xpredo script

العودة   منتدى نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح

مصــــر النوويــة..........موضوع للمناقشة............

الحوار المفتوح

23-10-2006, 02:31 PM
mishoo
 
Exclamation مص ر النووي ة موضوع للمناقشة

كعادة المؤتمر العام للحزب الوطني الديمقراطي في كل عام في تفجير المفاجآت والتي كان يغلب عليها خلال الأعوام السابقة "إعادة تنظيم الحزب" من الداخل ، إلا أن مفاجأة هذا العام اتخذت الطابع القومي عندما أعلن الأمين العام المساعد للحزب وأمين لجنة السياسات جمال مبارك عن رغبة الحزب وحكومته في إحياء برنامج مصر النووي للأغراض السلمية.

ولم تمض ساعات على تفجير نجل الرئيس المصري تلك المفاجأة المدوية إلا وأكد مبارك الأب تصريحات الابن ، مشيرا إلى أهمية الحصول على الكهرباء من الطاقة النووية خاصة في ظل ارتفاع أسعار البترول والمحروقات.

وعلى الفور بدأت الحكومة في عقد الاجتماعات لاتخاذ الخطوات الفعلية لإنشاء المفاعلات النووية واختيار أماكن إنشائها وأسلوب التمويل ، والدول المرشحة للتعاون معنا في هذا السبيل.

ففي الوقت الذي تم فيه الإعلان عن إنشاء أول محطة لإنتاج الكهرباء من الطاقة النووية بمنطقة الضبعة بمحافظة مرسى مطروح ‏بالتعاون مع الولايات المتحدة للحصول علي خدمات الإثراء لمحطات نووية تصل قدراتها لـ‏4000‏ ، تسربت أنباء تفيد إمكانية الاستعانة بالخبرات الصينية والروسية في هذا المجال.

جدير بالذكر أن رغبة القيادة المصرية في تطويع المارد النووي للأغراض السلمية حظيت بدعم القوى العالمية الكبرى وفي مقدمتها الولايات المتحدة ، التي أعلن سفيرها لدى القاهرة ريتشارد دوني موافقة بلاده على امتلاك مصر لبرنامج نووي للاستخدام السلمي ، وهو ما أكدت عليه وزيرة الخارجية الأمريكية كوندليزا رايس أثناء زيارتها للقاهرة في الأسبوع الماضي.

وتبع الدعم الأمريكي للمشروع المصري ترحيب فرنسي ، حيث أكدت الخارجية الفرنسية في تصريحات لها على حق مصر في استخدام الطاقة النووية للأغراض السلمية ، وأكد جان باتيست ماتيى المتحدث باسم الخارجية الفرنسية أن معاهدة حظر الانتشار النووي "تكفل حق كل دولة في الاستخدام السلمي للطاقة النووية ، ما دامت تحترم مواد المعاهدة".

ترحيب القوى الدولية بالخطوة المصرية المفاجأة للجميع أثار كثير من التساؤلات والمخاوف حول الأهداف الحقيقة التي تكمن وراء مشروع "جمال مبارك النووي".


:star: :star: :star: :star: :star: :star: :star: :star: :star: :star: :star: :star: :star: :star: :star:
أثار إعلان القيادة المصرية استئناف البرنامج النووي للأغراض السلمية في توليد الكهرباء ، وما تبعه من ترحيب القوى الدولية بتلك الخطوة تساؤلات ومخاوف الخبراء والمحللين حول طبيعة هذا البرنامج والأهداف الحقيقية له.

وزاد من المخاوف إعلان الولايات المتحدة تأييدها بل إمكانية دعمها للبرنامج المصري فنيا وتمويليا ، حيث أعرب الخبراء عن خشيتهم في أن يكون هذا التأييد بداية لإحياء للمشروع الأمريكي الإسرائيلي الخاص بإنشاء محطة نووية لتحلية مياه البحر تمهيدا لإقامة تعاون مصري-إسرائيلي في زراعة سيناء ، إضافة لإنتاج مواد انشطارية لصالح الولايات المتحدة.

كان الرئيسان الأمريكيان داويت إيزنهاور وريتشارد نيكسون قد اقترحا خلال حقبتي الستينيات والسبعينيات من القرن المنصرم إقامة محطتين نوويتين في سيناء لتحلية مياه البحر وزراعة سيناء ، مما يساعد في دفع عجلة التطبيع!

وحذر الدكتور أحمد حشاد الخبير بهيئة المواد النووية وأمين عام نقابة العلميين من اشتراك أمريكا بطريقة مباشرة او غير مباشرة في تغيير مكان المحطة من الضبعة بمحافظة مرسى مطروح إلي المنطقة الحدودية بين مصر وإسرائيل لإحياء المشروع الإسرائيلي لمنطقة العوجة بسيناء.

