xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الأخبار والحوادث > حدث فى مثل هذا اليوم - ميلادى - هجرى
التسجيل

حدث في مثل هذا اليوم : 11 سبتمبر

حدث فى مثل هذا اليوم - ميلادى - هجرى

11-08-2006, 11:04 AM
موسى بن الغسان
 
مشاركة: حدث في مثل هذا اليوم12سبتمبر

نيويورك.. من الغابات الخضراء إلى ناطحات السحاب

وسام الدويك

البرجان قبل السقوط

<FONT face="Arabic Transparent" size=4>كان "جيمس الثاني" –قبل أن يصبح آخر ملك يحكم بريطانيا قبل ثورة "كرومويل البيوريتانية"- يدعى "دوق يورك"، وقد أطلق المستعمرون الإنجليز اسمه على المدينة التي انتزعوها من الهولنديين الذين بنوها فوق الغابات الخضراء وبين الأنهار والتلال وقرب المحيط، وسموها "نيو أمستردام".
من مواضيع : موسى بن الغسان حدث فى مثل هذا اليوم غرة ربيع الآخر
حدث في مثل هذا اليوم : 11 سبتمبر
فى ذكرى يوم مولدى
حدث في مثل هذا اليوم 9 إبريل
حدث في مثل هذا اليوم : 25 إبريل
11-08-2006, 11:05 AM
موسى بن الغسان
 
مشاركة: حدث في مثل هذا اليوم12سبتمبر

ديلاوير الولاية الأولى أم الولاية الماسية
تقرير واشنطن

تقع ولاية ديلاوير في الجزء الأوسط من الولايات المتحدة المطل على المحيط الأطلنطي ويعود اسم الولاية تخليدا" لذكرى البارون دولاوير De Lawrr الذي اكتشف نهر ديلاوير.
وتلقب ديلاوير بالولاية الماسية نظرا" لصغر حجمها وثراءها النسبي وتبلغ نسبة السكان العرب 0.3% منهم 20%من المصريين و10% من السوريين وتبلغ نسبة المسلمين 0.2% ويوجد في الولاية عدة مساجد من أشهرها الجمعية الاسلامية لولاية ديلاوير في مدينة سيمرنا Smyrna.
ومن أهم معالم الولاية قلعة كريستينا Fort Cristina ومتحف هاجلي Haggle Museum وكنيسة الثالوث المقدسة Holy Trinity Church.
ومن مشاهير شخصيات ولاية ديلاوير القس ريتشارد آلين Richard Allen مؤسس كنيسة الميثوديست الأفريقية African Methodist Church وعالم الفلك الأمريكي Jump Cannon وكذلك القاضي جورج ريد George Reed المشاركين في توقيع اعلان الاستقلال الأمريكي.


جغرافية ديلاوير
تعتبر ولاية ديلاوير ثاني أصغر ولاية بعد ولاية رود ايلاند Rhode Island ويحدها شرقا" ولاية نيوجيرسي New Jersey وذلك عبر خليج ونهر ديلاوير ويحدها غربا" ولاية مارى لاند Maryland وجنوبا" نفس الولاية ولها حدودا" قصيرة مع ولاية بنسلفانيا Pennsylvania شمالا". وتتكون الولاية من ثلاث مقاطعات فقط وتبلغ مساحتها الكلية 5.161كم مربع وبذلك تحتل المرتبة التاسعة والأربعون من حيث المساحة في الولايات المتحدة.
تشغل ديلاوير جزا" من شبه جزيرة ديلمارفا Delmarva فهى تقع في الجزء الشمالي الشرقي لشبه الجزيرة في مواجهة نهر ديلاوير الذي يمتد حتى خليج ديلاوير المرتبط بالمحيط الأطلنطي.
ويوجد عدة أنهار صغيرة بخلاف نهر ديلاوير منها ما يمتد غربا" حتى نهر ديلاوير وآخرون غربا" حتى ولاية ماري لاند وتشيزابيك Chesapeake وهذه الأنهار هى نهر كريستينا Christina ونهر براندي وين Brandywine اللذين يصبان في نهر ديلاوير وهناك نهر ناتي كوك Nanticoke الذي يصب في خليج تشيزابيك Chesapeake Bay وتعتبر أراضي الولاية أرضا" منخفضا" ويبلغ أقصى ارتفاع على حدود بنسيلفانيا حوالي 440 قدم.
عاصمة الولاية هى مدينة دوفر Dover ويبلغ عدد سكانها 32.808 وتعتبر مدينة ويلمنجتون Wilmington من أكبر المدن من حيث المساحة ويبلغ عدد سكانها 72.051 نسمة ومن المدن الأخرى الكبيرة مدينة نيو آرك Newark ومدينة ميلفورد Milford وسي فورد Seaford .

تاريخ ديلاوير
يعتبر المستكشف الهولندي هنري هدسون Henry Hudson هو أول من جاء الى أراضي ديلاوير عام 1609 وفي عام 1610 قام الكابتن صمويل آرجال Samuel Argall من فارجينا بتسمية هذه الولاية باسم ديلاوير Delaware حاكم المستعمرة الأمريكية فيرجينا في ذلك الوقت.
وقد حاول الهولنديون بناء مستعمرة لهم هناك عام 1631 ولكن محاولتهم باءت بالفشل وقد جاء المستعمرون السويد الى فورت كريستينا Fort Christina المسماة الآن مدينة ويلمنجتون Wilmington وذلك عام 1638 ولكنهم استسلموا للهولنديين الجدد بقيادة الحاكم الهولندي بيترستوفيسنت Peter Stuyvesant عام 1655.
وقد استولت انجلترا على المنطقة عام 1664 وانتقلت ادارتها الى ويليام بن William Penn مقاطعة تلو الأخرى منذ عام 1682 وحتى 1704 عندما حاربت الولاية خلال الثورة الأمريكية وقد أصبحت ولاية ديلاوير بعد ذلك أول ولاية أمريكية وأول ولاية تصادق على الدستور الأمريكي عام 1787.
وأثناء الحرب الأهلية وبالرغم أن الولاية كانت تحتوي على العبيد فهى لم تنسحب من الاتحاد.
وفي عام 1802 انشأ البثير أرنيه دويونت مصنعا" للبارود بالقرب من مدينة ويلمنجتون ثم اصبحت الولاية رائدة في مجال الصناعات الكيميائية.


سكان ديلاوير

يبلغ عدد سكان ديلاوير 783,600 نسمة حسب احصائيات عام 2002 وبذلك تحتل المرتبة الخامسة والأربعون من حيث الكثافة السكانية في الولايات المتحدة الأمريكية وتبلغ نسبة الكثافة السكانية 401 شخص في الميل المربع وتبلغ نسبة السكان البيض من أصول أوروبية 72.5% والأمريكيون الأفارقة 19.2% والهنود الحمر 0.3% والآسيويون 2.1% والأمريكيون اللاتينيون 4.8% ومتعددي الأجناس 1.1%. وتبلغ نسبة من يملكون مساكنهم 77.3% ونسبة الفقراء 8.2% حسب احصائيات 2003.


اقتصاد ديلاوير
يبلغ اجمالي الناتج القومي لولاية ديلاوير حوالي 50.486 مليون دولار عام 2004 ويبلغ متوسط دخل الفرد سنويا" 35.861 ووصلت نسبة البطالة 4.1% ويبلغ اجمالي انتاج قطاع الصناعة 4.880 مليون دولار وقطاع الخدمات 3.024 مليون دولار والقطاع الحكومي 4.229 مليون دولار وقطاع الصحة والرعاية الاجتماعية 2.507 مليون دولار.
ونظرا" لمرونة القوانين في ولاية ديلاوير الخاصة بتنظيم الأعمال التجارية والضرائب فقد تمركزت أكبر شركات الولايات المتحدة والمؤسسات وخاصة البنوك وشركات الخدمات في شمال ديلاوير ومنذ التسعينيات أصبح قطاع التأمين والتمويل من القطاعات المزدهرة التي يعتمد عليها اقتصاد ولاية ديلاوير.
بينما تتمركز المزارع بالقرب من قناة تشيزابيك وديلاوير.
ومن أهم المنتجات الزراعية الفروج وفول الصويا والذرة ومنتجات الألبان ومن منتجات صيد الأسماك المحار وسمك المنهادن.
أما عن المصانع فهى تتمركز حول مدينة ويلمنجتون Wilmington حيث يوجد العديد من الشركات والمصانع التي أسستها عائلة دوبونت DuPont في القرن التاسع عشر.
ومن الصناعات الهامة صناعة الأعشاب الطبية والأغذية المعالجة والمطاط والبلاستيك ومعدات وسائل المواصلات.


