xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الأخبار والحوادث > حدث فى مثل هذا اليوم - ميلادى - هجرى
التسجيل

حدث فى مثل هذا اليوم : 12 يونيو

حدث فى مثل هذا اليوم - ميلادى - هجرى

21-06-2006, 04:45 PM
موسى بن الغسان
 
مشاركة: حدث في مثل هذا اليوم : 20 يونيو




أبو بكر الطرطوشي.. سراج الملوك
(في ذكرى وفاته: 26 من جمادى الأولى 520هـ)

أحمد تمام



مسجد الطرطوشي بالإسكندرية

كان المسلمون الأوائل يعتقدون أن الإقامة في الرباطات والحياة في الثغور نوع من الجهاد، لأنهم يحرسون الحدود ويكونون طلائع الجيوش الإسلامية التي تصد هجمات الأعداء، وكانت الإسكندرية واحدة من تلك الثغور التي احتشدت بالمجاهدين والمرابطين منذ فتحها عمرو بن العاص وأشرق عليها نور الإسلام، وجذبت إليها عددًا كبيرًا من المسلمين وبخاصة من المغرب والأندلس.
وكان المسلمون في هذه البلاد النائية يمرون بالإسكندرية وهم في رحلتهم الشاقة إلى الحجاز للقيام بمناسك الحج، أو في طريقهم إلى حواضر العلم في المشرق الإسلامي لتلقي العلم ومشافهة العلماء والأخذ منهم، فإذا ما ألقوا رحالهم وطلبوا الراحة من وعثاء السفر، عاودوا رحلتهم إلى حيث يريدون.
وكان كثير من هؤلاء المارين تجذبهم الحياة في الإسكندرية فيقيمون بها ويتخذونها موطنًا لهم، فينالون شرف المرابطة في الثغور، أو المساهمة في إثراء حلقات العلم التي كانت تمتلئ بها مساجد الإسكندرية، وذلك إن كانوا من حملة العلم والفقه.
وازداد توثق الإسكندرية بالمغرب قوة وترابطًا بعد قيام الدولة الفاطمية، وهي التي قامت في بلاد المغرب ثم انتقلت إلى مصر وأنشأت القاهرة واتخذتها عاصمة لها، وأصبح المغرب منذ ذلك الحين ولاية تابعة لمصر، وكان من شأن هذا أن كثرت رحلات المغاربة والأندلسيين إلى مصر وإلى ثغرها البديع، ومن بين من جذبتهم الإسكندرية للحياة فيها العالم الزاهد والفقيه الكبير: أبو بكر الطرطوشي.
المولد والنشأة
في مدينة طرطوشة الأندلسية ولد أبو بكر محمد بن الوليد بن خلف المعروف بأبي بكر الطرطوشي نسبة إلى بلده، وهي مدينة كبيرة تقوم على سفح جبل إلى الشرق من مدينتي بلنسية وقرطبة، بينها وبين البحر المتوسط عشرون ميلا، ومحاطة بسور منيع له أربعة أبواب، وبها دار لصناعة السفن، وتزدهر بها التجارة، وتعمر أسواقها بالبضائع وكان مولده في (26 من جمادى الأولى 451 هـ = 10 من يوليو 1059م).
وكانت طرطوشة يومئذ ثغر مملكة سرقطسة التي تتمتع في ظل أمرائها من بني هود بالرخاء وسعة العيش، وفي الوقت نفسه كانت من حواضر العلم في الأندلس، وتموج بالعلماء وحلقاتهم التي تمتلئ بطلبة العلم، وكان أبو الوليد الباجي أحد علمائها الكبار الذين تُشدّ إليهم الرحال، وعُدّ إمام عصره في الفقه وفي مسائل الخلاف.
حفظ الطرطوشي في بلده القرآن، وتعلم مبادئ القراءة والكتاب، ودرس شيئا من الفقه قبل أن ينتقل إلى مدينة سرقسطة ويتصل بكبير علمائها أبي الوليد الباجي، ويتتلمذ عليه وهو في العشرين من عمره أو نحوها، أي حوالي سنة (470 هـ = 1077م)، وظل ملازمًا له ينهل من علمه الواسع ويتأثر بمنهجه في التفكير.
الرحلة إلى المشرق
غادر الطرطوشي وطنه سنة (476 هـ = 1083م) وهو فتى غض الإهاب في السادسة والعشرين إلى المشرق العربي، فنزل مكة، وأدى مناسك الحج وألقى بعض الدروس، ثم قصد بغداد حاضرة الخلافة العباسية، وملتقى أئمة العلم، ومحط طلاب المعرفة من أرجاء الدنيا، وكان الوزير نظام الملك قد أنشأ المدارس التي سميت باسمه "المدارس النظامية" وكان أول من أنشأ معاهد مستقلة للعلم، يتفرغ فيها المعلمون للتدريس والتلاميذ للتعلم، وأوقف عليها أموالا طائلة حتى تنهض برسالتها السامية، وقد شهد الطرطوشي نظامية بغداد وهي في أوج تألقها وازدهارها، وتتلمذ بها.
وفي بغداد تفقه الطرطوشي على عدد من أعلام بغداد، فتتلمذ على كبير الفقهاء الشافعية في بغداد أبي بكر الشاشي، وكان يتولى التدريس بالمدرسة النظامية، ولزم أبا أحمد الجرجاني، وأبا سعد بن المتولي، وهم يومئذ أئمة الفقه الشافعي، ثم رحل إلى البصرة وتتلمذ فيها على أبي علي التستري المتوفى سنة (479 هـ = 1086م) وسمع منه سنن أبي داود.
ثم رحل إلى الشام، وطوّف في مدنه، فزار حلب وإنطاكية ونزل بمدينة بيت المقدس –رد الله غربتها، وأعادها إلى أحضان المسلمين، وخلصها من رجس اليهود-، وتجمع المصادر التي ترجمت له على أنه قضى الفترة التي عاشها في الشام معلمًا متمكنًا تهفو إلى علمه النفوس وتقبل عليه القلوب، وكان لزهده وورعه أثر في ذلك فاجتمع عليه الناس أينما حل.
في الإسكندرية
اتجه الطرطوشي بعد إقامته في الشام فترة من عمره إلى الإسكندرية تسبقه سمعته الطيبة وتهيئ له مكانًا في القلوب، فاشتاقت إلى رؤيته، ونزل الثغر في سنة (488 هـ = 1095م) وكانت مصر في تلك الفترة قد أمسك بزمامها الوزير الأفضل شاهنشاه بن بدر الجمالي، الذي استبد بالحكم دون الخلفاء الفاطميين، فلم يعد لهم حول ولا قوة، وأصبح تصريف الأمور كلها في يد الوزير القوي.
استقر الطرطوشي في الإسكندرية وأقبل عليه طلاب العلم، وامتلأت حلقاته الدراسية بالراغبين في تعلم الفقه والحديث ومسائل الخلاف، ولم يمض وقت على مجيئه حتى تزوج بسيدة موسرة من نساء الإسكندرية، فتحسنت أحواله ولانت له الحياة، ووهبته دارًا من أملاكها، فاتخذ من دورها العلوي سكنا له معها، وجعل طابقها السفلي مدرسة يلقي فيها دروسه.
الدين النصيحة
وبعد أن استقرت به الحياة خرج الطرطوشي إلى القاهرة عاصمة البلاد وحاضرة الخلافة الفاطمية، وفي أثناء إقامته هناك زار الوزير الكبير الأفضل بن بدر الجمالي، لا ليمدحه أو يقدم له آيات الشكر، وإنما لينصحه ويعظه دون نظر إلى مكانته وهيبته، فقد امتلأ قلب الطرطوشي بخشية الله والخوف منه، فانتزع منه كل خوف لما سواه، واستوى عنده كل شيء، وهذا ما عبر عنه أحد الصالحين حين شاهد الطرطوشي وحضر دروسه في الشام فقال: "الذي عند أبي بكر الطرطوشي من العلم هو الذي عند الناس، والذي عنده مما ليس مثله عند غيره.. دينه".
ومما قاله الطرطوشي لهذا الوزير: "... واعلم أن هذا الملك الذي أصبحت فيه إنما صار إليك بموت من كان قبلك، وهو خارج عن يديك مثل ما صار إليك؛ فاتق الله فيما حولك من هذه الأمة، فإن الله سائلك عن النقير والقطمير والفتيل، قال الله تعالى: "فوربك لنسألنهم أجمعين عما كانوا يعملون".
العلم في الهواء الطلق
عاد الطرطوشي إلى الإسكندرية ليستأنف نشاطه وسيرته الأولى مع تلاميذه الذين التفوا حوله، وكانت له طريقة محببة جعلت قلوب تلامذته تتعلق به وتأنس معه، فلم يكتف بما يعقده لهم من حلقات دراسية في بيته أو في المسجد، بل كان يصطحبهم في رحلات إلى البساتين والأماكن الجميلة، وهناك في الهواء الطلق يلقي دروسه أو يذكرهم بما حفظوه ودروسه.
وأترك أحد تلامذته يصف لنا ما يحدث في تلك الرحلات حيث يقول: "كان صاحب نزهة مع طلبته في أكثر الأوقات، يخرج معهم إلى البستان، فيقيمون الأيام المتوالية في فرحة ومذاكرة ومداعبة مما لا يقدح في حق الطلبة، بل يدل على فضلهم وسلامة صدرهم، وخرجنا معه في بعض النزهة فكنا ثلاثمائة وستين رجلا لكثرة الآخذين عنه المحبين في صحبته وخدمته".
غير أن هذا الإقبال جلب له خصومة قاضي المدينة "مكين الدولة بن حديد"، وزادها اشتعالا ما كان يثيره الطرطوشي من نقد حول تصرفات القاضي المالية حول المكوس والمغارم الظالمة، وكذلك أطلق الطرطوشي لسانه في نقد كثير من العادات التي تنافي الشرع الحكيم، وقد جمعها في كتاب أطلق عليه "بدع الأمور ومحدثاتها"، وأصدر فتاوى أثارت الرأي العام مثل فتواه بحرمة تناول الجبن الذي يأتي به الروم إلى المدينة.
وقد ضاق قاضي المدينة وأعوانه بمسلك الطرطوشي، وبعثوا على الوزير الأفضل بشكاواهم، وصدّر الوزير الأمر على أنه بداية للخروج على النظام وإثارة للشغب، ولا بد من التصرف بشدة مع الطرطوشي الذي اجتمع عليه الناس لعلمه وورعه وزهده، وما كان من الوزير إلا أن بعث في طلب الطرطوشي، فلما قدم عليه قابله مقابلة طيبة، وأمره بالإقامة في مسجد الرصد بالفسطاط، ومنع الناس من الاتصال به، وقرر له راتبًا شهريًا، وسمح لخادمه بالإقامة معه. وظل الطرطوشي محدد الإقامة منذ أواخر سنة (514 هـ = 1120م) حتى (شوال سنة 515 هـ = 1121م)، ثم انكشفت الغمة بمقتل الأفضل وتولي مأمون البطائحي أمور الوزارة، فأفرج عن الشيخ وأحسن وفادته.
سراج الملوك
عاد الطرطوشي إلى الإسكندرية واستأنف حياته السابقة: حياة الدرس والإقراء، وبدأ يؤلف كتابًا في فن السياسة والحكم، وما يجب أن يكون عليه الراعي والرعية، وأتم هذا الكتاب في سنة واحدة وسماه "سراج الملوك" وتوجه به إلى القاهرة (516 هـ = 1122م) ليقدمه إلى الوزير الجديد "مأمون البطائحي"، فاستقبله أحسن استقبال وجلس بين يديه؛ إمعانًا في التقدير والإجلال، وأغدق عليه عطفه ورعايته.
ولم يكن الطرطوشي ليكتفي بالاستقبال الطيب دون أن يعرض عليه ما يراه منافيًا للشرع، وبخاصة فيما يتعلق بالنظم المتبعة للمواريث، حيث كان القضاة الشيعة يفتون بأن ترث البنت كل تركة أبيها إذا كانت وحيدة لا أخ لها ولا أخت، وكان هذا مخالفًا للشرع؛ حيث تحرم العصبة من المشاركة في الميراث، فلما عرض الطرطوشي الأمر على الوزير وذكّره بأن هذا مخالف للمذاهب السُّنّية التي تقضي بألا ترث البنت في هذه الحالة أكثر من نصف التركة، وبعد مناقشة طويلة اعتذر الوزير بأنه لا يملك تغيير ما يقضي به المذهب الشيعي، لكنه وافق على حل وسط يرضي المذهب الشيعي ويرضي ما يقوله الطرطوشي، وأصدر أمرًا للقضاة بأن يُتّبع في الميراث مذهب الميت، فإن كان سنيًا اتُّبع المذهب السني، وإن كان شيعيًا اتبع المذهب الشيعي.
موضوع الكتاب
وكتاب "سراج الملوك" يتألف من أربعة وستين فصلا تتناول سياسة الملك وفن الحكم وتدبير أمور الرعية، وقد تناول في كتابه الخصال التي يقوم عليها الملك، والخصال المحمودة في السلطان والتي تمكّن له ملكه، وتسبغ الكمال عليه، والصفات التي توجب ذم السلطان، وعرّج على ما يجب على الرعية فعله إذا جنح السلطان إلى الجور، وتناول صحبة السلطان وسيرته مع الجند، وفي اقتضاء الجباية وإنفاق الأموال.
وتحدث الطرطوشي في كتابه عن الوزراء وصفاتهم وآدابهم، وتكلم عن المشاورة والنصيحة باعتبارهما من أسس الملك، وعرض لتصرفات السلطان تجاه الأموال والجباية، ولسياسته نحو عماله على المدن، وتناول سياسة الدولة نحو أهل الذمة، وما يتصل بذلك من أحكام، وتحدث عن شئون الحرب وما تتطلبه من سياسة وتدبير.
وللطرطوشي إلى جانب هذا الكتاب القيم عدد آخر من الكتب منها: مختصر تفسير الثعالبي، وشرح لرسالة الشيخ ابن أبي زيد القيرواني، في الفقه المالكي، والكتاب الكبير في مسائل الخلاف، وكتاب الفتن، وكتاب الحوادث والبدع، أو بدع الأمور محدثاتها.
وكان الطرطوشي إلى جانب تضلعه في أمور الشريعة ومسائل الخلاف أديبًا بارعًا، ويظهر ذلك في أسلوبه الرشيق الجميل في كتابه سراح الملوك، وكان شاعرًا محسنًا، وقد احتفظ كتابه هذا بنماذج طيبة من شعره، ظلت أبيات منها سائرة على الألسنة حتى يومنا هذا، مثل قوله:
إن لله عبادًا فطنا
طلّقوا الدنيا وخافوا الفتنا
فكروا فيها، فلماعلموا
أنها ليست لحيوطنا
جعلوها لجّةواتخذوا
صالح الأعمال فيهاسُفنا

