xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح
التسجيل

التدخين والمخدرات .. آفتان متى يتخلص منهما الشباب العربى؟

الحوار المفتوح

07-02-2008, 07:43 PM
ahmed1981
 
التدخين والمخدرات آفتان متى يتخلص منهما الشباب العربى؟

لم أر مخلوقا يعلم أن هذا يضره و يصر رغم ذلك على اضرار نفسه و هو يعلم .. تحت مبررات كثيرة .. سوى الانسان .. دوما يعلم الصواب من الخطأ و رغم ذلك يتجه الى الخطأ و يقترفه .. و قد بدأها الرجل و دخن الشيشة و النارجيلة و السيجار و الغليون و السيجارة .. و يظنونها رجولة و هى أبعد ما يكون عن الرجولة .. [IMG]http://www.*/vb3/images/smailes/smailes109.gif[/IMG] .. و قلدته المرأة و المرأة دوما تقلد رجلها سواء كان على الحق أم على الباطل .. فصار التدخين منها مكروها و منه كذلك و هكذ وجهها الى طريق خاطئ و علمها عادة ضارة بها و به و بجنينها .. أسنان صفراء و رائحة فم كريهة هى أول العلامات و مستهل السمات .. و سعال يومى دون مرض و تنخم غير حضارى فى الشوارع و صحة عليلة دائمة مستديمة .. و ماذا يعود عليك أيها الانسان من الاضرار بنفسك .. عد الى فطرة الله التى خلقك عليها تكن صحيحا و يطول عمرك باذن الله و يبارك لك الله فى مالك و أولادك و زوجتك .. إن التدخين بشتى صوره صفة سيئة و مرذولة و هو مخدرات صغرى .. فما بالك عزيزى الانسان بالمخدرات ذاتها بشتى صورها المسحوقة و القرصية و الحقنية و النباتية .. العاقل من استمع و أنصت و استجاب للنصيحة و لم يدع هذا النبات الشيطانى المجلوب من أمريكا الشمالية يدمر صحته و حياته .. لو لم تكن مدخنا لصارت أذنك أكثر حساسية و لصارت عينك أكثر حدة و لصار قلبك كالفولاذ و لصارت صحتك ممتازة .. و لاستطعت أن تشم أبعد الأزهار الزكية و لاستطعت أن تسمع أعذب الأصوات الشجية . أليست أطعمة الأرض الطيبة التى رزقنا بها الله عز وجل أفضل و أنفع يا أولى الألباب من هذه المتع الشيطانية الضارة

أحببت أن أقدم لكم جميعا أعزائى من الجنسين هذه المقالة عسى الله أن ينفعكم بها .. و لتكونوا أول ضارب بمعول فى صرح شركات الدخان التى تتكسب من ضرر الأبرياء


مضار التدخين

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فإن التدخين داء وبيل، ومرض خطير، ابتلي به كثير من الناس، وهي عادة قد ظهر خبثها، وبان ضررها، بحيث لم يعد هناك مجال للشك في القول بحرمتها، وإثم متعاطيها. والتدخين يجمع كثيراً من خلال الشر ورديء الخصال، فمن ذلك:

1- أنه معصية لله تعالى يعاقب فاعلها.

2- أن الله تعالى يبغضه ويبغض متعاطيه.

3- أن متعاطيه يؤذي الملائكة والكرام الكاتبين.

4- أنه يؤذي المؤمنين غير المدخنين، ويجلب عليهم الضرر.

5- أنه يفسد الهواء النقي.

6- أنه تبذير، والله تعالى يقول: وَلاَ تُبَذِّرْ تَبْذِيراً [الإسراء:26].

7- أنه إسراف، والله تعالى يقول: وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ [الأنعام:141].

8- أنه إعانة على الإثم والعدوان، والله تعالى يقول: وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ [المائدة:2].

9- أنه إعانة لأعداء الإسلام على المسلمين وتقوية لهم.

10- أنه من باب المجاهرة بالمعصية، ومعلوم أن المجاهر بالمعصية أشدّ إثماً من المسرّ بها، قال : { كل أمتي معافى إلا المجاهر }.

11- أنه خبيث، ومنتن، وصاحبه يشاكله في شيء من وصفه.

12- أنه ضياع للوقت فيما لا يفيد بل يضر.

13- أن متعاطيه فيه تشبّه بأعداء الله الكافرين؛ لأن الدخان ظهر في بادئ الأمر في بلاد الكفار.

14- أنه يذهب المروءة.

15- أنه يدلّ على خفة العقل؛ لأن العاقل لا يرتكب شيئاً يتيقن ضرره.

16- أنه يجعل صاحبه قدوة سيئة لأبنائه فيقلدونه في تعاطيه.

17- أنه يثقل على شاربه العبادات والطاعات.

18- أنه يزهده في مجالس العلم والذكر.

19- أنه يدعوه إلى مخالطة الأشرار والأنذال.

20- أنه يكرّه الصيام لمتعاطيه؛ لأن الصيام يحرمه منه.