وهو ما اتفق معه فيه الدكتور عبد الحليم قنديل رئيس تحرير صحيفة "الكرامة" الذي أشار إلى أن بيع جزء كبير من الأرض والتي كانت مخصصة لإقامة محطة الضبعة إلى شركة إماراتية في إطار صفقة "سيدي عبد الرحمن" في أغسطس الماضي ، يشكك في جدية البرنامج النووي المصري المزمع إحيائه.

فيما شكك الدكتور عزت عبد العزيز رئيس هيئة الطاقة الذرية السابق في جدية تنفيذ هذا البرنامج ، معربا عن مخاوفه من أن تفوت علي مصر فرصة الدخول في عصر الانشطار النووي، في وقت يتجه فيه العالم إلى عصر جديد يعرف بالاندماج النووي لتوليد الكهرباء من المياه.

وأكد بركات على أهمية ألا تحتكر دولة بعينها المشروع لتقوم بتوريد المعدات وصنع الوقود ، وأضاف أن أى محطة نووية تحتاج إلي وقود نووي بصورة دائمة لأن قلب المفاعل يحتاج إلي تغيير كل ثلاث سنوات ، وهذا يتطلب وقوداً كل فترة ، مشيرا إلى إنه لا يمكن إنفاق ما يصل لأكثر من ملياري جنيه على مفاعل وهناك من يتحكم في هذا الوقود ، مما يجعله أداة للضغط علينا!

من جهة أخرى أشار الدكتور حامد رشدي الرئيس الأسبق لهيئة الطاقة الذرية إلى أن كوادر مصر النووية يعلوها "الصدأ" وأن شباب العلماء منهم ينقصهم الخبرة.

وحذر الخبير النووي من إسراع الحكومة في تنفيذ المشروع دون استشارة العلماء وأهل الخبرة ، كما نبه إلى خطورة مشاركة الأجانب في إقامة وتشغيل المفاعلات المزمع إنشائها ، مما يحولها لوسيلة ضغط قد تؤدي لاحتلال مصر فيما بعد ، فضلا عما يمثله الإنشاء بطريقة "تسليم المفتاح" من حرمان الكوادر المصرية من اكتساب المهارات النووية.


:star: :star: :star: :star: :star: :star: :star: :star: :star: :star: :star: :star: :star: :star: :star: :star: :star:

دعوة جمال مبارك لاستئناف برنامج مصر النووي للاستخدامات السلمية ، ما هي إلا مرحلة ضمن عدة مراحل مر بها مشروع مصر النووي او بمعنى أدق "حلم المصريين النووي".

بدأت مصر عهدها بالتكنولوجيا النووية منذ عقد الخمسينيات وبالتحديد عام 1955 عندما تم تشكيل أول لجنة للطاقة الذرية ، تلاها إرسال أولى البعثات المصرية في هذا المجال عام 1956 والتي ضمت عدد من علماء مصر بل والعالم الأفذاذ في هذا المجال كان أبرزهم الدكتور يحيي المشد ‏,‏ ومصطفي فهمي ‏,‏ ومحمد سلطان‏ ,‏ وغيرهم .. ، وفي العام نفسه تم شراء مفاعل أمريكي للأبحاث.

وفي السنوات التالية حصلت مصر علي مفاعل نووي "تجريبي" سوفييتي ، وفي عام 1961 بنت مصر مفاعلها النووي في "أنشاص" بمحافظة الشرقية بمساعدة الاتحاد السوفييتي ، والذي تزامن مع وصول أعضاء البعثة التي تم إرسالها عام 56 ليطبقوا عمليا ما درسوه.

ومع سعى إسرائيل للامتلاك أسلحة نووية قرر الرئيس الراحل جمال عبد الناصر عام 1963 بناء أول محطة نووية ، إضافة لمحطة أخري لتحلية المياه بـ"سيدي كرير" غرب الإسكندرية ، إلا أن المشروع توقف مع اندلاع حرب 76 ، وتوتر العلاقات مع الغرب الذي سحبت بنوكه عروض التمويل.

وعقب حرب أكتوبر وتحسن العلاقات المصرية الأمريكية علق الرئيس الراحل محمد أنور السادات أمالا على وعد الرئيس الأميركي ريتشارد نيكسون عام 1974 الخاص بإمداد مصر وإسرائيل بمفاعلات نووية لتوليد الكهرباء ، وهو ما لم يحدث لتعنت الجانب الإسرائيلي من جهة إضافة لمخاوف الأمريكيين من التقارب المصري الليبي آنذاك في التعاون سويا في إنتاج "قنبلة نووية عربية".

