xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الأخبار والحوادث
التسجيل

الشرق الأوسط الجديد الذي لم تحلم به السيدة كوندي!

الأخبار والحوادث

11-10-2006, 09:49 PM
موسى بن الغسان
 
الشرق الأوسط الجديد الذي لم تحلم به السيدة كوندي!

الشرق الأوسط الجديد الذي لم تحلم به السيدة كوندي!
إن السياسات التي تتبعها الحكومة البريطانية في لبنان والعراق تعد بمثابة المتفجرات التي تقدم إلى المتطرفين.. الأمر الذي يضع المدنيين البريطانيين في وجه الخطر، سواء كانوا داخل بريطانيا أو في أي مكان آخر. هذه الكلمات ليست من عندي، لكنها منقولة عن خطاب مفتوح إلى رئيس الوزراء البريطاني توني بلير، نشرته الصحف اللندنية في 12/8 الحالي، وموجه من 38 جماعة ومنظمة إسلامية في المملكة المتحدة، على رأسها مجلس مسلمي بريطانيا، ومن بين الذين وقعوا على الخطاب ثلاثة من المسلمين في البرلمان البريطاني وستة من أعضاء حزب العمال الحاكم.
هذا الخطاب نشر بعد يومين من إعلان السلطات البريطانية عن اكتشاف مخطط إرهابي لتفجير بعض الطائرات المتجهة إلى الولايات المتحدة، وإلقاء القبض على 24 شخصا اتهموا بالضلوع في العملية التي وصفت بأنها اكبر من المخطط الذي تم تنفيذه في 11 سبتمبر وتوقيت الإعلان عن المخطط المذكور في 10/8 ثم نشر الخطاب المفتوح في 12/8 لها عندي مغزى آخر، هو أن ذلك تم في أعقاب نشر مقالتي بـ«الشرق الأوسط» في9/8 التي كان عنوانها: إذا اعتبر حزب الله هو المشكلة، فقد تصبح القاعدة هي الحل. وفيه حذرت من استمرار الانحياز إلى إسرائيل من جانب الدول الكبرى وفي انسداد الأفق السياسي في العالم العربي وقلت ما نصه إن ذلك «من شأنه أن يشيع درجة من اليأس، توفر ظرفا مواتيا لانتشار فكر القاعدة، الذي يرفع شعار «العنف والسلاح هو الحل». وهو المعنى الذي اجتذب خطاب الجالية المسلمة في بريطانيا التي اعتبرت سياسة توني بلير في الشرق الأوسط التي أصبحت تابعة وملحقة بالسياسة الأمريكية، تعد بمثابة المتفجرات التي يتم تقديمها إلى المتطرفين الذين يهددون حياة المدنيين في بريطانيا.
في موقف من هذا القبيل، فان المرء لا يسعده بحال ان يقول كلاما يطرح فيه تصورا للمستقبل، ثم يكتشف أن نبوءته قد تحققت في اليوم التالي أو في بعض الأحيان يتمنى المرء أن تكذب الأحداث نبوءته كما في الحالة التي نحن بصددها لكن ما جرى قد جرى على أي حال وما يهمنا أن الأصداء التي توقعتها أنا وغيري لم تكن ضربا من الخيال، وإنما هي بمثابة قراءة للواقع أثبتت الأيام صحتها، ولعلي لا أبالغ إذا قلت أن احتلال العراق إذاً قد استدعى تنظيم القاعدة إلى هناك، فان نتائج اخطر وابعد مدى يمكن أن تترتب على الفحش الإسرائيلي الحاصل في غزة ولبنان، والفحش الأمريكي المتمثل في مساندة الإسرائيليين والعمل على تمكين جرائمهم من أن تحقق أهدافها.
ما اعنيه على وجه التحديد هو أن هذه الممارسات من شأنها أن تعمم فكر القاعدة في العالم العربي والإسلامي، وتحوله من نهج يلتزم به تنظيم بذاته إلى اقتناع سائد بين الجماهير العربية والإسلامية، وإذا لاحظت أن المتهمين في مخطط الطائرات الذي تم الكشف عنه في بريطانيا، كلهم من غير العرب، على العكس تماما مما حدث في 11 سبتمبر فقد تجد في هذه المعلومة ما يؤيد الفكرة التي ادعيها.
هل تكون هذه من سمات الشرق الأوسط الجديد؟
لا أتردد في القول بأن دائرة العنف مرشحة بقوة للاتساع في العالم العربي والإسلامي، وليس في الشرق الأوسط فقط، ذلك اننا مقبلون على مرحلة يتوقع أن تتزايد فيها درجة الفحش خصوصا في لبنان والأراضي المحتلة في فلسطين، فإسرائيل ستحاول أن تحقق من خلال الضغوط السياسية والتآمر الدولي ما عجزت عن تحقيقه من خلال العمليات العسكرية وهي لن تكون وحدها بطبيعة الحال، ولكن ستكون وراءها ـ وربما أمامها ـ الولايات المتحدة، سيظل مطلوبا وبإلحاح ليس فقط قمع المقاومة التي خرجت من المواجهة مرفوعة الرأس وإنما أيضا اجتثاث جذورها لكي تصبح أمثولة، تردع أي فصيل في العالم العربي والإسلامي يجرؤ على أن يقول لا لمخططات الهيمنة والتوسع والتركيع، ولسياسات المهانة والإذلال.
