xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الأخبار والحوادث
التسجيل

الإخوان في الميزان .. بعيون الاخرين

الأخبار والحوادث

28-10-2006, 12:56 AM
bob
 
Arrow الإخوان في الميزان بعيون الاخرين

هل هناك فارق بين إخوان حسن البنا، وإخوان مهدي عاكف -المرشد الحالي للجماعة- أم أن 100 سنة تغير فيها وجه مصر والعالم كله انقضت على الجماعة بدون تأثير -كأنهم أهل الكهف-؟ وإذا كانت الجماعة تغيرت وتطورت خلال هذه الفترة فما ملامح هذا التغير؟
بداية دعوية ونهاية سياسية!
يرى د. نبيل عبد الفتاح الباحث بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية أن جماعة الإخوان اختلفت اختلافاً جذرياً عما كانت عليه في عهد حسن البنا، مؤكداً أن الفارق يتمثل في عدة أمور أولها أنها بدأت في عهد البنا حركة دينية سياسية أيديولوجية، وكان التركيز على الدعوة والوعظ والإشارات العامة لضرورة العودة لمبادئ الدين الإسلامي، فالجانب الدعوي كان غالباً على كافة الجوانب الأخرى، أيضاً كانت أفكار الجماعة تتسم بالعمومية الشديدة وتخاطب الوجدان الجمعي ولا تقترب من الجوانب السياسية الحساسة التي تؤدي إلى خصومة مع الواقع الثقافي والاجتماعي، لكن الآن الطابع السياسي غلب عليها وظهرت الجوانب السياسية للأفكار الدينية مثل ضرورة تطبيق الشريعة وهذا أدى إلى خصومة مع نظام الحكم.
التطور.. بسبب الموظفين!
ويشير عبد الفتاح لأهم سمات وملامح التغييرات التي طرأت على جماعة الإخوان، فهي تغييرات لم تحدث بين يوم وليلة وإنما كان الظرف الاجتماعي والسياسي سبباً أساسياً فيها، فمثلاً في العهد الليبرالي –الثلاثينات والأربعينات– بدأت تظهر معالم المشروع السياسي لجماعة الإخوان متمثلة في تشكيل التنظيم الخاص الذي حاولت الجماعة من خلاله الاستيلاء على نظام الحكم، وعبرت الجماعة عن ذلك من خلال عدد من الاغتيالات السياسية مثل اغتيال محمود النقراشي باشا وأحمد الخازندار، وفي مرحلة الثورة الأولى –الخمسينيات– كان هناك ضباط ينتمون للجماعة وظهر صدام حقيقي على شكل المجتمع والسلطة وأدرك الرئيس عبد الناصر مبكراً تخطيطات الإخوان للاستيلاء على السلطة فكانت المواجهة بين الجماعة والنظام وما زالت مستمرة حتى الآن، أما في السبعينيات فاستخدم النظام الدين كأداة للتعبئة السياسية وكانت هناك محاولة لاحتكار الدين واستفادت الجماعة في المقابل من تديين السياسة المصرية لكن سرعان ما حدث الصدام بسبب أن كلا الطرفين يريد استخدام الدين للوصول للسلطة، أما في عهد الرئيس مبارك فاستفاد الإخوان من غياب السياسة ووجود موظفين أكثر منهم سياسيين على رأس الحكومة في تقديم كوادر للجماعة، كما استفادت من المزاج المحافظ الذي صاحب هجرة المصريين للنفط في تديين المجال العام فأصبح الحديث عن الحجاب والزي الشرعي وغيرها من الأفكار السلفية الوهابية مسيطرة على فكر الجماعة.
تطورت.. لكن دون تجديد فقهي!
يتفق د.ضياء رشوان الباحث بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية بالأهرام مع رؤية عبد الفتاح مشيراً إلى أن الجماعة طورت من قدراتها ووجودها في المجتمع المصري خلال المائة عام فلأول مرة يصبح خمس أعضاء البرلمان من الإخوان فضلاً عن اتساع تأثيرهم ووجودهم في النقابات، مضيفاً أن الجماعة نجحت عبر خبراتها الطويلة في امتصاص الضربات الأمنية، وفك الشفرات السياسية التي ترسلها السلطة والجهاز الأمني بكفاءة، وكذلك بناء كوادر شعبية تحقق انتشارا للجماعة من خلال برنامج يربط الخدمي بالسياسي، وكلها عناصر لم تكن موجودة في بناء الجماعة من قبل.
وعن الفارق بين أداء الجماعة الآن وما كانت عليه في عهد حسن البنا يقول "رشوان": حسن البنا كان يمثل شخصية كاريزمية وكان لزعامته السياسية طابع أبوي أما قيادات الجماعة التي أتت من بعده فلم تتطور سياسياً، بل لم تستفد من الوضع القوي الحالي للجماعة لأنها تفتقر إلى التجديد في الفكر الديني والسياسي وتتمسك بالسلفية الفقهية وليس لديها رؤى تجديدية
من مواضيع : bob بوب وودوارد يفتح النار علي إدارة بوش‏:‏
المشكلات الجنسية في دار الأوبرا
إلغاء فكرة بيع ‏20 %‏ من أسهم مصر للطيران
فرنسا تدعو لنزع سلاح حزب الله وبوش يحمله مسؤولية الحرب
السباق للشفاء
 

الكلمات الدلالية (Tags)
الميزان, الاخرين, الإخوان, بعيون, في

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
10-برج الميزان
الإخوان يرشحون الكتاتني لمنافسة سرور على رئاسة البرلمان
جماعة الإخوان : حملة الاعتقالات "المغرضة" تضر بصورة مصر
اعتقال 180 من طلاب الإخوان المسلمين بجامعة الأزهر
القصف الإعلامي علي الإخوان يتواصل، وفضائية تذهب بك للجنة!

الإخوان في الميزان .. بعيون الاخرين

الساعة الآن 03:34 AM.