xpredo script

العودة   منتدى نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح > المنتدى الادبى > منتدى القصة

أول قصة للكاتبه بنت بوصالح لاقطرية

منتدى القصة

23-06-2007, 10:20 PM
google
 
أول قصة للكاتبه بنت بوصالح لاقطرية

سلام

ورحمه كما تعرفون أول قصة لبنت بو صالح > القطرية كانت قصة رمنسيه من بعدها بدت بالقصص الفكاهيا الي محد ينساهاا > هي صغيرة في السن ولكن روعه في الكتابه ربي يحميهاااا > طبعااا في قطر نعرفهاا ولكن بحط لكم اول قصة رمنسية وبعدهاا اذا عجبكم بنزل قصصها الفكاهيااا الكثيره >والي فطستناا ضحك



خلكم معاااااااي





(مني وفي أول يوم جامعه)
.
منى ذات العين الزرقاء الصافيه الساحرة
.
أول يوم جامعه عند أي شابه تعني اول يوم لها في الحياه الدراسيه الجامعيه وتعني عالم جديد لابد ان تعيشه وتتأقلم عليه ولكن منى دخلت عالم لم تتوقع ان تراه ولا في الحلام منى معروف عنها الرومنسيه والرقه والفتاة الحالمه الشاعرة الصغيرة
.

سارت منى على طريق الجامعه وكانت يدها ترتجف من خوف ورهبت اول يوم ...
تمشي هي وصديقتها في طريق الجامعه الممتلئ بأوراق لأشجار البنيه المأله الي الذهبي عندما تلتقي اشعت الشمس عليها
.
وصلت منى الي بوابت الجامعه وهي تمشي وعينها الزرقاء لاتفوت لقطه من هذا الصباح وهي داخله في رحاب هذه الجامعه التي سوف تكون مسكنها ومكانها المشرق وهدفها القادم ....وسارت على طريق الجامعه وهي تمشي
وبريق عينيها الزرقاء لفته انتباه الناس ولكن الذي شد انتباه منى شيء اخر منظر شاب يقف عند كشك صغير مبني من خشب يبدو عليه محل ورد صغير يقف وبيده كوب الشاي الدافئ يشربه بتأني وهدوئ ومرتدي نظارته السوداء وبيده ورده شديدة لاحمرار نظرة منى الى الورده واليه لا يوجد فرق بينهما
.

اتجهت منى مباشرة الي الكشك الصغير وصديقتها تناديها فلا ترد ذهبت وطلبت منه ورده
أجابها
.

هو : أي لون تريدين آنستي
منى : الذي تختاره أنت فأنت راعي الورد
( هو : ابتسم ابتسامة خفيفه حزينه ) استغربت منى من تلك لا بتسام
هو : تفضلي آنستي
منى : شكرا على لطفك
هو: لا داعي نحن بالخدمه ( وكأنه يدفع نفسه ليبتسم وهو لا يريد ذالك)
أخذت منى الوردة ووضعته بين كتبها لتبدء يوم الدراسي بورده يزيح عنها رهبت هذا اليوم وهمه
دخلت منى الي الجامعه ولكن كلها شوق لكي ترجع وترا ذالك الشاب الذي ادهشها هدوءه وكلامه وغرابته
لم تصدق مني متى ينتهى الدوام حتى تخرج اليه فخرجت مسرعه الي فناء الجامعه لترى ذالك الشاب وصلت عند باب الجامعه وشعرها البني الكثيف الذي غطا وجهها وويحجبها عن الرؤيه وهي تبعده لتتضح لها الرؤيه رأته وهو خارج من كشكه ومعه عصى يستند اليه استغربت منى من ذالك المشهد
.
أتت صديقتها مسرعه تسأل ما اصبها
صديقة مني : ماذا بك
منى : لماذا يستند على عصى
صديقتها : من
منى : ماذا به لما ذا ذالك الشاب بائع الورد هل هو اعمي
صديقتها : لا اعلم
ركضت منى اليه وقفت امامه واقفه نصب عينينه وهو لم يحرك ساكنن لا يشعر بها
منى أدمعت عينها انه اعمى .....لا مستحيل لماذا منى كانت واقفه في طريقه مر من جانبها
بهدوء وابستم ابتسامته المعتاده الهادئه الغريبه الحزينه منى واقفه بلا حراك منصدمه
اعمى!!!


