xpredo script

العودة   منتدى نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح

.......وفيلم الحنش الكوميدى يعرض على شاشة وزارة الاستثمار ............

الحوار المفتوح

12-09-2006, 09:18 PM
موسى بن الغسان
 
وفيلم الحنش الكوميدى يعرض على شاشة وزارة الاستثمار

أسرار انسحاب عز من صفقة السويس للصلب .. وفيلم الحنش الكوميدى يعرض على شاشة وزارة الاستثمار .. ورفيق حبيب يتحدث عن تحالف الغرب والليبراليين وأنظمة الحكم ضد الاسلاميين .. وكاتب ناصرى يؤكد أن مبارك يقول ما لا يفعل ويفعل ما لا يقول


ما زالت الصحف مهتمة بتركيز الاضواء على انسحاب حوت الحديد احمد عز من التنافس على شراء الاسهم المعروضة للبيع فى شركة السويس للصلب خاصة الانباء التى اكدت ان ضغوطا سياسية مكثفة مورست على عز للانسحاب من هذه المنافسة خشية تزايد غضب الرأى العام بسبب احتكار الطفل المدلل للجنة السياسات والحزب الوطنى لسلعة استراتيجية مثل الحديد ونشرت جريدة الوفد متابعة لهذه القضية تحت عنوان " أسرار انسحاب عز من صفقة السويس للصلب
وكتب محرر الخبر صلاح الدين عبدالله يقول " أثار قرار انسحاب أحمد عز من صفقة شراء حصة المال العام في شركة السويس للصلب، العديد من التساؤلات بين المراقبين والمتخصصين في قطاع الحديد والصلب.. حول الاسباب الحقيقية للانسحاب. أرجع البعض القرار للضغوط المتواصلة التي مارستها الدولة ضده بعد الضجة الواسعة وحملات الانتقاد لتستر الحكومة علي أفعال عز.. فيما فسره الآخرون بأن استحواذه علي 65% من انتاج السوق المحلي قد يدفع البنك واللجنة المشكلة لتنفيذ اجراءات البيع لاستبعاده لمخالفة لقانون منع الاحتكار. وأكد مسئول بشركة السويس للصلب وعضو مجلس ادارة سابق بالشركة..
أن عز يستحوذ علي 2.7 مليون طن من الانتاج المحلي سنوياً، فيما أن الاستهلاك المحلي طبقاً لاحصائيات الحكومة يتراوح بين 3.5 و4 ملايين طن سنوياً، وإذات ما قورن ذلك بانتاجية مصانع عز، يعتبر احتكاراً لسوق الحديد لسيطرته علي أكثر من 65% من نسبة الانتاج.
وقال إنه في حالة استمرار عز في دخول الصفقة كان ذلك سيضطر البنك واللجنة المشكلة لفتح المظاريف المالية إلي استبعاد عرضه، حتي لا تزيد سطوة احتكاره ومخالفته لقانون منع الاحتكار، خاصة أن النسبة المعروضة للبيع 82% من حصة المال العام بالشركة.
وأشار الدكتور يحيي شاش مدير مركز هندسة دراسة التصنيع بهندسة القاهرة، والباحث في قطاع الحديد والصلب، إلي أن القدرات الانتاحية لمصانع الحديد تبلغ نحو 6.2 مليون طن، سيطر عز علي نحو 65% منها بخلاف استحواذه علي انتاج الصاج المسطح، حيث ينتج مصنع الدخيلة نحو مليون طن، وحلوان نحو 400 طن، والسويس قرابة المليون طن، وساهم ذلك في احتكاره للحديد، وزيادته لسعر الطن من 800 جنيه إلي أكثر من 2750 جنيهاً خلال الفترة الماضية، وبسبب المكاسب التي حققها التي تجاوزت المليار جنيه. اضطر الي الانسحاب من الصفقة وعدم وضع الحكومة في حرج، بعد ما منحته من قبل امتلاك مصنع الدخيلة بسعر مدعم، دون اجراء مناقصات.
