xpredo script

العودة   منتدى نيو حب > المنتديات العامة > طريق الاسلام

الأكل والدعوة والضيافة

طريق الاسلام

11-10-2012, 02:20 PM
عاطف الجراح
 
الأكل والدعوة والضيافة



بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على عبده ورسوله محمد أفضل الرسل وخاتم النبيين، وعلى آله وصحبه ومن اهتدي بهديه إلى يوم الدين‏ وبعـــد‏:‏
إن الله تعالى أحسن تدبير الكائنات ، فخلق الأرض والسماوات وأنزل الماء الفرات من المعصرات ، فأخرج به الحب والنبات ، وقدر الأرزاق والأقوات ، وحفظ بالمأكولات قوى الحيوانات ، وأعان على الطاعات والأعمال الصالحات بأكل الطيبات . فشكرا له على ممر الأوقات .

ولما كان مقصد ذوي الألباب لقاء الله تعالى في دار الثواب ، ولا طريق إلى الوصول للقائه إلا بالعلم والعمل ، ولا يمكن المواظبة عليهما إلا بسلامة البدن ، ولا تصفوا سلامة البدن إلا بالأطعمة والأقوات والتناول منها بقدر الحاجة على تكرر الأوقات ، فمن هذا الوجه قال بعض السلف : إن الأكل من الدين ، وعليه نبه قوله تعالى : ( كلوا من الطيبات واعملوا صالحا ) [ المؤمنون : 51 ] وها نحن نرشد إلى وظائف الدين في الأكل فرائضها وسننها وآدابها .

بيان ما لا بد للآكل من مراعاته

وهو ثلاثة أقسام :

القسم الأول في الآداب المتقدمة على الأكل وهي خمسة :

الأول : أن يكون الطعام بعد كونه حلالا في نفسه طيبا في جهة مكسبه موافقا للسنة والورع ، لم يكتسب بسبب مكروه في الشرع ولا بحكم هوى ومداهنة في دين ، وقد أمر الله تعالى بأكل الطيب وهو الحلال ، وقدم النهي عن الأكل بالباطل على القتل تفخيما لأمر الحرام وتعظيما لبركة الحلال فقال تعالى : ( ياأيها الذين آمنوا لا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل ) إلى قوله : ( ولا تقتلوا أنفسكم ) [ النساء : 29 ] فالأصل في الطعام كونه طيبا وهو في الفرائض وأصول الدين .

الثاني : غسل اليد لأنها لا تخلو عن لوث في تعاطي الأعمال فغسلها أقرب إلى النظافة والنزاهة .

الثالث : أن ينوي بأكله أن يتقوى به على طاعة الله تعالى ليكون مطيعا بالأكل ، ومن ضرورة هذه النية أن لا يمد اليد إلى الطعام إلا وهو جائع فيكون الجوع أحد ما لا بد من تقديمه على الأكل ، ثم ينبغي أن يرفع اليد قبل الشبع ، ومن فعل ذلك استغنى عن الطبيب .

الرابع : أن يرضى بالموجود من الرزق والحاضر من الطالأكل والدعوة والضيافة

بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على عبده ورسوله محمد أفضل الرسل وخاتم النبيين، وعلى آله وصحبه ومن اهتدي بهديه إلى يوم الدين‏ وبعـــد‏:‏
إن الله تعالى أحسن تدبير الكائنات ، فخلق الأرض والسماوات وأنزل الماء الفرات من المعصرات ، فأخرج به الحب والنبات ، وقدر الأرزاق والأقوات ، وحفظ بالمأكولات قوى الحيوانات ، وأعان على الطاعات والأعمال الصالحات بأكل الطيبات . فشكرا له على ممر الأوقات .

ولما كان مقصد ذوي الألباب لقاء الله تعالى في دار الثواب ، ولا طريق إلى الوصول للقائه إلا بالعلم والعمل ، ولا يمكن المواظبة عليهما إلا بسلامة البدن ، ولا تصفوا سلامة البدن إلا بالأطعمة والأقوات والتناول منها بقدر الحاجة على تكرر الأوقات ، فمن هذا الوجه قال بعض السلف : إن الأكل من الدين ، وعليه نبه قوله تعالى : ( كلوا من الطيبات واعملوا صالحا ) [ المؤمنون : 51 ] وها نحن نرشد إلى وظائف الدين في الأكل فرائضها وسننها وآدابها .

بيان ما لا بد للآكل من مراعاته

وهو ثلاثة أقسام :

القسم الأول في الآداب المتقدمة على الأكل وهي خمسة :

الأول : أن يكون الطعام بعد كونه حلالا في نفسه طيبا في جهة مكسبه موافقا للسنة والورع ، لم يكتسب بسبب مكروه في الشرع ولا بحكم هوى ومداهنة في دين ، وقد أمر الله تعالى بأكل الطيب وهو الحلال ، وقدم النهي عن الأكل بالباطل على القتل تفخيما لأمر الحرام وتعظيما لبركة الحلال فقال تعالى : ( ياأيها الذين آمنوا لا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل ) إلى قوله : ( ولا تقتلوا أنفسكم ) [ النساء : 29 ] فالأصل في الطعام كونه طيبا وهو في الفرائض وأصول الدين .

الثاني : غسل اليد لأنها لا تخلو عن لوث في تعاطي الأعمال فغسلها أقرب إلى النظافة والنزاهة .

الثالث : أن ينوي بأكله أن يتقوى به على طاعة الله تعالى ليكون مطيعا بالأكل ، ومن ضرورة هذه النية أن لا يمد اليد إلى الطعام إلا وهو جائع فيكون الجوع أحد ما لا بد من تقديمه على الأكل ، ثم ينبغي أن يرفع اليد قبل الشبع ، ومن فعل ذلك استغنى عن الطبيب .

الرابع : أن يرضى بالموجود من الرزق والحاضر من الطعام .

الخامس : أن يجتهد في تكثير الأيدي على الطعام ولو من أهله وولده فإن خير الطعام ما كثرت عليه الأيدي ; وكان النبي صلى الله عليه وسلم لا يأكل وحده .



عام .

الخامس : أن يجتهد في تكثير الأيدي على الطعام ولو من أهله وولده فإن خير الطعام ما كثرت عليه الأيدي ; وكان النبي صلى الله عليه وسلم لا يأكل وحده .


من مواضيع : عاطف الجراح رجال الدعوة في رمضان
حديث ومعنى
جمع وصايا رسول الله
رحلة ايمانيه في خلق الانسان
الأكل والدعوة والضيافة
 

الكلمات الدلالية (Tags)
الأكل, والدعوة, والضيافة

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

الأكل والدعوة والضيافة

الساعة الآن 07:34 AM.