xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح
التسجيل

التدخين و المخدرات .. آفتان متى يتخلص منهما الشباب العربى؟

الحوار المفتوح

07-02-2008, 07:40 PM
ahmed1981
 
التدخين و المخدرات آفتان متى يتخلص منهما الشباب العربى؟

لم أر مخلوقا يعلم أن هذا يضره و يصر رغم ذلك على اضرار نفسه و هو يعلم .. تحت مبررات كثيرة .. سوى الانسان .. دوما يعلم الصواب من الخطأ و رغم ذلك يتجه الى الخطأ و يقترفه .. و قد بدأها الرجل و دخن الشيشة و النارجيلة و السيجار و الغليون و السيجارة .. و يظنونها رجولة و هى أبعد ما يكون عن الرجولة .. [IMG]http://www.*/vb3/images/smailes/smailes109.gif[/IMG] .. و قلدته المرأة و المرأة دوما تقلد رجلها سواء كان على الحق أم على الباطل .. فصار التدخين منها مكروها و منه كذلك و هكذ وجهها الى طريق خاطئ و علمها عادة ضارة بها و به و بجنينها .. أسنان صفراء و رائحة فم كريهة هى أول العلامات و مستهل السمات .. و سعال يومى دون مرض و تنخم غير حضارى فى الشوارع و صحة عليلة دائمة مستديمة .. و ماذا يعود عليك أيها الانسان من الاضرار بنفسك .. عد الى فطرة الله التى خلقك عليها تكن صحيحا و يطول عمرك باذن الله و يبارك لك الله فى مالك و أولادك و زوجتك .. إن التدخين بشتى صوره صفة سيئة و مرذولة و هو مخدرات صغرى .. فما بالك عزيزى الانسان بالمخدرات ذاتها بشتى صورها المسحوقة و القرصية و الحقنية و النباتية .. العاقل من استمع و أنصت و استجاب للنصيحة و لم يدع هذا النبات الشيطانى المجلوب من أمريكا الشمالية يدمر صحته و حياته .. لو لم تكن مدخنا لصارت أذنك أكثر حساسية و لصارت عينك أكثر حدة و لصار قلبك كالفولاذ و لصارت صحتك ممتازة .. و لاستطعت أن تشم أبعد الأزهار الزكية و لاستطعت أن تسمع أعذب الأصوات الشجية . أليست أطعمة الأرض الطيبة التى رزقنا بها الله عز وجل أفضل و أنفع يا أولى الألباب من هذه المتع الشيطانية الضارة

أحببت أن أقدم لكم جميعا أعزائى من الجنسين هذه المقالة عسى الله أن ينفعكم بها .. و لتكونوا أول ضارب بمعول فى صرح شركات الدخان التى تتكسب من ضرر الأبرياء


مضار التدخين

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فإن التدخين داء وبيل، ومرض خطير، ابتلي به كثير من الناس، وهي عادة قد ظهر خبثها، وبان ضررها، بحيث لم يعد هناك مجال للشك في القول بحرمتها، وإثم متعاطيها. والتدخين يجمع كثيراً من خلال الشر ورديء الخصال، فمن ذلك:

1- أنه معصية لله تعالى يعاقب فاعلها.

2- أن الله تعالى يبغضه ويبغض متعاطيه.

3- أن متعاطيه يؤذي الملائكة والكرام الكاتبين.

4- أنه يؤذي المؤمنين غير المدخنين، ويجلب عليهم الضرر.

5- أنه يفسد الهواء النقي.

6- أنه تبذير، والله تعالى يقول: وَلاَ تُبَذِّرْ تَبْذِيراً [الإسراء:26].

7- أنه إسراف، والله تعالى يقول: وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ [الأنعام:141].

8- أنه إعانة على الإثم والعدوان، والله تعالى يقول: وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ [المائدة:2].

9- أنه إعانة لأعداء الإسلام على المسلمين وتقوية لهم.