كيف صوتت ديلاوير في الانتخابات الرئاسية
يبلغ نصيب ديلاوير ثلاثة أصوات من اجمالي أصوات المجمع الانتحابي البالغ عددها 538 ، صوتت الولاية في انتخابات عام 2004 بنسبة 53% لصالح جون كيري في مقابل 46% لصالح منافسه جورج بوش أما في انتخابات عام 2000 فقد صوتت 57.2% لصالح آل جور في مقابل 50.7% لصالح بوش.
يحكم ولاية ديلاوير السيدة روث آن منير Ruth Ann Minner وتنتهي فترة حكمها في يناير 2009.
ممثلو ولاية ديلاوير في الكونجرس
يمثل ديلاوير عضوان في مجلس الشيوخ وهما جوزيف بيدن Joseph Biden وتوماس كاربر Thomas Carper وهما من الحزب الديمقراطي وعضو واحد في مجلس النواب ميشيل . ن كاسل Michael N castle وهو ينتمي للحزب الجمهوري.

جامعات ديلاوير
من أهم جامعات ديلاوير جامعة ديلاوير الحكومية Delaware State University وتأسست عام 1891 ويبلغ عدد طلابها 3.178 وتقع في مدينة دوفر Dover ، وهناك أيضا" جامعة ديلاوير University of Delaware في مدينة Newark وتأسست عام 1743 ويبلغ عدد طلابها 20.713 وهناك جامعة ويلمنجتون الخاصة Wilmington College وتأسست عام 1967 وعدد طلابها 7.156 طالب.
من مواضيع : موسى بن الغسان حدث فى مثل هذا اليوم : 14 ابريل
جريمة التعذيب في جوانتانامو وأبي غريب جريمة إدارة ودولة وحضارة ! !
حدث في مثل هذا اليوم 7 إبريل
حدث فى مثل هذا اليوم غرة ربيع الآخر
حدث فى مثل هذا اليوم : 30 / 11
11-08-2006, 11:08 AM
صور جميلة
 
مشاركة: حدث في مثل هذا اليوم12سبتمبر

مشكور يا موسى
مواضيعك بتعجبنى على طول
انت هااايل بجد
اخوك (عمرو البرنس9
مشلاف قسم الصووووووووووووور
من مواضيع : صور جميلة
30-09-2006, 07:53 PM
موسى بن الغسان
 
مشاركة: حدث في مثل هذا اليوم29سبتمبر

:thumbs_do :thumbs_do :thumbs_do :thumbs_do :thumbs_do :thumbs_do :thumbs_do :thumbs_do :thumbs_do :thumbs_do :thumbs_do :thumbs_do :thumbs_do :thumbs_do :thumbs_do :thumbs_do شاهد عراقي: جنود بريطانيون يحتفلون أثناء تعذيبنا ويتصرفون كالمجرمين!



التاريخ: 29/09/2006


أبلغ العراقي أحمد طه موسى المطيري محكمة عسكرية بريطانية تحاكم سبعة من جنود الاحتلال البريطاني بتهم الاساءة إلى محتجزين مدنيين في العراق، أن الجنود البريطانيين كانوا يحتفلون حين يعذبون المعتقلين العراقيين ويتصرفون كالمجرمين!!.
ونسبت صحيفة “الجارديان” الصادرة إلى المطيري، الذي يملك فندقاً بمدينة البصرة، قوله في شهادته أمام المحكمة “إن الجنود البريطانيين في مركز الاعتقال بمدينة البصرة الواقعة جنوب العراق كانوا يتراهنون فيما بينهم حين ينهالون علي بالضرب حول ما إذا كانوا سيطرحوني أرضاً ويضحكون عندما اشتكي ويتناوبون على ضربي وبقية زملائي المحتجزين”!!.
وأضاف المطيري: “رحّبت بالجنود البريطانيين حين دخلوا البصرة بالزهور بسبب كراهيتي الشديدة لنظام صدام حسين، ولكن بعد تعرضي للضرب المبرح بشكل مستمر لمدة 36 ساعة خلصت إلى أن هؤلاء الجنود لا يختلفون عن صدام”!!.


http://www.alshaab.com/

:shut_upp: :shut_upp: :shut_upp: :shut_upp: :shut_upp: :shut_upp: :shut_upp: :shut_upp: :shut_upp: :shut_upp: :shut_upp: :shut_upp: :shut_upp: :shut_upp: :shut_upp: :shut_upp: :shut_upp: :shut_upp: :shut_upp: :shut_upp: :shut_upp:
من مواضيع : موسى بن الغسان حدث في مثل هذا اليوم : 1 يناير
حدث في مثل هذا اليوم 5 إبريل
حدث فى مثل هذا اليوم :غرة ذي الحجه
حدث فى مثل هذا اليوم غرة رجب
حدث فى مثل هذا اليوم : 14 ابريل
30-09-2006, 07:56 PM
موسى بن الغسان
 
مشاركة: حدث في مثل هذا اليوم29سبتمبر

نجاد: لم يبق امام ايران سوي خطوة واحدة لتسلق القمم النووية
2006/09/29

طهران ـ رويترز ـ يو بي آي: اصر الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد امس الخميس علي ان بلاده لن تتزحزح عن خططها النووية لكنه قال ان الجمهورية الاسلامية مستعدة لمفاوضات عادلة .
وقال الرئيس الايراني انه لم يبق امام بلاده سوي خطوة واحدة لتسلق القمم النووية .
ونسبت وكالة الانباء الايرانية الرسمية، (ارنا)، الي احمدي نجاد قوله ان الشعب الايراني لن يرضخ للتهديد وظلم القوي الكبري ولن يتراجع قيد انملة ولم تبق الا خطوة واحدة لتسلق القمم النووية .
واضاف ان الشعب الايراني عازم علي امتلاك الطاقة النووية وسيبقي صامداً حتي الحصول علي حقوقه المشروعة في الاستفادة من التكنولوجيا النووية السلمية .
وقال ان الايرانيين تخطوا مراحل طويلة وان الظروف الدولية في الوقت الحاضر افضل واقوي للشعب الايراني .
وتطالب مجموعة (5+1)، التي تمثل الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن، الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين وروسيا اضافة الي المانيا، ايران بوقف تخصيب اليورانيوم، وهو ما ترفض الاستجابة له وتصر علي مواصلة برنامجها النووي، الذي تقول ان هدفه سلمي.
واعتبر ان القوي المتغطرسة فشلت امام ارادة الشعب الايراني في الحصول علي حقوقه المشروعه بالطرق السياسية . وراي ان القوي المناوئة لايران وبعد فشلها اكتفت في الوقت الحاضر بدعوة ايران الي تعليق نشاطاتها النوويه لمدة ثلاثة اشهر، الا انها، وبعد ثبات الشعب الايراني علي موقفه دعت لتعليق النشاطات النوويه السلميه ولو ليوم واحد حتي انها دعت لهذا التعليق بذرائع كالمشاكل الفنيه مثلا . واضاف احمدي نجاد ان القوي المتغطرسة تسعي .. الي افهام العالم بان ايران وافقت علي طلبها وبهذا تريد ان تقول للعالم بانها كانت محقة .
من مواضيع : موسى بن الغسان حدث في مثل هذا اليوم : 1 فبراير
حدث فى مثل هذا اليوم : 30 / 11
حدث فى مثل هذا اليوم :غرة ذي القعدة
حدث في مثل هذا اليوم 5 إبريل
حدث في مثل هذا اليوم 8 إبريل
30-09-2006, 07:57 PM
موسى بن الغسان
 
مشاركة: حدث في مثل هذا اليوم29سبتمبر

احتلال العراق يكلف امريكا ملياري دولار اسبوعيا
2006/09/29

بغداد ـ يو بي آي: أفاد تقرير صادر عن الكونغرس الأمريكي أن تكلفة الحرب في العراق بلغت ملياري دولار في الأسبوع. وذكرت مؤسسة ابحاث الكونغرس أن النفقة الإجمالية للعمليات العسكرية داخل الولايات المتحدة وخارجها منذ العام 2001 ستزيد عن 500 مليار دولار.
ولفتت صحيفة بوسطن غلوب إلي أن النفقة الأسبوعية هي أعلي بـ 20% عما كانت عليه في العام الماضي. أما كلفة المهمة في أفغانستان فهي بحدود 370 مليون دولار في الأسبوع. وأرجع التقرير سبب ارتفاع تكلفة الحرب إلي كلفة الاستثمار ، في إشارة إلي نفقات الانتشار الطويل الأمد للقوات الأمريكية في العراق وأفغانستان.
من مواضيع : موسى بن الغسان حدث في مثل هذا اليوم 5 إبريل
حدث في مثل هذا اليوم 2 إبريل
حدث فى مثل هذا اليوم :غرة شعبان
حدث فى مثل هذا اليوم غرة رجب
حدث فى يوم 8 ربيع أول
30-09-2006, 07:58 PM
موسى بن الغسان
 
