xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الأخبار والحوادث
التسجيل

ليس صراع حضارات بل جهل بحدود الحريات

الأخبار والحوادث

11-03-2006, 04:01 PM
موسى بن الغسان
 
ليس صراع حضارات بل جهل بحدود الحريات

ليس صراع حضارات بل جهل بحدود الحريات
نضال حمد – اوسلو

يبدو من تطور الاحتجاجات في الشرق الإسلامي ان هناك من المحتجين من يريد دفع الأمور نحو التصعيد ليترافق ذلك مع تصعيد من قبل غير العقلاء من الأوروبيين، ونقصد بالذات ما تقوم به بعض وسائل الإعلام الغربية مع سبق الإصرار عبر إعادة نشرها للرسوم التي فجرت الأزمة وأشعلت فتيل ثورة كانت خامدة. لقد أخذ الجهل دوره الكبير في تسعير الحريق وتغذيته بالحطب والزيت وكل ما هو قابل للاشتعال. ولم يبدِ المحتجين كما الناشرين استعداداً للتفاهم وفهم الآخر، فمن جهة الغرب تعتبر المسألة مساً بأنظمة الحياة وبالقوانين في تلك البلاد. ومن جهة العرب والمسلمين تعتبر عدوانا على الإسلام في مقدساته وفي مقام الرسول الأعظم (ص).

يطالب أهل الشرق الغرب بالاعتذار وبضمانات ان لا تعود وتتكرر مثل تلك الرسوم. خاصة أن المسلمين ومنذ أحداث11 أيلول أصبحوا في دائرة الهدف ولا يكاد يخلو يوم من توجيه السهام والنبال والنار نحوهم من جهات غربية عديدة منها العنصري ومنها الاستعلائي ومنها المتطرف الديني مع بعض الاعتداءات التي تقوم بها جهات رسمية او شبه رسمية،هذا بالإضافة لوسائل الإعلام الغربية التي تستغل حرية التعبير في الغرب كي تشن الحرب وتنشر السموم على الإسلام والعرب أجمعين.

الباحث الفلسطيني غسان شبانة المتخصص في شئون الشرق الأوسط في جامعة مانهاتن في نيويورك علق على الأمر برمته قائلا " أنه ليس صدام حضارات وأشك حتى في ان يكون صدام حضارات لأن 80% من المسيحيين واليهود والمسلمين لا يريدون الوصول إلى هناك،ان أيا من الأديان الكبرى لا يسعى الى مواجهة".

هذا التفاوت في المفاهيم بين عالمين مختلفين هو السبب في رفض كل من الجانبين التنازل عن موقفه. فالغرب الذي يعتبر الحريات مقدسة في بلاده ويرفض الحد منها يأبى الاعتذار رسميا عن نشر صحافته لرسوم أساءت للرسول وجرحت مشاعر المسلمين في كل مكان. فالصحافة حرة فيما تنشر.. هكذا يبررون الموقف من جهتهم. أما الشرق الذي يرفض الإهانة والتعرض لرموزه الدينية ومعتقداته فقد سمح للاحتجاجات بالخروج عن سكتها السلمية الصحيحة ومعناها الديمقراطي. فحرق الإعلام الغربية وسفارات تلك الدول لن يعيد الأمور إلى نصابها ولن يبدل مواقف الحكومات والدول بل سيزيد من الحالة العنصرية التي تعادي المسلمين رغم عدم قوتها في المجتمعات الغربية.

