xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح > المنتدى الادبى > منتدى القصة
التسجيل

اليــــــــــــــــاسمين قصه من تأليفي انا واختي الوحيده الفارسه (ارجوا التثبيت)

منتدى القصة

02-06-2007, 05:50 AM
google
 
الي اسمين قصه من تأليفي انا واختي الوحيده الفارسه ارجوا التثبيت

(اليـــــــــــــــاسمين)))

(بسم الله الرحمن الرحيم )

السلام عليكم ورحمة الله:
أما بعد :
الى كل طفل فقد حاسه من حواسه فعاش العمر متحسرلفقدانه طفولته , الى كل شخص فقد عضو من اعضاء جسده فعا ش العمرمتحسر لفقدانه مكانته ..الى كل شاب فقد جزء من اجزاء جسمه فعاش العمر متحسرا لفقدانه شبابه ، الى كل فتاة فقدت نقطه ورمزا من رموز جمالها فعاشت العمر متحسره لفقدانها جمالها ومعلم من معالم أنوثتها......
اليك انت يامن عشت العمر وانت تتمنى ان يعود االيك مافقدته ، اليك انت ياصاحب الامل ، اهدي اليك اجمل وارق واحن تحيه ....

ليس بالعيب ان تفقد شي من جسدك ولكن العيب كل العيب ان تفقد محبة الناس من حولك ،نعم لقد رأينا أشخاص
قد كملت جميع حواسهم ولكن ...
افتقدوا اهم شي ليعتلي المرء بنفسه الى القمه، لقد فقدوا محبة من حولهم لحقدهم او لحسده او لقسوة قلوبهم ...
وليس بالضروره ان تكون كامل بشكلك ، انما الكمال يكون بكمال اخلاقك ....
نعم .. نعم .. أخلاقك وابتسامتك التي تضيف الى وجهك وميض من الامل والتفائل ...... ولا تلتفت الى من حولك
ولا تضايق نفسك بعباراتهم التافهه ...والمردوده اليهم .... فكل شي ينعكس عليهم ...
واجعل حكمتك في الحياة (لا حياة مع اليأس) وأبدأحياتك من جديد واخطوا اول خطوه يخطوها كل انسان ناجح وهي خطوتك الى الله لتكسب محبته ورحمته وتقرب اليه بكل ماتملك من قوه لتنال الجنه ان شاء الله .. واهدي قصتي هذه الى جميع اخواني ذو الاحتياجات الخاصه ...عافاهم الله...
تقبلوا خالص تحايانا ....
أختيكم / الرهينه &الفارسه
:)