مشاركة: حدث في مثل هذا اليوم30سبتمبر

بوب وودورد: المقاومة العراقية تشن اكثر من مئة هجوم يوميا
2006/09/30

اكد ان الوضع يتدهور باستمرار رغم مزاعم بوش
واشنطن ـ رويترز: قال الصحافي الامريكي اللامع بوب وودورد الذي كشف فضيحة ووترغيت قبل صدور كتاب جديد له ان ادارة الرئيس الامريكي جورج بوش تخفي مستوي العنف في العراق وان الموقف هناك يتفاقم رغم مزاعم البيت الابيض ووزارة الدفاع الامريكية (البنتاغون) باحراز تقدم. وقال وودورد في حديث مع برنامج ستون دقيقة في شبكة (سي.بي.اس) التلفزيونية الامريكية الذي يذاع بالكامل الاحد ان هجمات المقاتلين علي القوات الامريكية في العراق تحدث كل 15 دقيقة. وفي مقتطفات من الحديث أذيعت مسبقا قال وودورد بمناسبة صدور كتابه عن الادارة الامريكية بعنوان حالة من الانكار الذي يتحدث عن الاوضاع في العراق ان الامر وصل الي نقطة يحدث فيها نحو 900 هجوم في الاسبوع وهذا يزيد علي مئة هجوم في اليوم. وهذا يعني أربع هجمات في الساعة علي قواتنا . وأضاف تقدير خبراء المخابرات عن العام القادم 2007 ان الموقف سيزداد سوءا وانت تري الرئيس وتري البنتاغون (يقولان) لا كل شيء يسير الي الافضل .
وذكر الصحافي الامريكي في حديثه ان بوش ونائبه ديك تشيني اعتادا اللجوء الي هنري كيسنجر كمستشار لهما. وكان كيسنجر مستشارا للامن القومي خلال فترة رئاسة الرئيس الاسبق ريتشارد نيكسون ووزيرا للخارجية خلال حرب فيتنام. ولعبت تقارير وودورد وزميله كارل بيرنشتاين الصحافي بالـ واشنطن بوست دورا هاما في كشف فضيحة ووترغيت التي أجبرت نيكسون علي الاستقالة عام 1974. وقال وودورد ان بوش واثق تمام الثقة أنه علي حق في قضية العراق. وقال الصحافي البارز انه حين دعا بوش مجموعة من الزعماء الجمهوريين البارزين للبيت الابيض لمناقشة قضية العراق قال لهم الرئيس الامريكي لن أنسحب حتي لو لم يؤيدني سوي لورا وبارني مشيرا الي زوجته وكلبه.


من مواضيع : موسى بن الغسان حدث فى مثل هذا اليوم :غرة شوال
حدث في مثل هذا اليوم 11 إبريل
حدث فى مثل هذا اليوم :غرة شعبان
حدث في مثل هذا اليوم 6 إبريل
حدث فى مثل هذا اليوم : 14 ابريل
30-09-2006, 08:01 PM
موسى بن الغسان
 
مشاركة: حدث في مثل هذا اليوم29سبتمبر

إسرائيل تضع على الحدود مع مصر صواريخ برؤوس نيوترونية
كتب حسين عودة (المصريون) : بتاريخ 25 - 9 - 2006
كشف التقرير الشهري لمركز جافي للدراسات السياسية الاستراتيجية بتل أبيب والذي أعده البروفسير شاؤول إفراهيم عن أن إسرائيل تقوم حاليًا بتغير خططها الدفاعية والاستراتيجية في المنطقة، وذلك بعد حربها الأخيرة في جنوبي لبنان وشعورها بالخطر من الدول العربية والمد الشيعي المتمثل في إيران.
ووضعت إسرائيل في خططها تغيير صواريخ الدفاعية على الشريط الحدودي مع سوريا والأردن بصواريخ أرض ـ أرض متطورة من النوع "لانس"، فيما ستقوم بنشر صواريخ مزودة برؤوس نيوترونية على الحدود مع مصر، وهي صواريخ إشعاعية لها رد فعل الدمار الشامل الذي تحدثه الانفجارات النووية.
ويأتي هذا التطور الدفاعي كما يقول معد التقرير بعد أن وردت معلومات استخباراتية أن مصر تنوي بناء مفاعلات نووية، وجاء ذلك على ما يبدو قبل إعلانها أخيرًا عن طموحاتها بشأن دخول النادي النووي السلمي.
وقال إفراهيم في تقريره إن الصواريخ المزودة برؤوس نيوترونية هي صواريخ إشعاعية دخلت الترسانة الأمريكية في الستينات وتم تحدثيها في التسعينات، مشيرا إلى أنها تميت البشر بالإشعاع وتترك الأسلحة والمدن كما هي.
وأشار إلى أن القنبلة النيوترونية تستخدم كرأس حربي لصواريخ "لانس" الأمريكية وقد استخدمتها قوات حلف الأطلسي كسلاح يحقق الموت في صمت حتى لو كان الناس خلف جدران منازلهم أو كان الجنود داخل معداتهم.
وأكد أن إسرائيل تقوم منذ بداية التسعينات بصناعة وتطوير هذه النوعيات من القنابل لتدخل في ترسانتها الدفاعية والهجومية.
وتحدث إفراهيم عن القوة التدميرية لهذه القنبلة، مؤكدًا أنه إذا تم توجيه صاروخ "لانس" برأس نيوترونية قوتها ألف طن وانفجرت على هدف بارتفاع 100 متر فإن جميع المنشآت تتعرض للتدمير الشامل في دائرة نصف قطرها 130 مترًا ويفني كل البشر، وإذا تم تدميرها في دائرة نصف قطرها 850 مترًا يتعرض البشر للموت المفاجئ خلال ثوان معدودة بدون ظهور أي إصابات أو أعراض وإذا تم تدميرها في دائرة نصف قطرها كيلومتر ونصف يتعرض البشر للموت البطيء نتيجة الإشعاعات النيوترونية التي تخترق أجسامهم.
وأشار إفراهيم في ختام تقريره إلى أن إسرائيل تخفي ما لديها من صواريخ الإشعاعية التي ربما تفوق الثلاثمائة صاروخ.
من مواضيع : موسى بن الغسان حدث فى مثل هذا اليوم :غرة رمضان
حدث في مثل هذا اليوم 6 إبريل
جريمة التعذيب في جوانتانامو وأبي غريب جريمة إدارة ودولة وحضارة ! !
حدث في مثل هذا اليوم : 1 يناير
حدث فى مثل هذا اليوم :غرة ذي القعدة
30-09-2006, 08:01 PM
موسى بن الغسان
 
مشاركة: حدث في مثل هذا اليوم29سبتمبر

إسرائيل تطور ترسانتها البيولوجية لمواجهة محتملة مع مصر

كتب أحمد حسن بكر وحسين عودة (المصريون) :
اعربت إسرائيل على لسان رئيس وزرائها إيهود أولمرت عن عدم قلقها إزاء ما أعلنته القاهرة بشأن التخطيط لإنشاء عدد من المحطات النووية لإنتاج الطاقة، وأبدت استعدادها للمساهمة بالمشروع.
وقال أولمرت إن البرنامج النووي المصري سيكون مختلفًا تمامًا عن البرنامج النووي الإيراني حيث سيكون الأول لإنتاج الطاقة فقط، حسبما أفادت صحيفة "جروزليم بوست" الإسرائيلية نقلاً عنه.
واعتبرت الصحيفة، أن هذه هي المرة الأولى التي لا تعارض فيها إسرائيل النوايا المصرية للدخول إلى عصر إنتاج الطاقة من المحطات النووية.
وتعكس تصريحات أولمرت حالة من الرضا والاطمئنان عن البرنامج النووي المصري وهو ما يؤكد أن إسرائيل ربما تكون على علم بتفاصيل هذا المشروع أو شريكا فيه أو لديها من الضمانات الأمنية ما يؤكد أن المشروع المنتظر سيكون تحت السيطرة الإسرائيلية.
على جانب آخر، قال مارك فيتزباترك من معهد لندن الدولي للدراسات الاستراتيجية إن مصر وتركيا وإيران بالإضافة إلى إسرائيل تسعى لإقامة البنية التحتية النووية لتكون الخطوة الأولى نحو تطوير القدرات النووية للوصول في النهاية لإنتاج السلاح النووي كما فعلت باكستان من قبل.
من جهة أخرى، اعتبر موقع "NFC" الإسرائيلي أن إعلان مصر عزمها عن إقامة مفاعلات نووية بطاقة كبيرة يعد خرقًا يهدد أمن إسرائيل، الأمر الذي يعطيها الحق في أن تطور أسلحتها حتى لا تُفاجئ بما حدث في لبنان، وتتعرض لهزيمة قاسية مرة ثانية.
وفجر الموقع، قنبلة من العيار الثقيل، عندما كشف أن إسرائيل قامت في نهاية السبعينات بضخ ما يطلق عليه المصريون "قنديل البحر" بالشواطئ والتي لا تزال تحتلها حتى الآن.
وذكر أن إسرائيل تتوقع أن يكون هناك صدام بارد قريب جدًا مع مصر ولذلك فهي تعد العدة تحسبًا لأي مفاجآت وتقوم حاليًا بتطوير أسلحتها البيولوجية،
خشية التطور المصري في هذا المجال، خاصة أن مصر لم توقع على اتفاقية منع انتشار الأسلحة الكيماوية والبيولوجية.
وأشار الموقع إلى أن إسرائيل تقوم بإنتاج وتخصيب بكتريا وفيروسات تفوق الأنثركس في انتشارها وقوة فتكها عدة مرات، مرجحًا أن يتم استهداف القاهرة الإسكندرية والمنصورة عند حدوث صدام بيولوجي.
وفي هذا الإطار، تحدث الموقع الإسرائيلي عن تجربة بيولوجية أجريت بإحدى السواحل الأمريكية في أواخر الستينات لإثبات مدي خطورة السلاح البيولوجي، وذلك عبر وضع حشرات "البراغيث" في حالة تخاطب في قنبلة صغيرة برأس صاروخ تم إطلاقه على مسافة 260 كيلومتر بمحاذاة الساحل الأمريكي، وبعد عدة ساعات تبين أن البراغيث انتشرت على امتداد 850 كيلومتر وغطت مساحة وصلت إلى 75 ألف كيلومتر.
جدير بالذكر إن إحدى التقارير الصادرة من منظمة الصحة العالمية أفادت بأن السلاح البيولوجي هو أرخص وأسرع الأسلحة انتشارًا، وقالت إنه بإمكان ذبابة محملة بإحدى الفيروسات أن تصيب الآلاف بالعدوى.
بتاريخ 29 - 9 – 2006
من مواضيع : موسى بن الغسان حدث فى مثل هذا اليوم : 30 / 11
حدث فى مثل هذا اليوم غرة المحرم
حدث في مثل هذا اليوم 4 إبريل
حدث فى مثل هذا اليوم 16مارس
حدث فى مثل هذا اليوم :غرة شعبان
30-09-2006, 08:03 PM
موسى بن الغسان
 
