xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الأخبار والحوادث > الثورات العربية | جرائم الانظمة العربية
التسجيل

«تهديدات» الأسد تهويل ممتاز لطمأنة الذات

الثورات العربية | جرائم الانظمة العربية

02-11-2011, 04:31 AM
غادة لبنان
 
«تهديدات» الأسد تهويل ممتاز لطمأنة الذات



«تهديدات» الأسد تهويل ممتاز لطمأنة الذات


لا يحظى كلام الرئيس السوري بشار الأسد عن الزلزال الذي سوف «يحرق» المنطقة بأسرها، في حال تدخل الغرب عسكرياً لإسقاط النظام السوري، بالاهتمام في سوريا، ولا ينظر إليه بجدية.
فالداخل السوري يسمع كلاماً بالمعنى نفسه منذ بدأت الأزمة السورية. وتزخر الصحف السورية بالتحليلات عمّا يبقي النظام قوياً على المستوى الدولي، ألا وهو قدرته على ضرب إسرائيل «ساعة يشاء».
سبق لرئيس النظام الاقتصادي في البلد رامي مخلوف أن قال كلاماً مشابهاً وأكثر وضوحاً في عدة مناسبات. ويومياً، يطل عبر التلفزيون السوري محللون سوريون ولبنانيون يستفيضون في الحديث عن الزلزال الحرّاق. يبني هؤلاء نظرياتهم على أن ضرب سوريا لإسقاط النظام يعني بالنسبة لمحور سوريا -حزب الله- إيران، ضرب حزب الله أو ضرب إيران. وبالتالي كما كان النظام في سوريا سيتصرف في حال ضربت إيران، ستتصرف إيران في حال ضربت سوريا. وستدخل المنطقة كلها في حرب مدمرة.
ويفترض هؤلاء طبعا أن سوريا كانت ستقدم على خطوة ما في حال ضربت إيران، مع العلم بأن أقصى ما فعلته سوريا حين ضرب حزب الله كان استيعاب النازحين ورعايتهم، إضافة طبعاً إلى إبقاء خط الإمداد بين إيران والبقاع اللبناني مفتوحاً. أحد أبرز المسؤولين الأمنيين السوريين أكد أن النظام السوري سيدافع عن نفسه ضد الخارج، كما «دافع» عن نفسه ضد بعض الداخل. يسانده حزب الله أم لا؟ تلك تفاصيل تحددها ظروف الاعتداء على الأراضي السورية. تتدخل إيران أم لا؟ هذا أيضاً تفصيل يسبق الكلام عنه الأوان. لكن ألا تشبه تهديدات الأسد الأخيرة، تهديدات صديقه الرئيس الليبي معمر القذافي؟ أبداً، يقول المسؤول الأمني السوري. فالقذافي كان يقاتل الغرب بأسلحة قديمة جداً ومجموعات مشتتة ومن دون أهداف يمكن استهدافها. أما الأسد فيملك ترسانة حديثة جداً من الأسلحة، والسلطات السورية تنتظر قريباً جداً أن تتسلم من روسيا أسلحة تم شراؤها أخيراً، ويملك الأسد وحدات عسكرية موحدة خلفه، ناهيك عن هدف قريب جداً يمكن استهدافه من حيثما أطلق الصاروخ، اسمه اسرائيل.
أما خارج نطاق الدائرة اللصيقة بالنظام السوري، فتهديدات الأسد كلام «لطمأنة الذات» أكثر من أي شيء آخر.
عضوا من المجلس الانتقالي رددا ما معناه أن موقف الأسد يعكس إفلاسه، وهو محاولة كلامية للتعويض عن فشل محاولات النظام الميدانية لأخذ المخيمات الفلسطينية إلى مواجهات غير متكافئة مع الاحتلال الإسرائيلي.
وبرأي أحد العضوين فإن حلفاء الأسد، وفي مقدمتهم إيران، يحسبون معاركهم منذ عشر سنوات بشكل ذكي جداً، ولن تقودهم حسابات الربح والخسارة إلى تشجيع الأسد على أية مغامرة إقليمية، بالاضافة الى أن فتح الجبهة مع إسرائيل يمر بدرعا، التي هي أساس الانتفاضة السورية. ويشرح عضو المجلس أن المعلومات التي تصلهم لا تؤشر إلى وجود أية استعدادات عسكرية أو غيره لتوجيه رسالة صاروخية إلى الغرب.
موقف الأسد كان تهويليا بامتياز، بعد شعوره أن هناك من يسعى بشتى الوسائل لإقناع الداخل السوري بطلب المؤازرة الدولية للاحتجاجات الشعبية.




تحليل إخباري
خالد تقي الدين
من مواضيع : غادة لبنان سوريا: مقتل 8 برصاص الأمن بجمعة "حماة الديار"
مفتي سوريا: بشار الأسد يريد العودة إلى مزاولة "طبابة العيون"
سوريا: جمعة «سقوط الشرعيّة» تحت شعار «بشار لم يعد رئيسي وحكومته لا تمثلني»
اشتباكات في "التحرير" بين مؤيدين ومعارضين لمرسي
العرب يضمنون للأسد خروجاً آمنا مقابل التنحي السريع
 

الكلمات الدلالية (Tags)
«»

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
8- برج الاسد

«تهديدات» الأسد تهويل ممتاز لطمأنة الذات

الساعة الآن 08:16 AM.