xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح > المنتدى الادبى > منتدى القصة
التسجيل

اجمل قصه قرأتها " ليه يادنيا المحبه " للكاتبه الحلا

منتدى القصة

29-05-2007, 05:46 PM
google
 
اجمل قصه قرأتها " ليه يادنيا المحبه " للكاتبه الحلا

مرحبا صبايا

انا قريت كثير وكثير لكن مثل هالقصه وألمها مالقيت :f55:

المهم ياليت القى تفاعل

الكاتبه خلصت القصه وبقى البارت الاخير

نصيحه لا تفوتنها

بسم الله نبدى 000


قصه ليه يا دنيا المحبه

للكــــــــاتبه : الحــــــــلا

--------
صحيت اليوم متأخره كالعاده , لا الحين الساعة 9 , لا موعد المحاضرة فاتني
ومايمديني البس واطلع من البيت الا والمحاضرة بدت

o.k فكة ابرجع اناااااام





صحت جمانة , بعد ساعة على صوت الموبايل ونغمة " هاحبيبي مو على بعضك احسك "
ابتسمت من كل قلبها

اخيرا ياطارق دقيت , اخيرا

جمانة : هلا
طارق : هلا فيج , هلا بجوجو دنيتي
جمانة : ايه قص علي بكم كلمة حلوة , امس ليش ماادقيت
طارق : جوجو , امس نفسيتج مو هذاك الزود قلت اخليج ترتاحين , وبعدين انا رديت من الدوام متأخر ورحت انام
جمانة : o.k انت وينك الحين
طارق : انا بالكويت
جمانة : ههههههه سخيف , عارفة انك بالكويت
طارق : افااا واهون عليج يالنجدية
ابتسمت جمانة
طارق : شنو , مااسمعت ردج ؟؟
جمانة : لا ماتهون وبصوت واطي" ياسي السيد"
طارق : ماشي , وكيف نفسيتج عقب مااكلمت آخر مره الصباح امس
جمانة : الحمدلله , وبتنهيده الله يعين
طارق : آمين , الا اقول جوجو
جمانة : هلا
طارق : انا بالكفتريا بالشركة , بس تعالي شكلج ماارحتي للجامعة ؟؟؟
جمانة : لا راحت علي نومة
طارق : اهااا , اوكي اكلمج بعدين , جاني هالحمزه الغثيث
جمانة : " وهي كاتمة ضحكتها" باي ياروح جوجو
طارق : شنو , عيديها
جمانة : "بدلع " لا خلاص
طارق : جوجو يالله عاد
جمانة : اوكي تعد ل 3 بقولها وبسكر
طارق : اوكي
1
2
3
جمانة : باي ياروح جوجو
وسكرت الخط

طارق : وهو يناظر موبايله , باي ياقلب طارق


منو قلبك ؟؟؟؟ قالها حمزه وهو يمشي بيجلس بالكرسي المقابل لطارق بالكفتريا

طارق : " وبكل برود " انت شكووووووو؟؟؟

حمزه : افااااا واهون عليك , يهون عليك رفيج دربك ؟؟؟
طارق : ايه تهون

حمزه : انت من صجك تحبها ؟؟؟
طارق : ردينا لنفس السالفة
حمزه : بس انت مو مضطر تخلص لبنيه وحده ؟؟؟
طارق : اقولك باي لتييني جلطة منك



نرجع لجمانة , حضنت الموبايل

" والله انك دنيتي , وشلون كنت بعيش من دونك

نزلت من السرير وبحركة بطيئة اتجهت للحمام , حست ان ثقل الدنيا وهمها اثقل منها وحتى انها اثرت على مشيتهاااااا

دخلت للحمام , وشافت شكلها بالمرآية , تخرعت من شكلها , هالات سوداء , انتفاخ بعيونها
حمدت الله انها مااراحت للجامعة والا شلون بتخلص من نظرات اللي حولها

تذكرت اللي صار امس , وبكاءها طوال الليل , اللي للأسف مااحد حاس فيه
آآآآآآآآآآه ياهلي , آآآآآآآآآآه يايمه انتي وياابوي , ليتكم تحسون باللي فيني

سمعت احد يطق عليه الباب , " اكيد هاذي ماري "

غسلت وجهها , طلعت من الحمام , واتجهت للباب فتحت للخدامة

جمانة : " بدون نفس " نعم
ماري : مدام , ماما فيه اتصل من بو ضبي يقول ماافيه يجي الا الاسبوع الجاي
جمانة: مدام بعينك هذا اولا
انا آنسة يالمغطة " بما ان ماري فلبينية "
وثانيا وش الجديد , عمرها ماارجعت انا شدخلني
ماري : نعم آنسة
جمانة : ايه خلك كذا , وبعدين شدخلك , روحي جهزيلي فطور
ماري : اوكي , انتي روح جامعة
جمانة : صباح الخير , اروح والساعة الحين 10 , ليش ماصحيتيني
ماري : ميدري انت بيروح جامعة والا لا
جمانة : بلا هذرة ابي فطور
ماري : اوكي
وانا ببدل بجامتي وانزل



وقفت جمانة قدام المراية , وشافت شكلها

جمانة انعم الله عليه بالشكل الحسن " عيون وساع وشعر بني على اشقر بيضاء طويلة تكتب خواطر وشاعرة بنفس الوقت والاهم من هذا جمال الروح , وفيها نزعة من الغرور "


عبست فجأة , ياليت ابوي وامي عندي ويحسون فيني شوي


قطع حبل افكارها " اتصال "