وفاة الشيخ
بلغ أبو بكر الطرطوشي مكانة عالية، وصار من أقطاب الفقه المالكي في عصره، وأصبح ملجأ الناس في الفتوى يلوذون به حتى تضل بهم السبل، ثقة منهم في علمه ودينه وأمانته، وتطلع إليه الحكام التماسًا للرأي والمشورة وطلبا للفتيا فيما يقدمون عليه من أعمال، فطلب منه عاهل دولة المرابطين "يوسف بن تاشفين" فتواه في إقدامه على خلع ملوك الطوائف في الأندلس لانغماسهم في اللهو وانصرافهم عن الرعية، فأفتاه بذلك، متفقًا مع ما أفتى به فقهاء المغرب والأندلس من جواز ذلك.
نجح الشيخ أثناء إقامته بالإسكندرية، من إحداث نشاط علمي وافر، وتتلمذ عليه عدد كبير من الفقهاء، حمل بعضهم الراية من بعده، مثل: سند بن عنان الذي خلف الطرطوشي في مدرسته، وأبي طاهر بن عوف، وكانت له مدرسة مستقلة.
ظل الطرطوشي يواصل عمله في مدرسته حتى توفي في (26 من جمادى الأولى 520 هـ = 20 من يونيو 1127م) وهو في التاسعة والستين من عمره.
من مصادر الدراسة:
· ابن خلكان: وفيات الأعيان – تحقيق إحسان عباس – دار صادر بيروت.
· الذهبي: سير أعلام النبلاء – مؤسسة الرسالة – بيروت – 1412 هـ = 1992م.
· جمال الدين الشيال: أبو بكر الطرطوشي – دار الكتاب العربي للطباعة والنشر – القاهرة – 1968م.
· محمد عبد الله عنان: تراجم شرقية وأندلسية – مكتبة الخانجي – القاهرة – 1390 هـ= 1970م.
من مواضيع : موسى بن الغسان حدث فى مثل هذا اليوم : غرة جمادى الآخرة
حدث في مثل هذا اليوم 11 إبريل
حدث فى مثل هذا اليوم : 12 يونيو
حدث في مثل هذا اليوم ( 22 صفر )
حدث فى مثل هذا اليوم 1 إبريل
21-06-2006, 04:45 PM
موسى بن الغسان
 
مشاركة: حدث في مثل هذا اليوم : 20 يونيو







الأزهر جامعًا وجامعة
(في ذكرى افتتاحه: 7 من رمضان 361 هـ)

