xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الأخبار والحوادث > حدث فى مثل هذا اليوم - ميلادى - هجرى
التسجيل

حدث فى مثل هذا اليوم غرة ربيع الآخر

حدث فى مثل هذا اليوم - ميلادى - هجرى

14-04-2006, 02:16 PM
موسى بن الغسان
 
حدث فى مثل هذا اليوم غرة ربيع الآخر

حدث فى مثل هذا اليوم غرة ربيع الآخر

§ 1 من ربيع الآخر 11 هـ = 27 من يونيو 632م
خروج "أسامة بن زيد" على رأس جيشه الذي أمّره عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم قبيل وفاته إلى شمال الجزيرة العربية، لتأمين حدودها من هجمات الروم …

§ 1 من ربيع الآخر 1109 هـ = 17 من أكتوبر 1697م
القائد الألماني الأمير أوجين يقوم بغارة على مدينة "بوسنة سري" الخاضعة للدولة العثمانية استمرت 24 ساعة، أحرق خلالها 120 مسجدا بالمدينة.

§ 1 من ربيع الآخر 1046 هـ = 2 من سبتمبر 1636م
الإيرانيون ينتصرون على العثمانيين في معركة "مهران"، وقد قتل في هذه المعركة الوزير العثماني كوجوك أحمد باشا، وقد أعاد الإيرانيون جسده إلى العثمانيين نظرا لشجاعته في القتال.

§ 1 من ربيع الآخر 1290 هـ = 29 من مايو 1873م
وفاة الشيخ رفاعة الطهطاوي أحد أعلام حركة النهضة والإصلاح في مصر، ومؤسس مدرسة الألسن…

§ 1 من ربيع الآخر 1376 هـ = 5 من نوفمبر 1956م
وقوع العدوان الثلاثي على مصر، حيث احتلت القوات الفرنسية والبريطانية مدينتي بورسعيد وبور فؤاد، وفي الوقت نفسه وجه الاتحاد السوفيتي على لسان وزير دفاعه المارشال أبولفانين إنذارا لكل من إسرائيل وفرنسا وبريطانيا بوقف العمليات العسكرية ضد مصر.

§ 1 من ربيع الآخر 1380 هـ = 22 من سبتمبر 1960م
الإعلان عن قيام جمهورية مالي، بدلا من اتحاد مالي؛ الاسم الذي استقلت تحته تلك المنطقة.ومالي إحدى دول إفريقيا الغربية، وتبلغ مساحتها أكثر من 1.2 مليون كم2، وغالبية سكانها من المسلمين، وكانت منطقة قامت فيها عدة دويلات إسلامية نشرت الإسلام في إفريقيا جنوب الصحراء.

http://www.islamonline.net/arabic/history/1422/RAkhr/history01.shtml
من مواضيع : موسى بن الغسان حدث فى مثل هذا اليوم :غرة شوال
حدث فى مثل هذا اليوم 1 إبريل
حدث فى مثل هذا اليوم غرة ربيع الآخر
حدث في مثل هذا اليوم : 1 فبراير
حدث فى مثل هذا اليوم غرة رجب
16-04-2006, 06:40 PM
mohamed1234
 
مشاركة: حدث فى مثل هذا اليوم غرة ربيع الآخر

مشكور أخي كريم
من مواضيع : mohamed1234
16-05-2006, 12:51 PM
موسى بن الغسان
 
حدث فى مثل هذا اليوم :18 من ربيع الآخر

حدث فى مثل هذا اليوم :
18 من ربيع الآخر
  • [ ]
    18 من ربيع الآخر 20هـ = 16 من إبريل 641 هـ
    سقوط حصن بابليون في يد عمرو بن العاص بعد حصار دام نحو سبعة أشهر، وكان سقوطه إيذانًا بفتح مصر، ودخول الإسلام فيها…
    [ ]
    18 من ربيع الآخر 1338 هـ = 10 من يناير 1920م
    قيام منظمة عصبة الأمم رسميا، وهي منظمة دولية سامية، أنشئت عقب الانتهاء من الحرب العالمية الأولى، وكان الغرض منها حفظ السلام الدولي، والتسوية السلمية للمنازعات الدولية، وكان مقر عصبة الأمم مدينة جنيف بسويسرا، ثم حلت محلها منظمة الأمم المتحدة عقب الحرب العالمية الثانية.
    [ ]
    18 من ربيع الآخر 1365 هـ = 22 من مارس 1946م
    الملك الأردني عبد الله الأول يدعو إلى إحياء مشروع "سوريا الكبرى" الذي يضم الأردن وسوريا ولبنان، إلا أن المجلس النيابي السوري رفض هذا المشروع في سبتمبر 1947م.
    [ ]
    18 من ربيع الآخر 1389هـ = 25 من مايو 1969م
    قيام القوات المسلحة السودانية بالاستيلاء على السلطة في السودان بقيادة جعفر النميري الذي تولى الرئاسة السودانية، ثم أطيح به في انقلاب للجيش أيضا.
    [ ]
    18 من ربيع الآخر 1395 هـ = 30 من إبريل 1975م
    الثوار الفيتناميون الشماليون يدخلون العاصمة "سايجون" ويسقطون الحكومة الموالية للولايات المتحدة.
    [ ]
    ( حفظ مؤقت )
من مواضيع : موسى بن الغسان حدث فى مثل هذا اليوم :غرة ذي الحجه
حدث في مثل هذا اليوم 11 إبريل
حدث فى مثل هذا اليوم :غرة شعبان
حدث في مثل هذا اليوم : 11 سبتمبر
حدث في مثل هذا اليوم 8 إبريل
27-05-2006, 02:39 PM
موسى بن الغسان
 
حدث فى مثل هذا اليوم : 29 من ربيع الآخر

حدث فى مثل هذا اليوم : 29
من ربيع الآخر

29 من ربيع الآخر 648هـ = 1 من أغسطس 1250م
تولية السلطان
عز الدين أيبك الحكم في مصر بعد الملكة شجرة الدر، التي تزوجته وتنازلت عن السلطنة بعد ازدياد الضغوط الداخلية والخارجية عليها.
29 من ربيع الآخر 948 هـ = 22 من أغسطس 1541م
القائد العثماني غازي محمد باشا يحقق انتصارا كبيرا على الجيش الألماني قرب بودين القريبة من المجر.

29 من ربيع الآخر 1310 هـ = 20 من نوفمبر 1892م
صدور مجلة "الفتاة" التي تعد أول مجلة نسائية في الوطن العربي، وقد أصدرتها "هند نوفل" في الإسكندرية، وكانت مجلة شهرية علمية تاريخية أدبية، وكان عدد صفحاتها حوالي 40 صفحة، وقد توقفت عن الصدور سنة 1894م بعد زواج صاحبتها.

29 من ربيع الآخر 1322 هـ = 14 يوليو 1904م
وفاة الفقيه الأديب الرياضي مصطفى بن علي بن رضوان، أحد أعلام جامع الزيتونة في تونس.