في بيت أبو فيصل الساعه الثانيه والنصف كانوا الأولاد نايمين لجل المدرسه ..فجاءه قاموا على صراخ أمهم وهي تقول: آه..آه.....آه ..الحقني يابو فيصل شكلي بولد .قام ابو فيصل من النوم وهو في حاله لايعلم فيها الا الله ..
اخذ ثوبه والبسه مقلوب ونسف شماغه على ثوبه، والطاقيه والعقال على راسه وبسرعه البرق أخذ ام فيصل وداها للمستشفى....
في المستشفى .أمسكت أام فيصل يد أبو فيصل وبلحظات غريبه ونبرات صوتها حزينه لحظتها كانت كأنها تكشف على واقع مستور سيحصل بعد فتره ليست بطويله ... خاف أبو فيصل من مسكة زوجته القويه وقالت أم فيصل: ابو فيصل بالله عليك هالله .هالله بالعيال .. ابتسم ابو فيصل أبتسامه خوف وقاطعها :اف .افا بس ماحسبتك لهالدرجه ضعيفه .... أم فيصل :لا يابو فيصل ماني ضعيفه بس حاسه بيصير فيني شي .أبو فيصل وهو يمسح دمعه حاربت عين ام فيصل وانتصرت وسقطت على خدها :تعوذي من ابليس ماهي أول ولاده لك كل هالخوف واللي كاتبه ربي بيصير.
صوت الممرضه:يالله مدام ادخل غرفة العمليات .
ابو فيصل:ليه غرفة العمليات ؟!!
الممرضه: انت مافيه خوف .
مازالت يد ام فيصل ممسكه بيد ابو فيصل ..دفعوا ممرضتين سرير ام فيصل كانت لحظات قاسيه ..
مارحمة ام فيصل ولا ابو فيصل... افلتت ام فيصل يدها ..ابو فيصل ماد يده ودموع ام فيصل تودع زوجها احس بنفسه ونزل يده وهو قاعد ينتظر خارج غرفة العمليات ....دق جوال ابو فيصل ناظر جواله الا البيت ....
ابو فيصل:نعم ...
فيصل :هلا يبه وش الاخبار؟!!...
ابو فيصل : والله ياولدي ماأدري امك توها دخلت غرفة العمليات ..
فيصل : لاتقول يايبه غرفة عمليات اجل الحاله صعبه مرره .
ابو فيصل يكلم اولده وهو حاس بشي غريب::والله ماأدري ياولدي أمك لاخر لحظه وهي توصيني فيكم .
فيصل خنقته العبره وصار غشاء من الدموع على عيونه:خلاص يايبه مع السلامه.
سعد خايف:فيصل وش فيك أمي فيها شي .
فيصل: ماأدري وبكى وركض لغرفته وقفل عل نفسه ...
ماجد وجابر وسعد خافوا لان فيصل ماكان يبكي لشي عادي ...وكان بتوقعهم ان في شي......
في المستــــــــــشفى .....
وأبو فيصل يتألم لانه يسمع صراخ ام فيصل ...انقطع صوت ام فيصل وسمع صوت بكأ الطفل ركضت الممرضه :بابا مبرروك مدام جيبي بنت ... وابو فيصل طاااااااااااير من الفرحه .الممرضه:بس مدام فيه موت ...
أبو فيصل:نعممممم ..انهار ابو فيصل وأنهد حيله اختلطت فرحة أول مولوده مع دموع الحزن على أعز مخلوقه اللي شاركته في الحياة في حلوها وفي مرها.وفقدها فجأءه ..
وبعد ماستجمع قواه ابو فيصل .
كلم اخوه سعد ...ابو تركي :قام من النوم غريبه أبو فيصل خير أن شاء الله رفع الجوال .: هلا والله .
ابو فيصل :هلا ياخوي ....
ابو تركي :وش في صوتك؟!!
ابو فيصل: والله ام فيصل تطلبك الحل .
ابو فيصل بكى...
ابو تركي :ان لله وانا إليه راجعـــــــــــــون ..عظم الله أجرك
ابو فيص: اجرنا واجرك .وانت جاي جيب العيال معك ابغاهم يشوفون أمهم تراهم مادروا.
ابو تركي :ان شاء الله ..
ام تركي : وش صاير ؟ ابو تركي: ام فيصل توفت قبل ساعه ... ام تركي الحمد لله على كل حال ...لكن طفلها حي ميت؟ ابو تركي: والله ماسألته قام ابو تركي من سريره ولبس ثوبه وشماغه .
ام تركي :بتروح ؟ ابو تركي ان شاء الله ...كلم ابو تركي ابو فيصل ورفع السماعه سعد: آلو
ابو تركي: هلا... سعد: هلا والله عمي ...ابو تركي: وانا عمك تجهزوا بجي باخذكم امكم جابت بنت وابغاكم تشوفونها يالله مع السلامه ..
