xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الأخبار والحوادث
التسجيل

كيف ترضع نساء الأفغان الأوزبك أطفالهن الأفيون للتفرغ لصناعة السجاد الفاخر!

الأخبار والحوادث

20-09-2006, 03:34 PM
bob
 
Exclamation كيف ترضع نساء الأفغان الأوزبك أطفالهن الأفيون للتفرغ لصناعة السجاد الفاخر!






خاصية أخرى نحتتها الطبيعة الجبلية لأفغانستان في الشخصية الأفغانية، ألا وهي القوة الجسمانية والتي لا يفوقها سوى قوة العزيمة والجلد وعلو الهمة. في يوم من أيام أغسطس عام 1997 كنت قابعا في سيارة دفع رباعي من طراز "تويوتا لاند كروزر" متوجها إلى أحد قطاعات الجبهة التي كانت مشتعلة بقتال شرس بين قوات طالبان من ناحية وبين قوات التحالف الشمالي بقيادة "أحمد مسعود شاه" من ناحية أخرى.
كنت في ذلك الوقت أغطّي المعارك من على الجانب الطالباني. بعد أن قمت بالمهمة بزيارة المواقع المتقدمة للجبهة على هذا القطاع، وأثناء رحلة العودة، لاحظت أنا والسائق الأفغاني سيارة عسكرية من نوع جيب مقلوبة خارج الطريق الضيق الترابي الذي كنا نسير عليه، في حين كان يجاهد سائقها الأفغاني للخروج منها. سارعت أنا وسائقي لمساعدة الأفغاني المحصور في العربة حتى أخرجناه. سألت الرجل إلى أين هو متجه فقال لي: إلى كابول، فقلت له: حسنا، فتلك هي وجهتنا أيضا فلتنضم لنا.
رفض الرجل، وأصر أن يقيم العربة الجيب على الأرض وأن يحاول إدارتها. فشلت المحاولات في إقناع الرجل بالتخلي عن المحاولة حيث إنه كان من الواضح أنه قد أصيب في الحادث، وهو ما أنكره الرجل بشدة. العربة كانت من النوع العسكري الثقيل، فطلبنا من الرجل المصاب أن يستريح وأن يدعنا نحن نحاول نيابة عنه، وهو ما رفضه أيضا بشدة.
شاركنا الرجل في تلك المحاولة التي استغرقت وقتا للانحدار الشديد على جانب الطريق الذي سقطت فيه العربة، ولثقلها. وأخيرا نجحنا في إقامة العربة على الطريق، إلا أنها لم تدر. اضطر الرجل أن يركب سيارتنا، حيث ملنا في الطريق على المستشفى العام لكابول الذي كنت أرغب في التوجه إليه كي أطالع أحواله في ظل الحرب.
طلبت مقابلة مدير المستشفى وعرفته بنفسي، وقبل أن أبدأ الحديث معه عن أحوال المستشفى في ظل الحرب، رجوته أن يخضع السائق الأفغاني للفحص الطبي، وقد كان. أمضيت ما يقرب من الساعتين مع مدير المستشفى الذي اصطحبني في جولة على أقسام المستشفى.
قبيل أن أغادر تذكرت السائق، فسألت مدير المستشفى الذي طلب قسم الأشعة التي كان قد تم تحويل الرجل إليه، فجاءه التقرير الذي كان مفاجأة مذهلة لي! ألقى المدير نظرة على التقرير قبل أن يقول لي ببساطة إن الرجل أصيب بشرخ في العمود الفقري!.. "مستحيل!!!"... هكذا قلت لمدير المستشفى، فالرجل شاركنا في رفع السيارة الجيب العسكرية المقلوبة على جانب الطريق، وقد بذل مجهودا لو كان مصابا بمجرد رضوض لكان ذلك كفيلا بأن يفقده وعيه من الألم، ناهيك عن الصراخ! الغريب أن الرجل المصاب رفض بشدة البقاء في المستشفى مؤكدا أنه لا يشعر سوى بألم بسيط! وإذا كان هذا النموذج غير كاف للتدليل على قوة تحمل الأفغان غير الطبيعية، فسأسوق نموذجا آخر.

كثيرون هم من يعتقدون أن الأفغان يمارسون زراعة الحشيش والأفيون حبا في ذلك النشاط التجاري والاقتصادي المرفوض شرعا وقانونا، ورغبة منهم في تكوين ثروات فاحشة على حساب عقول وأفئدة واقتصاديات غيرهم من الشعوب التي تدمن على مثل هذه المخدرات المدمرة.
إلا أن الذي يغيب على من يعتقدون مثل هذا الاعتقاد هو أن الأفغان الذين يزرعون هذه المخدرات لا يجنون من ورائها سوى الفتات الذي يعينهم على شظف العيش الذين يعانونه، في حين تذهب الأرباح الطائلة للوسطاء والتجار الرئيسيين من غير الأفغان! ولكن ما يغيب أكثر عن معرفة الخاصة من الناس -ناهيك عن العامة منهم- هو أن المخدرات هي جزء مهم في حياة وثقافة الأفغان وخاصة من عرق الأوزبك.
ومن المشتهر أن الأفغان -وخاصة الأوزبك- معروفون بشراستهم في القتال، وبأسهم الشديد، ورباطة الجأش، والإقدام في ساعات الوغى، وعدم توليهم الأدبار، إلا أن الجانب غير المعروف هو أن المخدرات تستخدم من جانب الأوزبك -على وجه الخصوص- قبل المعارك بهدف قتل أية مشاعر بالرهبة من العدو الذي يواجههم! ويعود هذا التقليد إلى القرن الـ12 الميلادي، وهو ما يجعلك تظن بالأوزبك أثناء القتال وكأن شياطين الأرض تملكتهم من إقبالهم على العدو مهما بلغت قوته غير مبالين بالموت.

