العودة   منتدى نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح > المنتدى الادبى > منتدى القصة

صرخات .... صرخات .... صرخات ..... بنات

منتدى القصة

29-09-2006, 12:57 AM
حماده عجور
 
Exclamation صرخات صرخات صرخات بنات




صرخات


انطلقت تلك الصرخات من أعماقها لتملأ أركان الغرفة (غرفة العمليات) وتعلن عن حلول لحظة طالما حلمت بها وانتظرتها شهوراً طويلة .تلك اللحظة التي ستضع فيها قطعة منها ومنه .ثمرة زواج دام عاماً واحداً..عام من السعادة والهناء. تعلو الصرخات وتعلو معها اللهفة في جني الثمار بعد التعب وما بين كل صرخة وصرخة لقطات من حياتها تتسابق أمام عينيها.
ملاك حنون يربت عليها برفق وشبح أسود مخيف يحمل بيده سكين ليقدم عليها ويطعنها بها..دموع حزينة ووجه بريء صغير يبتسم في وجهها. .صندوق من الأحزان والآلام ينسكب في طريقها وهي تسير وبرواز ثمين لصورة أمها التي لم ترها ولم تنعم بحنانها .....وتتوالى اللقطات تشاهدها لتتجسد حياتها أمام عينيها فتعيشها من جديد.

لم تشعر بالحرمان مثلما تشعر به في هذه اللحظة .كانت تتمنى أن تشاركها أمها ألمها وفرحتها الآن.أمها التي حرمها القدر من أن تراها.....ولكنها تراها الآن أمام عينيها وهي تتألم لحظة ولادتها لها بل إنها تسمع حتى صرخاتها تملأ أذنيها..صرخات آلام الوضع ممزوجة بصرخات التعب من الدنيا وما صنعته بها بعد أن توفي زوجها بعد صراع مع المرض ليتركها وحيدة لا أب تلجأ إليه ولا أم تطرق بابها... تواجه مصاعب الحياة بصحبة طفلتها الصغيرة التي تحملها بداخلها .فتضطر للخروج للعمل أثناء حملها بعد رفض أختها الوحيدة مساعدتها ولو بالقليل لمجرد أنها تزوجت دون رغبتها بمن دق قلبها بحبه.....وتعلو صرخات أمها في أذنيها أكثر وأكثر لتنقطع فجأة بعدما أصدر الموت قراره بفراقها عن الحياة لتتركها وحيدة..دون أم ..دون أب ..دون نظرة عطف أو لحظة حنان تستمدها من أحضانها.
هنا يعلو صوت بكاءها لفراق أمها تتخلله صرخات آلام الوضع .

