xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الأخبار والحوادث > حدث فى مثل هذا اليوم - ميلادى - هجرى
التسجيل

حدث في مثل هذا اليوم : 11 سبتمبر

حدث فى مثل هذا اليوم - ميلادى - هجرى

30-09-2006, 08:12 PM
موسى بن الغسان
 
مشاركة: حدث في مثل هذا اليوم27سبتمبر

واشنطن تطلب رهن احتياطيات الغاز المصري والبترول ودخل قناة السويس
علمت "المصريون" من مصادر رفيعة أن الإدارة الأمريكية طلبت من الحكومة المصرية رهن احتياطيات الغاز المصري والبترول ودخل قناة السويس مقابل تمويل الولايات المتحدة للبرنامج النووي الذي أعلن عنه جمال مبارك ، وكذلك ضمان تمريره دوليا. وحذرت المصادر من أن قبول الحكومة بهذه الشروط يعني التنازل طوعًا عن السيادة المصرية عن قناة السويس، معربة عن مخاوفها في الوقت ذاته من إمكانية تعرض المشروع للفشل، على غرار مشروعات فوسفات أبو طرطور وتوشكى التي أنفق عليهما أكثر من 50 مليار جنيه ولم ينته العمل بهما حتى الآن رغم مرور عدة سنوات.
وشككت المصادر في جدية المشروع النووي الذي أعلن عنه جمال مبارك خلال المؤتمر العام الرابع للحزب الوطني في الأسبوع الماضي، وقالت إن الإعلان عنه جاء فقط من أجل التأثير في الرأي العام المصري، وبهدف كسب رضا الشعب ومخاطبة ود المؤسسة العسكرية، لتمرير مسلسل التوريث.
وأشارت إلى أنه ووفقًا لما أعلنته عنه الحكومة حول هذا المشروع، فسيتم الانتهاء منه ما بين عامي 2017 و2020، وهو الأمر الذي يخشى من تداعياته على المشروعات الأخرى، في ظل تكلفته العالية الذي يتوقع أن تتضاعف من 4 مليارات دولار- بحسب التقديرات الأولية- إلى أكثر من 14 مليار دولار
وتوقعت أن تقوم الحكومة المصرية باستغلال أموال التأمينات والمعاشات وفرض ضرائب جديدة ورفع أسعار جميع السلع بلا استثناء لتمويل بناء المفاعلات النووية الثلاث، الذي لم تعلن الحكومة حتى الآن عن المواقع التي ستبنى بها.
وألمحت المصادر إلى إمكانية أن تسلك الحكومة الطريق القصير وتنفذ مشروعات نووية مشتركة مع إسرائيل والولايات المتحدة لتحلية مياه البحر وزراعة سيناء، والتي لا تخفي إسرائيل نيتها في استئجار جزء منها لزراعتها. لكنها حذرت من أن إقدام الحكومة على تنفيذ هذه المشروعات المشتركة سيحرم مصر من إقامة مشروع نووي مستقل.
وأعربت المصادر عن خشيتها من أن يكون هذا المشروع هو النسخة المستحدثة من المشروع الأمريكي القديم الذي عرضته الولايات المتحدة على مصر في عهد الرئيس أيزنهاور في الستينات ورفضه الرئيس عبد الناصر ثم إعادة عرضه في عهد الرئيس نيكسون ورفضه الرئيس السادات نظرًا للشروط الأمريكية غير المقبولة.
وكما تقول المصادر، فإن المشروعين يهدفان لبناء ثلاث مفاعلات نووية بطاقة إجمالية 1000 ميجاوات، أحدهما على ساحل البحر الأحمر في الأراضي الإسرائيلية، والآخر في خليج العقبة في الأراضي المصرية، والثالث بالأردن.
وبحسب المصادر ذاتها، فإن الولايات المتحدة كانت تهدف من ذلك إقامة مجمعات زراعية صناعية في سيناء مشتركة بين مصر وإسرائيل تستخدم مياه البحر المحلاة من الطاقة الناتجة عن تلك المفاعلات.
ولفتت إلى أنه إذا نجحت الولايات المتحدة في إقناع مصر بتنفيذ تلك المشروعات القديمة تكون قد ضمنت تحييدها سياسيًا وعسكريًا ونوويا للأبد في مجابهة إسرائيل والأطماع الغربية في المنطقة.
يأتي ذلك فيما، أشارت المصادر إلى أن زيارة الرئيس مبارك المرتقبة الشهر القادم لروسيا والصين ربما تناقش إمكانيات البلدين في تمويل وبناء المحطات النووية المصرية.
لكنها كشفت عن أن عددًا من الخبراء حذروا القيادة السياسية من استخدام التكنولوجيا النووية الروسية أو الصينية نظرًا لعدم توافر عوامل الآمان ولاستمرار استخدامها أجيالا قديمة من المفاعلات النووية. وذكر هؤلاء الخبراء القيادة السياسية بحادث مفاعل تشير نوبل عام 1986م.

كتب أحمد حسن بكر (المصريون) : بتاريخ 27 - 9 - 2006
من مواضيع : موسى بن الغسان حدث في مثل هذا اليوم : 25 إبريل
حدث في مثل هذا اليوم 7 إبريل
حدث في مثل هذا اليوم 6 إبريل
حدث في مثل هذا اليوم 11 إبريل
حدث فى مثل هذا اليوم 12 أبريل
30-09-2006, 08:13 PM
موسى بن الغسان
 
مشاركة: حدث في مثل هذا اليوم27سبتمبر

واشنطن تطلب رهن احتياطيات الغاز المصري والبترول ودخل قناة السويس
علمت "المصريون" من مصادر رفيعة أن الإدارة الأمريكية طلبت من الحكومة المصرية رهن احتياطيات الغاز المصري والبترول ودخل قناة السويس مقابل تمويل الولايات المتحدة للبرنامج النووي الذي أعلن عنه جمال مبارك ، وكذلك ضمان تمريره دوليا. وحذرت المصادر من أن قبول الحكومة بهذه الشروط يعني التنازل طوعًا عن السيادة المصرية عن قناة السويس، معربة عن مخاوفها في الوقت ذاته من إمكانية تعرض المشروع للفشل، على غرار مشروعات فوسفات أبو طرطور وتوشكى التي أنفق عليهما أكثر من 50 مليار جنيه ولم ينته العمل بهما حتى الآن رغم مرور عدة سنوات.
وشككت المصادر في جدية المشروع النووي الذي أعلن عنه جمال مبارك خلال المؤتمر العام الرابع للحزب الوطني في الأسبوع الماضي، وقالت إن الإعلان عنه جاء فقط من أجل التأثير في الرأي العام المصري، وبهدف كسب رضا الشعب ومخاطبة ود المؤسسة العسكرية، لتمرير مسلسل التوريث.
وأشارت إلى أنه ووفقًا لما أعلنته عنه الحكومة حول هذا المشروع، فسيتم الانتهاء منه ما بين عامي 2017 و2020، وهو الأمر الذي يخشى من تداعياته على المشروعات الأخرى، في ظل تكلفته العالية الذي يتوقع أن تتضاعف من 4 مليارات دولار- بحسب التقديرات الأولية- إلى أكثر من 14 مليار دولار
وتوقعت أن تقوم الحكومة المصرية باستغلال أموال التأمينات والمعاشات وفرض ضرائب جديدة ورفع أسعار جميع السلع بلا استثناء لتمويل بناء المفاعلات النووية الثلاث، الذي لم تعلن الحكومة حتى الآن عن المواقع التي ستبنى بها.
وألمحت المصادر إلى إمكانية أن تسلك الحكومة الطريق القصير وتنفذ مشروعات نووية مشتركة مع إسرائيل والولايات المتحدة لتحلية مياه البحر وزراعة سيناء، والتي لا تخفي إسرائيل نيتها في استئجار جزء منها لزراعتها. لكنها حذرت من أن إقدام الحكومة على تنفيذ هذه المشروعات المشتركة سيحرم مصر من إقامة مشروع نووي مستقل.
وأعربت المصادر عن خشيتها من أن يكون هذا المشروع هو النسخة المستحدثة من المشروع الأمريكي القديم الذي عرضته الولايات المتحدة على مصر في عهد الرئيس أيزنهاور في الستينات ورفضه الرئيس عبد الناصر ثم إعادة عرضه في عهد الرئيس نيكسون ورفضه الرئيس السادات نظرًا للشروط الأمريكية غير المقبولة.
وكما تقول المصادر، فإن المشروعين يهدفان لبناء ثلاث مفاعلات نووية بطاقة إجمالية 1000 ميجاوات، أحدهما على ساحل البحر الأحمر في الأراضي الإسرائيلية، والآخر في خليج العقبة في الأراضي المصرية، والثالث بالأردن.
وبحسب المصادر ذاتها، فإن الولايات المتحدة كانت تهدف من ذلك إقامة مجمعات زراعية صناعية في سيناء مشتركة بين مصر وإسرائيل تستخدم مياه البحر المحلاة من الطاقة الناتجة عن تلك المفاعلات.
ولفتت إلى أنه إذا نجحت الولايات المتحدة في إقناع مصر بتنفيذ تلك المشروعات القديمة تكون قد ضمنت تحييدها سياسيًا وعسكريًا ونوويا للأبد في مجابهة إسرائيل والأطماع الغربية في المنطقة.
يأتي ذلك فيما، أشارت المصادر إلى أن زيارة الرئيس مبارك المرتقبة الشهر القادم لروسيا والصين ربما تناقش إمكانيات البلدين في تمويل وبناء المحطات النووية المصرية.
لكنها كشفت عن أن عددًا من الخبراء حذروا القيادة السياسية من استخدام التكنولوجيا النووية الروسية أو الصينية نظرًا لعدم توافر عوامل الآمان ولاستمرار استخدامها أجيالا قديمة من المفاعلات النووية. وذكر هؤلاء الخبراء القيادة السياسية بحادث مفاعل تشير نوبل عام 1986م.

