xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الأخبار والحوادث > الثورات العربية | جرائم الانظمة العربية
التسجيل

طبيب عسكري سوري منشق:الجرحى حرموا من المسكنات وتُركوا وهم يرقدون بين برازهم

الثورات العربية | جرائم الانظمة العربية

28-06-2012, 06:17 AM
غادة لبنان
 
طبيب عسكري سوري منشق:الجرحى حرموا من المسكنات وتُركوا وهم يرقدون بين برازهم






ديلي تلغراف عن طبيب عسكري سوري منشق:الجرحى حرموا من المسكنات
وتُركوا وهم يرقدون بين برازهم أو حقنوا بالكالسيوم


نقلت صحيفة "ديلي تليغراف" عن طبيب عسكري سوري منشق، أن سجناء من بلاده تُركوا عمداً ليموتوا بغرفٍ مظلمة بالمستشفى العسكري في مدينة حلب، في حين تم تخدير آخرين لمنعهم من التحدث إلى المراقبين الدوليين.

وذكرت الصحيفة أن الطبيب العسكري، الذي سمى نفسه أحمد لأسباب أمنية، عمل بالمستشفيات العسكرية في حلب ودرعا وضواحي دمشق وترك منصبه كرئيس لوحدة العناية المركزة بالمستشفى العسكري في حلب مؤخراً وفرّ إلى تركيا، "قدم رواية شاهد عيان تقشعر لها الأبدان لما يحدث في العنابر السرية، حيث تعرض المرضى للتعذيب أو تم تركهم عمداً ليموتوا".

ونسبت إلى الطبيب السوري قوله "إن المرضى المعتقلين والذين هم على درجة من الأهمية ويملكون معلومات أكثر للكشف عنها كانوا يحصلون على العلاج، في حين جرى ارسال المعتقلين الجرحى الآخرين إلى جناح سري سميناه الغرفة المظلمة، حيث تعرضوا للتعذيب أو تُركوا ليموتوا".

واضاف "أحمد" أن المرضى الموقوفين "وضعوا في ظروف وخيمة وأيديهم وأرجلهم مكبلة إلى الأسرّة وعيونهم معصوبة في عنابر بلا نوافذ وغالباً في الطابق السفلي، وحُرموا من المضادات الحيوية والمسكّنات، وتُركوا في الكثير من الأحيان وهم يرقدون بين برازهم، وكان الكثير منهم يعاني من جروح ملوثة، وتُركوا ليموتوا ببطء أو تم قتلهم على الفور بحقنة من الكالسيوم، التي تجعل ضربات القلب تتباطأ حتى يتشنج الجسم".

وقال إنه "كان يُُعالج مريضاً بالمستشفى العسكري في حلب عانى من كسور بالأضلع والكتف والساقين جراء ضربه بقضيب حين دخل عليه مدير المستشفى اللواء نزار وسأله لماذا لم يقتل هذا المريض حتى الآن، وطلب منه رؤساؤه تخدير السجناء المرضى بالمستشفى إلى درجة تفقدهم الوعي قبل قيام المراقبين العرب بزيارتها مطلع العام الحالي لكي لا يقدموا أية شهادة لهم".

واضاف الطبيب "أحمد" أنه "حقن 52 شخصاً من المعتقلين بالكيتامين لكي يفقدوا وعيهم، قبل وصول 3 من المراقبين العرب مع 40 رجلاً من الأمن السوري، اثاروا البلبلة بالمستشفى لمنع المراقبين من مقابلة أي معتقل والتقاط أية صور".

وذكر أنه "شاهد عناصر الأمن السوري يضربون 40 شخصاً مصابين بجروح اثناء عمله في المستشفى العسكري بمحافظة درعا، جرى اعتقالهم اثناء مشاركتهم بالتظاهرات الشعبية".








المصدر
دار الحياة اللبنانية
من مواضيع : غادة لبنان قوات الحرس الجمهورى السورية تتأهب لاقتحام "الرستن"
حمص تتحول إلى منطقة حرب
مصر: الرئيس والقضاء في أخطر معركة منذ الثورة
براميل!
المعارك على أبواب دمشق.. وتطويق حلب بالدبابات
 

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

طبيب عسكري سوري منشق:الجرحى حرموا من المسكنات وتُركوا وهم يرقدون بين برازهم

الساعة الآن 09:27 AM.