ان ثمة اتفاقا بين اغلب المحللين والمعلقين على أن مؤشر العنف في صعود وان السياسات الإسرائيلية والغربية توفر افضل مناخ لاستمرار ذلك الصعود من ثم فان شعار الحرب على الإرهاب الذي رفعته الولايات المتحدة وما استصحبه من إجراءات غبية وسياسات شريرة، اصبح اكبر مصدر لتفريخ الإرهاب وتوسيع نطاقه.
وكذلك فنحن نتفق تماما مع السيدة كوندليزا رايس في حديثها عن مخاض الشرق الأوسط الجديد الذي يوشك أن يولد في المنطقة الآن، لكنني اقطع بأنه لن يكون منكسرا ومطواعا ومنبطحا كما يراد له، بل سيكون شوكة في حلق المتكبرين والمتغطرسين والظلمة وسفاكي الدماء. وإذا جاز لي أن احدد بعضا من الملامح المرشحة لتشكل قسمات ذلك الشرق الأوسط الجديد فإنني أوجزها فيما يلي:
قلنا إن العنف سيكون إحدى سماته الأساسية، وهو لن يكون موجها ضد الإسرائيليين والأمريكيين وحدهم، ولكنه سيمتد لكي يشمل أعوانهم والمتواطئين معهم، وكل من عاونهم على محاولة إذلال العالم العربي.
وسأكتفي بما ذكرته من حيثيات في هذا الصدد، وبالتالي فلن أزيد على ما قلته إزاء الوقوف الأمريكي والغربي السافر إلى جانب العدوان الإسرائيلي والإصرار على تمكين الإسرائيليين من قتل اكبر عدد من العرب، فان توتر العلاقة مع الغرب وزيادة معدلات الكراهية والنفور في سياساته وساسته يصبح ثمرة طبيعية، لذلك فلن يكون هناك مجال في الأجل القريب على الأقل لا حديث عن مد الجسور وحوار الحضارات بين العالمين الغربي والإسلامي.
لا أظن انه من الممكن العودة بسهولة إلى استخدام مفردات ـ هل أقول مخدرات؟ من قبيل مسيرة السلام وثقافته وخارطة الطريق واتفاقات أوسلو، وغير ذلك من العناوين التي فرغت من مضمونها، وفقدت معناها حتى تجاوزت الأحداث بل لعلي اذهب إلى أن السلوك الإسرائيلي الفاحش ألقى بظلال كثيفة على إمكانية التعايش الإسرائيلي مع العرب وأقنعهم اكثر من أي وقت مضى بان شعارات السلام التي رفعتها إسرائيل لم تكن سوى قناع استخدم لإخفاء وجهها القبيح وطموحاتها الشريرة.
في الوقت الذي هدمت فيه إسرائيل ـ بين ما هدمته ـ إمكانية التعايش مع الشعوب العربية، فان تلك الشعوب أدركت في تجربة الحرب اللبنانية أن إسرائيل ليست سوى نمر من ورق، إنها كيان استمد قوته وجبروته ليس من ذاته، ولكن من ضعف واستخذاء الأنظمة العربية، الأمر الذي اقنع العقل العربي بأنها كيان قابل للهزيمة إذا ما ووجه برجال يملكون إرادة التحدي والصمود ولا يهابون الموت.
من بين السمات المهمة للشرق الأوسط الجديد أيضا أن مجتمعاته ازدادت ثقة في نفسها، في حين اتسعت الفجوة بينها وبين الأنظمة. في الوقت ذاته فان ثقة هذه المجتمعات تلاشت وانعدمت في المنظمات الدولية خصوصا مجلس الأمن بعدما تبين أن تلك المنظمات ليست سوى ألاعيب في يد الأمريكان والإسرائيليين.
ربما جاز لنا أن نقول أن الشرق الأوسط الجديد سوف يشهد صعودا لدور حركات المقاومة الإسلامية، يعترف بتلاحم على هذا الصعيد بين الحركات السنية والشيعية. لكن نقطة الضعف التي يمكن أن تعطل ذلك التلاحم المنشود تتمثل في ممارسات الجماعات الشيعية المتعصبة في العراق.
إن الشرق الأوسط الجديد لن يكون ذلك المولود الذي تمنته السيدة «كوندي» ولا استبعد أن يصبح كابوسا يؤرق منامها.
من مواضيع : موسى بن الغسان البيان الختامي للمؤتمر العالمي لنصرة النبي في البحرين
أفضل 500 جامعة علي مستوي العالم
الشورى يرفض زيادة أسعار المكالمات والاشتراك الشهري
انتهاكات حقوق السجناء...جرائم أمريكية بلا عقاب
نجاد: سنتجاهل اي قرار دولي وسنصبح قوة عظمي
12-10-2006, 11:15 PM
كنزى
 