أحمد تمام



ساحة الجامع الأزهر

يعد جامع الأزهر أول عمل معماري أقامه الفاطميون في مصر، وأول مسجد أنشئ في مدينة القاهرة التي أسسها جوهر الصقلي لتكون عاصمة للدولة الفاطمية، وقد بدأ جوهر في إنشائه في (24 من جمادى الأولى 359 هـ = 4 من إبريل 970م)، ولما تم بناؤه افتتح للصلاة في (7 من رمضان 361 هـ = 22 من يونيو 971م).
ولم يكن يُعرف منذ إنشائه بالجامع الأزهر، وإنما أطلق عليه اسم جامع القاهرة، وظلت هذه التسمية غالبة عاليه معظم سنوات الحكم الفاطمي، ثم توارى هذا الاسم واستأثر اسم الأزهر بالمسجد فأصبح يعرف بالجامع الأزهر، وظلت هذه التسمية إلى وقتنا الحاضر، وغدا من أشهر المؤسسات الإسلامية على وجه الأرض.
ويردد المؤرخون أسبابا مختلفة لإطلاق اسم الأزهر على جامع الفاطميين الأول في مصر، ولعل أقواها وأقربها إلى الصواب أن لفظة الأزهر مشتقة من الزهراء لقب السيدة فاطمة بنت رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، التي كانت الدولة الفاطمية تنتسب إليها، ومن ثم أطلق على جامع القاهرة اسم الأزهر؛ تيمنًا باسم السيدة فاطمة الزهراء.
بناء جامع الأزهر
وكان تصميم الأزهر وقت إنشائه يتألف من صحن تحفّه ثلاثة أروقة، أكبرها رواق القبلة، وعلى الجانبين الرواقان الآخران، وكانت مساحته وقت إنشائه تقترب من نصف مسطحه الحالي، ثم ما لبث أن أضيفت مجموعة من الأبنية شملت أروقة جديدة، ومدارس ومحاريب ومآذن، غيرت من معالمه الأولى، وأصبح معرضًا لفن العمارة الإسلامية منذ بداية العصر الفاطمي.
ولعل أول عمارة أدخلت على الأزهر هي التي قام بها الخليفة الفاطمي الحافظ لدين الله، حيث زاد في مساحة الأروقة؛ وأقام قبة حافلة بالنقوش الجصّية البارزة لا تزال قائمة حتى اليوم. وفي العصر المملوكي اعتنى السلاطين بالأزهر بعد الإهمال الذي لحقه في العصر الأيوبي، وكان الأمير "عز الدين أيدمر" أول من اهتم بالأزهر، فقام بتجديد الأجزاء التي تصدعت منه، ورد ما اغتصبه الأهالي من ساحته، وجمع التبرعات التي تعينه على تجديده، فعاد للأزهر رونقه وبهاؤه ودبت فيه الحياة بعد انقطاع، واحتفل الناس بإقامة صلاة الجمعة فيه في يوم (18 من ربيع الأول سنة 665 هـ = 19 من نوفمبر 1266م).
ثم قام الأمير "علاء الدين طيبرس" نقيب الجيوش في عهد الناصر محمد قلاوون بإنشاء المدرسة الطيبرسية سنة (709 هـ = 1309م)، وألحقها بالجامع الأزهر، وقرر بها دروسًا للعلم، وقد عني هذا الأمير بمدرسته فجاءت غاية في الروعة والإبداع المعماري.
ولم تكد تمضي ثلاثون سنة على هذه العمارة حتى أنشأ الأمير علاء الدين آقبغا سنة (740 هـ = 1340م) –وهو من أمراء السلطان الناصر محمد بن قلاوون – المدرسة الأقبغاوية، وهي على يسار الداخل من باب المزينين، وأنفق عليها أموالا طائلة حتى جاءت آية في الجمال والإبداع، وبخاصة محرابها البديع، وجعل لها منارة رشيقة.
ثم أنشأ الأمير جوهر القنقبائي خازندار السلطان الأشرف برسباي مدرسة ثالثة عُرفت باسم المدرسة الجوهرية، وتقع في الطرف الشرقي من المسجد، وتشتمل على أربعة إيوانات على الرغم من صغر مساحتها، أكبرها الإيوان الشرقي، وبه محراب دقيق الصنع، وتعلو المدرسة قبة جميلة.
ولم تتوقف العمارة في الجامع الأزهر في عهد المماليك الجراكسة، حيث قامالسلطان قايتباي المحمودي سنة (873 هـ = 1468م) بهدم الباب الواقع في الجهة الشمالية الغربية للجامع، وشيده من جديد على ما هو عليه الآن، وأقام على يمينه مئذنة رشيقة من أجمل مآذن القاهرة، ثم قام السلطان قانصوه الغوري ببناء المئذنة ذات الرأسين، وهي أعلى مآذن الأزهر، وهي طراز فريد من المآذن يندر وجوده في العالم الإسلامي.
غير أن أكبر عمارة أجريت للجامع الأزهر هي ما قام بها "عبد الرحمن بن كتخدا" سنة (1167 هـ = 1753م) وكان مولعًا بالبناء والتشييد، فأضاف إلى رواق القبلة مقصورة جديدة للصلاة يفصل بينها وبين المقصورة الأصلية دعائم من الحجر، وترتفع عنها ثلاث درجات، وبها ثلاثة محاريب، وأنشأ من الناحية الشمالية الغربية المطلة حاليًا على ميدان الأزهر بابًا كبيرًا، يتكون من بابين متجاورين، عُرف باسم باب المزينين، كما استحدث باباً جديدًا يسمى باب الصعايدة وأنشأ بجواره مئذنة لا تزال قائمة حتى الآن، ويؤدي هذا الباب إلى رواق الصعايدة أشهر أروقة الأزهر.
وفي عهد أسرة محمد علي عني الخديوي عباس حلمي الثاني بالأزهر، فجدد المدرسة الطيبرسية، وأنشأ لها بابًا من الخارج، وأضاف إلى أروقة الأزهر رواقًا جديدًا هو الرواق العباسي نسبة إليه، وهو أحدث الأروقة وأكبرها، وافتتح في (شوال 1315 هـ = يناير 1897م).
وقد أدخلت الآن تجديدات على الأزهر وتحسينات على عمارته بعد حادث الزلزال الذي أصاب الجامع بأضرار بالغة في سنة (1413 هـ = 1992م).
الأزهر جامعة
قام الأزهر بوظيفته التعليمية عقب الانتهاء من بنائه بسنوات قليلة. فشهد في (صفر 365 هـ = أكتوبر 975م) أول درس علمي، حين جلس قاضي القضاة "أبو الحسن علي بن النعمان" وقرأ في وسط حشد من الناس مختصر أبيه في فقه آل البيت، فكانت هذه أول حلقة علمية بالجامع الأزهر، ثم قام الوزير "يعقوب بن كلس" الفاطمي بتعيين جماعة من الفقهاء للتدريس بالأزهر، وجعل لهم رواتب مجزية، وأنشأ لهم دورًا للسكنى بالقرب من المسجد، وبهذا اكتسب الأزهر لأول مرة صفته العلمية باعتباره معهدًا للدراسة المنظمة.
غير أن الأزهر شهد انتكاسة في العصر الأيوبي، وفقد بريقه الذي لازمه في عهد الفاطميين، وكان الأيوبيون يعملون على إلغاء المذهب الشيعي، وتقوية المذهب السني بإنشاء مدارس لتدريس الحديث والفقه، فاجتذبت الشيوخ والأساتذة وطلاب العلم، في الوقت الذي قل الإقبال فيه على الأزهر، وأصيبت الحركة العلمية فيه بالشلل، فانزوى بعد أن أهمله الأيوبيون القائمون على الحكم، غير أن هذا العلة التي أصابته لم تدم كثيرًا، فاسترد الأزهر عافيته في العصر المملوكي، واستعاد مكانته السامقة باعتباره معهدًا علميًا راقيًا، وأصبحت تدرس فيه المذاهب السنية، وانقطعت صلته بما كان يدرس فيه من قبل.
ولقي الأزهر عناية فائقة من سلاطين المماليك منذ عهد الظاهر بيبرس، وتوالت عليه عمليات التجديد، وإلحاق المدارس به، وظل الجامع الأزهر في العهد العثماني (923-1213هـ = 1517-1789م) موضع عناية الخلفاء وولاتهم في مصر، فجُدّد في بنائه، ووسعت مساحته، وأضيفت إليه مبان جديدة، وشهد إقبالا على الالتحاق به، فازدحم بالعلماء والدارسين، وبحلقات العلم التي لم تقتصر على العلوم الشرعية واللغوية، بل شملت أيضا علم الهيئة والفلك والرياضيات من حساب وجبر وهندسة.
نظام التعليم بالأزهر
كان الطالب يلتحق بالأزهر بعد أن يتعلم القراءة والكتابة ومبادئ الحساب ويحفظ القرآن الكريم، دون التزام بسن معينة للطالب، ثم يتردد الطالب على حلقات العلماء ويختار منها من يريد من العلماء القائمين على التدريس، وكانوا يدرسون العلوم الشرعية من فقه وحديث وآداب وتوحيد ومنطق وعلم الكلام.
وكان طلاب الأزهر غير ملتزمين بالانتظام في الدراسة؛ فقد ينقطع عنها لفترة ثم يعاود الكرة مرة أخرى في الانتظام، ولم تكن هناك لوائح تنظم سير العمل، وتحدد مناهج الدراسة، والفرق الدراسية، وسنوات الدراسة، بل الأمر متروك للطالب الذي يتردد على حلقات العلم المختلفة، حتى إذا آنس في نفسه أنه أصبح أهلا للتدريس والجلوس موقع الشيوخ والأساتذة استأذنهم وقعد للدرس، فإذا لم يجد فيه الطلاب ما يرغبون من علم، انفضوا عنه وتركوا حلقته، أما إذا التفوا حوله، ولزموا درسه، ووثقوا فيه، فتلك شهادة منهم بصلاحيته للتدريس وجدارته بالقعود موضع الأساتذة، وحينئذ يجيزه شيخ الأزهر.
شيخ الأزهر
ولم يعرف الأزهر منصب شيخ الأزهر إلا في العهد العثماني، إذ لم يجر النظام على تعيين شيخ له، تعيينًا رسميًا، وكان المعروف أن للأزهر ناظرًا يتولى شئونه المالية والإدارية ولا علاقة له بالنواحي العلمية، وهذا المنصب أنشئ في العصر المملوكي وكان هذا الناظر يرأس الجهاز الإداري للجامع من الموظفين والخدم. ويكاد يجمع المؤرخون على أن أول من تقلد المشيخة في تاريخ الأزهر هو الشيخ "محمد بن عبد الله الخرشي المالكي" المتوفى سنة (1101 هـ = 1690م)، ثم توالى شيوخ الجامع الأزهر حتى يومنا هذا.
تطوير الأزهر
وظلت نظم التعليم في الأزهر تجري دون تغيير أو تطوير حتى تولى محمد علي حكم مصر وعني بالتعليم، واتبع سياسات جديدة من شأنها أن أعرض عن الأزهر، وانتزع أملاكه التي كانت موقوفة عليه فساءت أحواله، وظهرت دعوات جادة لإصلاح شئونه وتطوير نظمه ومناهجه التعليمية، فصدر أول قانون في سنة (1288 هـ = 1872) في عهد الخديوي إسماعيل لتنظيم حصول الطلاب على الشهادة العالمية، وحدد المواد التي يُمتحن فيها الطالب بإحدى عشرة مادة دراسية شملت الفقه والأصول والحديث والتفسير والتوحيد والنحو والصرف والمعاني والبيان والبديع والمنطق.
وكانت طريقة الامتحان تقوم على أن يكون الطالب في موضع المدرس، والممتحنون أعضاء اللجنة في وضع الطلبة، فيلقي الطالب درسه، ويقوم الشيوخ بمناقشته بما يلقون عليه من أسئلة في مختلف فروع العلم، وقد يستمر الامتحان لساعات طويلة لا تقطعها اللجنة إلا لتناول طعام أو لأداء الصلاة، حتى إذا اطمأنت اللجة إلى رسوخ الطالب أجازته، وحددت مستواه بدرجات تعطيها لها، فالدرجة الأولى تمنح للطالب الذي يجتاز جميع المواد أو معظمها، والدرجة الثانية للذي يقل مستواه العلمي عن صاحب الدرجة الأولى، ولا يسمح له إلا بتدريس الكتب المتوسطة، أما الدرجة الثالثة فلا يُسمح لحاملها إلا بتدريس الكتب الصغيرة للمبتدئين، ومن يخفق في الامتحان فله أن يعاود الكرة مرة أخرى أو أكثر دون التزام بعدد من المحاولات، ويحق لمن حصل على الدرجة الثانية أو الثالثة أن يتقدم مرة أخرى للحصول على الدرجة الأعلى. ويعد صدور هذا القانون أول خطوة عملية في تنظيم الحياة الدراسية بالجامع الأزهر، غير أنها لم تكن كافية لتحقيق الإصلاح المنشود.
وفي عهد الخديوي عباس حلمي الثاني صدرت عدة قوانين لإصلاح الأزهر؛ كان أهمها القانون الذي صدر في سنة (1314 هـ = 1896م) في عهد الشيخ "حسونة النواوي" وكان للشيخ محمد عبده يد طولى في صدور هذا القانون، حيث كان يقود حركة إصلاحية لتطوير الأزهر، وقد حدد القانون سن قبول التلاميذ بخمسة عشر عاما مع ضرورة معرفة القراءة والكتابة، وحفظ القرآن وحدد أيضا المقررات التي تُدرس بالأزهر مع إضافة طائفة جديدة من المواد تشمل الأخلاق ومصطلح الحديث والحساب والجبر والعروض والقافية والتاريخ الإسلامي، والإنشاء ومتن اللغة، ومبادئ الهندسة وتقويم البلدان، وأنشأ هذا القانون شهادة تسمى "الأهلية" يتقدم إليها من قضى بالأزهر ثماني سنوات ويحق لحاملها شغل وظائف الإمامة والخطابة بالمساجد، وشهادة أخرى تسمى "العالمية"، ويتقدم إليها من قضى بالأزهر اثني عشر عامًا على الأقل، ويكون من حق الحاصلين عليها التدريس بالأزهر.
ظهور جماعة كبار العلماء
وفي سنة (1239 هـ = 1911م)، صدر القانون رقم 1 لسنة 1911م وذلك في أثناء المشيخة الثانية للإمام "سليم البشري" وبمقتضى هذا القانون أنشئت "هيئة كبار العلماء"، وتتكون من ثلاثين عالمًا من صفوة علماء الأزهر، واشتُرط فيمن ينتخب عضوا بهذه الهيئة، ألا تكون سنه أقل من خمسة وأربعين عاما، وأن يكون مضى عليه وهو مدرس بالجامع الأزهر والمعاهد الأخرى عشر سنوات على الأقل، منها أربع على الأقل في القسم العالي، وأن يكون معروفًا بالورع والتقوى، وليس في ماضيه ما يشينه، ثم تغير الاسم في عهد مشيخة المراغي إلى "جماعة كبار العلماء".
ظهور الجامعة الأزهرية
وتضمنت مواد القانون السابقة زيادة مدة الدراسة بالأزهر إلى خمسة عشر عامًا، مقسمة على ثلاث مراحل، لكل منها نظام ومواد خاصة، وتوالت على هذا القانون تعديلات كان آخرها ما ظهر في سنة (1349 هـ = 1930م) في عهد الشيخ "محمد الأحمدي الظواهري"، وكان خطوة كبيرة نحو استكمال الإصلاح، وجعل هذا القانون الدراسة بالأزهر أربع سنوات للمرحلة الابتدائية، وخمس سنوات للمرحلة الثانوية، وأنشأ ثلاث كليات هي: كلية أصول الدين، وكلية الشريعة، وكلية اللغة العربية.
ثم صدر القانون 103 في (11 من المحرم 1381 م = 5 من يوليو 1961م) الذي أصبح الأزهر بمقتضاه جامعة كبرى تشمل إلى كلياته الثلاثة القديمة كليات مدنية، تضم: كلية المعاملات والإدارة، وكلية الهندسة، وكلية الطب، وكلية الزراعة، وكلية البنات التي جعلت بمثابة جامعة خاصة تشمل على أقسام الطب والعلوم والتجارة والدراسات الإسلامية والدراسات العربية، والدراسات الاجتماعية والنفسية.
وشمل القانون إنشاء مجلس أعلى للأزهر يترأسه شيخ الأزهر ويختص بالتخطيط ورسم السياسة العامة للأزهر، وإنشاء مجمع البحوث الإسلامية بديلا عن جماعة كبار العلماء، ويتكون من خمسين عضوًا من كبار علماء الإسلام يمثلون جميع المذاهب الإسلامية، ويكون من بينهم عدد لا يزيد عن عشرين من غير العلماء المصريين.
من مصادر الدراسة:
· عبد العزيز محمد الشناوي: الأزهر جامعًا وجامعة– مكتبة الأنجلو المصرية– القاهرة– 1913م.
· محمد عبد الله عنان: تاريخ الجامع الأزهر– مكتبة الخانجي– القاهرة– (1378 هـ= 1958م).
· علي عبد العظيم: مشيخة الأزهر– مطبوعات مجمع البحوث الإسلامية– القاهرة– (1398هـ= 1978م).
· سعاد ماهر: مساجد مصر وأولياؤها الصالحون– المجلس الأعلى للشئون الإسلامية– القاهرة– 1976م.
· عبد الرحمن زكي– الأزهر وما حوله من الآثار– الهيئة المصرية العامة للتأليف والنشر– القاهرة – 1970م.
من مواضيع : موسى بن الغسان حدث فى مثل هذا اليوم :غرة ذي القعدة
جريمة التعذيب في جوانتانامو وأبي غريب جريمة إدارة ودولة وحضارة ! !
فى ذكرى يوم مولدى
حدث في مثل هذا اليوم : 28 إبريل
حدث فى مثل هذا اليوم 1 إبريل
21-06-2006, 04:45 PM
موسى بن الغسان
 