29 من ربيع الآخر 1356 هـ = 9 من يوليو 1937م
توقيع ميثاق عدم اعتداء بين كل من تركيا والعراق وإيران وأفغانستان، وهو بمثابة ميثاق شرفي لا ينطوي على التزامات بين تلك الدول الإسلامية التي تستطيع أن تقدم مساعدات فعالة ضد الدول ذات الأطماع الاستعمارية.

29 من ربيع الآخر 1380 هـ = 21 أكتوبر 1960م
وفاة الفقيه التونسي محمد بن يوسف بن محمد الكافي، كان رغم كثرة مؤلفاته من الناقمين على فتح باب الاجتهاد، ومن المنتقدين لآراء جمال الدين الأفغاني ومحمد عبده.

29 من ربيع الآخر 1381 هـ = 29 من سبتمبر 1961م
وفاة العالم الأثري الدكتور سليم حسن، أحد رواد علم الآثار المصرية، وصاحب الموسوعة التاريخية الكبيرة المعروفة باسم مصر القديمة…



من ربيع الآخر 1382 هـ = 29 من سبتمبر 1962م
اختيار "حكمت أبو زيد" كوزيرة للشئون الاجتماعية في مصر، وهذه هي المرة الأولى التي تتولى فيها امرأة منصب الوزير في مصر.
من مواضيع : موسى بن الغسان حدث في مثل هذا اليوم 9 إبريل
حدث فى مثل هذا اليوم :غرة شوال
حدث فى مثل هذا اليوم :غرة شعبان
حدث فى مثل هذا اليوم : 14 ابريل
حدث فى مثل هذا اليوم غرة المحرم
27-05-2006, 02:40 PM
موسى بن الغسان
 
مشاركة: حدث فى مثل هذا اليوم : 29 من ربيع الآخر

سليم حسن.. الأثري النابه والمؤرخ الكبير
(في ذكرى وفاته: 29 ربيع الآخر 1381هـ)



أحمد تمام







بدأت كتابة التاريخ المصري القديم مع ازدهار عمليات البحث والكشف عن الآثار المصرية، وجاءت الخطوة الأولى مع حملة نابليون على مصر في أواخر القرن الثامن عشر الميلادي؛ إذ صحب حملته طائفة من العلماء درسوا مصر دراسة علمية شاملة، ووضعوا خلاصة دراساتهم، ونتائج بحوثهم في كتاب علمي ضخم هو كتاب "وصف مصر"، الذي نُشر في باريس في الفترة ما بين عامي (1224: 1809م) و(1228: 1813م)، ويعد ما جاء في هذا العمل الكبير عن آثار مصر وما تضمّنه من رسوم وخرائط وصور بداية الأعمال العلمية التي تستهدف دراسة مصر القديمة دراسة علمية منظمة.
وتأتي الخطوة الثانية مع اكتشاف حجر رشيد الذي عثر عليه أحد رجال الحملة الفرنسية سنة (1214 هـ= 1799م)، وما إن نجح العالم الفرنسي "شامبليون" في الكشف عن أصول الكتابة واللغة المصرية القديمة حتى أسرع العلماء في قراءة الوثائق المصرية القديمة، وبدأ الغموض الذي كان يحيط بحياة المصريين القدماء ينقشع وتزداد صورتهم وضوحًا، ويتجلى تاريخهم وحضارتهم.
وكان لاكتشاف أصول اللغة المصرية أثره في اهتمام الجامعات والمؤسسات العلمية بالآثار المصرية، وبدأت مرحلة الكشف عن الآثار وفتح المقابر، وجمع أوراق البردي، على يد مجموعة من العلماء الذين شغفوا بالبحث والتنقيب، والتسجيل وترجمة الكتابات المصرية القديمة.
وكان من بين علماء الجيل الأول العالم الألماني "هنري بروكش" (1243 هـ – 1312هـ = 1827 - 1894)، وهو يعد من رواد اللغة الهيروغليفية، وله بحوث جيدة في تاريخ مصر وجغرافيتها القديمة، وأنشأ مدرسة للدراسات الأثرية بالقاهرة سنة (1286هـ= 1869م)، وكان من بين طلبتها أحمد كمال باشا، أول مؤرخ عربي يكتب في تاريخ مصر وحضارتها القديمة كتابة علمية سليمة، وله الفضل في إقناع "أحمد حشمت باشا"، وزير المعارف بإنشاء فرقة لدراسة علم الآثار المصرية بمدرسة المعلمين الخديوية، فأنشئت أول فرقة، التحق بها عدد من الطلاب صاروا بعد ذلك من كبار علماء التاريخ والآثار، نذكر منهم: أحمد عبد الوهاب باشا، وسليم حسن، ومحمود حمزة، ومحمد شفيق غربال.

المولد والنشأة

وُلد سليم حسن بقرية ميت ناجي التابعة لمركز ميت غمر بمحافظة الدقهلية في (11 من رجب 1303 هـ = 15 من إبريل 1886م)، وتُوفي والده وهو صغير، فعُنيت به والدته وأحسنت تربيته وتعليمه، وبعد أن أتم دراسته الابتدائية والثانوية التحق بمدرسة المعلمين الخديوية، وانضم إلى الفرقة التي تدرس علم الآثار التي أشرنا إليها من قبل.
وبعد أن أتم دراسته سنة (1331هـ= 1912م) حاول أن يلتحق بالمتحف المصري بمسعى من أحمد كمال باشا، لكنه لم يُوفَّق، فعمل مدرسًا للتاريخ واللغة الإنجليزية بالمدرسة الناصرية بالقاهرة، ثم نُقل إلى مدرسة طنطا الثانوية، ومنها إلى أسيوط، ثم نُقل إلى القاهرة مدرسًا في المدرسة الخديوية الثانوية.

نشاطه العلمي المبكر

كان سليم حسن في أثناء انشغاله بالتدريس وافر النشاط، عالي الهمة، جاد النزعة، وحسبك أن تعلم أنه اشترك في وضع الكتب التاريخية التي كانت مقررة على طلبة المدارس، وهو في السن الغضة؛ فألّف تاريخ مصر من الفتح العثماني إلى قُبيل الوقت الحاضر، وتاريخ أوروبا الحديثة وحضارتها، وشاركه في التأليف "عمر السكندري"، وترجم تاريخ دولة المماليك في مصر بالاشتراك مع "محمود عابدين"، وصفحة من تاريخ "محمد علي" بالاشتراك مع "طه السباعي".