مشاركة: الشرق الأوسط الجديد الذي لم تحلم به السيدة كوندي!

مشكور اخى الفاضل على مواضيعك المتميزة
من مواضيع : كنزى
13-10-2006, 03:35 AM
hosam
 
مشاركة: الشرق الأوسط الجديد الذي لم تحلم به السيدة كوندي!

موضع مميز بس هل مكانه قسم البرامج
الرجاء
وضع الموضع فى القسم المناسب
من مواضيع : hosam والدة شهيد الطوارئ تكشف سر مقتل أبنها
هيرميس: مصر ستسمح بتراجع الجنيه أمام الدولار لتنشيط الصادرات
قوات الشرطة تدهس المواطنين عمداً
دعوة على الفيس بوك للثورة على أمير قطر 16 مارس المقبل
رسالة صدام حسين قبل إعدامه
 

الكلمات الدلالية (Tags)
لل, الأوسط, الذي, الجديد, السيدة, الشرق, تحمل, به, كوندي

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
شخصيات لها سحرها
طرح هاتف "أى فون" بمنطقة الشرق الأوسط فى أكتوبر .....!
جنرال موتورز تكسر حاجز الـ 100 ألف سيارة في الشرق الأوسط
خريطة الشرق الأوسط الجديد
الأوسط حتى عام 2020

الشرق الأوسط الجديد الذي لم تحلم به السيدة كوندي!

الساعة الآن 10:48 AM.