مشاركة: حدث في مثل هذا اليوم : 20 يونيو








القاسم بن فِيرُّه.. صاحب الشاطبية
(في ذكرى وفاته 28 من جمادى الآخرة 590هـ)

أحمد تمام



غلاف كتاب الجعبري

منذ أن أشرق على أرض الكنانة نور الإسلام والمصريون يعنون بالقرآن الكريم، حيث أقبلوا عليه يتلقونه من أفواه الصحابة الكرام، وامتلأت مساجدهم بحلقات القراءة والترتيل، يقوم عليها الصحابة وكبار التابعين، ويؤمها الراغبون في القراءة والتجويد، ثم تطلعت همة كثير من المصريين إلى الرحلة في طلب قراءات الذكر الحكيم، فقصدوا مدينة رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، حيث عالمها الفذ الإمام "نافع بن عبد الرحمن" الذي طبقت شهرته في قراءات القرآن العالم الإسلامي حتى وفاته سنة (169هـ=785م).
وكان من تلاميذ الإمام نافع من المصريين: "عثمان بن سعيد" المعروف بـ "ورش" المتوفى سنة (197 هـ=812م) وعرف بتمكنه من العربية، وانتهت إليه رئاسة الإقراء بالديار المصرية، وقصده الناس من كل مكان يتلقون عنه، وحمل عنه قراءته أهل المغرب، وهي القراءة التي لا يزالون حتى الآن يقرءون بها، كما انتشرت في بلاد الأندلس.
ومنذ ذلك الحين ومصر لا تخلو في كل عصر من أئمة القراءات، حتى إن السيوطي أحصى 135 عالمًا ممن تصدروا حلقات القراءات حتى زمانه، ولا شك أن هناك أعدادًا كثيرة غيرهم كانوا أقل شهرة ومكانة منهم.
وكان ممن بروزا في مصر من علماء القراءات في القرن الرابع الهجري "عبد المنعم بن غلبون" المتوفى سنة ( 389 هـ=998م) صاحب كتاب "الإرشاد"، وابنه طاهر بن غلبون المتوفى سنة (399هـ= 1008م) صاحب كتاب " التذكرة في القراءات"، وتلقى عنه العالم الكبير أبو عمرو الداني أكبر قراء الأندلس في عصره، وهو من أعظم علماء القراءات قاطبة، وصاحب التصانيف المعروفة في هذا العلم كالتمهيد والتيسير. كما تلقى عنه وعن أبيه مكي بن أبي طالب القيرواني.
وفي القرن الخامس الهجري لمع عدد كبير من أهل الإقراء في مقدمتهم عبد الجبار الطرسوسي المتوفى سنة (420هـ=1039م) صاحب كتاب المجتبى، والحسن بن محمد البغدادي، المتوفى سنة (428هـ= 1046م) ،وإسماعيل بن خلف المتوفى سنة (455هـ=1063م).
وفي القرن السادس الهجري نلتقي بعدد وافر من علماء القراءات، كان أبرزهم القاسم بن فيره الذي قدم من الأندلس واستقر بمصر، واشتهر بالشاطبي، وأقبل عليه طلبة العلم من كل مكان.
المولد والنشأة
شاطبة مدينة أندلسية تقع على نحو خمسين كيلومترًا جنوب غربي بلنسية على مقربة من البحر المتوسط، وكانت مدينة زاهرة في ظل العهد الإسلامي، وظلت من أهم قواعد الأندلس الشرقية حتى سقطت من أيدي المسلمين سنة (647هـ= 1249م).
ويعود بقاء تردد اسمها إلى اليوم على ألسنة كثير من أهل العلم إلى اثنين من أنبغ من أنجبت الثقافة الإسلامية، أما أحدهما فهو الفقيه الأصولي إبراهيم بن موسى بن محمد المعروف بـ "الشاطبي" صاحب كتاب "الموافقات في أصول الفقه"، و"الاعتصام"، وأما الآخر فهو القاسم بن فيره صاحب المنظومة المعروفة بالشاطبية في علم القراءات.
في هذه المدينة العريقة ولد القاسم بن فيره بن خلف في سنة (538هـ= 1143م) وكف بصره صغيرًا، وعنيت به أسرته، فحفظ القرآن الكريم، وتعلم طرفًا من الحديث والفقه، واتجه إلى حلقات العلم التي كانت تعقد في مساجد شاطبة، ومالت نفسه إلى علم القراءات، فتلقاها على أبي عبد الله محمد بن أبي العاص النفزي، ثم شد رحاله إلى بلنسية وكانت من حواضر العلم في الأندلس، فقرأ على ابن هزيل، وسمع الحديث منه ومن أبي عبد الله محمد بن أبي يوسف بن سعادة، وأبي محمد عاشر بن محمد بن عاشر، وأبي محمد عبد الله بن أبي جعفر المرسي، ودرس كتاب سيبويه، والكامل للمبرد وأدب الكاتب لابن قتيبة على أبي عبد الله محمد بن حميد، ودرس التفسير على أبي الحسن بن النعمة، صاحب كتاب "ري الظمآن في تفسير القرآن".
الاستقرار بالقاهرة
رحل القاسم إلى الحج، وهو في طريقه إلى الأراضي الحجازية نزل الإسكندرية، حيث الحافظ أبي طاهر السلفي، وكانت شهرته في الحديث قد عمت "الآفاق" ويشد إليه العلماء الرحال من الشرق والمغرب يتتلمذون على يديه،.
استقر الشاطبي بالإسكندرية فترة من الزمن تلقى فيها الحديث عن الحافظ السلفي، ثم استكمل طريقة إلى الحجاز لأداء مناسك الحج، وفي طريق العودة دخل مصر وكانت تحت حكم الأيوبيين؛ فأكرم "القاضي الفاضل" وفادته وأحسن استقباله وعرف مكانته، وأنزله مدرسته التي بناها بدرب الملوخية بالقاهرة، وجعله شيخًا لها.
طابت للشاطبي الحياة بالقاهرة فاستوطنها واستقر بها، وجلس للإقراء والتعليم، فطارت شهرته في الآفاق، وأقبل عليه الطلاب من كل مكان، وكان الشيخ إمامًا متقنًا في علمه، متبحرًا في فنه، آية في الفهم والذكاء، حافظًا للحديث بصيرًا باللغة العربية، إمامًا في اللغة، مع زهد ودين وورع وإخلاص، زاده هيبة وإجلالا، وأسبغ عليه الاشتغال بالقرآن نورًا كسا وجهه وألقى محبة له في القلوب.
ولما فتح الله على الناصر صلاح الدين باسترداد مدينة بيت المقدس -رد الله غربتها- سنة (583هـ= 1187م) توجه إلى الشاطبي فزاره سنة (589هـ= 1193م)، ثم رجع فأقام بالمدرسة الفاضلية وأقام بها يقرئ الناس ويعلمهم.
منظومة الشاطبية
تعود شهرة القاسم بن فيره إلى منظومته "حزر الأماني ووجه التهاني" في القراءات السبع، وهي قراءات نافع إمام أهل المدينة، وابن كثير إمام أهل مكة، وأبي عمرو بن العلاء بن العلاء إمام أهل البصرة، وعاصم وحمزة والكسائي أئمة أهل الكوفة، وابن عامر إمام أهل الشام.
والشاطبية قصيدة لامية اختصرت كتاب "التيسير في القراءات السبع" للإمام أبي عمرو الداني المتوفى سنة (444هـ= 1052م)، وقد لقيت إقبالا منقطع النظير، ولا تزال حتى يومنا هذا العمدة لمن يريد إتقان القراءات السبع، وظلت موضع اهتمام العلماء منذ أن نظمها الشاطبي رواية وأداء، وذلك لإبداعها العجيب في استعمال الرمز وإدماجه في الكلام، حيث استعمله عوضًا عن أسماء القراء أو الرواة، فقد يدل الحرف على قارئ واحد أو أكثر من واحد، وهناك رموز ومصطلحات في المنظومة البديعة، لا يعرفها إلا من أتقن منهج الشاطبي وعرف مصطلحه، وقد ضمّن في مقدمة المنظومة منهجه وطريقته، ومن أبياتها:
جزى الله بالخيرات عنا أئمة لنا نقلوا القرآن عذبًا وسلسلا
فمنهم بدور سبعة قد توسطت سماء العلا والعدل زهر وكُمَّلا
لها شهب عنها استنارت فنورت سواد الدجى حتى تفرق وانجلا
ولم يحظ كتاب في القراءات بالعناية التي حظيت بها هذه المنظومة، حيث كثر شُراحها وتعددت مختصراتها، ومن أشهر شروح الشاطبية:
· فتح الوصيد في شرح القصيد لـ "علم الدين السخاوي"، المتوفى سنة (643هـ= 1245م).
· وإبراز المعاني من حرز التهاني لـ "أبي شامة"، المتوفى (665هـ= 1266م).
· وكنز المعاني في شرح حرز الأماني ووجه التهاني لـ "الجعبري"، المتوفى سنة (_732هـ=1331م).
· وسراج القارئ المبتدئ وتذكار المقرئ المنتهي لـ "ابن القاصح"، المتوفى (801هـ= 1398م).
· وتقريب النفع في القراءات السبع للشيخ "علي محمد الضياع"، شيخ عموم المقارئ المصرية.
وقد حصر أحد الباحثين المغاربة أكثر من مائة عمل ما بين شرح للشاطبية وحاشية على الشرح. وللشاطبي منظومتان معروفتان هما:
· عقيلة أتراب القصائد في أسنى المقاصد، وهي في بيان رسم المصحف.
· وناظمة الزهرة في أعداد آيات السور.
وفاته
ظل الشاطبي في القاهرة يقيم حلقته في مدرسته، ويلتف حوله تلاميذه النابهون من أمثال أبي الحسن على بن محمد السخاوي، وكان أنبغ تلاميذه، وانتهت إليه رئاسة الإقراء بعد شيخه، وأبي عبد الله محمد بن عمر القرطبي، وأبي عمرو عثمان بن عمر بن الحاجب وغيرهم كثير. ولم تطل بالشاطبي الحياة، حيث تُوفي وعمره اثنان وخمسون عامًا في (28 من جمادى الآخرة 590هـ= 20 من يونيو 1194م)، ودفن في تربة القاضي الفاضل بالقرب من سفح جبل المقطم بالقاهرة.
اقرأ أيضا:
§ كم قراءة للقرآن الكريم؟
§ أصحاب القراءات
§ معنى التواتر في القراءات
§ هل يجوز الجمع بين القراءات؟
من مصادر الدراسة:
· ابن الجزري: غاية النهاية في طبقات القراء ـ تحقيق ج برحستراسر ـ دار الكتب العلمية ـ بيروت ـ (1402 هـ= 1982م).
· شمس الدين الذهبي: معرفة القراء الكبار ـ تحقيق بشار عواد معروف وآخرين ـ مؤسسة الرسالة بيروت ـ بدون تاريخ.
· عبد الوهاب السبكي: طبقات الشافعية الكبرى ـ تحقيق عبد الفتاح محمد الحلو، ومحمود محمد الطناجي ـ هجر للطباعة والنشر والتوزيع ـ القاهرة ـ (1413 هـ= 1992م).
· ابن خلكان: وفيات الأعيان ـ تحقيق إحسان عباس ـ دار صادر ـ بيروت ـ (1398هـ= 1978م).
· الإسنوي: طبقات الشافعية ـ تحقيق عبد الله الجبوري ـ رئاسة ديوان الأوقاف ـ بغداد ـ 1391م.
· أحمد اليزيدي: الجعبري ومنهجه في كنز المعاني في شرح حرز الأماني ـ وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية ـ الرباط ـ (1419هـ= 1998م).
· شوقي ضيف: عصر الدول والإمارات (مصر ـ سوريا) دار المعارف ـ القاهرة ـ 1984م.