الالتحاق بالمتحف المصري

تعددت محاولات سليم حسن للعمل بمصلحة الآثار التي كان يُسيطر عليها الأجانب، لكن محاولاته لم يُكتب لها النجاح، حتى إذا أقبلت ثورة 1919م التي أججت الشعور الوطني، وأشعلت الحماس في النفوس ـ تغير الوضع، وأصبح الوزراء المصريون بعدها أكثر استقلالاً، وأوسع نفوذًا، فلاحت الفرصة لسليم حسن التي طال انتطارها لها، إذ انتهز "أحمد شفيق باشا" وزير الأشغال فرصة تعيين أمينين فرنسيين بالمتحف المصري، وأصر على تعيين أمينين مصريين مساعدين لهما، فالتحق سليم حسن بالمتحف أمينًا مساعدًا سنة (1340هـ= 1921م).
وفي أثناء عمله بالمتحف سافر إلى باريس على نفقته الخاصة إلى باريس سنة (1341هـ= 1922م) لحضور الاحتفال بمرور مائة عامة على فك شامبليون لرموز اللغة الهيروغليفية، وتمكّن من زيارة عدة متاحف أوروبية، وبعد عودته كتب عدة مقالات في جريدة الأهرام تحت عنوان: "الآثار المصرية في المتاحف الأوروبية" كشف فيها عن أسرار سرقة الآثار المصرية، ودور الأثريين الأجانب في ذلك، الأمر الذي جعل المشرفين على الآثار يحنقون عليه.

البعثة إلى الخارج

أثار اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون سنة (1341هـ= 1922م) دهشة الناس في العالم وإعجابهم بالحضارة المصرية القديمة، وولدت في المصريين الاعتزاز بتراثهم المجيد، فتداعت الأصوات إلى إرسال بعض المصريين لدراسة علم الآثار المصرية الخارج، فسافر سليم حسن إلى باريس، والتحق بجامعتها، وحصل على دبلوم في اللغة الشرقية، وثان في تاريخ الديانات، وثالث في اللغات الشرقية، ثم عاد إلى مصر في سنة (1346هـ= 1927م)، وعين سليم حسن مرة أخرى في المتحف المصري، وأقنعه المسئولون أن مكانه هو المكتبة وأن عمله الأساسي هو ترجمة دليل المتحف، وكان ذلك يعني تجميدًا لنشاطه، لكن هذا لم يدم طويلاً، فاستدعته كلية الآداب بالجامعة المصرية للتدريس بها، وترقى في المناصب العلمية إلى أن بلغ درجة الأستاذية مع الإشراف على حفائر الجامعة بمنطقة أهرامات الجيزة.
ولم تحل أعباء التدريس وأعمال الحفر والتنقيب دون مواصلة للدراسة والبحث، فوضع بحثًا قيما نال عليه درجة الدكتوراه من جامعة فيينا، سنة (1354هـ= 1935م)

العودة إلى مصلحة الآثار

في عام (1355هـ= 1926م) عين سليم حسن وكيلاً لمصلحة الآثار المصرية، فكان أول مصري يتولى هذا المنصب، الذي كان مقصورًا على العلماء الأجانب فأثار حفيظة بهم، ويذكر له أنه استرجع إلى المتحف المصري مجموعة من القطع الأثرية كانت في حوزة الملك فؤاد، فلما حاول ابنه الملك فاروق أن يستعيدها باعتبارها من الممتلكات الخاصة لأبيه، رفض سليم حسن إعادتها، ولم تطل إقامة سليم حسن في منصبه،وتعرض لمضايقات كثيرة، نجحت في إجباره على ترك العمل بمصلحة الآثار سنة (1359هـ= 1940).

اكتشافاته وحفائره

أحصت الدكتورة ضياء أبو غازي جهود سليم حسن في عمليات الحفر والتنقيب التي استمرت عشر سنوات (1348هـ= 1358هـ / 1929 = 1939م) ونشرت قائمة بها في حوليات مصلحة الآثار سنة( 1384هـ= 1964م) فبلغت 171 عملا، وذكرت نبذا عنها، وكانت حفائره في منطقة الأهرامات بالجيزة من أهم ما قام به من أعمال؛ إذ كشفت عن عدد كبير من مقابر الدولة القديمة، وتعد مقبرة (رع ور التي كشفها جنوبي منطقة "أبو الهول" من أكبر المقابر، وتكاد تضارع مقابر الملوك من حيث ضخامتها وكثرة التماثيل بها).
كما كشف مقبرة الملكة (خنكاوس) آخر ملوك الأسرة الخامسة، وحلقة الوصل بين تلك الأسرة والأسرة السادسة، وصممت المقبرة على هيئة تابوت أقيم فوق صخرة كبيرة، وأطلق سليم حسن على هذه المقبرة الهرم الرابع.
وكانت حفائر سليم حسن في منطقة أبي الهول من أهم أعماله التي كشفت عن أسرار "أبو الهول" وما يحيط به من غموض وإيهام، وامتد نشاطه إلى منطقة سقارة ومنطقة النوبة.

التفرغ للتأليف

بعد أن ترك سليم حسن العمل الحكومي تفرغ للدراسة والتأليف، وعكف على وضع مؤلفاته التي لا تزال محل إعجاب وتقدير، على الرغم من استمرار الاكتشافات الأثرية التي قد تؤدي إلى تصويب أو تخطئة ما كان مستقرًا من قبل من معلومات أثرية في المؤلفات التاريخية وأهم مؤلفاته قاطبة هو كتابة "مصر القديمة" الذي أخرجه في ستة عشر جزءًا، وبدأ في نشره سنة (1359هـ= 1940م) وأصدر الجزء السادس عشر سنة (1380هـ= 1960م) متناولاً تاريخ مصر وحضارتها من عصر ما قبل التاريخ، ومرورًا بالدولة القديمة والوسطي والرعامسة والعهد الفارسي، وانتهاء بأواخر العصر البطلمي، وكان قد شرع في كتابة الجزء السابع عشر عن (كليوباترا) لكن حال موته دون إصداره".
وهذه الموسوعة تغني القارئ عن عشرات الكتب والمراجع التي تتناول تاريخ مصر في هذه الفترة الطويلة، وتعد فريدة في بابها، فلم يسبق أن تناول عالم واحد كل هذه الفترة في مؤلف له.
وله إلى جانب ذلك(الأدب المصري القديم) الذي نشره سنة (1365هـ= 1945م) في مجلدين، تناول فيهما الأدب في مصر القديمة، وكتب فصلا كبيرًا عن الحياة الدينية وأثرها على المجتمع في المجلد الأول من تاريخ الحضارة المصرية الذي أخرجته وزارة الثقافة والإرشاد القومي.
وأسهم في ميدان الترجمة فنقل إلى العربية كتاب "ديانة قدماء المصرين" للعالم الألماني" شتيدورف" سنة (1342هـ= 1923م) وكتاب فجر الضمير للمؤرخ الأمريكي جيمس عهنري بريستد سنة ( 1376هـ= 1956م).
أما عن مؤلفاته التي كتبها بغير العربية فقد بلغت ثلاثة وثلاثين مؤلفًا وضمت كتبًا علمية ككتابه عن "أبو الهول" وكتابه عن "الأناشيد الدينية للدولة الوسطى) بالإضافة إلى بحوثه ومقالاته في حوليات مصلحة الآثار والمجلات الأثرية الأجنبية، وتقارير حفائر في الجيزة وسقارة والنوبة.