10- أنه من باب المجاهرة بالمعصية، ومعلوم أن المجاهر بالمعصية أشدّ إثماً من المسرّ بها، قال : { كل أمتي معافى إلا المجاهر }.

11- أنه خبيث، ومنتن، وصاحبه يشاكله في شيء من وصفه.

12- أنه ضياع للوقت فيما لا يفيد بل يضر.

13- أن متعاطيه فيه تشبّه بأعداء الله الكافرين؛ لأن الدخان ظهر في بادئ الأمر في بلاد الكفار.

14- أنه يذهب المروءة.

15- أنه يدلّ على خفة العقل؛ لأن العاقل لا يرتكب شيئاً يتيقن ضرره.

16- أنه يجعل صاحبه قدوة سيئة لأبنائه فيقلدونه في تعاطيه.

17- أنه يثقل على شاربه العبادات والطاعات.

18- أنه يزهده في مجالس العلم والذكر.

19- أنه يدعوه إلى مخالطة الأشرار والأنذال.

20- أنه يكرّه الصيام لمتعاطيه؛ لأن الصيام يحرمه منه.

21- أن التجارة فيه والكسب منه حرام.

22- أنه يؤدي إلى الوفاة، وقد ذكرت هيئة الصحة العالمية أن الوفيات الناتجة عن التدخين أكثر من الوفيات الناتجة عن أي وباء آخر.

23- أنه يؤدي إلى الإصابة بسرطان الرئة والتهاب الرئة المزمن.

24- أنه يؤدي إلى الإصابة بمرض السلّ الرئوي والربو المزمن.

25- أنه يؤدي إلى الإصابة بسرطان الحنجرة.

26- أنه يؤدي إلى الإصابة بضيق التنفس والالتهاب الشعبي المزمن.

27- أنه يؤدي إلى الأرق والتوتر والاكتئاب.

28- يضعف الأعصاب، وقد يصاب المدخن بشلل الأعصاب.

29- يضعف الذاكرة ويوهن النشاط الذهني.

30- يضعف حاستي الشم والذوق.

31- يضعف البصر نتيجة الدخان المتصاعد.

32- يزيد عدد ضربات القلب.

33- يؤدي إلى تصلب الشرايين بما فيها شرايين القلب.

34- يؤدي إلى جلطات أوعية المخ الدموية.

35- يؤدي إلى الإصابة بالذبحات الصدرية.

36- يؤدي إلى الإصابة بارتفاع ضغط الدم.

37- يؤدي إلى الإصابة بفقدان الشهية.

38- يؤدي إلى الإصابة بالاضطرابات الهضمية والإسهال والإمساك.

39- يؤدي إلى الإصابة بالوهن والضعف العام.

40- يؤدي إلى الإصابة بسرطان الشفة واللسان والفم والبلعوم والمريء والبنكرياس.

41- يؤدي إلى الإصابة بقرحة المعدة والإثني عشر.

42- يؤدي إلى الإصابة بمرض الضمور الكبدي.

43- يؤدي إلى الإصابة بسرطان المثانة وقرحة المثانة.

44- يؤدي إلى الإصابة بسرطان الكلى.

45- يؤدي إلى التسمم البولي.

وبعد ذلك.. هل ستصرّ على التدخين.. أيها العاقل.. أيها العاقل.. أيها العاقل!!!!

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.


مكونات السيجاره


بنزين-مبيدات حشريه-سم فئران-اسيتون-بلاستيكيات-أول أكسيد الكربون-الكادميون: يستخدم لإعادة شحن البطاريه -نيكوتين: مادة تؤدي للإدمان-الأمونيا: منظف الأرضيات و الحمامات-الأسيتيلين: غاز عديم اللون يستخدم في الحمام-ميثانول: وقود الصواريخ-الميثان: غاز المستنقعات و المناجم-نترات البنزين: زيت سام-زرنيخ: سم-الميثيل امين: غازمتفجر ملتهب-ميثانول: وقود الصواريخ وبقايا قنابل الحرب العالميه الثانيه!!!

