xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الأخبار والحوادث
التسجيل

«انتفاضة» ضد شفيق في «مليونية الإصرار» تثير تساؤلات عن المستقبل في ظل رئاسته

الأخبار والحوادث

09-06-2012, 04:37 AM
غادة لبنان
 
«انتفاضة» ضد شفيق في «مليونية الإصرار» تثير تساؤلات عن المستقبل في ظل رئاسته




«انتفاضة» ضد شفيق في «مليونية الإصرار»
تثير تساؤلات عن المستقبل في ظل رئاسته





ماذا لو أصبح رئيساً؟»، أول سؤال يتبادر إلى الأذهان بعد رصد مدى الغضب الذي أظهره المتظاهرون في «مليونية الإصرار» في مصر أمس ضد المرشح للرئاسة أحمد شفيق، رئيس آخر حكومات الرئيس المخلوع حسني مبارك الذي ينافس مرشح «الإخوان المسلمين» محمد مرسي في جولة الإعادة التي تجرى داخل البلاد يومي السبت والأحد المقبلين.

واحتشد مئات الآلاف في ميدان التحرير في قلب القاهرة وميادين محافظات عدة للمطالبة بتطبيق قانون «العزل السياسي» على شفيق قبل أيام من إصدار المحكمة الدستورية العليا حكماً في شأن مدى دستورية هذا القانون. وطالب المتظاهرون أيضاً بإعادة محاكمة الرئيس المخلوع بعدما أسقطت محكمة عن ابنيه علاء وجمال تهمة الفساد بدعوى التقادم وبرأت كبار قيادات وزارة الداخلية من تهمة قتل المتظاهرين إبان الثورة.

ولم تخلُ فعاليات المليونية من بعض الهتافات ضد «الإخوان» ومرشحهم للرئاسة، لكنها ظلت في نطاق ضيق ولم تكن بالوضوح نفسه الذي بدت عليه في «مليونية العدالة» الثلثاء المقبل، بعد اتفاق القوى الثورية والشبابية على التوحد حول هدف واحد هو عزل شفيق وعدم رفع مطالب خلافية في الميدان، مثل المطالبة بتشكيل مجلس رئاسي مدني، وإن رفعت بضع لافتات للمطالبة بتشكيل هذا المجلس، لكنها لم تكن ملحوظة وسط مئات اللافتات والهتافات المطالبة بعزل شفيق وعدم تمكينه من خوض جولة الإعادة.

وكان ميدان التحرير أمس، قبلةً لعشرات المسيرات التي خرجت من مساجد في مناطق مختلفة عقب صلاة الجمعة، ومزق المشاركون فيها وأحرقوا الدعايات الانتخابية لشفيق في طريقهم إلى الميدان، وما نجا منها من الحرق أو التمزيق رفع المتظاهرون أحذيتهم في مواجهتها لدى مرورهم أمامها.

ووزع شباب أمام المساجد منشورات عدة ضد شفيق حوت، إحداها فتوى منسوبة إلى الداعية البارز يوسف القرضاوي تقول إن «إسقاط شفيق واجب ديني وشرعي وأخلاقي»، وأخرى منسوبة إلى الأمين العام السابق للفتوى في دار الافتاء الراحل عماد عفت، الذي قتل في أحداث مجلس الوزراء في كانون الأول (ديسمبر) الماضي، تقول إن «التصويت للفلول حرام شرعاً».

ومع انتصاف النهار تجمع آلاف في ميدان التحرير رافعين صوراً لشفيق وعليها علامة (×) وكُتب عليها «فلول»، ورفع شاب لافتة كبيرة كتب عليها «اللهم أمتني قبل أن أرى شفيق رئيساً لمصر»، ولافتات أخرى كُتب عليها «لا للفلول» وعليها صور لمبارك وشفيق وفي خلفيتها علما أميركا وإسرائيل، وأخرى عليها صورة لمبارك في مواجهة شفيق وبينهما دماء، في إشارة إلى شهداء الثورة.

