xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الأخبار والحوادث
التسجيل

باختصار.. إسرائيل لا تريد السلام

الأخبار والحوادث

06-01-2011, 06:53 AM
غادة لبنان
 
باختصار إسرائيل لا تريد السلام






 
باختصار.. إسرائيل لا تريد السلام

 

اعتبر الصحافي جدعون ليفي في مقالته بصحيفة هآرتس ان 2010 كان عاما مفيدا، لأنه كان عام

انكشاف حقيقة اسرائيل والمجتمع الاسرائيلي أمام العالم. إنه العام الذي جنحت فيه اسرائيل نحو

التطرف والعنصرية، والعام الذي اتضحت فيه كذبة النوايا الاسرائيلية بالرغبة في السلا

2010 كان عاما جيداً أيضا. لقد كان عام الحقيقة

العام الذي نُزعت فيه الأقنعة وبانت الوجوه الحقيقية، العام الذي خرجنا فيه من عالم

الأحاديث الضحلة والمنمقة عن العدل والمساواة، واختفت فيه الكلمات السطحية عن السلام وحل

الدولتين، في هذا العام، سمع الجمهور الحقيقة مجردة وبشكل يثير القلق وخيبة الأمل

فلم يعد أحد في إسرائيل يتحدث عن السلام، بل أصبحنا نتحدث عن عملية السلام على سبيل السخرية،

فلم يتبق من السلام هذا العام سوى المبعوث الأميركي جورج ميتشيل، ولم يتبق شيء من رؤية

رئيس الوزراء كل الدولتين. فهذا العام هو الذي قالت فيه إسرائيل.. لا.. لكل شيء، بما في ذلك

التجميد المؤقت للاستيطان، ولم يحرك الرأي العام الاسرائيلي ساكناً

وبعد عام الحقيقية هذا، لم يعد بوسع أحد الزعم بأن اسرائيل تسعى حقا لصنع السلام مع

الفلسطينيين أو مع السوريين الذين أبدوا رغبتهم في التوصل إلى السلام، ولم يجدوا من

يسمعهم في الجانب الاسرائيلي، لقد فقدت كل الاعذار قيمتها، فالارهاب الفلسطيني توقف ولدينا

شريك (أو نصف شريك على الأقل) معتدل، ومع ذلك نتشبث بمواقفنا. ان الحقيقة لتصرخ: أيها العالم

اسمع ان الاسرائيليين لا يريدون السلام ويفضلون عليه الأرض

وقد تكشفت كذلك خصائص المجتمع الاسرائيلي، فالمظاهر التي تشي بمجتمع ديموقراطي يساوي بين

الجميع في الحقوق والواجبات، تبدّلت وأصبحنا نعيش في مجتمع عنصري ومتشدد قوميا يغني فيه

الحاخامات وزوجاتهم ورؤساء البلديات وأعضاء في الكنيست في جوقة واحدة نشاز: لا للعرب ولا للأجانب

لقد قلنا في عام انكشاف الحقيقة هذا، ومن دون خجل، أن مئير كاهانا كان على حق، وأبدى نصف

الإسرائيليين، تقريباً، تأييدهم لمعارضة تأجير المساكن للعرب، وأيد أكثر من نصف الإسرائيليين

قانون قسم الولاء للدولة، وانضمت زوجات الحاخامات بحث بناتهن على عدم مصادقة شبان عرب،

وطالب أحد أعضاء الكنيست بإعدام المتسللين الأجانب، وألقى آخر باللائمة على المهاجرين الروس

لتدهور عادات الشرب عند الإسرائيليين

وفي الوقت الذي تقدم البعض بمشروع قانون يدعو إلى طرد الأجانب الذين يزورون البلاد، إن تجرأوا

على انتقاد سياساتنا، حث مدير إحدى المدارس الإسرائيلية على عدم السماح للطلبة باستخدام

اللغة العربية، وسجنت إسرائيل ناشطاً إسرائيلياً شارك في المظاهرات الاحتجاجية

هذه عينة من التقارير عن الحياة اليومية في إسرائيل خلال هذا العام المنصرف. لقد ألقيانا

باللائمة على الأجانب في نشر الأمراض والجريمة بيننا. ونظمنا المظاهرات ضد العرب واللاجئين

الأجانب، بتشجيع من المؤسسة الحاكمة، وبصمت من الآخرين، ولم نعد نسمع سوى نغمات التطرف

والغطرسة والكرهية للآخر

وكان 2010 هو العام الذي لم يعد فيه أفيغدور ليبرمان الذئب الذي يرتدي جلد الحمل، بل بلطجي

الحي الذي لا يعبأ بأحد، وبدلاً من حديث الرئيس شمعون بيريز عن السلام يتحدى وزير خارجيتنا

العالم بأسره، إذن لم يكن كاهان على حق وحده بل ليبرمان أيضاً، إنه ينطق بالحقيقة

حقيقة إسرائيل






المصدر
هآرتس
من مواضيع : غادة لبنان مئات الآلاف في القاهرة والإخوان ينددون بمبارك وسليمان
بيتريوس: حرق القرآن قد يعرض جنودنا للخطر
سوزان ونجلاها متورطون بالاستيلاء على 1.5 مليار جنيه
مصافحة بين الامير تركي الفيصل ونائب وزير الخارجية الاسرائيلي
عباس يرفض رفع الحصار
 

الكلمات الدلالية (Tags)
ما, السلام, باختصار, تردد, إسرائيل

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
ادعاء رمسيس الثانى الالوهيه
حرب لبنان وأثرها على المشروع الصهيوني
التسلسل الزمنى لتاريخ فلسطين
" لأن إسرائيل تمتلك القنبلة الذرية فهي تمارس الأبارتايد"

باختصار.. إسرائيل لا تريد السلام

الساعة الآن 07:04 AM.