كتب أحمد حسن بكر (المصريون) : بتاريخ 27 - 9 - 2006
من مواضيع : موسى بن الغسان حدث فى مثل هذا اليوم :غرة ذي القعدة
حدث فى مثل هذا اليوم : 30 / 11
حدث فى مثل هذا اليوم : 14 ابريل
حدث فى مثل هذا اليوم 1 إبريل
حدث فى مثل هذا اليوم : غرة جمادى الآخرة
30-09-2006, 08:14 PM
موسى بن الغسان
 
مشاركة: حدث في مثل هذا اليوم30سبتمبر

الظواهري يدعو البابا للاسلام ويصف بوش بـ المحتال المخادع
2006/09/30

طالب المسلمين بالجهاد دفاعا عن دارفور
لندن ـ القدس العربي :
وصف ايمن الظواهري الرجل الثاني في تنظيم القاعدة في شريط فيديو اذاعته مواقع جهادية علي الشبكة الالكترونية الجمعة الرئيس الامريكي جورج بوش بانه كاذب فاشل .
وقسم الظواهري كلمته الي 3 اقسام وفي القسم الاول بوش والحرب الصليبية ، هاجم الظواهري الرئيس الامريكي ووصف تصريحاته عن وجود سجون يحتفظ فيها بالقادة الخطرين في تنظيم قاعدة الجهاد وانه تحصل من هؤلاء علي معلومات مهمة ادت لقتل واعتقال المئات من تنظيم القاعدة بانها محض خيال ، وخص بالذكر اعتقال خالد شيخ محمد، ونفي الظواهري ضمنيا علاقة القاعدة بالرئيس العراقي السابق صدام حسين والاسلحة الكيميائية، وتحدي الظواهري الرئيس الامريكي بان يقف ويعترف لشعبه بانه كذب عليه وتعهد بتحرير جميع الاسري في السجون الصليبية، وقال بوش ايها الدجال المخادع اعلن ان تحرير اسرانا دين في اعناقنا وقال انه يثأر لجميع الاسري في السجون السعودية واليمنية والمصرية والاردنية والباكستانية والعراقية كل يوم من خلال مهاجمة جنود الصليبيين في كل مكان.
وفي القسم الثاني بنديكت والحرب الصليبية ، هاجم الظواهري البابا وقال ان تطاوله علي الاسلام لم يأت منفردا ولكن في سياق الاهانات المتتاليه التي يتعرض لها الاسلام وقال انه تناسي ان نصرانيته لا يمكن ان يقبلها عقل سليم وان كتابه لا يعلم له سندا متصلا .
وقال الظواهري اذا كان بنديكت السادس افتري علينا فاننا سنرد الاساءة بالاحسان فندعوه وكل النصاري للاسلام دين التوحيد اما اذا استمروا في الحرب الصليبية الخاسرة فانه سيلقي نفس مصير اوربان الثاني ومن اطاعه وصدقه في اشارة الي الحروب الصليبية في القرن الحادي عشر.
وفي القسم الثالث والاخير بعنوان دارفور والحرب الصليبية هاجم الحكومة السودانية وقال انها باعت الجنوب السوداني فهي اعجز من ان تدافع عن دارفور وطالب المسلمين بالدفاع عن دارفور ونصرة اخوانهم هناك.
وفي الختام هاجم الظواهري الحكومات العربية ووصفها بالعاجزة امام قوي الغزو الصليبي لانها تحتكم للامم المتحدة . وهاجم من اسماهم بـ فقهاء التسول الذين يشرعون لهؤلاء الحكام غير الشرعيين .
من مواضيع : موسى بن الغسان حدث فى مثل هذا اليوم :غرة شوال
حدث في مثل هذا اليوم : 11 سبتمبر
حدث فى مثل هذا اليوم 1 إبريل
حدث فى مثل هذا اليوم : 12 يونيو
حدث في مثل هذا اليوم 7 إبريل
30-09-2006, 08:16 PM
موسى بن الغسان
 
مشاركة: حدث في مثل هذا اليوم26 سبتمبر

واشنطن ترفض ترحيل جنودها من العراق حتى لا يُعد انتصارا للمقاومة




التاريخ: 26/09/2006

حتى لا يعتبر انسحاب أمام رجال المقاومة العراقية.. قررت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) تأجيل ترحيل 3500 جندي يخدمون في مدينة الرمادي [نحو 110 كلم غرب العاصمة العراقية بغداد] إلى واشنطن؛ بهدف إبقاء مستوى قواتها على ما هو عليه.
وأكد مسئولون في مجال الدفاع الأمريكي أن الجنود ينتمون إلى لواء تابع للفرقة الأولى المدرعة بالجيش، التي تتمركز في ألمانيا.وأضاف المسئولون الذين رفضوا ذكر أسمائهم أن الجنود سيبقون فترة تقل عن شهرين بعد التاريخ المحدد لرحيلهم من العراق.

ويعمل الجنود في مدينة الرمادي السنية عاصمة محافظة الأنبار في غرب العراق، وهي من أكثر الأماكن التي تشهد هجمات للمقاومة؛ ما يجعلها من أكثر المناطق خطورة في العراق.

وهذه هي المرة الثانية خلال شهرين التي يقرر فيها جيش الاحتلال الأمريكي إبقاء لواء في العراق بعد الموعد المحدد لعودته؛ للتصدي للمقاومة في بعد مرور ثلاثة أعوام ونصف العام من الحرب.

من مواضيع : موسى بن الغسان حدث في مثل هذا اليوم 8 إبريل
حدث فى مثل هذا اليوم 16مارس
حدث فى مثل هذا اليوم : غرة جمادى الأولى
حدث فى مثل هذا اليوم :غرة ذي القعدة
حدث فى مثل هذا اليوم 1 إبريل
30-09-2006, 08:18 PM
موسى بن الغسان
 
مشاركة: حدث في مثل هذا اليوم29سبتمبر

صهيـــونــــازي... أفضــل وصــف



التاريخ: 29/09/2006


بقلم: جهاد الخازن

ثمة ألف خلاف وخلاف بين العرب والمسلمين تتجاوز ما يدبّر الأعداء لهم، وفي حين أن أخطرها الخلافات المذهبية، فإن بريد القراء الذي أتلقاه كل يوم، وأحتفظ به، يظهر انهم مختلفون على الكبير والصغير.

اذا كان لي أن أتخذ لبنان مثالاً، لأنه مرآة الأمة، فقد تلقيت رسائل تؤيِّد حزب الله والسيد حسن نصر الله، وأخرى معارضة الى درجة الهجوم عليّ أنا. واللبنانيون مختلفون على الحرب الأخيرة، كما اختلفوا على كل حرب قبلها، ومختلفون على السلام والمستقبل، وكل منهم رئيس جمهورية أو حكومة له رأيه ولا يأتيه الباطل من قدام أو وراء.