تصنع السيجاره من نبتة التبغ وليس لها إسم عربي في المعاجم لان مهدها الأصلي في أمريكا وهي تعريب لكلمه Tobacco وهو جنس نباتات مخدره من فصيلة الباذنجيات, وهو عباره عن عشبه يبلغ إرتفاعها نحو متر والجزء السام منها العشبه كلها ما عدا بذورها الناضجه وتكفي عدة نقاط من عصير العشبه الغضه لقتل إنسان بكامل صحته .

والطيور والعصافير بحكم فطرتها وغريزتها النقيه الطيبه التي خلقها الله بها لا تقترب من نبتة التبغ , وتطير بعيداً عنها وكأنها بقدرة الله تعرف أضرار هذه النبته , كذلك النحل لا ينزل على هذا النبات , ولا يأكل من أزهاره , والبهائم أيضاً لا تتقوت بهذا النبات , والمدخن هو إنسان قد فضله الله على كافة مخلوقاته بالعقل ليميز بين الخبيث والطيب , ويمارس التدخين.

هذا هو ورق التبغ



وهكذا يجفف



طبعا لا يغسل حتى لايفقد طعم المبيدات والايدي القذرة




الحمد لله على النعمه


قال تعالى:

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُوا لِلَّهِ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ (سوره البقرة،172)

وقال عليه الصلاة والسلام{ لن تزول قدما عبد يوم القيامه حتى يسأل عن أربعة عن عمره فيما أفناه وعن جسده فيم أبلاه وعن علمه ما عمل به , وعن ماله من أين أكتسبه وفيم أنفقه}




اذا كنت ممن يرون ان شرب السيجارة حلال فلماذا لا تسمي الله قبل بداية كل سيجارة كأي شراب احله الله عز وجل

اذا كنت ممن يرون ان شرب السيجارة حلال فلماذا لا تحمد الله بعد نهاية كل سيجارة كأي شرب احله الله عز وجل

اذا كنت ممن يرون ان السيجارة نعمة فلماذا دائما تطويها بالحذاء عندما تنتهي من شربها
اذا كنت ترى ان السيجارة متعة خاصة فلماذا لا تعلمها اولادك او توصيهم بها


اللهم عافي كل مبتلى


مضار الشيشة

اطباء يحذرون من اصابة مدخني الشيشة بسرطان الفم والمثانة بسبب الاضرار الهائلة الناجمة عن تدخينها.

في مواجهة انتشارها الواسع في المجتمعات العربية والاسلامية بدأت بعض
الأصوات في الارتفاع مؤخرا منادية بوقف ظاهرة تدخين الشيشة بسبب خطورتها على صحة متعاطيها.

والحديث يدور هنا عن عادة تدخين الشيشة او ما يسمى بالنارجيلة، وهي العادة
التي لم تعد تقتصر على الرجال بل امتد اثرها إلى النساء بل وحتى الأطفال.
وعلى الرغم من قلة الدراسات التي اجريت على التأثير الضار للشيشة في
المجتمعات العربية فان الدراسات التي تم نشرها حتى الان تشير الى ارتباط وثيق بين تدخين الشيشة وسرطان الفم وعلى سبيل المثال تشير دراسة أجريت في كلية طب الأسنان بجامعة الأزهر المصرية ونشرت في المجلة الدولية لامراض الجلد عام 1999 م إلى ان تدخين الشيشة والذي يتم عن طريق انبوب من المطاط يرتبط ارتباطا وثيقا ببعض حالات سرطان الفم.

ويقول ابراهيم زويد وهو طبيب استشارى في الامراض الصدرية ان هناك اعتقاد سائد بين الناس بان تدخين الشيشة اخف من تدخين السجائر واقل ضررا حيث ان دخان الشيشه يتم تنقيته بواسطة مياه الشيشة الا ان الدراسات اثبتت عكس ذلك حيث بينت ان تدخين حجر الشيشة الواحد هو بمثابة تدخين 8 اعقاب سجائر.

