xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح > المنتدى الادبى > منتدى القصة
التسجيل

قصة حب " الجزء الأول "

منتدى القصة

24-11-2011, 04:11 PM
mR____nAgY
 
Eyelove قصة حب " الجزء الأول "




[IMG]http://t0.*/images?q=tbn:ANd9GcRx6p_sM1-F6ehx3R47cDdQ50ODfXkl_VYg6Za4jHpNGjroKSBW&t=1[/IMG]




لم أعد أطيق الصمت أكثر ،لن أستسلم لخجلى،فأنا أراها كل يوم بل كل لحظه بل كل برهه تقبع في قلبي ،لا أدرى ما أسمها ..لا أدرى كنهها ..أحورية هى ام بشر ..لا ادرى ..لا ادرى..لا ادرى سوى انى عشقتها !!! نعم عشقتها ؛فهى ....لا لن اصفها ...أخاف ان يخونني لفظ فلا يأتى بما ترى عينى من وجه ملائكى أرى ..

مذ أن قابلتها ذات يوم في هذا المنتزه ،لم أملك من أمرى شيئا سوى المكوث بالقرب منها حتى لا تغيب عن طرفى لحظة ،ولكن حان الرحيل ...قررت الذهاب مع صديقتها التى أتت لتوها الى المنتزه وتصحبها الى مكان ما ربما المنزل. غادرت وهبط قلبي في قيعان خيبة الامل بعد تحليق في سماء الفرحه ،


ولكن أين سأراها ثانيةً؟هل ستأتى مجددا ؟ هل هى معتاده المجئ لهذا المنتزه؟

لا اعلم ...ااه ليتنى حدثتها .،لكنى لزاما سأتردد كل يوم على هذا المنتزه بالطبع علنى المح طيفها أو حتى أستشعر ذكراها وها أنا ذا أتردد يوميا الى هنا لكنى لا أحظى سوى بالذكرى ،


ولكن يحدث غير المعتاد!! ماذا أرى ؟! أأحلم ؟! انها آتيه الى هنا نعم انها هى قفز قلبي وانتفضت فرحته أوشكت أن أحلق في سماء السعادة والسرور ....لكن لن أدع الخجل يقتل تلك الفرحه ولن أترك القلق والحيرة تساورنى بعد الان راجيا رؤيتها سأمزق ترددى قبل أن يمزقنى


لكن هب أنك أنا؟!!! ماذا أنت فاعل؟

دون تردد إذا لى بورقة وقلم ورسمت بإحساسى كلمتين ..فقط اثنتين ،وإذا بي أمامها لأترك الورقه على طاولتها وأعود أدراجى ثانية


فتنظر للورقه لتقرأ "أنا أعشقك"

فالتفتت الي وأرمقتنى بنظرة طويله واكتفت بالصمت
هذا الصمت الذى أحنقنى ثم أمسكت بالورقه وكتبت بها وأرسلتها لى وغادرت في صمت ايضا

فإذا بها كاتبة في الورقه"ما العشق؟"

ذهلت حقا لهذا السؤال العجيب!! ماذا تعنى ب"ما العشق"
انتابتنى الدهشه ...لكنها غادرت ماذا افعل الان؟لن أستسلم أنا فلوعة القلب أحر من نار الخجل إذن فلأقتل الخجل ثانيا ..فإذا أنا أتبعها نعم اتبعتها دون أن تلحظنى ..حتى بها الى حديقه اخرى ..

غضبت حقا لصنيعها وفعلتها هذى ،إذن فهى غادرت لأنها لا تريد أن ترانى ،هل سأقف أمام سيل عشقى الجارف مكبل اليدين ؟ هل سأدع مطرقة الثـُّكْل ِ تسحق هامتى ؟
لا لن أترك وهج الشوق يلذعنى بلفحاته الحاره المحرقه..

