xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح > المنتدى الادبى
التسجيل

عيون وآذان (وهذا كله قبر مالك)

المنتدى الادبى

25-03-2006, 08:08 AM
موسى بن الغسان
 
عيون وآذان وهذا كله قبر مالك

عيون وآذان (وهذا كله قبر مالك)




ضحكت من خبر في صحف لندن الاربعاء الماضي ثم بكيت. لم أضحك بمعنى انني رفعت صوتي مقهقهاً، ولم أبكِ بمعنى ان دموعي انهمرت على خدي، وانما وجدت الخبر مضحكاً قبل ان أقيسه على الاحوال العربية.
هي سنوات القهر، أو البؤس، وقد اصبحت مثل متمم بن نويرة «وهذا كله قبر مالك»، وهو ذكّره كل قبر رآه بقبر أخيه، وأنا يذكّرني كل خبر بما نعيش من قهر.
صحف لندن كلها نقلت الخبر وبعضها عاد اليه في الايام التالية، واختارت «التايمز» الرصينة ان تفرد له صفحتها الاولى من فوق الى تحت، وهو باختصار عن المعلمة سو ستورر التي طلبت تغيير مقعدها الجلدي في المدرسة لأنها كلما جلست عليه يصدر عنه صوت محرج، ويعتقد الحاضرون بأنه منها، مما جعلها تشعر بالاهانة والحرج، وبأنها ضحية.
المعلمة تطالب بتعويض قد يصل الى مليون جنيه استرليني اذا وافقت المحكمة على شكواها. وكنت ضحكت من الخبر والصوت المحرج، ثم توقفت وأنا افكر ان «الصوت» في بلادهم يساوي مليون جنيه استرليني، وان الانسان في بلادنا قيمته «صوت».
الاخبار الاقل أهمية من «الصوت» الذي احرج المعلمة كانت في صفحات داخلية، وبينها خبر قتل القوات الاميركية 11 عضواً من اسرة عراقية قرب مدينة بلد، بينهم اربعة اطفال ورضيع في شهره السادس. وقال تقرير الشرطة المحلية ان الضحايا اعدموا برميهم بالرصاص في رؤوسهم، كما اظهر تشريح الجثث. وتحديداً فالضحايا كانوا رجلين وأربع نساء والاطفال الخمسة، والجريمة في بيت فايز خلف، وقد دمر البيت وأُحرق مع ثلاث سيارات.
لم يكن قتل هؤلاء المدنيين شذوذاً، او استثناء، بل هو القاعدة وقد قتل الاميركيون في 19 تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي 15 مدنياً في بلدة حديثة، ولا تنتهي أي عملية عسكرية اميركية من دون قتلى مدنيين.
هل بقي ناس في العالم دمهم مباح غير العرب والمسلمين.
الحادث الاخير وقع في 15 آذار (مارس) ووسط آذار نحس في المفهوم الغربي، منذ قتل يوليوس قيصر فيه بعد ان حذرته عرافة من ذلك اليوم، كما قرأنا في مسرحية شكسبير المعروفة.
كل أيامنا نحس، وان لم يقتل العرب والمسلمون في العراق، فهم يقتلون في فلسطين. وكنت طلبت الارقام الاسرائيلية لعدد القتلى المدنيين الفلسطينيين من 29/9/2000 وحتى آخر الشهر الماضي، ثم حتى 14/3/2006 ووجدت ان الرقم زاد للضحايا من الاولاد، أي دون الخامسة عشرة من 678 ولداً الى 682 ولداً، أي ان ستة اولاد فلسطينيين قتلوا في 14 يوماً هي تاريخ احصاءَي جماعة بتسليم الاسرائيلية لحقوق الانسان.
في المقابل قتل شاب يهودي هو ايلان حاليمي في فرنسا، في ما بدا انه جريمة عنصرية وحشية، وقامت قيامة لم تقعد بعد لقتل هذا الشاب. وأنا أدين هذه الجريمة بالمطلق، وأطالب بأشد عقاب للعنصريين القتلة، الا انني أذكّر ان جنوداً اسرائيليين قتلوا بنات مدارس بالرصاص في الصدر والرأس، ولم تحرك صورة ايمان الهمص القتيلة وكتبها متناثرة قربها مشاعر الذين يحزنون انتقائياً ويبكون.
