ناقصة، فلم نر اي وثيقة حقيقية عن حرب لبنان الاخيرة، ولا عن العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة، ولم نسمع عن المواقف من حصار قطاع غزة، واغتيالات المسؤولين في حركة حماس، او عن تسميم الرئيس الراحل ياسر عرفات، او عن عراق صدام حسين، او اغتيال الشهيد محمود المبحوح.
اسرار كثيرة نتحرق شوقاً للاطلاع عليها، ومعرفة كل جوانبها، فمن غير المنطقي ان تظل اسرائيل الخطر النووي الاكبر في المنطقة ومصدر كل حروبها 'محصنة' من الفضائح، فهل هناك رقابة خفية متعمدة، ام ان المسألة مسألة وقت فقط؟ سننتظر قبل اصدار اي حكم.
زمن كتم الاسرار، والانتظار ثلاثين او خمسين عاماً لمعرفة ما جرى طبخه في الغرف المغلقة من وراء ظهر الشعوب قد انتهى او في طريقه الى الانتهاء. لا يوجد شيء اسمه ارشيف اليكتروني آمن، مهما كانت الاجراءات الامنية المتخذة لحمايته. كما انه سيكون من الصعب على الادارة الامريكية الحالية، والادارات اللاحقة تجنيد العملاء من المستويات كافة.
السؤال الاكبر والمحير، هو عن اسباب اصرار حكام عرب على ان يتعرضوا للدغ من جحر الافعى الامريكية المرة تلو الأخرى؟!
من مواضيع : ابن العروبه وائل غنيم استقبل استقبال الابطال في ميدان التحرير
غسان بن جدو يستعد لاطلاق 'قناة الممانعة' من بيروت
مواقف جميلة وطريفة من ثورة شباب مصر..
مقاطع فيديو كوكتيل عن ثورة شعب مصر ورحيل مبارك
ويكيليكس: قطر عرضت على مصر وقف قناة الجزيرة
02-12-2010, 05:33 PM
ابن العروبه
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غادة لبنان
 







العرب أبرز الحاضرين في وثائق ويكيليكس

 



موثع ويكيليكس بدأ ينشر البرقيات الدبلوماسية الأمريكية

 
كشفت البرقيات الدبلوماسية الأمريكية التي حصل عليها موقع "ويكيليكس" ونشرتها عدة صحف ومجلات

غربية الأحد "قلقاً" واسعاً بين قادة دول الخليج بشأن البرنامج النووي الإيراني، بينما حذر

العاهل البحريني من أن "ترك إيران تمضي قدماً ببرنامجها النووي يشكل خطراً أكبر من وقفها."

وهذه البرقيات الأمريكية، التي صنف الكثير منها باعتبارها "سرية"، تشكل جزءاً من مئات الآلاف من

البرقيات التي حصل عليها موقع ويكيليكس، ونشرتها صحف غربية الأحد، من بينها صحيفتا

الغارديان البريطانية ونيويورك تايمز الأمريكية

وكان موقع "ويكيلكس" قد أفاد الأحد، بأنه يتعرض لعملية قرصنة إلكترونية، ما دفع مسؤولي الموقع

إلى استخدام صفحته على موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي، للإعلان عن الهجوم الذي يتعرض له

الموقع، قبل وقت قصير من الموعد المحدد لنشر المزيد من الوثائق المسربة.

وتعكس العديد من البرقيات "قلقاً واسعاً" بين زعماء وقادة الدول العربية من أطماع

إيران الإقليمية.

فقد وصفت إحدى البرقيات لقاء للعاهل السعودي، الملك عبدالله بن عبدالعزيز، مع مستشار البيت

الأبيض لمكافحة الإرهاب، جون برينان ومسؤولين آخرين في مارس/آذار عام 2009، وجاء في البرقية

أن العاهل السعودي أبلغ المسؤولين الأمريكيين أنه قال لوزير الخارجية الإيراني، منوشهر متقي:

"أنتم كفرس ليس من شأنكم التدخل في الشؤون العربية."

واقتبس عن الملك عبدالله قوله لبرينان: "هدف إيران هو إثارة المشاكل."

كذلك انتقد العاهل السعودي رئيس الوزراء العراقي، نوري المالكي، ونقل عنه قوله

للأمريكيين الزائرين: "أنا لا أثق بهذا الرجل.. إنه عميل إيراني."

