xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الأخبار والحوادث
التسجيل

على الطريق إلى توازن عالمي جديد

الأخبار والحوادث

20-12-2010, 06:45 AM
غادة لبنان
 
على الطريق إلى توازن عالمي جديد








على الطريق إلى توازن عالمي جديد




كتب فيليب ستيفينز مقالاً نشرته صحيفة فايننشال تايمز، قال فيه: إن العالم يعيش اليوم على

أعتاب مرحلة جديدة سيكون فيها متعدد الأقطاب، وأن قرنين من الهيمنة الغربية يوشكان على

النهاية أبكر مما كان يتخيل الكثيرون.هذه القصة تتكشف بوضوح في إحصائيات اقتصادية

جافة. العام المقبل، تماماً مثل هذا العام، اقتصادات الدول الصاعدة ــ الصين والهند

والبرازيل وتركيا واندونيسيا وغيرها ــ يرجح أن تنمو بمقدار 8 في المائة أو أكثر.

بينما الدول المتقدمة المثقلة بالديون قد تعجز عن أن تسجل نمواً بأكثر من 2 في المائة. هذه

القاعدة واضحة تماماً

خط التقسيم العالمي أصبح بين الدول البطيئة النمو والدول السريعة النمو، بالقدر نفسه مثلما

هو بين الدول الغنية والدول الناشئة. وعلى ضوء ذلك يتغير التوازن الجيوسياسي. الصين تكشف عن

ذاتها في شرق آسيا

الهند تبني أسطولاً في المياه الزرقاء. تركيا والبرازيل تسعيان إلى ترجمة القوة الإقليمية إلى

مكاسب دولية. اندونيسيا تستفيد من واشنطن وبكين. بينما أوروبا تناضل ضد الديون، وأميركا

تعاني من عجز في الميزانية ومأزق سياسي

التنبؤات بانزواء الريادة الأميركية لا تزال سابقة لأوانها. بالرغم من كل متاعبها، تبقى

أميركا القوة العظمى الوحيدة ــ البلد الوحيد القادر على نشر قوته في جميع أرجاء الأرض. من

القصص التي لم تحظ بالملاحظة الواجبة في 2010 هي عودة الولايات المتحدة إلى آسيا. بسبب غضبهم

من بكين وخوفهم من تهور كوريا الشمالية، لجأ جيران الصين إلى طلب الحماية من العم سام

صورة القوة الأميركية كما ترسمها البرقيات الدبلوماسية السرية هي صورة انزواء بالأساس. لكن

الجانب الآخر للصورة التي ترسمها تسريبات ويكيليكس هي أن الولايات المتحدة قوة عظمى غير كفء

المبادلات الدبلوماسية تظهر كيف أن هذه القوة التي لا يضاهيها أحد قد تركت الولايات المتحدة

غير قادرة على فرض حلول على بقاع التوتر حول العالم

هذا الشهر فقط شهدنا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو يضرب عرض الحائط بجهود الرئيس

باراك أوباما لدفع السلام في الشرق الأوسط

والقوى الصاعدة حول العالم تقف عند مرحلة تريد فيها التمتع بفوائد القوة من دون أن تتحمل

مسؤولياتها. فهي تقدم مصلحتها الوطنية على القواعد الدولية، والسيادة على تعددية الأطراف.

ومن المرجح أن تشهد المرحلة الانتقالية إلى نظام جديد من الخصومة والمنافسة

أكثر مما ستشهد من التعاون






المصدر
فايننشال تايمز
من مواضيع : غادة لبنان صور الأقمار الصناعية تظهر 368 حريقاً تشتعل في روسيا
مرسى للثوار: الثورة مستمرة وسأتقدم مسيرتكم لتحقيق أهدافها لأنى منكم
الرياض تلجأ إلى استئجار طيارين لقيادة «إف ـ 15»!
كلمة " عربي " إساءة عنصرية في كوريا الجنوبية
مشعل: اجتماع واشنطن مغضوب عليه من الله ورسوله
 

الكلمات الدلالية (Tags)
الطريق, توازن, جديد, على, عالمي, همي

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
كيف تحمين طفلك من أخطار الطريق ؟
حينما عبرت الدجاجه الطريق
الطريق الى ميونيخ ( الجزء الثانى)
الطريق الى ميونيخ ( الجزء الأول )
الطريق الي غوانتانامو

على الطريق إلى توازن عالمي جديد

الساعة الآن 09:41 PM.