هناك مع الجرح الاهانة، فاذا كان العرب والمسلمون يقتلون في بلادهم، ويعتقلون من دون محاكمة ويعذبون حول العالم، فإن الكذب عليهم وعنهم يصبح متوقعاً. وعلى الجانب الغربي من المحيط الاطلسي يصر جورج بوش وديك تشيني على ان الحرب على العراق مبررة، وان العراق الذبيح المدمر يسير في الطريق الصحيح، وعلى الجانب الشرقي للاطلسي يردد رئيس الوزراء توني بلير الخرافة نفسها بوقاحة شارونية.
بلير قال حرفياً: «يجب ان نرفض فكرة اننا بطريقة ما مسؤولون عن مصيبتنا».
هو شخصياً مسؤول فهو لا يستطيع ان يبعد نفسه عن اشتداد الارهاب وانتشاره وزيادة الكره للولايات المتحدة، ولبريطانيا معها، لأنه كان شريكاً اساسياً في الحرب على العراق التي ثبت ان المزاعم الاساسية تبريراً لها كانت ملفقة، والتي أدت الى جعل العراق بؤرة خصبة لاجتذاب الارهابيين من حول العالم، ولتصدير الارهاب.
جورج بوش وتوني بلير مسؤولان عن انتشار الارهاب مسؤولية اسامة بن لادن عنه، فهذا الارهابي المجرم ما كان نجح في جمع الضالين المضللين حوله لولا بوش وبلير، وأنا أحمّل رئيس وزراء بريطانيا مسؤولية اكبر لأنه ذكي ولا يخدع، أما بوش فجاهل تقوده عصابة اسرائيلية. وبكلام آخر هناك اسباب تخفيفية للرئيس الاميركي لا أجدها لرئيس وزراء بريطانيا.
الاهانة الاضافية ان بلير يتعرض لحملات قاسية في البرلمان والصحافة، ولكن ليس بسبب ما ارتكب في حق العراق وشعبه، وانما بسبب فساد حكومته التي تبين انها تبيع اللوردية للأثرياء، او تستدين منهم بوعدهم بالألقاب.
وهكذا ففي المفهوم الغربي جنحة النصب والاحتيال أهم من جناية قتل مئة الف عراقي، طالما ان القتلى عرب ومسلمون.
هي سنوات القهر، وبما انه كله قبر مالك، فقد توقفت بعد اعدام الأسرة العراقية أمام تصريح الميجورتيم كيف، الناطق بلسان القوات الاميركية في بغداد، فهو قال ان الجنود الاميركيين دخلوا المنزل بحثاً عن مطلوب يشتبه بأنه ينتمي الى القاعدة. وتذكرت ان هذا هو التصريح الاسرائيلي الذي نسمعه منذ سنوات وسنوات، فكل قتيل مدني فلسطيني يزعم انه «ارهابي» قبل ان يعرف اسمه.
في النهاية، الجريمة تحتاج الى طرفين: طرف يرتكبها وطرف ترتكب في حقه، ونحن متواطئون فلو لم نهن على أنفسنا لما هنّا على الناس.

--------------------------
جهاد الخازن الحياة - 25/03/06//
من مواضيع : موسى بن الغسان من قصيده كـن بـلـسماً ..لاليا ابو ماضى
صحوة الشعوب العربية والإسلامية
حسبة برما بمناسبة زيارة ابن الهرمة
قصيدة نادرة للملك فـــيـــصـــل - رحمة الله
جهالات إبراهيم عيسى عن " أبو هريرة " رضى الله عنه
 

الكلمات الدلالية (Tags)
مالك, عيون, وآذان, وإذا, قبر, كله

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

عيون وآذان (وهذا كله قبر مالك)

الساعة الآن 11:09 AM.