21- أن التجارة فيه والكسب منه حرام.

22- أنه يؤدي إلى الوفاة، وقد ذكرت هيئة الصحة العالمية أن الوفيات الناتجة عن التدخين أكثر من الوفيات الناتجة عن أي وباء آخر.

23- أنه يؤدي إلى الإصابة بسرطان الرئة والتهاب الرئة المزمن.

24- أنه يؤدي إلى الإصابة بمرض السلّ الرئوي والربو المزمن.

25- أنه يؤدي إلى الإصابة بسرطان الحنجرة.

26- أنه يؤدي إلى الإصابة بضيق التنفس والالتهاب الشعبي المزمن.

27- أنه يؤدي إلى الأرق والتوتر والاكتئاب.

28- يضعف الأعصاب، وقد يصاب المدخن بشلل الأعصاب.

29- يضعف الذاكرة ويوهن النشاط الذهني.

30- يضعف حاستي الشم والذوق.

31- يضعف البصر نتيجة الدخان المتصاعد.

32- يزيد عدد ضربات القلب.

33- يؤدي إلى تصلب الشرايين بما فيها شرايين القلب.

34- يؤدي إلى جلطات أوعية المخ الدموية.

35- يؤدي إلى الإصابة بالذبحات الصدرية.

36- يؤدي إلى الإصابة بارتفاع ضغط الدم.

37- يؤدي إلى الإصابة بفقدان الشهية.

38- يؤدي إلى الإصابة بالاضطرابات الهضمية والإسهال والإمساك.

39- يؤدي إلى الإصابة بالوهن والضعف العام.

40- يؤدي إلى الإصابة بسرطان الشفة واللسان والفم والبلعوم والمريء والبنكرياس.

41- يؤدي إلى الإصابة بقرحة المعدة والإثني عشر.

42- يؤدي إلى الإصابة بمرض الضمور الكبدي.

43- يؤدي إلى الإصابة بسرطان المثانة وقرحة المثانة.

44- يؤدي إلى الإصابة بسرطان الكلى.

45- يؤدي إلى التسمم البولي.

وبعد ذلك.. هل ستصرّ على التدخين.. أيها العاقل.. أيها العاقل.. أيها العاقل!!!!

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.


مكونات السيجاره


بنزين-مبيدات حشريه-سم فئران-اسيتون-بلاستيكيات-أول أكسيد الكربون-الكادميون: يستخدم لإعادة شحن البطاريه -نيكوتين: مادة تؤدي للإدمان-الأمونيا: منظف الأرضيات و الحمامات-الأسيتيلين: غاز عديم اللون يستخدم في الحمام-ميثانول: وقود الصواريخ-الميثان: غاز المستنقعات و المناجم-نترات البنزين: زيت سام-زرنيخ: سم-الميثيل امين: غازمتفجر ملتهب-ميثانول: وقود الصواريخ وبقايا قنابل الحرب العالميه الثانيه!!!

تصنع السيجاره من نبتة التبغ وليس لها إسم عربي في المعاجم لان مهدها الأصلي في أمريكا وهي تعريب لكلمه Tobacco وهو جنس نباتات مخدره من فصيلة الباذنجيات, وهو عباره عن عشبه يبلغ إرتفاعها نحو متر والجزء السام منها العشبه كلها ما عدا بذورها الناضجه وتكفي عدة نقاط من عصير العشبه الغضه لقتل إنسان بكامل صحته .

والطيور والعصافير بحكم فطرتها وغريزتها النقيه الطيبه التي خلقها الله بها لا تقترب من نبتة التبغ , وتطير بعيداً عنها وكأنها بقدرة الله تعرف أضرار هذه النبته , كذلك النحل لا ينزل على هذا النبات , ولا يأكل من أزهاره , والبهائم أيضاً لا تتقوت بهذا النبات , والمدخن هو إنسان قد فضله الله على كافة مخلوقاته بالعقل ليميز بين الخبيث والطيب , ويمارس التدخين.

هذا هو ورق التبغ



وهكذا يجفف



طبعا لا يغسل حتى لايفقد طعم المبيدات والايدي القذرة




الحمد لله على النعمه


قال تعالى:

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُوا لِلَّهِ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ (سوره البقرة،172)

وقال عليه الصلاة والسلام{ لن تزول قدما عبد يوم القيامه حتى يسأل عن أربعة عن عمره فيما أفناه وعن جسده فيم أبلاه وعن علمه ما عمل به , وعن ماله من أين أكتسبه وفيم أنفقه}




اذا كنت ممن يرون ان شرب السيجارة حلال فلماذا لا تسمي الله قبل بداية كل سيجارة كأي شراب احله الله عز وجل

اذا كنت ممن يرون ان شرب السيجارة حلال فلماذا لا تحمد الله بعد نهاية كل سيجارة كأي شرب احله الله عز وجل

اذا كنت ممن يرون ان السيجارة نعمة فلماذا دائما تطويها بالحذاء عندما تنتهي من شربها
اذا كنت ترى ان السيجارة متعة خاصة فلماذا لا تعلمها اولادك او توصيهم بها


اللهم عافي كل مبتلى


مضار الشيشة

اطباء يحذرون من اصابة مدخني الشيشة بسرطان الفم والمثانة بسبب الاضرار الهائلة الناجمة عن تدخينها.