مشهد جديد وبسمة رغم البكاء ترتسم في عيون دامعة إذ انتقلت الذكريات إلى ذلك المنزل الكبير الذي نشأت فيه وقضت به أجمل سنوات عمرها .إنه منزل (الخالة الأم) والتي بعد أن علمت بوفاة أختها أثناء وضعها طفلة صغيرة هرعت إلى المشفى يملأها الندم على قسوتها تجاه أختها الراحلة وبقايا عطف ورحمة لازالا يسكنا قلبها جعلاها تلتقط تلك الوليدة الصغيرة لتضمها برفق لأحضانها عازمة على أن تهبها من الحنان ما تدفع به ثمن قسوتها مع أمها في الماضي ثم تصطحبها لمنزلها لترعاها وسط أسرتها الصغيرة (زوج وطفل لم يكمل بعد عامه الأول)....لتكن لها أماً....لم تبخل عليها بالحنان رغم أن حنانها لم يعوضها أبداً عن حنان أمها ..كانت تربيها على أمل أن تحصد في النهاية ابنة لها هي...وتمضي الأيام لتخيم السعادة على تلك الأسرة الصغيرة (أم وأب..أخ وأخت) .وتمر الأعوام الدافئة تباعاً حتى أصبحت تلك الطفلة الصغيرة فتاة يافعة جميلة لم يتبق لها سوى عام واحد على إنهاء دراستها الجامعية.
وضعت الأقدار في طريقها ذلك الشاب الطموح بسيط الحال والذي اختاره قلبها حبيباً واختارته هي رفيقاًً في درب الحياة كما كان زميلاً لها في الجامعة...وفي نفس اليوم الذي قررت فيه أن تصارح خالتها بحبها الذي ملأ حياتها في الفترة الأخيرة وتطلب منها تحديد موعد لمقابلة ذلك الشاب ومن ثم الموافقة على الزواج منه , كانت (الخالة الأم) تبادر هي في طلب من نوع آخر.
هنا علت صرخاتها أكثر وما عادت تطيق الألم وراحت تشاهد ذلك اليوم أمامها وتعيش ذلك الموقف العصيب من جديد لترتسم بوضوح علامات الضيق والحيرة على ملامحها.
فعندما عرضت خالتها عليها الزواج من ابنها الوحيد والذي أنهى دراسته الأكاديمية ويدير مؤخراً إحدى شركات والده تلجمت مشاعرها بداخلها وعجز لسانها عن الرد ليصبح الصمت ودموعها السجينة بداخل مآقيها هما عنوان إجابتها..وراحت التساؤلات الحائرة تتضارب بداخل رأسها...أتتزوج مِن مَن اعتبرته أخاً لها !! أتقبل الزواج منه عرفاناً منها بالجميل وحتى لا تحطم قلب الحنونة التي رعتها مثل ابنتها طوال هذه السنين وكونت لها بيتاً وأسرة!!..أتقتل قلبها وتتنازل عن حبها لنفس السبب!! ..ولم تجد مخرجاً لها من دائرة الحيرة تلك سوى أن تفصح لخالتها عن أمرها ليأتي ردها مفاجأة غير متوقعة تقع عليها كالصاعقة حينما قالت لها بعنف والنار تتأجج بداخلها:
(صورة أنت من أمكِ عندما عزمتْ على الزواج ممن لا يليق الزواج به.
رغم أنكِ نشأت بين أحضاني إلا أنك صورة منها هي...كم كنتُ حمقاء يوم ندمت على قسوتي معها.. .كم كنتُ حمقاء يوم أن وهبتك من الحنان مالا تستحقين..والآن عليكِ أن تختاري إما أن تذهبي لتحققي سعادتك الزائفة ...ولكن..بعيداً عن هذا المنزل.. .وإما أن تحققي رغبتي فتنعمي بأم وأسرة وحياة هانئة مستقرة دون متاعب أو كفاح..أنت من ستختار).

لم يكن الاختيار بعد هذا الرد بالأمر الصعب .فقط تملكها الحزن الشديد عندما أيقنت أن لكل شيء في هذه الحياة ثمن....
وكان الاختيار... الحياة ذات المتاعب المليئة بالكفاح. ولكن ما احتوته من حب صادق أخفى مذاق التعب وسحق لحظات الألم السالفة . لقد رزقها الله ذلك الزوج الحنون العاشق لها لتتذوق بقربه معنى السعادة الحقيقية لا المزيفة ....تعلو هنا صرخاتها أكثر وأكثر وما بين كل صرخة وأخرى بسمة يملؤها الأمل ويغمرها الشوق للنظر في عيني وليدها الصغير...ثمرة حبها وبرهان سعادتها..
تهدأ الصرخات لحظات قليلة لتعود فتعلو من جديد لتحيط أصدائها بأرجاء المكان. تعلو الصرخات..ويتصبب جسدها عرقاً ..وصورة أمها لا تفارق خيالها..ويخفق القلب بقوة لتعلو نبضاته فيسمعها جميع الأطباء بالغرفة ثم يصمت تماماً...لتنغلق عيناها بعدما أصدر الموت قراره الثاني على التوالي بالفراق بينما أعلن الصوت الهزيل لذلك الوليد الصغير نقطة بدء في حياة أخرى جديدة.