بدأ نشر الرسوم في أيلول سبتمبر الماضي في صحيفة دنمركية تبين أنها فارغة وتافهة وتكيل بمكيالين،لأنها كانت في الماضي وبالتحديد سنة 2003 رفضت نشر رسوما مشابهة تسيء للسيد المسيح. ولكنها قامت نهاية خريف 2004 بنشر الرسوم التي تسيء للرسول محمد (ص). وهذا ما يجعل كل مبررات الصحيفة وبعض المسلمين والعربان المتدنمركين ومحرر الصحيفة الذي ظهر مهزوزا وهزيلا قي قناة الجزيرة غير مقبولة. وقد كنت شخصيا الأسبوع الماضي ضيفا في برنامج حديث الساعة من راديو بي بي سي مع صحافي عراقي يقيم في الدنمارك،وقد وقف هذا الأخير ضد كل الذين شاركوا في البرنامج ، وقال أنهم يجهلون الأمور، وأن الذين ترجموا من الدنمركية للعربية ترجموا خطأ، ودافع عن الصحيفة التي نشرت الرسوم ورئيس تحريرها واعتبرها مؤيدة ومناصرة للعرب والمسلمين واعتبر أن اعتذاراها لغاية الأسبوع الفائت كان مقبولا. غريب بالفعل ان يأتي شخص يفترض انه يحمل أمانة وينقل رسالة ويقدم في برنامج كبير وهام من راديو كبير ومسموع ما ليس صحيحا على الإطلاق.

بعد الدنمارك نشرت الرسوم في صحيفة نرويجية غير معروفة ومجهولة، صحيفة تابعة لمجموعة كنسية متطرفة تلتزم بالصهيونية وتدافع عن محمية إسرائيل ظالمة أومظلومة. وقد حاولت الحكومة النرويجية فورا تدارك الأمور بتعميمها رسالة على سفاراتها وقنصلياتها في الدول الإسلامية تؤكد استهجانها و اعتذارها لقيام صحيفة مسيحية نرويجية بإعادة نشر الصور. وجاء في الرسالة أيضا أن أيا من الصحف المحترمة في النرويج لم بفعل ذلك. وأكدت الرسالة بنفس الوقت على حرية التعبير في البلاد النرويجية. وقد جاء على لسان رئيس الحكومة النرويجية ينس ستيلتينبيرغ في صحيفة داغس افيسين يوم السبت(04-02-2006) انه يستهجن ويستنكر قيام صحيفة تدعي أنها مسيحية بإعادة نشر صور تسيء لديانة أخرى. وتابع ان حكومته لا تشك في مبدأ حرية الصحافة ولكن الحق في نشر أي شيء لا يلزم بالضرورة كل شيء. وقد جعلت تطورات الاحتجاجات الإسلامية خاصة في بلاد الشام وسوريا الكبرى حيث حرقت سفارات وقنصليات واحتلت مكاتب تمثيلية دبلوماسية وهدد الرعايا الأجانب الشارع النرويجي يشعر بالقلق من تطور وتصاعد الموضوع الذي أخذ يفلت من أيدي العقلاء والحكماء. ففي النرويج تعرضت شخصيات إسلامية وعربية للتهديد من قبل منظمات عنصرية محلية مجهولة،حيث أرسلت التهديدات بالبريد الالكتروني والرسائل عبر الهاتف الجوال.

كما نشرت الرسوم مؤخرا في عدد من الصحف والمجلات الأوروبية وحتى بعض وسائل الإعلام العربية في تحدٍ واضح لما يجري أو نتيجة غباء وفهم مقلوب للحريات من قبل البعض الآخر. وكانت بولندا أكثر الدول حرصا على لجم الموضوع فورا إذ أدانت رسميا إعادة جريدة محلية نشر الرسوم واعتذرت للمسلمين في كل العالم باسم الحكومة البولندية. هذا الموقف البولندي ليس جديدا فقد كانت بولندا دائما تحترم الأديان وتتعامل بعقلية منفتحة واحترام مع أتباعها. وهنا يتضح ان فهم بولندا للمفاهيم الإسلامية والشرقية أفضل من فهم الغرب الأوروبي له،خاصة إذا ما عدنا بالذاكرة لأزمنة الحروب الصليبية حيث رفضت بولندا المشاركة في غزوات الصليبيين لبلاد العرب والمسلمين.

