xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > منتدى التاريخ والسياحة > تاريخ الدول العربيه - سياحة الدول العربية
التسجيل

ما اجمل هذه المدينة نابليس وتاريخها الجميل

تاريخ الدول العربيه - سياحة الدول العربية

16-09-2006, 07:38 PM
hlol
 
ما اجمل هذه المدينة نابليس وتاريخها الجميل

[]

[/قد ذكرت التوراة مدينة نابلس باسم “شكيم” حيث نزلها ابراهيم عليه السلام بعدما هاجر من بابل في بلاد الرافدين الى ارض كنعان “فلسطين” في القرن التاسع عشر قبل الميلاد في مكان يدعى “بلوط مرة” اي بلاطة وقد اتخذ يعقوب عليه السلام من نابلس موطناً له إذ بنى فيها مذبحاً وحفر فيها بئراً لا تزال تدعى بئر يعقوب في مخيم بلاطة.

أسست مدينة نابلس على يد القبائل الكنعانية في منتصف الألف الثالث قبل الميلاد فوق تل بلاطة الواقع شرقي نابلس الحالية ودعوها باسم “شكيم” الذي يعني المكان المرتفع او الكثيف. ومع بداية الالف الثاني قبل الميلاد اصبحت شكيم دولة مدنية حسب النظام السياسي الذي اتبعه الكنعانيون في ذلك الوقت، وفي بدايات القرن الخامس عشر قبل الميلاد بدأت نابلس تفقد طابعها الكنعاني لتصبح على مر الحقب التاريخية التالية عرضة لغزوات شعوب غريبة عنها حيث غزتها القبائل العبرية في القرن الثاني عشر قبل الميلاد ثم الآشوريون فالبابليون ثم الفرس ثم نابليون حتى سقطت بأيدي الرومان سنة 63 قبل الميلاد الذين قاموا بهدمها للمرة الاخيرة وبناء مدينة جديدة سنة 67م الى الغرب منها قليلاً أسموها نيابوليس “المدينة الجديدة” وهو الاسم الذي اخذت منه كلمة نابلس الحالية. وفي سنة 634 تم فتحها على ايدي العرب المسلمين حيث دخلت حقبة جديدة من تاريخها وخلال مختلف العهود الاسلامية الثقافية منذ عهد الخلافة الراشدية فالاموية فالعباسية ثم الفاطمية لتقع تحت الاحتلال العباسي ثم ليتم تحريرها على ايدي الايوبيين ليحكمها بعد ذلك المماليك ثم الاتراك العثمانيون الذين اشتهرت في عهدهم بصدّها الفرنسيين بقيادة بونابرت، وتقع بالقرب من نابلس سبسطية المدينة الشهيرة بآثارها الرومانية وفيها توجد اصغر طائفة دينية في العالم وهي الطائفة السامرية والتي تملك اقدم نسخة للتوراة على وجه الارض وهذه الطائفة ذات تاريخ موغل في القدم حافل بأحداث هائلة.

وبلغ عدد سكان المدينة عام 1922 حوالي 9.15 الف نسمة وعام 1945 حوالي 3.23 ألف نسمة وبلغ عام 1967م بعد الاحتلال “الاسرائيلي” وفق الاحصاء “الاسرائيلي” حوالي 61،05 الف نسمة بما فيها مخيمات اللاجئين وارتفع العدد الى 106،6 الف نسمة في عام 1987 وتقدر مساحتها العمرانية ب 12،7 الف دونم.

وكانت نابلس تشكل ثقلا اقتصاديا هاما قبل نكسة 1967 وكانت مدن الضفة الغربية والشرقية (الاردن) ونتيجة لسياسات سلطات الاحتلال التي تقدم على تدمير الاقتصاد الوطني تعرضت الصناعات الكبيرة فيها الى التراجع وهبوط مستوى انتاجها واهم هذه الصناعات مصانع النسيج والجلود والكيماويات والصناعات المعدنية.