وفاة سليم حسن

ظل سليم حسن يعمل بعزيمة لا تلين حتى وهو في شيخوخته منصرفًا إلى كتبه وبحوثه، ونفي بعيدًا عن العمل الحكومي، عدا فترات قليلة كانت الحكومة تلجأ إليه حين تشتد الحاجة ويطلب الرأي فلا يكون هناك أصدق حديثًا منه في هذه الموضع، من ذلك أنه ترأس البعثة المصرية التي زارت منطقة النوبة سنة (1375هـ= 1955م) لكتابة تقرير عن وسائل إنقاذ معابد المنطقة وآثارها قبل أن تغمرها مياه السد العالي، كما أشرف على حفائر مصلحة الآثار في النوبة سنة (1378هـ= 1958م) وعلى عملية جرد المتحف المصري سنة (1379هـ= 1959م).
وفي (29 من ربيع الآخر 1381هـ= 29 من سبتمبر 1961م) انتقل سليم حسن إلى لقاء ربه، وهو في الخامسة والسبعين من عمره.


من مصادر الدراسة
· محمد جمال مختار ـ سليم حسن كمنقب وعالم آثار ـ المجلة التاريخية المصرية ـ المجلد التاسع عشر ـ 1972م.
· مختار السويقي ـ مقدمته لكتاب مصر القديمة ـ مكتبة الأسرة ـ الهيئة المصرية العامة للكتاب ـ القاهرة ـ 2001م.
· أنور الجندي ـ أعلام وأقلام ـ دار نهضة مصر ـ القاهرة ـ بدون تاريخ حير الدين الزركلي ـ الأعلام ـ دار العلم للملايين ـ بيروت ـ 1986م.
من مواضيع : موسى بن الغسان حدث فى مثل هذا اليوم : 14 ابريل
حدث فى مثل هذا اليوم :غرة شوال
حدث فى مثل هذا اليوم :غرة ذي الحجه
حدث فى مثل هذا اليوم : 30 / 11
حدث فى مثل هذا اليوم :غرة رمضان
27-05-2006, 02:44 PM
hosam
 
مشاركة: حدث فى مثل هذا اليوم : 29 من ربيع الآخر

بارك الله فيك موسى استمر دايما الى الامام
من مواضيع : hosam سامويل مورس - 27/4
رينيه ماجريت
30-05-2006, 12:01 AM
موسى بن الغسان
 
حدث فى مثل هذا اليوم : 30 من ربيع الآخر

حدث فى مثل هذا اليوم : 30 من ربيع الآخر
  • [ ]
    نهاية ربيع الآخر 1206 هـ= 24 من يونيو 1892م
    وفاة الإمام "محمد بن عبد الوهاب"، أحد قادة الإصلاح الإسلامي في القرن الثاني الهجري، وقد قاد دعوة إصلاحية لمحاربة البدع والعودة إلى التوحيد الخالص، وترك مؤلفات كثيرة…
    [ ]
    30 من ربيع الآخر 1329هـ= 29 من إبريل 1911م
    عقد المؤتمر المصري بالقاهرة تحت رعاية الإنجليز- الذين حاولوا تقسيم الدولة بين مسلمين ومسيحيين، وكسب ود الفريقين وإثارة النعرات الطائفية فيما بينهم- بحجة مناقشة المسألة القبطية ونتائج انعقاد المؤتمر القبطي في أسيوط

من مواضيع : موسى بن الغسان حدث فى مثل هذا اليوم : 14 ابريل
حدث فى مثل هذا اليوم : غرة جمادى الأولى
حدث فى مثل هذا اليوم : 30 / 11
حدث في مثل هذا اليوم : 11 سبتمبر
جريمة التعذيب في جوانتانامو وأبي غريب جريمة إدارة ودولة وحضارة ! !
30-05-2006, 12:05 AM
موسى بن الغسان
 
حدث فى مثل هذا اليوم: 28 من ربيع الآخر

حدث فى مثل هذا اليوم:

28 من ربيع الآخر
  • [ ]
    28 من ربيع الآخر 1356 هـ = 8 من يوليو 1937م
    نشر تقرير لجنة بيل الذي أكد أن العرب واليهود لا يمكن أن يعيشوا معا، وأوصت اللجنة بإنشاء ثلاث دول في فلسطين، دولة يهودية وإقليم تحت الانتداب البريطاني، وجزء يتحد مع شرق الأردن ويصبح دولة عربية.
    [ ]
    28 من ربيع الآخر 1371هـ = 26 من يناير 1952م
    احتراق القاهرة بتدبير من الاحتلال البريطاني في مصر، حيث التهمت النار نحو (700) محل وسينما وفندق في ميادين وسط المدينة وشوارعها…
    [ ]
    28 من ربيع الآخر 1394 هـ = 20 مايو 1974م
    انضمام جمهورية الصومال إلى جامعة الدول العربية، وقد استقلت أرض الصومال عن الإدارة الإيطالية في 1 يوليو 1960م، واتحدت المنطقتان في 26 يونيو 1960، وشكلتا الجمهورية الصومالية، وحصلت على عضوية الأمم المتحدة في 20-9-1960م.
    [ ]
    28 من ربيع الآخر 1407 هـ = 31 من ديسمبر 1986م
    وفاة العالم الطبيب حسني سبح رئيس
    مجمع اللغة العربية بدمشق، وأحد رواد التعريب في سوريا.
من مواضيع : موسى بن الغسان فى ذكرى يوم مولدى
حدث فى مثل هذا اليوم 16مارس
حدث في مثل هذا اليوم 2 إبريل
حدث في مثل هذا اليوم 8 إبريل
حدث في مثل هذا اليوم : 1 يناير
30-05-2006, 12:11 AM
موسى بن الغسان
 
