العودة   منتدى نيو حب > المنتديات العامة > منتدى التاريخ والسياحة

ضابط عراقي كبير يروي حكاية الأيام الثلاثة الأخيرة قبل احتلال بغداد

منتدى التاريخ والسياحة


17-04-2006, 02:17 PM
موسى بن الغسان
 
ضابط عراقي كبير يروي حكاية الأيام الثلاثة الأخيرة قبل احتلال بغداد

اّخر تحديث : 11/03/1427 هـ الموافق 09/04/2006 م. <IMG height=5 width=0>ضابط عراقي كبير يروي حكاية الأيام الثلاثة الأخيرة قبل احتلال بغداد

ضابط عراقي كبير يروي حكاية الأيام الثلاثة الأخيرة قبل احتلال بغداد
سقوط بغداد
بغداد - خدمة قدس برس / لا يزال يتذكر جيدا تلك الأيام، فهي وبكل المقاييس لم تكن عابرة، ليس بالنسبة له، وإنما لبلاده، والمنطقة، وربما للعالم أجمع، يتذكر كيف عاد في الحادي عشر من نيسان (أبريل) عام 2003، إلى منزله، ليرتمي في أحضان أسرته ويبكي، يبكي على فقدان بغداد، ويبكي على الخيبة، وعلى الهزيمة، وعلى الاستسلام، وعلى كل شيء ضاع، لا يزال يتذكر كل تلك اللحظات جيدا، وهو الذي يعيش اليوم مطاردا من قبل ميليشيات مسلحة، وجدت في قتل ضباط الجيش العراقي السابق، أفضل وسيلة للانتقام.
تفاصيل الأيام الثلاثة الأخيرة التي سبقت "احتلال بغداد"، كما اشترط علينا محدثنا، كتابتها بدلا من "سقوط بغداد"، فالفارق كبير بينهما بالنسبة له، تفاصيل تلك الأيام يرويها لنا ضابط عراقي سابق، كان يشغل منصبا رفيعا في إحدى ترتيبات الجيش، وتحديدا في وحده هندسية فنية خاصة، لا يجلس على قمتها سوى من كان برتبة لواء.
هذا الضابط روى لوكالة "قدس برس"، شهادته التي تكشف لأول مرة حقائق، كما يقول، لم تنشر بعد، ولعلها تنشر قريبا على شكل مذكرات، وقد رفض بشكل قاطع الكشف عن اسمه، ربما ليس خوفا على حياته، فهو في مرمى الميليشيات، كما يقول، ولكن لحاجة في نفسه، رفض إطلاعنا عليها.
يقول الضابط العراقي: "عندما بدأت المعركة في جنوب البلاد، متزامنة مع قصف جوي مكثف على بغداد، كانت الأمور بالنسبة لنا مفهومة، كنا قد أخذنا استعدادات كافية لتأمين كل شيء، استراتيجية المعركة التي عمدنا إلى خوضها تتركز نقطة القوة فيها على علمنا أن التحالف الذي تقوده أمريكا، لن يكون قادرا على خوض حرب طويلة، فالرأي العام الأمريكي والعالمي والعربي كان ضد الحرب، وبصراحة أكبر، كانت لدينا القدرة على الصمود لوقت طويل".
ضابط عراقي كبير يروي حكاية الأيام الثلاثة الأخيرة قبل احتلال بغداد
من جرحى القوات الأمريكية في العراق
معركة المطار الأولى
وأضاف الضابط قائلا: "بعد نحو أيام من بدء المعركة، كثفت أمريكا من قصفها الجوي على بغداد، كنت أنا ومجموعة من الضباط الفنيين والجنود، نتخذ من عدد من الأبنية البديلة مقارا لنا، تارة في الكرادة وأخرى في المنصور وهكذا، بغداد كانت تشتعل بالنيران في تلك الأيام، وخاصة بعد أن أثبتت قطاعات الجيش العراقي في الجنوب، أنها قادرة على "المطاولة" (الحرب الطويلة)، وهو ما كانت تخشاه أمريكا، وصلتنا معلومات أكيدة من خلال الإنصات، ومعلومات استخبارية أخرى، أن أمريكا ستهاجم مطار بغداد، وهو أمر متوقع بالنسبة لنا، وفعلا بدأ الهجوم على المطار باستخدام الإنزال الجوي بعد قصف مكثف".