تسمح الثقافة الغربية للإنسان الحديث والبحث والكتابة في كل شيء او أي شيء من الملك او الرئيس حتى الله والمسيح والعذراء ..الخ وقد انتجت أفلاما عديدة تصور السيد المسيح في حالات مرفوضة تماما ولا يمكن قبولها في المشرق العربي والإسلامي. وفي الإسلام لا يمكن الحديث عن بحث او كتابة او أفلام او دراسات من هذا القبيل لأنها ممنوعة تماما و بتاتا بحسب التعاليم الإسلامية. وبما ان توقيت نشر تلك الرسوم يجيء في خضم الحملة الغربية على ما يسمونه بالإرهاب الإسلامي،وملاحقة الإسلاميين والمسلمين والتضييق عليهم في الغرب بشكل عام،ومعاملتهم أسوأ المعاملات في سجون ومعتقلات غوانتانامو وأبو غريب وغيرها. جاءت ردة الفعل كما رأيناها قوية جدا ومؤلمة في بعض الأمكنة. وقد علق على ذلك الخبير الأمريكي في مركز وودرو ويلسون مروان كريدي أستاذ العلاقات الدولية في الجامعة الأمريكية في واشنطن،حيث تحدث عن ان الكثير من المسلمين يشعرون أنهم في صفوف المتهمين في الغرب،وأنهم مستهدفون في هويتهم الدينية.

ختاماً هل يعقل وهل من المنطقي والمقبول ان يهان ويجرح 1.2 مليار مسلم وان يتهموا بالإرهاب من قبل صحيفة أو أكثر بذريعة حرية التعبير؟ وهل دفاع 90 % من الأوروبيين عن حق النشر و حرية التعبير يجعل القارة الأوروبية كلها عدو للمسلمين؟ الجواب لا فحرية التعبير مطلب كل حر في هذا العالم الكبير،لكن لتلك الحرية حدود واستثناءات يجب على الغرب الاعتراف بها وتطبيقها من أجل ضمان التعايش السلمي والحكيم بين أهل الأرض قاطبة. نشر الرسوم وإعادة رسمها بكل بساطة ليس من حرية التعبير بل عدوان على كل من شعر بالإهانة أو الخدش والجرح بسبب تلك الرسوم. وحرق الإعلام والسفارات وتهديد الأجانب أيضا اعتداء صارخ على الأبرياء والآمنين،اعتداء مرفوض يجب على حكومات الشرق إدانته ومنع تكراره.
من مواضيع : موسى بن الغسان الفلسطينيون كشعب متسول
أمريكا تدفع لتسريع نشر قوات دولية في دارفور
مفكرون أقباط يستعدون لعقد مؤتمر لكشف "أخطاء" الكنيسة أمام الرأي العام
مملكة الخوف: هوس الانفاق الدفاعي السعودي
السعودية تشتري مقاتلات بريطانية بـ10 مليارات دولار
01-04-2009, 07:24 PM
MEDO2009HAPPY
 
لقد قرأت المضوع بكثير من التأمل والاهتمام وذلك من فرط حساسية هذا الموضوع والحق اعترف لسيادتك بأنك قد طرحت الموضوع بعنايه فائقه وأرى ان هناك من يسعون الى توسيع رقعة الخلاف بين العالمين الاسلامى والغربى وهذا لاشك ان مخططات الصهيونيه العالميه غير بريئه من مثل هذا الأمر الى جانب بعض المسلمين المتطرفين وأعتقد بل اكاد أجزم بأن الاهنات ليست موجهه للرسول الكريم عليه أفضل الصلاة .ولا الى الدين الاسلامى بل هى موجهه الى المسلمين مع احتمال أن يكون من وراء تلك الحمله جماعات ترى تغلغل الاسلام فى بلادهم ويريدون أن يطفئوا نور الله بأفاههم ويأبى الله الا ان يتم نوره ولو كره الكافرون .... لك خلص شكرى وتقديرى على مجهودكم العظيم أثابكم الله .
من مواضيع : MEDO2009HAPPY من جرائم النت
01-04-2009, 08:12 PM
shady22222
 
