xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح
التسجيل

ثمرة الحصاد لمشاهدة متقطعة

الحوار المفتوح

07-11-2006, 04:23 PM
bob
 
Question ثمرة الحصاد لمشاهدة متقطعة

<H3 dir=rtl>

هنالك ثمرة لحصاد مشاهدتي المتقطعة لبعض المسلسلات‏,‏ أحب أن أشارك فيها القارئ الكريم‏,‏ كان مسلسل سكة الهلالي من أكثر المسلسلات التي حرصت علي مشاهدتها‏,‏ وقد يكون ذلك راجعا إلي بثها الملائم علي قناة أوربت عصرا‏,‏ وهو ميعاد انتهائي من أعمالي‏,‏ سواء في الكلية أو غيرها‏,‏ أو راجعا إلي إعجابي الشخصي بتمثيل الأستاذ يحيي الفخراني‏,‏ أما مسلسل سندريللا والعندليب‏(‏ حكاية شعب‏),‏ وكذلك حضرة المتهم أبي‏,‏ فلم أشاهد إلا بعض حلقات من كل منهما‏,‏ ولم أشاهد إلا حلقة ونصف الحلقة في نهاية شهر رمضان من المسلسل الذي اثار ضجة وهو حدائق الشيطان‏,‏ وأنتظر أن أراه كاملا فيما بعد‏,‏ حتي يمكنني تقييمه جيدا‏,‏ وإن كان في مقدوري القول إن الممثل السوري جمال سليمان الذي رأيته في مسلسلات من قبل‏,‏ ممثل مثقف‏,‏ وقد أعانه ذلك علي تصوير شخصية الشرير بقدرة تثير في المشاهد الشفقة والحيرة معا‏,‏ وذلك من خلال صوته‏,‏ وانفعالات وجهه وابتسامته المدهشة‏.‏

علي أي حال‏,‏ أعتقد أن خبرتي الجمالية وقدرتي الجمالية يسعفاني بقوة حدسية قادرة علي التقاط القيمة الجمالية للعمل الفني والمرامي والغايات التي يهدف إليها‏,‏ بالإضافة إلي كيفية بناء العمل دراميا‏,‏ ومع ذلك أعترف بكل تواضع بأنني لست ناقدة محترفة‏,‏ فالساحة الفنية ممتلئة ـ والحمد لله ـ وإنما هذا مجرد هامش نقدي علي متن نص النقد المحترف الذي تمتلئ به المحطات التليفزيونية والجرائد والمجلات‏.‏

وفي حدود رؤيتي‏,‏ أستطيع القول إن للمسلسلات أهدافا نبيلة حقا‏,‏ إلا أنها ضاعت وتبددت في تلك الخلطة التي يتألف منها المسلسل‏,‏ حيث تحتوي النقد الصحفي الذي لا يمتلك حرية التعبير الإبداعي العميق‏,‏ فضاقت الرؤية ولم تتسع لتضع في الاعتبار المستوي العالمي الذي ينعكس بكل تأثيراته علي المستوي المحلي سلبا وإيجابا‏,‏ حيث تطور العالم من حولنا بسرعة مذهلة‏,‏ مع عدم نمو جهازنا العصبي والنفسي لإدراك صورة الخطر الكلي الذي يحيط بنا‏,‏ واقتصرت المسلسلات علي إدانة بعض الشخوص المحلية في واقعنا‏,‏ وأشار مؤلفوها إلي أنهم السبب في تفريغ واقعنا من حيويته واتزانه واستقراره‏,‏ ومن ثم ضياع قيم الحق والخير والعدالة والجمال‏.‏

كما احتوت أيضا تلك الخلطة البعد الاستهلاكي الذي تبدي في التطويل والتكرار والترهل الذي أفقد البنية الدرامية تماسكها‏,‏ وبالتالي جمالها‏,‏ وارتبط بذلك البعد الاستهلاكي ـ علي ما يبدو ـ اعتقاد مؤلفي المسلسلات أن الجمهور المخاطب صائم‏,‏ ومرهق اقتصاديا ومحبط نفسيا‏,‏ وبالتالي يغيب وعيه أثناء المشاهدة‏,‏ ويأتي بمعني أنه لا يمتلك القدرة علي الربط ولا يمتلك أيضا الخلفية الثقافية التي تعينه علي أن ينتقل من مستوي إلي مستوي درامي آخر‏,‏ أي القدرة علي الإحساس بحركة تصاعد كريشيندو الأحداث‏,‏ بمعني آخر أنه مشاهد لا يميز بين المهم والتافه‏,‏ ولا يدرك الفرق بين الجزئي والمتغير دوما‏,‏ وبين العام الذي يتراكم ويحقق خطرا‏.‏

