xpredo script

العودة   منتدى نيو حب > المنتديات العامة > الأخبار والحوادث

السلام.. هو الحل

الأخبار والحوادث

10-09-2006, 05:45 PM
bob
 
Exclamation السلام هو الحل



كثيرون منا يرون أهل الغرب أوغاداً محتالين، وقليلون منا ينظرون إليهم باعتبارهم كفاراً ملحدين جديرين بالإفناء، وكلتا النظرتين لم تأتيا من فراغ، بل من مفهوم قديم قدم التاريخ لدي أهل الشرق أدناه وأقصاه، هو مفهوم «الأجنبي»، فالكلمة كما يقول «وول ديورانت» تعني «الكافر» في اللغات الصينية القديمة، كما أنها عند أبناء البلد في أحياء القاهرة الشعبية تعني «العدو» لذلك تجدهم يعلنون عن غضبهم من إساءة وجهت إليهم بأن يصيحوا: هو احنا أجانب؟
وفي الوجه المقابل كانت الحضارتان اليونانية والرومانية تعتبران كل الشعوب الأخري من البرابرة أو الهمج، وهو نفس ما عبرت عنه بوضوح الفلسفتان النازية والفاشية إن صح الاستنتاج، غير أن الناس في العصر الحديث ربما بسبب ارتفاع مستوي التعليم أو بدافع من الحاجة، بحثوا عن كلمة جديدة شبه محايدة تعبر عن المفهوم القديم وهي كلمة «الآخر»، غير أن وصولهم لهذه الكلمة لا يعني تخلصهم من تلك النزعة العدوانية المثبتة بقوة في العقل البشري، لذلك ستجد أشخاصاً يتسمون بالمعرفة العالية والثقافة الرفيعة بفعل حالات الإجهاد العصبي الشديد، يصرحون علناً بأن الآخرين ليسوا أكثر من أوغاد مخادعين.
لا حيلة لنا جميعاً في تلك النزعة القوية المثبتة في لا وعينا جميعاً غير أننا مطالبون بالوعي بها والسيطرة علي نشاطها حتي لا تتحول إلي محرك Drive يمزق كل ما بيننا وبين الآخرين من علاقات، من المحتم أن تكون مبنية علي الإحساس بالندية والقوة والرغبة في تحقيق المصالح المشتركة.
استناداً إلي ما تقدم، أفكر في أن مزيداً من الجنود الأجانب في منطقتنا وفي الجنوب اللبناني علي وجه التحديد فكرة خاطئة سياسياً، بغض النظر عن طبيعة هذه القوات وصلاحيتها، والمهمات التي ستوكل إليها، وبتعبير الخطأ السياسي أقصد ما قاله تاليران وزير خارجية فرنسا الأشهر، عندما وصف الخطأ السياسي بأنه أكثر من جريمة: إن مهمة السيطرة علي الجنوب وإعادة الحياة الطبيعية إليه، من المحتم أن توكل إلي القوات المسلحة اللبنانية وحدها، فمن البديهي أن وضع عدة جيوش في الجنوب اللبناني يضعف من إحساس القوات المسلحة اللبنانية بالاستقلال والمسؤولية، أيضاً من المستحيل علي قادة الجيش اللبناني الشعور بالثقة اللازمة لعملهم ما لم يتحملوا مسؤوليتهم كاملة في حماية أراضيهم، وهنا يأتي دور المجتمع الدولي في تدعيم هذه القوات بكل المعدات، وكل ما هم في حاجة إليه، وعلي قادة المؤسسة العسكرية في إسرائيل أن يفهموا الموقف علي نحو صحيح وألا يعترضوا علي ذلك، عليهم ألا يعترضوا علي تسليح الجيش اللبناني بكل أنواع التسليح والتدريب والمعدات وحرية الحركة والتمركز في أي مكان علي الحدود، هذا فقط هو ما يعيد المكان إلي حالته الطبيعية، لقد أعلن السيد حسن نصر الله أنه لم يرحب سابقاً بانتشار الجيش اللبناني في الجنوب ليس خوفاً منه ولكن خوفاً عليه، والآن علي العالم كله أن يزيل خوفه علي الجيش اللبناني، وذلك بأن يحوله إلي واحد من أقوي جيوش المنطقة، ومن البديهي أن القوة والثقة بالنفس والإحساس بالمسؤولية كاملة هي السبيل الوحيد لاستقرار الحياة ونموها وإبعاد شبح الحرب.