ركضت جمانة للموبايل , شافت الرقم ردت من غير نفس

جمانة : نعم
موضي : انعم الله عليك
جمانة : خير
موضي : افااااااااا؟ صباح العسل ياحلوة
جمانة : هلا
موضي : جوجو انتي بالجامعة
جمانة : لا
موضي : شفيك ؟
جمانة : مافيني شي
موضي : اهاااا , اكيد كنتي تنتظرين حبيب القلب
جمانة : وبعدين انتي شتبين
موضي : اوكي , انا مااراح الومك من اللي فيك الحين , بس ابجيك الحين , ممكن ؟
جمانة : انتي من متى مسوية فيها مأدبة
موضي : هههههههههه الله يغربل بليسك
جمانة : اقول
موضي : هلا
جمانة : وانتي جاية جيبي معاك شحن" موبايلي "
موضي : ليش؟
جمانة : بس , ابشحن جوالي الثاني
موضي : فهمنا بتشحنينها لملك روحك ؟
جمانة : ايه , هو ملك روحي , وحياتي , وسي السيد , شحارك يااختي؟
موضي : مااقلت شي بسم الله علي اكلتيني بقشوري , عموما الله يهني سعيد بسعيدة
جمانة : يالله عاد تعالي لا يكثر
موضي : تبين شي ثاني اجيبه معاي
جمانة : لا سلامتك
موضي : باي
جمانة : بايات



"علاقة موضي وجمانة " غير كل العلاقات صداقة تحولت مع الايام الى اخوة , على إن جمانة مااحبت موضي اول مااشفاتها بأيام الثانوي

موضي " بدوية "
جمانة " حضرية "

معادلة صعبة , وخصوصا مع التعصب القبلي اللي انتشر بالوقت الحالي
بس للأسف كل اللي حول جمانة تخلو عنها بعد طلاق امها وابوها " كانت صداقة مصالح " ماوقف معاها بمحنتها الا موضي

ام جمانة اماراتية , من اكبر عوائل الامارات
ابو جمانة سعودي مقيم بلندن , او اضطر للاقامة الدائمة بلندن بعد طلاقة من نورية "ام جمانة"

الطلاق دخل السنة الرابعة , وجمانة هي الوحيدة اللي ضايعة بالموضوع

لجمانة اخوين .........

محمد وعزام

محمد........ له 3 بنات وولد مقيم بالامارات , وموضف بالسفاره السعودية , عمره 32
البنت الاولى : نهال " 16 سنة "مغرورة , ومتهورة بنفس الوقت , جميلة
البنت الثانية : نورا " 14 سنة "علاقتها قوية بجمانة اكثر من نهال , طيوبة , مملوحة
البنت الثالثة : نادية "10 سنوات "تحب تكبر نفسها واجد , واللي يشوفها يعطيها اكبر من عمره
الولد اسمه "تركي " وعمره 5 سنوات دلوع ابوه وامه
وامهم " زوجة محمد" هيلة , امراءة طيبة وتخاف على عيالها

عزام , وسيم اسمر حلووو , ومغرور عمره 22 , طويل ويدرس بلندن عند ابوه

جمانة عمرها 19 , اول سنة بجامعة الملك سعود , تخصص رياض اطفال , آخر العنقود
كانت موفرة لها كل سبل العيش بسعادة , حياة مرفهه , من الطبقة المخملية

" يمكن الكل يقول وين المشكلة "

المشكلة ان جمانة فاقدة الحنان , وزاد بعد طلاق امها وابوها
وهذا اللي خلاها ترتبط بعلاقة مع طارق "الكويتي "

بطل قصتي الثاني " طارق "
كويتي , اسمر , طويل , عمره 34 سنة, وسيم , وعيونه ذباحة , من رجال الاعمال بالكويت
اهله يملكون اكبر شركات العقار بالكويت , مطلق وعنده ولد مع امه , رجل شرقي من الدرجة الاولى , بدوي , ويغار على جمانة غيرة جنونية
وللأسف بنشوف هالغيرة وين وصلتهم ........,

جمانة لقت بطارق اللي كانت تتمناه اي امراءة , كان حنون , ويخاف عليها

بإختصار : حب جمانة من كل قلبه وجمانة نفس الشي


""" قصة تعارفهم """"

اول مره تعارفوا على بعض بالامارات , كانت جمانة عند اهل امها , شافته ببيت خالها
اعجبها وسامته , كانت هي وبنت اخوها نورا يراقبونه من عند باب فتحة باب المجلس اللي كانوا جالسين الرجال فيه

بس انكشفوا لأن الرجال قاموا للعشاء و ارتبكت جمانة , تعثرت هي وبنت اخوها طاحت قدام خالها وطارق " ضحك طارق عليها " بس اعجبته

كانت احلى مخلوق شافه , صرخ خالها فيه وهزبها قدام طارق

راحت وهي تبكي

شافته مره ثانية وهي رايحة مع بنات اخوها للمول ومع بنت خالها

كان جرئ وسلم عليهم بعد ماعرفهم من ولد اخوها الصغير , كانت نظراته موجهه لجمانة
قعدو بالكافي , وجلس بالطاولة المقابلة لجمانة

جمانة كانت مسحورة بوسامته , والاحسن الشيب اللي كان بارز بشعره

انتبهت له انه يحرك الموبايل وابتسم !!!!

ارتبكت جمانة , مااتوقعت ان طارق يكون جرئ لهدرجة

نزلت عيونها منه , بنت خالها مريم عرفت شيبي
مريم : جوجو
جمانة : هلا
مريم : طالعي ياحضج , الريال بتطيح عيونه عليج
جمانة : ابتسمت , ومااعلقت
مريم : جوجو, ماايبي رقمج , بيسولف معاج
جمانة : ههههههههههه لا والله انتي تستهبلين
مريم : جوجو والله صج سولفي وياه
جمانة : مريوم رفعتي ضغطي
مريم : اقولج وشلون, افتحي البلوتوث
جمانة : ببلاهة هااااااااااااااا
مريم : ياقدمج , انا دايم اسويها
جمانة : والله طلعتي مو سهله
مريم : افا عليج حاضرين بس للطيبين

افتحت جمانة البلوتوث بعد تردد

"اسمر كويتي " سلام
"جوجو السعودية " هلا
"اسمر كويتي " سمعتهم يقولون لج جوجو , انتي اسمج جذي
"جوجو السعودية " ههههههههههههههههههه

شافتها مريم , تبتسم
مريم شفيج تضحكين يالعوبة , شيقولج

"اسمر كويتي " شفيج
"جوجو السعودية " لا هذا اسم الشهرة
"اسمر كويتي " اهااا , جوجو انا بروح الحين , عندي كم شغلة بخلصها , بس صج مااعندج ايميل
"جوجو السعودية " اوكي هذا ايميلي ...................