في مواجهة انتشارها الواسع في المجتمعات العربية والاسلامية بدأت بعض
الأصوات في الارتفاع مؤخرا منادية بوقف ظاهرة تدخين الشيشة بسبب خطورتها على صحة متعاطيها.

والحديث يدور هنا عن عادة تدخين الشيشة او ما يسمى بالنارجيلة، وهي العادة
التي لم تعد تقتصر على الرجال بل امتد اثرها إلى النساء بل وحتى الأطفال.
وعلى الرغم من قلة الدراسات التي اجريت على التأثير الضار للشيشة في
المجتمعات العربية فان الدراسات التي تم نشرها حتى الان تشير الى ارتباط وثيق بين تدخين الشيشة وسرطان الفم وعلى سبيل المثال تشير دراسة أجريت في كلية طب الأسنان بجامعة الأزهر المصرية ونشرت في المجلة الدولية لامراض الجلد عام 1999 م إلى ان تدخين الشيشة والذي يتم عن طريق انبوب من المطاط يرتبط ارتباطا وثيقا ببعض حالات سرطان الفم.

ويقول ابراهيم زويد وهو طبيب استشارى في الامراض الصدرية ان هناك اعتقاد سائد بين الناس بان تدخين الشيشة اخف من تدخين السجائر واقل ضررا حيث ان دخان الشيشه يتم تنقيته بواسطة مياه الشيشة الا ان الدراسات اثبتت عكس ذلك حيث بينت ان تدخين حجر الشيشة الواحد هو بمثابة تدخين 8 اعقاب سجائر.

ويضيف زويد أن مدخن الشيشة يمتص غاز ثاني اكسيد الكربون اكثر من مدخن السجائر وبذلك يكونوا اكثر عرضة للاصابة بامراض القلب والرئتين.

ويحذر الخبراء النساء الحوامل من تدخين الشيشية لما له من تأثير ضار على نمو
الاجنة.

ويوضح زويد أن مدخني الشيشة اكثر عرضة للاصابة بقرحة المعدة نظرا لكثرة
الكوليسترول والحموضة عند مدخني الشيشة.

ويشكو مدخنو الشيشة دائما من الام في الرأس ودوران، وزغلله في النظر، وخفقان في القلب كما يؤدي تدخين الشيشة إلى بعض امراض الجهاز التنفسي مثل انسداد الشعب الهوائية ناهيك عن انتشار بعض الامراض المعدية نتيجة لقيام اكثر من مدخن بالتناوب على نفس الشيشة.

وينصح الاطباء بالقيام بحملة توعية شاملة للقضاء على التدخين بكافة اشكاله
وخاصة في المنازل التي اصبح من المألوف فيها رؤية الاب او الام بتدخين
السجائر او الشيشة بين افراد الاسرة.

ويحذر الخبراء من أن التأثير الضار للشيشة لا يقتصر على تدخين التبغ او
المعسل، وانما يمتد ايضا لشيشة الفواكه وهى شيشة خالية من التبغ وتحتوى على بعض قشور الفاكهة والتي يتم تخميرها ومعالجتها بالمولاس وهو العسل الاسود او الجليسرين كمادة لاحقة.

وتكمن خطورة هذا النوع من الشيشة في احتواؤه على المواد اللاصقة وخاصة
الجليسرين والذي يؤدى حرقه عن طريق الفحم الى تكوين مادة الاكرولين وهى من المواد السامة والتي تتسبب في حدوث سرطان المثانة .......




يُحكى أنّه لما بارت تجارة السجائر وكسدت سوقها وقلَّ رواجها يوما ، قام أحد تجّارها في الناس خطيباً يقول إنّ للتدخين فوائد اختصرها في ثلاث نقاط:

- المدخّن لا يعضّه كلب.

- لا يُسرَق له بيت.

- لا يهرم له جسد.

ولما كان لكل زمان ومكان أغبياء وحمقى سمعوه واقتنعوا بكلامه المعسول، وصوته الرخيم. قاموا يتخاطفون بضاعته. وهكذا باع كل ما عنده من سجائر. فلما تفرّق الناس وذهب كلٌّ لسبيله تقدّم واحد منهم وقال له: «بالله عليك خبّرني عن سرّ الفوائد الثلاث التي قلت إنّ التدخين يحتوي عليها.

فضحك التاجر وقال: «يَسْلم المدخّن من عضة الكلب لأنّه يتوكّأ على عصا فتخافه الكلاب، ولا يُسرَق له بيت لأنّه لا ينام من كثرة الأرق والسُّعال بحيث لا يقدر اللص أن يدخل البيت،هذا إن وجدوا شيئا يسرقوه . ولا يهرم له جسد لأنّ السجائر لن تدعه يبلغ سن الهرم والشيخوخة!.

