xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > منتدى التاريخ والسياحة > تاريخ الدول العربيه - سياحة الدول العربية
التسجيل

تاريخ الدولة السعودية

تاريخ الدول العربيه - سياحة الدول العربية

16-09-2006, 07:32 PM
hlol
 
تاريخ الدولة السعودية

الدولة السعودية الأولى (إمارة الدرعية)
في حدود عام 1744 إستقر محمد بن عبد الوهاب في الدرعية ، وكان لديه فيها بعض الأتباع ، ومنهم إثنان من إخوان أميرها محمد بن سعود ، وكذلك زوجة الأمير. فبدأ محمد بن عبد الوهاب الإتصال بالحاكم، الذي كان يعد خططا حربية طموحة .

توافقت رغبات محمد بن عبد الوهاب ورغبات محمد بن سعود ، فتم التحالف ، وطلب ابن سعود من محمد بن عبد الوهاب ان لا يغادر الدرعية ، وسعى إلى جعله يوافق على الضرائب السابقة المفروضة على السكان، فوافق بن عبد الوهاب على الطلب الأول ، ورفض الثاني واعد ابن سعود بأن غنائمه من الغزوات والجهاد ستكون أكبر من هذه الضريبية.

بعد أولى غزوات الدرعيين على جيرانهم ، وزعت الغنائم ، الخمس لأبن سعود ، والباقي للجند ، ثلث للمشاة وثلثان للخيالة.

[تحرير]
السيطرة على العيينة
كان المحاربون من العيينة بزعامة عثمان بن معمر أنصارا ثابتيين للدرعيين، وارتبط بعض أمرائها بعلاقة نسب مع آل سعود ، ولكن تم إتهام أمير العيينة بأنه أجرى إتصالات سرية مع حاكم الأحساء محمد بن عفالق وأعد العدة للخيانة، فقتل على يد أبناء واحته من أتباع محمد بن عبد الوهاب في يونيو 1750، وإنتقل الحكم إلى قريبه مشاري بن إبراهيم بن معمر القريب من الدرعية ، وبعد عشر سنوات ، فقدت العيينة استقلالها نهائيا ، فنحى محمد بن عبد الوهاب مشاري ,اسكنه الدرعية مع عائلته ، وعين حاكما غيره ، وأمر عبد الوهاب بتدمير قصر آل معمر لدى وصوله العيينة.

[تحرير]
القلاقل الأولى والسيطرة على حريملا
بين الأعوام 1750و1753 ، حاولت امارات منفوحة وحريملاء وضرمى التي كانت بين أوائل الذين تحاولفوا مع الوهابيين ان تنفصل عن التبعية للدرعية. وشجع الإنتفاضة في حريملا سليمان اخو محمد بن عبد الوهاب ، فأرسل إلى أنحاء نجد رسائل تشجب تعاليم أخيه، فبدأت القلاقل في العينية ، إلا ان عبد العزيز تمكن من الإستيلاء على حريملاء عام 1755 ، وفر سليمان إلى سدير.

[تحرير]
الصراع مع المناطق المجاورة
كان المنافس الرئيسي للسعوديين ، أمير الرياض دهام بن دواس. وكانت الغزوات المتبادلة بين الرياض والدرعية تجري بإستمرار ، وقاتل مع دهام كان مناطق وواحات الوشم وسدير وثادق وحريملا. وفي تلك الفترة ظهر الأحسائيون من جديد في أواخر العقد 1750، وبقيادة عريعر بن دجين، فقاموا بحملة على وسط الجزيرة ، ولكنهم لم يوفقوا فيها.

في أواخر عام 1764 قام زعيم القبائل البدوية من يام في منطقة نجران ، الحسن بن نعمة الله له بحملة على الدرعية ،حيث كان سبب هذه الحملة انه رجال من العجمان اخذ عليهم الامام عهد ونكثوه فقام بسجنهم وحربه واسر منهم وفر بعضهم إلي نجران طالب النجدة من أميرها الحسن بحكم القرابة، فخرجو من نجران في 2500 فارس متشحين بالسواد وقاموا بصبغ جيادهم بالنيل الأسود وكان معظمهم من قبائل أل وعله اقرب القبائل للعجمان من حيث النسب, فقال الإمام محمد بن عبد الوهاب للإمام سعود" إني لا أرجو خير من وراء هذا الجيش فصالحهم" أي كان يقصد أن هذا الجيش ترك موطنه ولن يعود إلا بالصلح أو بالنصر وكانت قوة جيش الإمام قرابة الخمسة آلاف فأخذهم الزهو وأنهم لن يقهروا فالتقى الجيشان قرابة الدرعية وانهزم جيش الإمام وعادو لمطالبة الصلح فأجاب الحسن وقد علم ابن عريعر بهذه الحملة فأرسل للحسن يريد محالفته ولأكن الحسن كان قد ابرم الاتفاق مع ابن سعود فلم يجب طلب ابن عريعر.