مشاركة: حدث في مثل هذا اليوم29سبتمبر

كاتب إسرائيلي : تصريحات البابا جزء من حملة بوش الصليبية
منذ أن كان قياصرة روما يقذفون بالمسيحيين إلى الحلبة، فريسة للأسود، شاهدت العلاقات بين القياصرة ورؤساء الكنيسة تقلبات كثيرة.
لقد حوّل القيصر قستنطين الأكبر، الذي ارتقى السلطة عام 306 - قبل 1700 سنة بالضبط - الدين المسيحي إلى دين الإمبراطورية، التي كانت تضم أرض إسرائيل أيضا. مع مرور الزمن انقسمت الكنيسة على ذاتها بين فرعيها الشرقي ("الأرثوذكسي") والغربي ("الكاثوليكي")، وقد طالب البطريرك الغربي، الذي أصبح البابا فيما بعد، من القيصر الاعتراف بسلطته العليا.
لقد تصدرت النزاعات بين القيصر والبابا، في العديد من الأحيان، مركز تاريخ أوروبا وجزأت الشعوب. لقد عرفت هذه النزاعات مدا وجزرا. كان هناك قياصرة أقالوا البابا أو نفوه وكان باباوات أقالوا أو نفوا القيصر. أحد القياصرة، وهو هاينريخ الرابع، "ذهب إلى كانوسا"، حيث وقف هناك حافي القدمين على الثلج لمدة ثلاثة أيام متواصلة أمام مقر البابا حتى وافق الأخير على إلغاء النفي الذي فرضه عليه.
غير أنه كانت هناك فترات طويلة عاش فيه القياصرة والباباوات بسلام أحدهم مع الآخر. نحن نشهد في الفترة الحالية انسجام يثير الدهشة، بين البابا الحالي، بندكتوس السادس عشر، والقيصر الحالي، بوش الثاني،. علينا أن ننظر، على هذه الخلفية، إلى خطاب البابا الذي أثار ضجة عالمية: أنه يندمج بشكل جيش في الحملة الصليبية التي يقودها بوش ضد "الفاشية الإسلامية"، في إطار "صراع الحضارات".
في خطابه الذي ألقاه في جامعة ألمانية، أراد البابا، المائتان الخامس والستين، أن يثبت أن هناك فرق جوهري بين المسيحية والإسلام: بينما ترتكز المسيحية على المنطق، فإن الإسلام ينكره. بينما يرى المسيحيون منطقا في أعمال الله، ينكر المسلمون أية منطق في أعمال الله.

بصفتي ملحد يهودي، أنا لا أنوي أن أجز نفسي في هذا النقاش. من أنا لأتتبع منطق البابا. غير أني غير قادر على التزام الصمت حيال مقطع واحد من خطابه، متعلق بي كإسرائيلي يعيش إلى جانب خط الجبهة في "حرب الحضارات".
لكي يثبت انعدام وجود المنطق في الإسلام، يدعي البابا أن النبي محمد قد أمر أتباعه بنشر دينه بقوة السيف، وهذا أمر غير منطقي، على حد تعبير البابا، لأن الروح هي مصدر الإيمان وليس الجسد، وكيف يمكن للسيف أن يؤثر على الروح؟
لتدعيم أقواله، اقتبس البابا أقوالا أدلى بها قيصر بيزنطي بالذات، وهو من أتباع الكنيسة الشرقية المنافسة. في أواخر القرن الرابع عشر روى القيصر عيمانوئيل الثاني عن نقاش أجراه، على حد زعمه (هذا الأمر مشكوك فيه) مع مثقف فارسي مسلم مجهول. وفي خضم النقاش قال القيصر بخشونة (على حد قوله) أمام شريكه في الحديث:
"أرني شيئا جديدا أتى به النبي محمد، وسترى أشياء سيئة وغير إنسانية فقط، مثل أمر نشر دينه بقوة السيف."
تثير هذه الأقوال ثلاثة أسئلة: (أ) لماذا قالها القيصر؟ (ب) هل هي صحيحة؟ و(ج) لماذا كررها البابا الحالي
عندما سجل عيمانوئيل الثاني هذه الأقوال، كان مليكا على إمبراطورية آفلة. لقد ارتقى السلطة عام 1391، حيث كانت قد تبقت محافظات قليلة من الإمبراطورية العظيمة. لقد هدد الأتراك باحتلال هذه المناطق أيضا في أي لحظة.
في تلك الفترة، كان الأتراك قد وصلوا إلى ضفاف الدانوب. لقد احتلوا بلغاريا وشمال اليونان وهزموا الجيوش التي أرسلتها أوروبا مرتين، بهدف إنقاذ القيصرية الشرقية. في عام 1452، بعد بضع سنوات فقط من موت عيمانوئيل، احتل الأتراك عاصمته القسطنطينية (اسطنبول اليوم) وأدوا إلى نهاية الإمبراطورية التي دامت أكثر من ألف سنة.
في أيام حكمه، تجول القيصر عيمانوئيل في عواصم أوروبا طلبا للمساعدة. لقد وعد بتوحيد الكنيسة من جديد. لا شك في أنه كتب القصص عن نزاعاته الدينية ليثير حفيظة أوروبا ضد الأتراك وليقنعها بالخروج إلى حملات صليبية جديدة. كانت نيته سياسية، وما كانت اللاهوتية إلا لخدمة السياسة.
إن الأمور، من هذه الناحية، تتوازى مع احتياجات القيصر الحالي، جورج بوش، فهو أيضا يحاول توحيد العالم المسيحي ضد "محور الشر" الإسلامي. إضافة إلى ذلك فإن الأتراك أيضا يطرقون باب أوروبا وفي هذه المرة بوسائل سلمية. من المعروف أن البابا يعارض القوى التي تطالب بانضمامهم إلى الاتحاد الأوروبي.
هل هناك حقيقة في ادعاء القيصر عيمانوئيل؟
لقد شكك البابا ذاته بأقواله. كلاهوتي جدي له سمعته، لا يمكنه أن يسمح لنفسه بتزييف ما هو مكتوب. لذلك ذكر أن النبي محمد قد منع في القرآن بشكل واضح نشر الدين بقوة السيف. لقد اقتبس عن سورة البقرة، الآية 256 (صحيح أن البابا لا يخطئ ولكنه أخطأ هنا: لقد قصد الآية 257. لقد جاء فيها: "لا إكراه في الدين!").

كيف يتجاهلون قولا بسيطا وقاطعا إلى هذا الحد؟ يدعي البابا أن هذه الآية قد كتبت في بداية طريق محمد، بينما كان ما زال يفتقر إلى القوة، ولكن مع مرور الوقت، أمر باستخدام السيف من أجل الدين. لا يوجد لمثل هذه الوصية أي ذكر في القرآن. صحيح أن النبي محمد قد دعا إلى استخدام السيف في معاركه ضد خصومه من القبائل - المسيحيين واليهود - في شبه الجزيرة العربية، عندما أسس دولته، غير أن هذا كان عملا سياسيا وليس دينيا، معركة على الأرض وليس على بسط الدين.