لك كل شكر وتقدير
على ما كتبت اخى الفاضل
ولك اجمل وارق تحياتى
ودمت بكل خير
من مواضيع : shady22222
01-04-2009, 11:32 PM
جمال على
 
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله

MEDO2009HAPPY

أسمح لى بتحيتك والرد عليك نيابة عن أخى موسى
فهوا متغيب من فترة وأنا من فتح هذا الموضوع الخطير والبالغ الأهمية

أولا كان هذا الموضوع فى الصفحة قبل الآخيرة.

واضح من كلامك أنك إنسان مثقف وعلى وعى بحقيقة ما يدور حولنا
كل إستنتاجك مضبوط والأمر خطير
هم يعادون الأسلام لآنهم يعادون المسلمين
لا يريدون أن تكون لهم قوة يحاربونهم بها أو يدافعون عن دينهم
وأوطانهم وثرواتهم وحط تحتها مليون خط
ولآننا ضعفنا وهان فى أنظارهم شئننا
يعرفون أن هذا وقت العمل لآذاحتنا من الوجود
وكل ما يدعونه كذب وإفتراء لتشويه صورة الأسلام والمسلمين
أمام العالم . حتى إذا ما إنقضوا على شعوب الأسلام لا يتحمس أحد
لنصرة المسلمين
شكرا لك.
من مواضيع : جمال على مخابرات حزب الله تخترق شبكة المحمول الأسرائيلية
تهنئه من القلب لمجاهدى فلسطين
01-04-2009, 11:36 PM
جمال على
 
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله

shady22222

نيابة عن أخى موسى بن الغسان
أشكرك على حضورك الجميل

من مواضيع : جمال على مخابرات حزب الله تخترق شبكة المحمول الأسرائيلية
تهنئه من القلب لمجاهدى فلسطين
01-04-2009, 11:45 PM
qwert1234
 
اخى الغالى غسان لقد تشرفت بقرائه موضوعك الهام جدا للمتطلعين لرؤيه هامه نحو ما تفضلت من ذكرة من صراع تحت مسمى صراع الحضارات وهذا المسمى الغربى الغريب ليس الا بدعه لكى ننشغل بها عن شاغلنا
الاكبر والاهم بحياتنا ولقد تغير الزمن فى وقت قصير جدا لان موضوعك بتاريخ قديم قد مرعليه اكثر من ثلاث سنوات تقريبا ولو حضرتك موجود بيننا اليوم لتفضلت بالتعديل والتغير بالمضمون ايضا نظرا للتطورات المتلاحقه
والسريعه حولنا ونحن محلك سر ليس لدينا رؤيه واضحه غير عبر الفضئيات وعبر شاشات التليفزيون نتكلم
كثيرا جدا لكن على ارض الواقع اعمال قليله بل اقل بكثير ااسف للاطاله على حضرتك لكن نظرا لشده اعجابى بموضوعك الجميل تحياتى لك اخى الفاضل دمت بكل الخير
من مواضيع : qwert1234
02-04-2009, 01:27 AM
la impree du co
 
موسى بن الغسان;ليس صراع حضارات بل جهل بحدود الحريات

نضال حمد – اوسلو

يبدو من تطور الاحتجاجات في الشرق الإسلامي ان هناك من المحتجين من يريد دفع الأمور نحو التصعيد ليترافق ذلك مع تصعيد من قبل غير العقلاء من الأوروبيين، ونقصد بالذات ما تقوم به بعض وسائل الإعلام الغربية مع سبق الإصرار عبر إعادة نشرها للرسوم التي فجرت الأزمة وأشعلت فتيل ثورة كانت خامدة. لقد أخذ الجهل دوره الكبير في تسعير الحريق وتغذيته بالحطب والزيت وكل ما هو قابل للاشتعال. ولم يبدِ المحتجين كما الناشرين استعداداً للتفاهم وفهم الآخر، فمن جهة الغرب تعتبر المسألة مساً بأنظمة الحياة وبالقوانين في تلك البلاد. ومن جهة العرب والمسلمين تعتبر عدوانا على الإسلام في مقدساته وفي مقام الرسول الأعظم (ص).