كانت هاذي بداية علاقة جمانة وطارق , ايميلات وماسنجر مع بعض الى ان قدر طارق انه يكون كل شي بحياة جمانة

اعتمدت عليه بكل شي بدنياها , كان مثل الامل اللي جاء بعد العذاب اللي تعيشه
شمعة بالليل العتيم , منقذ لها بوسط ركام الايام وزخم الحياة

صاروا يتكلمون مع بعض , وبعدين تبادلوا ارقام الموبايل ..........

ماكان بنية طارق يستغل جمانة وهي كذلك
حبهم بدى يكبر مع الايام

كانت مسميته بموبايلها : ملك روحي
كان مسميها : جوجو حياتي


هذا ملخص بسيط للقصة .... مع الاحداث بيطلع اسماء مااكنا نعرفها قبل


ابرجع لاحداث القصة من جديد .............

الساعة 11 صباحا وصلت موضي لبيت جمانة

افتحت الباب لها "ماري"
موضي : وين جوجو
ماري : فوق ماما
موضي : لاحوووووووووول , ماما بعين العدو
والا اقولك ابطلع لا ينط فيني عرق


موضي تنادي بالصالة "جوجو"
سمعتها جمانة , فتحت لها الباب
جمانة : هلا حياك
موضي : جوجو "ماري" هاذي ليش تبي تبيلي اني امها , يعني لازم تذكرني بإن قطار الزواج يبي يفوتني
جمانة : هههههههههه ادخلي بس ادخلي , اقص ايدي اذا عندك ذرة عقل
موضي : حلوة بس لا تعيدينها

فجأة تحولت نظرة موضي من ضحكة , لعبوس وتأمل

جمانة: توك شزينك , شفيك
موضي : انتي اللي شفيك ؟؟
جمانة بإنكار :انااااا؟؟؟؟
موضي : لا خالي
جمانة بإبتسامة متكلفة آآآآآآآآآآآه ياموضي شقول شخلي
موضي : سلامتك من الآه
جمانة : حياك ادخلي

جلست موضي مع جمانة ,,,,

بدت تتكلم جمانة : والله ياموضي تعبت , كل يوم اقول الحال بيتصلح , امي دايما ببو ظبي
تصدقين سافرت الاسبوع اللي فات وماادريت وماودعتني
والحين بتكمل الاسبوع الثاني , ودقت على تلفون البيت وقالت لماري
موضي وهي تقاطعها : يمكن دقت على جوالك وكان مقفل
جمانة بضحكة استهزاء : لا مو مقفل
موضي : جوجو اسمحيلي بس وش الجديد لك تقريبا4 سنوات على هالحال
جمانة : ايه عارفة بس انا مليت , ابي احس بالإستقرار
ابي احد يسأل عن دراستي , احد يهتم فيني , يمسح دموعي الباكية , يضمني لصدره

قامت موضي وحضنت جمانة , وهم يبكون سوى

تبكي موضي على حال اعز صديقاتها , وهي تحمد الله الف مرة اللي رزقها بأمها وابوها الطيبين

موضي كانت اقل بكثير من طبقة جمانة ,,, بس كانت راضية ومقتنعة باللي رزقها الله فيه من تكاتف عائلي , تفقده اعز صديقة لها

رجعت موضي للواقع , مع شهقات جمانة المتعالية

موضي : جوجو اذكري الله
جمانة : لا اله الا الله
موضي : طيب وابوك , وينه عنك؟؟
جمانة : ابوي , تدرين آخر مرة شفته الصيف الماضي بلندن , اسبوع واحد وراح للصين , قال ايش قال رحلة عمل ....
موضي : طيب وعزام اذكرك تقولين انه طيب
جمانة : عزام الله يعينه , بقاله سنتين وبعدها بيكمل الماجستير والدكتوراه , السالفة مطولة
موضي : جوجو , مو قالك ابوك تكملين دراستك بلندن مثل عزام بس انتي رفضتي؟؟؟
جمانة : يعني شالفرق , على الاقل ادرس هنا وانا حاسه بالامان , واشوف امي
صحيح اني ماشوفها الا اسبوع بالشهر , بس احسن من لاشئ ,,,, وبعدين اذا رحت للندن , بيكون ابوي مشغول بعمله والبزنس واخوي بدراسته
يعني بتصير غربتي غربتين
موضي : خلاص عاد , اجل وين الفارس المغوار ؟؟
جمانة : "ابتسمت " طارق وهو فيه شي احسن منه بدنيتي
موضي : ياعيني يالكويتي كل هذا غزل فيك
وبعدين ايه امسكي هذا بطاقة الشحن
جمانة : اوكي جزاك الله خير
راحت جمانة للدرج
موضي : وين تروحين
جمانة : بعطيك فلوس البطاقة
موضي , توقعت بس والله لوتعطيني يكون آخر اللي بيني وبينك
جمانة : بسم الله شفيك انتي
موضي : ولو انا بنت بدو , والا نسيتي
ابتسمت جمانة من كل قلبها
جمانة : وانا شعذبني الا انتو يالبدووو
موضي : انا والا هو
جمانة : انتي وهو
موضي : زين

أذن الظهر ,,,,,,,,,,
موضي : يووووووووووه اذن الظهر , يالله ننزل انا ميته جوع
جمانة : تصدقين خليت ماري تصلح فطور وانا مااكلته
موضي : يالله نتغدى وبلهجة مصرية " انا حوقع على الارض من القوع "
جمانة : ههههههههههه , يالله نصلي وننزل تحت


راحت موضي بعد مااتواعدت انهم يشوفون بعض بكرى الصباح بالجامعة ....
راحت للغرفة وفتحت الماسنجر .......