يسوع المسيح قال: "تعرفونهم من ثمارهم." علينا أن ننظر إلى تعامل الإسلام مع الديانات الأخرى حسب اختبار بسيط: كيف تصرفوا خلال أكثر من ألف سنة، بينما كانت القوة بين يديهم، وكان بمستطاعهم "نشر دينهم بقوة السيف". هم لم يفعلوا ذلك.
لقد سيطر المسلمون في اليونان طيلة مئات السنين. هل اعتنق اليونانيون الإسلام؟ حل حاول أي شخص إدخالهم في الإسلام؟ على العكس، لقد شغل اليونانيون وظائف كبيرة في الحكم العثماني. كما أن الشعوب أوروبا المختلفة مثل البلغاريين، الصرب، الرومانيين، الهنغاريين، الذين عاشوا فترات طويلة تحت حكم الأتراك، قد تشبثوا بدينهم المسيحي. إن أحدا لم يجبرهم على اعتناق الدين الإسلامي، وظلوا مسيحيين متدينين.
لقد أسلم الألبان وكذلك البوسنيون، ولكن أحدا منهم لا يدعي بأنهم قد أكرهوا في ذلك. لقد اعتنقوا الدين الإسلامي ليكونوا محببين إلى السلطة وليتمتعوا بخيراتها.
في عام 1099 احتل الصليبيون القدس وذبحوا سكانها المسلمين واليهود من دون تمييز، وكانت هذه الأمور تنفذ باسم يسوع طاهر النفس. في تلك الفترة، وبعد 400 سنة من احتلال المسلمين للبلاد، كان ما زال معظم سكان البلاد من المسيحيين. طيلة كل تلك الفترة لم تجرى أية محاولة لفرض دين محمد على السكان. بعد أن طرد الصليبيون من البلاد فقط، بدأ معظم بتبني اللغة العربية واعتناق الدين الإسلامي - وكان معظم هؤلاء هم أجداد الفلسطينيين في أيامنا هذه.

لم تُعرف أية محاولة لفرض دين محمد على اليهود. لقد تمتع يهود أسبانيا، تحت حكم المسلمين، بازدهار لم يسبق له مثيل في حياة اليهود حتى أيامنا هذه تقريبا. شعراء مثل يهودا هليفي كانوا يكتبون باللغة العربية، كذلك الحاخام موشيه بن ميمون (الرمبام). كان اليهود في الأندلس المسلمة وزراء، شعراء علماء. لقد عمل في طلطيلية المسلمة مسلمون، يهود ومسيحيون معا على ترجمة كتب الفلسفة والعلوم اليونانية القديمة. لقد كان ذلك "عصر ذهبي" بالفعل.

كيف كان لهذا أن يحدث كله، لو كان النبي محمد قد أمر أتباعه "بنشر الإيمان بقوة السيف"؟

ولكن المهم هو ما حدث لاحقا، حين احتل الكاثوليكيون أسبانيا من أيدي المسلمين، فقد بسطوا فيها حكما من الإرهاب الديني. لقد وقف اليهود والمسلمون أمام خيار قاس: اعتناق المسيحية أو الموت أو الهرب. وإلى أين هرب مئات آلاف اليهود، الذين رفضوا تغيير دينهم؟ لقد استقبل معظمهم على الرحب والسعة في الدول الإسلامية. لقد استوطن "يهود الأندلس" من المغرب في الغرب وحتى العراق في الشرق، من بلغاريا (تحت حكم الأتراك آنذاك) في الشمال وحتى السودان في الجنوب. لم تتم ملاحقتهم في أي مكان. لم يواجهوا هناك أي شيء يضاهي تعذيب محاكم التفتيش، لهيب المحارق، المجازر والطرد الذي ساد في معظم الدول المسيحية حتى حدوث الكارثة.
لماذا؟ لأن محمد قد منع بشكل واضح ملاحقة "أهل الكتاب". لقد تم تخصيص مكانة خاصة في المجتمع الإسلامي لليهود وللمسيحيين. لم تكن هذه المكانة مساوية تماما، ولكنها كادت تكون كذلك. كان يتوجب علهم دفع جزية خاصة، ولكنهم قد أعفوا من الجيش مقابلها - وهذه الصفقة كانت مجدية جدا لليهود. يقولون أن الحكام المسلمين قد عارضوا محاولات إدخال اليهود في الإسلام حتى بالوسائل اللطيفة، لأن هذا الأمر كان منوطا بخسارة عائداتهم من الضرائب.
كل يهودي مستقيم، يعرف تاريخ شعبه، لا يمكنه إلا أن يشعر بالعرفان تجاه الإسلام، الذي حمى اليهود طيلة خمسين جيلا، في الوقت الذي كان العالم المسيحي فيه يلاحقهم وحاول في العديد من المرات إجبارهم على تغيير دينهم "بالسيف".

قصة "نشر دين محمد بالسيف" هي أسطورة موجهة، جزء من الأساطير التي نشأت في أوروبا أيام الحروب الكبيرة ضد المسلمين - إعادة احتلال أسبانيا من قبل المسيحيين، الحروب الصليبية وملاحقة الأتراك، الذين كادوا يحتلون فيينا. أشتبه في أن البابا الألماني يؤمن هو أيضا بهذه الأساطير إيمانا تاما. هذا يعني أن زعيم العالم المسيحي، وهي لاهوتي مسيحي هام بحد ذاته، لم يبذل جهدا في التعمق في تاريخ أديان أخرى.
لماذا صرح بهذه التصريحات علنيا؟ ولماذا الآن بالذات؟
لا مناص من النظر إلى الأمور على خلفية الحملة الصليبية الجديدة التي يخوضها بوش ومؤيدوه الإنجيليون، وحديثه عن "الفاشية الإسلامية" و"الحرب العالمية ضد الإرهاب"، بينما يتم توجيه كلمة "الإرهاب" إلى المسلمين. إن هذا الأمر بالنسبة لمن يوجه بوش هو محاولة ساخرة لتبرير الاستيلاء على مصادر النفط. هذه ليس المرة الأولى التي تلبس فيها المصالح الاقتصادية الجرداء قناعا دينيا، وهذه ليست المرة الأولى التي تتحول فيه حملة نهب إلى حملة صليبية.
يندمج خطاب البابا بشكل جيد في هذه المساعي. ولا أحد يعرف ما هي النتائج الممكنة.
كاتب إسرائيلي وناشط سلام مع مجموعة كتلة السلام (
Gush Shalom)
المصدر : موقع اللجنة العالمية لنصرة خاتم الانبياء صلى الله عليه وسلم
كتب أوري أفنيري : بتاريخ 29 - 9 - 2006
من مواضيع : موسى بن الغسان حدث فى مثل هذا اليوم :غرة شوال
حدث فى مثل هذا اليوم :غرة ذي الحجه
حدث فى مثل هذا اليوم : 30 / 11
حدث في مثل هذا اليوم 4 إبريل
حدث فى مثل هذا اليوم :غرة شعبان
30-09-2006, 08:05 PM
موسى بن الغسان
 
