xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الأخبار والحوادث
التسجيل

إلي كل حامل:احذرن من حقنة البنج!

الأخبار والحوادث

10-05-2007, 05:07 PM
bob
 
Arrow إلي كل حامل:احذرن من حقنة البنج!

العادة دائما.. الاهمال هو البطل في الجريمتين!
الضحية.. امرأتان!
والقاتل.. يرتدي البالطو الأبيض!
الفاصل الزمني بين الجريمتين ساعات قليلة­ رغم أن مسرح الحادث مختلف!
الضحية الأولي دخلت عيادة خاصة لتضع مولودها.. فماتت الأم أثناء عملية الوضع وبقي المولود حيا!.. أما الضحية الثانية فماتت ومعها مات الجنين وهو لايزال في بطن أمه!.. ما يلفت النظر في الجريمتين انهما وقعتا في مكان واحد وهو عين شمس­ رغم ان العيادتين مختلفتين وهذا يجعلنا نتساءل: كيف لطبيب يجعل من عيادته مكانا لاجراء عمليات الولادة دون ان تكون هناك تجهيزات لهذا الغرض؟!
ولانهما حادثان لايجب ان يمرا مرور الكرام.. نضعهما بكل تفاصيلهما أمام الدكتور حاتم الجبلي وزير الصحة والدكتور حمدي السيد نقيب الأطباء!




الحالة الأولي:
تزوجت شيماء منذ عام ونصف بعد قصة حب عاشتها مع جارها وتم الزفاف وبعد أيام قليلة شعرت الزوجة بشيء يتحرك في أحشائها.. وطار الزوجان من الفرح وأخذت الزوجة تتابع حالتها مع أحد الأطباء الذي نصحها باجراء عملية ربط رحم حتي يستقر الحمل داخل بطنها وما ان وصلت الي الشهر التاسع حتي بدأ التعب يزداد عليها وأحس الزوج بالقلق والخوف.. آلام الوضع اقتربت خاصة أنها أول مرة تلد فيها!..
آلام الوضع!
واقترب موعد الولادة.. آلام وأوجاع تنتاب شيماء باستمرار ذهبت الي المستشفي الخاص وأدخلها الدكتور غرفة العمليات.. الحالة مناسبة تماما للوضع بصورة طبيعية.. طلب الدكتور بعض الأدوية من زوجها لتوسيع الرحم.. واجريت الجراحة للزوجة!..
وهنا تحكي الأم أن الطبيب قام باجراء الجراحة بلا محذر وفي غياب دكتور التخدير.. لم يقتصر الأمر علي ذلك بل أكد الطبيب أنها لاتحتاج الي تخدير!..
كنت معها والكلام علي لسان الأم داخل غرفة العمليات ثم فوجئت بالطبيب يطلب من مساعده حقنة بنج وقام باعطائها لها.. وفجأة تغير لون وجه ابنتي.. شعرت بشيء ما يحدث.. ثم قال لي الدكتور انه اعطاها حقنة بنج بطريقة الخطأ.. في هذه الأثناء كنت أري ابنتي وكأنها وجه يشحب منها تدريجيا!
ذهبنا الي قسم شرطة عين شمس وحررنا بلاغا ضد الطبيب لكن تم الافراج عنه في نفس اليوم ونحن في انتظار تقرير الطب الشرعي الذي عليه سوف تضح الأمور!
فراق زوجتي!
ويقول الزوج وليد عزت '28 عاما' أعلم انها ارادة الله لكن نريد ان نعرف الحقيقة حتي نستريح وتستريح المرحومة في قبرها.. فلن انسي هذه اللحظات حينما دخلت زوجتي في غيبوبة ثم وضع الطبيب الأكسجين علي فمها لترتفع بطنها لدرجة انني احسست أنها ستنفجر.. كانت في هذه اللحظات قد فارقت الحياة.. تركت شيماء دنيانا وصوتها لايزال يرن في أذني وكأنها تقول لي: 'لاتترك حقي يذهب هباء'!.. لقد ماتت زوجتي تاركة لي ابنتي الوليدة وقد اطلقت عليها اسم شيماء حتي تذكرني بها في كل لحظة.
مسعدة ماتت!




