العودة   منتدى نيو حب > المنتديات العامة > الأخبار والحوادث

يوميات رجال النظام السابق في طرة

الأخبار والحوادث


17-04-2011, 04:30 AM
غادة لبنان
 
يوميات رجال النظام السابق في طرة

 
يوميات رجال النظام السابق في طرة




يوميات رجال النظام السابق في طرة
 
كاريكاتور اخبار اليوم
 
لأول مرة يشهد أحد سجون مصر حبس 26 رجلا من رموز الدولة السابقين، من بينهم نجلا الرئيس السابق حسني مبارك، جمال الذي كان الحزب الوطني يعده ليرث حكم البلاد، وتم تفصيل القوانين وتغييرها على يد النظام السابق له، وعلاء الذي حاز تعاطف الجماهير نحوه، ويأتي في مقدمة المساجين حبيب العادلي وزير الداخلية الأسبق، الذي يرتدي بدلة السجن البيضاء التي تسلمها من إدارة سجن المزرعة، ويحمل رقم 1، وتم تسكينه في عنبر الأموال العامة الذي عُرف بعد ذلك بعنبر حكومة نظيف.

ذهول العادلي
العادلي الذي يحمل رقم 1 في الأقدمية من خلال ترتيبه في أوراق السجن، كان في ذهول بعد نزوله من سيارة الترحيلات وفي يديه القيود الحديدة، وبعد أن قام ضابط مباحث ترحيلات المعادي الذي رافقه من مبنى مجمع نيابات أمن الدولة بالتجمع الخامس، نظر بعينيه في البداية إلى عنبر الأموال العامة، وكانت قيادات السجن على أتم استعدادها، غير مصدقين أن الذي كان يرعبهم منذ أسابيع، الآن أصبح حبيسا يطلب الشفقة منهم، وقال: إن العادلي قال إنه سيحصل على البراءة في قضية غسل الأموال والتربح، ولم يعلم أن قضايا القتل والانفلات الأمني التي كانت في الميادين والشوارع في انتظاره، وقضايا الفساد التي من بينها التربح في قضية اللوحات المعدنية.
وبعدها بأيام حضر أحمد عز أمين التنظيم، الذي أفسد الحياة السياسية، وأحمد المغربي وزير الإسكان الذي جامل بأموال الدولة، وزهير جرانة وزير السياحة، وحصلوا على أرقام 2 لعز، و3 للمغربي، و4 لجرانة، و5 لعهدي فضلي رئيس مجلس إدارة أخبار اليوم السابق، ثم لحق بهم وزير الإعلام السابق أنس الفقي، الذي كان ترتيبه رقم 6، ثم أسامة الشيخ رقم 7، واللواء إسماعيل الشاعر رقم 8 مدير أمن القاهرة الأسبق، وعدلي فايد رقم 9، ورقم 10 قال الخطيب اللواء حسن عبدالرحمن رئيس جهاز مباحث أمن الدولة المنحل, وأحمد رمزي رئيس قطاع الأمن المركزي الذي حمل رقم 11، ثم عمر عسل رئيس هيئة التنمية الصناعية رقم 12، ومحمد إبراهيم سليمان رقم 13، وعلاء أبو الخير رقم 14 العضو المنتدب لشركة الدخيلة، وخطاب عضو مجلس الشعب بالهرم رقم 15، وصديقه النائب السابق عن الشوري الجابري رقم 16، وشريف والي رقم 17، وإبراهيم كامل رقم 18، ثم الدكتور زكريا عزمي رئيس ديوان رئيس الجمهورية رقم 19، ثم أحمد نظيف رئيس مجلس الوزراء الأسبق رقم 20، الذي تسبب في حالة توتر لإدارة السجن في عدم وجود سرير على مقاسه، حيث كان ينام في أيامه الأولى قرفصاء أو النوم أرضا، بعد أن ردد قائلا: «منها خلقنا وإليها نعود».
ولحق بهم أمين الحزب الوطني المساعد بالجيزة رقم 21، ثم لحق بهم صفوت الشريف رئيس مجلس الشوري السابق رقم 22، ثم نجلا الرئيس السابق علاء الذي حمل رقم 23، وجمال رقم 24، ثم فتحي سرور الذي حمل رقم 25، وكان آخرهم مرتضي منصور برقم 26، الذي تم نقله من مستشفى المعادي العسكري إلى مستشفى السجن بطرة.
لا تفرقة
وقال مصدر أمني (رفض ذكر اسمه): إن العميد أحمد عبدالرازق مأمور سجن المزرعة, واللواء منصور الشناوي قائد المنطقة المركزية لقطاع السجون يقومان بتنفيذ القانون على جميع النزلاء من دون تفرقة، وإن أحدهما أعلن أن تعليمات اللواء منصور العيسوي وزير الداخلية أن القانون يسري على الجميع, ويتم تقديم الرعاية الطبية لجميع النزلاء.
وحول حالات الوزراء ورئيسهم وأصدقائهم رجال الأعمال ورئيس ديوان رئيس الجمهورية الصحية قال المصدر: إن الدكتور فتحي سرور طلب الطبيب نظرا لحالته وظروف العملية القديمة التي أجراها بالقلب، وأنه يقوم بإحضار علاجه من الخارج، لكن أمراض الشيخوخة بدأت تظهر على الشريف وعزمي ونظيف، وأن حالتهم النفسية سيئة للغاية، وأن الزيارات غير مسموح بها إلا بعد 11 يوما من دخول النزيل السجن.
فضلا عن أن عزمي وسرور والشريف وجمال وعلاء لم يأت أحد لزيارتهم، لأن المدة القانونية لهم قصيرة، وهناك بعض المحامين الذين حضروا للوزراء السابقين ورجال الأعمال بعد حصولهم على إذن من النيابة العامة.