أبوالعز الحريري عضو مجلس الشعب السابق وأحد الذين تقدموا بأربعة استجوابات حول احتكار عز لسوق الحديد في الدورة الماضية.. قال إن الدولة تتحرك لمصلحة عز وبدأتها بتمليكه مصنع الدخيلة، وبالتالي سيطرته علي الانتاج المحلي والاستيراد والتصدير، واطلاق يده في زيادة الاسعار والبيع بما يزيد علي السعر العالمي، ليحقق ربحية تتجاوز 50 مليار جنيه، مشيراً إلي أن عملية الانسحاب من الصفقة جاءت نتيجة توجيهات حكومية لعز، حتي لا يفتضح أمرها.
وقال إنه كان سيقوم برفع دعاوي قضائية ضد عز في حالة تقدمه للعرض
وننتقل لقضية اقتصادية اخرى تشغل الرأى العام منذ شهور ولا تقل اهمية عن حديد التسليح وهى صفقة بيع عمر افندى والتى تقدم لها المدعو سعيد الحنش مما ادى الى وقف الاجراءات التى كانت بدأت لبيع عمر افندى لشركة انوال السعودية وتناول حمدى رزق هذه الصفقة بالتعليق فى جريدة المصرى اليوم وكتب تحت عنوان " ياحنش ياوش النملة" وقال ( إذا عشقت اعشق قمر، واذا سرقت اسرق جمل، واذا اشتريت اشتري «عمر أفندي» من الشركة القابضة للتجارة ، هذا ما يعتقده الكوميديان المصري الشهير «سعيد الحنش» بطل فيلم «سي عمر»، الذي يعرض حصريا و بنجاح كاسح علي شاشة وزارة الاستثمار.
الفيلم من النوعية البوليسية ذات النهايات المفتوحة، واحتمال المفاجآت وارد خاصة بعد دخول النائب «طلعت السادات» محامي الحنش البلاتوه، وياعيني علي الصبر، ويارايح كتر من الفضايح وبدل الحنش حنشين، واللدغ أصبح علي ودنه في المحاكم.
كاد المحاسب «هادي فهمي» رئيس الشركة القابضة للتجارة يتحزم ويرقص عشرة بلدي ويدق بالصاجات طربا بانسحاب «الحنش» من صفقة شراء عمر أفندي، وغني ومن وراه هتف وزغرد كورس وزارة الاستثمار «ياحنش ياوش النملة، من قالك تعمل دي العملة...».
لا أعرف سر زأططة هادي بيه والذين معه، فرحة هادي غريبة ومريبة، ولو كنت مكان هادي لاقمت سرادقاً أتلقي فيه العزاء في صفقة الحنش، وأبكي بدلا من الدموع دما علي ضياع صفقة المليارين، وأكفي علي الفضيحة ماجور، لامؤتمرات صحفية ولا بلاغات قضائية، و كفاية بيان من سطرين، البقاء لله.. الصفقة ضاعت .
ياهادي بيه انت فرحان علي ايه، ياراجل فضها سيرة،وعيب وبلاش فضايح، وكفاية مرمغة لسمعة الاقتصاد المصري في التراب، لايصح الهزل باسم الاستثمار في مصر، بتدين الحنش وبتبلغ عنه وتطالب بمحاكمته، لو كان هناك قانون لتمت محاكمتكم جميعاً بتهمة انتظار الحنش .
أولا : خالفتم القانون، والقواعد، والإجراءات، وفتحتم مناقصة بعد اغلاق الباب من اجل عيون الحنش، وجلستم كالولايا تنتظرون لدغته، وأنت سيد العارفين أن عرضه ليس قانونيا، ولا واقعيا، ولا منطقيا، لكن البطحة علي راسكم كبلتكم، وفضيحة صفقة «أنوال» أرعبتكم، وأصبحتم تنفخون في الزبادي.