إلا أن استخدام المخدر من جانب الأوزبك لا يقتصر على رجالهم فقط، وإنما يمتد أيضا إلى نسائهم، -وإن كان في ساحة غير ساحات الوغى!
أثناء قيامي بتفقد السجاد الأوزبكي البديع الذي يعد من أثمن أنواع السجاد بعد السجاد الإيراني الشهير، أذهلني مرافقي بسر تلك الصناعة الأفغانية الشهيرة. قال لي المرافق إن أهم نشاط اقتصادي أفغاني يتمثل في صناعة السجاد، ذلك النشاط الذي يأتي بعد زراعة وبيع المخدر مباشرة، من حيث حجم الصادرات، إلا أنه يسبقه من حيث حجم الدخل الذي يدره على الأفغان والذي يفوق دخل بيع المخدرات المتواضع. وحيث إن صناعة السجاد تعد عماد دخل قطاع عريض من الأفغان -وخاصة الأوزبك منهم- فإنه لا توجد رفاهية لأي بطء قد يعتري عملية الإنتاج التي تعتمد على أيدي النساء في الأساس.

وحيث إن نسج هذا السجاد الفاخر يتم بواسطة أنوال يدوية صغيرة تستدعي جلوس السيدات الصانعات على الأرض معظم ساعات اليوم مما يؤدي إلى آلام شديدة في مفاصلهن، فإنهن يلجأن لتعاطي المخدر لقتل آلام المفاصل! وسألت مرافقي: ولكن لماذا هذا التعاطي المدمن في الوقت الذي يمكن لهن أن تتعاطين مسكنات طبية؟ نظر لي الرجل نظرة ملؤها العتاب قبل أن يقول لي: الذي يغيب عنك هو أن مخدر الأفيون في هذه الحالة أرخص بكثير من المسكنات الطبية التي تتحدث عنها والتي ليست متوافرة من الأساس هنا. إلا أن الأمر لا يقف عند هذا الحد، ففي سبيل ألا يشغل الأطفال الرضع أمهاتهن عن صناعة تقيم أود الأسرة، فإنهن يلجأن لإضافة قدر ضئيل من المخدر على رضعة الأطفال كي يناموا أطول فترة ممكنة لكي يتفرغن كلية لعملية الإنتاج!
وهكذا نرى أن الظروف الاقتصادية تآمرت على الشعب الأفغاني بجميع أعراقه -والأوزبك في القلب منهم- ليس فقط كي يزرعوا المخدر، وإنما كي يدمنوه لتأمين حد أدنى من قوت يومهم. هم يزرعون المخدر ولا يحصلون سوى على الفتات من بيعه، ويغزلون وينسجون الفاخر من السجاد، ولا يبعدهم ذلك سوى خطوات قليلة عن شظف العيش...
من مواضيع : bob علاج السرطان يتسبب في انتشاره ..‏ وأمل جديد لمرض الزهايمر
إسرائيل تخطط لبناء كنيس يهودي في الحرم القدسي الشريف!
اختلفت الوزارتان‏..‏ فغضب سفير أمريكا
اخبار اليوم من بوب العدد 2- 27/8/2006
رايس تزور العراق فجأة‏..‏ وطائرتها تتأخر في الهبوط‏30‏ دقيقةبسبب
20-09-2006, 03:46 PM
اصحاب ولا بيزنس
 
مشاركة: كيف ترضع نساء الأفغان الأوزبك أطفالهن الأفيون للتفرغ لصناعة السجاد الفاخر!

تحياتي لك اخي بوب علي الخبر
من مواضيع : اصحاب ولا بيزنس ملكه جمال العالم
العدو يحلم بي ذلك لكن ايران له بي المرصاد
نجوم هاربون واخرين موجودن حتي الان
متابعه صحفيه يوميه
بعد اربع ساعات سنعرف من سكيون
21-09-2006, 03:31 PM
صور جميلة
 
مشاركة: كيف ترضع نساء الأفغان الأوزبك أطفالهن الأفيون للتفرغ لصناعة السجاد الفاخر!

مشكور بوب
ع الخبر
من مواضيع : صور جميلة
01-10-2006, 09:01 PM
bob
 
مشاركة: كيف ترضع نساء الأفغان الأوزبك أطفالهن الأفيون للتفرغ لصناعة السجاد الفاخر!

تحياتى لكم
من مواضيع : bob فضيحة مدوية في إيطاليا
تغيير الساعة البيولوجية‏..‏ خطر
علاج سرطان الثدي بأسعار تناسب الجميع
‏5‏ آلاف موقع علي الإنترنت لتدريب الإرهابيين
مصر اليوم 10/10
 

الكلمات الدلالية (Tags)
للتفرغ, لصناعة, أطفالهن, الأفيون, الأفغان, الأوزبك, السياح, الفاجر, ترضع, نشاء, كيف

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

كيف ترضع نساء الأفغان الأوزبك أطفالهن الأفيون للتفرغ لصناعة السجاد الفاخر!

الساعة الآن 02:51 PM.