ولعل هذا راجع إلي المناخ الثقافي والإبداعي العام الذي تحكمه الرقابة الفنية‏,‏ فإذا ما أجيز لعمل ما أن يعرض‏,‏ فهو إذن عمل فني رغم ما فيه من عيوب‏,‏ وهنا أقول بكل طمأنينة إنه علي الرغم مما أصاب أفراد وطني من فقر مادي‏,‏ ومرض عضوي‏,‏ مازالت روحه المصرية المبدعة حية‏,‏ لأنها نبع الإبداع الأول للإنسانية وبلا شوفينية اتفق مع الكثيرين ممن حولي أن بعض المسلسلات يفتقر إلي صدق الرغبة في ترقية الناس وتعليمهم كيف يكتشفون ممكنات واقعهم بحق‏,‏ لذا فإن مؤلفي المسلسلات كمن يخطب في جمع من الناس علنا بكل شجاعة قائلا بصوت جهوري‏:‏

لابد أن نعلم الناس ونفهمهم الحقيقة‏,‏ وفي اللحظة نفسها يغمز لمن بيده الأمر‏!!‏ ويبدو أنه يقصد بهذه الغمزة أن العلم والفهم الذي يقصده يقف عند درجة محددة‏,‏ وفي التحديد والتقييد يتساءل المشاهد‏:‏ من أنا في هذه الخلطة؟‏..‏ وهل أنا موجود أم لا؟‏!‏ ولاشك أنه يشعر في مثل هذه الحالة بتهديد الوجود من حوله‏,‏ فيشعر بالاكتئاب‏.‏

ولعلي أدلك علي ذلك بما أحدثه في أنا شخصيا ما رأيت من مشاهدة متقطعة‏,‏ فالمضمون أو المغزي الذي وصلني انقسم إلي‏,‏ إما تصوير ماضينا القريب علي أنه بالونة كبيرة ملئت بهواء فاسد‏,‏ وذلك من خلال مسلسل العندليب وسندريللا‏,‏ فأحدث ذلك ما سميته حالة خجل شديد عند النظر إلي الماضي القريب‏,‏ رغم ألمي وبكائي الداخلي الحارق لوجداني وأنا أكتب هذه الكلمات‏,‏ أو تصوير حاضرنا الذي نعيش فيه‏,‏ والذي تجلي بوصفه حاضرا مهترئا‏,‏ مفككا‏,‏ تظهر شخوصه أقرب إلي لاعبي السيرك أو عرائس المارينيت‏,‏ حيث الانتهازية هي محرك الصعود والهبوط‏,‏ الابتعاد والاقتراب‏,‏ وذلك من خلال مسلسلي سكة الهلالي وحضرة المتهم أبي‏,‏ فأحدث ذلك ما سميته حالة زغللة اهتزت فيها أحجام ومكانة من حولنا‏.‏

ولا يتسع المكان للإطالة‏,‏ فأنتهي إلي القول إن المشاهد حوصر بين بالونة الماضي وتطاير جاذبية أرض الحاضر‏,‏ ورغم حالة الاكتئاب‏,‏ فقد تساءل عما هو المستقبل؟‏!‏ ولماذا يغيب بعد المستقبل واستشرافه في الإبداع الحالي؟‏..‏ هل لأنه ليس ثمة بذور لما سيكون عليه أو إمكانات توحي بالآفاق البعيدة‏,‏ أم أن الإبداع لا يغوص في الواقع الأصيل لمصر‏,‏ ويعمل علي اكتشاف قوة الإبداع الكامنة في المصري‏,‏ إذا ما أتيح له الهواء غير الملوث والغذاء الصحي ورفع سقف الحرية اللامحدود‏,‏ ولذلك أدعو الممثل القدير يحيي الفخراني إلي تقديم برنامج‏,‏ لأنه في اعتقادي د‏.‏ فيل مصر‏,‏ حيث يشبه د‏.‏ فيل الأمريكي في قبوله الجماهيري وبساطته في التوصيل‏,‏ ولكن الفارق بينهما أن الدكتور يحيي الفخراني عليه أن يبحث عن معوقات الإبداع‏,‏ واكتشاف قوة الإبداع المحتجبة وراء هذا الظاهر العارض‏,‏ ويسمي البرنامج الطريق إلي إنسان المستقبل‏,‏ حتي يحدث مناخا صحيا وصالحا يتجاوز الواقع المفكك لتحضير شباب مصر إلي المستقبل‏,‏ ولعل هذا المناخ نفسه يوجد تربة صالحة للإبداع والنقد‏.
</H3>
من مواضيع : bob توجد صلة بين ختان الإناث والعقم
مين بيحب التاني أكتر
لا هيبة ولا خيبة!!
أطفال أثرياء‏..‏ لكن تعسـاء
الازدواجية‏..‏ مأزق التعليم‏..7‏ أنواع من التعليم
 

الكلمات الدلالية (Tags)
لمشاهدة, متقطعة, الحصاد, ثمرة

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
برنامج Internet TV and Radio Player 3.3.0.1 رائع لمشاهدة القنوات الفضائية ...
أكبر مكتبة استايلات تجدها هنا
موقع رائع لمشاهدة القنوات الرياضية
برنامج Satellite TV For PC 2007 Elite Edition العملاق لمشاهدة 3000 الف قناة تلفزيونية

ثمرة الحصاد لمشاهدة متقطعة

الساعة الآن 06:00 AM.