وتتوسط نابلس حاليا البلدة القديمة التي لا تزال تحتفظ ببنيانها القديم والأثري بالرغم من تقدم الزمن وعمليات الاعمار التي شهدتها في العهدين المملوكي والعثماني الذي شهد بناء عدد من المباني العامة والحمامات والأسواق التي لا تزال ماثلة الى يومنا هذا.

ويلحظ في وجهات المباني القائمة استخدام انواع واحجام من الحجر خارجة عن المعتاد في الأبنية المجاورة والمماثلة وهذا ناتج بشكل رئيسي عن اعادة استخدام الاحجار من مواقع اثرية ولعل ما قام به الرومان منذ تأسيس مدينة نيابوليس بأن هدموا مدينة شكيم الكنعانية ونقلوا حجارتها للموقع الحالي. بناء نيابوليس، الاساس الذي اتبعته الامم اللاحقة بان كانوا يهدمون ما هو قائم واعادة استخدام الاحجار لبناء جديد في العمارة التقليدية في نابلس القديمة والتي يعود تاريخ معظم ابنيتها الى العصر العثماني وبعض منها يعود الى العصر البيزنطي والصليبي والايوبي والمملوكي.



نابلس والحركة الوطنية



لعبت نابلس دورا بارزا في مسيرة الحركة الوطنية الفلسطينية منذ بدايات القرن العشرين وخصوصا في مواجهة الاستعمار البريطاني وقد اطلق عليها مدينة جبل النار لدورها في مقارعة الجيش الانجليزي وايقاع خسائر فادحة في صفوفه كما انها قادت الكثير من الانتفاضات والمؤتمرات الرافضة للوجود البريطاني في فلسطين.

وبعد قيام الكيان الصهيوني المحتل على الجزء الأكبر من فلسطين في عام 1948 خضعت نابلس للحكم الاردني حتى احتلالها في العام 67.

وقد سجلت مشاركة واسعة في مقاومة الوجود الصهيوني في فلسطين وقدمت مئات الشهداء ومئات الجرحى في سبيل ذلك واحتضنت آلاف اللاجئين الفلسطينيين الذين فقدوا ديارهم.

وتكثر دور العبادة في مدينة نابلس حيث شهدت تشييد بناء عشرات المساجد منذ مطلع القرن الحالي حيث يزيد عددها حاليا على 60 مسجدا بعضها يعود لعصور قديمة منها المسجد الصلاحي الكبير الذي بني في العهد الأيوبي والخضراء والنصر.

ويمتاز النابلسيون بممارستهم التجارة والصناعة وتعد مدينتهم مركزاً صناعياً في فلسطين وتعتمد اكثر منتجاتها على المواد الخام المحلية واهم مقوماتها الزيوت النباتية والصابون والجلود والحلويات واعمال البناء كما تمتاز بشهرة فائقة بالصابون النابلسي الذي تفتخر بجودته واعتماده على زيت الزيتون النقي في تركيبه وتطلبه جميع الاسواق في الشرق الأوسط، وتم حصر 65 مصنعا فيها وحاول الاحتلال “الاسرائيلي” سرقة العلامة التجارية المشهورة لنابلس.



عائلات نابلس التاريخية



ومن أشهر عائلات نابلس التاريخية: طوقان، عبدالهادي، زعيتر، الشكعة، النابلسي، المصري، كنعان، النمر،شاهين، الطاهر ومن أشهر شخصياتها: الشيخ محمد زعيتر، الشاعر ابراهيم طوقان، الشاعرة الراحلة فدوى طوقان.

وتحتضن المدينة جامعة النجاح الوطنية كبرى الجامعات الفلسطينية والذي يزيد عدد طلبتها على 12 ألف طالب وأسست كجامعة في العام 1977 بعد أن كانت مدرسة وكلية منذ عام 1917 وتلعب الجامعة دورا بارزا في الحركة الوطنية الفلسطينية الى جانب مساحتها في الحركة الاكاديمية والادبية الفلسطينية والعربية.