مشاركة: حدث في مثل هذا اليوم29سبتمبر

هل يخاف العرب من التغيير
شهد الأسبوع الماضي حدثين أحدهما في مشرق الوطن العربي، اليمن السعيد (أو التعيس)، والثاني في مغرب نفس الوطن الكبير، وهي الجزائر. حيث أعاد اليمنيون انتخاب نفس الرجل، علي عبد الله صالح لرئاسة جمهوريتهم لست سنوات أخرى، بعد أن حكم اليمن 28 عاماً، أي أنه إذا امتد به العمر وأكمل مدة الرئاسة، سيكون قد حكم بلاده 34 عاماً متصلة وبذلك يضرب ثاني رقم قياسي بين الرؤساء العرب ـ متخطياً صدام حسين (1978-2003، أي 25 عاماً)، وحافظ الأسد (1970-2000، أي 30 عاماً)، وحسني مبارك (1981-2006، أي 25 عاماً). أما الوحيد الذي يتفوق عليه، فهو طويل العمر معمر القذافي الذي يحكم ليبيا، بلا انتخابات أو وجع دماغ، منذ سبتمبر 1969، أي على مدى 37 عاماً.
أما في الجزائر، فكان الخبر هو تعديل الدستور، بحيث يسمح بمدة رئاسية ثالثة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة، الذي حكم الجزائر لمدتين متتاليتين بالفعل (10 سنوات). وهاهو على وشك أن يشغل المنصب لخمس سنوات أخرى، أي لتصل مجموع سنوات حكمه إلى 15 عاماً. هذا رغم أن الرجل مريض، وقضى ما يقرب من ثلث رئاسته الثالثة للعلاج خارج الجزائر.
والغريب والطريف أن كلا من الرئيس علي عبد الله صالح في اليمن، والرئيس عبد العزيز بوتفليقة في الجزائر، كانا قد أعلنا زهدهما في التجديد والتمديد. ولكن حزبيهما وقطاعات عريضة من شعبيهما هي التي أصرت، وحشدت جماهير غفيرة من ورائها للضغط على الرجلين لإعادة ترشيح شخصيهما للمنصب الرفيع. طبعاً، هناك من تشكك في هذا "الزهد المعلن". وهناك من أكد أن مشهد الزهد هذا، ثم "الضغط الشعبي"، ثم إذعان الرجلان "للمشيئة الشعبية" هو مشهد مصطنع، وأن الأمر كله تمثيل في تمثيل. وأن علي عبد الله صالح في اليمن، وعبد العزيز بوتفليقة في الجزائر، لا يختلفان في النهاية عن حسني مبارك في مصر، وعمر البشير في السودان، ومعمر القذافي في ليبيا، وزين العابدين بن علي في تونس، وحافظ الأسد في سورية. فبصرف النظر عن الطريقة التي أتوا بها إلى الحكم، وهي في الغالب الأعم بالانقلابات العسكرية، فإنهم جميعا يستميتون في كرسي الرئاسة، مهما تظاهروا بغير ذلك، ولا يتركونه إلا:
1ـ بالوفاة الإلهية الطبيعية، أو 2ـ بالاغتيال، أو
3ـ بانقلاب عسكري، أو 4ـ بثورة شعبية.
وكانت السودان هي الأكثر تنوعاً في تغيير رؤسائها بثلاثة من البدائل الأربعة المذكورة أعلاه. فقد تغير رؤسائها منذ استقلالها، قبل خمسين عاماً (يناير 1956) إما بالانقلابات العسكرية (1985-1969-1989)، أو الانتفاضات الشعبية (1964-1984)، والتي كانت تعقبها انتخابات ديمقراطية نزيهة، تأتي بحكومة مدنية. ولكن سرعان ما ينقض عليها العسكر من جديد، ولا يخرجون إلا بقيام انتفاضة شعبية جديدة عليهم.
كذلك كان السودان هو البلد العربي الوحيد، بين اثنين وعشرين، الذي حكمه رئيس عسكري- هو الفريق سوار الذهب، الذي حكم لفترة انتقالية في أعقاب انتفاضة شعبية (1985)، تعهد فيها أن يترك السلطة في خلال سنة واحدة، وأوفى بوعده طواعية، بعد أن أشرف على انتخابات ديمقراطية، أتت إلى السلطة بالسيد/ الصادق المهدي. ويعتبر سوار الذهب في هذا الصدد هو الاستثناء الوحيد للقاعدة العربية الراسخة، لا فقط في القرن العشرين، ولكن ربما في التاريخ العربي كله . لذلك يستحق سوار الذهب، تمثالاً من ذهب، يوضع أعلى مقر الجامعة العربية، لتخليد المعنى المفتقد في تاريخنا، ولكي يعيد زرع الأمل في الأجيال العربية الصاعدة ـ أي نعم يمكن لرئيس عربي أن يصدق وعده، ويتخلى عن السلطة سلمياً وطواعية!، مهما كذب الأخرون.
لقد تصادف أنني كنت في اليمن في الأسبوع الأخير من يونيه لحضور مؤتمراً إقليمياً عن "الديمقراطية وحرية التعبير". وتزامن مؤتمرنا مع مؤتمر الحزب الحاكم الذي يرأسه علي عبد الله صالح، والذي كان قد أعلن قبل سنة أنه لن يرشح نفسه للرئاسة، بعد أن حكم اليمن 28 سنة، وقال أنه آن لليمنيين أن "يحلقوا رؤوسهم" بأنفسهم، وأن يبحثوا ويرشحوا أخريين لشغل الموقع الرئاسي. وكنا نحن دعاة الديمقراطية في العالم العربي قد استبشرنا بهذه المبادرة اليمنية، ورددنا الحكمة الشعبية "إن الله سبحانه وتعالى يضع سره في أضعف مخلوقاته". ولسان حالنا يردد ما دامت المبادرة لم تأت من مصر، كبيرة الأمة العربية، فلتأت من اليمن، التي لم تسمع بالديمقراطية إلا بعد مصر بمائة عام، ثم تناستها خلال الخمسين عاماً الأخيرة... ومع ذلك خيبت اليمن، أو بتعبير أدق خيب حزب المؤتمر الشعبي اليمني، أملنا... فقد حشد "مسيرة مليونية"، مرت قرب اجتماعنا، لكي يراها ويسمعها الضيوف الأجانب، وهي تردد أسوأ ما تعلمه اليمنيون من المصريين، وهو هتاف "بالروح، بالدم، نفديك (يا علي)". طبعاً في مصر كان فداء الروح والدم أولاً لجمال عبد الناصر، ثم أصبح لأنور السادات، ثم لحسني مبارك... ولكنه في اليمن في ذلك اليوم من شهر يونيه عام 2006، كان لعلي عبد الله صالح.. ودامت المسيرة ثلاثة أيام، وأصيبت الحياة العامة بما يشبه الشلل التام.. وبدأ حتى من لا يحبون علي عبد الله صالح، ولكنهم يخافون على أموالهم ومصالحهم، يتوسلون إلى الرجل أن ينزل عند إرادة الشعب اليمني. وفي نهاية درامية هائلة، خرج الرئيس علي عبد الله صالح يعلن "استسلامه لحصار الجماهير"، ويزعن لمطلبهم بترشيح نفسه. وهو ما حدث. وخاض الرجل الانتخابات، وفاز فيها بأغلبية كاسحة تتراوح بين 62% (طبقاً لأحزاب المعارضة) و80% طبقاً للجنة الإشراف على الانتخابات!.
ونتوقع أن يحدث نفس الشيء في الجزائر، حتى لو اختلفت تفصيلات السيناريو.
والغريب أنني في طريقي إلى اليمن والعودة منه، وكذلك في لقاءاتي مع أخوة جزائريين عديدين في الشهور الأخيرة، وبعيداً عن أعين "البصاصين" في البلدين، كنت أجد خوفاً أو حتى هلعاً من التفكير في "التغيير"، وقد كان لهؤلاء الخائفين حججهم في التمسك بالوضع الحالي. وهو أنه مع كل عيوب الرئيس الحالي، أو حتى فساده واستبداده، فقد تعود الناس عليه. وكنت أسمع حجة غريبة لهذا التمسك، من قبيل أن "الرجل وأسرته قد نهبوا وسرقوا وشبعوا، أما من سيأتي بعده فإنه سينهب ويسرق من جديد!"، أو "أن الشيطان الذي نعرفه، خير من شيطان لا نعرفه.."، وهلم جرا.
وحجة الخوف من التغيير، أو الخوف من المستقبل، وبالتالي إبقاء الحال على ما هو عليه، وعلى المتضرر أن يموت كمدا، هو جزء من تراث ثقافة سياسية بالية، بدأت بآل أمية، بعد أن ذبحوا الحسين بن علي في كربلاء، حينما صاح أحد عملاؤهم في المسجد الكبير بدمشق، موجهاً كلامه لمعاوية ابن أبي سفيان، "الملك لك، والبيعة بعدك لابنك يزيد"، ثم شهر العميل سيفه في الهواء، وقال أما هذا (يقصد السيف) فلمن عصى. ثم تبع ذلك فقهاء آخرون بقول أصبح مأثوراً، ويبرر الصبر على الظلم والهوان، مخافة الفرقة والانقسام، وهي "حكم غشوم، خير من فتنة تدوم"!
طبعاً ما كان لهذه البداية الاستبدادية أن تتكرس في العصر الحديث إلا لغياب مؤسسات عصرية في مقدمتها دستور، وبرلمان، وقضاء، وإعلام مستقل. فهذه المؤسسات العصرية هي التي تحصن المواطنين ضد غوائل المجهول وخبايا المستقبل، حيث أنها تجعل "الحكم" للمؤسسات وليس "للشخصيات"، مهما كانت جدارة هذه الأخيرة. فالأشخاص زائلون، ولكن المؤسسات تبقى. وحكم المؤسسات هو في الواقع، حكم القانون، أي هو الديمقراطية.
فإذا رأيتم في أي بلد عربي أو غير عربي رئيساً دام في الحكم أكثر من عشر سنوات، فأغلب الظن أن ذلك البلد غير ديمقراطي. أما إذا طال به الأجل في السلطة إلى عشرين عاماً، فمن المؤكد أنه مستبد. أما إذا تجاوز العشرين عاماً في السلطة فأغلب الظن أنه يخطط لتوريثها لأحد أبنائه، حتى لو كان النظام على الورق جمهورياً. أي أنه بعد العشرين، يتحول نظام الحكم إلى نظام "جملوكي"، أي "جمهوري" شكلاً، و "ملكي" جوهراً. ولأن العالم لم يعهد مثل هذا التهجين إلا عندنا (وفي كوريا الشمالية)، فقد انتحلنا نحن له هذه التسمية التهجينية ـ نصف جمهورية ونصف ملكية ـ فهي "جملوكية"، ورغم اقترابها في السماع من "ملوخية" إلا أنها مختلفة عنها نطقاً وطعماً. ويقال إننا حينما أطلقنا هذه التسمية الجديدة على أنظمة الحكم في سوريا والعراق واليمن وليبيا ومصر، منذ ست سنوات، وتحديداً في يونيه 2000، كان عقابنا السجن في مصر، في 30 من نفس الشهر. فالحمد لله، حيث لو كنت وقتها في أي من البلدان العربية الأخرى، لكنت قد اختفيت إلى الأبد، فمصر هي مصر، واستبدادها أخف من غيرها.
والله أعلم. ورمضان كريم
د. سعد الدين إبراهيم : بتاريخ 29 - 9 - 2006
msaadeddinibrahim@gmail.co
من مواضيع : موسى بن الغسان حدث في مثل هذا اليوم : 1 فبراير
حدث فى مثل هذا اليوم : 14 ابريل
حدث فى مثل هذا اليوم : غرة جمادى الأولى
حدث في مثل هذا اليوم 8 إبريل
حدث في مثل هذا اليوم : 28 إبريل
30-09-2006, 08:06 PM
موسى بن الغسان
 