الحالة الثانية:
مسعدة عبدالله.. '28 سنة'.. ربة منزل.. تعيش مع زوجها وطفليها.. وكانت في الأيام الأخيرة من حملها.. علي الرغم من التعب والإجهاد الذي يسيطر عليها بدت سعيدة.. لكن شيئا ما شغل عقلها وهو كيف تستعد لاستقبال المولود الجديد وكما اقترب ميعاد الوضع راودها احساس بالخوف.. لكن مسعدة تهرب من هذا الاحساس في التفكير في المستقبل.. مستقبل اسرتها.. ترتيبات اعدتها الأم استعدادا لاستقبال الضيف الجديد.. هدمت حائطا بمنزلها حتي تبدو شقتها واسعة امام ضيوفها ليس هذا فحسب بل اشترت لوازم الاحتفال بالمولود!.. وفجأة تشعر بآلام الولادة ويحملها الزوج الي الدكتورة التي تباشر حالتها منذ البداية لكن الطبيبة أخبرتهن أن وضعها لم يأت بعد وانها مجرد آلام مبكرة للحمل.
في أحد الأيام جلس زوجها مع صديق له نصحه بطبيب آخر في يده الشفاء كما يقولون ولم يتردد الزوج.. بل اسرع اليه لم تسترح مسعدة معه وذهبت الي طبيب اقنعها بان حالتها خطيرة ليس هذا فحسب بل اكد لها ان العلاج الذي كانت تأخذه خطأ وبدأ يزرع في عقلها انها ستموت لو تركته وذهبت لاخر!
مرت الأيام بسرعة علي الزوجين اللذين استعدا لقدوم مولود جديد يسعد حياتهما!
ساعة الوضع!..
خرج الزوج لعمله ولم يضع في حساباته ان زوجته ستلد في هذا اليوم لكن كان خائفا قبل ان يخرج سأل عن زوجته وصحتها وماهي الا دقائق معدودة حتي هاجمت الآلام الزوجة تدريجيا ايقنت مسعدة ان وضعها اقترب.. اتصلت ببعض أقاربها وصديقة لها وقررت الذهاب الي الدكتور الذي كانت تباشر حملا معه!.. حجزها في المستشفي الخاص في هذا اليوم.. كل الظروف والأوضاع تؤكد انها ستلد بطريقة طبيعية وان حالتها غير خطيرة..
وجاءت لحظة الصفر ودخل الدكتور الي غرفة العمليات.. ليمر الوقت ويخرج الطبيب ويطمئن الجميع بان الحالة مستقرة وان مولودا جديدا أتي الي الدنيا يحمل معه الفرحة التي غمرت قلوب الجميع من الأهل لكن كانت هناك علامات استفهام كثيرة تحتاج الي اجابة بدت علي وجه الطبيب فقد اسرع من أمام الجميع، كأنه يقصد الهروب ورفض ان يدخل احد علي مسعدة بحجة انها لا تزال متعبة بل وامرهم بالخروج والمجيء في اليوم التالي وعاد الزوج ليجد مفاجأة في انتظاره!
تلقي الأب الخبر بوفاة ابنه.. تماسك ثم اطمئن علي حالة الزوجة.. فطمأنه الطبيب ثم انصرف ولم ير أحد الطبيب بعد ذلك.. ليهرب بعد ان ماتت الزوجة علي فراش المستشفي غارقة في دمائها ولا أحد يعلم شيئاعن سبب وفاتها.
زوجة مثالية!
انتقلت 'أخبار الحوادث' الي منزل الزوج المكلوم.. فوجدناه تاركا منزله ويعيش لدي احد أقاربه لأنه لم يستطع تحمل المعيشة في البيت الذي جمعه وزوجته التي وصفها بانها زوجة مثالية ووسط جو من الحزن والألم تحدث الزوج جمعة والدموع تنهال من عينيه!




...................؟




كنوز الدنيا لاتعوضني عن زوجتي التي ماتت نتيجة لاهمال طبيب مستهتر زوجتي وضعت كل امالها في هذا الدكتور ولكنها ماتت في النهاية.. المهم ان هذا الطبيب خدعني مرتين.. الأولي عندما قال لي ان المولود ذكر ولم يمت ولكني في اليوم التالي فوجئت ان الجنين لم يعش للحظة واحدة بل نزل من بطن امه ميتا وعلي الرغم من ذلك لم اتأثر وكانت حياة زوجتي هي الأهم بالنسبة لي.
المرة الثانية عندما طمأنني علي حالة زوجتي ولكن فوجئت بعد ذلك بانه حدث لها نزيف داخلي نتيجة انفجار في الرحم مما افقدها كمية كبيرة من الدماء وطلب الدكتور منا نقل دم بسرعة ولم يقل لنا علي السبب بعدها توفيت نتيجة هذا الاهمال الشديد.. الاكثر اثارة هو ما سمعناه من بعض الممرضات ان المستشفي الذي تمت فيه الولادة غير مجهز بالاسعافات الاولية لاجراء ابسط العمليات وليست الولادة كما سمعت انه هو الذي قام بتخديرها دون وجود طبيب تخدير!.
تم تحرير بلاغ بالواقعة واحالته الي النيابة التي تنتظر تقرير الطبيب الشرعي.
في النهاية السؤال يفرض نفسه:
الي متي يستمر هذا الاهمال الذي اصبح يرتدي البالطو الأبيض؟!.. ولماذا يفر الجناة من العقاب؟!..


من مواضيع : bob عراقي يبحث عن النجاشي‏!‏
طائرة أسرع من الصوت‏10‏ مرات
نصر الله: لبنان والأمة أمام نصر تاريخي على إسرائيل
حادث لموكب بوش
مسابقة لأفضل مسجد في رمضان
 

الكلمات الدلالية (Tags)
من, البني, حاملاحذرن, حقنة, همي, كم

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

إلي كل حامل:احذرن من حقنة البنج!

الساعة الآن 04:42 PM.