ثانيا : ظللتم ورا الحنش لباب الدار، حاولتم بفضيحة الحنش غسل وجوهكم وأيديكم من الصفقة، وكأن فشل الحنش يفضي إلي نجاحكم، أو كون الحنش نصابا شرف لكم، واعتبار الصبر علي خطاب ضمان الحنش نوعا من التطهر مما لحق بالصفقة من مهازل سابقة، و اثبات أهلية وأنكم تعملون للصالح العام، والرأي العام برئ منكم ومن أفعالكم.
ثالثاً: رهن إرادة الدولة بالمخالفة للقانون لمقاول كل ما قدمه ورقة بوعد بالشراء، لم يقدم عربونا ولا حلوانا، ولا اشتري كراسة شروط، ولا قدم عرضا، ولا رأيتموه رؤيا العين، ولاعرض خطة زمنية ولا فنيات واقعية، ولا سابقة أعمال ، ياراجل لو بيشتري جاموسة كان دفع لكم عربون، وللسمسار حلوان، بصراحة إذا كان الحنش مجنوناً أنتم أجن منه، وإذا كان الحنش نصاباً فانتم من اشتريتم العتبة الخضراء، وإذا كان الحنش راجل مضبوط أنتم اللي طفشتوه.
رابعا : لابد من الغاء الصفقة كلية من المنبع منعا للقيل والقال، وإعادة الطرح مرة أخري بتقييمات جديدة، وكراسة شروط جديدة جلبا لشفافية تنقصكم، وإعلام الرأي العام بكل خطوة ضرورة لاستعادة الثقة في برنامج الخصخصة، وحذار من إحالة الصفقة لأنوال لأن فيها سم قاتل والكلام للمجموعة الوزارية للسياسات الاقتصادية
ألف مبروك للباشمهندس هادي علي نجاح الفيلم الهندي ، وألف مبروك لشركة «أنوال السعودية» الفائزة بالصفقة، والحنش فات وفي ديله سبع لفات، والصفقة وقعت في البير وصاحبها راجل....... ولامؤاخذة.
ونذهب الى جريدة الاسبوع حيث يتحدث المفكر المسيحى د.رفيق حبيب عن أزمة البديل السياسي فى اقطارنا المغلوبة على امرها ويؤكد ان دول الغرب تحالفت مع النخب الليبرالية وأنظمة الحكم الفاسدة لضرب التيار الاسلامى ومنعه بكل السبل من الوصول الى السلطة ويعلق رفيق على هذا التحالف المشبوه وكتب يقول
" تمر المنطقة العربية والإسلامية بمأزق سياسي حاد يدور حول التحول الديمقراطي والتغيير السياسي، لذلك يصبح السؤال عن البديل السياسي للنظم القائمة هو السؤال المركزي في عملية التحول السياسي. ومن ناحية النظم الحاكمة نجدها تريد نوعا من التغيير السياسي لا يؤدي إلي إخراجها من سدة الحكم، فمعظم النظم العربية ومنها النظام المصري الحاكم تريد نوعا من التغيير الشكلي، لا يؤدي في نهاية المطاف للتداول السلمي للسلطة، ومعني هذا أن تصور النظام الحاكم يقوم علي تغيير سياسته بالقدر الذي يتطلبه استمرار الدعم الغربي له، دون أن يتغير كنخبة حاكمة.
وهذا النوع من التغيير هو تغيير في السياسات، وتتوقف قدرة النظام علي تغيير السياسات علي ما لديه من رؤي يمكنها تغيير الواقع الاقتصادي والاجتماعي للمجتمعات، ولكن الظاهر أن النظم الحاكمة لم يعد لديها ما تقدمه من تغيير في السياسات، فهي وصلت لمرحلة لا يمكن التحول عنها، فقد تبنت النظم الحاكمة العديد من السياسات، التي لا يمكن التراجع عنها، وأصبحت تلك النظم تدور في فلك المطالب الغربية، خاصة المطالب الأمريكية كما تتبع سياسات اقتصادية قائمة علي تحرير الاقتصاد، وفي نفس الوقت لا تحاول تحرير الجوانب الاجتماعية والسياسية، خوفا علي بقائها.
