xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح
التسجيل

جوله فى الصحافه المصريه

الحوار المفتوح

11-09-2006, 02:55 PM
موسى بن الغسان
 
جوله فى الصحافه المصريه

مكرم يكشف عن تورط رؤساء تحرير الصحف الحكومية فى جريمة اعتقال الصحفيين ... وجمال بدوى يقول أن مصر مفككة وبدون عمود فقرى ... والحنش يلتهم الحكومة ويفضح الجهاز الادارى للدولة ... وتفاصيل الميراث الذى تركه الوزير سليمان لأحمد المغربى


نبدأ جولتنا بما كتبه حامد زيدان فى جريدة الاسبوع عن اعتقالات سبتمبر 1981 وما كشفه نقيب الصحفيين ورئيس تحرير المصور السابق مكرم محمد احمد عن قيام رؤساء تحرير الصحف الحكومية باملاء اسماء الصحفيين لوزير الداخلية فى هذا الوقت النبوى اسماعيل لاعتقالهم فى هوجة اعتقالات سبتمبر عام 1981وقال حامد زيدان " قال الأستاذ مكرم محمد أحمد في لقاء مع قناة فضائية مصرية خاصة بمناسبة الذكري ال25 علي مرور أحداث اعتقالات أول سبتمبر 1981 التي شملت عددا من الصحفيين والسياسيين .. قال سيادته لا فض فوه إنه ورؤساء تحرير الصحف الحكومية المسماة بالقومية جلسوا مع وزير الداخلية وقتئذ اللواء نبوي إسماعيل وأملوه أسماء الصحفيين الذين يرون ان تشملهم قرارات الرئيس السابق أنور السادات بالاعتقال.
وكان وزير الداخلية الأسبق المشار إليه مشاركا في اللقاء التليفزيوني ويومئ برأسه بالإيجاب، وقال الأستاذ مكرم نقيب الصحفيين الأسبق إنه كان الوحيد الذي لم يشارك في الإملاء علي وزير الداخلية المذكور بأسماء زملائهم الصحفيين ورفض أن يشارك "مع إيماءات وزير الداخلية الأسبق بالإيجاب" وكنت أفضل للأستاذ مكرم وللسيد وزير الداخلية أن يذكرا من باب التسجيل للتاريخ ومن باب الالتزام بالمصداقية أسماء هؤلاء الصحفيين الزملاء رؤساء تحرير الصحف الحكومية المسماة بالقومية حينئذحتي لا ندقق ونمحص ونتذكرهم بالاسم وحتي لا نظلم أحدا مات أو أحدا لم يكن قد عين بعد رئيسا للتحرير وقتئذ أو آخر انتخبته الجمعية العمومية لنقابة الصحفيين نقيبا أو آخر جاء رئيسا لاتحاد الصحفيين العرب.
وأعني بهؤلاء جميعا من الزملاء الصحفيين انه كان أجدي بهم ان يقدموا النصيحة للرئيس السابق السادات بالرأي العاقل الذي يحمل الإخلاص لسيادته والوفاء للذين يعملون معهم والذين يعملون في نفس المهنة والذين انتخبوهم في مواقع النقيب ورئاسة الاتحاد وألا يهرولوا وراء وزير الداخلية إياه لكي يملوا علي سيادته أسماء زملائهم الصحفيين الناخبين في النقابة المصرية والاتحاد العربي بدلا من أن يتذكروا ان واجبهم الدفاع عن زملائهم وليس الإبلاغ عنهم للشرطة بلا تهمة.
ولا أعفي الأستاذ مكرم من واجب النصيحة المخلصة للرئيس والوفية للناخبين وليس كافيا أن يهرول معهم وراء وزير الداخلية ويمتنع عن المشاركة كما قال سيادته وفي الدفاع عن زملائه الذين عاد إليهم مرشحا لنقيب الصحفيين وانتخبوه نقيبا.
وهذه كلمة عتاب للزملاء وأطلب منهم وهم يملكون سلطة الكتابة والنشر في الصحافة المصرية ولهم أعمدة ومساحات محجوزة أن يوضحوا موقفهم من ذلك ولن أتحدث عن اعتقالات أول سبتمبر 1981 فقد استقبلنا الرئيس مبارك في مكتبه واعتذر لنا عن خطأ الرئيس السادات وطلب منا أن ننسي ووعدنا ان ذلك لن يتكرر.