حدث فى مثل هذا اليوم: 27 من ربيع الآخر

حدث فى مثل هذا اليوم: 27 من ربيع الآخر

  • [ ]
    27 من ربيع الآخر 1078 هـ = 16 من أكتوبر 1667م
    القائد العثماني فاضل أحمد باشا رئيس الوزراء يرفع الحصار عن "قلعة كاندية" المنيعة في جزيرة كريت بعد أكثر من 6 أشهر من الحصار، استشهد خلاله 8 آلاف جندي.
    [ ]
    27 من ربيع الآخر 1078 هـ = 16 من أكتوبر 1667م
    الجيش العثماني المحاصر لقلعة "كاندية" الحصينة في جزيرة كريت، يرفع حصاره عن القلعة، ويدخل في مدينة تحت الأرض حول القلعة ليقضي فيها فصل الشتاء، وكانت تلك أول مرة في التاريخ يقضي فيها جيش كبير تحت الأرض فصل الشتاء.
    [ ]
    27 من ربيع الآخر 1340 هـ = 28 ديسمبر 1921م
    توقف جريدة "القيروان" الهزلية التونسية عن الصدور بعد 67 عددا. كانت الجريدة مناصرة للحزب الدستوري هي وصاحبها عمر العجرة.
    [ ]
    27 من ربيع الآخر 1366 هـ = 20 من مارس 1947م
    حزب الوفد المصري يصدر صحيفة "رابطة الشباب" التي رأس تحريرها "مصطفى موسى"، وكان من أهدافها مكافحة الاستعمار والاستبداد، وتميزت هذه الصحيفة بأنها فتحت مساحة لشباب حزب الوفد المصري للتعبير عن آرائهم.
    [ ]
    27 من ربيع الآخر 1372 هـ = 13 من يناير 1953م
    انتخاب الماريشال يوسيب بروز تيتو رئيسا ليوغسلافيا بعد إقرار دستور جديد للبلاد، وقد برز تيتو في أثناء الحرب العالمية الثانية، حيث قاد قوات المقاومة اليوغسلافية ضد الألمان، وتولى رئاسة الوزراء عام 1945م، واتخذ سياسة مناهضة للاتحاد السوفيتي ثم كان من زعماء حركة عدم الانحياز.
    [ ]
    27 من ربيع الآخر 1377هـ = 21 نوفمبر 1957م
    وفاة الأديب الكبير "عادل بن عمر بن حسن زعيتر" المعروف بعادل زعيتر، عضو مجمعي اللغة العربية في دمشق وبغداد، وواحد من كبار المترجمين في العصر الحديث…
    [ ]
    27 من ربيع الآخر 1391 هـ = 20 من يونيو 1971م
    وفاة الفقيه الكبير عبد الرازق السنهوري، صاحب كتاب الوسيط في القانون المدني، ومؤسس مجلس الدولة بمصر، وواضع عدة قوانين مدنية لبعض البلاد العربية.
    [ ]
    27 ربيع الآخر 1394 هـ = 19 مايو 1974م
    تولي "فاليري جيسكار ديستان" رئاسة فرنسا، امتدت رئاسته حتى عام 1981م، وهو من مواليد 1926، وأسس عام 1962 الحزب الجمهوري المستقل، انتخب رئيسا خلفا للرئيس "جورج بومبيدو"، وكلفه الاتحاد الأوروبي بوضع دستور للاتحاد، ويعد "جيسكار" من أشد المعارضين لدخول تركيا للاتحاد الأوروبي.
    [ ]
    27 من ربيع الآخر 1406 هـ= 8 من يناير 1986م
    وفاة زهرة حبة الله علي شرف، إحدى المناضلات اليمنيات اللاتي اشتركن في حرب التحرير من الاستعمار، ولدت عام 1946 بشمال اليمن (اليمن الشمالي قبل الوحدة)، كانت المسئولة عن القطاع النسوي في الجبهة القومية إبان الكفاح المسلح، ومثلت اليمن الموحد في عدد من المؤتمرات الدولية.
    [ ]
    27 من ربيع الآخر 1425هـ= 15 من يونيو 2004م
    جماعة الإخوان المسلمين في مصر تعلن عن تأسيس أول منظمة إسلامية للدفاع عن حقوق الإنسان تحمل اسم "مركز سواسية لحقوق الإنسان ومناهضة التمييز"، وتؤكد اعتزامها "الدفاع عن المعتقلين في السجون من كل التيارات"، وتضم المؤسسة مجلسا استشاريا يضم شخصيات مصرية وعربية وعالمية من "جميع الاتجاهات".
    [ ]
    27 من ربيع الآخر 1425هـ= 15 من يونيو 2004م
    منظمة المؤتمر الإسلامي تختار "بالانتخاب" للمرة الأولى منذ إنشائها أمينها العام المفكر التركي أكمل الدين إحسان أوغلو الذي تعهد برسم طريق إصلاحي للمنظمة التي تتطلع إلى الحديث بصوت واحد باسم 1.3 مليار مسلم يشكلون خمس سكان العالم…
من مواضيع : موسى بن الغسان حدث فى يوم 8 ربيع أول
حدث فى مثل هذا اليوم غرة ربيع الآخر
حدث فى مثل هذا اليوم : 14 ابريل
حدث في مثل هذا اليوم 8 إبريل
حدث فى مثل هذا اليوم : غرة جمادى الأولى
30-05-2006, 12:14 AM
موسى بن الغسان
 
حدث فى مثل هذا اليوم:25 من ربيع الآخر

حدث فى مثل هذا اليوم: 25من ربيع الآخر

  • [ ]
    25 من شهر ربيع الآخر 478 هـ = 20 من أغسطس 1185م.
    وفاة الفقيه والأصولي الكبير "أبي المعالي عبد الملك بن عبد الله يوسف الجويني" المعروف بإمام الحرمين، صاحب المؤلفات العظيمة، مثل: البرهان في أصول الفقه، وآيات الأمم في التياث الظُّلَم..
    <LI dir=rtl>
    25 من ربيع الآخر 643 هـ = 19 من سبتمبر 1245م
    وفاة شيخ الإسلام "تقي الدين أبي عمرو عثمان بن عبد الرحمن بن عثمان" المعروف بابن الصلاح، أحد أئمة الحديث في القرن السابع الهجري، وصاحب المقدمة المشهورة في علم مصطلح الحديث "مقدمة ابن الصلاح"
    [ ]
    25 من ربيع الآخر 945 هـ = 20 من سبتمبر 1538م
    العثمانيون بقيادة سليمان باشا يرفعون حصارهم الذي استمر 20 يوما عن القلعة التي يتحصن فيها الجنود البرتغاليون في جزيرة ديو في المحيط الهندي، وكان العثمانيون يهدفون من معاركهم ضد البرتغال في المحيط الهندي إلى إنهاء مظالم البرتغاليين في منطقة الهند، وتأمين طرق التجارة الإسلامية التي يهددها البرتغاليون.
    [ ]
    25 من ربيع الآخر 1014 هـ= 9 من سبتمبر 1605م
    الصفويون ينتصرون على الجيش العثماني الذي حاول استعادة مدينة "تبريز" إلى السيادة العثمانية في معركة "أورمية الكبرى".
    [ ]
    25 من ربيع الآخر 1336 هـ = 6 من فبراير 1918م
    بريطانيا تعتمد طريقة الاقتراع المباشر في نظامها الانتخابي، وتمنح المرأة حق التصويت.
    [ ]
    25 من ربيع الآخر 1371 هـ= 23 من يناير 1952م
    وفاة الكاتب الكبير زكي مبارك، أحد جيل الرواد في الأدب العربي الحديث، اشتهر بمعاركه الفكرية مع طه حسين.
    [ ]
    25 من ربيع الآخر 1390 هـ= 30 من يونيو 1970م
    وفاة الأديب الروائي المصري محمد عبد الحليم عبد الله، أحد رواد فن الرواية في الأدب العربي الحديث، من رواياته: لقيطة.
من مواضيع : موسى بن الغسان حدث في مثل هذا اليوم 6 إبريل
حدث في مثل هذا اليوم : 1 يناير
حدث فى مثل هذا اليوم غرة رجب
حدث فى يوم 8 ربيع أول
حدث في مثل هذا اليوم : 1 فبراير
31-05-2006, 02:51 PM
موسى بن الغسان
 
