xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الأخبار والحوادث
التسجيل

الجنرال في "حماقته"!

الأخبار والحوادث

21-12-2011, 06:56 AM
غادة لبنان
 
الجنرال في "حماقته"!






الجنرال في "حماقته"!


"لكل داء دواء يستطب به، إلا الحماقة أعيت من يداويها" و"ربما أراد الأحمق نفعك فضرك" و"لا تأمن للأحمق وبيده السيف"... تلك عينة من أفضل عبارات المديح التي يقولها الآن من يحسنون الظن بالمجلس العسكري الذي ورث حكم مصر قبل نحو عام من الرئيس المخلوع حسني مبارك، أما التظاهرة النسوية العارمة الغاضبة التي طافت بعد ظهر أمس شوارع قلب القاهرة وهي مزنرة بسياج حام قوامه بضعة آلاف من الشباب والناشطين الرجال فقد كانت المشاركات فيها يشققن حناجرهن بالهتاف الذي أضحى أنشودة يومية يصدح بها الثوار "يسقط... يسقط حكم العسكر".
لقد كانت تظاهرة أمس واحداً من مظاهر الغضب العارم الذي تفجر بعد آخر حلقة في مسلسل "حماقات" جنرالات المجلس العسكري، أو أحدث تجليات "التآمر على الثورة"، المتمثلة في قيام قوات من الجيش فجر الجمعة الماضي بمحاولة فض اعتصام مئات الشباب أمام مبنى مجلس الوزراء باستخدام قوة ساحقة وغاشمة خلفت حصيلة ثقيلة جدا من الضحايا والخسائر (12 قتيلا على الأقل وأكثر من 700 جريح حتى أمس) إلى حرق وتدمير المَجمع العلمي المصري أعرق وأهم خزائن تراث مصر الحديثة وذاكرتها.
وعلى كثرة الخسائر التي جناها المجلس من هذه "الحماقة" الجديدة فإن أسوأ ما لطخ سمعته وألهب المشاعر ضده لم يكن تفاقم الأزمة ورفع حرارة الاحتقان السياسي المخيم على البلاد إلى درجة غير مسبوقة، وإنما الأدهى كان الأثر المروع الذي تركته في النفوس صور جنود الجيش وهم يسحلون الفتيات الناشطات علنا وعلى رؤوس الأشهاد في الشوارع ويعروهن ويهتكون أعراضهن.
هذه الصور الصادمة التي هتكت أجواء القداسة التي ظل المصريون يحوطون بها جيشهم، ربما ساهمت في انتقال بعض من كانوا يردون فشل الجنرالات في إدارة المرحلة الانتقالية إلى "الحماقة" وقلة الخبرة والكفاية فحسب، إلى صف الذين يعتبرون المجلس العسكري امتدادا لنظام مبارك ويرونه"مجلس قيادة الثورة المضادة"... هؤلاء يقرأون الأحداث التي وقعت فجر الجمعة حتى مساء السبت، وخصوصا "افتعال حادث حرق "المجمع العلمي" وتدمير أجزاء من مبنى مجلس الشعب، على أنها تشبه حرق مبنى الرايشتاغ الألماني في شتاء 1933 الذي اتخذته القوى المعادية للديموقراطية ذريعة لتقويض "جمهورية فايمار" وتصعيد النازيين بزعامة هتلر إلى سدة الحكم!
لكن الجنرالات يحكمون الآن فعلا... صحيح، بيد أنهم لايريدونه حكما موقتا بل دائما ولا سبيل لتحقيق هذا الهدف إلا إشاعة مظاهر الاضطراب والفوضى حتى تمر بيسر وسلام "صفقة" تسليم سلطة التشريع في البرلمان إلى جماعات "الإخوان المسلمين" والسلفيين في مقابل احتفاظ العسكر بـ"السلطة العليا" إلى ما شاء الله... هكذا يقول كل من لايقبل عقله أن الحماقة وحدها هي سر ارتكابات المجلس العسكري وخطاياه.






المصدر
النهار اللبنانية
من مواضيع : غادة لبنان شافيز : إسرائيل دولة ملعونة وارهابية وقاتلة
فضيحة جنسية بالضفة وزعيم للحريم في اسرائيل
الجيش الإسرائيلي ينكل بالأطفال
إسرائيل تخرب أقدم مقبرة إسلامية في القدس
جمال يسأل عز: أين شباب الحزب الذين كنت تتكلم عنهم؟
 

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
جنرال اسرائيلي يعترف بأن اسرائيل خسرت الحرب امام حزب الله
جنرال أمريكي ينشر خارطة جديدة بـ"حدود دينية" للشرق الأوسط

الجنرال في "حماقته"!

الساعة الآن 06:55 PM.