لهذا لم يعد أمام النخب الحاكمة إلا إرضاء الغرب، وهي في الوقت نفسه فشلت في إرضاء شعوبها، وتخشي من انقلاب الشعوب عليها، لهذا لم تعد تلك النظم قادرة علي التوافق مع كل متطلبات الغرب، خاصة الإدارة الأمريكية لأن بعض المتطلبات مثل ارسال الجيش المصري لحماية الاحتلال في العراق، تمثل مخاطرة غير محسوبة علي مستقبل النظام السياسي، لما يمكن أن يحدث من انتفاضة شعبية.
أصبحت النظم الحاكمة الآن تدور في فلك محاولة إرضاء الغرب واقناعه بأن ما تقوم به يمثل الحد الأقصي الممكن، والنخب الحاكمة تعلم أن الغرب لم يعد مؤيدا لها علي طول الخط، بل أصبح يبحث عن بديل أفضل، يكون ديمقراطيا لحد كبير، وتابعا للسياسات الغربية بدرجة أكبر. الدول الغربية تبحث في الواقع عن حكومات غربية تقود المنطقة أي حكومات ترتبط بالغرب فكرا وعملا، وترتبط في القيم والسياسات، والنخب الحالية لا تمثل هذا البديل.
والدول الغربية خاصة الاتحاد الأوربي والإدارة الأمريكية تري إمكانية تجهيز بديل للنخب الحاكمة الحالية، يكون أكثر انتماء للمشروع الغربي، ويكون أقل فسادا وأقل استبدادا، بل نقول: يكون نظاما يعتمد علي الشفافية والديمقراطية، وهي تري أن الحليف الديمقراطي يمثل طوق نجاة لها، لأنه سيكون أكثر تماشيا مع سياستها، وأقل رفضا من الشعوب، حيث يمكن أن يأتي من خلال آليات الديمقراطية، ويكون نظاما غير فاسد، مما يؤثر ايجابيا علي الشعوب، ويقلل من حالات الرفض السياسي، التي تؤدي إلي العنف حسب التصور الغربي.
والنخب الحاكمة تخشي من هذا البديل، لأنه يعني في نهاية الأمر تحولها إلي صفوف المعارضة، وهو ما يعني في الواقع دخولها إلي مرحلة الحساب، وقد يؤدي هذا إلي محاكمة النخب الحاكمة الحالية، من قبل النخب البديلة التي ستفوز بالتأييد الغربي، كنوع من التخلص من ميراث النخب الحالية، وحتي تقدم النخب الجديدة نفسها، وكأنها مثال جديد للشرف والنزاهة وتفوز من خلال ذلك بقدر من التأييد الشعبي، يكون ضروريا لتثبيت مكانها.
وأمام النخب الحاكمة تقف النخب الليبرالية تعد نفسها لتكون بديلا عن النظام الحالي، من خلال الدعم الأمريكي وتلك النخب ليست لها قواعد شعبية، وبعضها متحالف بالفعل مع النظام الحالي، ولكنها تري إمكانية الوصول للسلطة من خلال الدعم الخارجي المباشر، وذلك الدعم يمكن أن يأخذ أشكالا عديدة، ومنها الدعم في مرحلة ما قبل الانتخابات، والدعم الإعلامي والمالي لأنشطة تلك النخب، خاصة في مجال التنمية الاجتماعية، من خلال دعم الجمعيات التي تنتمي لتلك النخب الليبرالية.
