xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الأخبار والحوادث
التسجيل

الطلاق المصري - الأميركي

الأخبار والحوادث

09-02-2012, 07:12 AM
غادة لبنان
 
الطلاق المصري - الأميركي




الطلاق المصري - الأميركي

تمر العلاقات المصرية - الاميركية بأسوأ ازمة منذ بدء الشركة الاستراتيجية بين البلدين قبل اكثر من 30 سنة، من شأنها ان تؤدي الى تغيير نوعي في العلاقة يتماشى مع التغيير التاريخي الذي يشهده النظام السياسي والمجتمع في مصر. وفي الايام الاخيرة تعمقت الغربة بين البلدين الى درجة ان واشنطن هددت للمرة الاولى بتعليق او الغاء المساعدات لمصر. وكان واضحاً منذ انفجار الانتفاضة ضد نظام الرئيس حسني مبارك، وحتى قبل صعود التيارات الاسلامية وسيطرتها على مجلس الشعب، ان العلاقات سوف تتغير جذريا لان حكام مصر الجدد - من عسكريين واسلاميين - لن يستطيعوا تجاهل الرأي العام، كما كان يفعل مبارك، وسيعكسون في مواقفهم تدني شعبية واشنطن لاسباب داخلية واقليمية عدة.
ولكن حتى أكثر المتشائمين لم يتوقعوا السرعة التي انحدرت فيها العلاقات أخيراً بعد اقتحام السلطات المصرية مكاتب عشرات المنظمات غير الحكومية من مصرية واميركية، ومنها منظمتان تعنيان بالتدريب الديموقرطي تابعتان للحزبين الجمهوري والديموقراطي، وترهيب العاملين فيها والاستيلاء على وثائقها. وزادت الازمة تفاقماً عندما منعت السلطات المصرية الاميركيين من السفر، وأحالت 19 منهم على القضاء بتهمتي التحريض على العنف، والتدخل السافر في شؤون مصر. ووضع المراقبون هذه التطورات في سياق الحملة التي تقودها وزيرة التعاون الدولي فايزة ابو النجا، المعروفة بعدائها الشديد لمنظمات المجتمع المدني والتمويل الاجنبي للمنظمات غير الحكومية. الوزيرة ابو النجا، المقربة من رئيس المجلس العسكري المشير محمد حسين طنطاوي، تنتقد باستمرار "البعبع" الاميركي، وتهاجم ما تصفه، هي والمجلس العسكري بـ"الايدي الاجنبية" التي تقف وراء الاضطرابات في مصر.
وسوف تؤدي محاكمة الاميركيين، وبينهم سام لحود نجل وزير المواصلات راي لحود، الى ارغام البيت الابيض على تعليق 1,3 مليار دولار مساعدات عسكرية و 250 مليوناً مساعدات اقتصادية، في 2012 لان قانون المساعدات يقضي بان تصادق وزارة الخارجية الاميركية على ان مصر تحترم حريتي التعبير والتجمع. وسارع مشرعون بارزون في الكونغرس من جمهوريين وديموقراطيين الى التهديد بقطع المساعدات، ولحق بهم البيت الابيض ووزارة الخارجية، وكذلك افتتاحيات الصحف الكبرى.
لقد حان وقت الطلاق بين مصر واميركا، لأن الأسس التي بني عليها الزواج - التحالف ضد السوفيات، ودور مصر في عملية السلام، والتصدي لعراق صدام حسين - قد انهارت او ضعفت، كما ان النظام الذي يتكون في مصر لا يلتقي قيميا وحتى سياسيا مع اميركا. المفارقة ان الطلاق، وانهاء برامج المساعدات قد يجعلان العلاقة "طبيعية" اكثر، ويحرمان الانتهازيين في مصر التذرع بـ"الهيمنة" الاميركية، ويقللان توقعات واشنطن ونفوذها في القاهرة، وربما ارغم ذلك مصر على الاعتماد على نفسها واستعادة دورها القيادي الذي فقدته.





المصدر
النهار اللبنانية
من مواضيع : غادة لبنان البحرين: «درع الجزيرة» باقية حتى زوال الخطر الإيراني
إسرائيل تسعى لمنع صفقة عسكرية للسعودية
قرار عربي بعدم استئناف المفاوضات الا "بتلقي عرض جاد"
مصادر بالشرطة تتحدث عن تمرد في صفوف قادة أمنيين
نفوذ سوري بلبنان مقابل العراق
 

الكلمات الدلالية (Tags)
الأميركي, المصرى, الطلاق

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
عن الطلاق
الأهلي يعيد الفرحة لجماهيره ويهزم المصري بهدفين
رئيس اتحاد الكرة المصري مهدد بالإبعاد
الفاكس المزور يكشف اتحاد الكره المصري
أسمنت السويس.. أعاد المصري للدوامة

الطلاق المصري - الأميركي

الساعة الآن 01:26 PM.