يطالب أهل الشرق الغرب بالاعتذار وبضمانات ان لا تعود وتتكرر مثل تلك الرسوم. خاصة أن المسلمين ومنذ أحداث11 أيلول أصبحوا في دائرة الهدف ولا يكاد يخلو يوم من توجيه السهام والنبال والنار نحوهم من جهات غربية عديدة منها العنصري ومنها الاستعلائي ومنها المتطرف الديني مع بعض الاعتداءات التي تقوم بها جهات رسمية او شبه رسمية،هذا بالإضافة لوسائل الإعلام الغربية التي تستغل حرية التعبير في الغرب كي تشن الحرب وتنشر السموم على الإسلام والعرب أجمعين.

الباحث الفلسطيني غسان شبانة المتخصص في شئون الشرق الأوسط في جامعة مانهاتن في نيويورك علق على الأمر برمته قائلا " أنه ليس صدام حضارات وأشك حتى في ان يكون صدام حضارات لأن 80% من المسيحيين واليهود والمسلمين لا يريدون الوصول إلى هناك،ان أيا من الأديان الكبرى لا يسعى الى مواجهة".

هذا التفاوت في المفاهيم بين عالمين مختلفين هو السبب في رفض كل من الجانبين التنازل عن موقفه. فالغرب الذي يعتبر الحريات مقدسة في بلاده ويرفض الحد منها يأبى الاعتذار رسميا عن نشر صحافته لرسوم أساءت للرسول وجرحت مشاعر المسلمين في كل مكان. فالصحافة حرة فيما تنشر.. هكذا يبررون الموقف من جهتهم. أما الشرق الذي يرفض الإهانة والتعرض لرموزه الدينية ومعتقداته فقد سمح للاحتجاجات بالخروج عن سكتها السلمية الصحيحة ومعناها الديمقراطي. فحرق الإعلام الغربية وسفارات تلك الدول لن يعيد الأمور إلى نصابها ولن يبدل مواقف الحكومات والدول بل سيزيد من الحالة العنصرية التي تعادي المسلمين رغم عدم قوتها في المجتمعات الغربية.

بدأ نشر الرسوم في أيلول سبتمبر الماضي في صحيفة دنمركية تبين أنها فارغة وتافهة وتكيل بمكيالين،لأنها كانت في الماضي وبالتحديد سنة 2003 رفضت نشر رسوما مشابهة تسيء للسيد المسيح. ولكنها قامت نهاية خريف 2004 بنشر الرسوم التي تسيء للرسول محمد (ص). وهذا ما يجعل كل مبررات الصحيفة وبعض المسلمين والعربان المتدنمركين ومحرر الصحيفة الذي ظهر مهزوزا وهزيلا قي قناة الجزيرة غير مقبولة. وقد كنت شخصيا الأسبوع الماضي ضيفا في برنامج حديث الساعة من راديو بي بي سي مع صحافي عراقي يقيم في الدنمارك،وقد وقف هذا الأخير ضد كل الذين شاركوا في البرنامج ، وقال أنهم يجهلون الأمور، وأن الذين ترجموا من الدنمركية للعربية ترجموا خطأ، ودافع عن الصحيفة التي نشرت الرسوم ورئيس تحريرها واعتبرها مؤيدة ومناصرة للعرب والمسلمين واعتبر أن اعتذاراها لغاية الأسبوع الفائت كان مقبولا. غريب بالفعل ان يأتي شخص يفترض انه يحمل أمانة وينقل رسالة ويقدم في برنامج كبير وهام من راديو كبير ومسموع ما ليس صحيحا على الإطلاق.

