xpredo script

العودة   نيو حب > مالتى ميديا > اخبار الفنانين | اخبار النجوم
التسجيل

نرجس النجار .. انهض يا مغرب ·· فعلا!

اخبار الفنانين | اخبار النجوم

11-12-2006, 08:20 PM
jihane
 
نرجس النجار انهض يا مغرب ·· فعلا!

نرجس النجار .. انهض يا مغرب ·· فعلا![IMG]icon.aspx?m=blank[/IMG]
لم يحدث أن ذابت (غرقت) في صمت طويل، قاعة العروض الكبرى بقصر المؤتمرات مراكش، والتي كانت ملأى عن آخرها، هي التي تتسع لـ 1600 متفرج، مثل ما حدث مع شريط >انهض يا مغرب< للمخرجة المغربية الرهيبة، نرجس النجار·· بل كان المرء يستطيع تأمل الاعين وهي شاخصة (وفي لحظات سمو أخرى وهي دامعة)، تتسرب مشاهد الفيلم المتوالية مثلما تستطيع أن تصيخ السمع لزفزات أنفس كانت تتصاعد مع تصاعد حبكة قصة الشريط الآسرة·
إن انفجار التصفيقات الحادة، مع نهاية الفيلم، التي هزت القاعة الكبرى للعرض، تعتبر تتويجا مسبقا لعمل نرجس النجار الجديد·· ويستطيع المرء الجزم أن فيلمها هذا حين سينزل إلى قاعات العرض السينمائية سيعرف لأسابيع كاملة بشبابيك مغلقة، لأنه من طينة الأفلام التي كم المغاربة في حاجة إليها اليوم· كونها تمنح الحق في الأمل و·· الفرح وتمنح أساسا الحق في الاعتزاز·· ذلك أن خطاب الصورة هنا وبناء الحوار وجمالية التركيب اللغوي وعمق المعاني وفتنة الإخراج واحترافية الممثلين العالية، كلها جعلت العمل سمفونية مغربية توقظ النائم فينا الذي كم نخطئ حين نعتقد أنه تكلس ومات وهو الانتماء، بل فخر الانتماء والوطنية·
إن ذكاء فكرة الفيلم أنه بني على واحدة من أعقد وأخطر الرياضات منذ بداية القرن العشرين إلى اليوم، وهي لعبة كرة القدم·· كونها رياضة تتماهى مع عناوين الانتماء والكينونة الجماعية للاسم والشعوب في عالم اليوم·· مثلما أن استثمار اللحظة النفسية الهائلة لحلم تنظيم نهائيات كأس العالم 2010 قد كان >ضربة معلم<، وهبت للشريط أن يركب لغة تواصل جماهيرية نافذة، وكان تحرك الشخوص الذي برزت من خلاله احترافية مخرجة الفيلم، كونها عملت على التحكم بصراحة في إدارة ممثليها، كان ذلك التحرك من الاحترافية ما جعل الواقعة الفنية المتخيلة تتحول عند المشاهد المتفاعل وجدانيا وهوياتيا مع الخطاب الذي يبنى أمام ناظريه إلى واقع فعلي· أي أن الفن هنا قد نجح في تغريب المشاهد عن واقعه وأدخله بانقياد إلى عالمه المتخيل، ليسهل عليه بالتالي، الاشتغال على تربيته كما أراد، أي على استشارة أسئلته، هي أسئلة وجود وكينونة ومصير· ومثل هذا التغريب هو المطلوب أساسا من كل فن أصيل··
الفيلم المهدى باستحقاق إلى روح أسطورة كرة القدم المغربية الراحل العربي بنمبارك (الذي علينا أن لا ننسى كأمة وكدولة، أننا نسيناه في جحود لا يغتفر إلى الحد الذي جعله يموت وحيدا في شقته، ولا تكتشف جثته سوى بعد أيام) اكتسب علو كعبه من تكامل و تنافس فني مخصب ومطلوب ورائع بين لمعلم حسن الصقلي الذي لا يملك المرء إلا الاعتزاز به إنسانا وفنانا أصيلا ويقبل المرء جبينه ويده قبلة محبة خالصة لله وبين فاطمة الزهراء الإبراهيمي التي كانت لغة الحزن الضاجة في عينيها حكاية قائمة الذات لوحدها في الشريط كله، ثم سهام أسيف التي تسامت في لحظة جذبة لا تكون إلا للفنانين الكبار الذين يسكنون شخصياتهم حد التماهي مع التوقف طويلا عند الأطفال الثلاثة (الأيتام) الذين كانوا كبارا في تقمص أدوارهم ونسيانهم أنهم أمام الكاميرا·
في كثير من لحظات الشريط الذي استثمر جيدا فضاء الدار البيضاء كمدينة استثنائية في المغرب وإفريقيا وكل العالم العربي والإسلامي، كانت تأتي إلى الذاكرة أغنية الفنان البلجيكي الأصيل جاك بريل >البلد النازل، الواطئ، بلدي<، وأغنيته الأخرى >ميناء امستردام< وكانت هذه الأغاني تنتال في الذاكرة، لأن خطاب فيلم نرجس النجار كان متأسسا على مساءلة حلم، هو حلم بلد بكاملها، أي الحلم في النهوض (أليس هذا بالذات هو ما نحاوله كأمة منذ مائة عام ويزيد؟! ) وهو حلم ظهر كما لو أنه أكبر من الواقع، لحظة امتحان التسابق مع >جنوب إفريقيا نيلسون مانديلا< للفوز بنهائيات 2010·· وفي لحظة ما من الشريط، كان الطفل >جاد< هو نحن، أي ذلك اليتيم الذي لم يشأ أحد مساعدته على تحقيق ذاته·· والحال، أن الرسالة الثاوية في شريط >انهض يا مغرب< هي أن العالم الذي رفض مساعدتنا في مشروع نهضوي إصلاحي كامل، علينا أن نوقن أنه لا يجب أن نعول عليه كثيرا، بل لابد من أن نعول على ذواتنا بما يعنيه ذلك، أن من سيبني هم نحن بما نملكه من أدوات بناء، وبما علينا من ابتكاره من أدوات واجبة أخرى· وأيضا بالتشبث بالحلم والسعي لتحقيقه لأن العالم والحياة بدون حلم هي بلا أمل وبل طاقة طموح··
إن قوة شريط النجار الجديد (وخطورته أيضا) أنه شريط جماهيري بامتياز وبالتالي، فإنه سيفتح بابا هائلة للنقاش والسؤال والتفكر· لكن قوته هي في كونه يعتمد خطاب الصورة التي هي حاسمة في عالم اليوم، وفي التربية العامة للناس، ليعلمنا ان ثمة سقفا عاليا لا يعلى عليه مهما اختلفنا في بلورة الأجوبة الممكنة على أسئلة قلقنا الوجودية، وهو متحف الوطن وسقف الراية الوطنية التي كان حضورها الضاج مبررا ومطلوبا وفي موضعه تماما، دون أن يكون ذلك نوعا من السقوط في الشوفينية أو الوصاية أو في الخطابة المنفرة (حتى وإن كان حوار بعض المشاهد القليلة فيه بعض ارتباك هذه الخطابة)·
بهذا المعنى نقول إننا كمغاربة اليوم في حاجة إلى هكذا خطاب فني الذي يلزمنا أن نقرأه ليس فقط قراءة سياسية، بل قراءة وجودية كينونية وإنسانية، وهو ما يجعل الواحد منا لا يتردد في أن يقول عاليا لنرجس النجار شكرا، وأيضا لمن فكر وحرر نص الحوار وأن ينحني طويلا أمام عملاقين فنيين يعتز المرء أنهما من تربة البلاد مثل >لمعلم حسن الصقلي< والفنانة راوية> الهرادي<، ثم الفنانة الشابة فاطمة الزهراء الابراهيمي، لأن فيلما مماثلا هو دليل إضافي جديد أن ثمة شيئا جميلا فنيا وسينمائيا وإبداعيا يحدث بالمملكة حتى نستطيع أن نحور ونجمل تلك الجملة الخالدة للنص الشكسبيري··