ويتابع: "الخطة العراقية كانت تعتمد على السماح للقوات الأمريكية بالإنزال في أرض المطار بعد معركة غير طويلة، ومن ثم الانقضاض على تلك القوات، وهو ما جرى فعلا، ونفذت الخطة بنجاح، العملية بالنسبة لنا كانت غاية في التوفيق، تم الانقضاض على جنود القوات الأمريكية بعد أن نزلوا أرض المطار، معركة قوية اشتركت فيها قوات الحرس الجمهوري، وفدائيو صدام، بالإضافة إلى تشكيلات أخرى من الجيش العراقي، لم يكن بالإمكان إحصاء عدد قتلى الجيش الأمريكي".
يتوقف قليلا، يحاول أن يستجمع بعضا من قواه ليس للاستذكار، فالذاكرة لا يمكن لها أن تنسى كل تلك الأحداث، وإنما للاستقاء على الحمل الثقيل من تلك الذكريات، ويمضي قائلا: "بعد فشل القوات الأمريكية في معركة المطار الأولى، وبعد فشل قواتها في الجنوب، واعتمادها على القصف الجوي، تأكد لنا أن بلير وبوش قررا في اجتماع عقد قبل سقوط بغداد في بريطانيا، وقف الحرب، كانت تلك المعلومة بالنسبة لنا مهمة جدا استطعنا أن نحصل عليها، من مصادر استخبارية ومخابراتية، العراق كان يملك جهاز مخابرات قوي، كما أن تلك المعلومة وصلت لنا من خلال التنصت على مكالمات طيارين أمريكيين كانوا يقومون بعمليات قصف بغداد، تلك الطائرات الأمريكية كانت بالنسبة لنا مخترقة، كل شيء كان يتحدث به الطيارون كان مسموعا لدينا ومفهوما، لم يكونوا يدركون أن لدينا تلك الإمكانية، أجهزة تنصت عراقية تم تطويرها بخبرات محلية، شاركت أنا كمهندس في تصنيع عدد منها".
وماذا جرى بعد ذلك؟ سألت محدثي مباشرة: "بعد أن عرفنا أن بلير وبوش قررا وقف الحرب إثر معركة المطار الأولى كان علينا أن نصمد أكثر، خاصة أن معلومات مؤكدة تم الحصول عليها أن هذا القرار لن يكون قبل خوض محاولة جديدة للاستيلاء على المطار".
ضابط عراقي كبير يروي حكاية الأيام الثلاثة الأخيرة قبل احتلال بغداد
النيران في سماء بغداد
معركة المطار الثانية
ويضيف: "في يوم الاثنين (6/4/2003)، بدأت القوات الأمريكية بعملية إنزال جديدة على مطار بغداد، وهنا كانت المفاجأة أكبر من أن تصدق، لقد قامت تلك القوات بقصف المطار بأسلحة نادرة، لم يسبق لها أن استخدمت في أي حرب مضت، كانت عبارة عن قنابل محدودة التأثير ألقيت على المطار، نيران تلك الأسلحة لم تكن مألوفة لدينا، كان الوهج الذي ينتج عنها بنفسجي، وتأثيرها كان أكبر مما يمكن أن يتوقع، لقد أدت إلى سلخ جلد الجنود العراقيين ولحومهم، كنت أنا في منطقة تبعد عن موقع المطار بنحو عشرين كيلومترا، عندما بدأت استقبل عدد من الجنود الفارين والناجين من المعركة، سألتهم قالوا إن قنبلة نووية أسقطت على المطار، تأثير ما جرى في معركة المطار الثانية كان كبيرا جدا، لقد كان هناك أمرا غير معلن بإلقاء السلاح، أمر من قبل قيادات الجيش العراقي، لا أدري إن كان صدام حسين قد أمر بذلك، إلا أن الذي أنا متأكد منه أن أغلب قادة الجيش، أعطوا أوامرهم لجنودهم بنزع ملابسهم العسكرية، وارتداء ملابس مدنية، والعودة إلى منازلهم، كل شيء كان يوحي أن المعركة انتهت، أي استمرار بالقتال كان يعني الانتحار، الأيام التي أعقبت يوم الاثنين حيث تعرض المطار إلى الهجوم لم تشهد أي معارك تذكر، كانت هناك جيوب مقاومة هنا وهناك فقط".