وفي نهايات القرن الثامن عشر، ضمت الدولة السعودية/الوهابية أقاليم نجد برمتها، وبدأوا يشنون الهجمات على ساحل الخليج العربي إبتداءا من 1786 مبتدئين بمنطقة الأحساء التي سيطروا عليها عام 1793. وبحلول عام 1804 كانوا قد سيطروا على كل من البحرين والكويت، كما تحول معظم سكان مناطق عمان الداخلية للوهابية، ولكن حاكم مسقط قرر مقاومة هذا المد، فقام بهجوم بحري عام 1804، ولكن هجومه مني بالفشل، إذ تم إغراقه، ولكن إبنه سعيد، واصل المقاومة، وفي 1806 أرسلت شركة الهند الشرقية أسطولها إلى الخليج العربي ودعمت حاكم مسقط ضد الوهابيين، فإندحرت القوات المتحالفة إلى جانب السعوديين مؤقتا. ولكن السيطرة على مياه الخليج أضحت في يد الإنجليز، ولكن ذلك لم يؤثر على سيادة الدولة السعودية على البر.

[تحرير]
الحرب مع العثمانيين/المصريين
بعد أن عزز محمد علي سلطته في مصر، بدا ومنذ عام 1811 بخوض حروب متواصلة، وكانت من أولى الحروب التي بدأها كوالي على مصر تابع للسلطان العثماني حملة قادها على الجزيرة العربية، إذ أن أن الحملات التي قام بها آل سعود والوهابيون أقلقت الباب العالي، وإعتبر سليم الثالث ومحمود الثاني تعاظم قوة الدولة السعودية الأولى وحلفائها تهديد خطير لسيادتهما، ولكن إنشغال الدولة العثمانية بالخصومات الداخلية والإنتفاضات البلقانية والحرب مع روسيا جعل محمود الثاني يقترح عام 1811 على تابعه القوي محمد علي إطلاق حملة على الجزيرة العربية بعد أن لم يقم باشاوات الدولة العثمانية في بغداد ودمشق وجدة بالمهمة على الوجه المطلوب.

تبنى محمد علي الفكرة لا سيما أن التجار المصريين كانوا قد تكبدوا خسائر كبيرة من جراء ضعف حركة الحجاج وما يتصل بها من تجارة، فعين محمد علي إبنه طوسون بك قائدا للجيش، وكان شابا عمره 16 عاما! وكان تعداد الجيش بين 8 و 10 آلاف مقاتل، إلا أن القائد الحقيقي للقوات كان أحمد آغا مستشار طوسون.

في أكتوبر من عام 1811 سيطر المصريون على ميناء ينبع وحولوه إلى قاعدة إنطلاق للعمليات الحربية، ولكن الظروف المناخية الصعبة وإنتشار الأمراض وهجمات القبائل فكانت القوات المصرية في وضع لا تحسد عليه، وفي يناير 1812 تقدمت القوات المصرية نحو المدينة، فهزمت أمام قوة السعوديين وحلفائهم الوهابيين بالقرب من منطقة الصفراء فرجعت بقايا القوات المصرية إلى ينبع.

حاول المصريون إستمالة شيوخ اكبر القبائل البدوية وتكوين حلفاء لهم في الحجاز، فتقدموا في نوفمبر 1812 ليسيطروا على المدينة وفي يناير 1813 سيطروا على مكة والطائف وجدة، وفتحوا عمليا بذلك منطقة الحجاز، ولكن الأوضاع الصحية للقوات المصرية كانت سيئة كما إستمر السكان المعادين للمصريين والقوات الموالية للسعوديين بشن هجمات على خطوط المواصلات المصرية.

قرر محمد علي أن يقود شخصيا الجيش المصري في الجزيرة العربية، فنزل في جدة مع إمدادات جديدة في سبتمبر 1813 وعمل على توطيد المواقع المصرية في الحجاز، فعزل شريف مكة ولم يبخل بالأموال على شيوخ البدو، ولكن محاولاته بالتوغل في أعماق الجزيرة باءت بالفشل. وفي مايو 1814 توفي الأمير سعود وخلفه عبد الله الذي قاد المقاومة في الشمال. وفي واحة تربة في الجنوب تجمعت قوات موالية كبيرة مسيطرة على الطريق بين نجد واليمن، وإستخدمت كنقطة للعمليات الحربية في جنوب البلاد.

