xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الأخبار والحوادث > الثورات العربية | جرائم الانظمة العربية
التسجيل

المحتجون يستلهمون شخصية «الرجل البخاخ»

الثورات العربية | جرائم الانظمة العربية

28-07-2011, 06:03 AM
غادة لبنان
 
المحتجون يستلهمون شخصية «الرجل البخاخ»






 
المسلسل الكوميدي يتحول إلى واقع يومي مرير
المحتجون يستلهمون شخصية «الرجل البخاخ»

 
من بين أبرز الأشكال التي استلهمتها ثورة السوريين، شكل ينتمي إلى الدراما التلفزيونية، فمن بين مقاطع الفيديو المنتشرة على الإنترنت لا سيما موقع يوتيوب، نجد تلك التي تحمل اسم «الرجل البخاخ»، وهي لقطات فيديو مأخوذة لملثم يكتب شعارات على الجدران في وضع يحاكي حلقة تلفزيونية من المسلسل الكوميدي السوري «بقعة ضوء». وذلك تحديدا في نسخة 2008 التي أخرجها سامر برقاوي، وفي حلقة تحمل اسم «الرجل البخاخ» كتبها عدنان الزراعي.

«لا ترم الزبالة هنا
»
الحلقة تحكي عن شاب (يؤدي دوره أحمد الأحمد) يخرج من منزله ليفاجأ بكيس للنفايات، وقد ألقي في المكان الخطأ أمام البناية، فيأخذه ويقرع على أبواب شاغلي البناية بيتا بيتا سائلا عمن فعل ذلك. لكنه لا يقابل سوى بالإنكار وسوء المقابلة. حينها لا يجد أمامه سوى شراء عبوة دهان بخاخة، ليكتب عبارة واحدة، تلك التي يراها جميع الناس في مدنهم «لا ترم الزبالة هنا».. «النظافة حضارة
».
وحين يعود الشاب مرارا وتكرارا لابتياع عبوات الدهان واحدة تلو الأخرى، يستغل البائع حاجته فيرفع ثمنها. حينها، يكتب الرجل البخاخ على بابه «هذا البائع غشاش». ويتكرر الأمر في حالات ومواقع مختلفة. فيجد الشاب نفسه مضطرا لأن يرتدي الكوفية، لتصبح الكتابة على الجدران شغله الشاغل. وهكذا يكتب: «لا تخالف يا متخلف»، و «كن نفسك»، و «خيار وفقوس». والعبارة الأخيرة تعبير شائع عن التمييز وانعدام العدالة
.

«ظاهرة تجتاح دمشق
»
يتحول الرجل البخاخ ظاهرة في المدينة تشغل الناس والحكومة. فتعنون الصحف: «من يكون الرجل البخاخ»؟ و «الرجل البخاخ والواقع المعاصر»، و «البخاخ وطموحات المواطن العربي»، و «ظاهرة الرجل البخاخ تجتاح دمشق
».

على جدران الزنزانة

من ثم، يظهر مسؤول كبير على شاشات التلفزيون ليطالب بلغة فائقة النعومة وخطاب وجداني، الرجل البخاخ بأن يسلم نفسه للتعرف إليه والتحاور معه. فيقول المسؤول «لقد تغيرنا، وصارت سياسة كتم النفس وراءنا». وحين يسلم الرجل البخاخ نفسه، يعطى ما شاء من عبوات الدهان، لكنه يلقى في السجن، ليكتب على جدران الزنزانة ما يشاء. في الخارج، كانت الأنباء تعلن خبرا عاجلا: «اختفاء الرجل البخاخ». لكننا لا نلبث أن نرى الكتابات تغزو المدينة بشكل جنوني، لتظهر أنباء من ثم عن «الرجل النفاث
».

تتحول أسطورة واقعية

يبدو أن هذه الأسطورة التلفزيونية أخذت طريقها لتتحول إلى أسطورة واقعية، حيث لكل مدينة «رجلها البخاخ». ففي اللاذقية الساحلية أعلن عن مقتل «الرجل البخاخ» بعد مطاردات مع رجال الأمن، أما في دمشق فقد أكد أحد المعتقلين المفرج عنهم أنه التقى في السجن شابا تعرض لتعذيب شديد، أخبره بأن المحققين لم يعودوا ينادونه باسمه الحقيقي، بل بـ «الرجل البخاخ».

تحويل الناس إلى أبطال

وأوضح مخرج الحلقة سامر برقاوي لوكالة فرانس برس أن «هذا الفعل، الكتابة والرسم على الحيطان، موجود في العالم قبل مسلسلنا. وهناك من يريد أن ينسبه إلى الدراما ليعطيه بعدا أكبر. الإعلام يهمه أن يدعم ذلك بمادة درامية». وأضاف «بالتأكيد هناك بين المحتجين من يستمتع برؤية نفسه بطلا كأبطال الدراما على الفضائيات»، مشيرا إلى أن «تحويل الناس إلى أبطال على الفضائيات هو حافز كبير أيضا». وختم برقاوي «لذلك فإن التصوير في ثورات اليوم العربية هو من أبرز ميزاتها، والذي يميزها عن بقية ثورات العالم كلها». أما كاتب الحلقة عدنان زراعي فقال «لقد كنت سعيدا أن تلك الحلقة صارت جزءا من وجدان الناس».






 
المصدر 
ا ف ب

من مواضيع : غادة لبنان حمص تتحول إلى منطقة حرب
أنباء عن مجزرة لفارين من باباعمرو والسعودية تندد بـ"المواقف المتخاذلة"
النظام السوري يقوم بانتهاكات "ممنهجة"
شفيق يؤسس حزب "الحركة الوطنية المصرية"
 درعا تغرق بالدم
 

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
شخصية الفتاه من احمر الشفاه

المحتجون يستلهمون شخصية «الرجل البخاخ»

الساعة الآن 07:57 AM.