ضابط عراقي كبير يروي حكاية الأيام الثلاثة الأخيرة قبل احتلال بغداد
صدام حسين
صدمة مزلزلة!
يصف محدثي، ما جرى في بغداد يوم الاثنين السادس من نيسان بأنه صدمة مزلزلة، ويقول: "لم نكن نتوقع أن تقوم القوات الأمريكية باستخدام تلك الأسلحة المدمرة ضدنا، كانوا هم من يعلن خوفهم من أن نقوم باستخدام أسلحة كيماوية ضدهم، أنا لا أستطيع أن أحدد نوع السلاح الذي استخدم، هو ليس كما يتوقع البعض أنه ذات السلاح الذي استخدم في الفلوجة بعد الاحتلال، إذ أن لون الوهج كان بنفسجيا، وليس أصفرا كما في الفلوجة، كما أن أرض المطار بقيت ولوقت طويلة سوداء، قبل أن تقوم القوات الأمريكية التي سيطرت على المطار بمحاولة إزالة كل ما نتج عن تلك الضربات".
وفيما إذا كانت هناك خيانة أدت إلى احتلال بغداد بهذه السرعة، يقول الضابط: "الخيانة التي كانت موجودة في الجيش العراقي، ليست بالطريقة التقليدية التي يعرفها البعض، كان هناك عدد من الضباط المنتفعين والنفعيين يحيطون بالرئيس السابق، كانوا يحجبون عنه بعض الحقائق، من أجل أن يحصلوا على تكريمه المادي، أنا التقيت بالرئيس السابق ثلاث مرات قبل بدء المعركة، في إحدى المرات تجرأت على أن أتكلم معه بمنتهى الحقيقة، فقلت له إن العراق بإمكاناته العسكرية المتواضعة لا يمكن له أن يواجه أمريكا، وبينت له حقائق علمية من حكم اختصاصي وبالأرقام، كانت علامات الغضب بادية عليه عند سماعه هذا الكلام، بعد ذلك انفض الاجتماع دون أن يحظى الضباط الذين قابلوه بالتكريم، وهو أمر أغضب بقية القادة علي، ولكن وللتاريخ أقول إن الرئيس السابق ما أقالني من منصبي عقب سماعه كلامي، الذي كان يعتبر كفرا آنذاك".
ضابط عراقي كبير يروي حكاية الأيام الثلاثة الأخيرة قبل احتلال بغداد
قوات بدر
ميليشيات الزي الأسود تطوق الأبنية
ويتابع: "كنت في اليومين الآخرين مع مجموعة من الضباط والجنود في مقر بديل يقع على مقربة من مدينة الثورة، الصدر لاحقا، وتحديدا قرب منطقة جميلة، علمنا في يوم الخميس التاسع من نيسان، أن القوات الأمريكية قد دخلت بغداد، وأن كل شيء انتهى، بقينا نحن في أماكننا في ذلك اليوم حتى الساعة الحادية عشر مساء، أثناء ذلك شاهدنا العشرات يرتدون ملابس سوداء، وهم يحيطون بالموقع الذي نحن فيه، ضابط معي في الموقع قال لي سيدي المعركة لم تنته بعد، وهؤلاء فدائيو صدام قد خرجوا وطوقوا موقعنا، نظرت من النافذة، فوجدت فعلا العشرات من هؤلاء الذين يرتدون ملابس سوداء، وهم يقفون على أبواب الموقع، ومن كل جانب، غير أن أحد الجنود جاء إلينا، وأبلغنا أن هؤلاء يريدوننا أن نخرج من أجل أن يقوموا بنهب الموقع".
ويتابع بحسرة: "فعلا ما إن جمعنا أغراضنا وخرجنا، حتى دخل هؤلاء إلى الموقع، وقاموا بسرقة كل شيء، واليوم أؤكد أن ما جرى من أعمال سلب ونهب عقب الاحتلال، كان بفعل جماعات جاءت من الخارج، هي ذاتها التي تقوم اليوم بعمليات تصفية واغتيال، للضباط العراقيين السابقين، وعمليات الخطف والقتل، وخصوصا بعد أحداث سامراء المؤسفة".