ونذهب الى جريدة الوفد حيث اكد جمال بدوي فى عموده اليومى كلام في العضم
أن مصر مفككة وبدون عمود فقرى وقال بدوى " إذا نظرت الي مصر.. الوطن والشعب والنظام ـ نظرة مدققة فاحصة: فسوف تري بلدا مفككا.. بلا عمود فقري.. ولا عقيدة سياسية جامعة مانعة.. ولا هدف تتجه إليه الأبصار، وتتوحد حوله الجهود.. انظر الي سياستنا الخارجية: تجد الشعب في واد.. والنظام في واد آخر الشعب يكره أمريكا.. ويعرف نواياها الشريرة في تقسيم مصر، ويتمني اليوم الذي تتحرر فيه مصر من التبعية، والنظام ينساق وراء أمريكا، ويتشبث بالقشة التي تنقـذه من الغرق، والإعلام الرسمي يتهم الموقف الشعبي بأنه مغرق في العاطفية..
وبعيد عن العقلانية.. والشعب يري ان هذه العقلانية تعبير مهذب عن الانبطاحية (!!)
انظر الي الموقف الرسمي من المذابح التي تجري علي حدودنا في فلسطين.. تجد حيادا باردا، ولا فرق بين مصر وسويسرا، وكل ما نملكه هو أن نحث الطرفين علي الجلوس معا لكي يتبادلا السلام، ونكتفي بالجلوس علي الرصيف: نرصد وننصح ونعظ، ولا نجرؤ علي الاقتراب من خط الملعب، لأننا حكمنا علي أنفسنا بالخروج.. وتخلينا عن دور القيادة والريادة (!!)
انظر الي الداخل: تمتليء نفسك حسرات، مصر التي كانت رائدة في العلم والثقافة والصناعة، تراجعت الي السبنسة، وخلت مدارسها من التعليم بعد ان هجرها المعلمون والتلاميذ الي بير السلم، حيث المدرسون يستنزفون الآباء، والآباء يتسولون المال بكل وسيلة مشروعة أو غير مشروعة.. كل ذلك من أجل ورقة ليس لها رصيد في سوق العمل.. وجحافل الشباب تتجول في الشوارع.. أو تهرب الي المجهول بعد أن فقدوا الأمل في بلد يأكل أولاده (!!)
انظر الي المرافق العامة: تجد الانفلات والانهيار والفوضي.. وتري الماكينة دبت فيها الشيخوخة، وتجاوزها العصر، وقد تفككت فيها الصواميل فليس لها ضابط ولا رابط.. وانظر الي الوجوه فلا تري إلا الكآبة والكمد والوجوم.. وانظر الي صحافتنا تسمع أقذع السباب، ولا تعرف إذا كنت في حضرة صاحبة الجلالة، أم في حضرة المعلمة »قططوتة« ملكة الاسفاف والبذاءة في حوش بردق (!!)
اما سلامة أحمد سلامة فكتب فى جريدة الاهرام عن الحنش والمعداوي وقال أن الحنش التهم الحكومة وفضح الجهاز الادارى للدولة وكشف عجزه وانهياره وقال سلامة " هل توجد علاقة بين الطريقة التي نصب بها الحنش علي الدولة‏،‏ وحاول أن يبيع لها الترام في صفقة فاشلة أوهمها فيها بأنه بصدد شراء عمر افندي‏،‏ وبين الملابسات التي أحاطت بكارثة اصطدام القطارين‏..‏ آخر كوارث السكك الحديدية‏!‏
لا توجد علاقة مباشرة بين الواقعتين الا أن الدولة أو الجهاز الاداري فيها‏،‏ كشف عن عجزه وعدم كفاءته بدرجة مذهلة‏.‏ ولم تكن الدولة في كلتا الحالتين هي الخاسر الأول الذي قامر بأمواله وأضاعها بسبب البيروقراطية والفساد والاهمال‏،‏ بل كان الشعب هو الضحية التي لا حيلة لها الا القبول بما تعجز الدولة عن تقديمه من خدمات قاصرة‏.‏