هذا الاختلاف يعني حتمية أن يتفق اللبنانيون على حد أدنى يعطي كل فريق بعض حقه، فلبنان لن يكون دولة دينية، وبالتأكيد لن يكون دولة دينية شيعية، ولن يكون دولة للمسيحيين، بل إن الدروز لن تكون لهم دولة في الشوف. لبنان الوحيد الممكن هو لبنان لكل أبنائه.

ووجدت أن ما يجمع القراء جميعاً، إن اجتمعوا، هو أن الواحد منهم يقدم قضيته على كل قضية أخرى، ويفكر من منظورها ويتحرك. واذا كان لي أن أستخدم مثالاً محايداً، فالقارئ سيامند إبراهيم، وهو صحافي كردي يعرف المنطقة العربية كلها ويبعث اليّ برسائل جيدة بين حين وآخر، ينطلق في تحليله من القضية الكردية وينتهي بها، وهو يقول في آخر رسائله إن الإرهاب قتل في الولايات المتحدة أقل من ثلاثة آلاف شخص، فقامت قيامة لم تقعد بعد، ولكن صدام حسين قتل بالغاز أكثر من ثلاثة آلاف كردي في حلبجة، ولم يحاسب في حينه.

ما أذكر عن حلبجة هو أن الولايات المتحدة، وكانت حليفة صدام حسين تلك الأيام، قالت إن ايران هي التي استعملت الغاز السام ضد الأكراد لتحمِّل صدام حسين المسؤولية.

ووجدت خلافاً بين العرب على نقطة لا يفترض أن تثير جدلاً عربياً، فقد اقترحت رداً على الترويج للإسلاموفاشزم، ان يستعمل المسلمون عبارة «صهيونيون نازيون»، أو صهيونازي، وتلقيت بريداً مؤيداً، ومع ذلك فالقارئ سالم فهم من الموضوع أنني عميل للحكومة السعودية، من دون أن يشرح العلاقة. غير أن القارئ محمد قال إنني قدمت أفضل تعريف ممكن، وأشكر طارق وهشام كثيراً على رأيهما مع رجائي ألا ينقلبا عليّ إذا قرآ ما لا يوافقان عليه.

وبريدي لا يخلو أسبوعاً بعد أسبوع من رسالة بالفرنسية، كانت هذه المرة من رشيد صباغ الذي قال إنني أعبّر عن رأيه ورأي ملايين العرب الآخرين (باستثناء سالم طبعاً اذا كان عربياً) وهو أضاف: «ان صهيونازي هي أفضل وصف لهؤلاء البرابرة الاستعماريين وأنا أطالب جميع الصحافيين العرب باستعمال صهيونازي بدل اسرائيلي».

أرجو من القراء جميعاً أن يحذروا النزول الى درك اللاسامية، وهم يهاجمون حكومة إسرائيل والنازيين فيها، فغالبية اليهود حول العالم وسطية تريد السلام، وبعض أفضل ما أقرأ دفاعاً عن الفلسطينيين والعرب يكتبه يهود معروفون.

الرئيس جورج بوش مثال آخر على ضرورة التزام حدود الأدب واللياقة والقانون، فأنا أعارض السياسة الخارجية الأميركية في الشرق الأوسط، وأنتقد بالتالي ادارة بوش وأركانها، وأستثني وزيرة الخارجية الدكتورة كوندوليزا رايس لأنها أفضل من الباقين بالمقارنة، وليس لأنها تحمل لواء أي قضية عربية.

وكنت قلت أخيراً إن الرئيس بوش لا يقرأ، وإنْ قرأ لا يفهم، في مقال تحدثت فيه عن خطف المحافظين الجدد المتطرفين، من أنصار إسرائيل، السياسة الخارجية الأميركية. وتلقيت فوراً رسائل كثيرة تزيد على ما كتبت، أو تقدم معلومات اضافية.

غير انه كانت هناك أيضاً رسائل امتلأت بشتائم وإهانات عنصرية وغيرها، ما يستحيل نشره، فمع كل الأسباب الأخرى من مهنية وأخلاقية، هناك محاسبة قانونية، فنحن في بريطانيا وهي دولة قانون، والمواطنون يتمتعون بحرية الصحافة، وحرية من الصحافة فلا يعتدي أحد على الآخر.

وأكمل برسالتين تستحقان التعليق.

القارئ عقيل يلاحظ أنني انتقد السياسة الأميركية وأعرّج أحياناً على رئيس الوزراء توني بلير لتبعيته لجورج بوش، الا انه يرى ان هذا غير مهم، أو غير مفيد، لأنني لا أصنع السياسة الغربية، والأفضل أن أتحدث عن الاضطهاد والظلم، والبؤس في البلدان العربية.

سأتجاوز كلاماً مسيئاً في الرسالة مع قدرتي على الرد عليه بأقسى منه، وأقول إنني لم أكتب يوماً عن الدول العربية الا وقلت إنها تفتقر الى الديموقراطية وحقوق الإنسان وحكم القانون والمحاسبة والمساءلة والشفافية وحقوق المرأة. وأكرر هذا الموقف اليوم.

أرجو من القارئ عقيل أن يوجه اتهاماته الى من يستحقها حتى لا يسمع ما لا يرضيه.

أما القارئة لينا الحاج فتسأل لماذا لا أكتب مقالاتي بالإنكليزية «ليقرأها الصحافيون الأجانب ومن يهمهم الأمر ليدركوا أن تحليلاتهم وذكاءهم الغبي لا يمر علينا»، ثم تأخذ علي أنني لا أؤيِّد سورية في شكل كاف.

أقول للأخت لينا إن قراء يقولون إنني أؤيِّد سورية في شكل زائد عن اللزوم، فهذه نقطة خلاف أخرى بين القراء.

المهم ان مقالي ومقالات الزملاء في «الحياة»، وكل الأخبار الخاصة في الجريدة تترجم الى الإنكليزية، وتمكن قراءتها على الانترنت http:/www.j-khazen.blogspot.com، والصحافيون الأجانب يقرأون ويحاسبون، وشخصياً أكتب أحياناً مقالي بالانكليزية وأترجمه الى العربية، وهناك مقالات كثيرة لي منشورة على «بلوغ» باسمي هو: htt://www.j.khazen.blogspot.com يمكن للراغب متابعته.

المشكلة ليس في توافر المادة بل في فهمها، وهذه مشكلة جورج بوش وبعض القراء.



من مواضيع : موسى بن الغسان حدث في مثل هذا اليوم 8 إبريل
حدث في مثل هذا اليوم 5 إبريل
حدث فى مثل هذا اليوم : غرة جمادى الآخرة
حدث فى مثل هذا اليوم غرة رجب
فى ذكرى يوم مولدى
30-09-2006, 08:28 PM
موسى بن الغسان
 
مشاركة: حدث في مثل هذا اليوم29سبتمبر

المسيحية والسيف..وثائق تاريخية عن فظائع الحروب الصليبية

التاريخ: 29/09/2006

هذه المقتطفات من تاريخ الكنيسة الغربية التى يقف على رأسها بندكيت ، نوردها لكى يعرف القارئ العربى التاريخ الدموى للحضارة الغربية فى كل العصور والتى طوعت السماحة المسيحية إلى الدموية العرقية والعنصرية الغربية ..
تقول الوثائق :
روى ابن الأثير في تاريخه 8/189-190 عن دخول الصليبين للقدس في الحروب الصليبـية فقال:(مَلَك الفرنج القدس نهار يوم الجمعة، لسبع بقين من شعبان، وركب الناس السيف، ولبث الفرنج في البلدة أسبوعا يقتلون فيه المسلمين، واحتمى جماعة من المسلمين بمحراب داود، فاعتصموا به، وقاتلوا فيه ثلاثة أيام، و قتـل الفرنج بالمسجد الأقصى ما يزيد على سبعـين ألفا، منهم جماعة كبيرة من أئمة المسلمين وعلمائهم وعبادهم وزهادهم ممن فارق الأوطان و جاور بذلك الموضع الشريف)

كما وصف ستيفن رنسيمان في كتابه " تاريخ الحروب الصليبية " ما حدث في القدس يوم دخلهـا الصليبيون فقال ( و في الصباح الباكر من اليوم التالي اقتحم باب المسجد ثلة من الصليبيين، فأجهزت على جميع اللاجئين اليه، وحينما توجه قائد القوة ريموند أجيل في الضحى لزيارة ساحة المعبد أخذ يتلمس طريقه بين الجثث والدماء التي بلغت ركبتيه، وتركت مذبحة بيت المقدس أثرا عميقا في جميع العالم، وليس معروفا بالضبط عدد ضحاياها، غير أنها أدت إلى خلو المدينة من سكانها المسلمين واليهود ؛ بل إن كثيراً من المسيحيين اشتد جزعهم لما حدث) ( 1/404/406) .