سارت منى الي البيت وهي تنظر الي الورده التي اخذتها منه وتحاول ان تحلل الحاله التي أصبتها
.
عادت إلي البيت وكان بنتظارها امها وخالها كاناينتظرنها بشغف يردون ان يعرفوا ماذا حدث في اول يوم جامعي ... لمنى الفتاة الصغيره آتت منى ومسكت يد امها وقالت كم هي جميله الجامعه ولكن الورده أجمل بكثير وتركت امها وتجهة الي خالها ( خال مني هو الصديق الحميم بالنسبة لها لان والد منى قد مات منذ صغرها )
سحبت خالها معها الي غرفتها وقالت له كل شي يتعلق بدراسه وعن الفتيات التي رأتهن
وقالت : لكن يا خاللي العزيز حدثت لي حادثه لا ادري اسعدتني وبكتني
خال منى : وما هي ( ووضع يده على رأسه )وقال بدأت مشاكل المراهقات وضحك
منى : خالــــــــــــــــــــــ ــــــــي لقد كبرنا
خال منى : هيا قولي
منى : اممممم رأيت اليوم شخص يبيع ورد وجماله فتان وملامحه هادئه وحركته بسيطه حتى رمشت عينه يحركها بهدوئ ماذا اقول لا ادري إنا معجبة به أم أشفق عليه
خال منى : لماذا تشفقين عليه
منى : خالي انه اعمي
خال منى : اها تبرعي له بعينك وضحك ههههههههههههههه
منى : خالي لما تضحك لن تفهمني هيا اخرج من غرفتي
( ضحك خال منى وسحب منى بقربه وهمس بذنها وقال انه الحب يا صغيرتي ومسح على رأسها وخرج من الغرفة
ومنى تلحقه وتقول من قال لك حب انا قلت هذه الكلمه ارجوك لا تتفلسف مره اخره ودخلت غرفتها وهي تقول
خالي اصبح يفهم في الحب

اوف فتحت منى الكتاب لكي تنسي وتدرس ولكن الوردة كنت موجوده لتذكرها به
نامت منى وبيدها الورده وهي لا تستطيع ان تتحكم بالهوس الذي هي فيه استيقضت منى اليوم الثاني وذهبت مسرعه الي الجامعه دون ان تفطر او تشرب كوب حليبها المعتاد وصلت الي الجامعه فخففت المشيه وذهبت تشتري الورد من ذاك شاب وهي تستمتع بنظر اليه بساعات هذا ما يحدث لي منى كل يوم دون جديد كان يومهاعباره عن ورده ونظرة شوق الي ذاك الشاب لااكثر انتهى العام الدارسي وسجلت منى في نفس الجامعه للدراسه الصيفيه لكي لا تفارقه وتبقي معه فلا تبتعد عنه لاترمش عينها اذا رئته
.

ذات يوم جاء الي بيت منى شاب يطلب يد منى لزواج ولكن منى رفضت بشده ودخلت غرفتها باكيه لان امها اصرت عليه فا الشاب جيد لاخلاق ولا يوجد شي يعيبه دخل خال منى اليها في الغرفة
سألها ماذا بك لما لا تريدينه
منى : خالي لا اريد انت تعلم تعلم اني .........
خال منى : انتي ماذا وهم معلقه في سراب لن يفيدك في يوم انتي الى الأن حتى اسمه لا تعرفينه فكيف تريدينه يحس بك

منى : خالي كلا لا استطيع تركه لا اريد عيني تفارق عينه
غضب خال منى منها حس انها تدمر حياتها بسبب شخص لا يحس بها
سحبها من يدها وقال لها : انتي سوف تنهين هذه المهززله اليوم هل سمعتي هيا نذهب اليه نفهم حقيقته تخبرينه عن مشاعرك ونرى رده
منى : خالي لا
خال منى : بل نعم واجها ما وصعتي نفسك فيه هيا واعطها معطفها اخذها من يدها مسرع الي الباب متجه الي الجامعه و الشمس قدرغابت والليل بداء يخيم والهواء عاتي ويزداد قوة كل دقيقه
منى : خالي اكيد الجامعه تقفل لان
لم يرد عليها فستمر في المشي الي الجامعه ووصلوا عند الباب ورئوي باب الجامعه مفتوح والحارس ليس موجود عنده دخلوا الي الجامعه ومشوي في ممر الجامعه
من مواضيع : google لقطات إباحية على قناة عربية
رجل اسلم على نملة سبحان الله ؟
فتاه تنام عند شاب انظروا ما .. ؟
شاب يتزوج (( قطـــــة )) ويعيش معها 14 عاما ..هل تصدق ذلك ؟؟
معلمه تمارس الجنس مع تلميذها وتنجب منه حقيقيه
 

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

أول قصة للكاتبه بنت بوصالح لاقطرية

الساعة الآن 02:24 PM.