xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح
التسجيل

مارلين : التعري الأخير

الحوار المفتوح

09-09-2006, 02:37 PM
موسى بن الغسان
 
مارلين : التعري الأخير

مارلين التعري الأخير
2006/09/09

عزت القمحاوي
أسبوع من اللهاث بين متاحف ومقاهي باريس اشتغلت فيه عيناي أضعاف ما تشتغله في عام.
حزمت حقائبي بساعات قبل الموعد المفترض للإقلاع تحسباً لأي تشدد في إجراءات السفر في أعقاب الجنون الذي اندفعت إليه مطارات الغرب بسبب إعلان التوأم السيامي بوش وبلير عن مؤامرة لتفجير الطائرات بسائل غامض!
صديقاي إنعام كجه جي ووهيب أبو واصل اللذان أصرا علي توديعي بفنجان قهوة صباحي قالا إن لدي علي الأقل نصف ساعة يمكن أن أفعل فيه شيئاً نافعاً، وسألتني إنعام إن كنت أرغب في رؤية آخر مرة تعرت فيها مارلين مونرو. قلت إن عري مارلين مرغوب في كل حين، وسيكون أجمل ختام للقائي بباريس.
لم أفاتح صديقيّ بما فكرت فيه بتلك اللحظة: الفرق بين الفرنسيين والإنكليز من جهة وبينهم وبين الأمريكيين من جهة أخري.
هنا معرض لصور الممثلة التي ارادت ألا تكبر ابداً، بينما فكر الإنكليز ببرود في الهيئة التي كان من الممكن أن تبدو فيها إذا ما واصلت الحياة إلي اليوم، ورسمتها بالكمبيوتر أوريول برينس من جــــريدة الإندبندنت، عجوزاً في ثمانين لم تبلغها لحسن الحظ.
وهنا يتدافع مئات الفرنسيين يومياُ، يحنون علي عريها، بينما سراويلها هناك في بلدها أهم من جسدها، لأنها باب من أبواب الربح في المزادات. وقد بيع علي مدي السنوات الماضية عدد من السراويل أكبر من أن تحتمله ست وثلاثون سنة من عمر راهبة، وليس من عمر مارلين الميّالة أو المأمورة دائماً بالعري.
كالمسرنم مضيت أتبع رفيقي إلي متحف مايول بأحد الشوارع الجانبية. أبرزنا هوياتنا فأخرجت موظفة الاستقبال لكل منا ملفاً صحافيا وبطاقة بموقع المتحف علي الإنترنت، حيث توجد صور المعرض الذي يستمر حتي أكتوبر، ويقام في ذكري انتحار مارلين في الخامس من سبتمبر 1962.
الصور التقطها المصور برت شتيرن الملقب بـ صياد النجوم لحساب مجلة فوغ قبل أيام ثلاثة من انتحار مارلين مونرو. وقد كان خبيراُ في إقناع طرائده.
استطاع شتيرن أن يقنع مارلين بالتعري الكامل في جلسة استمرت نهاراً كاملاً، لكن المجلة رفضت صيده، لأن ذلك العري أكبر من أن تحتمله، فعاد إلي مارلين وأقنعها بيوم آخر استعان فيه بخبيرة تجميل ومصفف شعر، بينما استعانت مارلين علي جسدها بغلالة كان عريها يرشح من تحتها أكثر بهاء وأقل بؤساً.
وقبل أن يصدر عدد المجلة بيوم ابتلعت مارلين علبة المنوم. لتضع نقطة النهاية لستة وثلاثين عاماً عاشتها في خدمة رغبات الآخرين، ابتداء من مخدوم عمتها الذي اغتصبها في طفولتها مروراً بشركات الإنتاج والتسويق وانتهاء بأولاد الحرام، رجالها الذين كانوا يعبدون فيها صورة قاموا هم بتصنيعها!
من بين ألفي لقطة التقطها القناص توزعت علي جدران القاعة المليئة بالتماثيل تسع وخمسون صورة مابين العري الصراح والعري المتدثر بغيمة النايلون الشفاف. الصور تسرق النظرة من التماثيل رغم أنها عارية هي الأخري. وقد بدا عريها الصلب والقوي مهزوماً أمام هشاشة الخامة والموضوع في صور مارلين.
الهشاشة، فيما يبدو هي سر جسد مارلين الذي جعله يحتفظ بكامل بهائه في أحلام رجال العالم حتي اليوم. وربما كانت تلك الهشاشة هي ما ينقص النسخة المعربة من مارلين؛ هند رستم التي امتلكت الشقرة نفسها، وانفراجة الشفاه الداعية، لكنها ويا للأسف امتلكت جسداً أكثر اكتنازاً واكتمالاً من جسد مارلين، فانتهت أسطورتها رغم أنها لاتزال حية بينما عاشت أسطورة المرأة الهشة الميتة!
هناك بالتأكيد اختلاف في المنطلقات الأيديولوجية للجسدين؛ فمارلين كانت تحمل فوق ردفيها الجميلين نصف رهان الأمريكيين علي الاستعمار الناعم؛ استعمار الصورة الذي كفروا به أخيراً رغم نجاحاته الباهرة. ولم تكن هند رستم تحمل سوي أحلامها بالنجومية وأحلام منتجي أفلامها بالثراء.
أسطورة مارلين بالتأكيد هي إحدي أنجح المنتجات الإمبراطورية التي أرادت أن تغزو العالم بشكل مختلف عما فعلته الإمبراطوريات الأوروبية البائدة. لكن تبقي الهشاشة وإمكانية الزوال مصيدة مؤكدة للمشاعر، فحتي علي مستوي السينما المصرية أخلي اكتمال هند الساحة مبكراً لصالح هشاشة فاتن حمامة.
أعود إلي صور مارلين التي اتخذت في بعضها اضطجاعات تبين إلي أي حد كانت فنانة في إرضاء جلاديها من الرجال دون أن يبدو عليها أي قدر من الاستمتاع. في بعض الصور تتأمل جسدها بما يشبه الحسرة في عينيها، الشفتان مضمومتان دون أدني رغبة في استقبال أي من شفاه أو أصابع الآخرين. في بطنها يبدو جرح كبير نتيجة جراحة استؤصلت فيها المرارة قبل فترة قصيرة من هذا التعري.
كان تحفظها الوحيد علي الظهور بكامل عريها هو ذلك الجرح. وفي دليل المعرض يقول شتيرن إنه قال لها إن إليزابيث تايلور تركته يصورها بجرح في رقبتها ولم تحاول إخفاءه. ومع ذلك طلبت منه مارلين إخفاء جرحها بالرتوش، وأكد لها أن ذلك ممكن، ولكنه لم يفعل مؤكداً أن النتيجة بهذا النقص تمنح الصورة جمالاً إضافياً.
وهكذا اختار هذا الرجل الأخير في حياة مارلين نوع الجمال الذي يريده لها: صورة التمثال الناقص، بينما عملت كل آلة الدعاية الأمريكية علي خلق صورة المرأة المكتملة الجسد بلا عقل يعوق مهام الاستيهام لدي الرجال، وحسب أحد أزواجها آرثر ميلر فلم يكن مسموحاً لأحد بالاقتراب من صورة مارلين الجسدية المحض، حتي مارلين نفسها.
ولذلك فإن قرار إنهاء حياتها ربما يكون القرار الوحيد الذي اتخذته بحرية، والرغبة الوحيدة التي استطاعت قنبلة الجنس الفتاكة أن تحققها لنفسها.

