xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح
التسجيل

آخــر النهــار

الحوار المفتوح

07-11-2006, 04:31 PM
bob
 
Question آخ ر النه ار

بقلم: إبراهيم أصلان

إزيك يا بابا‏.‏ كل سنة وانت طيب

هكذا قالت زوجة ابنه وهي تضع علبة الكعك علي منضدة السفرة‏,‏ واتجهت الي الحجرة الداخلية لكي تسلم علي الحاجة‏.‏ بينما كان الابن قد أغلق باب الشقة‏,‏ ثم استدار الي ابيه وقال مبتسما‏:‏ إزيك ياعم ياأبو سليمان‏.‏
وابتسم ابو سليمان وقال‏:‏ أهلا يا سليمان كل سنة وانت طيب‏.‏
وانت طيب‏.‏

ولاحظ أن سليمان ازداد طولا وهو واقف أمامه بعدما كان يماثله في الطول حتي الأيام القريبة‏,‏ والآن كان يرفع وجهه الي وجه الولد يراه جيدا‏.‏ وتراجع علي نحو غير ملموس ونظر الي قدميه ورأي انه يلبس حذاء عاديا وليس له كعب عال‏,‏ والحاجة خرجت من الحجرة وهي تضبط طرحتها وقعدت في الصالة والزوجة الشابة فتحت العلبة ووضعت الكعك في الطبق وعملت الشاي وجلسوا يتكلمون ويتذكرون ويضحكون‏.‏ وسليمان وزوجته وانصرفا وعادت الحاجة الي حجرتها‏.‏ ابو سليمان ذهب وراءها وقال‏:‏

هو الواد سليمان طول؟
رفعت وجهها وهي قاعدة علي السرير وقالت‏:‏

سليمان مين؟
سليمان ابنك

ماله؟
هو طول؟
طول ازاي يعني؟
يعني بقي أطول من الأول؟

الأول إمتي؟ وهو صغير؟
لأ‏.‏ طول عن الشهر اللي فات مثلا‏.‏
ليه‏.‏ هو فيه حد بيطول وهو عنده تلاتين سنة

أبو سليمان تأمل هذه الفكرة ووجدها معقولة جدا‏,‏ ثم سألها‏:‏
أمال أنا اللي قصرت والا إيه؟

وهي قاسته بعينيها من أعلي إلي أسفل‏,‏ ومن أسفل الي أعلي‏,‏ وقالت‏:‏
أنا عارفة‏.‏

مش عارفة إذا كنت انا اللي قصرت والا هو اللي طول؟
طيب وانا حاعرف ازاي‏.‏

يعني‏,‏ من وجهة نظرك كده‏(‏ واستقام في وقفته‏)‏ أنا زي ما انا‏,‏ ولا قصرت عن الأول؟
يمكن‏.‏
تغيرت نبرة صوته وهو يقول‏:‏

يمكن؟
الله مش انت اللي بتقول‏.‏
استدار وغادر مدخل الحجرة‏,‏ وهي قالت وراءه‏:‏

أبقي هات لي متر‏,‏ علشان كل شوية أقيسك وأقيسه‏.‏
كان وصل الصالة وهو يشعر بمنتهي الاستغراب من هذه الطريقة في الكلام‏.‏ وقعد أمام التليفزيون دون أن يلعب في الريموت‏.‏ بعد فترة قام واتجه الي الحجرة وتجاهل وجودها علي السرير‏.‏ نظر سريعا الي الدولاب وفوجيء بالعجوز ضئيل الحجم الذي يتطلع إليه من عمق المرآة المعتمة المصقولة‏,‏ وعندما مد يده يفتح ضلفة الدولاب رآه يسرع بالانصراف‏.‏ ظل واقفا يتطلع الي الهدوم المرصوصة كأنه يبحث عن شيء ما‏,‏ وبينما كان يغلق الدولاب لمح العجوز وهو يأتي مرة اخري مع حركة المرآة وينظر اليه غاضبا‏.‏ حينئذ غادر المكان وعبر الصالة الي المطبخ‏.‏ فتح الثلاجة وأغلقها‏,,‏ ورفع غطاء الحلة الموجودة علي البوتاجاز ووضعه‏.‏ ثم ترك المطبخ ودخل الشرفة الصغيرة واستند بجسده الي سورها الحجري القصير‏,‏ كانت الشمس قد غابت‏,‏ مع ارتجافة اخيرة من ضوء النهار في الأفق البعيد‏
من مواضيع : bob هل لو؟؟؟؟؟؟؟
همس الحروف كيف تحقق النجاح في رحلة
التعليم الأزهري‏..‏ إلي أين؟
الشباب‏..‏ الدور الغائب والمهام المنتظرة‏!‏
الحب علي الطريقة الحديثة
 

الكلمات الدلالية (Tags)
آخــر, النهــار

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

آخــر النهــار

الساعة الآن 01:46 AM.