لن أختلف معك صديقي المدخن أن ترك التدخين ليس بالأمر السهل، ولكنه في المقابل ليس بالمستحيل، فالإرادة تصنع كل شيء.

وسؤالي الذي يجب أن أسألك إياه ما هو السبب المنطقي والمقنع الذي يدعك تدخن؟؟ أظن أنك لن تجد الإجابة ً!!.

وان كنت تريد لنفسك الانتحار ومصرا على ذلك فما ذنبي انا تجرني للموت غصبا عني ولا إرادة مني يا صديقي ابتعد عني

الدخان سم قاتل.و كثير من المدخنين لا يحترمون أصدقائهم وزملائهم وشركائهم غير المدخنين فيدخنون في الأماكن المغلقة دون الالتفات إلى الآخرين وحقيقة أنهم ينزعجون ويتضايقون من رائحة الدخان ومن آثاره الضارة.

باختصار اكتشفت أن المدخن أناني ولا يفكر إلا بنفسه ومتعته هو دون وعي أو بوعي منه ،يا صدقي المدخن رغم انك صديقي وزميلي في العمل والمكتب والسيارة وربما انت شريك حياتي او أب لأطفالي او أم ومربية لهم ،رغم كونك معلم لأبنائي إنني احترم كل شي فيك إلا فيك الذي ينفث بحضرتي الدخان انت تقتلني ودمي في رقبتك وعليك ان تدفع الدية



. الأنانية في المدخن تصل الى حد التدخين في ظل وجود أطفاله إلى جانبه دون الالتفات إلى التأثير السلبي على الأطفال. المطلوب وبالقانون بعد التوجيه والتنبيه ،محاسبة كل مدخن لا يفكر في مصير أطفاله بل ويعمل على تسميمهم

اخي المدخن الهواء النقي من حقي انا غير المدخن، وليس من حقك أيّها المدخّن أن تزعج الآخرين بدخان سيجارتك

ايها المدخن رغم عداوتك المقصودة لي فأنني ،وان أنصحك فان كنت لا أريد الضرر لنفسي منك فأنني لا أريده لك وموضوعي أقدمه ,بكل سرور لعل وعسى ..

لا تنخدع بكثرة الإعلانات عن السجائر. إنّها دعاية جذّابة لسلعة ضارة

التدخين نقمة، والصحة نعمة، والخيار لك

اليوم تستطيع أن تختار إمّا الامتناع عن التدخين، فتقفز قفزة إلى الأمام، أو تستمر في التدخين، وهذا نكسة إلى الوراء»

السيجارة عبء ثقيل على صحتك وميزانيتك وعلى رصيد عمرك من الأيام الآتية”” اننا لا نخوض معركة ضدّ الدخان ولكن ضد السرطان. وإذا أعلنّا الحرب على السرطان يجب أن نقوم بها على جميع الجبهات “هكذا قال احدهم

تنشر شركات السجائر الموت في العالم لأجل مكاسبها المادية البحتة,لا داعي للمزيد من الضحايا لإثبات خطورة التدخين

يظن المدخّن أنّه حي وما هو بحيّ. إنّه ميت لا فرق. إنّه يشتري الموت بالحياة، ويدفع ثمن شقائه وتعاسته من حياته ووجوده

خير طريقة لوقاية نفسك من أخطار التدخين ألاّ تدع دخان التبغ يدخل رئتيك أبداً




عزيزي المدخّن، التغيير الذي يفيدك والذي أنت بحاجة إليه لتتحرر من عبودية التبغ ومضاره، ليس هو تغيير نوعٍ من السجائر بنوع آخر، أو تغيير بعض العادات. كلا! فالتغيير المطلوب هو تغيير جذريّ داخليّ!

الاصدقاء، ورجال الدين، والأطبّاء ينصحون ويحذّرون الناس من أخطار التدخين، ويجتهدون في اكتشاف أدوية تخفف ألم الأمراض التي يسبّبها. لكن مع ذلك كله يقولون: نحن نقوم بالواجب. لكن ما لم يُغيّر الإنسان عاداته السيئة فلا يمكن أن يفيده الدواء ولا النصح بشيء.


بعض الدول نظراً للأرباح الطائلة التي تجنيها من التبغ تشجع التدخين (كالصين مثلاً) بدلاً من أن تسعى للحد من التدخين وانتشاره تسعى لتطويره وتحسين نوعيته، ,وتصديره للدول المجاورة واعتبرته على حدّ قول أحدهم «شراً لا بد منه». او حربا ضد الآخرين ، وطبعاً هناك دوافع اقتصادية ومبادئ لا دينية ،لهذا الموقف المؤسف، فقد بلغت أرباح صناعة التبغ في الصين 42،2 مليار دولار عام 1986 وبذلك احتلت صناعة التبغ المرتبة الثانية بعد أرباح صناعة البترول.