حدث فى مثل هذا اليوم : 21 من ربيع الآخر

أحمد تمام.. عاشق التاريخ والكتاب
(في ذكرى وفاته 21 من ربيع الآخر 1427هـ)
د.عيد فتحي مصطفى عاشور محمد القاسم
الأستاذ أحمد تمام
من يطالع كتب الرجال والطبقات في العالم الإسلامي سيجد أن آلافًا من العلماء كانوا ملء السمع والبصر، لكن الشهرة لم تأخذ نصيبها معهم، فكثير ممن حمل الثقافة في فترات متنوعة من التاريخ كانوا جنودا مجهولة، وإن شئت الدقة فقل "المثقف المجهول".
والواقع أن كثيرا من المثقفين في بعض بلاد العالم الإسلامي لا يأخذون حظهم من الشهرة أو حتى تتاح لهم فرصة للتفرغ، فيطحنهم السعي على المعاش وطلب الرزق عن التفرغ لطلب العلم، ويصبح أمام هؤلاء معادلة صعبة، وهي إما الحياة وإما العلم، لكن قليلا من هؤلاء من يستطيع أن يوفق بين طرفي المعادلة.
ويأتي "أحمد تمام" محرر "دائرة سفير للمعارف الإسلامية" ومؤسس صفحة "حدث في العام الهجري" بموقع إسلام أون لاين ليكون عنوانًا على هذه الحالة الفريدة من البشر الذين لم تستطع شدة الحياة أن تسحقهم وتنسيهم حبهم للعلم، فكان مثالا للكفاح، ومثالا للمثقف المستنير، وهو ما أوجد في نفسه إشراقا وخلقا فاضلا فتح له قلوب كثير ممن اقترب منه.
النشأة والتكوين
ولد "أحمد تمام" في (9 من جمادى الآخرة 1378هـ =20 من ديسمبر 1958م) في مدينة طنطا بمحافظة الغربية بمصر، وكان والده "عبد الفتاح إسماعيل تمام" من حُفاظ القرآن الكريم ومعلميه، ومن علماء القراءات المعروفين في طنطا، وكانت طنطا من الأقاليم المشهورة بعلوم القراءات وجودة حفاظ القرآن الكريم، وكان الجامع الأحمدي بطنطا من الجوامع المشهورة بتعليم القرآن الكريم، حتى قيل عن ذلك "العلم أزهري والقرآن أحمدي"، وكانت تلك المقولة يرددها "أحمد" دائما؛ حيث ارتبط في صباه بذلك المسجد الجامع، وكان يقضي بعضًا من وقته في ذلك الجامع؛ اعتقادا منه أن العلم يحتاج إلى نور حتى يكون فاعلا، وهذا النور لا يأتي إلا من الاتصال بالله تعالى.
وكان للنشأة القرآنية أثرها الواضح في تكوين "أحمد تمام"، فوالده كان دائما ما يردد أحاديث عن القرآن الكريم وأهله وحكايات الحفاظ وطرائفهم ونوادرهم، كما كان زوار والده لا يخرج حديثهم عن تلك الأمور، وهو ما أثر في وجدانه منذ صغره، وجعل أذنه تطرب لأصوات القرّاء، كما اختزنت ذاكرته حكاياتهم ومواطن تفردهم في القراءة وطبيعة تميزهم والمدارس التي ينتمون إليها في التلاوة.. في هذه البيئة الطيبة حفظ "أحمد تمام" القرآن الكريم وبدأ تكوينه.
سار "أحمد تمام" في تعليمه بطريقة طبيعة، وتخرج في قسم اللغة العربية بكلية التربية جامعة طنطا سنة (1401هـ =1981م)، وكانت مصر في تلك الفترة تتمتع بزخم ثقافي وسياسي، إضافة إلى انتشار حالة من الإحياء الديني العام، وهو ما أشاع جوا من الالتزام الديني والوعي الثقافي في المجتمع، وهو ما تأثر به "أحمد" ولازمه طوال حياته.
ولم يتوقف طموحه العلمي عند تخرجه في قسم اللغة العربية بكلية التربية جامعة طنطا؛ فالتحق بكلية دار العلوم سنة (1412هـ = 1992م) فحصل منها على درجة الليسانس في اللغة العربية والعلوم الإسلامية سنة ( 1414 هـ = 1993م)، ثم حصل على درجة الماجستير في قسم التاريخ والحضارة الإسلامية سنة (1426هـ - 2005م) وكانت رسالته بعنوان "التأليف التاريخي والحضاري في مصر في زمن المماليك البحرية (648هـ - 784هـ)"، والتي أثارت إعجاب المتخصصين في التاريخ، الذين أكدوا على سعة اطلاعه وعمق بحثه التاريخي.
إنجازات علمية
وعمل بعد تخرجه في التدريس حوالي ست سنوات، وخلال تلك السنوات لم تنقطع صلاته بالعلم فقام بتحقيق بعض الكتب، وبعد تلك السنوات انتقل إلى القاهرة، حيث التحق بالعمل بشركة "سفير" للدعاية والنشر، واستطاع أن يلعب دورا مؤثرا ومحوريا في تأسيس وإصدار دائرة المعارف الإسلامية، حيث كان محرر الموسوعة، واستطاع أن يساهم بقوة في مسار الدائرة ومنهجها، فأولى اهتماما ملحوظا بتعريف القارئ المسلم والعربي بعيون الكتب والمؤلفات التي قامت عليها الثقافة العربية، وقد سبق البدء في الموسوعة جهد كبير في إعداد قوائمها، قام به "أحمد تمام" ومجموعة من الباحثين معه، وكان العمل في الدائرة يشغل غالبية وقته ويشغل حيزا كبيرا من تفكيره.
وكانت الموسوعة أهم منجزاته -رغم أنها لم تكتمل حتى الآن- حيث بذل جهودا كبيرة فيها، وكان كثيرا ما يردد حديث الرسول (صلى الله عليه وسلم) "إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث" ويذكر منها العلم، ويرى أن الموسوعة قد تدخل في هذا الباب، ويكون أجرها ممتدا له بعد موته.
ورغم عمله في الموسوعة التي كانت تستهلك غالبية وقته فإن ذلك لم يعقه عن المساهمة في تحقيق مجموعة من الكتب في مقدمتها "حياة الصحابة"، والمشاركة في تحرير موسوعة "سفير للتاريخ الإسلامى" وهي موسوعة تقع في تسعة أجزاء وتقدم التاريخ الإسلامي وأحداثه بصورة مبسطة وشاملة للقارئ غير المتخصص.
وكان الإنجاز الكبير له هو تأسيسه لصفحة "حدث في العام الهجري" في موقع إسلام أون لاين، تلك الصفحة اليومية التي تنطلق من يوميات العام الهجري؛ لمعالجة الأحداث الزمنية التي تخص العالمين العربي والإسلامي، أو تهمهما كالمنظمات العالمية أو القرارات التي لها صدى وتأثير على المحيطين العربي والإسلامي، دون الالتزام بفترة زمنية محددة، مع التركيز على الجانب الحضاري في المعالجة، وإبراز الجوانب المضيئة في تاريخنا، وكذلك الجوانب السلبية التي لها أثر ما في منظومة حضارتنا، والتي يمكن أن تستلهم منها الأمة الدروس والعبر، مع الالتزام بالموضوعية والدقة في المعالجة، وفي قالب صحفي وتحريري متميز ساهم في تقديم التاريخ في صورة جيدة للقارئ على الإنترنت.
وكان يقوم بإنجاز موضوع في الصفحة يوميا إلى جانب عمله في دائرة المعارف الإسلامية، واستطاع إنجاز أكثر من (320) مقالا في أقل من عام في صفحة حدث في العام الهجري، ناهيك عن مساهمته في بعض الصفحات الأخرى مثل صفحة ثقافة وفن، وحواء وآدم، ودعوة ودعاة، فكان الرجل طاقة كبيرة لا تنفد، وكانت حركته تؤكد أن وراءه هدفا لا بد أن ينجز، وأن العمر يطارده، فكان يردد على مسمع بعض أصدقائه أن أباه مات صغيرا، وأنه يشعر أنه سيموت صغير السن أيضا.
عاشق الكتاب
مثَّل الكتاب أهمية خاصة عند "أحمد تمام" فقد كان عاشقا للكتاب اقتناء وقراءة واهتماما، وكان يعتبر الكتاب كائنا حيا لا بد من العناية به؛ لذا كان يقوم بتجليد غالبية الكتب الموجودة عنده على اعتبار أن ذلك يطيل عمر الكتاب، ويكسبه نوعا من الأناقة تدخل السرور على العين قبل أن تمتع العقل بما تحتويه.
فكان لا يمل من شراء الكتب والبحث عنها، والحديث عنها وحملها معه دائما، والطواف في معرض القاهرة الدولي للكتاب بحثا عنها، بل إنه كان يدخر من قوته للشراء بل ويقترض لذلك أيضا.
واستطاع خلال عمله بالموسوعة أن يُكوِّن مكتبة ضخمة للغاية للموسوعة، إضافة إلى مكتبته الشخصية الضخمة التي كانت تضارع بعض المكتبات الضخمة في بعض الكليات في مصر، فكان عاشقا للكتاب بمعنى الكلمة، ونقل هذا الحب للكتاب إلى أصدقائه والعاملين معه في الموسوعة، فكان يمضي ساعات طويلة في سوق الكتب القديمة بالقاهرة المسمى بـ "سور الأزبكية" بحثا عن الكتب، وكون صداقات مع باعة الكتب، وكان يمتلك ذاكرة قوية في كل ما يتعلق بالكتاب من مؤلفه وتاريخ طبعته وسعره والدار الناشرة له، وعدد طباعته ومدى توافره في السوق، حتى أطلق عليه كثير من أصدقائه "أحمد الكتبي".
وكان يحث الباحثين المبتدئين معه في دائرة المعارف على أن يخصصوا ساعة من وقتهم يوميا ليفتحوا فيها الكتب الموجودة في المكتبة، ويتعرفوا على ما تتحدث عنه، وبياناتها ومجال تخصصها، وهو ما أفاد الكثيرين، فترك بصمة لا تنسى في الباحثين الذين عملوا في الموسوعة، وكان يتندر مع بعض أصدقائه أنه علمهم كيف يفتحون الكتاب.
وكان على معرفة كبيرة بكل الدوريات الأدبية والفقهية والتاريخية التي تصدر في مختلف الكليات والجامعات والهيئات الحكومية أو الهيئات الخاصة - داخل مصر أو خارجها - ويعرف موضوعات كل إصدار منها، وكيفية الاستفادة منه، وبلغ من شغفه بالعلم والكتب أنه إذا علم بصدور كتاب أو تحقيق لكتاب خارج مصر، بذل أقصى ما يستطيع من جهد للحصول عليه، حتى ولو كان عنده إصدار آخر من هذا الكتاب ما دام لمحقق آخر؛ ذلك لأنه كان يرى أن دارس علم التاريخ يجب أن يكون على دراية كبيرة بمختلف العلوم الفلسفية والاجتماعية والنفسية والدينية كالفقه وأصوله، والتفسير وعلومه، والطب وعلمائه واكتشافاته، وكتب البلدان، والطبقات، وغير ذلك.
هذا العشق الحقيقي للكتاب ساعده على تكوين شخصية علمية ومعرفية رائعة، قلما توجد في شخص آخر، وساعده أيضا على أن يكون مفتاحا للتواصل مع بعض الأكاديميين والباحثين الذين رأوا فيه شخصية فريدة في هذا المجال، فكانت له صداقات مع محبي الكتب مثله، وكان يردد أنه يشعر بالسعادة عندما يشم رائحة الكتب القديمة التي تذكره بعبق التاريخ.
وقد أفادته المعرفة الدقيقة والواسعة بالكتب في إعداده لرسالته العلمية للماجستير التي كانت بعنوان "التأليف التاريخي والحضاري في مصر في زمن المماليك البحرية" التي أثارت إعجاب المتخصصين في التاريخ، الذين أكدوا على سعة اطلاعه بالكتب وعمق بحثه التاريخي.
كما أفادته معرفته بالكتاب وعشقه للتاريخ في تحقيقه للكتب، وفي تبسيطه للمادة العلمية التي أصدرها للأطفال والناشئين، ومقالاته على الإنترنت؛ ومن ذلك: قصص أبطال الإسلام (محمود الغزنوي، وسيف الدين قطز)، وقصص شباب الإسلام (زيد بن ثابت، والبراء بن عازب)، وقصص ظرفاء العرب (جيران صاحب الأرنب، وبائع البخار)، وقصص المبشرات بالجنة (فاطمة الزهراء، ومريم بنت عمران، وآسية بنت مزاحم)، وقصص المبشرين بالجنة (طلحة بن عبيد الله، وسعيد بن زيد، والزبير بن العوام، وعبد الرحمن بن عوف، وسعد بن أبى وقاص)، والشجاعة من مكارم الأخلاق، وتفسير جزء عم... وغيرها.
كما شارك في بداية حياته العملية في تحقيق بعض المصادر العربية المتنوعة ما بين التاريخ واللغة والأدب، منها: "أخبار الجواري"، و"الشهاب الثاقب"، و"عقود الزبرجد" وكلها للإمام السيوطي، و"حياة الصحابة للكاندهلوي"، و"نثار الأزهار" لابن منظور، و"أجمل ما سمعت" للثعالبي وغيرها.
أحمد تمام.. الإنسان
الأستاذ أحمد تمام وعن يساره الزميل مصطفى عاشور محرر ثقافة وفن

