xpredo script

العودة   منتدى نيو حب > المنتديات العامة > الأخبار والحوادث

"المجمع العلمى" يناشد الجميع المساهمة فى إعادة بنائه

الأخبار والحوادث

26-12-2011, 07:21 PM
sarsora
 
"المجمع العلمى" يناشد الجميع المساهمة فى إعادة بنائه

"المجمع العلمى" يناشد الجميع المساهمة فى إعادة بنائه




"المجمع العلمى"



أصدر المجمع العلمى المصرى، بيانًا حول حريق مبناه الأثرى، وصف فيه يوم حريقه بـ"السبت الحزين"، والأيادى التى قامت بذلك بالأيدى الجهولة التى لم ترع ديناً ولا تاريخاً ولا علماً، مناشدًَا كافة الجامعات، والهيئات، والمنظمات العلمية والبحثية، داخل مصر وخارجها، وكذلك بمثقفيها وعلمائها، وكل محبى العلوم والآداب والفنون، وكافة العلوم الإنسانية والاجتماعية والتطبيقية، أن يمدوا يد العون لإعادة رصيدنا من المراجع والكتب والبحوث والمجلات العلمية الدورية والموسوعات والخرائط، كما يهيب بكافة المثقفين الغيورين على هذا الوطن، أن يساهموا معنا فى بناء مجمعنا المصرى من جديد، حتى نعيد له سابق مجده واعتباره.

وقال البيان: "إن علماء المجمع العلمى المصرى وقد أصابتهم هذه الفاجعة، يربئون بأبناء مصر البررة والشرفاء، أن يكونوا هم الأداة والمعول الذى حطم هذا الصرح، ويرون أن الأيدى الخبيثة، والعقول المريضة، ومن هم وراء تحطيم سمعة هذا البلد العظيم، إنما هى الأيادى الشيطانية التى فعلت ما فعلت جهلاً وجهالة وحقداً على مصر والمصريين، ونقول لهم لقد حرقتم قلوبنا، وحرقتم كتبنا، فبأى ذنب حُرقت".


وأضاف: أما وقد حدث ما حدث، وبعد أن خلعت الحادثة قلوب العالم، وبعد أن اهتز ضمير الأمة كلها استنكاراً واستهجاناً واحتقاراً للفاعلين ومن ورائهم، فقد كانت الطعنة لعلماء المجمع العلمى المصرى هى الأقسى والأشد، فقد أصيبوا فى مقتل بحق وهم يرون نار الحقد تشتعل من نوافذ مجمعهم، ورأوا حرائق الدم والدمار، ورقصات الخراب أمام مجمعهم دون حياء أو حرج.


إن ما فقدته الإنسانية بهذا الحريق المدمر، سوف يعود إلى ما كان عليه بإذن الله. وعلماء المجمع وهم يرون العالم كله يحيط بهم ويواسيهم، ويشد على أيديهم بالرثاء تارة وبالتشجيع تارة أخرى، إنما يقدرون شعورهم المحب، وتقديرهم المنطقى لما حدث. وإن الأيادى البيضاء التى تمتد الآن إلينا بالخير والعطاء، لتستحق الإشادة والتقدير، وتؤكد على يقظة وجدان الأمم والشعوب التى ترى فى أن ما قامت به شرذمة ضالة على أرض الوطن وليست منه، سوف يُزيدنا إصراراً على بقاء مصر شامخة بين الأمم، وهى ترى هذا المجمع من جديد على أرضها أشد عوداً وأعظم قدراً.