أهم المواقع في مدينة نابلس



وتحتضن نابلس كما أسلفنا عشرات المواقع الأثرية والتاريخية ومن أهمها:

1- تل بلاطة (نابلس القديمة - شكيم) ويقع شرقي المدينة ويتميز بتحصيناته الكنعانية القوية حيث تظهر بقايا اكثر من سور وبوابة شرقية واخرى غربية وبقايا معبد كنعاني في الوسط.

2- كنيسة بئر يعقوب وتقع جوار مقام النبي يوسف قرب بلاطة شرقي نابلس أسست في القرن الرابع الميلادي وتهدمت واعيد بناؤها اكثر من مرة وتجري حالياً ترميمات من قبل القائمين عليها.

3- المسرح ويقع في حي كشيكة رأس العين وأسس في القرن الثالث الميلادي للعروض الثقافية ثم أهمل واندثر في القرن الرابع الميلادي ليتم اكتشافه عام 1985.

4- المدرج ويقع وسط المدينة مقابل المستشفى الوطني وقد أسس في القرن الثالث الميلادي كحلبة للمصارعة بين الانسان والحيوان.

5- معبد جوبيتر ويقع في تل الراس في جبل الطور أُسس كمعبد للآلهة جوبيتر في القرن الثاني للميلاد وقد تم اكتشافه عام 1930.

6- كنيسة مريم العذراء وتقع على جبل الطور واقيمت في القرن السادس الميلادي على انقاض معبد سامري وتم اكتشافها عام 1940 ويجري حالياً توسيع الحفريات من قبل سلطة الاحتلال.

7- الجامع الصلاحي الكبير ويقع وسط البلدة القديمة وهو من اكبر جوامع المدينة واقدمها وأصله كنيسة بيزنطية بني في موقعها كنيسة صليبية عام1167 ثم حولت الى جامع بعد تحرير المدينة من الصليبيين على يد صلاح الدين الايوبي عام 1187.

8- جامع الخضراء ويقع في الطرف الغربي من حارة الياسمينة والموقع قديم جداً اقيم فيه كنيسة صليبية في عهد الاحتلال الصليبي حولت الى مسجد عام 1178 ثم اعيد بناؤها في العهد المملوكي.

9- مقام الشيخ غانم ويقع في جبل الطور وهو مقام اسلامي يعود للعهد الايوبي دفن فيه الشيخ عبد الله بن غانم عام 1309.

10- مجموعة من الحمامات التركية القديمة وأهمها حمام السمرة وحمام الجديدة اللذان مازالا يعملان حتى الآن، ويقصدها السياح والمواطنون بشكل كثيف وتقام فيها الحفلات التراثية وحفلات زفة العرسان التقليدية.

11- خان التجار (سوق القماش) ويقع وسط البلدة القديمة ويعود للعهد التركي العثماني وهو يمثل بؤرة النشاط التجاري والسياحي في المدينة .

ويقول الباحث في آثار نابلس عبد الله كلبونة ان في نابلس 14 موقعاً أثرياً من العهد الهيليني الروماني، مثل المقبرة الهيلينية والمسرح الروماني وميدان سباق الخيل والمقبرة الرومانية ومسرح المصارعة وغيرها.

ويضيف: “ويوجد فيها أيضاً 65 أثراً إسلامياً، 15 مسجداً و11 زاوية و12 مقاماً و4 خانات و4 قصور و11 سبيلاً و8 حمامات وأبنية أخرى، مثل السرايا والأبراج، وغيرها”.

ولحقت بآثار نابلس أضرار كبيرة خلال الحروب والزلازل وهدم جز ء كبير منها.

ويشير الباحث كلبونة إلى أن المدينة بشكلها الحالي بنيت حسب التخطيط الروماني، إلا أنه جرى تحوير التفاصيل المعمارية الداخلية في العهد الإسلامي.

وعرفت نابلس منذ غزو نابليون باسم جبل النار، وذلك بعد أن هُزم جنود القائد الفرنسي على يد جيش المدينة في سهل عزون المجاور.