نشط محمد علي في جنوب الحجاز وعسير وإستطاع في 20 يناير 1815 هزيمة حلفاء السعوديين شرق الطائف قرب بسل وهزموا قوة تقدر بـ 30 ألف شخص بقيادة فيصل أخو عبد الله. وسيطر المصريون على تربة ثم بيشة. ولكن في مايو 1815 غادر محمد علي الجزيرة مؤجلا نيته الإستيلاء على اليمن.

في الشمال خاض طوسون قتالا عنيدا ضد قوة عبد الله الكبيرة والتي حشدت من أنحاء نجد والأحساء وعمان، وفي ربيع 1815 أنزل طوسون بقوات عبد الله عدد من الهزائم وأرغم عبد الله على عقد معاهدة صلح تركت بموجبها نجد والقصيم بقبضة السعوديين ودخل الحجاز تحت الإدارة المصرية وتعهد عبد الله أن يعتبر نفسه تابعا للسلطان التركي واعدا الخضوع للوالي المصري في المدينة، وتعهد بتأمين سلامة الحج وتعهد بالذهاب إلى إستنبول والمثول أمام السلطان في حال تم إستدعاءه وإعادة كنوز مكة. فوضع طوسون حاميات في مدن الحجاز الرئيسية وعاد إلى مصر منهيا المرحلة الأولى من الحرب.

[تحرير]
حملة إبراهيم باشا
كانت شروط الصلح مهينة لعبد الله، وبذلك بدأ التحضير لحرب تحريرية، كما أن السلطان ومحمد علي إعتبرا أن عبد الله لم يلتزم بما وعد به سيما السفر إلى إسطنبول وإرجاع كنوز مكة. فإستونفت الحرب عام 1816 بإرسال جيش مصري بقيادة أكبر أبناء محمد علي ، إبراهيم باشا برفقة مدربين عسكريين فرنسيين ووحدة خاصة للألغام. فحاصرت قوات إبراهيم خلال سنتين أهم مراكز القصيم ونجد واحدا تلو الآخر بقسوة فإستولى المصريون على الرس وبريدة وعنيزة عام 1817، ودخلوا نجد عام 1818 حاولو الإستيلاء على شقراء عاصمة إمارة الوشم ولكنهم لم يتمكنو ووجدو مقاومة كبيره من جيش الوشم بقيادة أمير الوشم و شقراء الأمير الشيخ حمد بن يحي بن غيهب ، ولم يجد الجيش التركي و المصري وسيلة سوى عقد الصلح مع أهالي شقراء مقابل عدم دعم الدرعيه فوافق أهل شقراء و الوشم على ذلك بإستثناء الأمير حمد الذي تنازل عن الإماره وحكم الوشم ورحل إلى الدرعيه ليشارك في الدفاع عن الدوله العربيه السعوديه ، وفي 6 إبريل إقترب الأتراك و المصريين من الدرعية محكمة التحصين، وبعد خمس أشهر من الحصار سقطت الدرعية في 15 سبتمبر 1818 ودمرت المنطقه وإستسلم عبد الله فأرسل إلى القاهرة ثم إلى إستانبول حيث قطع رأسه في ديسمبر من ذات العام، وكان أمير الوشم حمد بن يحي بن غيهب الذي قاتل قتالًا شديدًا اثناء حصار الدرعيه قد خرج من الدرعيه بعد سقوطها ولم يتمكن من العوده إلى شقراء بسبب وجود حاميه تركيه مصريه هناك ، فسافر إلى مسقط وعمل قاضيًا عند سلطان عُمان حتى قامت الدوله العربيه السعوديه الثانيه ليصبح من كبار مستشاري و قضاة تلك الدوله حتى توفي رحمه الله وتم دفنه في مدينة الرياض عاصمة الدوله الثانيه و الثالثه فيما بعد .

أخضعت قوات إبراهيم القطيف والأحساء وإحتفلت القوات المصرية وفي ديسمبر 1819 عاد إبراهيم مع نواة جيشه إلى القاهرة وأبقى على الحاميات المصرية في مدن نجد والحجاز.

[تحرير]
الدولة السعودية الثانية
دولة قامت بين عامي 1843 و 1865 ، وكان غياب السيطرة المصرية عن المسرح السياسي في الجزيرة العربية وعدم رغبة الباب العالي العثماني إمكانية أو رغبة بتعزيز مواقعهم على ساحل الخليج العربي ، كلها عوامل أدت إلى تهيء الظروف لنشوء دولة سعودية على مساحة محدودة.