ولكن العالم لا يعمل شغالاً لدينا، فنحن المسؤولين عن الحياة في هذه المنطقة، وبكلمة «نحن» أقصد الدول المعتدلة ذات الصلة، ولكي أكون أكثر تحديداً، أقول: أحداث التاريخ تجمع بين أصحاب الهدف الواحد، وربما تفرض عليهم بغير اتفاقيات أو معاهدات، اتخاذ قرارات ذات طابع تاريخي، إن إعادة تشكيل الجيش اللبناني وإمداده بكل ما هو في حاجة إليه، هي مسؤولية جامعة الدول العربية، وأنا واثق أن الدول المعتدلة لديها ميزانيات كافية لذلك حتي لو لجأت إلي نظام الإعارة والتأجير الذي عرفته الحرب العالمية الثانية، بالإضافة للمعونات المالية بالطبع.
حتي الآن لا أعرف ولا أعتقد أن أحداً يعرف ما هي بالضبط مهمة قوات اليونيفيل التي تهبط علي أرض لبنان بالآلاف؟ وأخشي أن يكون الهدف من وجودها هو مجرد التواجد بدافع من ضغوط انفعالية ناتجة من الإحساس بالذنب، لقد شاهدوا جميعاً بلداً صغيراً مسالماً يتم تدميره ولم تكن لهم قدرة علي التدخل إلا بعد تمام هذا التدمير، حتي الآن لا أحد يعرف مهمة هذه القوات، خصوصاً بعد أن صرح السيد كوفي أنان في زيارته لبيروت بأنها ليست مسؤولة عن نزع سلاح المقاومة.
من المستحيل في حالة وقف إطلاق النار أو إيقاف العمليات، أو حالة اللاحرب واللاسلم، أن تتم عملية الإعمار في لبنان، لأنها جميعاً ليست إلا شكلاً من أشكال الحرب، هل تتخيل شخصاً ما علي وجه الأرض علي استعداد لاستثمار أمواله وإقامة مشاريعه علي أرض تتهددها احتمالات الحرب؟
يستطيع السيد نصر الله أن يأتي بملايين الدولارات لترميم بعض البيوت، ولكنه بالتأكيد سيعجز عن عمل مشروع واحد مفيد لفقراء الجنوب حتي لو توفرت لديه من الدولارات أطنان، لا مفر من الوصول إلي اتفاقية سلام بين لبنان وإسرائيل، هذه خطوة طبيعية ومنطقية لازمة لتعمير لبنان.
لقد حرصت القوات الإسرائيلية علي التقدم شمالاً بخسائر فادحة في الأرواح لتجد ما تساوم به وعليه في حال التفاوض، فطبيعة الأمور تقضي بأن تكون الخطوة المقبلة هي فك الاشتباك بين الجانبين، وهو ما سيتولاه العسكريون في الطرفين.
نأتي الآن لمزارع شبعا المراد تحريرها، ليس من المؤكد أنها أرض لبنانية، وليس من المؤكد أنها أرض سورية غير أنه من الواضح، والمؤكد أنها ليست أرضاً تطالب بها إسرائيل، وهذا ما يحتم ـ من أجل السلام ـ أن تعلن الحكومة الإسرائيلية أن لا مطامع لها ولا مطالب في مزارع شبعا أو أي جزء آخر من الأرض اللبنانية، لقد صرح إيهود أولمرت بأنه يريد إعادة الجيش الإسرائيلي من جنوب لبنان بأقصي سرعة ممكنة، غير أن هذا التصريح ليس كافياً، وأتصور أن يعلن إذا كانت مزارع شبعا أرضاً لبنانية، فعلي الجيش اللبناني أن يستردها في عملية تسليم وتسلم، وإذا كانت أرضاً سورية، فعلي سوريا أن تتقدم لاستعادتها، واستعادة بقية أراضيها بموجب اتفاقية سلام.
إن إرسال قوات أجنبية إلي جنوب لبنان يزيد من تعقيد المشكلة، الجيش اللبناني هو الهيئة الوحيدة المسؤولة عن حماية الأرض اللبنانية، من المستحيل إعادة إعمار لبنان بغير اتفاقية سلام لبنانية إسرائيلية، وعلي هواة وضع العصي في الدواليب أن يراجعوا موقفهم، وعلي من يرفضون الحرب أن يعلنوا بوضوح موقفهم من السلام، وعلي الأبطال المناضلين الذين لا تمزق أجسادهم القنابل ولا يتشردون بعيداً عن مدنهم وقراهم، عليهم أن يفكروا فيما أعرضه عليهم وهو أن السلام هو الحل.
من مواضيع : bob إسرائيل قد تستخدم القنابل الذكية لتدمير شبكة الأنفاق قرب الحدود مع مصر
السودان‏..‏ عجائب وغرائب العملة
البرسيم المصري للأسواق الخليجية‏!‏
في مصر‏63‏ نوعا من الكيك
ثورة الفلاحين علي الطب الحديث‏!‏
 

الكلمات الدلالية (Tags)
الحل, السلام, هو

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
محمد عبد السلام واغنية لازم تشرب معايا

السلام.. هو الحل

الساعة الآن 01:51 AM.