في قصة العرض الذي تقدم به الحنش الي الشركة القابضة للتجارة بزيادة مزعومة عن عرض الشركة السعودية‏،‏ بدا المسئولون في حالة تردد وتوهان‏،‏ وكأنهم مجموعة من الهواة في مواجهة حنش حقيقي من حيتان السوق‏.‏ لا أحد يعرف من أين جاء ولا مدي ملاءته المالية وأنشطته التجارية؟ وتساءل الكثيرون ألم يكن يمكن التحري عنه بالوسائل البنكية المعروفة بدلا من اعطائه مهلة بعد أخري دون دليل واحد علي جديته غير بعض مكالمات تليفونية وفاكسات يسهل تزويرها؟
الآن تكتشف وزارة الاستثمار أن عملية الحنش لم تكن غير عملية وهمية‏،‏ بينما لا يزال الحنش يصدر البيانات ويقدم البلاغات بعد مهلة استمرت‏48‏ يوما أثارت كثيرا من الشكوك حول عملية الخصخصة برمتها‏،‏ التي يطنطن لها الكثيرون والتي لم نعرف حتي الآن كيف نديرها بطريقة شفافة مقنعة للرأي العام‏!‏
أما كارثة قطاري شبين القناطر فهي تؤكد مرة أخري أن بيروقراطية الدولة قد وصلت الي الحضيض في ادارة مرفق علي هذه الدرجة من الأهمية مثل السكك الحديدية‏.‏ اذ يكتشف أن الخطوط في مناطق معينة لا توجد فيها اتصالات بسبب السرقات المتكررة للكابلات‏،‏ وكأن السرقة أمر يمكن أن نستسلم له ولا توجد وسيلة لتجنبها‏،‏ بحيث انشأت ادارة المرفق نظاما يعد الأول من نوعه في العالم وهو نظام المعداوي الذي يصطحب سائق القطار ليعبر به المناطق غير المأهولة‏،‏ وكأننا نعبر مجاهل الصحراء‏.‏ وهو ما يعني ان أجهزة الأمن وبوليس السكك الحديدية لم يعد معنيا بهذه المهمة‏،‏ ولهذا فقد تبقي عملية تطوير وتحسين المرفق غير مجدية مع استمرار سرقة الكابلات والاشارات‏.‏
هناك من يبحثون عن كبش للفداء تعلق في رقبته أخطاء حقبة كاملة من التراكمات التي أدت الي انهيار مرفق السكك الحديدية في مصر‏،‏ ولكن حل هذه المشكلة وضمان عدم تكرار كوارث السكك الحديدية لن يتأتي باستقالة وزير النقل أو اقالته‏.‏ اذ يجمع الخبراء علي أن غياب منظومة علمية سليمة للنقل في مصر هي العلة وراء تعدد وتوالي الكوارث في هذا المرفق‏،‏ بل وفي مشاكل النقل والمرور في القاهرة وعلي الطرق الرئيسية‏،‏ والتي كان آخرها مصرع عدد من المعتمرين علي طريق السويس كانوا في طريقهم لاستقلال العبارة من سفاجا‏.‏
ان انهيار مرفق السكة الحديد كان أمرا متوقعا ومحتوما‏،‏ ولسوء حظ وزير النقل الحالي أن لحظة الانهيار جاءت متزامنة مع مسئوليته الوزارية‏،‏ ومع ظهور هذه الشروخ والتشققات في جسم الجهاز الإداري للدولة الذي سمح بظهور الحنش والمعداوي في وقت واحد‏.‏
اما سليمان جودة فقد تناول بالتعليق فى عموده بجريدة المصرى اليوم الميراث الثقيل الذى تركه الوزير السابق ابراهيم سليمان لخليفته فى وزارة الاسكان والتعمير احمد المغربى وكتب جودة يقول " الذين صمموا طريق المحور، كانوا ينظرون تحت أقدامهم،.. والصخب الذي اقترن بافتتاحه، منذ سنوات، في عهد الوزير إبراهيم سليمان، يبدو أنه كان خدعة كبري.. والدليل علي ذلك، أن الطريق تحوَّل إلي مأزق لأي سيارة تقطعه في أوقات الذروة، وربما في غيرها أيضاً..