ماترك لسعد أي فرصه يسأله عن أمه ... سعد : جابر مااااااااجد فيصللللللعمي جاي بياخذنا للمستشفى امي جابت بنت....فيصل طلع من الغرفه : عمي بيجي وياخذنا ؟!!
ماجد: ايه ليه انت مش مبسوط .فيصل: لا مبسوط .بس غريبه الساعه اربع الفجر ليه ماتركونا بكره نشوفها...سعد: يمكن أمي ياعمري ...مشتاقه لنا.يالله
صوت السياره .العم ابو تركي جاء.
ركبوا العيال ..ابو تركي: قام يسألهم عن الدراسه وماترك لاي واحد يتكلم .او يسأل ...
فيصل خايف وحاس فيه شي .. سعد اللي اكثروا واحد متعلق بأمه بعد قاعد يفكر بكلام فيصل.
إيه والله صدق على إيش مستعجلين ليه مانشوفها بكره الله يستر أكيد أمي فيها شي ودمعت عيونه.....
وصلوا للمستشفى...
ولما نزلوا ودخلوا قابلهم ابو فصل عل طول ولما شافوا وجه ابوهم متغير قالوا .
يايبه وش فيك؟ ماقدر أبو فيصل يتمالك نفسه : أمكم ... فيصل: لايايبه لاتقول لا يايبه .
سعد: امي ماااااااااااتت .
استوعب ماجد وجابر اللي قاعد يصير..على طووووووووول انهار سعد واغمى عليه فيصل صار كأنه بحلم ماهو قادر يبكي يصدق مايدري مايدري وش يسوي...
ماجد وجابر على طول قعدوا يبكون وصراخ غريب ..كلم ابو فيصل اخوه أبو عبد العزيز وبلغه.....
من بكره جاوهم واجتمعوا بيت ابو فيصل وصار العزااااااااء...
كان مجلس ابو فيصل كبير وكان الكنب لونه بيج وطاولتين زجاج في الوسط وثريا(نجفه) كبيره جدا .. كان فيصل جالسبجنب ابوه ومنزل رأسه الى الحين ومش مصدق اللي قاعد يصير اما سعد ماحضر العزاء مقفل الغرفه على نفسه وكل من مر على غرفته سمع صوت بكأءه .اما ماجد وجابر كانوا أصغر من أنهم يندمجون في العزاء طفولتهم مازالت تجبرهم على انهم أطفال اخذتهم الى عالم الطفوله واندمجوا مع عالمهم مع ابناء عمهم وخالاتهم كأنهم يقولون لناس صدق بنفقد امنا لكن لاحقين على الهم والحزن ....
بعد العزاء بثلاثة أيام ...راح ابو فيصل وأمه الجده الكبيره وهي ام محمد....
للمستشفى علشان يشوفون البنت دلتهم الممرضه على الحضانه ..كانت بشرتها بيضااااء مثل الثلج وخدودها ورديه ومغمضه عيونها وشعرها أسود..لكنه خفيف .....الجده: ماشاء الله والله ياسمينه ياسمينه ....
ابتسم ابو فيصل مع قليل من علامات الحزن: تشبه امها صح يمه.
الجده: ياولدي توها ملامحها مابانت ...
انكمش وجه ابو فيصل يبغى أي شي يذكره بأم فيصل .قاطعت الام ذكرياته : ماقلت وش بتسميها ؟!! ابو فيصل: ياااااااااسمينه .....
اخذوا البنتوسوا الاجراءات وطلعت .... لما دخل ابو فيصل البيت تخيل لو ام فيصل هي اللي شايله البنت وان ماصار كل هذا ....... وحس ابو فيصل بهدوء البيت وكأبته ومن شدة الحزن والغضب ولعيال كانوا ضاغطين عليه كل واحد مقفل عليه الباب صرخ عليهم : ياااااااااااااعيااااااااا اال ارحموني انا مابيدي حيله لو على كيفي كان رجعتها ولو ان البكاء يرجعها لبكيها ليل ونهار ارحموووووووووووووني .....
بعد مرور شهـــــــــــــــــــــــ ــــــر... فيصل اندمج بالحياة وصارت شي عااااادي .... طبعا مانسى امه وماجد وجابر أطفال .. اما سعد من ذاك اليوم صار انطوائي مانسى امه ابدا وهو في المدرسه كان عنده في مادة الانشاء(التعبير) عن الام .
الاستاذ ناصر كان متابع سعد وكان دايم يكلم ابوفيصل......عن سعد وعن انطوائه وعدم اختلاطه بالاولاد وركوده وهدوءه وكان يتهرب من الاجابه ميبقى يعترف لنفسه ان سعد الا الحين فاقد امه ....
تحمس سعد لمادة الانشاااء ..وخاصه ان الموضوع عن الام....بعد أسبوع جمع الأستاذ الدفاتر واول مااخذ دفتر سعد وقرأ موضوعه كان سعد كاتب ....عنوان التعبير( رساله الــــى أحـــــــن مخلوقـــــــه)..




بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته....
رساله الى احن مخلوقه في الوجود الى أغلى انسانه الى امي ..لما رحلتي، لما تركتني وحيد أعاني من غيابك كثيرا أمي صعبا علي ان ابقى في الحياة وانا لم انساك امي هل اعترف لك اني مشتاق إليك كثيراكثيرا دموعي لن تشفي جراحي حتى وان بكيت عليك طواال العمر امي احن الى حديثك احن الى صدرك الدافئ امي اشتقت الى يديك الناعمتان عندما تمسحين دموعي وتضميني وتقولين لا عليك .. امي امي امي ماجمل تلك الكلمه لها رنين موسيقي جميل في أذني افتقدت تلك الكلمه ..
نعم امي نسيت ان اقول لك هل تذكرين عندما همست في أذنك وانا طفلا وانتي بين مجموعه من النساء اريد ان اقول لكي شيئا قلتي : لاحقا يابني لما لاتتركيني اقولها رحلتي ولم تسمعيها مني لما حرمتني من ان اقول لك اني احبك ماما احبك ..
آه ..آه.ياامي ..اعلم انك لن تسمعيني ومتيقن انك لن تقرأي رسالتي .....
أبنك المحب/ سعد




أغلق الاستاذ الدفتر وكان متأثر كثيرا علم ان والدة سعد متوفيه ....وناى بسعد واخبره بان الحياة كل يومراح تفقد فيها شئ للابد .استحاله انك ترجعه .لكن ماراح تتوقف الحياة .دافع سعد عبراته حاول يخفي دموعه ولكن؟؟....
ورجع الى مكانه في الصف......
ياسمين البنت الصغيره تربت عند جدتها ....
وفي لخبطة العرس وزحمة المعازيم وفي قاعه فخمه وكبيره كراااسي حمراء بسياج ذهبي وفرش احمر وطاولات حمراء عليها وشاااااااااح ذهبي .....
صفوا البنات بشموع وورود وموسيقى تعج بالمكان استقبلوا العروسه الجديده .لابو فيصل وهم على الكوشه قرروا يلتقطون صوره تذكاريه ابو فيصل والعروسه بالوسط وجنب ابو فيصل فيصل وجنب العروسه سعد وقدامهم ماجد وجابر ......
ام محمد: ياااااااااسمينه يالله وياسمينه عمرها سنتين خلوها قدام جابر وماجد والتقطت الصوره ......

وتبــــــــــــــــــــــ ـــدأ القصـــــــــــــــــــــ ـــه


من مواضيع : google البنت ومطعم كنتاكي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
قصة حبي (( حقيقة))
ابشع جريمة حدثت في الخليج .. !!
رجل حااااااااااااااامل بجدة.......... !!!!!!!!!!!!!!!!!!
الحبيب يقدم عيناه هدية للحبيبة فهل هي تستحق دالك؟
 

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
مواقع رهيبة للبرامج المجانية - الحقها !!!!!!!!!!!!!!!!!!ارجوا من المشرفين التثبيت
اكتب اسمك بحروف من النار 0 ارجوا التثبيت من المشرفين0

اليــــــــــــــــاسمين قصه من تأليفي انا واختي الوحيده الفارسه (ارجوا التثبيت)

الساعة الآن 12:10 PM.