ولكن ماذا فعلت الدول المتقدمة والتي تهتم بشعوبها ،



· في النرويج يُمنع منعاً باتاً الإشهار (الدعاية) للسجائر، بل تعلَّق كل الإعلانات المضادة للتدخين ،ولا يسمح بالتدخين الا في الساحات العامة ؛وهذا القرار جاء بعد موت موظف في احد البارات بما يسمى التدخين السلبي

· في الاتحاد السوفياتي (سابقاً) يُمنع منعاً كلياً الدعاية

· في بريطانيا يُمنع الدعاية للسجائر في الراديو والصحف والتلفاز .

· في تشيكوسلوفاكيا ممنوع الدعاية والإشهار للسيجارة.

· في المكسيك تُمنع كل دعاية تربط بين التدخين والنجاح في الحياة والرياضة والجمال.

· سويسرا تمنع الإشهار والدعاية بكل أنواعها للسجائر أو التدخين.

· المانيا تُكتب تحت كل لافتة إشهار عن التدخين العبارة التالية: «التدخين ضار بالصحة». وهذا ليتحمّل المدخّن مسؤولية مضار التدخين، وليكون على بينّة من أمره.

· وفي العام 2006 حرم التدخين في اوروبا بقرار من جميع دول الاتحاد الأوروبي

إلا في الساحات العامة

وأنا أتساءل: لماذا لا تمنع دول العالم الثالث والدول الإسلامية والعربية ونحن في فلسطين الدعاية للسجائر،

وكم احترمنا والتزمنا بقرارات وزارة التربية والتعليم التي عممت على جميع المدارس والموظفين بعدم التدخين أمام الطلبة وفي المكاتب، يا ليتنا نقلدهم في هذا المجال فقط !!!

اسأل أيّ مدخن فسيظهر لك رغبته الأكيدة في ترك التدخين. ولكن يقول لك: تَرْك التدخين أمر صعب، فهو يستطيع أن يستغني عن الخبز ولا يستغني عن السيجارة.

وبالفعل هذا صحيح. فمن الخطأ الفادح اعتبار الإقلاع عن التدخين أمراً سهلاً، فقد تبيّن أنّ الإدمان والتعوّد على التدخين يشكّل ارتباطاً وتعلُّقا ذهنياً زيادة على الإدمان الفسيولوجي. فمادة النيكوتين السامة تصل إلى الدماغ بعد بضع دقائق من الرشفة الأولى، وبعدها ينتشر في الجسم. ويتبدد خلال عشرين دقيقة فقط، فيشعر المدخّن بحاجة إلى سيجارة أخرى.

وكم من مدخن توقف عن التدخين مدة تتراوح بين أسابيع أو شهور، وبعد ذلك يعود إلى عادته القديمة، ومن هنا ندرك مدى صعوبة الإقلاع عن التدخين. فالمدخّن حينما يريد أن يترك التدخين يشعر كأنه سيفقد شيئاً مهماً، كما أن جهازه العصبي كلّه يطلب المزيد من النيكوتين، ممّا يؤثر عليه نفسياً وجسدياً. “من الصعب إقناع المدخّنين بوجوب الإقلاع عن التدخين، لا لسبب سوى أنّهم يعتقدون بأنّ هناك ضرراً أكبر يلحق بهم عندما يتوقفون عنه".

وإن كان الإقلاع عن التدخين ليس بالأمر السهل إلاّ أنه ليس بمستحيل على من يتمتع بإرادة وإيمان قويّين وعميقين بالله تعالى. إيمان يصدّق أنّ الله قادر على كل شيء. وإذا اتكل عليه إنسانٌ يعطيه قوة روحية داخلية تجعله ينتصر على عاداته السيئة وميوله المنحرف. فالعناية الإلهية التي وهبت العقل للإنسان ومنحته القدرة على التفكير بعمق، ستساعده ليقاوم كل ما هو ضار بصحته الجسدية والنفسية والعقلية. لا تؤجّل عمل اليوم إلى الغد فتقول: سأحاول يوماً ما. فذلك اليوم قد وصل، وهو الآن! وعليك أن تتسلح بالإرادة لتختبر حلاوة الحرية من عبودية السيجارة.الإقلاع عن التدخين خيار لا يمكن أن تندم عليه أبداً،. واعلم أنه كلما اتبعت شهواتك ونزواتك واستسلمت لها زادت طلباتها وزاد جوعها.





تذكّر وأنت تشعل السيجارة كم من المال تبدّده كل شهر؟ اتّخذ من الناحية المادية مشجّعاً لك على التخلّص من التدخين، إذ تستطيع أن تُدخل مزيداً من السعادة على نفسك وعلى عائلتك وزميلك المخلص لك بالعمل او يضطر للركوب برفقتك كل يوم

تذكّر أنّك حين تفعل هذا لا توفّر مالك فقط بل صحّتك أيضاً. واعلم أنّ لبدنك عليك حقاً. وأنّ السيجارة حمل ثقيل على رصيد عمرك من الأيام القادمة.