ويضيف زويد أن مدخن الشيشة يمتص غاز ثاني اكسيد الكربون اكثر من مدخن السجائر وبذلك يكونوا اكثر عرضة للاصابة بامراض القلب والرئتين.

ويحذر الخبراء النساء الحوامل من تدخين الشيشية لما له من تأثير ضار على نمو
الاجنة.

ويوضح زويد أن مدخني الشيشة اكثر عرضة للاصابة بقرحة المعدة نظرا لكثرة
الكوليسترول والحموضة عند مدخني الشيشة.

ويشكو مدخنو الشيشة دائما من الام في الرأس ودوران، وزغلله في النظر، وخفقان في القلب كما يؤدي تدخين الشيشة إلى بعض امراض الجهاز التنفسي مثل انسداد الشعب الهوائية ناهيك عن انتشار بعض الامراض المعدية نتيجة لقيام اكثر من مدخن بالتناوب على نفس الشيشة.

وينصح الاطباء بالقيام بحملة توعية شاملة للقضاء على التدخين بكافة اشكاله
وخاصة في المنازل التي اصبح من المألوف فيها رؤية الاب او الام بتدخين
السجائر او الشيشة بين افراد الاسرة.

ويحذر الخبراء من أن التأثير الضار للشيشة لا يقتصر على تدخين التبغ او
المعسل، وانما يمتد ايضا لشيشة الفواكه وهى شيشة خالية من التبغ وتحتوى على بعض قشور الفاكهة والتي يتم تخميرها ومعالجتها بالمولاس وهو العسل الاسود او الجليسرين كمادة لاحقة.

وتكمن خطورة هذا النوع من الشيشة في احتواؤه على المواد اللاصقة وخاصة
الجليسرين والذي يؤدى حرقه عن طريق الفحم الى تكوين مادة الاكرولين وهى من المواد السامة والتي تتسبب في حدوث سرطان المثانة .......




يُحكى أنّه لما بارت تجارة السجائر وكسدت سوقها وقلَّ رواجها يوما ، قام أحد تجّارها في الناس خطيباً يقول إنّ للتدخين فوائد اختصرها في ثلاث نقاط:

- المدخّن لا يعضّه كلب.

- لا يُسرَق له بيت.

- لا يهرم له جسد.

ولما كان لكل زمان ومكان أغبياء وحمقى سمعوه واقتنعوا بكلامه المعسول، وصوته الرخيم. قاموا يتخاطفون بضاعته. وهكذا باع كل ما عنده من سجائر. فلما تفرّق الناس وذهب كلٌّ لسبيله تقدّم واحد منهم وقال له: «بالله عليك خبّرني عن سرّ الفوائد الثلاث التي قلت إنّ التدخين يحتوي عليها.

فضحك التاجر وقال: «يَسْلم المدخّن من عضة الكلب لأنّه يتوكّأ على عصا فتخافه الكلاب، ولا يُسرَق له بيت لأنّه لا ينام من كثرة الأرق والسُّعال بحيث لا يقدر اللص أن يدخل البيت،هذا إن وجدوا شيئا يسرقوه . ولا يهرم له جسد لأنّ السجائر لن تدعه يبلغ سن الهرم والشيخوخة!.

لن أختلف معك صديقي المدخن أن ترك التدخين ليس بالأمر السهل، ولكنه في المقابل ليس بالمستحيل، فالإرادة تصنع كل شيء.

وسؤالي الذي يجب أن أسألك إياه ما هو السبب المنطقي والمقنع الذي يدعك تدخن؟؟ أظن أنك لن تجد الإجابة ً!!.

وان كنت تريد لنفسك الانتحار ومصرا على ذلك فما ذنبي انا تجرني للموت غصبا عني ولا إرادة مني يا صديقي ابتعد عني

الدخان سم قاتل.و كثير من المدخنين لا يحترمون أصدقائهم وزملائهم وشركائهم غير المدخنين فيدخنون في الأماكن المغلقة دون الالتفات إلى الآخرين وحقيقة أنهم ينزعجون ويتضايقون من رائحة الدخان ومن آثاره الضارة.

