xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الأخبار والحوادث
التسجيل

عباس ومشعل تعهدا طي الانقسام "إلى الأبد"

الأخبار والحوادث

05-05-2011, 05:15 AM
غادة لبنان
 
عباس ومشعل تعهدا طي الانقسام "إلى الأبد"

 


عباس ومشعل تعهدا طي الانقسام "إلى الأبد"
نتنياهو يتحدث عن "ضربة للسلام" وواشنطن تنتظر تفاصيل






فلسطينيون يحتفلون في شوارع غزة بعد توقيع اتفاق المصالحة في القاهرة
 

سقط الانقسام ولم يسقط النظام السياسي الفلسطيني، اذ وقع الرئيس محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الاسلامية "حماس" خالد مشعل اتفاق المصالحة في مقر المخابرات المصرية بالقاهرة، قبيل الاحتفال رسميا باعلان هذه المصالحة في حضور وزير الخارجية المصري نبيل العربي ومدير المخابرات المصرية اللواء مراد موافي والامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى ووزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو وديبلوماسيين عرب واسلاميين. ورأى رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو ان "الاتفاق وجه ضربة قاصمة الى السلام"، فيما قالت وزارة الخارجية الاسرائيلية ان المصالحة فرصة استراتيجية لمصلحة اسرائيل.
وكان الاحتفال الذي نظمه الراعي المصري بدأ في اجواء متوترة ومتأخرا ساعة وربع ساعة عن موعده بسبب اشكال "بروتوكولي" اثاره عباس عندما اعترض على جلوس مشعل الى منصة الاحتفال وتمييزه عن سائر قادة الفصائل الـ13 الذين وقعوا الاتفاق بتمكينه وحده من القاء كلمة امام الحاضرين. لكن المسؤولين المصريين سارعوا الى احتواء الازمة وفرضوا حلا وسطا على الطرفين قضى ببقاء مشعل في قائمة الخطباء على ان يجلس في الصف الاول بالقاعة الى جانب عمرو موسى، بحيث اقتصر الجلوس الى المنصة على العربي واللواء موافي، الى عباس.

عباس
ورد رئيس السلطة الفلسطينية في كلمته بحزم على سيل التهديدات الاسرائيلية التي تدفقت على السلطة منذ الاعلان المفاجىء الاسبوع الماضي عن انجاز الاتفاق العتيد الذي ينهي قطيعة بين "فتح" و"حماس" مستمرة منذ اربع سنوات كرست الانشطار الجغرافي بين الضفة الغربية وقطاع غزة واضافت اليه انشطارا سياسيا، وقال ان "حماس جزء من شعبنا وليس من حق احد ان يقول لنا لماذا تفعلون هذا او ذاك".
وفي اشارة الى تصريح ادلى به الثلثاء نتنياهو ووصف فيه المصالحة بين سلطة رام الله وحكومة "حماس" القائمة في غزة، بانها "ضربة قاسية للسلام"، اكد عباس ان "اسرائيل تتذرع بالمصالحة للتهرب من السلام"، واضاف: "اقول لنتنياهو انت يجب ان تختار بين السلام والاستيطان".
وأقر بان تطبيق بنود اتفاق المصالحة على الارض "سيواجه مصاعب وخلافات... لكنني على ثقة، بما اظهرناه من ارادة اننا قادرون على تجاوز كل العثرات وكل المرارات لنيل حقوق شعبنا".
وخلص الى ان الاتفاق طوى "الى الابد صفحة الانقسام السوداء... بعد اربع سنوات سوداء الحقت ابلغ الضرر بالوحدة الوطنية للشعب الفلسطيني".