من مواضيع : موسى بن الغسان حدث في مثل هذا اليوم ( 22 صفر )
حدث في مثل هذا اليوم : 28 إبريل
حدث فى مثل هذا اليوم : 12 يونيو
حدث فى مثل هذا اليوم : 30 / 11
حدث فى مثل هذا اليوم :غرة شعبان
21-06-2006, 04:49 PM
موسى بن الغسان
 
مشاركة: حدث في مثل هذا اليوم : 20 يونيو

بورقيبة .. جامع المتناقضات
صلاح الدين الجورشي

شخصية الزعماء لا تنشأ في فراغ، ولا تتشكل عند ممارسة القيادة والحكم، إنها محصلة عوامل متداخلة ومعقدة تسهم الطفولة والمؤهلات الوراثية في نحت جزء هام منها، والرئيس السابق لتونس الحبيب بورقيبة لا يخرج عن هذه القاعدة، إنَّ تَتَبُّع جوانب من حياته ومسيرته تكشف عن شخصية كانت مزيجًا من القوة والضعف، انطلق من الشعب المستضعف ليجعل من نفسه قائدًا أكبر من الدولة.
وُلِدَ بورقيبة سنة 1903 في عائلة متواضعة ماديًّا واجتماعيًّا في حي الطرابلسية بمدينة المنستير الساحلية، لم يكن للأسرة ما يميزها عن بقية الأسر التي تحاول أن ترتقيَ إلى الطبقة الوسطى بصعوبة ملحوظة، فوالده كان يعيش حياة الكفاف من معاشه ومن المقدار الزهيد الذي يتقاضاه من عمله كخبير فلاحي، وكان أمل الوالد أن يتمكن ابنه الصغير من الحصول على شهادة التعليم الابتدائي مثل إخوته حتى يُعْفَى من الخدمة العسكرية التي كانت تُفْرَض على كل تونسي لم يسعفه الحظ للحصول على هذه الشهادة.
رغم الخصاصة، حرص الوالد على إدخال "الحبيب" إلى فرع المدرسة الجادقية التي بناها المُصْلِح خير الدين التونسي بهدف تكوين كوادر تستجيب لحاجيات الإدارة الحديثة، هناك اجتهد الطفل حتى تمكن من الحصول على شهادة "البروفي" في اللغة العربية، لكن إصابته بمرض السُّل الذي قتل الشاعر الشاب أبو القاسم الشَّابي، جعله ينقطع عن الدراسة لمدة سنتين تقريبًا وفي المستشفى اطلع على كتاب "تونس الشهيدة" الذي ألَّفه الزعيم عبدالعزيز الثعالبي، ذلك الشيخ الزيتوني المُجَدِّد ومؤسس الحزب الدستوري الذي سيلتحق بورقيبة بصفوفه وقيادته فيما بعد.
بعد فترة النقاهة، تحدَّى الشاب - الذي بدت عليه علامات القيادة والطموح - أوضاع الفقر، وتَمَكَّن بفضل مساعدة أحد إخوته من مواصلة الدراسة بمعهد "كارنو" الفرنسي الذي تخرج منه ولا يزال آلاف المثقفين التونسيين ذوي التكوين اللغوي المتين في مادة الفرنسية، ولم تمض ثلاث سنوات فقط حتى برز في العلوم الرياضية والأدب والفلسفة، وهي المواد التي سيعتبرها فيما بعد "أساس التربية الحَقَّة ومحور تهذيب العقل".
إن انتماءه الاجتماعي الفقير، والصعوبات التي مَرَّ بها خلال دراسته الأولى، جعلته لصيقًا بالشعب وهمومه، ومعاديًا للسياسة الاستعمارية، ومعجبًا بالثقافة الفرنسية إلى حد الافتتان. لم يدرس في جامع الزيتونة، لكنه تَعَلَّم عند أساتذة من شيوخ في الزيتونة، وعندما تحدَّث عنهم في بعض خطبه، قدمهم في صورة مهزوزة ومضحكة تَنُمُّ عن استخفاف واحتقار لهم مقابل النموذج الآخر ممثلاً في الأساتذة الفرنسيين، كان يتهكم على ذلك الأستاذ الشيخ الذي نسب إليه قوله: "خطان متوازيان لا يلتقيان إلا بإذن الله، فإذا التقيا فلا حول ولا قوة إلا بالله"..؟؟!! وقد جلب ذلك استياءً دينيًا بسبب تفسير هذا التهكم على أنه تهكم من المشيئة الإلهية.
هذا التعلق بالنموذج الفرنسي للثقافة والحضارة، خاصة في مرحلة عصر الأنوار، ترسخ مع انتقاله إلى باريس عندما توفرت له فرصة المشاركة ضمن قافلة طلابية، فكان لتلك الرحلة الأولى في حياته وَقْع السِّحر عليه؛ لهذا ما إن تَحَصَّل على "الباكالوريا" حتى شد الرحال إلى العاصمة الفرنسية للتخصص في القانون، مع العناية بعلم النفس والعلوم السياسية، وتلقى دروسًا في السوربون بشعبة المالية العامة.
كانت فرنسا خلال العشرينيات تعُجُّ بحركة "ثقافية"، غير أن الشاب الحبيب بورقيبة قد سكنه هاجس السياسة؛ لهذا كان كثير التردد على الاجتماعات التي تنظمها الأحزاب الفرنسية، خاصة ذات التوجه الاشتراكي، وقد ساعده زواجه من الأستاذة "ماتيلد لوران"، التي كانت تكبره بعدة سنوات حين اقترن بها وسنه لا يزيد عن العشرين عامًا، على ربط علاقات وثيقة بالأوساط الباريسية.
هذه النظرة لفرنسا القائمة على الإعجاب من جهة ورفض سياستها الاستعمارية، ستتحول عند بورقيبة إلى منهج في النضال السياسي يمكن تلخيصه في قولة شهيرة له: "إخراج فرنسا من تونس عن طريق فرنسا" أي مقاومتها انطلاقًا من مبادئ الثورة الفرنسية وفلسفة الأنوار، ثم إقناعها بمنح تونس استقلالها لتكون صديقًا وحليفًا ونموذجًا يُحْتَذى به بعد قيام الدولة الوطنية.
اكتشف بورقيبة ذات مرة أنه خطيب مقنع، وبما أنه قد خامرته فكرة احتراف التمثيل في يوم من الأيام، وكان شديد الإعجاب بالمسرح وخاصة بالمرحوم يوسف وهبي، وشديد الافتتان بالشاعر العربي الشهير "أبو الطيب المتنبي"، إضافة إلى قدرته العجيبة على توليد حاسة البكاء، وكثرة الحركة، وحفظ الأمثال الشعبية، فقد شكلت هذه العناصر مع حسن روايته وعرضه للأحداث والوقائع بشكل سردي ودرامي، لكي تجعل منه أكثر الخطباء السياسيين تأثيرًا وانفعالاً وشدًّا للاهتمام، لقد تحولت الخطابة عنده إلى آلية في القيادة والحكم، وعندما مارس الرئاسة عُرِفَ بإدمانه على سماع الإذاعة ثم مشاهدة التلفزيون المحلي بعد إنشائه، فعن طريقهما كان يُوَجِّه المواطنين ويُحَدِّد سلوكهم ويصوغ شخصيتهم الوطنية الموحدة، فلعله الحاكم العربي الوحيد الذي تدخل في حياة أبناء شعبه؛ ليعلمهم قواعد النظافة وطريقة اللباس ونظام الأكل والتخلص من الأمية، والقضاء على القبلية والعشائرية، وقد بلغ به الأمر حَدَّ مخاطبتهم عبر التلفزيون يشرح لهم كيفية مضاجعة نسائهم بعد وجبة الإفطار في رمضان!، كان ظاهرة إعلامية وخطابية من الدرجة الأولى؛ لهذا تحدث عن التلفزيون فنسبه إلى نفسه بصيغة الملكية قائلاً " تلفزيوني".
كان بورقيبة يظهر بشخصية رقيقة، يتأثر بسهولة إلى حد البكاء، فكلما استعرض في مناسبات رسمية علاقته بوالدته التي فارقته في العاشرة من عمره خنقته العبرات، وأصبح غير قادر عن الحديث. وعندما تعرف على زوجته الثانية وسيلة بنت عمار، كشف عن حالة ضعف شديدة، رغم أنه كان في أوج قوته السياسية وإشرافه على الستين عامًا، لكن هذه الهشاشة في الشخصية كانت متزامنة مع صلابة وقسوة تجلت خاصة في علاقته بخصومه.
لم يكن دمويًّا على طريقة الأنظمة العسكرية والفاشية، لكنه قرر إعدام العديد من معارضيه ببرودة شديدة، حدث ذلك مع "اليوسفيين" في مطلع الاستقلال، وعندما تدخل عرفات طالبًا تخفيف العقوبة على الشبان الذين قادوا عملية "قفصة" الشهيرة، أصدر بورقيبة أوامره من الغد بتنفيذ حكم الإعدام على 16 منهم، وقد تمسك بتنزيل عقوبة الإعدام على راشد الغنوشي خلال محاكمته عام 1987م، ولولا ما يروى من تدخل السيد زين العابدين بن علي الذي كان وزيرًا للداخلية ووجود ضغط دولي لكان مَآلُ زعيم حركة النهضة المحظورة نفس مآل الشهيد سيد قطب مع عبدالناصر.