كان الأستاذ أحمد تمام -رحمه الله- يتمتع بجملة من الصفات والأخلاق الحميدة التي قلما تتجمع في إنسان واحد، ومن أهم صفاته التي كان يتمتع بها قدرته الكبيرة على التواصل مع الآخرين، فكان يجيد فن الطرق على أبواب الشخصيات وسبر أغوارها، ويتعامل مع كل نمط بما يتناسب وطبائعه ومفاتيح شخصيته، ويحيط الجميع بدفء المشاعر؛ وهذا خلق منه شخصية اجتماعية قادرة على التعامل مع الآخرين بحب ومودة وذكاء في الوقت نفسه، وقدرة على استيعاب الجميع؛ مما أكسب حبه قلوب محيطيه، وأهَّله ليكون رسول محبة يوفق بين المتخاصمين، ويقرب المتباعدين المتنافرين، وربما ساعده على ذلك نشأته في بيت علم يتردد فيه طلاب العلم باختلاف طبائعهم ومشاربهم.
كما كان لسماعه لدروس العلم التي يلقيها والده على الطلاب، وإصراره على أن يقرأ القرآن كما أُنزل، والحكايات عن القرآن وأهله أثر كبير في تكوينه؛ حيث رسخ عنده مسألة الضبط العلمي، وأهمية التجويد لأي شيء يقوم به، والقدرة على الحكي والسرد، إضافة إلى قوة الذاكرة التي تستطيع أن تلتقط ما يثير الاهتمام، ثم تحكيه بطريقة تسترق السمع، وتأخذ بمجامع من يتحدث إليه.
كما أن مكانة والده ألقت عليه بعض المهابة في محيطه، والرغبة في التواصل معه، وهو ما أوجد في نفسه مبدأ تقدير الناس قدر منازلهم، والنظر إليهم من منطلق إنساني عميق.
كما كان عالي الهمة متواضعا باذلا وقته وجهده لمساعدة الآخرين وخاصة طلبة العلم، محبا للعلم عاشقا في محرابه، لا من أجل أوراق تحمل أو شهادات تعلق. يتمتع بنبوغ كبير رغم أنه كان مغمورا نسبيا، حيث استهلك طلب المعاش والرزق جزءا كبيرا من حياته وجهده، وكان حلمه الذي يتحدث به مع بعض أصدقائه المقربين هو أن يتفرغ للعلم والقراءة، ورغم ضغوطه الكبيرة فكان لا يكف عن القراءة وفي مجالات متنوعة، وهو ما أكسبه صفة الموسوعية.
آراء وأفكار
ومن آرائه الجديرة بالاهتمام رأيه في ضرورة تدريس المذاهب الفقهية جنبا إلى جنب، وعدم تنحية بعضها -إلا ما شذ منها- بحجة البحث عن الأصوب؛ لأن ذلك يرسخ في نفوس المتعلمين عدم احترام الآخر، مما يغذي روح التعصب والتطرف.
كذلك كان يرى ضرورة اهتمام الحركات والمؤسسات الإسلامية الكبرى بطلبة العلم وإعانتهم وتفريغهم للعلم؛ حتى نستطيع أن نصنع منهم علماء نابغين عاملين، وهذا أولى من استنزافهم في كثير من الأمور التي يستطيع غيرهم أن يقوموا بها دون أن يتأثر العمل الدعوي والحركي بذلك.
ولم يكن كذلك منعزلا عن المشكلات الموجودة في مجتمعه؛ بل كان مشاركا فيها برأيه وجهده، ومن آرائه أن يكون تعليم المرأة لفنون الحياة في بيت والدها موازيًا لتعليمها في المدرسة والجامعة؛ لأن فنون الحياة الأسرية من تربية للأولاد وعناية بالزوج وقيام على شئون المنزل، من الأمور التي أصبحت تنقص كثيرًا من المتعلمات، وتؤدي إلى مشكلات بين الزوجين، وجعل بعضًا من الأسر والأولاد في مهب الريح، وأضعف قدرة بعض الفتيات على تحمل مسئوليات الأسرة، وأصبح إصرار بعضهن على الخروج للعمل نوعا من الهروب من المسئولية أكثر من كونه تحصيلا لأسباب الرزق، أو القيام بعمل نافع؛ حتى إن بعضهن قد لا يترددن أن يضحين بالأسرة إذا تعارضت مع العمل.
وكان يرى أن يكون تعليم الفتاة والحصول على شهادة علمية معينة هو إعطاءها لسلاح في مواجهة الرجل، معتبرا أن ذلك يؤسس العلاقة الزوجية على الصراع، وليس على المودة والرحمة التي أمر الله تعالى بها.
وكان يرى أن تقوم المؤسسات التعليمية الحكومية والخاصة كمراكز تحفيظ القرآن والدروس الدينية وغيرها بتعليم الفتيات والنساء فنون التعامل مع الحياة مع تحفيظهن للقرآن الكريم وتعليمهن؛ لأن هذه الأمور تخرج أطفالاً وشبابًا ونساءً في توازن نفسي.
أما بخصوص التراث فكان يرى ضرورة الرجوع إلى التراث العربي؛ لأنه من الأمور المهمة لتوجيه التعليم الذي ناله كثير من الضعف والانهيار في الفترة الأخيرة، وأنه لن يتأتى ذلك إلا بالاهتمام الجيد بتعليم الأطفال، والاهتمام أيضا بمرحلة التعليم الثانوي والجامعي وتعريف هؤلاء الشباب الصغار بتراثهم وروعته حتى لا ينشئوا في خصومة مبكرة معه.
الرحيل عن عالمنا
وفي صبيحة يوم الجمعة (21 من ربيع الآخر 1427هـ= 19 من مايو 2006م) تسلل أحمد تمام -رحمه الله- راحلا عن عالمنا إثر أزمة قلبية حادة ومفاجئة؛ لتفقد مصر والعالم العربي واحدًا من علمائها النابهين المخلصين.
موضوعات مميزة لأحمد تمام
دكتوراة في الأدب.
محرر الصفحة الثقافية بموقع إسلام أون لاين.
محرر صفحة "حدث في العام الهجري".
من مواضيع : موسى بن الغسان حدث فى مثل هذا اليوم : 14 ابريل
حدث في مثل هذا اليوم 11 إبريل
حدث فى مثل هذا اليوم :غرة شعبان
حدث في مثل هذا اليوم : 25 إبريل
حدث في مثل هذا اليوم : 11 سبتمبر
06-06-2006, 10:07 PM
اصحاب ولا بيزنس
 
