xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الأخبار والحوادث
التسجيل

المال أبرز سلبيات انتخابات مصر

الأخبار والحوادث

30-11-2011, 06:25 PM
reemly
 
المال أبرز سلبيات انتخابات مصر

المال أبرز سلبيات انتخابات مصر

انتهت عمليات الاقتراع في الجولة الأولى من أول انتخابات برلمانية مصرية بعد ثورة 25 يناير/كانون الثاني التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك، وسط حالة من الإعجاب المحلي والخارجي، خصوصا بما شهدته هذه الانتخابات من إقبال شعبي كبير، لكن الأمر لم يخل من سلبيات يدعو المراقبون إلى تداركها في المراحل اللاحقة.

الانتخابات التي كان بطلها الأول هو الشعب المصري بإيجابيته وإقباله على المشاركة، وكانت أبرز مفاجآتها السعيدة هو استتباب الأمن وغياب ما تعوده المصريون سابقا من أعمال عنف وبلطجة خلال الاقتراع، كان طبيعيا أن لا تكون مثالية تماما، خاصة وأن المجتمع المصري لم يتعاف بعد بشكل كامل من سلبيات ترسخت على مدى نحو ثلاثين عاما من حكم النظام السابق.

أبرز المخالفات التي حدثت خلال يومي الاقتراع في المرحلة الأولى -التي جرت في تسع محافظات تتقدمها العاصمة القاهرة- تعلقت بتأخر بدء التصويت في بعض اللجان بسبب تأخر وصول القضاة المنوط بهم الإشراف على الانتخابات، وبممارسة بعض الأحزاب والمرشحين للدعاية بعد انتهاء الوقت المخصص لذلك.


كما لوحظ أن استخدام المال -الذي كان أمرا شائعا في ظل الحزب الوطني الديمقراطي المنحل، وهو الحزب الحاكم في عهد مبارك- ظل موجودا ولو بصور أخرى، وهو ما اعتبره أستاذ العلوم السياسية جمال زهران "أمرا غير مستغرب مع مشاركة عدد من فلول الحزب المنحل في الانتخابات سواء كمستقلين أو ضمن أحزاب أخرى تم تأسيسها حديثا".

ويعتقد زهران في أن المال السياسي استخدم هذه المرة بطرق غير مباشرة، أبرزها فكرة "ورقة الاقتراع الدوارة"، التي تتم عبر الحصول بشكل غير مشروع على بعض أوراق الاقتراع قبل بدء التصويت ثم يتم الاقتراع فيها وإعطاؤها للناخب الذي يوافق على بيع صوته، ليدخل بها إلى اللجنة ويضعها في صندوق الاقتراع ثم يعود بالورقة الجديدة إلى خارج اللجنة حيث يتم تكرار العملية.


ويرى زهران أن الإنفاق في الانتخابات الحالية ربما يكون أضعاف ما كان يحدث في السابق، وذلك بسبب اتساع مساحة الدوائر وكثرة عدد المرشحين الذين تجاوزوا سبعة آلاف يتنافسون على 168 مقعدا فرديا، فضلا عن انتخابات القوائم الحزبية، مشيرا إلى أن من يتابع كم الإعلانات التي نشرت في الصحف أو تم بثها عبر التلفزيون يستطيع أن يدرك حجم الإنفاق الهائل.


وألقى زهران -وهو نائب سابق- باللائمة على اللجنة العليا للانتخابات، التي حددت سقف الصرف الانتخابي بنصف مليون جنيه للمرشح في الجولة الأولى، ثم ربع مليون إضافي في حالة الاحتكام لجولة إعادة، معتبرا أن هذا المبلغ أكبر مما يجب، فضلا عن كون اللجنة لا تمتلك آليات لمراقبة الإنفاق والتأكد من أن المرشحين لم يتجاوزوا هذا السقف.


كما لام زهران المرشحين الممثلين للتيارات الدينية واعتبر أنهم كانوا أكثر استخداما لسلاح المال، حيث يقال إنه تم دفع أموال من قبل بعض القوائم للتأثير على الناخبين الفقراء، مشيرا إلى أن بعض القوى بدأت ذلك منذ عيد الأضحى الماضي عندما وزعت لحوما مجانية على الناخبين.

يذكر أن دار الإفتاء المصرية أكدت قبيل بدء الانتخابات حرمة شراء الأصوات، وقالت إن الأصل في من يرشح نفسه نائبا عن الشعب أن يكون أمينا في نفسه صادقا في وعده، وألا يستخدم أمواله في التأثير على إرادة الناخبين من أجل تحقيق أغراضه الانتخابية.


كما قدم علماء الأزهر نصائح للناخب حثوا فيها على الإقبال على المشاركة مع التأكيد أن الصوت أمانة سيسأل عنها الناخب يوم القيامة وأن إعطاء الصوت لغير مستحقه هو نوع من الخيانة، محذرين من تلقي الرشا حتى ولو كانت بسيطة.

المصدر: الجزيره
من مواضيع : reemly طائرة التجسس الأميركية غنيمة لإيران
جولة الصحف
وزير الداخلية المصري: قوات الأمن عائدة لإعادة الأمان بقوة للشارع
بشرى .. قصة فتاة تحت التعذيب
الروس يحتجون ضد بوتين والانتخابات
 

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
يستطيع المال ان يشتري كل شيء... ولكن؟
أحمد شوبير يكشف الأسرار بعيداً عن الدبلوماسية: سأخوض انتخابات رئاسة الأهلي.. بشروط؟
المال السائب في وزارة الثقافة

المال أبرز سلبيات انتخابات مصر

الساعة الآن 04:10 PM.