ولد بو ظبي: هلا
جمانة : " هذا شيبي الحين "
جوجو السعودية :هلا
ولد بو ظبي : شحالج
جوجو السعودية : تمااااااااام
ولد بو ظبي : شفيج
جوجو السعودية : مافيني شي
ولد بو ظبي: انا نفسي اعرف ليش كل ماارمسج , يالله تتكلمين معاي وبدون نفس
جوجو السعودية : عادي ماافيه شي يالله ابروح انام عن اذنك
ولد بو ظبي: باي ياعمري
جمانة : " عسى عمرك يخلص "
جمانة : بايات




سلمان "ولد بو ظبي"
ولد عمة امها , شاب متهور , مغازلجي , كان متحدي صديقه بأنه يخلي جمانة تحبه ..
بس مع الوقت بدى يكره جمانة , ليش انها تهزبه , ومااتخلي له مجال يكلمها

حاول بمريم بنت خالها , واخذ ايميل جوجو

كلمها وعلمها بالماسنجر انه سلمان

كانت نظراته لجمانة تخوفها دائما وخصوصا انه مااكان فيه شئ يردعه عن الغلط

وللأسف ان لسلمان نصيب الاسد من معاناة جمانة ............ بنشوف كيف مع الاحداث القادمة



سكرت جمانة الماسنجر , فتحت دفتر المحاضرات , اخذت قلم وفتحت آخر الصفحة وبدت تكتب خاطره ,,,,,,,,,

عندما انظر الى الشفق البعيد , اتذكر ايامي الماضية , واحلامي البريئة , اشعر احيانا بأن الماضي انتهى دون رجعة , ولكني اصطدم بالواقع المر

فأحيانا يصعب علينا نسيان الماضي المؤلم , او الذي يتمركز داخل ذاكرتنا ويأبى ان يغادرنا
ورغم هذا احب الكتابة التي ترحمني من الماضي الموجع والحاضر القاسي والغد المؤلم
اشعر بالأمان مع دفتري وقلمي

اشعر بأنني لا استطيع تحمل المزيد من الالم
فما عاد قلبي الصغير يحتمل الالم , وماعادت الحياة سهلة
ومااعاد من هم حولي طيبون
ولكني مع اشراقة كل يوم جديد , اعلم بأن الامس قد ذهب
فأحاول ان اجمع بقايا الالم والامل وان اكون اكثر قوة وتماسكا
فمااعادت الانثى ضعيفة ومااعاد الرجل قويا ........


قرتها اكثر من مرة , ومسحت دمعتها اللي فرطة من عينها
اخذت الموبايل ودقت على امهااااااااااا

نورية : هلا
جمانة : هلا يمه
نورية : شحالج
جمانة: يمه انا محتاجه لك متى ترجعين ؟؟
نورية : يايمه انا قلتلج اتركي هالروايات اللي معذبنج؟؟؟ وبعدين قلت لماري الاسبوع الياي برد
جمانة : وانا مو بنتك , يمه مايصير ماري تعلمني عنك , وبعدين انا متولهه عليك
نورية وبكل برود: قلتلج تعالي وياي
جمانة : يمه بس انا عندي جامعة
نورية : يدتج تعبانة , لازم اقعد وياها
جمانة: خلاص ,, ماابي شئ بااي
نورية : مع السلامة

سكرت من امها ,,,, رجعت لدفتر المحاضرات وكتبت

الى متى سأظل انكر ذاتي , اضل غريبة عن حياتي , وعمري , وايامي الماضية
الى متى سأظل تائهه وخائفة
حائرة وباكية
دموعي وابتساماتي وضحكاتي وساعاتي الحائرة
غضبي ورفضي لأشياء كثيرة , اصبحت انسانة رخيصة حتى بعين من هم حولي
ارخصت نفسي كثيرا حتى انني لم اصبح قوية من داخلي
تلك الثقة نقصت وحبي للحياة قل
ارفض الاستسلام من داخلي, لكن كيف النجاة ؟؟؟
احاول ان اكذب على نفسي وانكر ذاتي
لكن الى اين المفر ,,, من ذاتي ودموعي وآهاتي وغدر الايام بي ام من ذكرياتي المؤلمة ...



حست براحة , من البكاء نامت على الدفتر

صحت على اذان المغرب , صلت , نزلت بالصالة وفتحت التلفزيون
كانت تطالع المسلسل ,,,
الله بعد اقل من شهر بيدخل رمضان
الله شقد انا مشتاقه له ,,, ياليتي اقدر اصومه مع امي وابوي مثل قبل
صح اننا مااكنا نفطر مع ابوي سوى بس على الاقل فيه احد قادر يمسك البيت

قطع حبل افكارها صوت ماري ,,,

آنسة جوجو
جمانة : هلا
ماري : قهوى
جمانة: ثانكس
ماري : يو ويلكم

بعد اسبوع , وتحديدا في صالة مطار الملك خالد الدولي "الرحلات الدولية "
كانت تعلن وصول الطائرة الاماراتية ,,, اللي فيها نورية

لكن المصيبة كانت جايبة معاها ,,,,,,,,,, سلمان



اتصلت نورية بجمانة ....

نورية : الو
جمانة : هلا يمه
نورية : هلا بجوجو
جمانة : يمه ,,, انتي تكلميني بالخط السعودي
نورية : ايه يمه ,,, انا بالمطار خلي مسعود "السواق " يجي يآخذنا
عيزت ادق عليه وهو ماايرد ,,, خلي ماري تشوف وينه
جمانة : اوكي مامي


راح مسعود للمطار ,,,,, وصلت نورية للبيت
بعد الاحضان مع جمانة

نورية : ويييييه فشلة
جمانة : شفيك يمه
نورية : تصدقين نسيت سلمان برع
جمانة: سلمان !!!
نورية : ايه يمه وصل معاي من بو ظبي ,,, بييلس كم يوم وبيرد بو ظبي
جمانة "وهي مادها بوزها" زين تصبحين على خير
نورية : ماتبين تتعشين وياي وسلمان ؟؟
جمانة "بينها وبين نفسها"
هذا اللي ناقص
نورية : وين سرحتي
جمانة : لا يمه مااسرحت بس ماابي عشاء , تصبحين على خير
نورية : وانتي من اهله


مر اسبوع وسلمان يحاول بجمانة وهي معطته طناااااااااااااش
بس للأسف فكرة انه يدمر غرورها ماافارقته لحظة وحدة