نشأت الدولة السعودية الجديدة على مساحة من الأراضي أقل من أراضي إمارة الدرعية ، لعب فيصل بن تركي الدور الأعظم في إنشائها.

[تحرير]
إمارة الرياض والسعودية الحديثة
نشأت الدولة السعودية الحديثة في البدء على مساحة حول منطقة الرياض عام 1902 ، ضمت إليها الأفلاج إلى الجنوب من الرياض ، وبعدها شمال الرياض. وفي الأعوام من 1910إلى 1912 ، تم ضم القصيم ، وتبعتها الأحساء في 1913 ، والعتيبة بين الأعوام 1919 و1922 ، وحائل عام 1921 والرولة عام 1922 والحجاز وشمال عسير في الاعوام 1924 و1925.

[تحرير]
إمارة نجد والحرب العالمية الأولى
عندما إندلعت الحرب العالمية الأولى ، بعث أمير الرياض عبد العزيز رسائل إلى الشريف حسين وسعود بن صالح في حائل والشيخ مبارك الصباح في الكويت ، وإقترح عليهم عقد قمة للحكام العرب للحيلولة دون جر العرب الى العمليات الحربية ولتوقيع معاهدة مع الدول الكبرى لضمان تقرير المصير للدول العربية . ولكن لم تكن الآراء متوافقة آنذاك ، ورد حاكم حائل بأنه سيقاتل ضد الذين يقاتلون الأتراك وسيتصالح مع الذين يتصالحون معهم.

وصل نجد في تلك الفترة مبعوث السلطات العثمانية وقابل عبد العزيز في بريدة ، ولكن القوات البريطانية إحتلت البصرة في ذلك الوقت ، وفي ذات الوقت ، توجه من المدينة المنورة وفد تركي آخر لإستمالة عبد العزيز إلى جانب العثمانيين ، ولكن عبد العزيز تملص من تقديم الوعود قائلا بأنه عاجز عن مقاومة الإنجليز، ولكنه وعد بعدم إعتراض نقل المؤون والذخيرة للجيش التركي عبر أراضيه.

بالرغم من إعتماد الإنجليز على الحسين ، فإن أمير نجد كان مهما لهم ، فمناطق نفوذه تنبسط من الكويت إلى جبل شمر إلى حدود الربع الخالي، ومن الخليج إلى الحجاز ، وكانوا يريدون من عبد العزيز شيئا واحدا ، ان يشل أمير حائل الموالي للأتراك الذي يهدد جناح الجيش البريطاني جنوب وادي الرافدين.

لما بدأت العمليات الحربية في الشرق الأوسط، إستدعى المعتمد البريطاني في حوض الخليج كوكس مخبره شكسبير وأرسله إلى نجد ، وبمجرد وصوله إلى الرياض أصر على ان يبدأ الامير النجدي العمليات الحربية ضد الشمريين . وتمكن شكسبير ن إجراء محادثات سياسية مع عبد العزيز. فوضعا مسودة معاهدة التزم الانجليز بموجبها بضمان مواقع السعوديين في نحد والأحساء وحمايته من الهجمات العثمانية المحتملة مقابل إلتزامه بمساعدة الحلفاء، وفي ذات الفترة وصل مبعوثون أتراك كانوا لا يزالون ياملون في إجتذاب الأمير إلى جانبهم. لكن وفي بداية يناير كانون ثاني 1950 ، توجه عبد العزيز نحو الشمال لقتال سعود بن صالح حاكم حائل.

وتختلف الروايات حول دور شكسبير في تلك العمليات ، فيقال انه كان عند عبد العزيز عدة مدافع يقود بطاريتها الكابتن شكسبير ، وأخرى تقول بأن شكسبير كان مجرد مراقب ، وحاول عبد العزيز إقناع شكسبير بالبقاء في الزلفى ، ولكن شكسبير أصر على المشاركة ، وفي أواخر يناير 1915 تصادمت قوات الطرفين قرب بئر جراب شمالي الزلفى ، وبدأت معركة إستمرت عدة أيام. وإنتهت بتعادل الطرفين.

[تحرير]
المعاهدة الأنجلو-نجدية
في 26 ديسمبر 1915 ، وقع بيرسي كوكس مع عبد العزيز المعاهدة الأنجلو-نجدية في جزيرة دارين المقابلة للقطيف. وصادق على المعاهدة نائب ملك بريطانيا وحاكم الهند في يوليو 1916.