من مواضيع : موسى بن الغسان الحكومة توافق على قانون تقدم به الإخوان يقضي بأحقية المحاكم المصرية في محاكمة من يسيء
بوش: بقاء أمريكا بالشرق الأوسط للنفط ولحماية إسرائيل
حرب عض الاصابع
في حربه المزعومة على الإرهاب: بوش قتل 55 ألف مدني وشرد 4.5 ملايين
الشامتون بصراحة نصر الله
10-09-2006, 12:54 PM
لولو
 
مشاركة: مارلين : التعري الأخير

هذا هو المجتمع الغربي فساد وقلة حياء والغرائز ملئت عقولهم

مشكور موسى
من مواضيع : لولو شخصية الإنسان من خلال الفصل الذي يولد فيه‏.‏
ادعوا معي لأهلنا في لبنان وفلسطين والعراق
حروف من ذهب
ثمانية أشياء اعجبتني حتى احزنتني...!!
أجمل وأروع وأحزن وأألم الكلمات
11-09-2006, 02:32 AM
amr_mero1
 
مشاركة: مارلين : التعري الأخير

شكرا ليك اخ موسى على هذا الموضوع
من مواضيع : amr_mero1 «رجال صامتون» يرفضون الاعتذار لزوجاتهم!
حكاية فانوس رمضان
اسرائيل تحت الاقدام
متى نحترم أنفسنا ؟
الحب من طرف واحد , هل هو حالة مرضية ؟
12-09-2006, 03:20 AM
اصحاب ولا بيزنس
 
مشاركة: مارلين : التعري الأخير

وطبعا هذا هو المجتع الاروبي فاسد
من مواضيع : اصحاب ولا بيزنس كيفيه معالجه ذلك
الي اين نذهب بي مشاعرنا؟
كيف تقع في الحب؟!
بـــــــــــــنـــــــــــصــــــدق مـــــــــــــــيـــــــن؟!
في صداقه بين ولد وبنت
24-09-2006, 10:00 PM
THE TITAN
 
مشاركة: مارلين : التعري الأخير

المجتع الاروبي فاسد
من مواضيع : THE TITAN غشاء البكارة
28-09-2006, 03:11 PM
جون المقاتل
 
مشاركة: مارلين : التعري الأخير

شكرا على الموضوع
من مواضيع : جون المقاتل
 

الكلمات الدلالية (Tags)
مارلين, المدير, التعري

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
اخفاء عبارة "التعديل الأخير بواسطة"
عملاق عرض الصور acdsee بإصداره الأخير كامل مع الكراك
الآلاف يشيعون عبد الوهاب لمثواه الأخير

مارلين : التعري الأخير

الساعة الآن 11:56 AM.