لم يكن بورقيبة من صنف السياسيين الذين يستغلون السلطة من أجل الثورة، لقد منع على نفسه وعلى ابنه الوحيد الاقتراب من أملاك الدولة، وهو ما جعله قريبًا من الشعب رغم استبداده فقد كان يعيش فقط من أجل الحكم، ولم يتوقع لحظة أنه سيبقى بعيدًا عن الحكم مدة 13 عامًا
اقرأ أيضًا:
- بورقيبة .. الحاكم عندما يصدق نفسه
تابع في هذا الموضوع:
- مات بورقيبة!!
- مدفن إلكتروني لـ "بورقيبة"!
من مواضيع : موسى بن الغسان حدث في مثل هذا اليوم 4 إبريل
حدث فى مثل هذا اليوم 12 أبريل
حدث في مثل هذا اليوم : 11 سبتمبر
حدث في مثل هذا اليوم : 25 إبريل
حدث فى مثل هذا اليوم : 12 يونيو
21-06-2006, 04:58 PM
موسى بن الغسان
 
حدث فى مثل هذااليوم : 19يونيو

حدث فى مثل هذااليوم : 19يونيو
سنة 1623 - مولد الكاتب الفرنسي باسكال
سنة 1798 - غادرت الحملة الفرنسية بقيادة نابليون جزيرة مالطا متجهة إلى مصر
سنة 1862 - الكونجرس الأمريكي يمنع الرق في جميع أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية
سنة 1885 - وصول تمثال الحرية من فرنسا إلى مدينة نيويورك
1917 :مجلس العموم البريطاني يمنح النساء اللواتي تجاوزن الثلاثين من العمر حق التصويت.
1935:فرض الخدمة العسكرية الالزامية في العراق.
1943:جوزف غوبلز يعلن ان برلين “تحررت من اليهود”.
1961 - نهاية الحماية البريطانيةللكويت واستقلال الإمارة.
1961:ذكرى انطلاق الثورة الجزائرية
1963:اللفتنانت السوفييتية فالنتينا تيريشكوفا تصبح اول رائدة فضاء في العالم.
1965 - هواري بومدين يقوم بانقلاب عسكري ضد الرئيس الجزائريأحمد بن بيلا.
1967:ادانة بطل العالم في الملاكمة محمد علي كلاي بسبب رفضه الخدمة العسكرية احتجاجا على الحرب في فيتنام.
سنة 1970 - مباحثات في القاهرة بين عبد الناصر والأتاسي والملك حسين
1970 - الإعلان عن مشروع روجرز الداعي لوقف إطلاق النار بين العرب و إسرائيل.
سنة 1975 - محاولة اعتداء قام بها الإسرائيليون على المسجد الأقصى
1976:مركبة الفضاء الامريكية “:فايكنج 1” تدخل مدارا حول المريخ بعد عشرة اشهر من انطلاقها من الارض.
1981:عرض اكبر برتقالة وزنا في العالم في جنوب افريقيا، وقد بلغ وزنها 5.2 كيلوجرام.
1991:استسلام زعيم كارتل المخدرات في ميديين بابلو اسكوبار في كولومبيا.
2004 - السعودية تعلن عن مقتل عبدالعزيز المقرن زعيم تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية.
مواليد
1623 - العالم الفرنسيبليز باسكال.
1951 - أيمن الظواهري زعيم منظمة الجهاد الإسلاميالمصرية والرجل الثاني في تنظيم القاعدة بعد أسامة بن لادن.
وفيات
1820 - عالم الطبيعة الإنجليزي جوزيف بانكس.
سنة 1986 - وفاة فوزي معاذ محافظ الاسكندرية الأسبق
من مواضيع : موسى بن الغسان حدث في مثل هذا اليوم : 1 يناير
حدث فى مثل هذا اليوم : 14 ابريل
حدث في مثل هذا اليوم 5 إبريل
جريمة التعذيب في جوانتانامو وأبي غريب جريمة إدارة ودولة وحضارة ! !
حدث في مثل هذا اليوم 7 إبريل
21-06-2006, 05:09 PM
صور جميلة
 
مشاركة: حدث فى مثل هذااليوم : 19يونيو

مشكوووووور جدااااااااا
من مواضيع : صور جميلة
22-06-2006, 04:42 AM
لولو
 
حدث في مثل هذا اليوم 15يونيو


حدث في مثل هذا اليوم

1215 - وقّع الملك جون أقدم وثيقة دستورية انجليزية وهي " الماغنا كارتا"
1752 - أثبت المخترع والسياسي الأمريكي بنجامن فرنكلين أن الصاعقة كهرباء، وذلك بتطييره طائرة مصنوعة من الورق
1866 - أنزلت بروسيا الهزيمة بالنمسا، وتمكنت من السيطرة عليها
1904 - احترقت إحدى البواخر السياحية في نيويورك مما تسبب بمقتل مايقارب الألف شخص، معظمهم من الأولاد
1907 - عُقد مؤتمر للصلح يعدل من أنظمة الحرب في لاهاي
1940 - دخلت إيطاليا الأراضي الفرنسية
1940 - اخترق الألمان خط ماجينو الدفاعي في فرنسا خلال الحرب العالمية الثانية
1964 - انسحب الجيش الفرنسي من الجزائر
1970 - صدور قرارات التأميم في السودان والجزائر
1994 - الفاتيكان واسرائيل يقيمان علاقات دبلوماسية بينهما


ولادات مشهورة لهذا اليوم ..


1888 - (10,000 Things)ماريا درمو-تي , جافا , روائية هولندية
1888 - (La Sangre Devota)رامين لبيز فلارد , شاعر مكسيكي
1901 - بيتر شنكلاند , صانع الافلام \ كاتب
1906 - (Zoelen)لويس ار جي رايدر فان رابارد , تاجر هولندي
1918 - نقرتا تومبلبي , رئيس شاد
1920 - امي كلامبت , شاعر
1925 - (Tarumba, Maltiempes)جيمي سابنس , شاعر مكسيكي
1875 - مولد السياسي المصري أسماعيل صدقي باشا رئيس الوزراء الاسبق
1879 - مولد السياسي مصطفى النحاس باشا
1981 - Miss Photogenic-1997)كرستين دورن , انسة فلوردا للمراهقات في امريكا عام 1997


وفيات مشهورة لهذا اليوم ..


0923 - روبرت الأول، ملك فرنسا (922-923)، قُتل في إحدى المعارك التي قاتل فيها
0948 - رومانوس الأول، امبراطور البيزنطية (919-944)
0991 - ثيوفانو، امبراطورة ألمانيا، وهي زوجة الامبراطور أوتو الثاني
1341 - اندرونيكوس الثالث، امبراطور بيزنطي (1328-1341)
1383 - جوهانز كانتاكوزينوس، امبراطور بيزنطي (1314-1354)، مات وعمره 90 سنة
1389 - مراد الأول، سلطان عثماني، قُتل في إحدى المعارك التي شارك فيها
1849 - جيمس نوكس بولك، الرئيس الحادي عشر للولايات المتحدة الأمريكية (1845-1849)، مات وعمره 53 سنة
1901 - وفاة الصحفي بشارة تقلا احد مؤسسي جريدة الاهرام عن 49 عاما
1905 - هيرمان فون ويسمان، مستكشف ألماني، وهو من مواليد سنة 1853
1923 - الكسندر ستامبوليسكي، رئيس وزراء بلغاريا (1919-1923)
1938 - ايرنست لودفيغ كيرشنر، رسام ألماني، وقد أسس جمعية الرسامين المعروفة باسم " دي بروكه"، مات وعمره 58 سنة


من مواضيع : لولو حدث في مثل هذا اليوم 15 ابريل
حدث في مثل هذا اليوم 1مايو
ميلادي
حدث في مثل هذا اليوم 20ابريل
حدث في مثل هذا اليوم26ابريل
22-06-2006, 04:43 AM
لولو
 
حدث في مثل هذا اليوم 16يونيو


حدث في مثل هذا اليوم

1779 - أعلنت أسبانيا الحرب على انجلترا بدعم من الولايات المتحدة الأمريكية
1830 - بدء الاحتلال الفرنسي للجزائر
1888 - اختراع أديسون أول جهاز لتسجيل الصوت (جرامفون)
1917 - عُقد أول مؤتمر للسوفيات
1940 - اكتشف الألمان خط ماجينو الدفاعي، وبعد خمسة أيام اقتحموا فرنسا
1963 - حلقت أول امرأة في الفضاء، وهي الرائدة السوفياتية فالنتسنا تيريشكوفا، وقد قامت ب48 دورة حول الأرض في 71 ساعة
1977 - انتُخب ليونيد بريجنيف رئيساً لمجلس السوفيات الأعلى
1983 - إطلاق أول رائدة فضاء أمريكية، هي ساكي رايد في المكوك الفضائي " تشالنجر"
1996 - الرئيس حسني مبارك يفتتح عدة مشروعات في مدينة الإعلامى بمدينة 6 أكتوبر


ولادات مشهورة لهذا اليوم ..