وقد وصف كثير من المؤرخين أحداث المذبحـة التي حدثت في القدس يوم دخول الصليبيين إليهـا، و كيف أنهم كانوا يزهون بأنفسهم ؛ لأن ركب خيولهم كانت تخوض في دمـاء المسلمين التي سالت في الشوارع، و قد كان من وسائل الترفيه لدى الصليبيين أن يشووا أطفال المسلمين كما تشوى النعاج .
ويذكر الكثيرون ماذا فعل ريتشارد قلب الأسد في الحملة الصليبية الثالثة - عند احتلاله لعـكا - بأسرى المسلمـين، فقد ذبح 2700 أسير من أسرى المسلمين الذين كانوا في حامية عكا، و قد لقيت زوجات وأطفال الأسرى مصرعهم إلى جوارهم .
فأي سلام يحمله هؤلاء ؟؟؟

مجازر الصليبيين عند دخول القدس
ذكر " غوستاف لوبون " في كتابه " الحضارة العربية " - نقلا عن روايات رهبان ومؤرخين رافقوا الحملة الصليبية الحاقدة على القدس - ما حدث حين دخول الصليبيين للمدينة المقدسة من مجازر دموية لا تدل إلا على حقد أسود متأصل في نفوس ووجدان الصليبيين. قال الراهب " روبرت " أحد الصليبيين - المتعصبين وهو شاهد عيان لما حدث في بيت المقدس - واصفا سلوك قومه ص325 :( كان قومنا يجوبون الشوارع والميادين وسطوح البيوت ليرووا غليلهم من التقتيل، وذلك كاللبؤات التي خطفت صغـارها ! كانوا يذبحـون الأولاد والشباب، ويقطعونهم إربا إربا، وكانوا يشنقون أناسا كثيرين بحبل واحد بغيـة السرعة، وكان قومنا يقبضـون كل شيء يجدونه فيبقرون بطون الموتى ليخرجوا منها قطعا ذهبية !!! فيا للشره وحب الذهب، وكانت الدماء تسيل كالأنهار في طرق المدينة المغطاة بالجثث) .

وقال كاهن أبوس( ريموند داجميل) شامتاً ص326-327: (حدث ما هو عجيب بين العرب عندما استولى قومنا على أسوار القـدس وبروجها، فقـد قطعت رؤوس بعضهم، فكان هذا أقل ما يمكن أن يصيبهم، وبقرت بطون بعضهم ؛ فكانوا يضطرون إلى القذف بأنفسهم من أعلى الأسوار، وحرق بعضهم في النـار ؛ فكان ذلك بعد عذاب طويل، وكـان لا يرى في شوارع القدس وميادينها سوى أكداس من رؤوس العرب وأيديهم وأرجلهم، فلا يمر المرء إلا على جثث قتلاهم، ولكن كل هذا لم يكن سوى بعض ما نالوا) .

وقال واصفا مذبحة مسجد عمر
لقد أفرط قومنا في سفك الدماء في هيكل سليمان، وكانت جثث القتلى تعوم في الساحة هنا وهناك، وكانت الأيدي المبتورة تسبح كأنها تريد أن تتصل بجثث غريبة عنها . ولم يكتف الفرسان الصليبيون الأتقياء(!) بذلك فعقدوا مؤتمرا أجمعوا فيه على إبادة جميع سكان القدس من المسلمين واليهود و خوارج النصارى - الذين كان عددهـم ستين ألفا - فأفنوهم عن بكرة أبيهم في ثمانية أيام، و لم يستبقـوا منهم امرأة و لا ولدا و لا شيخا)
وفي ص396 يقول :( و عمل الصليبيون مثل ذلك في مدن المسلمين التي اجتاحوها : ففي المعرة قتلوا جميع من كان فيها من المسلمين اللاجئين في الجوامع و المختبئين في السراديب، فأهلكوا صبراً ما يزيد على مائة ألف إنسان - في أكثر الروايات - و كانت المعرة من أعظم مدن الشام بعدد السكان بعد أن فر إليها الناس بعد سقوط أنطاكية و غيرها بيد الصليبيين) .

فأي إنسانية يتغنى بمثلها هؤلاء ؟ هل فعلا يديرون الخد الأيسر لمن يصفعهم على خدهم الأيمن ؟
تاريخهم يجيب عن ذلك !

تعامل صلاح الدين مع الصليبيين
ومع ما فعله الصليبيون في القدس فاننا نرى رحمة الإسلام ومسا محته حتى مع هؤلاء الكلاب، فقد وصف المؤرخون ما حدث في اليوم الذي دخل فيه صلاح الدين الأيوبي رضي الله عنه إلى القدس فاتحـا : لم ينتقم أو يقتل أو يذبح بل اشتهر المسلمون الظافرون في الواقع بالاستقـامة والإنسانية . فبينـما كان الصليبيون منذ ثمان وثمانين سنة يخوضـون في دماء ضحاياهم المسـلمين،لم تتعرض أي دار من دور بيت المقدس للنهب، ولم يحل بأحد من الأشخاص مكروه ؛ اذ صار رجال الشرطة يطوفون بالشوارع والأبواب - تنفيذا لأمر صلاح الدين - لمنع كل اعتداء يحتمل وقوعه على المسيحيين : وقد تأثر الملك العادل لمنظر بؤس الأسرى فطلب من أخيه صلاح الدين إطلاق سراح ألف أسير، فوهبهم له، فأطلق العادل سراحهم على الفور، وأعلن صلاح الدين أنه سوف يطلق سراح كل شيخ وكل امرأة عجوز .

وأقبل نساء الصليبيين وقد امتلأت عيونهن بالدموع فسألن صلاح الدين أين يكون مصـيرهن بعد أن لقي أزواجهن أو آباؤهن مصرعهم، أو وقعوا في الأسر، فأجاب صلاح الدين بأن وعد بإطلاق سراح كل من في الأسر من أزواجهن، وبذل للأرامل واليتامى من خزانته العطايا - كل بحسب حالته - فكانت رحمته وعطفه نقيض أفعال الصليبيين الغزاة.

أما بالنسبة لرجال الكنيسة أنفسهم - وعلى رأسهم بطـريرك بيت المقدس - فإنهـم لم يهتـموا إلا بأنفسهم، وقد ذهل المسلمون حينما رأوا البطريرك هرقل وهو يؤدي عشرة دنانير( مقدار الفدية المطلوبة منه) ويغادر المدينة، وقد انحنت قامته لثقل ما يحمله من الذهب، وقد تبعته عربات تحمل ما بحـوزته من الأموال والجواهر والأواني النفيسة .

ولو نظرنا إلى عصرنا الحاضر لما احتجنا كثيرا لقراءة التاريخ ؛ فالتاريخ أسود، والواقع أشد سواداً فما يزالون يحملون أحقادهم ضد المسلمين في كل مكان، وضد الإنسانية التي يتغنون بها، وجنوب السودان، وصبرا وشاتيلا، والبوسنة،والفلبين،والشيشا ن، وكوسوفا، وأبخازيا، وأذربيجان تشهـد على دمويتهم وحقدهم؛ فقد خرجوا من جحورهم، واستأسدوا عندما غابت الليوث لكن سيأتي يوم الحساب قريبا.. ومهما طال ليل الباطل فلا بد له أن يندحر وتشرق شمس الحق من جديد.