بعد الدنمارك نشرت الرسوم في صحيفة نرويجية غير معروفة ومجهولة، صحيفة تابعة لمجموعة كنسية متطرفة تلتزم بالصهيونية وتدافع عن محمية إسرائيل ظالمة أومظلومة. وقد حاولت الحكومة النرويجية فورا تدارك الأمور بتعميمها رسالة على سفاراتها وقنصلياتها في الدول الإسلامية تؤكد استهجانها و اعتذارها لقيام صحيفة مسيحية نرويجية بإعادة نشر الصور. وجاء في الرسالة أيضا أن أيا من الصحف المحترمة في النرويج لم بفعل ذلك. وأكدت الرسالة بنفس الوقت على حرية التعبير في البلاد النرويجية. وقد جاء على لسان رئيس الحكومة النرويجية ينس ستيلتينبيرغ في صحيفة داغس افيسين يوم السبت(04-02-2006) انه يستهجن ويستنكر قيام صحيفة تدعي أنها مسيحية بإعادة نشر صور تسيء لديانة أخرى. وتابع ان حكومته لا تشك في مبدأ حرية الصحافة ولكن الحق في نشر أي شيء لا يلزم بالضرورة كل شيء. وقد جعلت تطورات الاحتجاجات الإسلامية خاصة في بلاد الشام وسوريا الكبرى حيث حرقت سفارات وقنصليات واحتلت مكاتب تمثيلية دبلوماسية وهدد الرعايا الأجانب الشارع النرويجي يشعر بالقلق من تطور وتصاعد الموضوع الذي أخذ يفلت من أيدي العقلاء والحكماء. ففي النرويج تعرضت شخصيات إسلامية وعربية للتهديد من قبل منظمات عنصرية محلية مجهولة،حيث أرسلت التهديدات بالبريد الالكتروني والرسائل عبر الهاتف الجوال.

كما نشرت الرسوم مؤخرا في عدد من الصحف والمجلات الأوروبية وحتى بعض وسائل الإعلام العربية في تحدٍ واضح لما يجري أو نتيجة غباء وفهم مقلوب للحريات من قبل البعض الآخر. وكانت بولندا أكثر الدول حرصا على لجم الموضوع فورا إذ أدانت رسميا إعادة جريدة محلية نشر الرسوم واعتذرت للمسلمين في كل العالم باسم الحكومة البولندية. هذا الموقف البولندي ليس جديدا فقد كانت بولندا دائما تحترم الأديان وتتعامل بعقلية منفتحة واحترام مع أتباعها. وهنا يتضح ان فهم بولندا للمفاهيم الإسلامية والشرقية أفضل من فهم الغرب الأوروبي له،خاصة إذا ما عدنا بالذاكرة لأزمنة الحروب الصليبية حيث رفضت بولندا المشاركة في غزوات الصليبيين لبلاد العرب والمسلمين.

تسمح الثقافة الغربية للإنسان الحديث والبحث والكتابة في كل شيء او أي شيء من الملك او الرئيس حتى الله والمسيح والعذراء ..الخ وقد انتجت أفلاما عديدة تصور السيد المسيح في حالات مرفوضة تماما ولا يمكن قبولها في المشرق العربي والإسلامي. وفي الإسلام لا يمكن الحديث عن بحث او كتابة او أفلام او دراسات من هذا القبيل لأنها ممنوعة تماما و بتاتا بحسب التعاليم الإسلامية. وبما ان توقيت نشر تلك الرسوم يجيء في خضم الحملة الغربية على ما يسمونه بالإرهاب الإسلامي،وملاحقة الإسلاميين والمسلمين والتضييق عليهم في الغرب بشكل عام،ومعاملتهم أسوأ المعاملات في سجون ومعتقلات غوانتانامو وأبو غريب وغيرها. جاءت ردة الفعل كما رأيناها قوية جدا ومؤلمة في بعض الأمكنة. وقد علق على ذلك الخبير الأمريكي في مركز وودرو ويلسون مروان كريدي أستاذ العلاقات الدولية في الجامعة الأمريكية في واشنطن،حيث تحدث عن ان الكثير من المسلمين يشعرون أنهم في صفوف المتهمين في الغرب،وأنهم مستهدفون في هويتهم الدينية.

