xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح
التسجيل

وثائق بريطانية تكشف تزويد إسرائيل سراً مواد لسلاحها النووي في عهد ولسون

الحوار المفتوح

10-03-2006, 12:24 PM
موسى بن الغسان
 
وثائق بريطانية تكشف تزويد إسرائيل سراً مواد لسلاحها النووي في عهد ولسون

وثائق بريطانية تكشف تزويد إسرائيل سراً مواد لسلاحها النووي في عهد ولسون



كشف برنامج بثته القناة الثانية في تلفزيون «هيئة الإذاعة البريطانية» (بي بي سي) ليل أمس ان بريطانيا زودت اسرائيل سراً كميات من البلوتونيوم في عهد حكومة هارولد ولسون في ستينات القرن الماضي، رغم تحذير من الاستخبارات البريطانية من ان هذه المادة يمكن ان تساعد الدولة العبرية في صنع القنبلة الذرية.
واستند برنامج «نيوز نايت» الى مواد حصل عليها بموجب قانون حرية المعلومات من بينها وثائق «سرية للغاية» تظهر كيفية ارسال بريطانيا الى اسرائيل مئات الشحنات من المواد التي يخضع تصديرها الى قيود، والتي يمكن ان تكون قد ساعدت برنامجها للاسلحة النووية.
ووفقاً لهذه الوثائق، باعت حكومة ولسون الاسرائيليين أيضاً مركبات ليثيوم كان من شأنها ان تمكن اسرائيل من صنع أسلحة اقوى عشر مرات من القنبلة التي دمرت هيروشيما. وكشف السياسي اليساري البرلماني السابق الشهير توني بن الذي كان وزير التكنولوجيا في حكومة ولسون ومسؤولاً عن تصدير المواد النووية، لبرنامج «نيوز نايت»، ان المسؤولين وموظفي الخدمة المدنية في وزارته أبقوا جميع تلك الصفقات سرية تماماً بالنسبة اليه والى سلفه فرانك كزنز. وقال بن إن شكوكاً ساورته دائماً بأن موظفي الخدمة المدنية كانوا يعقدون صفقات من وراء ظهره، لكنه لم يعتقد ابداً انهم سيبيعون اسرائيل مادة البلوتونيوم. وقال بن للبرنامج: «لست مندهشاً فقط... انني مصدوم». وأضاف: «لم يخطر في بالي انهم سيجيزون شيئاً مخالفاً كلياً لسياسة الحكومة».
ومع ان رئيس الوزراء ولسون كان معروفاً بميوله الصهيونية، إلا أن بن أعرب عن اعتقاده خلال البرنامج بأن ولسون يمكن ألا يكون قد علم بأن بريطانيا كانت تساعد اسرائيل في تطوير قنبلة ذرية.
ففي العام 1966 طلبت اسرائيل من بريطانيا امدادها بـ10 ملغم من البلوتونيوم. ومع ان تلك كانت كمية ضئيلة، وكانت اسرائيل ستحتاج الى نحو خمسة كيلوغرامات من البلوتونيوم لصنع قنبلة ذرية، جرى تحذير المسؤولين البريطانيين من أن لهذه الكمية «قيمة عسكرية كبيرة»، ويمكن أن تمكن اسرائيل من تنفيذ عمل تجريبي حيوي لتسريع تطوير الاسلحة النووية.
وتظهر الوثائق التي حصل عليها البرنامج التلفزيوني أن مسؤولين في كل من وزارتي الدفاع والخارجية البريطانيتين اوقفوا قرار بيع مادة البلوتونيوم الى إسرائيل العام 1966، قائلين إن «سياسة حكومة صاحبة الجلالة تقضي بعدم عمل أي شيء من شأنه أن يساعد إسرائيل في انتاج اسلحة نووية». لكن موظفاً في الخدمة المدنية في وزارة التكنولوجيا التي كان بن يتولى حقيبتها، مرر ذلك القرار بالضغط. وكان ذلك الموظف معروفاً باسم مايكل مايكلز، واسمه الكامل هو مايكل إسرائيل مايكلز، وهو من أسرة يهودية.
ويقول بيتر كيلي الذي كان الخبير الأول في الاستخبارات البريطانية في شؤون البرنامج الإسرائيلي للأسلحة النووية، وكان يعرف مايكلز، إنه يعتقد بأن هذا الأخير كان على علم بأن إسرائيل تحاول صنع قنبلة، لكنه (مايكلز) كان مزدوج الولاء لكل من بريطانيا وإسرائيل.
وكان برنامج «نيوز نايت» كشف العام الماضي أن حكومة هارولد ماكميلان زودت إسرائيل 20 طناً من الماء الثقيل كانت بحاجة اليها في مفاعل ديمونا. ومن بين الأمور التي كشفها البرنامج أن مايكلز الذي كان ممثل بريطانيا لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية في أوائل الستينات، زار إسرائيل بدعوة من رئيس برنامجها النووي ارنيست ديفيد بيرغمان، وأنه عومل معاملة سخية والتقى، إضافة الى بيرغمان، شمعون بيريز ورئيس الوزراء ديفيد بن غوريون، وهم الآباء الثلاثة للقنبلة الإسرائيلية.