باختصار اكتشفت أن المدخن أناني ولا يفكر إلا بنفسه ومتعته هو دون وعي أو بوعي منه ،يا صدقي المدخن رغم انك صديقي وزميلي في العمل والمكتب والسيارة وربما انت شريك حياتي او أب لأطفالي او أم ومربية لهم ،رغم كونك معلم لأبنائي إنني احترم كل شي فيك إلا فيك الذي ينفث بحضرتي الدخان انت تقتلني ودمي في رقبتك وعليك ان تدفع الدية



. الأنانية في المدخن تصل الى حد التدخين في ظل وجود أطفاله إلى جانبه دون الالتفات إلى التأثير السلبي على الأطفال. المطلوب وبالقانون بعد التوجيه والتنبيه ،محاسبة كل مدخن لا يفكر في مصير أطفاله بل ويعمل على تسميمهم

اخي المدخن الهواء النقي من حقي انا غير المدخن، وليس من حقك أيّها المدخّن أن تزعج الآخرين بدخان سيجارتك

ايها المدخن رغم عداوتك المقصودة لي فأنني ،وان أنصحك فان كنت لا أريد الضرر لنفسي منك فأنني لا أريده لك وموضوعي أقدمه ,بكل سرور لعل وعسى ..

لا تنخدع بكثرة الإعلانات عن السجائر. إنّها دعاية جذّابة لسلعة ضارة

التدخين نقمة، والصحة نعمة، والخيار لك

اليوم تستطيع أن تختار إمّا الامتناع عن التدخين، فتقفز قفزة إلى الأمام، أو تستمر في التدخين، وهذا نكسة إلى الوراء»

السيجارة عبء ثقيل على صحتك وميزانيتك وعلى رصيد عمرك من الأيام الآتية”” اننا لا نخوض معركة ضدّ الدخان ولكن ضد السرطان. وإذا أعلنّا الحرب على السرطان يجب أن نقوم بها على جميع الجبهات “هكذا قال احدهم

تنشر شركات السجائر الموت في العالم لأجل مكاسبها المادية البحتة,لا داعي للمزيد من الضحايا لإثبات خطورة التدخين

يظن المدخّن أنّه حي وما هو بحيّ. إنّه ميت لا فرق. إنّه يشتري الموت بالحياة، ويدفع ثمن شقائه وتعاسته من حياته ووجوده

خير طريقة لوقاية نفسك من أخطار التدخين ألاّ تدع دخان التبغ يدخل رئتيك أبداً




عزيزي المدخّن، التغيير الذي يفيدك والذي أنت بحاجة إليه لتتحرر من عبودية التبغ ومضاره، ليس هو تغيير نوعٍ من السجائر بنوع آخر، أو تغيير بعض العادات. كلا! فالتغيير المطلوب هو تغيير جذريّ داخليّ!

الاصدقاء، ورجال الدين، والأطبّاء ينصحون ويحذّرون الناس من أخطار التدخين، ويجتهدون في اكتشاف أدوية تخفف ألم الأمراض التي يسبّبها. لكن مع ذلك كله يقولون: نحن نقوم بالواجب. لكن ما لم يُغيّر الإنسان عاداته السيئة فلا يمكن أن يفيده الدواء ولا النصح بشيء.


بعض الدول نظراً للأرباح الطائلة التي تجنيها من التبغ تشجع التدخين (كالصين مثلاً) بدلاً من أن تسعى للحد من التدخين وانتشاره تسعى لتطويره وتحسين نوعيته، ,وتصديره للدول المجاورة واعتبرته على حدّ قول أحدهم «شراً لا بد منه». او حربا ضد الآخرين ، وطبعاً هناك دوافع اقتصادية ومبادئ لا دينية ،لهذا الموقف المؤسف، فقد بلغت أرباح صناعة التبغ في الصين 42،2 مليار دولار عام 1986 وبذلك احتلت صناعة التبغ المرتبة الثانية بعد أرباح صناعة البترول.