مشاركة: حدث فى مثل هذا اليوم : 21 من ربيع الآخر

تحياتي لك معلومات قيمه
من مواضيع : اصحاب ولا بيزنس
10-06-2006, 10:07 AM
sweety byby
 
مشاركة: حدث فى مثل هذا اليوم : 21 من ربيع الآخر

اشكرك موسي علي المعلومات المتميزة
من مواضيع : sweety byby
19-06-2006, 09:25 PM
اصحاب ولا بيزنس
 
مشاركة: حدث فى مثل هذا اليوم : 21 من ربيع الآخر

تحاتي لك اخي موسي علي المعلومات القيمه
من مواضيع : اصحاب ولا بيزنس
15-08-2006, 02:30 PM
amr_mero1
 
مشاركة: حدث فى مثل هذا اليوم : 21 من ربيع الآخر

شكرا لك اخ موسى
من مواضيع : amr_mero1
 

الكلمات الدلالية (Tags)
أبل, الأجر, اليوم, حدث, ربيع, غرة, في, إذا

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الحب اليوم والحب أيام زمــان !!
ريجيم
شوربه الملفوف لحرق الشحوم
ريجيم لمدة شهر

حدث فى مثل هذا اليوم غرة ربيع الآخر

الساعة الآن 04:27 AM.