1910 - (General Medical Council) لورد رشردسن , رئيس
1915 - ميرينو رومور , رئيس وزراء ايطاليا
1919 - (House of Lords)لورد ابردرا , رئيس لجنة
1936 - اوغست ولمسن , شاعر \ مترجم هولندي


وفيات مشهورة لهذا اليوم ..


1793 - لويس كونت دو أفري، السفير الفرنسي في هولندا
1892 - فيكتور تيسش، وزرير العدل البلجيكي، مات وعمره 80 سنة
1901 - هيرمان غريم، كاتب وشاعر ومؤرخ الماني
1959 - جورج ريفز، ممثل، من أشهر أفلامه: سوبرمان، ذهب مع الريح. أطلق النار على نفسه وعمره 45 سنة
1970 - اليسا تريوليت، كاتبة فرنسية، وهي زوجة الكاتب والشاعر المعروف لوي آرغون، ماتت وعمرها 73 سنة
1976 - فرانسيس ميلوي، السفير الأمريكي في لبنان، قُتل بعد أن تم اختطافه
1986 - وفاة سعيد الصدر رائد فن الخزف عن 77 عاما


من مواضيع : لولو حدث في مثل هذا اليوم24ابريل
ميلادي
حدث في مثل هذا اليوم23ابريل
حدث في مثل هذا اليوم19ابريل
حدث في مثل هذا اليوم 21ابريل
22-06-2006, 04:44 AM
لولو
 
حدث في مثل هذا اليوم 17يونيو

حدث في مثل هذا اليوم

1673 - اكتشف كل من الأب جاك ماركيت ولويس جولييه نهر المسيسبي
1789 - بدء أحداث الثورة الفرنسية
1849 - أُدخلت الطوابع البريدية الى بلجيكا
1925 - توقيع بروتوكول جنيف الخاص بحظر استخدام الأسلحة الكيميائية والبكتريولوجية
1940 - طلبت فرنسا وقف القتال في الحرب العالمية الثانية
1940 - إجتاح الاتحاد السوفياتي بلدان البلطيق الثلاثة: لتوانيا، وليتونيا، وإستونيا
1944 - إعلان استقلال أيسلندا، وانتخاب بيرنسين رئيساً لها
1952 - توقيع معاهدة الدفاع المشترك بين الدول العربية
1953 - ثورة برلين الشرقية
1967 - فجرت الصين الشعبية قنبلتها الهيدروجنية الأولى
1985 - رحلة الرائد سلطان بن سلمان أول رائد فضاء عربي مسلم إلى الفضاء من خلال الرحلة رقم تسعة عشر لمكوك الفضاء الأمريكي ديسكفري
1985- تم خلال ذات الرحلة إطلاق عربسات - اثنين.
1986 - انفجارات مروعة وحرائق في المنشآت البترولية بميناء الأحمدي الكويتي
1986 - افتتاح محطة اتصال القمر الهندي بالمعادي
1988 - العثور على رأس أمون المسروقة معروضة للبيع في معرض للفنون الجميلة بباريس



ولادات مشهورة لهذا اليوم ..


1239 - ادورد الاول , ملك انجلترا عام (1272-1307) اخرج اليهود من انجلترا
1682 - شاليز الثاني عشر , مللك السويد عام1697-1718
1871 - نيكولا اورجا , كاتب \ شاعر \ تاريخ الادب \ راهب رومانيا
1924 - (Dutch Communist Party)هنك جية هوكسترا , رئيس هولندا
1977 - فدريكو توماس , امير نذرلاندز


وفيات مشهورة لهذا اليوم ..


0656 - عثمان بن عفان (رضي الله عنه)، الخليفة الثالث للمسلمين، اغتيل في بيته
1091 - ديريك الخامس، كونت هولندا (1061-1091)
1696 - جان الثالث، ملك بولندا (1674-1696)، مات وعمره 72 سنة:
1960 - بيير ريفيردي، شاعر وكاتب فرنسي، مات وهو في السبعين من عمره
1983 - إيلكو فان كليفنز، وزير الخارجية الهولندي (1939-1946)، مات وعمره 88 سنة
1989 - مات في حادث تحطم طائرة وعمره 59 سنة(STS 51-D) ستانلي ديقيد غريغز، رائد فضاء
1992 - فريدريك اكسلي، كاتب روائي، مات وعمره 63 سنة
1992 - وفاة د. حامد جوهر رائد عالم البيولجي1998
1998 - وفاة الداعية الاسلامي الكبير الشيخ محمد الشعراوى عن 87 عاما


من مواضيع : لولو حدث في مثل هذا اليوم22ابريل
حدث في مثل هذا اليوم 17ابريل
حدث في مثل هذا اليوم24ابريل
حدث في مثل هذا اليوم 1مايو
حدث في مثل هذا اليوم27ابريل
22-06-2006, 04:45 AM
لولو
 
حدث في مثل هذا اليوم 18يونيو


حدث في مثل هذا اليوم

1805 - تنصيب محمد علي بصفة رسمية والياً على مصر
1812 - أعلنت أمريكا الحرب على بريطانيا
1815 - هزيمة نابليون بونابرت في معركة ووترلو في بلجيكا
1825 وفاة المؤرخ عبد الرحمن الجبرتى عن 71 عاما
1930 - افتُتح في باريس المؤتمر الدولي الثاني للطاقة
1953 - أعلان جمهورية مصر وتولي محمد نجيب رئاسة الجمهورية
1956 - احتفلت القاهرة بجلاء القوات البريطانية عن مصر
1979 - تم في فيينا توقيع معاهدة " سولت -2" بين الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفياتي 1983 - الرحلة الثانية لمكوك الفضاء الأمريكي تشالنجر
1984 - بدء صدور الطبعة الدولية للأهرام


ولادات مشهورة لهذا اليوم ..


1581 - (baptized)تومس اوفربري , شاعر
1812 - (Oblomov)ايفان جونشروف و روسيا , روائي \ كاتب رحال
1882 - ]جورجي ديمتروف , رئيس وزراء بلغاريا عام 1946-49
1884 - )ادورد دلدير , رئيس وزراء فرنسا عام 1933-44
1896 - (Philadelphia Story)فليب باري , امريكا , مؤلف مسرحي
1936 - ار رونلد فنتين , رئيس سورينيمعام 1991
1942 - ثوبو ام مبيكي , عالم اقتصاد جنوب افريقيا \ اول نائب رئيس عام 1994
1966 - كيرت برونغ , البرتا, متزلج (اولمبيات 5-1994)


وفيات مشهورة لهذا اليوم ..


0741 - ليو الثالث، امبراطور بيزنطي (717-741)
1291 - ألفونسو الثالث، ملك آرجون (1285-1291)
1588 - أنا، ابنة الأمير وليام الأول، ماتت وعمرها 24 سنة
1922 - جون كابتين، عالم فلكي، مات وعمره 71 سنة
1928 - روالد أموندسن، مستكشف نرويجي، مات في رحلته الاستكشافية الى القطب الشمالي
1936 - ماكسيم غوركي، كاتب روسي شهير، من أشهر مؤلفاته: الأم، مات وعمره 68 سنة
1937 - غاستون دوميريجو، رئيس فرنسا (1913-1934)
1967 - هامبيرتو برانكو، رئيس البرازيل (1964-1967)، مات وعمره 66 سنة
1974 - جيورجي زوكوف، وزير الدفاع الروسي، مات وعمره 77 سنة
1975 - فيصل بن مسعود عبدالعزيز، أمير سعودي


من مواضيع : لولو حدث في مثل هذا اليوم 21ابريل
ميلادي
حدث في مثل هذا اليوم 13ابريل
حدث في مثل هذا اليوم 1مايو
حدث في مثل هذا اليوم27ابريل
22-06-2006, 04:47 AM
لولو
 
حدث في مثل هذا اليوم 22يونيو


حدث في مثل هذا اليوم

1772 - أُلغي نظام الرق في بريطانيا العظمى
1774 - وافقت الحكومة الانجليزية على " قانون كيبيك"
1815- تنازل نابليون عن العرش للمرة الثانية بعد هزيمته في معركة ووترلو
1906 - توج الملك هاكون السابع أول ملك على النرويج المستقلة
1911 - توج الملك جورج الخامس ملكا على انجلتراً
1925 - اتفقت فرنسا وأسبانيا على القيام بهجوم مشترك في المغرب ضد الثائر الوطني عبدالكريم الخطابي
1941 - أعلنت ألمانيا الحرب على روسيا
1941 - شن هتلر هجومه على الاتحاد السوفياتي
1952 - أعلنت اليونان اعترافها بلقب ملك مصر والسودان
1973 - إلغاء عقوبة الإعدام في كندا
1990 - إزالة سور برلين الذى كان يقسم المدينة الى قسمين
1996 - انعقاد قمة عربية طارئة دعا اليها الرئيس حسنى مبارك لأول مرة منذ 6 سنوات
1970 - توقيع اتفاق عسكري بين فرنسا وأسبانيا


ولادات مشهورة لهذا اليوم ..


1478 - فليبس دي شون ,دوغ استراليا \ ملك كستيليا (فليبس الاول)
1869 - (AR 1933-39)هندركس كولنجن , وزير هولندا
1898 - (All Quiet on the Western Front)ارش ماريا رمراك , روائي
1954 - )امبارو موز , اسابنيا انسة الكون عام 1974


وفيات مشهورة لهذا اليوم ..


1527 - نيكولو ماكيافيللي، أديب ومفكر وسياسي ايطالي، صاحب الكتاب السياسي الشهير " الأمير"
1898 - أنطون كيرنر، عالم نباتات نمساوي، مات وعمره 66 سنة
1925 - فليكس كلين، عالم رياضيات ألماني، قام بدراسات هامة في التوابع المخروطية والمعادلات التفاضلية، مات وعمره 76 سنة
1930 - كارل فون أميرا، مؤرخ ألماني، مات وعمره 82 سنة
1965 - ديفيد سلزنيك، منتج سينمائي أمريكي، من أشهر أفلامه: " ذهب مع الريح"، مات وعمره 63 سنة
1984 - وفاة كامل ابو السعات الغطاس المصرى العالمى
1989 - وفاة الكاتب الصحفي احمد الصاوى محمد عن 87 عاما.