مشاركة: حدث في مثل هذا اليوم29سبتمبر

شركة ميتسوبيشي الأمريكية تتراجع عن إعلان "مسيء للإسلام"
قررت إحدى شركات الدعاية الأمريكية، التي تتولى عملية الترويج لسيارة ميتسوبيشي، في ولاية أوهايو الأمريكية، عدم بث إعلان قامت الشركة بتصويره مؤخراً، حيث يتضمن الإعلان مشاهد قد تكون مسيئة لمشاعر المسلمين.
وقال عدنان ميرزا مدير مكتب مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية في مدينة "كولومبس" بولاية أوهايو، أن الشركة بادرت بنفسها بمنع إذاعة الإعلان، الذي وصف بأنه "يستغل فكرة الجهاد في الإسلام بشكل ساخر."
ويبين الإعلان شركة السيارات وهي تخطط لشن "عملية جهادية" على سوق السيارات، على أن يرتدي ممثلوها البرقع ، حسبما ذكرت شبكة سي أن إن الإخبارية .
وأضاف أن الاعلان ورد فيه كلام للبابا، كما ينطوي على مشاهد يتم فيها تزويد أطفال بسيوف من المطاط، وغيرها من التعليقات التي قال إنها "تستحق الشجب."
ووزع فرع أوهايو التابع لمجلس "كير" خطاباً من شركة توزيع السيارات، تعتذر فيه وتقول أن الاعلان الذي لم يتم بثه قط، كان "محاولة غير موفقة للمزاح."
وقال ميرزا إنه يقدر لشركة التوزيع "موقفها البناء" بخصوص الإعلان المقترح، مؤكداً قبول المجلس للاعتذار، وآملاً في أن يكون ذلك نهاية للموضوع.
وجاء في بيان شركة"دنيس ميتسوبيشي" في كولومبس، أن عدداً كبيراً من المشاهدين اتصلوا بها، وأن كثيراً منهم فهموا الدعابة التي حاولت الشركة بثها، غير أن عدداً كبيراً للغاية منهم لم يرق له المزاح على هذا النحو.
وكانت صحيفة "واشنطن تايمز" الأمريكية، قد ذكرت الإثنين، أن إعلان الشركة "يعلن الجهاد على سوق السيارات الأمريكي، ويقدم فتاوى ليوم الجمعة، مع سيوف مجانية للأطفال."
وجاء في الإعلان: أن "مندوبات مبيعات يرتدين أزياء إسلامية (الجلباب والبرقع)، سوف يقمن ببيع سيارات مريحة مكونة من 12 مقعداً للجهاديين."
ولم يكتف الإعلان بذلك، وإنما يزيد أن "أسعار الشركة أقل من أسعار هؤلاء الأشرار أو الأعداء"، ويفصد بالأعداء الشركات المنافسة.
وعن محتوى الإعلان قال رئيس وكالة "دنيس متسوبيشي"، كيث دنيس، في وقت سابق: "لقد كان مجرد إعلان يسخر من المتطرفين الإسلاميين."
يأتي ذلك بعد قليل من إعلان دار أوبرا برلين، في ألمانيا، إلغاء عرض أوبرا "أدومينيو" لموزارت، نتيجة مخاوف متصاعدة من أن تثير الأوبرا ردود فعل إسلامية غاضبة، نظراً لاحتواء العرض على مشاهد تظهر رأس النبي محمد مقطوعاً.
وجاء ذلك بعد موجات الغضب الإسلامية العارمة التي اجتاحت العالم في مطلع العام الحالي، مع نشر الرسوم المسيئة للرسول في صحف دانمركية، وبعد تصريحات لبابا الفاتيكان بينديكيت السادس عشر مؤخراً اعتبرت مسيئة للإسلام، بعدما استخدم البابا كلمات لإمبراطور بيزنطي قديم قال فيها أن "النبي محمد لم يأت إلا بكل ما هو شر وغير إنساني، كدعوته لنشر الدين الذي يدعو إليه بحد السيف."
أوهايو ـ المصريون (رصد) : بتاريخ 29 - 9 - 2006
من مواضيع : موسى بن الغسان حدث فى مثل هذا اليوم غرة المحرم
حدث في مثل هذا اليوم : 1 يناير
حدث فى مثل هذا اليوم :غرة شوال
حدث في مثل هذا اليوم 9 إبريل
حدث فى يوم 8 ربيع أول
30-09-2006, 08:07 PM
موسى بن الغسان
 
مشاركة: حدث في مثل هذا اليوم29سبتمبر

الصين تحتفل بذكرى مرور 2557 عاما على مولد فيلسوفها كونفوشيوس
من اجل ذكرى مرور 2557 عاما لمولد كنفوشيوس 551 إلى 479 ق.م , اقامت الصين قاعة تذكارية لكنفوشيوس لهذا الفيلسوف والتربوى العظيم في تاريخ الصين على الشبكة التي دخلت إلى طور التشغيل في يوم 28 سبتمبر.
وفى القاعة سيرة حياة كنفوشيوس وحوليات الاحداث الهامة والنشاطات التذكارية وافكار كنفوشيوس وقصص كنفوشيوس ومعهد كنفوشيوس والاعمال الصوتية والمرئية ومختارات اعمال كنفوشيوس وغير ذلك من الاعمدة. ومن خلال قراءة كلمة البسيطات الموثوقة, والصور الحية والرائعة والمعلومات السينمائية, يمكن للقراء معرفة افكار ونظريات كنفوشيوس العظيمة والعميقة.
بكين ـ شينخوا : بتاريخ 29 - 9 - 2006
من مواضيع : موسى بن الغسان حدث فى مثل هذا اليوم : غرة جمادى الآخرة
حدث فى مثل هذا اليوم 12 أبريل
حدث في مثل هذا اليوم : 11 سبتمبر
حدث فى مثل هذا اليوم غرة ربيع الآخر
حدث في مثل هذا اليوم 4 إبريل
30-09-2006, 08:08 PM
موسى بن الغسان
 
مشاركة: حدث في مثل هذا اليوم29سبتمبر

احتجاج على فيلم إيطالي مسيء للإسلام
وجهت جمعيات وشخصيات إسلامية بإيطاليا احتجاجا شديد اللهجة للمخرج الإيطالي ريتسو مارتينيللي، على إنتاجه الفيلم السينمائي "تاجر الحجارة"، الذي يعرض حاليا في القاعات الأوروبية ويلقى إقبالا كبيرا من طرف الجمهور . وجاء احتجاج مسلمي إيطاليا على الفيلم الذي يحكي قصة اعتناق إيطالي للإسلام والتحاقه بجماعات إرهابية, بعد أن تبين لهم أن المخرج حاول في فيلمه إلصاق مفهوم الإرهاب والتشدد بالإسلام والمسلمين وإظهار أن كل من يعتنق ديننا الحنيف يتحول إلى إرهابي يشكل خطرا على الغرب ، وفق صحيفة الوطن .
وقارنت الرابطة الإسلامية الإيطالية لمناهضة التشهير بين الفيلم و"الدعاية النازية ضد اليهود" مؤكدة وعلى لسان ناطقتها الرسمية داتشا فالنت أن المخرج الإيطالي مارتينيللي والجهات الممولة لمشروعه تهدف من وراء عرض الفيلم تشويه صورة الإسلام في الغرب. وأكدت داتشا إضافة إلى ذلك أن الرابطة ستلجأ إلى القضاء الإيطالي لسحب الفيلم من القاعات معتبرة أن استمرار عرضه يمثل تضليلا للرأي العام الإيطالي والغربي.
وكانت الرابطة نفسها قد وجهت رسالة مفتوحة إلى وزير الثقافة الإيطالي فرانتشيسكو روتيللي تطالبه فيها بتدخل عاجل لمنع عرض هذا الفيلم الذي اعتبرته مسيئاً للإسلام. وفي السياق نفسه قال أحد المقربين والمساعدين للمخرج ريتسو مارتينيللي أن الفيلم رغم إدانته للإرهاب إلا أنه لم يدع مجالا للإسلام المعتدل مثيرا شكوكه حول بعض تفاصيل الفيلم التي لم يوافق المخرج عليها. وأشارت مصادر إعلامية إيطالية إلى نية بعض الجهات الأمريكية توزيع الفيلم على مستوى جد واسع ليعرض حتى في الولايات المتحدة الأمريكية وأمريكا الجنوبية .
ميلانو ـ المصريون (رصد) : بتاريخ 29 - 9 - 2006
من مواضيع : موسى بن الغسان حدث في مثل هذا اليوم 4 إبريل
حدث فى مثل هذا اليوم : غرة جمادى الآخرة
حدث فى مثل هذا اليوم :غرة شوال
حدث فى يوم 8 ربيع أول
حدث في مثل هذا اليوم 2 إبريل
30-09-2006, 08:10 PM
موسى بن الغسان
 