بعدها سافر سلمان وهو حاط بباله فكرة وحده ,,,, يأذي جمانة بأي طريقة















كانت جمانة بغرفتها وتكتب ,,,,,




عرفت إنكسارات عديدة في حياتي

بعضها لم تزدني الا قوة ورسوخا

والبعض .... بكيت , وندمت , وعشقت

ولم انتظر المزيد في حياتي

اعلم بأن الحياة لم تعد كما كانت

ولكني لااحب ان ارى نفسي منكسرة

لا احب ان اكون عبئا على احد

لا احب ان ابكي دون سبب

احببت الحياة فماذا قدمت لي الحياة , او مااذا قدمت للحياة

هناك اسرار لااعرفها , ولااستطيع ان اساهم في حلها

او حتى بأن اجد الجواب الشافي الكافي

لااحب التعلق بالوهم , ولااحب ان اكون انسانة واهمة

اريد ان اعرف الشئ الوحيد الذي خرجت به من الحياة

الا وهو " حبك "

استكون حضنا دافئا له

ام لعل انكساراتي تكون بلا نهاية

حتى مع اجمل حلم لي بالحياة ......




دمعت عينها وهي تتذكر "طارق"

امسكت الموبايل ودقت عليه " الجهاز مغلق او خارج منطقة التغطية "

اووووووووووووه اكيد الحين هو نايم ,,, مو مشكلة اكلمه بكرى

سمعت احد يطق عليها باب غرفتها

سكرت الدفتر وفتحت الباب


نورية : ها يمه شتسوين ,,,
جمانة "غريبة" لا ولا شي
نورية : تعالي بغرفتي بحاجيج
جمانة : اوكي

راحت جمانة لغرفة امها .........

نورية : متى بتبدى عطلة العيد
جمانة : يمه الدراسة الى 20 رمضان ,,,, وانا بدرس الى 15
لأن محاضراتي بتوقف , نكمل بعد الرمضان

نورية : زين
جمانة : خير يمه
نورية : الخير بويهج,, بغيت اقولج اني راده لأبو ظبي قبل رمضان , عسب اقعد عند يدتج
بس مو مشكلة اذا خلصتي اختبارات , بخلي سلمان ييبج

جمانة : لا يمه الا سلمان
نورية : شنو ؟؟؟
جمانة : قصدي ماتسوى انا اعرف طريقي , ومو اول مره اروح لأبو ظبي
نورية : لا يمه , المطارات اخاف عليج تكونين بروحج بها ,, مااغير ابرسل سلمان
جمانة : وخالي ؟؟؟
نورية : لا خالج بيروح للعمرة بمنتصف الشهر , تعرفين عوايده والا نسيتي انه يقضي وسط وآخر رمضان بمكة

جمانة : نسيت ,,, بس يمه ماانبي نكلف على الريال " اييييييييييه هين ياجوجو"

نورية : ماكو كلافة وبعدين هو اللي اقترح علي ,, بعد مااشافني محتاره اجيبج مع منو
جمانة " عرفت .. ياعلك للموت ياشين الحلايا "
نورية : شفيج ساكته , انا اقولج بييج سلمان , لا ترفعين ضغطي



بتاريخ : 15/9

جمانة تكلم بالجوال .........

جمانة : خلاص يمه اللي تشوفينه
نورية : لا تفشليني مع الريال
جمانة : هذا اذا كان ريال
نورية : شو شو
جمانة : سلامتك ,,, خليه يجي " وبينها وبين نفسها : شين الحلايا "
نورية : زهبي شنطتج باجر بيجي بإذن الله ,,,,,,, مع السلامة

سكرت نورية الخط , قبل ماتقول جمانة اي شئ ..........

بعدها بشوي ,,,,,,,, دق الموبايل "هاحبيبي"

ردت جمانة : هلا براعي الصوت
طارق : هلا بج اكثر , دقيت قبل شوي كان معاج خط
جمانة : ايه كانت معاي امي
طارق : شكانت تبي؟؟؟
جمانة : تبين اسافر عندها بأبو ظبي
طارق: اهااااااا, زين علشان اشوفج
جمانة : ليش؟ بتروح الامارات
طارق : ايه والله عندي كم شغلة بخلصها , ومنها اشوفج
جمانة : ياااااااااااااي وناسة
طارق : صج
جمانة : ايه صج
طارق : الله ونتكلم كويتي بعد
جمانة : لجل عين تكرم مدينة
طارق : الله اليوم طايحتلي غزل
ابتسمت جمانة , بس فجأة تذكرت وعبست بوجههاا
جمانة : اقول قلبي
طارق : يالبيه
جمانة : لبيت بمنى قول آمين
طارق : آمين وانتي معاي
جمانة : طارق بصراحة اللي بيوصلني للإمارات سلمان


كانت علاقة طارق وسلمان عادية اقل من سطحية ,,,, بس بما ان طارق يغار على جمانة غيرة اقرب مااتكون مرضية ,, وهذا اللي بنشوفه بالاحداث القادمة

حس طارق باللحظة هاذي بالغيرة من سلمان , وخصوصا ان سلمان اكثر وسامة من طارق ,, بس للأسف انه رجل لا يعتمد عليه ,,,,,,,,,

جمانة : طارق
طارق : وياج
جمانة : شفيك؟؟؟
طارق : سمعي ,, لا تحطين مكياج ولا حتى كحل , لا تتعطرين , لا تنزلين الغشوة من ويهج ,, سامعتني , لا يشوفج " شين الحلايا " على قولتج , ولا حتى ظفر منج ... ماابيج تكلمينه الا بالضرورة القصوى , لا يمسك ايدج ولا.........