إلا أن الرئيس الراحل لم ييأس وأمر عام 1975 بإنشاء المجلس الأعلى لاستخدامات الطاقة النووية برئاسته شخصيا ، تبعه إنشاء هيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء في عام 1976 ، ليقرر المجلس الأعلى للطاقة إقامة محطتين نوويتين في منطقة "الضبعة" بمحافظة مرسى مطروح ، وصدر القرار الجمهوري بتخصيص المكان ، وأعلنت مصر آنذاك عزمها توقيع اتفاق مع الاتحاد السوفييتي لبناء مفاعل بطاقة 460 ميجاوات.

وهنا عادت واشنطن لطاولة المفاوضات مع مصر ، وهو ما أسفر عن إعلان واشنطن إمداد القاهرة بمفاعل نووي شريطة إنتاج الوقود النووي خارج الحدود المصرية! ، وهو ما لم يحدث نظرا للتعنت الأمريكي ، بل أسهمت الولايات المتحدة في عرقلة شراء مصر لمفاعل فرنسي بطاقة 1000 ميجاوات ، بحجة أن مصر لم توقع علي معاهدة حظر التجارب النووية ، وعندما صدقت مصر علي المعاهدة في عام 1981 لرغبتها في شراء مفاعلات من فرنسا والولايات المتحدة وألمانيا الغربية ، رفض أحد البنوك الأمريكية التمويل مما عرقل الصفقة!

كما نجحت الضغوط الأمريكية على القاهر في إثنائها عن تنفيذ مشروع منخفض القطارة عام 77 ، والذي يعتمد في تنفيذه علي الطاقة النووية في شق المجري الممتد من البحر الأبيض حتي المنخفض ، مما ينشأ عنه ثاني أكبر بحيرة صناعية ثفي العالم ، تتولد كمية هائلة من الطاقة الكهربائية ، مما يساعد علي استصلاح الساحل الشمالي والصحراء الغربية.

كما ضاعت علي مصر فرصة بناء محطة الضبعة عام 1986 بسبب المخاوف التي سيطرت على العالم بعد كارثة مفاعل تشرنوبيل ، بيد أن أخر عهد مصر في محاولتها الحثيثة لامتلاك التكنولوجيا النووية عندما أمدت الارجنتنين القاهرة بمفاعل لتوليد الطاقة الكهربية عام 1998.

على مدار تلك السنوات نجح العلماء المصريين في إنشاء عدد من أهم المؤسسات النووية ، من بينها "مؤسسة الطاقة النووية" ‏,‏ إضافة لمراكز البحوث والتي تشمل "هيئة المحطات النووية" ، ومراكز أخرى تهتم بأبحاث المواد النووية ‏,‏ والنظائر المشعة ‏,‏ وتكنولوجيا الإشعاع ‏,‏ ومعالجة النفايات النووية ‏,‏ وتحقيق الأمان النووي ‏,‏ وهو ما يشير إلى حقيقة تواصل الأجيال من العلماء المتخصصين في المجال النووي.
من مواضيع : mishoo أيـــــــــام لا تــــــــــــــعــــــــــــود
الأبراج..علم.. خدعة.. أم بدعة؟!
أنا حرّ
اب للــــــــــــــبــــــــــيــــــــــــــــــع
قطر تخصص مائة مليون دولار لمتضرري كاترينا !!!! لا تعليق!!!
30-10-2006, 09:59 PM
قائد جيوش الجنوب
 
مشاركة: مص ر النووي ة موضوع للمناقشة

موضوع حلو والله يا نجم

بس الناس كلها عارفة ان طلق فى الهوا ما يصيبش
من مواضيع : قائد جيوش الجنوب
02-11-2006, 07:48 PM
lilya
 
مشاركة: مص ر النووي ة موضوع للمناقشة

اخت من فلسطين شاهدت بعينها" محمد صلى الله عليه وسلم" في منامها واوصها سلاماً على الناس فيجب على كل من يقرأ الرساله ان يوزعها على الناس وينتظر اربعة ايام فسوف يفرح فرحاً شديدا واذا لم يوزعها يحزن حزن شديداً......... أمانة في عنقك ليوم القيامة لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين ارسلها ال 25 مسلم و ستسمع خبر حلو الليلة باذن الله لا
من مواضيع : lilya ألحقواااااااااااااااااا يا مسلمات قرار رفع حجاب عن النساء المسلمات في إبريطانيا
أغنية يرددها الناس احذرها
 

الكلمات الدلالية (Tags)
للمناقشة, مصــــر, النوويــةموضوع

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

مصــــر النوويــة..........موضوع للمناقشة............

الساعة الآن 05:40 PM.