من مواضيع : موسى بن الغسان حدث في مثل هذا اليوم : 1 يناير
حدث في مثل هذا اليوم 6 إبريل
حدث في مثل هذا اليوم 8 إبريل
جريمة التعذيب في جوانتانامو وأبي غريب جريمة إدارة ودولة وحضارة ! !
حدث في مثل هذا اليوم : 11 سبتمبر
01-10-2006, 04:53 PM
موسى بن الغسان
 
مشاركة: حدث في مثل هذا اليوم29سبتمبر

النبوءات حول بلقنة الشرق الأوسط: ماذا يتفكك؟ مَن يفكك؟
2006/09/29



صبحي حديدي

إقرأوا هذا النسق في التفكير، غير الجديد في الجوهر، ولكن ذاك الذي قد يصبح عيار ومعيار التخطيط الرسمي الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط إجمالاً، والمشرق التاريخي تحديداً، أو شرق المتوسط دون سواه: البلدان الواقعة بين البحر الأبيض المتوسط وبلاد فارس لم يكن لها إلا القليل فقط من المعني قبل القرن العشرين. فلسطين ولبنان وسورية والعراق لم تكن سوي تعبيرات جغرافية غامضة، وأمّا الاردن فلم يكن في الوارد أصلاً. وحين نزيل الخطوط الرسمية علي الخريطة، فإننا سنجد رسماً عشوائياً بأصابع اليد لتكتلات سكانية سنّية وشيعية تتناقض مع الحدود الوطنية (...) وإذا كان في الشرق الأوسط جزء يتشابه علي نحو مبهم مع يوغوسلافيا السابقة، فإنه المنطقة من لبنان حتي إيران، حيث نواجه انحلال نظام الدولة الذي ظلّ، طيلة عقود، الحلّ الكفيل باضمحلال الإمبراطورية العثمانية .
هذا اقتباس من مقالة بعنوان تحريك التاريخ ، للكاتب والمفكر السياسي الأمريكي روبرت د. كابلان، نُشرت قبل أيام معدودات في الطبعة الأوروبية من صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية، يستهلها بالزعم أنّ أيّ زعيم منذ نابليون بونابرت لم يعكّر صفو الشرق الأوسط كما فعل ويفعل الرئيس الأمريكي جورج بوش (الابن، طبعاً)، ويختمها بتشجيع الأخير علي المزيد من تهشيم النظام بعد ـ العثماني هذا، حيث لن تكون العواقب أشدّ كارثية ممّا جري بعد تقويض الإمبراطورية السوفييتية. وليس دون فضيلة المصارحة، وإنْ تجرّدت من كلّ قيمة أخلاقية أو حتي نفاقية، أنّ كابلان يهتك المسكوت عنه ولا يتردد في بلوغ الخلاصة التالية، بالحرف: بدل الديمقراطية، خير لإدارة بوش أن تستقرّ علي نوع من إدارة الحكم اياً كانت، ولنفكّرْ في خرائط العصور الوسطي حيث لم تكن هنالك حدود واضحة، بل مجرّد مناطق غير متمايزة في كردستان وبلاد الرافدين وسواهما، خاضعة للتأثير الفارسي .
وللإيضاح، أو ربما لمزيد من تفصيل مشهد يبدو بحدّ ذاته مكشوفاً مفصّلاً، يتوقف كابلان عند معيار انهيار البلقان التاريخي الذي تفكك، أو بالأحري تَبَلْقَن، علي مراحل عدّة لا بدّ أن تُختتم بانحلال دويلات الباحة الداخلية مثل سورية والعراق، أو كما يعبّر الرجل: سورية الكبري وبلاد الرافدين. كانت مخاطر العراق ما قبل الغزو الأمريكي تتمثل في استمرار دكتاتور مثل صدّام حسين علي رأس مجموعة رعاع من السنّة ، وتخيّلوا كيف ستكون الحال مع ارتفاع أسعار النفط وتحوّل النظام إلي قوّة إقليمية غنّية قوية. سورية، من جانبها، سوف تراكم المزيد من الانقسامات الطائفية والإثنية، وستتفاقم أزمات نظامها الدكتاتوري، ويتسع نطاق الصحوة الدينية في صفوف أغلبيتها السنية، وستنقلب هذه وسواها إلي عوامل شبه مستقرّة، معيقة لأيّ إصلاح ديمقراطي. ما الحلّ، إذاً؟ الغزو العسكري في العراق (كما فعلت إدارة بوش)، وأمّا سورية فإنّ كابلان يسكت عن الحلّ النظير العسكري، وكأنه استطراداً يستبطن التفكيك... إلي خرائط العصور الوسطي!
وقبيل انقضاء القرن العشرين، وربما من اجل إلقاء تحية وداع نبوئية علي عقده الأخير، كتب كابلان دراسة مماثلة عن سلام الشرق الأوسط، نشرتها مجلة Atlantic Monthly الأمريكية التي اعتادت احتضان آراء كابلان، سيّما تلك التي تبدو للوهلة الأولي بالغة الإشكالية أو حتي قائمة علي غلوّ شديد في التحليل والاستنتاج. وكما هي حال مزاجه العامّ وروحية كتاباته ودراساته، الراهنة منها وتلك التي كتبها بعد هزّة 11/9 بصفة خاصة، تستند الدراسة المبكرة إلي سلسلة نبوءات واسعة الخيال متحرّرة بالمطلق من أي وازع في استخدام حقّ التكهن السياسي. وهو اليوم يعيد إنتاج خطوطها الرئيسية دون تغيير يُذكر، وكأنّ 16 سنة من عمر المنطقة والعالم ـ بعد 11/9وغزو أفغانستان والعراق، وفوز حركة حماس في أوّل انتخابات ديمقراطية فلسطينية حقّة، وحرب إسرائيل الأخيرة علي لبنان... ـ لم تكذّب أياً من تلك النبوءات.
وقبل استعادة خطوط تلك الدراسة، التي تبدو وكأنها تقفز اليوم من غيهب الماضي لكي تتماهي مع وقائع الحاضر، نشير إلي أنّ كابلان ليس متأملاً عادياً للمشهد الشرق ـ أوسطي، وليس مجرّد كاتب يلقي الخلاصات علي عواهنها. لقد مارس ويمارس تأثيراً شبه سحري علي كثير من صانعي القرار وراسمي السياسات هنا وهناك في الولايات المتحدة، داخل الإدارة وخارجها، طيلة عقود. ومنذ العام 1993، حين تنبأ باقتراب أوان تفكك سورية جرّاء اشتداد أزمة الهوية، وهو يتربّع علي عرش تأويل العالم الجديد بوصفه واحداً من أكثر الكتّاب جسارة علي التفكير في المحظور، وحماساً لصياغة سيناريوهات مستقبلية حول مسير الأرض نحو الكوارث.
وفي ذلك العام كان قد نشر كتابه أشباح البلقان مع سقوط القذائف الأولي في حرب البوسنة، فتلقفته الدوائر المختصة في البيت الأبيض واعتمدته كوثيقة تحليلية للماضي والحاضر والمستقبل. والكاتبة إليزابيث درو، في كتابها علي الحافة ، كادت أن تقسم بأغلظ الأيمان أن تخطيطات كابلان هي التي ردعت (نعم: ردعت)! إدارة الرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون عن تطبيق سيناريوهات عسكرية أشدّ بأساً في يوغوسلافيا العتيقة. بعد عام واحد نشر دراسة كارثية أخري، حول أفريقيا هذه المرة، بعنوان الفوضي القادمة اعتبر فيها أن القارة السوداء لم تعد بكراً ولكنها ساحرة شيطانية حبلي بآلاف الأهوال المرشحة للسفر هنا وهناك في أصقاع العالم المتمدن وغير المتمدن. ومرّة أخري تلقفت الإدارة خطّ تفكير الرجل، بل وذهب تيموثي ورث (مساعد الرئيس للشؤون الدولية، آنذاك) إلي حدّ وصف المقال بـ الإنذار الهام ، وأخذ يقتبس فقرات كاملة منه كلما توجّب علي الإدارة أن تواجه قضــية أفريقية.