ذهبت اليها أجر قدمىّ فالتردد يعبث بثقتى بذاتى وحبي لها لكنى ذهبت، ولم أسطع أن أحدثها جهرا لكنى اتبعت طريقتى الاولى


فارسلت لها بورقه اخرى اقول لها "أنا قدرك"
صعقت حين بعثت لى بمثيلتها كاتبة فيها"ما القدر"

ما هذا ؟ اتهزأ بى ؟ اتهزأ بحبي؟ لكن انظر انها ظلت جالسه لم تغادر بطبيعتها المسبقه ...
قررت ان اذهب وأحدثها ...ما الذى يحجبنى عن مخاطبتها ..نعم سأذهب وأقول لها أنا أعشقك سأصب نهر عشقى العاتى أمام صمتها الرهيب اللاذع وها أنا أمامها

_لم تفعلين هذا بي أنا أحبك ..لا..تالله انى اعشقك

ماهذا انها لا تستجيب لى ..لا تظهر اى اهتماما ..ترانى لكن بعين تتجاهلنى تماما ...أحنقتنى ردة فعلها هذى لكن لم كل هذا ؟


_لمَ لمْ تجيبنى ...أنا لا اقول هراء ...انا اريدك ..انا حقا لا حياة لى بغيرك


مازالت غامضه هى ...وانا ...اااااه اتألم انا ...بل أموت واقفا بين يديها بين صمتها بين غموضها بين اللامبالاة خاصتها

_أرجوك اجيبينى ..الفظى اية كلمة ..اى لفظ ..اى حرف

فإذا بها مغادرة تاركة لى لوعتى وحرقتى واعتلاج مشاعرى ،


_ولكن لا لن أتركك تذهبين اجيبينى اجيبينى

قلتها وانا في اوج غضبي وجنونى إثر لامبلاتها لى أصرخ في وجهها ماسكا بيدها عنوه

_لمَ الصمت هذا ؟..واجهينى باى كلمة ...ارفضينى حتى..لكن لا تذهبين وتتركينى لحيرتى وشوقى ارجوك


فإذا بها تتزاحم عبراتها في مقلتيها ..وتسقط لتحرق وجنتيها المورده ولكن بلا جواب لتساؤلاتى

وفيم أنا منتظر ردا تتفوهه من شفتيها دائمتا الصمت ،وفيم تساقط عبراتها ووقوفها رغما عنها فأنا معترض طريقها ..إذا بصديقتها تأتى مسرعة نحوى ....
فهى ترانى ممسكا بيدى صديقتها واعترض طريقها فتأتى متذمره غاضبه

_ما بك يا انت؟ ما خطبك؟

كانت تصرخ بوجههى وتقول


_الا تفهم أيها الاحمق انها لا تستطيع الرد ..؛الا تشعر بمعاناتها ..الا تتركها لبحر اشجانها واحزانها ...


نعم قالتها لى ...قالتها وليتها ما لفظت ...قالت ان صديقتها بكماء لا تسطع الكلام او الحديث حرمها الله من نعمة اللسان وأخذتها وغربا عن وجههى للأبد

ثـَمَلْتُ عشقى في قلبي حتى ثـَمِلْت وأسكرنى كأس الندم ،حقا اننى لأحمق ..كيف بي لا أدرى أنها كذلك؟ ..كيف بي لم أوقفهما لاعتذر ؟،ماذا عن حبي لها ؟ هل سأراها ثانية ؟

لكن انظر ....يا الهى ما هذا الذى أرى ؟


ويحدث ما لم يكن في الحسبان فأثناء وقوفى في تلك الحديقه ناظرا لهما مغادرتين للابد بلا عوده وأثناء معاتبتى لنفسي تحدث المفاجئه

المفاجئه


)انتظروا الجزء التانى(

ولكن في رأيك ما هى المفاجئه ؟مع العلم انها مفاجئه سعيده

.
..
.
..
.

بقلم: ناجى نعيم
قصة حب " الجزء الأول "قصة حب " الجزء الأول "

من مواضيع : mR____nAgY قصة حب " الجزء الأول "
11-12-2011, 10:26 PM
sarsora
 
جميلة ومشوقة

ويا ترى ايه اللى فى الجزأ التانى يا مستر

فى انتظار المفاجأة الجميلة

والى ان تأتى بها

يتم نقل الموضوع لقسم القصة

من مواضيع : sarsora قصة فتاة قتلها الحب من على الانترنت
 

الكلمات الدلالية (Tags)
الأول, الجسم, الجزء الأول, حب, قصة

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
اضخم مكتبة افلام بصيغة الموبايل 3gp
قصة حياه ستيف استن
اضخم مكتبة افلام بصيغة الموبايل 3gp حصريا ول اول مرة على برامج نت بروابط خاصه جدا
حلقات المحقق كونـــان للتـــــحميـــــل..هدية لكم..

قصة حب " الجزء الأول "

الساعة الآن 09:03 AM.