ولكن ماذا فعلت الدول المتقدمة والتي تهتم بشعوبها ،



· في النرويج يُمنع منعاً باتاً الإشهار (الدعاية) للسجائر، بل تعلَّق كل الإعلانات المضادة للتدخين ،ولا يسمح بالتدخين الا في الساحات العامة ؛وهذا القرار جاء بعد موت موظف في احد البارات بما يسمى التدخين السلبي

· في الاتحاد السوفياتي (سابقاً) يُمنع منعاً كلياً الدعاية

· في بريطانيا يُمنع الدعاية للسجائر في الراديو والصحف والتلفاز .

· في تشيكوسلوفاكيا ممنوع الدعاية والإشهار للسيجارة.

· في المكسيك تُمنع كل دعاية تربط بين التدخين والنجاح في الحياة والرياضة والجمال.

· سويسرا تمنع الإشهار والدعاية بكل أنواعها للسجائر أو التدخين.

· المانيا تُكتب تحت كل لافتة إشهار عن التدخين العبارة التالية: «التدخين ضار بالصحة». وهذا ليتحمّل المدخّن مسؤولية مضار التدخين، وليكون على بينّة من أمره.

· وفي العام 2006 حرم التدخين في اوروبا بقرار من جميع دول الاتحاد الأوروبي

إلا في الساحات العامة

وأنا أتساءل: لماذا لا تمنع دول العالم الثالث والدول الإسلامية والعربية ونحن في فلسطين الدعاية للسجائر،

وكم احترمنا والتزمنا بقرارات وزارة التربية والتعليم التي عممت على جميع المدارس والموظفين بعدم التدخين أمام الطلبة وفي المكاتب، يا ليتنا نقلدهم في هذا المجال فقط !!!

اسأل أيّ مدخن فسيظهر لك رغبته الأكيدة في ترك التدخين. ولكن يقول لك: تَرْك التدخين أمر صعب، فهو يستطيع أن يستغني عن الخبز ولا يستغني عن السيجارة.

وبالفعل هذا صحيح. فمن الخطأ الفادح اعتبار الإقلاع عن التدخين أمراً سهلاً، فقد تبيّن أنّ الإدمان والتعوّد على التدخين يشكّل ارتباطاً وتعلُّقا ذهنياً زيادة على الإدمان الفسيولوجي. فمادة النيكوتين السامة تصل إلى الدماغ بعد بضع دقائق من الرشفة الأولى، وبعدها ينتشر في الجسم. ويتبدد خلال عشرين دقيقة فقط، فيشعر المدخّن بحاجة إلى سيجارة أخرى.

وكم من مدخن توقف عن التدخين مدة تتراوح بين أسابيع أو شهور، وبعد ذلك يعود إلى عادته القديمة، ومن هنا ندرك مدى صعوبة الإقلاع عن التدخين. فالمدخّن حينما يريد أن يترك التدخين يشعر كأنه سيفقد شيئاً مهماً، كما أن جهازه العصبي كلّه يطلب المزيد من النيكوتين، ممّا يؤثر عليه نفسياً وجسدياً. “من الصعب إقناع المدخّنين بوجوب الإقلاع عن التدخين، لا لسبب سوى أنّهم يعتقدون بأنّ هناك ضرراً أكبر يلحق بهم عندما يتوقفون عنه".