من مواضيع : jihane أحمد حلمي
ثمار حفله العالمي..فيلم سينمائي يجمع حكيم بنجمة هوليوود شارون ستون
ليلي علوي في فيلم أمريكي
فضيحة ابعاد النجمة رزان مغربي من التلفزيون المصري
المهرجان الدولي للسينما بلاس بالماس يستضيف السينما المغربية
11-12-2006, 09:16 PM
شمس المغيب
 
مشاركة: نرجس النجار انهض يا مغرب ·· فعلا!

شكرررررررررررررررررررررا على المعلومه
من مواضيع : شمس المغيب ألبوم خالد سليم في فبراير
أنجلينا جولي في ثياب مريم العذراء بلوحة فنية
مايا نصري تسجل أغنيتي فيلم «كود ٣٦»
هيفاء وهبي &quot;نوتي&quot; وتغني &quot;عيد ميلادي&quot;
مي حريري تصور &quot;حسن&quot;
 

الكلمات الدلالية (Tags)
أغرب, النجار, انهض, يا, فعلا, نرجس, ··

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
إكتشاف علاج نهائي للسرطان بدون التدخل الجراحي أو الكيميائي
الاتقان
إكتشاف علاج نهائي للسرطان بدون التدخل الجراحي أو الكيميائي
بشرى لمرضي السرطان ..العلاج موجود

نرجس النجار .. انهض يا مغرب ·· فعلا!

الساعة الآن 11:10 PM.