والدعم يمكن أن يستمر ويأخذ أشكالا كثيرة، خاصة بعد وصول تلك النخب للحكم حيث يؤدي الدعم الخارجي لتحقيق بعض المطالب الداخلية خاصة في المجالن الاقتصادي والاجتماعي، مما يعطي لهذه النخب فرصة تحقيق قدر من التواجد الشعبي، من خلال تحقيق المطالب الحياتية، والنظم الحاكمة تعلم بحقيقة هذه الاحتمالات، وتحاول اقناع الغرب بأن وصول هذه النخب للحكم عن طريق الانتخابات مستحيل، لأن التيار الإسلامي هو الذي سيصل للحكم من خلال أي انتخابات نزيهة، وتجربتا الانتخابات المصرية والفلسطينية وغيرهما تؤيد هذا الرأي.
وهنا يظهر البديل الثالث وهو البديل الشعبي المتمثل في الحركات الإسلامية خاصة جماعة الإخوان المسلمين وهو بديل مرفوض من النخب الحاكمة، لأنه سيسقطها ويخرجها من الحكم، والنخب الحاكمة تتصور أنها إذا خرجت من الحكم بسبب التيار الإسلامي فسوف تحاسب مما يؤدي لانهيارها ولن تكون لها فرصة العودة للحكم، والنخب الليبرالية تري أن وصول الإسلاميين للسلطة سيؤدي إلي نهاية مشروعهم المدعوم من الغرب، أما الدول الغربية فتري عن حق أن وصول الإسلاميين للسلطة سيؤدي إلي انهيار مشروع الهيمنة الغربية.
لهذا نتوقع حدوث تحالف بين النظم الحاكمة والنخب الليبرالية والدول الغربية، بغرض عزل الإسلاميين عن المجال السياسي، حتي يمكن قيام ديمقراطية لا تؤدي لوصولهم للسلطة، وبعد نجاح النظم الحاكمة في تقييد النشاط السياسي للإسلاميين سوف تجبر علي إجراء انتخابات حرة ونزيهة حتي تأتي الننخب الليبرالية وستكون المفاجأة هي قدوم الإسلاميين رغم الحصار المضروب حولهم.
اما الكاتب الناصرى جمال عصام الدين فيتحدث فى جريدة العربى عن الحملة ضد التوريث ويؤكد عدم الثقة فى كلام مبارك ونفيه هو وابنه عزمهم على تويث السلطة وقال الكاتب ان مبارك يقول ما لا يفعل ويفعل ما لا يقول ..واضاف الكاتب الناصرى " هناك من يلوم -العربي- على أنها ترفع لواء الحملة ضد التوريث وهناك من يصف موقف -العربي- من هذه القضية بأنه يعكس -فوبيا توريث- والحقيقة أن -العربي- هى أول من فتحت ملف التوريث وذلك مع ظهور جمال مبارك على المسرح السياسى وقادت حملة شرسة محذرة من مخاطر التوريث مع كل خطوة كان يخطوها جمال مبارك للأمام فى سلم المناصب داخل الحزب الوطني. نبهت -العربي- لخطورة التوريث على مستقبل الحكم فى مصر ولم تكتف بكشف أسرار التحركات المريبة فى الداخل لإعداد العدة لتوريث الحكم لجمال مبارك بأى صورة ووسيلة ولكنها نقلت لكل مصرى ما يقوله الخارج وتتداوله صحافته ووسائل إعلامه عن التوريث الجارى على قدم وساق. طرحت -العربي- التساؤلات المشروعة لكل مصرى عن نهاية الطموحات السياسية لجمال مبارك والدعم الذى يقدمه له والده الرئيس مبارك داخل الحزب وفى الخارج لتصعيده أكثر وأكثر ليوم مشهود. فهل يمكن أن يقال فى قضية تبنتها -العربي- وكانت الرائدة فيها أن يقال إنها تعكس حالة من -فوبيا التوريث- لقد صدقت -العربي- فى كل كلمة كتبتها عن مطامح ومطامع التوريث وكان للحملة العنيفة التى تبنتها أن جعلت حسنى مبارك وابنه جمال مبارك يتراجعان لحد كبير فى