وتابعت البرقية تقول إن العاهل السعودي قال للرئيس الأمريكي السابق، جورج بوش، ونائبه ديك

تشينى : "كيف يمكنني أن أقابل رجلاً لا أثق به؟"ورحب العاهل السعودي بانتخاب باراك أوباماً

رئيساً للولايات المتحدة، وقال "الحمد لله على انتخاب أوباما رئيساً"، ونقل عنه قوله أن

انتخابه خلق "أمل كبيراً" في العالم الإسلامي.وبحسب برقية أخرى، قال الملك البحريني،

حمد بن خليفة للقائد العسكري الأمريكي، ديفيد بيتريوس إن إيران هي "مصدر الكثير من الاضطرابات

في العراق وأفغانستان."

وأرسل البرقية السفير الأمريكي لدى البحرين في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2009، وفيها أيضاً أن

ملك البحرين يجادل بقوة بشأن ضرورة "التصرف لوقف البرنامج النووي الإيراني بأي وسيلة ممكنة،

إذ سيتبعها (إيران) دول أخرى، وستنتهي معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية."

وكانت هناك ملاحظات في هذا الخصوص من مصر أيضاً، ففي برقية أرسلت في فبراير/شباط عام 2009،

قال السفير الأمريكي في القاهرة "الرئيس (حسني) مبارك قال للسيناتور (جورج) ميتشل خلال زيارته

الأخيرة إنه لم يعارض محادثاتنا مع الإيرانيين، طالما 'أنكم' (الأمريكيون) تصدقون كلامهم."

وبحسب البرقية أيضاً أن مبارك لديه "كراهية كبيرة للجمهورية الإسلامية، بينما كان يشير إلى

الإيرانيين وعلى نحو متكرر على أنهم 'كذابون' واتهم بالسعي لزعزعة استقرار مصر والمنطقة."

وقال السفير الأمريكي في سلطنة عمان في برقية أخرى، مقتبساً من قائد القوات المسلحة العمانية،

الجنرال علي بن ماجد المعمري، قوله: "مع استمرار التوجه الإيرانية في المسألة النووية،

فإن الوضع الأمني في العراق سيظل دون حل."

 





المصدر

CNN

الاخت القديرة غادة بنت لبنان الشموخ ..
اشكرك كثيرآ على المتابعة الاخبارية الهامة..
تقبلي خالص تقديري وجزيل احترامي..
اخوكي ابن العروبة..
من مواضيع : ابن العروبه مواقف جميلة وطريفة من ثورة شباب مصر..
مبارك يتنحى ويسلم مهامه للجيش
استعدادات لـ"يوم الشهداء" بمصر
مقاطع فيديو كوكتيل عن ثورة شعب مصر ورحيل مبارك
تدريبات إسرائيلية على احتلال جنوب لبنان
06-12-2010, 04:59 AM
غادة لبنان
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن العروبه
الاخت القديرة غادة بنت لبنان الشموخ ..

اشكرك كثيرآ على المتابعة الاخبارية الهامة..
تقبلي خالص تقديري وجزيل احترامي..

اخوكي ابن العروبة..



شكرا الك اخي الكريم ولتواجدك الجميل بالموضوع
نورت موضوعي
تحياتي الك



من مواضيع : غادة لبنان اسرائيل بمرمى الصواريخ
انتقاد لاصطحاب مبارك نجله لواشنطن
مؤتمر المنظمات اليهودية الاميركية يؤكد لقاء الأسد وهونلاين
جمال مبارك : انتخابات الرئاسة ستكون حرة ونزيهة
"اليهودى الأمريكى": يجب الضغط على مصر لتخفيف حدة الخطاب ضد إسرائيل
 

الكلمات الدلالية (Tags)
أبرز, الحاضرين, العرب, في, وثائق, ويكيليكس

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
مالم ينشر عن حرب اكتوبر ( القصة كاملة ).............للتثبيت..............
حدث فى مثل هذا اليوم :غرة ذي الحجه
بعد التاريخ: العرب خارج الجغرافيا
صورة العرب في الذهنية الامريكية

العرب أبرز الحاضرين في وثائق ويكيليكس

الساعة الآن 12:34 PM.