الشخص المدخّن يدفع ثمن سيجارته مرتين! المرة الأولى عندما يدفع ثمن العلبة من جيبه فيمتلك السيجارة. والمرة الثانية عندما تمتلك السيجارة المدخّن، فيدفع ثمنها إذ ذاك من صحته وحياته.



عليك أن تؤمن بأنّك تملك إرادة قوية تقودك إلى الانتصار على التدخين. وأن تقتنع أنه بامتناعك عنه لن تخسر شيئاً. قد تتألم أسبوعاً أو أسبوعين، لكن بعد ذلك ستتحرّر من عادة استعبدتك لمدة طويلة.







فإذا حاولت سابقاً الابتعاد عن التدخين وفشلت، فحاول مرة أخرى، فلا بدّ أن تنجح في إنقاذ نفسك من عبودية دخان السجائر القاتل. وطالما عندك الإِرادة للصمود وتسعى للحرية من تلك العبودية، ولحياة أفضل لك وللاۤخرين، فلا بدّ أن تنجح. فالحياة تطلب منك أن تكون محارباً ضد العادات السيئة، فانتبه لنفسك من روح الفشل والهزيمة، فقد تقنع نفسك بأن الفشل الذي رافق القرارات السابقة سيتكرر من جديد مع القرارات الجديدة. فإذا استسلمت ستكون قد أدخلت في فكرك روح الفشل والهزيمة.


ضع ثقتك في الله. اتّكل عليه في معركتك ضد السيجارة، وبدون شك ستنتصر مهما كانت الصعوبات والعوائق. سواء على عادة التدخين أو أي عادة سيّئة أخرى.


و ختاما هذا موضوع قيم و مفصل عن التدخين أرجو أن تستمتعوا به

http://kady.ektob.com/
من مواضيع : ahmed1981 كتاب شمس المعارف الكبرى
مسرحية مأساة الحلاج
آل بيت النبى ج2
كون من حروف اسم حبيبك رسالة حب
الحلف بصفات الله جائز كالحلف به
07-02-2008, 07:44 PM
ahmed1981
 
مضار التدخين

لايخفى على أحد بأن التدخين وتوابعه أصبح يمثل مشكلة كبرى من مشاكل الصحة العامة ومن أخطاره و الأمراض المزمنة التي يسببها والتي اتسع نطاقها في الآونة الأخيرة كالأمراض القلبية وتوابعها والسرطان كما أثبتت الدراسات الأخيرة أن التدخين أحد أسباب العجز الجنسي والعقم .

يتركب التبغ من مواد عديدة تزيد عن 300 مادة معروفة حتى الآن و منها :
- نيكوتين , و هو مركب سام جدا و خطرا على جميع المخلوقات. يستخرج النيكوتين من مادة : nicotianna tobacum . تختلف كمية النيكوتين وفقا لنوع الدخان, و طريقة استعماله, و يكون امتصاصه حتى 90 % في الأشخاص الذين يستنشقونه و إلى 10 %في عدم الاستنشاق. يمتص النيكوتين في السجائر العادية من الرئة بينما نيكوتين السيجار و الغليون عن طريق الفم و البلعوم, و لذلك يلاحظ بأن مدخني السجائر يستنشقون الدخان أكثر من مدخني السيجار و الغليون ليحصلوا على النيكوتين.كل سيجارة من السجائر تحتوي 20 ملغم من النيكوتين, إذا احتوت على غرام واحد من التبغ, وزن السيجارة حوالي خمسة غرامات. الجرعة المميتة للنيكوتين هي: 50 ملغم .

- البريدين : pyridine و هو أقل سمية من النيكوتين و أقل كمية إذا لا يتولد عن حرق غرام واحد من التبغ أكثر من ملغم واحد من البريديـن .

-مركبات الامونيا ( الأمونياك ) يتولد عن حرق غرام واحد من التبغ 3-5 ملغم من الأمونياك, و ضرره الصحي أنه يؤدي إلى التهاب الغشاء المخاطي للعين و الفم و الحنجرة و القصبة الهوائية و هو السبب في حدوث السعال و البصاق عند المدخنين .
- المواد القطرانية : Tar و هي الزفت, و يتولد حوالي 40 ملغم من كل كلغم من التبغ المحروق و قد ثبت علميا أن لهذه المادة مفعولا كبيرا في تكوين السرطان و خصوصا لما تحتويه من مادة البنزين ذات المفعول الأكيد في إحداث السرطان.

- أول اوكسيد الكربون : يتولد في دخان التبغ بنسبة تتراوح بين1-14 % , و هذا الغاز سام إذ يتحد مع الهيموجلوبين "خضاب الدم " hamoglobin , و يقوم بوقف قابلية الدم لحمل الأكسيجين و لهذا السبب فإن المدمنين على التدخين عادة ما يكون نفسهم قصيرا.