مشاركة: حدث في مثل هذا اليوم29سبتمبر

دراسة : الغضب .. قد يودي بحياة الإنسان إذا لم يتدارك أسبابه
قد يجد الفرد نفسه، وفي إثر موقف ما، غير قادر على كبت غضبه، فيحس بالدماء تغلي في عروقه، كما قد تتنامى لديه رغبة في الصراخ، فإما أن يمسك نفسه عن الانفجار، وإما أن يترك غضبه يفلت منه، ليتناثر في وجوه من حوله، مسبباً لهم الألم أو الإحراج.
وعلى الرغم من أن الغضب يعد صفة من صفات البشر، إلا أنه لا بد من كبحه وتقنينه ليصبح أداة للتعبير عن رفض المرء لأمر بالغ الإساءة، أو علامة على سخطه من ظلم أصابه، ولكن بعد أن تضيق به السبل.
وفي ظل شهر رمضان المبارك، وخلو "الجوف" من الطعام معظم أوقات النهار، يتخذ البعض من صيامهم ذريعة ليصبحوا من "الغاضبين" طوال شهر الرحمة، خصوصاً ممن لم يدركوا أسرار هذا الشهر العظيم، ولم يدفعوا بأنفسهم لينقبوا عن كنوزه التي توهب لمن يجدها، فتجد منهم من يبدأ يومه بالعبوس والتذمر وكأنه ينتظر حدوث أمر ما حتى يتفجر غضباً.
وثمة آخرون يبدأون يومهم على نحو اعتيادي، ولكن وبانقضاء ساعات النهار، يدنو "الغضب" منهم شيئاً فشيئاً، ليعلن قرب انتهاء صبرهم المزعوم في شهر الصبر، فإن كان الأشخاص ممن حولهم من المحظوظين؛ انفجر مدفع الإفطار، قبل أن ينفجر غضبهم.
وقد حذر رسول الله صلى الله عليه وسلم من الغضب، حيث قال عليه الصلاة والسلام "لا تغضب" ورددها مراراً، كما قدم الرسول الكريم نصائح للمسلم تساعده على إسكان غضبه ومنها؛ تغيير وضعية الفرد، فإن كان قائماً فعليه أن يجلس، وإن كان متكئاً فعليه أن يضجع، كما أشار على صحابته بالوضوء لطرد الغضب.
ويعتقد المختصون بعلم النفس أن الغضب سمة قد تطغى على شخصية بعض الأفراد، فيكونوا الأكثر أو "الأعنف" غضباً بين الناس، أن جاز التعبير.
وقد يختلف نمط الغضب عند هؤلاء الأفراد وتتعدد وجوهه، فمنهم من تجده وكأنه مرجل يغلي، يتحرك هنا وهناك، ينتظر من ينزع عنه الغطاء ليثور في وجه من حوله.
وآخرون لا تعرف عنهم سرعة "غضبهم" إلا بعد أن تقع معهم في مأزق بسيط، فيما تجد بعضهم سريعي الغضب، ولكنهم كذلك سرعان ما يهدؤون.
وعلى اختلاف أنماط الغضب التي قد تصطبغ بها بعض "الشخصيات"، إلا أن العديد من المختصين يؤكدون على خطورة أن يكون الغضب صفة طاغية على شخصية الفرد، كما حذروا من أن تكون أمراً متكرر الحدوث على نحو واضح.
وعلى الرغم من أن هؤلاء "الغاضبين"، قد يتسببون بالألم أو الحرج لمن حولهم، فتجد الأخيرين حريصين على عدم استثارة غضبهم منعاً لحدوث مشكلات، أو تجنباً لشر هؤلاء، إلا أن الدراسات العلمية أكدت أن هؤلاء الغاضبين هم الأشد ضعفاً، مقارنة مع غيرهم.
فقد أظهرت دراسة قام بها باحثون من جامعة هارفرد الأمريكية أن الأشخاص الغاضبين، خصوصاً من كبار السن، يكونون الأكثر عرضة للإصابة بالأزمات القلبية، معرضين بذلك أنفسهم إلى الهلاك.
وقد أجرى الباحثون دراسة شملت 1305 من الأفراد، بلغ معدل أعمارهم اثنين وستين عاما، حيث تبين أن الغاضبين منهم كانوا أكثر عرضة للإصابة بالأزمات القلبية بنحو ثلاث مرات مقارنة مع آخرين من نفس الفئة العمرية.
ومن جانب آخر، أجرى باحثون من مركز جون هوبكنز الطبي في الولايات المتحدة دراسة شملت 1055 من طلبة كلية الطب، حيث تم تقييم شخصية كل منهم وتحديد ما إذا كانت هادئة أم "غاضبة"، وقد تتبعت الدراسة هؤلاء الطلبة مدة ستة وثلاثين عاماً، ومن ثم أجري تقييم لحالتهم الصحية.
وأظهرت الدراسة أن الأفراد سريعي الغضب، ولدى بلوغهم الخامسة والخمسين من العمر، كانوا أكثر عرضة للإصابة بالأزمات القلبية بنحو ست مرات مقارنة مع الأفراد الهادئين. كما تبين أن احتمالية إصابة "الغاضبين" بأمراض القلب والشرايين، قد وصلت نحو ثلاث أضعاف مقارنة مع غيرهم.
ومن الملاحظ أن معظم الدراسات التي أجريت بهدف تقييم آثار الغضب على صحة الفرد، قد استهدفت الذكور دون الإناث في إنشاء العينة، وهو أمر يفسره بعض الباحثين بأنه ناجم عن كون الغضب الشديد صفة قد يتسم بها الذكور أكثر من الإناث.
ويعلق في هذا الشأن هارفي سيمون، وهو أستاذ مساعد في كلية طب هارفارد ، حيث يوضح" ركزت معظم الدراسات، ضمن ما اطلعت عليه في هذا المجال، على الرجال أكثر من النساء". ويضيف" اعتماداً على دراسة أجريت في العام 2006 فإني أخمن أن المرأة أقل عرضة للغضب الشديد، ومن ثم أقل تأثراً بآثاره المدمرة".
ويوضح سيمون بأن الغضب مضرٌ بجميع الأفراد من مختلف الفئات العمرية ومن كلا الجنسين، على الرغم من أن آثاره على النساء لم يتم تقييمها بعد على نحو واضح.
وبالعودة إلى نتائج إحدى الدراسات التي أجريت في سنوات سابقة نجد أن الغضب قد يهدد حياة الإنسان، الغاضب طبعاً، فقد أظهرت دراسة شملت 1623 من الأفراد، حيث شكلت النساء ما نسبته ثلث العينة، أن الفرد تزداد احتمالية تعرضه للإصابة بالأزمة القلبية بما يزيد عن الضعف خلال الساعتين اللتين تعقبا نوبة غضبه.
كما أشارت دراسة أخرى، استمرت مدتها ثمانية أعوام، بأن الأشخاص الذين يتسمون بالعدائية في سلوكهم تجاه الآخرين تتأثر لديهم وظائف الرئة على نحو ملحوظ، مقارنة مع الآخرين، ليعانوا من انخفاض في كفاءة عمل الرئة مع مرور الوقت.
ويقدم المختصون في هذا الشأن العديد من النصائح للغاضبين ومنها أن يحاولوا التعرف إلى الأمور التي تثير غضبهم ليعملوا جاهدين على تغييرها، كما يحذرون من كبت الإنسان لمشاعره تجاه الأمور المختلفة، ويؤكدون على ضرورة التحدث إلى المقربين بهدف تخفيف التوتر الناجم عن التفكير في تلك الأمور.
كما ينوهون بضرورة تعلم الفرد للإشارات التحذيرية التي قد تنذر بقدوم نوبة الغضب، وهي تسارع ضربات القلب، وزيادة سرعة التنفس، وتولد إحساس بعدم الراحة، حيث ينصح المختصون الفرد، ولدى تنبهه لتلك الإشارات، القيام ببعض الأمور التي قد تذهب عنه الغضب فهم يقترحون ممارسة المشي أو إجراء تمارين التنفس من شهيق عميق وزفير.
ويشير المختصون إلى أهمية السعي لأخذ المشورة الطبية بهذا الخصوص، لمن يجد نفسه غير قادر على التخفيف من غضبه، بعد بذل كل المحاولات في هذا المجال، وذلك حتى لا ينفطر قلبه غضباً في يوم ما.

لندن - خدمة قدس برس : بتاريخ 29 - 9 - 2006
من مواضيع : موسى بن الغسان حدث فى مثل هذا اليوم : 12 يونيو
حدث في مثل هذا اليوم 11 إبريل
حدث فى مثل هذا اليوم غرة المحرم
حدث في مثل هذا اليوم 7 إبريل
حدث فى يوم 8 ربيع أول
 

الكلمات الدلالية (Tags)
11, أبل, اليوم, حدث, ستتأثر, في, إذا

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
سبتمبر : 42 في المائة من الأمريكيين يشككون في الرواية الرسمية للهجمات
ريجيم لمدة شهر
رحلة داخل الولايات المتحدة بعد أحداث 11 سبتمبر .. «حربي المقدسة».. رسائل من الجبهة ال

حدث في مثل هذا اليوم : 11 سبتمبر

الساعة الآن 03:12 PM.