m _ a _ N _ c _ o _ l

من مواضيع : حماده عجور #$#$# ( نهاية زوج غيور ..... ) #$#$#
فرفور في الجيش
& ....( ..... مُعلمة بلا قلب وبلا رحمة ...... ) ... &
صرخات .... صرخات .... صرخات ..... بنات
(... نفسي لما أكبر أطلع رقاصة ... )
29-09-2006, 11:41 AM
حماده عجور
 
مشاركة: صرخات صرخات صرخات بنات

شهر رمضان الذي أنزل فيه القرن
فأكثروا من قراءة القران
من مواضيع : حماده عجور & ....( ..... مُعلمة بلا قلب وبلا رحمة ...... ) ... &
(... نفسي لما أكبر أطلع رقاصة ... )
#$#$# ( نهاية زوج غيور ..... ) #$#$#
فرفور في الجيش
قصة حب أهبل وعبيط
30-09-2006, 10:48 AM
حماده عجور
 
مشاركة: صرخات صرخات صرخات بنات

شكرا يا امال علي مرورك الجميل
من مواضيع : حماده عجور قصة حب أهبل وعبيط
&&& .... مزارع وأخوه وإبنه يقتلون جارهم بسبب لعب الأطفال.... &&&
& ....( ..... مُعلمة بلا قلب وبلا رحمة ...... ) ... &
(... نفسي لما أكبر أطلع رقاصة ... )
فرفور في الجيش
01-10-2006, 08:36 PM
اصحاب ولا بيزنس
 
مشاركة: صرخات صرخات صرخات بنات

حماده امتعنا بقصتك لاتبخل عنا مثل هذه القصص الرائعه
من مواضيع : اصحاب ولا بيزنس ابطال من التاريخ
قصه ابكت زعيم القاعده اسامه بن لادن
فصه مرعبه
روايه لها بقيه ياريت تعجبكم
قصه ياريت تعجبكم
12-10-2006, 02:00 PM
واحد من الناس
 
مشاركة: صرخات صرخات صرخات بنات

حمادة
تأخذنى كلماتك إلى بحار من المشاعر الجميلة
تعودت منك على التميز
حفظك الله لنا ودمت دائما بصحة جيدة
لا تحرمنا من مواضيعك القيمة

تقبل أرق الأمنيات
من مواضيع : واحد من الناس
12-10-2006, 02:06 PM
حماده عجور
 
مشاركة: صرخات صرخات صرخات بنات

شكرا يا أصحاب
شكرا يا واحد من الناس
علي المرور الجميل ده
من مواضيع : حماده عجور صرخات .... صرخات .... صرخات ..... بنات
&&& .... مزارع وأخوه وإبنه يقتلون جارهم بسبب لعب الأطفال.... &&&
قصة حب أهبل وعبيط
(... نفسي لما أكبر أطلع رقاصة ... )
#$#$# ( نهاية زوج غيور ..... ) #$#$#
12-10-2006, 02:07 PM
حماده عجور
 
مشاركة: صرخات صرخات صرخات بنات

شكرا يا جماعه علي المرور الجميل ده
من مواضيع : حماده عجور قصة حب أهبل وعبيط
(... نفسي لما أكبر أطلع رقاصة ... )
صرخات .... صرخات .... صرخات ..... بنات
&&& .... مزارع وأخوه وإبنه يقتلون جارهم بسبب لعب الأطفال.... &&&
#$#$# ( نهاية زوج غيور ..... ) #$#$#
 

الكلمات الدلالية (Tags)
بنات, صرخات

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
صرخات في حب القمــر
صرخات الالم
كيف تفسرين صرخات طفلك ؟
صرخات قلب مجروح .... أهي البداية أم النهاية؟
كيف تفسر صرخات طفلك؟

صرخات .... صرخات .... صرخات ..... بنات

الساعة الآن 03:54 PM