xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح > المنتدى الادبى
التسجيل

أُحبكِ...منتهى الحكمة

المنتدى الادبى

25-01-2007, 04:21 AM
هبة الله
 
أُحبكِ منتهى الحكمة



أُحبكِ...منتهى الحكمة

أتشظّى، عمري ابتدأ من لحظته الأخيرة،

ليس لي حُبٌ من ورائِكِ أو ورائي،

ليس لي وجه يٌُُُُُِرى سوى ما تراه عيناك،

ولا صوت يُسمعُ سوى ما يتناثر عند أذنيك.

أُسْكُني هنا في شراييني،

في رغباتي،

في جنوني وعقلانيتي،

دعيني أزرع أرضك بالسنابل،

يديك بالكهرمان،

خديك بالورد والخجل،

جبينك بالضياء،

جيدك بالزهو والنور،

قدّك بالنحول،

نهديك بالجنون.

دعيني أطيلُ المكوث في عمري المتوقف بين رموش عينيك،

المتجمع في حقيبة يدك الصغيرة،

يبوح بسعير العاصفة.

دعيني أُلطِّفُ الندى بطراوتك،

أطيِّب العطرَ بشذاك،

الربيعَ بخضرتك،

البحرَ بزرقتك،

الليلَ بنجومك،

السماءَ بعلوك،

الكونَ بوجودك،

اليقينَ بحضرتك،

والشكَ بوصلك.

سلِّميني يدَ المغيب،

خلاءَ الوحشة،

جبَّة التجلي،

امنحيني حلاوةَ الرضا،

سكرَ العناق،

عسلَ الخلود.

لن أكتفي بالذروة في نشيج النهر،

لن أكتفي بالثمر فوق أغصان الشهيق،

سألقي روحي في بئرك القصية،

أمطرُ شهواتي فوق ترابك البكر،

أحيلُ الصخرَ عجينا ليناً،

الحديدَ ذهبا،

الرملَ حباتِ لؤلؤ،

والهجيرَ نسيما رطبا،

يَمسُّ خصلات شعرك المتطاير،

وجهَك الناعم،

جسدَك الطازجَ

الطالعَ من أتون روحي،

صلصال حقيقتي البرية.



خذي كلماتي دَرجاً لعلوك،

خذي جسدي سلما لمجدك،

خذي قامتي حصانا لجموحك،

عشقي بحرا لسفينك،

جبالي سفوحاً لغيومك البيضاء،

ودياني مصباً لماء زهوك وهَناكِ،

يا حنيني لذاتي البكر،

وحبوري لطيفك القزحي،

يا وحشتي وغربتي ورحلتي الأزلية.


ليسَ حبا هذا الذي يملأ الصدر، ويفيض على الجدران والأرصفة، إنه صلاةُ عبدٍ عاجز، تَأمُّلُ كاهنٍ هندوسي، شعلةُ نار مجوسية، وَلََهٌ صوفي، دَوَخانُ درويش زاهد، انتحاب مؤمن لحظة اعتراف، تهجد تقيٍ ليلة صفاء.

ليس عشقاً أو غراماً ما يخلع أساس الكون، ليبني هيكل الشغف، معبدَ القدسية، مذودَ الميلاد، وكنيسته، مآذنَ تكبر اللهَ في صلاة الفجر، كيراً يحترق بنار الولع!

سأدلي ببياني الأول والأخير؛

أنا عاشق النرجس والأكاسيا والأقحوان،

أنا يتيم الصبابة والوجد،

تلاقى مع رعشة البركان

فكان،

أنا خضرة القمح وأنت السنابل،

زرقة الماء وأنت البحر،

لون الطين وأنت الأرض،

أنا غربة المكان وأنت المكان واللامكان،

أنت أنت وأنتِ أنا،

فمن ينقذ عقلي من جنوني الأكيد،

يحمي خيمتي من عصف الخاطر،

يمنح وجودي فضاءه الوحيد؟


لم يعد متسع للتيه،

لا مناص من مواجهة الماء،

وشقِ أكتاف الموج،

وتعبيدِ درب الحرير،

لتمر فجيعتي مكللةً بالغار والزعفران،

مضمخةً بطيب الورد وشذى الزهوروالعطور.

أحبك ..ليس إلا،

أحبك ختام كل بدء وبداية،

أحبك منتهى الحكمة



بقلم : موسى حوامدة
من مواضيع : هبة الله همستى الثانية
أُحبكِ...منتهى الحكمة
همستى العاشرة
مواقف بقلم:أنيس منصور مقالات من جريدة الأهرام
همستى الثامنة
 

الكلمات الدلالية (Tags)
أُحبكِمنتهى, الحكمة

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
المطلوب ... بعض الحكمة

أُحبكِ...منتهى الحكمة

الساعة الآن 11:29 AM.