ورفع شاب لافتة مكتوب عليها: «بعد النطق بالحكم... العدل فين يا محكمة؟»، وتحتها صورة لمدرعة شرطة تدهس متظاهراً إبان أيام الثورة، كما نال العسكر جانباً من الهجوم في «مليونية الإصرار»، ورُفعت لافتات عدة تطالب بإسقاط حكم العسكر. وكتب متظاهرون بالرمال الملونة على أرض ميدان التحرير: «يسقط يسقط حكم العسكر... الثورة مستمرة»، ورُفعت لافتات كُتب عليها: «القصاص من القتلة... الشعب يريد إسقاط النظام».

ولم ينج النائب العام عبدالمجيد محمود من الانتقادات، ورفع متظاهرون علماً كبيراً لمصر كُتب عليه: «نطالب بإقالة النائب العام». وردَّد متظاهرون هتافات عدة ضد شفيق، منها «يقتل أخويا ويبقى رئيس» و «يسقط يسقط الفلول» و «النهاردة يحطوا شفيق بكرة يقولوا مبارك بريء» و «واحد اتنين قانون العزل فين» و «يا اللي اخترت أحمد شفيق القاتل طلع بريء».

وردد متظاهرون هتافات عدة ضد محاكمة مبارك، منها: «تمثيلية تمثيلية... المحاكمة تمثيلية»، و «القصاص القصاص... دم بدم رصاص برصاص»، و «الشعب يريد تطهير القضاء» و «باسم الشرعية الثورية أحمد رفعت باع القضية»، في إشارة إلى قاضي محاكمة مبارك، و «قالوا محاكمة بأي أمارة... ورايح جاي بالطيارة».
وهتف متظاهرون ضد المجلس العسكري، وظلوا يرددون «يسقط يسقط حكم العسكر» و «أيوا بنهتف ضد العسكر» و «يا مشير قُل لعنان مش هايهمنا رئيس أركان»، في إشارة إلى رئيس المجلس العسكري المشير حسين طنطاوي ونائبه رئيس الأركان الفريق سامي عنان. ونظم متظاهرون مسيرتين كبيرتين، إحداهما توجهت إلى دار القضاء العالي احتجاجاً على الحكم في قضية مبارك، والأخرى إلى مقر البرلمان للمطالبة بمحاكمات ثورية لأركان النظام وتطبيق العزل السياسي على شفيق.

وشهد ميدان التحرير محاكمة شعبية لمبارك ورموز نظامه، وبينهم شفيق، بتهم قتل المتظاهرين وإفساد الحياة السياسية والفساد المالي. وكانت منصتان نصبتا في ميدان التحرير إحداهما بجوار الجامعة الأميركية، والأخرى في مواجهة مجمع التحرير. وأغلق المتظاهرون الميدان أمام حركة المرور. وبدا لافتاً عدم الفصل في أماكن التظاهر بين الإسلاميين وشباب الثورة، بعد أن توارت المطالب الخلافية مثل المجلس الرئاسي المدني، وكذلك عدم رفع شعارات لافتة ضد مرسي. وغابت الشخصيات العامة ورموز الثورة عن ميدان التحرير حتى غروب الشمس، لكن المرشح الخاسر في الجولة الأولى من انتخابات الرئاسة عبدالمنعم أبو الفتوح شارك في مسيرة في مدينة بنها في محافظة القليوبية في دلتا النيل. وفي الإسكندرية هاجم مسلحون مسيرة كانت متجهة إلى المنطقة الشمالية العسكرية ووقعت إصابات.





المصدر
الحياة اللبنانية
من مواضيع : غادة لبنان صالح يرفض المبادرة الخليجية: نحن لا نستمد شرعيتنا من قطر
علماء يبطلون فتوى ابن تيمية في شأن الجهاد
اطلاق سراح أبرز سجناء سياسيين في سوريا بعد انتهاء عقوبتهم
«القاعدة» بعد الطرود المفخخة تكتيكات جديدة
نتنياهو يريد مفاوضات مباشرة ولا ضمانات بوقف الاستيطان
 

الكلمات الدلالية (Tags)
«»

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

«انتفاضة» ضد شفيق في «مليونية الإصرار» تثير تساؤلات عن المستقبل في ظل رئاسته

الساعة الآن 05:48 PM.