مشعل
اما مشعل، فشدد في كلمته على ان حركته "قررت دفع كل ثمن من اجل اتمام المصالحة وتحويل النصوص الى واقع"، مؤكدا ان "معركتنا الوحيدة مع المحتل الاسرائيلي".
واسترعى الانتباه حرصه على محاولة تخفيف ضغوط واشنطن وتل ابيب على السلطة الفلسطينية عندما اظهر في بعض مواضع من كلمته مرونة غير مسبوقة في شأن رؤية "حماس" لمشروع التسوية مع اسرائيل، اذ قال: "نحن مستعدون للحوار والتفاهم واتخاذ قرار مشترك في شأن (العملية السياسية) وانتزاع الحقوق الفلسطينية وتنظيم المقاومة". واضاف: "لقد اعطينا السلام 20 عاما ونستطيع ان نعطي اسرائيل فرصة (اخرى) لكنها تريد كل شيء تريد الارض وتزعم انها تريد السلام".
واعتبر بدوره ان عهد الصراع الدامي بين الحركتين الذي استمر اربع سنوات "خلف الظهور وتحت الاقدام".
ثم قال: "قررنا ان ندفع كل ثمن من اجل اتمام المصالحة وتحويل النصوص الى واقع على الارض... معركتنا الوحيدة والحقيقية مع المحتل الاسرائيلي". وافاد ان الهدف الوطني الذي وصفه بأنه مشترك بين الفصائل الفلسطينية هو "ان نقيم دولة فلسطينية من دون اي مستوطنة ومن دون اي مستوطن ومن دون التنازل عن حق العودة".
ويقضي اتفاق المصالحة بتأليف "حكومة تكنوقراط" مستقلة وموقتة تتولى ادارة الشؤون الداخلية الفلسطينية الى حين اجراء انتخابات متزامنة تشريعية ورئاسية، وكذلك انتخاب اعضاء جدد في المجلس الوطني الفلسطيني بعد سنة من تاريخ الاعلان الرسمي للاتفاق.
وقبل ان يغادر القاهرة، رأس عباس وفداً من "فتح" التقى مشعل والامين العام لحركة "الجهاد الاسلامي" رمضان عبدالله شلح في حضور وفدي الحركتين.




أبو مازن يصافح مشعل


نتنياهو
وفي لندن، صرّح رئيس الوزراء الاسرائيلي عقب محادثات اجراها مع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون: "ما حدث اليوم في القاهرة ضربة قاصمة للسلام وانتصار كبير للارهاب". وقال ان الارهاب مني بهزيمة مدوية هذا الاسبوع بمقتل زعيم تنظيم "القاعدة" اسامة بن لادن على ايدي قوات اميركية، لكنه استرد عافيته لان عباس عانق "حماس" التي نددت بقتل بن لادن وأشادت به باعتباره شهيداً. ولفت الى ان عباس وقع اتفاقاً مع منظمة تعهدت تدمير اسرائيل واطلقت صواريخ على مدنها.
وامل "ان نتوصل الى السلام والسبيل الوحيد الذي يمكننا من خلاله تحقيق السلام هو مع جيراننا الذي يريدون السلام. ومن يريدون القضاء علينا ويمارسون الارهاب ضدنا ليسوا شركاء من اجل السلام".

كاميرون
في المقابل، رحّب كاميرون باتفاق المصالحة الفلسطينية بحذر.
وقالت ناطقة باسمه: "نحتاج الى دراسة تفاصيل الاتفاق، ولكن كما اوضح رئيس الوزراء في مجلس العموم امس... نأمل في ان تكون المصالحة الفلسطينية بين فتح وحماس خطوة الى الامام".

واشنطن
وفي واشنطن، حضّ الناطق باسم البيت الابيض جاي كارني الفلسطينيين على ضمان تنفيذ اتفاق المصالحة بطريقة تفتح آفاق السلام مع اسرائيل ولا تضع العراقيل في سبيله.
وقال ان واشنطن مستمرة في مساعيها للحصول على تفاصيل عن طبيعة الاتفاق.

باريس
وفي باريس، اعلن وزير الخارجية الفرنسي ألان جوبيه ان فرنسا تنوي تحويل مؤتمر للبلدان المانحة للدولة الفلسطينية المقبلة، مقرر أواخر حزيران، "مؤتمراً سياسياً حقيقياً" لاحياء عملية السلام.


 





المصدر
الوكالات
من مواضيع : غادة لبنان نجاد يُقيل 14 من مستشاريه
ليبرمان : حزب الله قتل الحريري ويأخذ ابنه رهينة
"الاهرام" تعتذر
مرسى: سأبذل كل جهدى للإفراج عن المعتقلين وعلى رأسهم عمر عبد الرحمن
التايلنديون بدل الفلسطينيين لأداء الاعمال التي لا يريدها الاسرائيليون
 

الكلمات الدلالية (Tags)
الانقسام, تعهدا, عباس, إلى الأبد, ومشغل, طى

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

عباس ومشعل تعهدا طي الانقسام "إلى الأبد"

الساعة الآن 03:16 AM.