وتيرة التوريث وأن ينكراه حتى لو كانا غير صادقى النية فى ذلك. إن حملة -العربي- على التوريث سوف تستمر وتتواصل بلا هوادة والسبب ببساطة شديدة أن التوريث سيظل سيفا مسلطا على الشعب المصرى طالما ظل جمال مبارك على المسرح السياسي. إن وجود جمال مبارك ودوره المتصاعد فى قلب المشهد السياسى يبقى على شبح التوريث ويرسخه فى كل لحظة ووقت. نحن نعرف أن هناك حشودا تراهن على جمال مبارك وتجهز نفسها وتفعل كل ما فى وسعها للدفع بمشهد التوريث حتى نهايته. وتضم هذه الحشود مجموعات من المتحكرين والانتهازيين من رجال الأعمال الملتفين حول جمال مبارك علاوة على تشكيلة أخرى من المأجورين السياسيين والصحفيين المنافقين الذين يمنون أنفسهم بنفوذ ومناصب لا حد لها مع وصول جمال مبارك إلى السلطة. بل إن هناك من المعارضين السياسيين وبعض من يسمون أنفسهم مستقلين انضموا إلى زفة التوريث وأخذوا يروجون لها. ولكل هذا لا يجب أن تهدأ حملة -العربي- ومعها كل الصحافة الشريفة المعارضة والمستقلة فى مواجهة التدابير الجارية للتوريث. وها هو المؤتمر السنوى الجديد للحزب الوطنى قد اقترب وسوف -يلعلع- جمال مبارك ويصبح سيد المشهد ونجم الموسم من جديد. سوف نسمع فى هذا السيرك السنوى كلاما معادا ومكررا ومملا عن الحرس الجديد والأفكار الجديدة وسوف يقوم الجميع بالتخديم على المشهد بحيث يكون جمال مبارك هو الرجل الوحيد منبع الحكمة والتطوير وسوف يشاهد الشعب المصرى هذا السيرك من جديد وسوف يضحك من كل فمه لأنه يعرف والكوارث تتساقط عليه من البحر والبر أن ما يحدث ويظهر على شاشات التليفزيون الملونة شيء وما يدبر فى الخفاء له شيء آخر تماما.
سوف تواصل -العربي- حملتها ضد التوريث وشرطها الوحيد لتوقيف هذه الحملة الشريفة هو خروج جمال مبارك وابتعاده بالكامل عن المشهد السياسى المصري، ولأن ذلك لن يحدث ولأن نية التوريث جادة وحقيقية ولأن الرئيس مبارك يقول ما لا يفعل ويفعل ما لا يقول فإن معركة -العربي- ضد التوريث لن تتوقف بل إنها ستتصاعد حتى يوم قريب تتحول فيه مصر إلى دولة ديمقراطية حقيقية وليس جمهورية مباركية وراثية توريثية.

-----------------------------------

تقرير – صبحى عبد السلام ( المصريون ) : بتاريخ 4 - 9 - 2006
من مواضيع : موسى بن الغسان صدام يلقي خطابه الرئاسي الاخير رغم انف المحكمة: اقتلوا المحتل ولا تتقاتلوا
علماء الذرة المصريون يطالبون مبارك بالتدخل لإنقاذ مشروع الضبعة النووي
خطط ضرب إيران: حرب نفسية أم توجه عدواني قادم
...............الاسلام والديمقراطيه...................
الأمم المتحدة تعرب دائماً عن أسفها!
 

الكلمات الدلالية (Tags)
الاستثمار, الدوس, الكوميدي, يعرض, شاشة, على, وزارة, وفيلم

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

.......وفيلم الحنش الكوميدى يعرض على شاشة وزارة الاستثمار ............

الساعة الآن 05:52 PM.