قاطعته جمانه : الله كل هذا غيرة

طارق : ايه ,,, والله لو ادري انج مسويه شي من اللي مانعج عنه ,, اكون ذابحه وذابج وياه
جمانة : يمه
طارق : ايه عيل شنو ,, سمعيني يابنت الناس انا واحد بدوي اغار من الهواء اللي يمر من عندج لا يكون تسوين شئ تندمين عليه

خذت بخاطرها جمانة منه ..........
جمانة : انت شايفني

طارق حب يلطف الجوووو
شايفج جوجو دنيتي , بس شسوي انا واحد اموت عليج واغار غيرة جنونية

جمانة : اوكي باي بروح اجهز شنطتي ,,, لا يطلع شئ اكثر
طارق : بايات




حاول سلمان بجمانة انها تكلمه ,,, وهي تزيد اصرار
يختلق الاعذار علشان يسمح صوتها , حاول انه يخليها تشيل الطرحة بحجة انها صايمه ومافيه داعي للغطاء ,,

جمانة :" الله يعيني عليه , انا فيني نوم الدنيا من امس مانمت وصايمه ويبيني اكلمه ... والله حاله"

بس قبل اقلاع الطائرة كتبت مسج وارسلته لطارق وخصوصا ان طاقم الطائرة يطلبون منها انها تغلق الموبايل ....,,, بعد مااحست ان طارق زعلان من كلامهم امس ومطنشها ماايرد عليها كتبت عشان تعاتبه ..........

كتبت : هذه خاطرتي كتبتها لك ...........

عندما تفتقد من كان يشعرك بأهميتك كإنسان ,,, تجد دموعك مليئة بالأحزان
لعل عيناي تحكي آهاتي
وقلبي يئن بالجروح
تبتعد وتعود كما يحلو لك
تكون آهاتي مسموعة ,,, وصوت قلبي يرجف
عيناك وطهارتك ,,, غابت عن ناظري
اشكو لدفاتري همومي
فمن كنت اشكو له دوما لا يأبه بي
لم اكن سوى طفلة تلهو
فأكتملت انوثتها بين يديك
فلا تتركني لبرد الطريق
فحينها سيتوقف نبض القلب
وحب الحياة لدي
اشواقي تناديك
ياااامن رسمت لي طريقي بسعادتي معك
لكن ,,, حينما تعود ستجدني كما عهدتني دوما
انثى لا تكتمل الا بوجودك



اغلقت الموبايل ,,, اسندت رأسها لكرسي الطائرة ,,,, غمضت عيونها
وراحت في سباااااااااااات عميق


طارق بذاك الوقت كان بإجتماع بالشركة ,,, وكان مغلق الجهاز

بس مع كذا ماكان منتبه للإجتماع ,,, عقله وتفكيره كاان مع الكلام اللي قاله لجمانة

حس انه قسى معها , انتبه لطارق صديق عمره "حمزة "

وخصوصا انه مو بعوايده يسكت وماايناقش ابوه وعمه بالقرارت

حمزة قرب لإذن طارق ,,,

حمزة : اللي مآخذه عقلك
طارق " انتبه لحمزة ,,, بسم الله انت شفيك
حمزة : وين وصلت , مع اميرتك اكيد؟؟؟
طارق : اقول اسكت بس ,,, ماابي ابوي يحس بشئ
حمزة : ههههههههههه ياحليلك انت للحين مااتدري ان ابوك منتبه لك
طارق: والله ياحمزه اني ماادري شلون خليتها تسافرجذي , وخصوصا انها مآخذه على خاطرها مني
حمزه : يااعيني

التقت عيون طارق مع ابوه ,,, اللي فيها اكثر من سؤال ؟؟؟

قام طارق ,,, استأذن
ابو طارق" حمد": شفيك
طارق : لا احس نفسي تعبان شوي ,,, عن اذنكم


طلع طارق من الاجتماع ,,, توجهه لمكتبه ,, فتح الموبايل شاف اتصال جمانة اكثر من مرة
وبأوقات مختلفة

شوي وصله مسج جمانة ,,, اللي كتبته وهي بالطائرة ...................





جمانة اللي كانت تعبانة من قل النوم ,,, سمعت صوت سلمان اللي يحاول يصحيها ,,,
فتحت عيونها ,, التفتت لسلمان ...

جمانة : وصلنا
سلمان وبنظرات متفحصة : ايه

حست جمانة ان الطرحة كانت مو عليها ,,, وبحركة سريعة رمتها على وجهها , يمكن طاحت من وجهها وهي نايمة ,,,

سلمان: انتي بالإمارات مافيه داعي للغشوة
جمانة: رب السعودية والامارات واحد,,,

انحرج سلمان مااكان يعتقد ان غطاء الوجه الا عادات وتقاليد.....

سلمان: " علشان ينقذ نفسه من الموقف "
ايه مااقلنا شي ,,, بس تأكدي اني مااراح آكلج
جمانة : " ايه لا يكثر"
جمانة: اقول بس خلنا ننزل من الطيارة ......
سلمان : بييج اليوم اللي بتتندمين قد شعر راسج على كلامج ,,, واشار لراسه
جمانة: مااعارته اي اهتمام ,,, وتوجهت للنزول من الطائرة





خلصت اجراءت المطار ,, واتجهوا للسيارة

ركبت جمانة بالمقعد الخلفي,,, وافتحت الموبايل على امل ان طارق ارسل او اتصل فيها ,,,

سلمان : شنو انا دريول اهلج , علشان تركبين ورى ,,,
جمانة : نعم !!! " كان تفكيرها مع طارق"

سلمان : اللي مآخذ عقلج ,, اقول ليش ماتيين قدام
جمانة " بإبتسامة خبيثة " طيب
جمانة : ماري روحي اركبي قدام ,,,

طبعا ماري مااصدقت على الله ,,, وركبت قدام مع سلمان

سلمان : وهو مصدوم " عساج للموت والله لأحسفج "



بهذاك الوقت كان طارق بمكتبه ويفكر بجمانة

دخل عليه ابوه " حمد"

فز طارق من الكرسي .....

طارق : سم يبه تعال حياك
حمد: لا ياولدي بس جيت ابتطمن عليك فيك شئ
طارق: الشر مااييك يالغالي بس مصدع شوي
حمد: زين ياابوي رح للبيت اذا تعبان

انتهز الفرصة علشان يطلع ويكلم جمانة ,,,,,,,,,

وهو بالسيارة دق على جمانة .........