من مواضيع : لولو حدث في مثل هذا اليوم 16 ابريل
حدث في مثل هذا اليوم30ابريل
حدث في مثل هذااليوم29ابريل
حدث في مثل هذا اليوم 21ابريل
حدث في مثل هذا اليوم19ابريل
22-06-2006, 09:33 AM
hosam
 
مشاركة: حدث في مثل هذا اليوم 22يونيو

مشكورة لولو تحيالتى لكى دايما متميزة
من مواضيع : hosam سامويل مورس - 27/4
رينيه ماجريت
22-06-2006, 02:29 PM
موسى بن الغسان
 
مشاركة: حدث في مثل هذا اليوم 22يونيو

22 من يونيو 971م= 7 من رمضان 361هـ
افتتاح الجامع الأزهر للصلاة بعد أن أتمّ جوهر الصقلي بناءه في القاهرة
فى 4 إبريل970 (الموافق 24 جمادى الأولى359 هـ) العاصمة الجديدة للدولة الفاطمية، وظل منذ ذلك الوقت حتى الآن مركزًا من مراكز الإشعاع الحضاري في العالم الإسلامي .

22 من يونيو 1533م= 28 من ذي القعدة 939 هـ
الدولة العثمانية تبرم معاهدة إستانبول مع ألمانيا والتي تم بمقتضاها تثبيت الحدود بين الجانبين.

1772 - أُلغي نظام الرق في بريطانيا العظمى
1774 -
وافقت الحكومة الانجليزيةعلى " قانون كيبيك"
1815-
تنازل نابليون عن العرش للمرة الثانية بعد هزيمته فيمعركة ووترلو
1906 - توج الملك هاكون السابع أول ملك على النرويج المستقلة
1911 -
توج الملك جورج الخامس ملكا على انجلتراً
22 من يونيو 1925م = 1 من ذو الحجة 1343 هـ
أسبانيا وفرنسا تتفقان على القيام بهجوم مشترك لإخماد ثورة عبد الكريم
الخطابي في الريف المغربي، وكانت أجزاء من البلاد تقع تحت الاستعمار الأسباني،وتحتل فرنسا الجزء الأكبر من أراضي المغرب.

22 من يونيو 1940م = 16 من جمادى الأولى 1359 هـ
المارشال الفرنسي العجوز فيليب هنري بيتان يوقع هدنة مع الألمان، اشترط الألمان فيها احتلال فرنسا، وأن يتولى الألمان إدارة جزء من فرنسا على أن يتحمل الفرنسيون تكاليف هذه الإدارة بالكامل، ورغم ذلك فقد بقي ثلث فرنسا دون احتلال ألماني وبدأ من هذا المكان تحرير فرنسا من الألمان.

1941 - ألمانيا تعلن الحرب على روسيا في بداية الحرب العالمية الثانية.
1952 - أعلنت اليونان اعترافها بلقب ملك مصر والسودان
22 من يونيو 1969م = 7 من ربيع الآخر 1389 هـ
التيار اليساري في الجبهة القومية بعدن في اليمن يقود انقلابا يطيح بالرئيس قحطان الشعبي،
عرف الانقلاب بالحركة التصحيحية، ونصب سالم ربيع علي خلفا للرئيس قحطان.

1970 - توقيع اتفاق عسكري بين فرنسا وأسبانيا
1973 - كندا تلغي حكم الإعدام.
1990 - إزالة سور برلين الذى كان يقسم المدينة الىقسمين
1996 -
انعقاد قمة عربية طارئة دعا اليها الرئيس حسنى مبارك لأول مرة منذ 6 سنوات
2002
- زلالزال يضرب غرب إيران ويودي بحياة 261 نسمة.
22 من يونيو 2003م = 22 من ربيع الآخر 1424 هـ
المنتدى الاقتصادي العالمي المنعقد في بلدة الشونة بالأردن،
يعلن عن ثلاث مبادرات خاصة بالشرق الأوسط، تتعلق بإنشاء منطقة للتجارة الحرة بيندول المنطقة والولايات المتحدة، وتبادل الحوار بين القيادات النسائية في الشرقوالغرب، وإنشاء هيئة للعمل من أجل الحوار بين الغرب والإسلام.

2004 - البحرين توقف ستة أشخاص لمنعهم من القيام بأعمال تمس الارواح والممتلكات ولاشتباه صلتهم بتنظيم القاعدة.
2004 - مقتل المختطف الكوري الجنوبي في العراق بعد انتهاء المدة المقترحة من خاطفيه لانسحاب القوات الكورية من العراق. "

ولادات مشهورة لهذا اليوم ..
1478 - فليبس دي شون ,دوغ استراليا \ ملك كستيليا (فليبس الاول)
1869 - (AR 1933-39)هندركس كولنجن , وزير هولندا
1898 - ارش ماريا رمراك , روائي من اشهر اعماله ( All Quiet on the Western Front)
1949 - الممثلة ميرل ستريب.
1953 - المغنية سيندي لوبير.
1954 - امبارو موز , اسابنيا انسة الكون عام 1974

وفيات مشهورة لهذا اليوم ..
1527 - نيكولو ماكيافيللي، أديب ومفكر وسياسي ايطالي، صاحب الكتاب السياسي الشهير " الأمير"
1898 - أنطون كيرنر، عالم نباتات نمساوي، مات وعمره 66 سنة
1925 - فليكس كلين، عالم رياضيات ألماني، قام بدراسات هامة في التوابع المخروطية والمعادلات التفاضلية، مات وعمره 76 سنة
1930 - كارل فون أميرا، مؤرخ ألماني، مات وعمره 82 سنة
1965 - ديفيد سلزنيك، منتج سينمائي أمريكي، من أشهر أفلامه: " ذهب مع الريح"، مات وعمره 63 سنة
1984 - وفاة كامل ابو السعات الغطاس المصرىالعالمى
1989 -
وفاة الكاتب الصحفي احمد الصاوى محمد عن 87 عاما.
1993 - بات نيكسون زوجة الرئيس الأمريكي الراحل ريتشارد نيكسون.
من مواضيع : موسى بن الغسان حدث فى مثل هذا اليوم غرة ربيع الآخر
حدث في مثل هذا اليوم 11 إبريل
حدث في مثل هذا اليوم : 25 إبريل
حدث في مثل هذا اليوم 6 إبريل
حدث في مثل هذا اليوم 4 إبريل
22-06-2006, 03:07 PM
اصحاب ولا بيزنس
 
مشاركة: حدث في مثل هذا اليوم 22يونيو

تحياتي لك
معلومات قيمه
من مواضيع : اصحاب ولا بيزنس
22-06-2006, 08:10 PM
موسى بن الغسان
 
مشاركة: 10يونيو ذكرى وفاة القائد الاسد رحمه الله

· 10 من يونيو 628م= 30 من المحرم 7هـ
في أواخر شهر المحرم غزا النبي صلى الله عليه وسلم خيبر، وهي قرية كبيرة تقع شمال شرقي المدينة المنورة بنحو 180كم يسكنها بعض اليهود، وذلك بسبب خيانتهم وغدرهم، فدكّ حصونها حتى استسلمت...
· 10 من يونيو 973م= 7 من رمضان 362هـ
الخليفة الفاطمي "المعز لدين الله" يدخل القاهرة، عقب قدومه مع أركان دولته من المغرب، ولد المعز 319هـ، وتسلم الحكم سنة 341هـ، وقضي 24 عاما في الحكم، وتوفي سنة 365هـ، وهو رابع الخلفاء الفاطميين، وقد بدأت الدولة الفاطمية بعبيد الله المهدي سنة 297هـ، وانتهت بالخليفة العاشر "الآمر بأمر الله" سنة 567هـ.
  • [ ]
    10 من يونيو 1293م = 4 من رجب 692 هـ
    وفاة الكاتب المؤرخ محيي الدين عبد الله بن رشيد الدين بن عبد الظاهر، المعروف بابن عبد الظاهر، ولد بالقاهرة، وتولى ديوان الإنشاء، وترك عدة مؤلفات هامة في تاريخ مصر، منها: الروض الزاهر في سيرة الملك الظاهر، وتشريف الأيام والعصور بسيرة الملك المنصور.
· 10 من يونيو 1773م= 20 من ربيع الأول 1187هـ
فشل حركة "علي بك الكبير" في الاستقلال بمصر عن الدولة العثمانية، بعد خيانة قائده وزوج ابنته "محمد بك أبو الدهب"، وحكم "علي بك" مصر من سنة 1754م حتى1773م، وأنشأ جيشا قويا، إلا أن "أبو الدهب" عقد تحالفا مع العثمانيين وفتك بعلي بك وتولى هو حكم مصر، لكنه لم يعش إلا سنتين فقط.
· 10 من يونيو 1916م= 9 شعبان 1334هـ
الشريف حسين أمير مكة يعلن الثورة العربية على الأتراك العثمانيين في الحجاز وبلاد الشام، بعد مفاوضات ومراسلات مع بريطانيا استغرقت أكثر من عام ونصف، وبعدها وقع العرب ضحية للاستعمار الأوروبي بعد تقويض الخلافة العثمانية…
· 10 من يونيو 1971م= 16 من ربيع الآخر 1391هـ
الولايات المتحدة ترفع الحظر الاقتصادي المفروض على الصين الذي استمر 21 عاما، والذي فرضته بعد أزمة "تايوان" أو جزيرة فارموزا التي تعتبرها الصين إقليما متمردا عنها ، بعدما لجأ إليها القائد "شاي كاي تشك" مع ملايين من محاربيه بعد هزيمته أمام الحزب الشيوعي الصيني بقيادة "ماوتسي تونج"، وكانت واشنطن تساند تايوان في هذه الأزمة.
· 10 من يونيو 1975م= 1 من جمادى الأولى 1395هـ
بدء جلسات الحوار العربي الأوروبي بالقاهرة، ورعت الجامعة العربية هذا الحوار الذي يسمح بعقد اتفاقات تفضيلية في ظل شراكة أورومتوسطية، إلا أن هذا الحوار لم يؤد إلى تحسن حقيقي في مستوى التبادل التجاري. واستطاعت الدول الأوروبية من خلاله أن تحسن علاقاتها مع الدول العربية، دون أن يؤثر ذلك على العلاقة الأوروبية مع إسرائيل.
من مواضيع : موسى بن الغسان حدث فى مثل هذا اليوم : 14 ابريل
حدث في مثل هذا اليوم 11 إبريل
حدث فى يوم 8 ربيع أول
حدث فى مثل هذا اليوم : غرة جمادى الأولى
حدث فى مثل هذا اليوم :غرة ذي الحجه
 

الكلمات الدلالية (Tags)
12, أبل, اليوم, حدث, يونيو, في, إذا

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
ريجيم
شوربه الملفوف لحرق الشحوم
قوائم المنتخبات فى كاس العالم(اخبار جديدة)
ريجيم لمدة شهر

حدث فى مثل هذا اليوم : 12 يونيو

الساعة الآن 11:47 PM.