علاء وجمال
وقال إن حبيب العادلي هو أول من ذهب إلى الشقيقين جمال وعلاء وجلس معهما لمدة 10 دقائق، ثم أحمد عز وجلس معهما لمدة نصف ساعة، وكان علاء ينظر إليه بفتور شديد، ثم خرجوا إلى ساحة التريض، وقاموا بعمل بعض التمرينات الرياضية.. ثم الجلوس في الشمس على الأرض، غير مصدقين ما حدث لهم.
وقام بعض الوزراء بزيارة المكتبة للاطلاع على ما تنشره الصحف، وتوجّه جمال إلى المكتبة للاطلاع على الكتب الدينية حتى صلاة الجمعة، وكان هو وعلاء في الصفوف الأولى وبجوارهما الوزراء السابقين ورئيسهم، حيث تناول خطيب الجمعة كعادته دائما الخطبة عن الصبر وإرادة الله، وان عذاب الدنيا أفضل بكثير من عذاب الآخرة.
وأشار إلى أنهم ينادون بعضهم بالألقاب نفسها.. بالبيه.. والوزير.. وسعادة الوزير، إلا أنهم ينادون جمال بالأستاذ، وعز بالمهندس، وجميعهم التزموا بالذهاب إلى المسجد بداخل السجن وتبدو على العديد منهم أنهم تركوا لحاهم من الحزن الشديد على أنفسهم.