اللي كانت برضو بسيارة "سلمان " ومتوجهه للبيت

جمانة ,, كانت متردده ,,, بس من شافت سلمان يطالعها بالمراية , اضطرت انها ترد عليه

جمانة : الو
طارق: هلا بأحلى الو سمعتها
جمانة: هلا موضي
طارق : موضي؟؟؟
جمانة : ايه شخبارك , وحشتيني
طارق: اها عرفت عندج احد
جمانة : ايه انا بالسيارة
طارق : يعني مع سلمان ؟؟؟
جمانة : ايه بس اني...

قطعها طارق , كنتي تقدرين تخلين احد ييبيج بدال شين الحلايا
جمانة : ايه بس...

طارق: عموما دقيت ابتطمن عليج , واشكرج على الكلام اللي ارسلتيه لي , بس شكلج لاهيه مع حبيب القلب

هنا جمانة انصدمت ,,, مااحبت انها تزود الكلام , وخصوصا انهم قربوا يصلون للبيت

جمانة : اكلمك بعدين

مااعطاه اي فرصة للكلام وسكر الخط ,, قبل ماايودعها حتى ,,,,,,,,


" والله لااوريها الحمارة من يوم مااسافرت وهي ماادقت علي"

كانت هاذي موضي ,,, دقت على جمانة

جمانة وبصوت كله نوم : الووووووو
موضي: لا والله , صح النوم
جمانة : شفيك بسم الله
موضي: انا ادق وانتي معطتني طناش , وليتك ترجعين تدقين , ترى انا موضي مو سلمان؟
جمانة : الله يهديك انا ماصارلي يومين واصله , وبعدين انتي تدقين بالقوايل والناس صايمة ونايمة .......
موضي: زين ياجوجو , ابحرمك من آخر الاخبار
جمانة : والله قولي عاد
موضي: خلاص ابترك الجامعة ,,,,,,
جمانة : نعم !!!
موضي: ايه مو حبيب القلب وصل من الحفر
جمانة : وبعدين
موضي : ولا شي بس هو مستعجل بالزواج ,, عاد وتعرفيني اني مو حريصة على الدراسة
عشان كذا وافقت على طول
جمانة : اهاا , يعني يالخاينة بتروحين وتتتركيني لحالي
موضي: ترى انا بتزوج بالحفر, مو امريكا
جمانة :ههههههههه سخيفة
جمانة : الا اقول
موضي : هلا
جمانة : يعني بتكون الملكة الحين ؟؟؟
موضي : لا وين الحين الناس برمضان وهاذي تقول ملكة ,,, لا بعد العيد ان شاء الله والزواج بالعطلة الصيفية
جمانة : ايه والله تستاهلين كل خير ,,, بس من جد راح توحشيني وبيكون لقاءتنا محدودة الا اذا جيتي لاهلك
موضي: ليش انتي مو ناوية تتزوجين ابد , يمكن تتزوجين وتجين عندي
جمانة : تصدقين عمري ماافكرت بالزواج
موضي : وطارق ؟؟؟
جمانة : والله ماادري بس عمره ماافاتحني بسالفة الزواج
موضي : عموما امي تناديني الحين بعدين اكلمك
جمانة : اذانك ومعك ليش تزعجينا ؟؟؟
موضي: احلى تطورتي ياجوجو
جمانة : واللي عنده واحد غثيث مثل سلمان يتعلم خفة الدم غصب
موضي: هههههههه الله يعينك ياجوجو بس انتبهي منه
جمانة : لا تخافين انا جوجو والاجر على الله
موضي : اوكي باي الحين
جمانة : بايات

&& سالفة موضي مع ولد عمها انها محيره له وهم صغار وهو الحين يشتغل ضابط بالحفر يحبون بعض وعلى هالأساس بيتزوجون &&


ضلت جمانة تفكر بكلام موضي عن الزواج وعن طارق ,,, الى ان استسلمت للنوم ...



مضت ايام هالشهر الفضيل وقرب العيد , وسلمان يحاول ان جمانة تعطيه وجه
بس جوجو كانت تكرهه وتحتقره,,, يمكن هذا السبب اللي خلى سلمان يكرها
كان يبي يحطم الغرور اللي عندها بس رسى على انه يحرق قلبها على شئ هي تحبه ؟؟؟


بالايام اللي تسبق العيد , طلعت جمانة وبنات اخوها وبنت خالها للمول على اساس انهم يشترون اغراض العيد

بس للاسف ان سلمان قدر يقنع ام جمانة , وطلع معهم على اساس ان المغازل واجد ويبي يحميهم؟؟!!


مريم : اقول جوجو
جمانة : هلا
مريم : سلمان جاي معانا علشانج ,, حرام عطيه ويه
جمانة : تحرم عليه عيشته هذا اولا
ثانيا ... شرايك بشكلي
مريم : هههههههههههه وانا اشوفج من الغشوة اللي عليج

شالت الطرحة جمانة من وجهها
صفرت مريم

جمانة : اسكتي , فضحتينا
مريم : واااااو شكلج تحفة ... قمر 14, بس ليش حاطه ميك اب
جمانة : ايه حبيب القلب متواعده معاه بيجي للمول
مريم : اهااا ياعيني جاي من الكويت عشانج
جمانة : عنده شغل بس بيشوفني

بذيك اللحظة دق موبايل جمانة

جمانة : هلا
طارق : هلا بج قلبو,, اقول جوجو التفتي من يسارج

التفتت جمانة الا وطارق يتجه من ناحيتها

جمانة : الله حلويت

قرب طارق من عندها وهو يقول : عيونج الحلوة
جمانة : قلبي ,, بس لا تقرب اكثر,, سلمان جاي معانا

هنا طارق وصلت معاه

سكر الجوال وقرب منها
طارق : يعني ماتقدرين تستغنين عنه
جمانة : قلبي ,, هو ماايسوى ظفرك بس لا تعصب وقالت له السالفة ............

طارق : خلاص ويهج وشفناه حطي الغشوة عليج

هنا التفتت جمانة على مريم
جمانة : مريومه
مريم : هلا
جمانة : وين شين الحلايا
مريم : مع بنات اخوج بالمحل
جماانة : زين بس انتبهي اذا طلع من المحل
مريم : اوكي

انشغلت مريم وهي تطالع واجهة احدى المحلات القريبة من جمانة وطارق

اللي ثنيناتهم كانوا غارقين بالعسل ...............