[تحرير]
الأمراء آل سعود
1- الأمير/سعود بن محمد بن مقرن بن مرخان:مؤسس الدولة السعودية وإليه تنسب (أول القرن 12 هـ إلى 1139 هـ).
2- الأمير/ محمد بن سعود بن محمد بن مقرن (من 1139-1179 هـ)(1735-1765 م).
3- الأمير/ عبد العزيز بن محمد بن سعود بن مقرن(1179-1218هـ)(1765-1803م).
4- الأمير/ سعود"الكبير" بن عبد العزيز بن محمد بن سعود(1218-1229هـ)(1802-1814 م).
5- الأمير/ عبد الله بن سعود"الكبير" بن عبد العزيز(1229-1233هـ)(1814-1818 م)
6- الأمير/ مشاري بن سعود"الكبير" بن عبد العزيز(1235-1235هـ)(مارس- ديسمبر 1820 م)
7- الأمير/ تركى بن عبد الله بن سعود"الكبير" بن عبد العزيز(1235-1236هـ)(1819- 1820 م) ثم من(1240-1249 هـ)(1822- 1834).
8- الأمير/ فيصل بن تركي بن عبد الله:للمرة الأولى(1250-1254 هـ)(1834-1838 م).
9- الأمير/ خالد بن سعود"الكبير" بن عبد العزيز(1254-1257 هـ)(1838- 1841م).
10- الأمير/ عبد الله بن ثنيان بن ابراهيم بن ثنيان بن سعود بن محمد بن مقرن(1257-1259 هـ)(1841-1843 م).
11- الأمير/ فيصل بن تركي بن عبد الله:للمرة الثاني(1259-1282 هـ)(1843-1865 م).
12- الأمير/ عبد الله بن فيصل بن تركى: للمرة الأولى(1282-1286 هـ)(1865-1871 م).
13- الأمير/ سعود بن فيصل بن تركي (1286-1307 هـ)(1871- 1875 م).
14- الأمير/ عبد الرحمن بن فيصل بن تركي (1307- 1309 هـ)(يناير -أغسطس 1875 م).
15- الأمير/ عبد الله بن فيصل بن تركي:للمرة التانية(1875- 1887 م).
16- الأمير/ محمد بن سعود بن فيصل بن تركي : (1887 م)
17- الأمير / عبد العزيز بن عبد الرحمن بن فيصل بن تركي آل سعود المؤسس الحقيقي للدولة السعودية (1319-1373 هـ)(15/1/1902-22/8/1922) وتغير لقبه إلى السلطان عبد العزيز(من 22/8/1902- 29/1/1927), ثم أصبح الملك بن عبد العزيز ملك نجد(من 29/1/1927- 22/9/1932), ثم ملك المملكة العربية السعودية (من 22/9/1932- 9/11/1953 م).
18- الملك / سعود بن عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود (9/11/1953-2/11/1964 م).
19- الملك / فيصل بن عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود ( 2/11/1964- 25/3/1975 م).
20- الملك / خالد بن عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود (25/3/1975- 13/6/1982 م).
21- الملك / فهد بن عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود ( 13/6/1982- 1/8/2005 م).
22- خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز آل سعود (من 1/8/2005 حتى الآن ).
من مواضيع : hlol ذكريات مدينة عنكاوا
اماكن مقدسة فى فلسطين
تاريخ علم
ارهاب الفلسطنين بالمذابح
روائع البابليون بالصور
16-09-2006, 07:36 PM
amr_mero1
 
مشاركة: تاريخ الدولة السعودية

شكرا ليكى يا هلول على اضافتك المتمبزة
من مواضيع : amr_mero1
16-09-2006, 07:47 PM
hlol
 
مشاركة: تاريخ الدولة السعودية

مشكور يا عمرو على الرد الجميل تحياتى لك
من مواضيع : hlol والكويت وتاريخها العريق
مذبحة الثانية كفر قاسم ( بعد الاولي دير ياسين)
ارهاب الفلسطنين بالمذابح
اماكن مقدسة فى فلسطين
المدن الرئيسية بفلسطين
 

الكلمات الدلالية (Tags)
الجولة, السعودية, تاريخ

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
حركات روعة للجوال ====أهداء للموقع ==== أرجو التثبيت
اتفاقية جنيف الثالثةبشأن معاملة أسرى الحرب
مملكة الخوف: هوس الانفاق الدفاعي السعودي
دستــور جمهوريــة مصــر العربيـــة (أرجو التثبيت) من (عـــــــمـــــرو الــــــروش)
دولة الامارات العربيه المتحده

تاريخ الدولة السعودية

الساعة الآن 10:32 PM.