مشاهد من داخل {طرة لاند}
أحمد عز أشيك نزلاء السجن.. حيث يحرص على تصفيف شعره وحلاقة ذقنه بشكل يومي والطعام يأتيه من فندق خمس نجوم كل يوم.
زهير جرانة وعهدي فضلي وأحمد المغربي حرصوا على البقاء معا والتحدث بشكل هامس.. وكانوا يتوقفون عن الكلام بمجرد اقتراب أي سجين من مكان جلستهم.. وحرصوا على أداء الصلاة بشكل منتظم جماعة في مسجد السجن.
الجفاء كان يسود العلاقة بين حبيب العادلي وزير الداخلية السابق ومساعديه الأربعة حسن عبدالرحمن وإسماعيل الشاعر وعدلي فايد وأحمد رمزي حيث رفض العادلي الحديث مع مساعديه وتجاهلهم تماما!
زكريا عزمي استأذن مأمور السجن في اشعال سيجارة في أول أيام حبس عزمي.. وارتعشت أصابعه وهو يمسك بالسيجارة مما يعكس توتره، وتوقع عزمي أن يكون صفوت الشريف أول زائر للسجن بعد عزمي ويعقبه سرور ثم أبنا الرئيس السابق وصدق توقع عزمي.
تستعد إدارة السجن لتجهيز سجن ملحق بسجن المزرعة حتى يفي بأعداد السجناء الجدد.. وأرسل قطاع السجون اطقما من الحرفيين بهدف سرعة تشطيب السجن الملحق خلال 21 يوما.. وتم تجديد دورات المياه وشبكات الصرف والكهرباء بالسجن الجديد.
استقبلت إدارة السجن الخميس حقيبتي طعام كتب عليهما اسما أبني الرئيس السابق، وتم نقلهما للزنزانة التي يقيمان فيها حيث تسلمهما حراس السجن وقدمهما جنديان الى علاء وجمال مبارك.
حالة من النفور كانت تميز العلاقة بين أحمد عز وهشام طلعت مصطفى الذي يعتبر عز سببا في حبسه.

صفوت الشريف «يعظ»!

مفاجأة مذهلة يعيشها نزلاء سجن المزرعة بطرة، حيث اصبح صفوت الشريف هو امام مسجد السجن والذي يتولى امامة المصلين في كل صلاة، وعقب الانتهاء من ختام الصلاة التي يتقدم صفوفها احمد عز وجرانة وفتحي سرور وجمال وعلاء مبارك والمغربي ومرتضى منصور، يطلب صفوت الشريف منهم ان يرددوا خلفه دعاء سيدنا يونس وهو في بطن الحوت حتى يفرج الله كربه وهو «سبحانك اللهم اني كنت من الظالمين».

يتخاطبون بلقب سعادة الوزير!
قضى رجال النظام السابق ـ الذين وصل عددهم إلى 26 نزيلا ـ أيامهم في سجن مزرعة طرة، رافضين تناول طعام السجن، ومعتمدين على طعام الكنتين، أو ما يأتي إليهم من الخارج.
ويتعامل الوزراء كما لو كانوا في الوزارة، إذ ينادي بعضهم بعضا بلقب سعادة الوزير. ونزل علاء وجمال مبارك في زنزانة واحدة تتسع لأربعة أشخاص، ورصد مصدر من داخل سجن المزرعة حالة بعض المسؤولين السابقين، حيث ظهرت ملامح الشيخوخة على كل من: صفوت الشريف، وزكريا عزمي، وفتحي سرور. وأكد المصدر أن أحدا لم يقم بزيارة عزمي وسرور وعلاء وجمال منذ دخولهم السجن، ويقوم بعض الوزراء، وكذلك علاء وجمال مبارك، بزيارة يومية للمكتبة لمتابعة ما تنشره الصحف، وقراءة بعض الكتب الدينية، كما أن أحمد عز التقى علاء وجمال مبارك لمدة نصف ساعة، بينما قابلهما حبيب العادلي لمدة 10 دقائق.







المصدر
وكالات
من مواضيع : غادة لبنان رسالة من ثائر سوري إلى مراسلة تلفزيون "الدنيا"
إيران تدرب حرس الأسد على قمع الاحتجاجات
علماء سعوديون على قنوات إسرائيلية
جمال مبارك يعرض ملياري دولار لإغلاق قناة الجزيرة
18 حزباً مصرياً تشكل تحالفاً انتخابياً
 

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
مصدر اخر النظام السوري دخل مرحلة النهايات
تحميل فيلم ابى فوق الشجرة لعبد الحليم حافظ على اكثر من سرفر
حصريا كورس Cma النظام الجديد بالعربية والانجليزية + CPA + MBA + CFA + CIA مجانا
القاموس الكامل لمصطلحات الويندوز والكمبيوتر عامة (ارجو التثبيت)
حدث فى مثل هذا اليوم :غرة ذي الحجه

يوميات رجال النظام السابق في طرة

الساعة الآن 12:38 AM