ولا أحد يعرف ما هي حدود الطاقة الاستيعابية، التي جري تصميم هذا الطريق عليها.. ولكن الواضح، من التجربة، أنها لا تتجاوز عشر سنوات،.. فخلال أعوام قليلة، من اليوم، سوف يعوق طريق المحور، حركة المرور، إلي غرب القاهرة، ولن ييسرها، إلا إذا بحثنا له عن حل عاجل... والحكاية لا تتوقف عند حدود طاقته واستيعابه فقط.. وإنما الذاهبون إلي البراجيل - مثلاً - أو المريوطية، أو المنصورية، لا يمكنهم استخدامه علي الإطلاق،..
فليست هناك طرق جانبية تتفرع منه إليها، وإلي غيرها من المناطق السكنية الكبري، التي تتناثر علي جانبيه.. اللهم إلا إذا كان علي كل مَنْ يريد أن يذهب إلي المريوطية، عن طريق المحور، أن يقفز من فوقه، إذا جاءت محطته!!.. وهي طريقة جديدة للوصول إلي محل السكن، يبدو أن الذين صمموا الطريق، كانوا يريدون أن يدرِّبوا المسافرين عليها، تمهيداً لتعميمها، فيما بعد!!
وإذا كان الوزير أحمد المغربي، سوف يتولي هذا الأمر، فليس من الممكن أن يتجاهل التقاء الطريق الدائري بالصحراوي، لأن حارة الطريق الصحراوي، عند هذه النقطة، علي وجه التحديد، أكثر ضيقاً من صدر الكافر!!.. مع أن الوزارة تستطيع أن توسعها، بأن تضيف إليها، من جانبيها، سواء بنزع الملكية، أو بغيرها..
ولكن المهم أن ننظر إليها، بعين المستقبل، فليس من المعقول، أن تكون حارة الطريق، في هذا المكان الحيوي، أضيق من أي شارع رئيسي في بنها أو الزقازيق.. وإذا كان الوزير المغربي، سوف يلتفت إلي هذه الأمور، فلماذا لا يعيد النظر، في مشروع توسيع طريق الكورنيش، الذي واجه رفضاً حاداً في حينه لا لشيء إلا لأن صاحبه كان هو الوزير إبراهيم سليمان!!..
وأظن أن المشروع، لو أُعيد البحث فيه، وفي مزاياه، من جديد، يمكن أن يؤدي إلي نتيجة تنقذ الكورنيش، هو الآخر، من اختناق يحاصره، من أول كوبري قصر النيل، إلي مشارف المعادي، في أوقات كثيرة من النهار.
وإذا كان هناك شيء مكتوب علي الوزير المغربي، فهو أن يحاول إصلاح جزء معنوي مهم، أفسده الوزير سليمان، في علاقة الوزارة بالناس.. وعليه أيضاً، أن يستكمل خدمات ناقصة، من نوعية هذه الطرق، التي تقدمها الحكومة للمواطنين، ثم تتحول من وسيلة راحة، إلي سبب للعذاب،.. في الإياب والذهاب!!
----------------------------------------------------

تقرير- صبحى عبد السلام ( المصريون ) : بتاريخ 10 - 9 - 2006
من مواضيع : موسى بن الغسان هوجو شافيز ..الأمين العام للجامعة العربية
قد اقبلوا فلا مغامرة ولا مساومة بل مقاومة
هروب الأموال العربية.. ربح أم خسارة؟
المطلوب ... بعض الحكمة
شرخ الاسطورة
11-09-2006, 03:06 PM
amr_mero1
 
مشاركة: جوله فى الصحافه المصريه

شكرا ليك على الاخبار المتميزة دى يا اخ موسى
من مواضيع : amr_mero1 من يكون الاصدق في دمعته الرجل ام المرأه ؟؟؟
حكاية فانوس رمضان
فاشل مع سبق الإصرار
عن مصر والعرب والخيانة.. والذي منه!
اتخنقنا..!
 

الكلمات الدلالية (Tags)
المصريه, الصحافه, جوله, في

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
مواقع الجامعات المصريه
فته لحمه علي الطريقه المصريه .. شرح تفصيلي بالصور
تاريخ تاسيس الجامعات المصريه حصريا
هل وصلنا الى خصخصة الاثار المصريه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

جوله فى الصحافه المصريه

الساعة الآن 04:32 PM.