-----
http://news.naseej.com.sa/Detail.asp...sItemID=184608
من مواضيع : موسى بن الغسان آلهة الفراعنة التى ندعى معرفتها ليسوا آلهة وإنما ملائكة !!!
اكتشافات أثرية بالأقصر تزيل الغموض عن فترات تاريخية هامة
لماذا لا يتدخل العرب؟ لدعم حكومة حماس
توت عنخ آمون لم يمت مقتولا
الهرم وابوالهول
17-04-2006, 02:36 PM
اصحاب ولا بيزنس
 
مشاركة: ضابط عراقي كبير يروي حكاية الأيام الثلاثة الأخيرة قبل احتلال بغداد

مشكور اخي علي هذه المعلومات التي ذكرتني بي ماساه التي ممكن ان تحدثفي المستقبل
ايران وامريكا
من مواضيع : اصحاب ولا بيزنس حدوته مصريه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
محطات في حياه الرئيس الراحل ياسر عرفات(ابو عمار)
التاريخ الاسود لي مذابح اليهود
ارجعي الينا
القطار اليوم في مدينه المليون شهيد انها
04-05-2006, 04:48 AM
لولو
 
مشاركة: ضابط عراقي كبير يروي حكاية الأيام الثلاثة الأخيرة قبل احتلال بغداد

ربنا يكون في عونهم وينصر المسلمين اجمعين
من مواضيع : لولو عجائب الدنيا السبع كاملةَ
دمشق بوابة التاريخ
تاريخ سوريا بالصور من عام 1918 و حتى 2000
دمشق في عيون الشعراء
04-05-2006, 01:06 PM
موسى بن الغسان
 
مشاركة: ضابط عراقي كبير يروي حكاية الأيام الثلاثة الأخيرة قبل احتلال بغداد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لولو
ربنا يكون في عونهم وينصر المسلمين اجمعين
امين يارب العالمين
اللهم اشف صدور قوم مؤمنين
اللهم اهلك الكفرة اعدائك اعداء الدين
من مواضيع : موسى بن الغسان أمريكا ترغم الدول عربية وإسلامية من بينها مصر على كشف أسرار عملاء البنوك وتلوح بقطع ا
وديعتان للملكة حتشبسوت وتحتمس الثالث تفضان اللبس التاريخي حول علاقتهما
توت عنخ آمون لم يمت مقتولا
اتفاقية جنيف الثالثةبشأن معاملة أسرى الحرب
افتتاح متحف أنور السادات
04-05-2006, 01:08 PM
موسى بن الغسان
 
مشاركة: ضابط عراقي كبير يروي حكاية الأيام الثلاثة الأخيرة قبل احتلال بغداد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة hosam
بارك الله فيك
مشاركة: ضابط عراقي كبير يروي حكاية الأيام الثلاثة الأخيرة قبل احتلال بغداد

اللهم انصرنا
اللهم فك اسره
من مواضيع : موسى بن الغسان مشروع أمريكي للتنقيب في هرم خوفو وعلماء الآثار يحذرون من خطورته
هل تؤدي خلافات دول حوض النيل إلى السيناريو الاسوأ؟ ...
من تاريخ الولايات المتحده
وديعتان للملكة حتشبسوت وتحتمس الثالث تفضان اللبس التاريخي حول علاقتهما
أمريكا خسرت الحرب
04-05-2006, 02:19 PM
amr_mero1
 
مشاركة: ضابط عراقي كبير يروي حكاية الأيام الثلاثة الأخيرة قبل احتلال بغداد

بارك الله فيك
من مواضيع : amr_mero1 لحظة الاغتيال..!!
نبذة تاريخية عن مدينة دمنهور
 

الكلمات الدلالية (Tags)
الأيام, الأخيرة, الثلاثة, احتمال, بغداد, خروج, حكاية, عراقي, ضابط, قبل, كبير

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
عمليات بغداد تفرض حظرا للتجوال حتى إشعار آخر على خلفية تفجيرات المساء
ماذا يعني قتل الكفاءات العلمية في العراق
حدث فى مثل هذا اليوم :غرة ذي الحجه
معلومات عامه عن بغداد
(( رحلتى إلى النور ))

ضابط عراقي كبير يروي حكاية الأيام الثلاثة الأخيرة قبل احتلال بغداد

الساعة الآن 04:43 AM