طلع سلمان هو وبنات اخو جمانة ,,, وكانت مريم مو منتبهه له

المصيبة ان عينه كانت تدور على جمانة ,,, كانت تكلم واحد ؟؟؟؟ انصدم بس حب يتاكد انها هي
وخصوصا الغشوة اللي حاطتها على وجهها

طارق : باي ياروحي اشوفج وقت ثاني
جمانة : تو الناس
طارق : خايف يجي شين الحلايا ويشوفني وياج
جمانة : ليش؟؟؟ خايف منه
طارق : ماايخسي .. بس بما اني اعرف خالج واعرف ابوه ولا تنسن ابوي يعرف ابوج
مااحب احط نفسي بموقف محرج
جمانة : اوكي الله يساعدك



سلمان عرف وتاكد انها جمانة من شنطتها ,, بس من كانت تكلم

بذيك اللحظة التفت طارق ,,, والتقت عيونه بعيون سلمان المصدوم !!!!!!!!
&&&&&&&&&&&&&&&

كانت جمانة بالسيارة ,,, خافت من اللي راح يصير , واللي راح يسويه سلمان فيها

خصوصا انهم من طلعوا من المول وهم ساكتين

سكوت سلمان ,, غريب

" متأكده ان وراه شئ "

كان هالكلام يدور بنفس جمانة , سكوت وسكون بس اكيد انه وراه عواصف



جمانة كانت مستغربة ,,, وخصوصا انه مر يومين على سالفة المول ,,, وسلمان حتى الآن ماابين

"" اعتقدت ان سلمان ,,, مااراح يسوي شئ ""




طارق كان خايف او بالأصح متضايق من اللي صار ,, مااقدر يقعد بالامارات
رجع مع اول طائرة للكويت...
خصوصا ان علاقتهم واهل جمانة ... قوية نوعا ماا...
حتى وان كانت علاقات عمل ,,,

من جانب آخر كان سلمان مختفي عن الأنظار ,,, بس ماكان الا هدوء قبل العواصف

والله وجتني فرصة الانتقام منهاااااااا

كان هذا سلمان وهاذي افكاره باليومين اللي ماكان مبين فيهاااا



تلك حياتي

آهات اخبأها خلف قناع الصمت

ابكي على ليالي قضيتها وحيدة

حياة بلا ادنى امل

اين امضي

وكل من حولي نسوني

تجاهلوا مشاعري

فرتكبت اخطاء قد اندم عليها

ولكن ,,, سيكون ندم بلا فائدة

سيكون ندم من آهات ايامي

وسكون امواجي الهادرة ...........




نامت جمانة بليلة العيد


كانت فعلا لايمة نفسها

كيف قدرت وتجرأت وجبته للمول لا ومع سلمان ,,,,

اخطاء كثيرة ارتكبتها بحق نفسي واهلي

بس مااراح ينفع الندم وبالهوقت ,, خصوصا ,,,




دق موبايلها صحت على نغمة الموبايل ,, تعتقد انه طارق
اللي قاطعها من ذاك الموقف ,,, بعد ماارسل مسج قبل سفره للكويت

كان نصه ,,,

جمانة ,, انا احبج , بس مااقدر اكلمج بهالوقت لأني اخاف ااذيج
اذا هدت الامور اكلمج


بكت من كل قلبها بعد ماارسل المسج ,, جاها احساس انه ممكن يتخلى عنها ويطلع من حياتها ...

هالأفكار ابكت قلبها قبل عينها

ليش ؟؟؟ ليش جايني هالوقت ويقولي اخاف آذيج ,, وين هالافكار قبل
او هو ضمير وصحى وانا بأمس حاجتي له


رجع الموبايل يدق .. بس كان نفس الرقم الغريب ,,,

جمانة : الو
المتصل : مرحبا
جمانة : نعم!!!
المتصل : جوجو ..
قاطعت كلامه : نعم !! من معاي ؟؟؟؟؟؟
المتصل : انا مرسول
جمانة : مرسول ؟!؟
المتصل : ايه ,, من سلمان ويسلم عليج ويقولج تعيشين وتآكلين غيرها

سد الخط قبل ماتتكلم ,, كانت مصدومه ,, خايفة ,, وترتجف مثل ورقة خريف

ياترى شاللي قاله سلمان شسوى ؟؟



دقت على طارق ,, يمكن لانها كانت بحاجة لكلمة ممكن تطمنها

دقت مره وثنتين وعشر ,,, بس ماايرد

بعدها انهارت لأن طارق ارسل مسج يقول فيه :

عمري مااراح اسامحج على اللي سويتيه فيني ؟؟؟؟؟؟


بعدها على طول سمعت ضرب على باب غرفتها

فزعت جمانة واتجهت للباب ,,, وهي حاسة ان رجلينها خانتها بالمشي , حست انها بحلم

فتحت الباب ..........


جمانة وبصوت مبحوح : يبه !!!




ياترى شاللي قاله سلمان وخلى الدنيا معفوسه ,,,
اتصال الغريب , رسالة طارق , وقدوم ابوها من لندن ؟!؟



انا جمعت لكم كذا بارت .. ويارب تعجبكم القصه علشان اكمل والا لا :pangel4:
من مواضيع : google رساله من فتاة داخل السجن ...............قصة مؤثره
ماتت في حضن زوجها !!!!
اجمل قصه قرأتها " ليه يادنيا المحبه " للكاتبه الحلا
لم تكن زوجتى عذراء !!!!!
@ إلا المــشــاعر @
23-11-2008, 02:46 PM
karem2009
 
مشكوووووووووور
من مواضيع : karem2009
24-11-2008, 08:30 PM
ابو نيزر
 
تسلم ايديك على ماكتبت{ورجـــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــاء اكملي البقيه
من مواضيع : ابو نيزر
 

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبه, ليه يادنيا المحبه, الحلا, اجمل, قرأتها, قصه

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
اجمل قصه قرأتها " ليه يادنيا المحبه " للكاتبه الحلا

اجمل قصه قرأتها " ليه يادنيا المحبه " للكاتبه الحلا

الساعة الآن 06:32 AM.