وقال البيان: لقد كانت مبادرة السيد المشير محمد حسين طنطاوى بإعادة تشييد هذا الصرح الكبير على أيدى أبناء مصر وفى نفس مكانه، أول ما أسكن قلوبنا وأثلجها، وأعاد إلى علماء مصر ثقتهم الكبيرة فى رعاة هذا البلد، كما كان لمبادرة صاحب السمو الشيخ سلطان القاسمى حاكم إمارة الشارقة وعضو المجمع منذ سنوات، تأثيره المشجع والمطمئن، فهناك من يعرف قدر هذا المجمع من وراء الحدود، كما كان لمبادرة سموه وحديثه المباشر مع مسئولى المجمع فور علمه بالحادث، أثره الكبير فى تخفيف آثار هذه الصدمة، كذلك فقد كانت للجهات الرسمية والوطنية الأخرى بمصر، آثار طيبة فى نفوسنا، ورأى على علماء المجمع، أن استنكار رئيس الحكومة وكل أعضائها لما حدث، وزير الثقافة ومسئولى وزارة الإسكان، إنما هو تقدير لمكانة المجمع والعلماء بمصر، وكذلك كان الحال من كل علماء وأساتذة التاريخ والآثار والجغرافيا والعلوم والآداب والطب والهندسة والفنون وغيرهم ممثلين فى جمعياتهم العلمية، كما كان للعالم الجليل مفتى الديار المصرية، ورئيس مكتبة الإسكندرية، ورئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية، ورئيس الجهاز القومى للتنسيق الحضارى، وأمين عام الجامعة العربية، ورؤساء الجامعات، ومؤسسة الأهرام، والأخبار، ووزارة البحث العلمى، والمصريون خارج الوطن، لكل هؤلاء وغيرهم مما لا تعيه الذاكرة فى هذه اللحظات المروعة، وكذلك لوزير الثقافة الفرنسى ووزارة الخارجية الفرنسية، وكافة المجامع العلمية فى شتى أنحاء العالم، ومديرة التراث المصرى بمتحف اللوفر، وأكاديمية العلوم الفرنسية، والمجمع العلمى الفرنسى، والمكتبة القومية الفرنسية، وCollege de France، مديرة منظمة اليونسكو فى القاهرة وممثلة المنظمة فى باريس، ورئيس مركز البحوث والدراسات الكويتية، وسفير دولة الكويت بمصر،. إن هذا التعاطف الكبير لهذه النخبة من المسئولين وغيرهم، إنما يعكس إلى جانب تقديرهم للمجمع العلمى المصرى، تعاطفاً إنسانياً رائعاً، يشيع الأمل فى نفوسنا بأن القادم خير.


وأشار البيان إلى أن المجمع العلمى المصرى كان يحوز مراجعا مهمة ودوريات ترجع إلى القرن الثامن عشر، وبعض المراجع التى ترجع إلى تاريخ أسبق، ولم يكن من اهتماماته اقتناء أية آثار أو برديات، اللهم إلا أرشيف المجمع الذى حفظ تاريخ علماء الحملة الفرنسية وأعمالها واجتماعاتها، وكذلك نتاج جهودهم، التى تمثلت فى الكتاب الموسوعى الشهير وصف مصر، وكذلك دوريات الجمعيات العلمية الأجنبية التى كانت قائمة خلال القرنين الثامن عشر والتاسع عشر وليس لها وجود الآن، أما الخرائط، فقد كانت واحدة من أهم مقتنيات هذا المجمع، وسوف يتم تعويضها بالاتصال بجهات نشرها وكلها جهات حكومية داخل مصر وخارجها.


والمجمع إذ يصدر هذا البيان الغاضب، والذى يشكر فيه تلك الأيادى البيضاء التى مُدت إليه فى لحظة من أحلك لحظات التاريخ المصري، ليشيد بالبررة من أبنائه، ممن أحاطوا المجمع بدفء أجسامهم، وهم يحيطون به خلال النار والدمار الذى أصابه، فى لحظة استرجاع ما يمكن أن ينجو من الحريق من كتب ومراجع استخلصوها من بين الحطام والأنقاض. إن هؤلاء الشباب بلجانهم الشعبية قد أكدوا أن الوطن بأمثالهم، لن يحثو على قدميه أبداً، وأن التراجع إلى الوراء لن يكون من شيم أبناء مصر على مر العصور بإذن الله وعونه.



المصدر
اليوم السابع

من مواضيع : sarsora غرفة عمليات الوفد ترصد عدداً من المخالفات فى العملية الانتخابية
مجلة أمريكية: السلام مع مصر قد يصبح كابوساً لإسرائيل
يديعوت: صفقة "جاربيل" فشلت بسبب رفض مصر الإفراج عن "الترابين"
قطاع فلسطين بـ"الجامعة" يستنكر تعليقات لنتانياهو "أتمنى الموت للعرب"
المجلس العسكرى يقرر تعديل قانون الطوارئ المطبق على البلاد
 

الكلمات الدلالية (Tags)
المجمع, المساهمة, الجميع, العلمي, بناؤه, يناشد, في, إعادة

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

"المجمع العلمى" يناشد الجميع المساهمة فى إعادة بنائه

الساعة الآن 10:45 AM.