- مواد اخرى : مثل غاز الميثان, الكحول الأثيلي, أجسام فينولية, الزرنيخ الذي يأتي من المبيدات الحشرية التي يرش بـها التبغ , السيانيد, رماد ورق السيجارة و غيرها.

مضار التدخين :

- إن التدخين يسبب أنواعا عديدة من السرطان - من أهمها سرطان الرئة و البرهان إن سرطان الرئة نادر جدا بين غير المدخنين . إن معظم المصابين بسرطان الرئة هم بين مدخني السجائر أكثر من مدخني السيجار و الغليون.

- التدخين هو أهم الأسباب التي تؤدي إلى أمراض الرئة المزمنة وغير السرطانية

- التدخين يسبب تقلصاً في شرايين القلب وهذا بدوره يسبب الذبحة القلبية

- التدخين مضر جدا بالجنين ، لقد أثبتت الدراسات أن النساء الحوامل المدخنات معرضات بنسبة عالية للولادة قبل الأوان وللإجهاض ولولادة الجنين ميتاً ، ولموت الطفل في الأسابيع الأولى بعد الولادة.

- مرض بيرجز : يؤدي هذا المرض إلى التهاب سطحي أو عميق أو تخثر للأوردة , يصيب الشرايين الصغيرة و المتوسطة الحجم , و من أعراضه حدوث ظاهرة خاصة عند تعرض الجسم للبرد و يصبح لون الجلد أزرق فأبيض فأحمر, و يمكن أخيرا أن يؤدي إلى حدوث و ظهور التقرحات و الغرغرينات .

- التدخين يساعد على الصلع إلى جانب مضار التدخين الكثيرة فقد اكتشف أن له تأثيراً أيضاً على تساقط الشعر ، فالنيكوتين يسرع بالصلع الذي يصيب الكثيرين .

- ومن مضاره : التهاب اللثة و اللسان , التهاب الغدد اللعابية , تقرحات و سرطان الفم

((الله يبعد عنكم ان شاء الله هالسموم الي مامنها الا الامراض ))




لا للإدمان



لعلنا نسمع ونشاهد ونرى أن للخمور والمسكرات والمخـدرات والعقاقير المخدرة مخاطر ومشكلات عديـدة في كل أنحاء العالم وتكلف البشريـة فاقداً يفوق ما تفقده أثناء الحروب المدمرة حيث تسبب المشكلات الجسمية و النفسية و الاجتماعية .

من منا لم يسمع بأن مدمـن قتل ولده ومن منا لم يسمع بأن مدمن رضي بالزنا على محارمه ومن منا لم يسمع بأن مدمن قد تسبب في قتـل عائلة كاملة في حوادث السيارات ، فالخمر والمسكرات معروفة في الجاهلية فلما جاء الإســلام حـّرم تعاطيها والاتجار بها وأقام الحدود على ساقيها وشاربها والمتجر بها وقد أكد العلم أضرارها الجسمية والنفسية والعقلية والاقتصاديـة ومازال انتشارها يهدد العالم كله .


ماهي المخدرات ؟؟ وماهي أنواعها ؟

المخدرات هي مواد نباتيه أو كيميائية لها تأثيرها العقـلي والبدني على من يتعاطاها ، فتصيب جسمه بالفتور والخمول وتشــل نشاطه وتغطي عقلـه وتؤدي إلى حاله من الإدمان والتعـود عليـها بحيث إنه لو أمتنع عنها قليلاً فسد طبعه وتغير حاله وساء مزاجه .

تنقسم المخدرات إلى ثلاثة أقسام : مخدرات طبيعية - مخدرات تخليقية - الخمور

المخدرات الطبيعية :

هي مجموعة من النباتات تؤخذ و تستعمل كماهى دون تغيير يذكر في مكوناتها مثل القات ،الحشيش , الأفيون ، البانجو

المخدرات التخليقية :

هي مجموعة من المواد الإصطناعية المخلوطة سواء من عقاقير أو مواد أولية طبيعيـة أوغير موجودة فى الطبيعـة .. ومن ذلـك : العقاقير المنشطـة وهي عقاقير مصنعـة من مواد كيميائيـة لها نفس تأثير المواد المخـدرة الطبيعية المخلوطة إلا أن ضـررها على الجسـم أشـد منهما ومـن ذلك الإمفيتامـين والكبتاجون وعقار الهلوسـة المعروف بـ " إل .إس.دي " .. ويكفى أن يأخذ منه المرء مقـدار عُشر من المليجرام فقط لكى يحدث الجنون المؤقت.و الهيروين و الكوكايين و حقن الماكس و الأقراص المخدرة

الخمور :

وهى الناتج المستخلص من عملية التخمر الطبيعى لبعض الأطعمة مثل الفاكهة والعسل والحبوب والشعيـر , وفيها تتحول المواد النشويـة والسكريـات إلى كحوليات . مثل الفودكا و الكونياك و الروم و الويسكى و النبيذ و البيرة ( الجعة) و الشمبانيا و البراندى ..الخ

كثيرون من نجـوم الموسيقى الغربيـة يتعاطـون المخـدرات علنـاً .. ..سواء على المسرح أوخارجه وكثير من الأغاني الغربية مطعّم بالمخدرات ، تقول إحدى الفتيات في أمريكا : أعتقد أن موسيقى الروك جزء أساسـي من ثقافـة المخدرات ومعظم الأحداث الذين يتعاطـون المخدرات يحلمـون بأن يصبحوا من نجوم الموسيقى ليكتسـبوا إعجاب الآخرين .