وإن كان الإقلاع عن التدخين ليس بالأمر السهل إلاّ أنه ليس بمستحيل على من يتمتع بإرادة وإيمان قويّين وعميقين بالله تعالى. إيمان يصدّق أنّ الله قادر على كل شيء. وإذا اتكل عليه إنسانٌ يعطيه قوة روحية داخلية تجعله ينتصر على عاداته السيئة وميوله المنحرف. فالعناية الإلهية التي وهبت العقل للإنسان ومنحته القدرة على التفكير بعمق، ستساعده ليقاوم كل ما هو ضار بصحته الجسدية والنفسية والعقلية. لا تؤجّل عمل اليوم إلى الغد فتقول: سأحاول يوماً ما. فذلك اليوم قد وصل، وهو الآن! وعليك أن تتسلح بالإرادة لتختبر حلاوة الحرية من عبودية السيجارة.الإقلاع عن التدخين خيار لا يمكن أن تندم عليه أبداً،. واعلم أنه كلما اتبعت شهواتك ونزواتك واستسلمت لها زادت طلباتها وزاد جوعها.





تذكّر وأنت تشعل السيجارة كم من المال تبدّده كل شهر؟ اتّخذ من الناحية المادية مشجّعاً لك على التخلّص من التدخين، إذ تستطيع أن تُدخل مزيداً من السعادة على نفسك وعلى عائلتك وزميلك المخلص لك بالعمل او يضطر للركوب برفقتك كل يوم

تذكّر أنّك حين تفعل هذا لا توفّر مالك فقط بل صحّتك أيضاً. واعلم أنّ لبدنك عليك حقاً. وأنّ السيجارة حمل ثقيل على رصيد عمرك من الأيام القادمة.

الشخص المدخّن يدفع ثمن سيجارته مرتين! المرة الأولى عندما يدفع ثمن العلبة من جيبه فيمتلك السيجارة. والمرة الثانية عندما تمتلك السيجارة المدخّن، فيدفع ثمنها إذ ذاك من صحته وحياته.



عليك أن تؤمن بأنّك تملك إرادة قوية تقودك إلى الانتصار على التدخين. وأن تقتنع أنه بامتناعك عنه لن تخسر شيئاً. قد تتألم أسبوعاً أو أسبوعين، لكن بعد ذلك ستتحرّر من عادة استعبدتك لمدة طويلة.







فإذا حاولت سابقاً الابتعاد عن التدخين وفشلت، فحاول مرة أخرى، فلا بدّ أن تنجح في إنقاذ نفسك من عبودية دخان السجائر القاتل. وطالما عندك الإِرادة للصمود وتسعى للحرية من تلك العبودية، ولحياة أفضل لك وللاۤخرين، فلا بدّ أن تنجح. فالحياة تطلب منك أن تكون محارباً ضد العادات السيئة، فانتبه لنفسك من روح الفشل والهزيمة، فقد تقنع نفسك بأن الفشل الذي رافق القرارات السابقة سيتكرر من جديد مع القرارات الجديدة. فإذا استسلمت ستكون قد أدخلت في فكرك روح الفشل والهزيمة.


ضع ثقتك في الله. اتّكل عليه في معركتك ضد السيجارة، وبدون شك ستنتصر مهما كانت الصعوبات والعوائق. سواء على عادة التدخين أو أي عادة سيّئة أخرى.


و ختاما هذا موضوع قيم و مفصل عن التدخين أرجو أن تستمتعوا به

http://kady.ektob.com/
من مواضيع : ahmed1981 التدخين و المخدرات .. آفتان متى يتخلص منهما الشباب العربى؟
بخصوص شات العنابى و ما شابهه من مواقع الدردشة
مدائن صالح عليه السلام
أنبياء الله فى الاسلام
حكم استخدام مكبرات الصوت فى الآذان و إقامة الصلاة بالمساجد
 

الكلمات الدلالية (Tags)
متى, آفتان, منهما, المخدرات, التدخين, الشباب, العربى؟, يتخلص

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
حب الشباب
التدخين و ما ينتجه من اضرار
الشباب‏..‏ الدور الغائب والمهام المنتظرة‏!‏
زراعة وإنتاج المخدرات في العالم الإسلامي

التدخين و المخدرات .. آفتان متى يتخلص منهما الشباب العربى؟

الساعة الآن 05:31 PM.