وفي العودة إلي نبوءات أواخر القرن حول الشرق الأوسط، هنا خلاصة مكثفة للسيناريو الذي تكهن به الرجل، مع الإشارة إلي أن معظم ما سيرد من مصطلحات تجري علي لسان كابلان نفسه، ولسنا بالتالي في حاجة إلي وضعها بين مزدوجات للتدليل علي عجائبيتها:
1 ـ توقيع اتفاقية سلام سورية ـ إسرائيلية سوف يعني أنّ الشطر العربي ـ الإسرائيلي من صراعات الحرب الباردة سيكون قد انطوي، وستسود موجات تفاؤل حول الشرق الأوسط الجديد: مرتع القبلات والعناقات والمصافحات التاريخية حسب إدارة كلينتون، ومدار الرخاء الأقصي حسب شمعون بيريس. بعدها يحين أوان النظرية الداروينية في الإنتخاب الطبيعي وبقاء الأقوي في الهيمنة علي الغاب.
2 ـ سوف ينقرض الاستقرار الخادع الذي أشاعه تدخّل القوي العظمي في المنطقة، وسوف تندثر بساطة قطبي الصراع بين مجموعتين إثنيتين هما العرب واليهود (ولاحظوا كيف تنقلب هوية وطنية إلي إثنية ، وكيف تفعل الشيء ذاته هوية دينية صرفة). هذا من جهة، وأما من جهة ثانية فإن الإنفجار الديمغرافي العربي سوف يمارس أعنف الضغوط علي الهدوء الخادع، ولسوف تشهد المجتمعات العربية والاسلامية تغييرات جذرية لم يسبق لها مثيل منذ خمسة قرون.
3 ـ صحيح أن السلام سوف يجلب (بالرضي أو بالإكراه) المشاريع والاستثمارات المشتركة، وتقاسم الثروات والمياه، والنموّ الاقتصادي، وكلّ ما يحلم به شمعون بيريس. ولكن ذلك كله لن يحرّر الجماهير العربية الغفيرة من وطأة الإنفجار الديمغرافي المقترن بتدهور الحياة السياسية والمؤسسات المدنية، وستحدث المعجزة المزدوجة التالية:
أ ـ الفئات الاجتماعية العربية التي تحتل مراتب عليا في السلّم الطبقي سوف تقترب أكثر فأكثر من المواطن الإسرائيلي النموذجي المتوسط (الذي يتمتع برفاه اقتصادي متقدم علي جيرانه)، وسيكون الإقتراب متباين المستويات، وسيشمل الميول السيكولوجية اليومية والثقافية والحضارية؛
ب ـ الفئات العربية الأفقر سوف تنأي أكثر فأكثر عن التحالف أعلاه، ولن تدور خطوط الإنقسام بين إسرائيل وهذا أو ذاك من الأنظمة العربية، بل بين الجماهير العربية الفقيرة في قطب أوّل، وإسرائيل مضافاً إليها الأنظمة العربية كافة في قطب ثانٍ مقابل.
4 ـ ها هنا يكرّر التاريخ أمثولة البلقان والبلقنة، علي نحو معكوس كما هي حال التاريخ حين يكرّر نفسه: مسيحيو الشرق (وكابلان يخصّ بالذكر مسيحيي مصر وسورية والضفة الغربية، ولا ندري السبب في تجاهله مسيحيي لبنان والعراق والأردن علي سبيل المثال)، سوف يلاقون المصير ذاته الذي لاقاه مسلمو البلقان. وها هنا تبدأ الأحلام الإثنية القديمة في الاستيقاظ من سبات طويل، ثم تنقلب إلي مشاريع دويلات لا تفلح في تهدئة جنونها سوي نيران الحرب وأنهار الدماء. سورية ستنقسم إلي دويلات، وستلحق بها مصر، ثم تركيا وإيران. وعند هذه النقطة من السيناريو ينسي كابلان المعيار الطبقي الذي اتكأ عليه أصلاً، وينساق علي هواه في تحويل الطبقة إلي حلم إثني، والإنتماء الديني إلي مشروع قومي.
5 ـ وكلما اتسعت الصدوع والإنكسارات، زاد ضغط الاقتصاد علي المجتمع والسياسة، وزاد إحساس الفقراء بالهوّة الفاغرة، وتبلور المزيد من الإنقسام العمودي العميق. ولا يظننّ أحد أن الرجل يستثني دولة مثل المملكة العربية السعودية من هذا الصراع الطبقي (والمرء مضطر لاستخدام التعبير، بإيحاءات ماركسية أو بأخري سوسيولوجية محضة). ومثل مصر وسورية ودول المغرب العربي، شهدت دول الخليج الكثير من التطورات الديموغرافية والقليل القليل من التطورات السياسية والمدنية، فلماذا استثناؤها؟
6 ـ وإذ تتواصل فصول هذا السيناريو، فإن يهود اسرائيل سوف يلعبون الدور ذاته الذي لعبه أجدادهم في الشرق الأوسط زمن القرون الوسطي، أي دور الوسطاء الاقتصاديين بين قبائل وأفخاذ وزُمَر تتصارع وتتنافس دونما استقرار حول معطيات سلطة واحدة، أو في مركز عمراني محدد متجانس. ويقول كابلان إن المجتمع الإسرائيلي يتبرجز أكثر فأكثر، في حين أن القشرة العليا من ضباط الجيش تتديّن أكثر فأكثر.
فما الذي يستنتجه العرّاف من هذه الملاحظة: خير علي خير، كما يقول، لأن انتقال المجتمع الاسرائيلي خطوة متقدمة علي طريق الموقف المادي من الحياة، وانتقال الجيش خطوة علي طريق الموقف الروحي أمر ليس في صالح إسرائيل وحدها، بل في صالح المنطقة بأسرها. ذلك لأن هكذا دولة ستكون الوحيدة المدججة بأسلحة المادة والروح معاً، وسط عماء منطقة يسميها ببساطة الشرق الأوسط الذي يدخل القرن الواحد والعشرين وهو ما يزال مقيماً علي تخوم القرون الوسطي .
مَن يجرؤ اليوم علي التوقيع أسفل تلك النبوءات، بعد أن تكفلت الوقائع بتفكيكها واحدة تلو الأخري، بدل أن تتفكك سورية وتركيا ومصر وإيران، أو تُعقد اتفاقية سلام سورية ـ إسرائيلية، أو يقترب المواطن الإسرائيلي من جاره العربي، أو يكرّر التاريخ أمثولات البلقان في بيروت ودمشق وبغداد وطهران؟ الأرجح أنّ أحداً لن يجرؤ اليوم علي اعتناق هذه النبوءات، باستثناء مبتدعها وأوّل المتنبّئين بوقوعها: روبرت د. كابلان، وحده... أو يكاد! ليس بلا دلالة، مأساوية تماماً مع ذلك، أنّ أبرز العلائم علي التفكك والتفكيك إنما تتبدي في العراق، وليس بسبب استيقاظ نزوعات مذهبية او إثنية عند رعاع شيعة أو رعاع سنّة أو رعاع كرد أو... بل تحديداً بسبب ما تغنّي به كابلان مراراً وتكراراً، أي الغزو الخارجي والاحتلال العسكري الأمريكي، حيث تستيقظ أحطّ أخلاقيات العصور الوسطي، علي الأرض كما في الخريطة!
كاتب وباحث سوري يقيم في باريس
qpt4