ختاماً هل يعقل وهل من المنطقي والمقبول ان يهان ويجرح 1.2 مليار مسلم وان يتهموا بالإرهاب من قبل صحيفة أو أكثر بذريعة حرية التعبير؟ وهل دفاع 90 % من الأوروبيين عن حق النشر و حرية التعبير يجعل القارة الأوروبية كلها عدو للمسلمين؟ الجواب لا فحرية التعبير مطلب كل حر في هذا العالم الكبير،لكن لتلك الحرية حدود واستثناءات يجب على الغرب الاعتراف بها وتطبيقها من أجل ضمان التعايش السلمي والحكيم بين أهل الأرض قاطبة. نشر الرسوم وإعادة رسمها بكل بساطة ليس من حرية التعبير بل عدوان على كل من شعر بالإهانة أو الخدش والجرح بسبب تلك الرسوم. وحرق الإعلام والسفارات وتهديد الأجانب أيضا اعتداء صارخ على الأبرياء والآمنين،اعتداء مرفوض يجب على حكومات الشرق إدانته ومنع تكراره.
----------------------------




أولا"..شكرا" لصاحب الموضوع تقليب الأراء والاتجاهات بعيدا" عن أطر الاغراق العاطفى التى جاءت على الأحمال الفكرية بأراجيح الملالة والرتابة..,,
وثانيا": التذكير بأخطر قضية بعصرنا الحالى وفرضية القطب الأوحد التى وضعها حكماء صهيون من زمن ببروتوكولاتهم والتى لايهمنى ان كانت حقيقة أم ادعاء على نهج المفكر العبقرى رحمه الله صاحب الموسوعة الصهيونية الأستاذ الدكتور <عبد الوهاب المسيرى>
ثالثا": القدح فى الاعتراف -وهو من الرواسخ الفكرية لدىّ- بوصفية وتكييف الموضوع على أنه من قبيل تصادم الحضارات...,,
فتصادم هذه لم تعرفها حضارات سابقة..،،
بل هو تقارع وتبارى الحضارات...،،
والبقاء للأصلح ..,,
وفى مفهومنا الاسلامى سأدلل بموقف واحد يفك اطار الاشكالية تماما" ويقرب للجميع أننا نحن أبناء العرب المسلمين من كان السبب فى ظهور هذا المصطلح ، والا لم ّ لم يظهر أيام العز والأوج الازدهارى لحضارتنا الغراء؟
عندما ذهب الامام محمد عبده-امام المحدثين- الى أمريكا وسوئل: اذا كان الدين الاسلامى يعالج كل الأمور صغيرها وكبيرها بكتاب الله وسنة رسوله ، فلماذا أنتم متخلفون؟!!
فما كان رده الا أن قال: ماذنب القانون لو أخطأ القاضى فى تطبيقه؟!!
اذن فدعهم يقولون بالعولمة وبالتصادم وبالتناحر والتشرذم..,,
طالما نحن صانعوا هذه الأوصاف على أرض الواقع..,,
ولنا فى حضارة الأندلس المهدرة بأيدينا العبرة والعظة...,,
فوزى ريحان..,,
بورسعيد...,,
من مواضيع : la impree du co العبرانيون ليس هم الاسرائيليون وليس هم اليهود...,,
 

الكلمات الدلالية (Tags)
ليش, الدرجات, تم, بخدود, جهل, حضارات, صراع

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
حضارات فترة ما قبل التاريخ
حضارات العصر الكلاسيكي بالمغرب
ميليشيات الاخوان..... بين الغايه لا تبرر الوسيله...... و رد الفعل المشروع بحدود

ليس صراع حضارات بل جهل بحدود الحريات

الساعة الآن 02:20 AM.