وتقول المصادر التاريخية إن جيش نابلس نصب كميناً للجنود الفرنسيين، وما إن دخلوا هذا السهل الواسع الممتد حتى أضرمت النار في الأعشاب الجافة، ما أدى إلى اشتعال المنطقة، وتقهقر الجيش الغازي. ومنذ ذلك اليوم أصبح يطلق على نابلس اسم جبل النار.

وتكرس هذا الاسم بعد الاحتلال “الإسرائيلي”، حيث باتت نابلس واحدة من أكثر مدن فلسطين اشتعالاً في مواجهة الاحتلال.

وقد تعرضت نابلس لعمليات تدمير وتخريب واسعة من الاحتلال “الإسرائيلي”، أبرزها اجتياح نيسان/أبريل الشهير في العام “2002” الذي تعرضت له المدينة وباقي المدن الفلسطينية في حملة واحدة أطلق عليها اسم “الدرع الواقي”.

ولحجم الدمار الذي لحق بالمدينة خلال هذا الاجتياح، فإن التاريخ قد يسجلها واحدة من عمليات الهدم التاريخية التي تعرضت لها نابلس الفلسطينية، بعد تلك التي تعرضت لها نابلس الكنعانية ونابلس الرومانية.

وكان أشد عمليات الهدم التي شهدتها المدينة خلال هذا الاجتياح هي تلك التي طالت المباني التاريخية القديمة والمواقع الأثرية.

وقد حددت وزارة السياحة والآثار الفلسطينية المواقع التي تعرضت للهدم والتدمير في نابلس في الاجتياح على النحو التالي:

هدم جزء كبير من مسجد الخضراء، وهو موقع تاريخي منذ العصر الحجري، وأقيم عليه مسجد في الفترة الإسلامية الأولى، ثم حوله الصليبيون إلى كنيسة، وبقي كذلك إلى أن جاء الناصر صلاح الدين، وأقام في المكان مسجداً، عرف باسم مسجد الخضراء، نظراً لوفرة الخضرة في الأرض المحيطة به، حيث كانت تتدفق فيها الينابيع.

وكانت منظمة الأمم المتحدة للثقافة والتربية والعلوم “اليونسكو” مولت في السنوات الأخيرة العديد من المواقع والمباني الأثرية والساحات العامة في نابلس ضمن مشروعها الخاص برعاية المدن الأثرية.

وقد تعرضت بعض المواقع التي جرى ترميمها من طواقم المنظمة الدولية للخراب، مثل “ساحة القريون” وغيرها.
من مواضيع : hlol معلومات عامه عن بغداد
كيف ضاعت فلسطين ؟ وتاريخ الشعب الفلسطيني
ذكريات مدينة عنكاوا
تاريخ علم
ارهاب الفلسطنين بالمذابح
22-09-2006, 05:17 AM
hosam
 
مشاركة: ما اجمل هذه المدينة نابليس وتاريخها الجميل

شكرا هلول
من مواضيع : hosam دولة تانزانيا
الصحراء الغربيه ونزاغ المغرب الشقيقة مع الجزائر
02-10-2006, 01:10 AM
اصحاب ولا بيزنس
 
مشاركة: ما اجمل هذه المدينة نابليس وتاريخها الجميل

هلول معلومات قيمه تحياتي لكي اختي علي الموضوع
من مواضيع : اصحاب ولا بيزنس التاريخ الاسود لي مذابح اليهود
محطات في حياه الرئيس الراحل ياسر عرفات(ابو عمار)
ارجعي الينا
 

الكلمات الدلالية (Tags)
ما, المدينة, الدليل, اجمل, هذه, نابليس, وتاريخها

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
دليل الصين(هونج كونج) صور/تاريخ/ سياحة
6- روما مدينة الفن والجمال
ماذا يجري الان فى دهب ؟!
المدينة المنورة

ما اجمل هذه المدينة نابليس وتاريخها الجميل

الساعة الآن 01:02 PM.