--------------------
لندن - ماهر عثمان الحياة - 10/03/06//
http://www.alhayat.com/arab_news/levant_news/03-2006/Item-20060309-e0c2f2f0-c0a8-10ed-018e-5c64220b5101/story.html

---------------------
بريطانيا زودت اسرائيل سراً كميات من البلوتونيوم في عهد حكومة هارولد ولسون في ستينات القرن الماضي، رغم تحذير من الاستخبارات البريطانية من ان هذه المادة يمكن ان تساعد الدولة العبرية في صنع القنبلة الذرية
ارسال بريطانيا الى اسرائيل مئات الشحنات من المواد التي يخضع تصديرها الى قيود، والتي يمكن ان تكون قد ساعدت برنامجها للاسلحة النووية
باعت حكومة ولسون الاسرائيليين أيضاً مركبات ليثيوم كان من شأنها ان تمكن اسرائيل من صنع أسلحة اقوى عشر مرات من القنبلة التي دمرت هيروشيما
كشف العام الماضي أن حكومة هارولد ماكميلان زودت إسرائيل 20 طناً من الماء الثقيل كانت بحاجة اليها في مفاعل ديمونا. ومن بين الأمور التي كشفها البرنامج أن مايكلز الذي كان ممثل بريطانيا لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية في أوائل الستينات، زار إسرائيل بدعوة من رئيس برنامجها النووي ارنيست ديفيد بيرغمان، وأنه عومل معاملة سخية والتقى، إضافة الى بيرغمان، شمعون بيريز ورئيس الوزراء ديفيد بن غوريون، وهم الآباء الثلاثة للقنبلة الإسرائيلية.

الموضوع كره متأصل لا علاقة له بما يسمونه ارهاب
الكلام موجه لمن يفهمون
من مواضيع : موسى بن الغسان الصورة الحالية لاقتصاديات العالم الاسلامى
لن يفلت المجرمون
كيف تعرف أنك تعيش في العام 2006 ؟
كبار قادة العدو وابرز معلقيه يعترفون بخسارة الكيان للحرب
غيض من فيض حكمة مصر القديمة " 3 "
 

الكلمات الدلالية (Tags)
لسلاحها, مواد, النووى, بريطانية, تزويد, تكشف, سراً, عهد, في, إسرائيل, ولسون, وثائق

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
ادعاء رمسيس الثانى الالوهيه
حرب لبنان وأثرها على المشروع الصهيوني
التسلسل الزمنى لتاريخ فلسطين
" لأن إسرائيل تمتلك القنبلة الذرية فهي تمارس الأبارتايد"

وثائق بريطانية تكشف تزويد إسرائيل سراً مواد لسلاحها النووي في عهد ولسون

الساعة الآن 05:46 AM.