من مواضيع : موسى بن الغسان حدث في مثل هذا اليوم 11 إبريل
جريمة التعذيب في جوانتانامو وأبي غريب جريمة إدارة ودولة وحضارة ! !
حدث فى مثل هذا اليوم :غرة شعبان
حدث في مثل هذا اليوم : 25 إبريل
حدث في مثل هذا اليوم 4 إبريل
01-10-2006, 05:08 PM
موسى بن الغسان
 
مشاركة: حدث في مثل هذا اليوم29سبتمبر

خسائر العراق تطارد بوش
2006/09/30

يواجه الرئيس الامريكي جورج دبليو بوش حملة عنيفة من الانتقادات من قبل خصومه في الحزب الديمقراطي، وقبل شهر من اجراء الانتخابات النصفية للكونغرس، وجاء تقرير اللجنة المشتركة للاجهزة الاستخبارية بشأن العراق والاخطار التي ترتبت علي بلاده بعد غزوه، ليجعل العامين الباقيين من فترة رئاسته في منتهي الصعوبة.
الرئيس بوش اتهم يوم امس منتقدي الحرب علي العراق بانهم وقعوا تحت تأثير دعاية العدو الامر الذي يعكس درجة الارتباك التي يعانيها من جراء حملة النقد هذه.
ولا نعتقد ان تقريرا صدر باجماع 16 وكالة استخبارية امريكية، يؤكد فشل الحرب علي العراق في تحقيق اي من اهدافها، وخلقها، اي الحرب علي العراق، جيلا جديدا من الجهاديين المتطرفين، جاء بتأثير من تنظيم القاعدة، أو المقاومة العراقية. فهذه الوكالات التي تتحمل العبء الاكبر في حمايــــة المواطن الامريكي تنطلق في تقريرها من واجبها الوطني، لان هناك مؤسسات دستورية يمكن ان تحاسبها حسابا عسيرا، لو انها حاولت اخفاء الحقائق او تزويرها.
وعندما يطالب الديمقراطيون بسحب القوات الامريكية من العراق تقليصا للخسائر المادية والبشرية، فانهم لا يجانبون الصواب في مطالبتهم هذه، وانما يضعون مصلحة بلادهم فوق كل اعتبار. فالذي يدفع ثمن هذه المغامرة العسكرية الفاشلة والمكلفة هو الشعب الامريكي من خيرة شبابه، ومن امواله الخاصة.
الرئيس الامريكي ورط بلاده في حرب غير اخلاقية وغير قانونية، ودمر سمعتها الخارجية، وجعلها مكروهة في العالم بأسره، والاهم من كل هذا ان هذه الحرب حولت العراق الي دولة فاشلة ممزقة يرتع فيها العنف والارهاب، وتنهشها الحرب الاهلية الطائفية.
وقد كشف آخر تحليل للكونغرس الامريكي ان حرب العراق تكلف دافع الضرائب الامريكي حوالي ملياري دولار اسبوعيا، اي ضعف ما كانت تكلفه في العام الاول من الاحتلال قبل ثلاث سنوات. واكثر من نسبة عشرين في المئة بالمقارنة مع تكاليفها في العام الماضي وحده.
ويقدر هؤلاء المحللون تكاليف الحرب في افغانستان والعراق منذ بدايتها في عام 2001 بحوالي 500 مليار دولار علي اقل تقدير، وممكن ان يرتفع هذا الرقم الي تريليون دولار (الف مليار دولار) في سنوات قليلة قادمة، اذا ما استمرت وتيرة الخسائر وفق المعدلات الحالية.
ويتذرع الرئيس بوش بالقول ان انسحاب القوات من العراق سيؤدي الي زيادة انهيار الاوضاع في هذا البلد، واشتعال الحرب الاهلية في رده علي الحزب الديمقراطي الذي يطالب بمثل هذا الانسحاب. ولكن الامور علي الارض لا تتحسن حتي يؤدي الانسحاب الي تدهورها. فالحرب الاهلية تحصد يوميا ارواح مئة مواطن عراقي علي الاقل، وبلغ عدد ضحاياها حوالي سبعة آلاف شخص في الشهرين الماضيين.
الرئيس بوش خسر الحرب في العراق، مثلما خسر الحرب الاخري الاكثر سهولة في افغانستان، وبسببهما سيخسر معركة انتخابات الكونغرس النصفية.
العامان المقبلان سيشكلان كابوسا للرئيس بوش ومجموعة المحافظين الجدد الذين خطفوا البيت الابيض ووظفوا الامبراطورية الامريكية وامكاناتها الضخمة في خدمة المصالح الاسرائيلية.

من مواضيع : موسى بن الغسان حدث في مثل هذا اليوم 6 إبريل
جريمة التعذيب في جوانتانامو وأبي غريب جريمة إدارة ودولة وحضارة ! !
حدث في مثل هذا اليوم ( 22 صفر )
حدث في مثل هذا اليوم 9 إبريل
حدث فى يوم 8 ربيع أول
01-10-2006, 05:18 PM
موسى بن الغسان
 
مشاركة: حدث في مثل هذا اليوم29سبتمبر

محاكمـــة مهــزلة وقـاض أرعـن

التاريخ: 29/09/2006

بقلم: عبد الباري عطوان
لا يحتاج المرء الي الكثير من البحث والتقصي لمعرفة مدي تدهور الاوضاع في العراق، فتكفي متابعة الفصول الاخيرة، من محاكمة الرئيس صدام حسين، ورفاقه، لإدراك نوعية العقلية التي تحكم هذا البلد، والمستقبل المظلم الذي ينتظره في ظلها.
القاضي الجديد خرج علي كل اصول الأدب واللياقة واحكام القانون، وتصرف كزعيم عصابة، او قائد فرقة ميليشيا، وهو يدير هذه المحاكمة، ولم يبق امامه، وربما هذا ما يمكن ان نشاهده في الجلسات المقبلة، غير ان يغادر مقعده، ويتوجه الي قفص الاتهام وينهال صفعا علي المتهمين، الواحد تلو الآخر، حتي يبزّ الآخرين من قبله، ويثبت انه مختلف في قوته وصلابته، واخلاصه لأسياده الامريكان الجدد، وازلامهم في حكومة العراق الجديد .
هذا القاضي مصاب بعقد نقص ترتقي الي درجة المرض العصابي، ربما عائدة الي ان والده كان مخبرا لدي السلطات الامنية التي يحاكمها حاليا، مثلما قال له، او بالاحري ذكّره، المتهم صدام حسين في الجلسة السابقة.
نفهم، ولا نتفهم، مثل هذه التصرفات الحمقاء، ومثل هذه الرعونة، لو كان نظام الحكم الذي يمثله هذا القاضي قد حقق الامن والرخاء والاستقرار والعدالة، وشكل مؤسسات راسخة علي اسس علمية محترمة، ومنظومة قضائية عصرية تستند الي الكفاءة، ولكن ما يجري علي الارض عكس ذلك تماما، فالأمن منعدم كليا، والقضاء مغيب، والخدمات الاساسية غير موجودة، فبعد اربع سنوات من الاحتلال ما زالت الكهرباء والماء مقطوعين، والطبابة متدهورة.
هذا القاضي، الذي بات واضحا للكثيرين انعدام كفاءته وجهله بالقانون، لم نسمع منه طوال الجلستين اليتيمتين اللتين رأسهما غير الطرد. طرد المتهمين، مثلما طرد هيئة الدفاع، وبطريقة تنطوي علي الكثير من الرعونة والغطرسة ولا نعرف ما هي المؤهلات التي اوصلته الي هذا الموقع غير الصبيانية والحقد الطائفي الاعمي والسلوك السيئ.
اما النظام الذي يمثله، فهو ليس اقل حقدا ورعونة منه، فقد حول البلاد الي مقبرة جماعية ، وتطهير عرقي، وفوضي دموية، وتفتيت جغرافي، ومرتع للصوص. فقبل ايام معدودة اكد احد تقارير الامم المتحدة الميدانية ان عمليات القتل والتعذيب في العراق الجديد فاقت نظيراتها بمراحل في زمن الرئيس العراقي الذي يقف حاليا في قفص الاتهام متهما بالتهم نفسها، مع فارق مهم، وهو ان هذا الواقف في قفص الاتهام ويتعرض للتطاول، لم يأت الي الحكم علي ظهر دبابة امريكية ولم يدع مطلقا انه يقف علي رأس نظام ديمقراطي.
التقارير الدولية نفسها تؤكد ان معدل الموت يصل الي اكثر من مئة جثة يوميا، معظمها مشوهة من شدة التعذيب قبل اطلاق النار علي رؤوس اصحابها.
حرق بالأسيد، ونزع اظافر، وخرق ركب بالمثقاب، وقطع السنة، وانتهاك اعراض حتي ان مشارح بغداد، وثلاجات حفظ الموتي في المستشفيات العراقية لم تعد تستوعب الاعداد الكبيرة التي تتدفق عليها يوميا، من القتلي.
سبعة آلاف عراقي قتلوا تعذيبا في شهري يوليو/ تموز و اغسطس/ آب الماضيين، حسب وثائق الامم المتحدة نفسها، في عراق جديد نصت الفقرة الاولي من دستوره الذي اعلن وسط زفة اعلامية ، علي حماية ارواح ابنائه، ووقف كل اشكال التعذيب والتفرقة علي اسس الجنس والدين والطائفة .
الذين يستحقون المحاكمة هم اولئك الذين اوصلوا البلاد الي هذا المستنقع الدموي، وتعاونوا مع الغزاة الاجانب، وتآمروا ضد وحدة بلادهم وأمنها واستقرارها ووحدتها، اولئك الذين احتقروا علم البلاد وانزلوه من علي صواريه وكشفوا عن نواياهم الحقيقية في الانفصال من خلال تمزيق البلاد تحت ذريعة محاربة الدكتاتورية .
جميع الاعذار التي استخدموها لتبرير احتلال العراق لم تسقط تباعا فقط، بل انقلبت الي اضدادها، الواحد تلو الآخر. فقد تبين ان النظام السابق تعاون بالكامل مع الامم المتحدة، ومفتشيها، وقال الحقيقة عندما اكد تخلصه من كل اسلحة الدمار الشامل بينما كذب الآخرون في وضح النهار.
فبركوا التقارير حول وجود علاقة بين النظام وتنظيم القاعدة، فجاء الكونغرس ليؤكد ان غزو العراق هو الذي اوجد مثل هذه العلاقة، واعطي القاعدة ما لم تكن تحلم به من قواعد تدريب، واسلحة، وتربة خصبة، لتجنيد الانصار في حربها ضد الاحتلال الامريكي وعملائه.
حتي محاكمة الرئيس صدام ورفاقه جاءت بمردود عكسي تماما مناقض لكل الاهداف التي ارادت امريكا واتباعها تحقيقها من ورائها، فقد تبين من خلال مداولاتها انه كان هناك نظام قضائي ومحاكمات ومحامون، وعدالة في بعض الاحيان في ظل النظام السابق ادت الي تبرئة متهمين، وتعويض آخرين عن اضرار لحقت بهم.
ومن المفارقة ان هذه المحكمة اثبتت، دون ان تقصد، ان ابواب الرئيس العراقي كانت مفتوحة لكل مواطن يملك مظلمة، ولا نعتقد ان الشاهد الكردي البسيط الصادق الذي وقف في منصة الشهود لتقديم الأدلة علي تورط المتهمين في مجزرة حلبجة، كان مخبرا أو عميلا لصدام حسين، عندما اعترف بعفوية انه قابله شخصيا لشرح مأساته، مما دفع القاضي الي الخروج علي النص، والقول ان الرئيس صدام لم يكن دكتاتورا، ولكن الذين حوله هم الذين حولوه الي دكتاتور، وهو الخروج الذي كلفه وظيفته وأدي الي استبداله بالقاضي الحالي عديم الخبرة، والجاهل بأبسط قواعد القضاء، في محكمة تاريخية علي هذا المستوي.
العراق الجديد وصمة عار في جبين كل الذين عملوا من اجله، وتحولوا الي ادوات لتبرير قيامه، فالشيء الوحيد الذي ينمو فيه ويتصاعد، هو الارهاب والعنف، والقتل والتعذيب، وليس الديمقراطية وحقوق الانسان والانتعاش الاقتصادي، اي نقيض كل ما بشروا به، ووعدوا الشعب العراقي بتحقيقه.
عراق تحكمه الميليشيات، وفرق الموت، والزعامات الطائفية الحاقدة، واللصوص، ومافيات النهب والفساد. عراق اصبح اكثر مناطق العالم فسادا وخطورة بعد ان كان مضرب المثل في الامان والاستقرار للاغلبية الساحقة من العراقيين حتي في احلك ايام الحصار، وفي ظل اشرس الحروب ضراوة.
الرئيس بوش لم يعد يزور العراق متسللا، لرفع معنويات حكومته، والاشادة بديمقراطيته، والتأكيد علي نجاح مشروعه، والشيء نفسه يقال ايضا عن رامسفيلد ورايس وبلير، فقد بدأ يعترف بالنتائج الكارثية لحروبه هذه علي العراق والولايات المتحدة نفسها التي فقدت هيبتها وقيمها واخلاقياتها او ما تبقي منها.
بقي ان تصل الي النتيجة نفسها الاغلبية الساحقة والصامتة في العراق، بحيث تخرج عن صمتها هذا وتنحاز الي مصلحتها في الامن والاستقرار والماء والكهرباء والتعايش وليس الي الطائفيين المشعوذين الكاذبين المخادعين الذين باعوها الوهم والأكاذيب، واوصلوها الي هذا الوضع المحزن والمأساوي.
القدس العربي
من مواضيع : موسى بن الغسان حدث في مثل هذا اليوم 9 إبريل
حدث فى مثل هذا اليوم 12 أبريل
حدث فى مثل هذا اليوم : 30 / 11
حدث في مثل هذا اليوم 11 إبريل
حدث في مثل هذا اليوم 6 إبريل
01-10-2006, 11:16 PM
موسى بن الغسان
 
مشاركة: حدث في مثل هذا اليوم30سبتمبر

صفقة غامضة وراء البرنامج النووي المصري



التاريخ: 30/09/2006


في بداية الأسبوع الأول لاعادة طرح مشروع البرنامج النووي المصري، اتخذت الحكومة عدة اجراءات يراها مراقبون بأنها ستطيح بامكانية تنفيذ المشروع الذي يستهدف توليدالكهرباء من المحطات النووية.
قامت الحكومة بالاستيلاء علي 5 مليارات جنيه، قيمة حصيلة رسوم فرضتها بواقع دولار علي كل برميل بترول يصدر للخارج خلال الفترة من 1986 وحتي عام 2006.
أبلغ ممتاز السعيد وكيل أول وزارة المالية الحكومة بايداع المبلغ في حساباتها بالبنك المركزي، لاستخدامه في دعم المشروعات المدرجة بالموازنة العامة للعام الحالي 2006 ـ 2007.
وتوقفت الحكومة عن تحصيل رسوم جديدة علي الصادرات البترولية بالمخالفة للقرار الجمهوري الخاص بتمويل بدائل الطاقة، والتي كانت تدفعها سنويا الهيئة العامة للبترول، لصالح صندوق دعم الطاقة البديلة.
وكان الدكتور يوسف بطرس غالي وزير المالية، قد طلب تخصيص رسوم صندوق الطاقة البديلة، لصالح دعم المواد البترولية زاعما أن الحكومة تنفق 40 مليار جنيه فروق أسعار بيع السولار والبنزين والغاز الطبيعي.
وفي السياق نفسه حذر خبراء الطاقة النووية من وجود صفقة بين جمال مبارك والأمريكان دعته إلي التحمس بشدة للبرنامج النووي، المعطل من قبل رئيس الجمهورية منذ 20 عاماً.
وأشار الدكتور محمود بركات رئيس الهيئة العربية للطاقة الذرية السابق، إلي مخاوفه من أن تكون الصفقة متعلقة بأشياء لا يعلم الشعب حقيقتها حتي الآن.
وطالب بأن يكون الحوار حول البرنامج الوطني شفافاً من حيث المبدأ وأثناء التعاقد علي تنفيذه وأن يحدث توافق بين كافة الاحزاب والقوي الوطنية علي تنفيذه.
وشدد الدكتور عزت عبدالعزيز رئيس هيئة الطاقة الذرية السابق علي ضرورة اطلاع النظام عن طبيعة الصفقة التي تمت من أجل اقامة محطات نووية كان الكلام عنها في عداد المحرمات منذ أيام.
وشكك عبدالعزيز في تنفيذ هذا البرنامج، معبرا عن خوفه من أن تفوت علي مصر فرصة الدخول في عصر الانشطار النووي، في وقت يتجه فيه العالم الي عصر جديد يعرف بالاندماج النووي لتوليد الكهرباء من المياه.
وأضاف الدكتور محمد سلامة رئيس جهاز الأمان النووي السابق أن دخول الولايات المتحدة بتأييدها المشروع بعد أن عرقلت تنفيذه عدة مرات، بدأت منذ عام ،1976 يعكس أموراً سيئة قد تعرقله من جديد.

من مواضيع : موسى بن الغسان حدث فى مثل هذا اليوم غرة رجب
حدث فى مثل هذا اليوم : غرة جمادى الآخرة
حدث في مثل هذا اليوم 11 إبريل
حدث فى مثل هذا اليوم :غرة رمضان
حدث فى مثل هذا اليوم : 12 يونيو
 

الكلمات الدلالية (Tags)
11, أبل, اليوم, حدث, ستتأثر, في, إذا

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
سبتمبر : 42 في المائة من الأمريكيين يشككون في الرواية الرسمية للهجمات
ريجيم لمدة شهر
رحلة داخل الولايات المتحدة بعد أحداث 11 سبتمبر .. «حربي المقدسة».. رسائل من الجبهة ال

حدث في مثل هذا اليوم : 11 سبتمبر

الساعة الآن 10:01 PM.