فلا للمخدرات لاللأدمان

تاريخ المخدرات

وللمخدرات والعقاقير المخدرة تاريخ سئ قديم يكاد يصل إلى قدم تاريخ البشرية فقد عرف الأفيون في الحضارة السومرية منذ أربعة آلاف سنة قبل الميلاد و وصفوه كدواء يمنع الأطفال من الإفراط في البكاء وظاهرة تعاطي المخدرات وانتشارها في المجتمع الإســلامي تعود بصفة أساسية إلى الاعتقاد الخاطئ الذي ساد زمناً بعدم تحريم الشريعة الإسـلامية لها ، لم يكن معروفاً من المخدرات في البلاد العربية حتى نهاية الحرب العالمية الأولى 1919م سوى الحشيش والآفيون ثم تلاهما القات فيما بعد.. وحتى نهاية القرن الثامن عشر الميلادي لم يكن الإدمان معروفاً في العالم العربي .ومع بدايـة القرن الثالث عشر الهجري الموافق للقرن التاسع عشر الميلادي انتشر استعمال المخدرات في نطاق ضيق حيث وردت كميات من الحشيش من بلاد اليونان ثم إلى الدول العربية المطلة على ساحل البحر الأبيض المتوسط وعند نهايـة الحرب العالمية الأولى 1919م تمكن كيميائي يوناني من إدخال الكوكايـين إلى مصـر حيث انتشر منها إلى البلاد العربية المجاورة لها ثم ظهر الهيروين في فلسطـين عن طريق قوات الإحتلال البريطاني وانتقل إلى العمال العرب الذين كانوا معها ومع مرور الوقت حل محل الكوكايين الذي بدأ يتلاشى منذ عام 1930م واستـمر الحال حتى الحرب العالمية الثانية حيث توقـف تهريب المخدرات البيضـاء إلى الدول العربية بسبب عوائق الحرب وكانت معظم الكميـات المتهربـة تـأتي عن طريق قوات الاحتلال وفي الوقت الذي قلّت في المخدرات البيضاء وارتفع ثمنها تدفقت على بعض البلدان العربية المخدرات السوداء ( الحشيش والآفيون) ومازالت أكثـر المخدرات انتشـاراً حتى الآن كمـا لم تلبث أن نافسـها في الانتشار المخدرات الصناعية ثم بدأت زراعة بعض المخـدرات كالحشيش في بعض الدول كمصر وفلسطين ولبنان والقـات في ساحل شبة الجزيرة العربية المطل على المحيط الهندي ثم تعاظم خطر المخدرات في الآونـة الأخيرة في شتى بقاع العالم .


النهي عن المخدرات

قال تعالى: ( ياأيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون . إنما يريدالشيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر ويصدكم عن ذكر الله وعن الصلاة فهل أنتم منتهون). صدق الله العظيم.

فقد نهى الله عزوجل عن الخمر وحذرمنها فمن لم يجتنبها فقد عصى الله ورسوله . وقد لعن شاربها في عدة أحاديث.والخمر ما خمر العقل أي غطاه سواء كان رطباً أو يابساً أو مأكولاً أو مشروباً وكل مسكر خمر وكل خمر حرام وللخمر أضرار كثيرة في الصحـة والمال والديـن والدنيـا والأخرة ذكرها الإمام ابن القيم في كتابه حادي الأرواح والذهبي في الكبائر فمنها : - أن الخمر تغتـال العقل ، تكثر اللغو على شاربـه- تنزف المال وتصدع الرأس - هي رجس من عمـل الشيـطان - توقع العداوة والبغضاء بين النـاس- تصد عن ذكر الله وعن الصلاة - تدعو إلى الزنا - تذهب الغيرة من قلب شاربها - تورث الخزي والندامة والفضيحة - تلحق شاربهـا بأنقص نوع الإنسان وهم المجانين - تسلبه أحسن الأسماء والسمات - وتكسوه أقبح الأسمـاء والصفات - تسبب قتل النفس وافشاء السر الذي في افشائه مضرته وهلاكه - تهون ارتكاب القبائح والإثم - إنها جامـع الإثم ومفتاح الشر- - إن مدمنها إذا مات ولم يتب لا يدخل الجنة - ان الله لا يقبل من شاربها حسنه - ان من شرب الخمـر لا يكون مؤمناً حين يشـربها - أن شارب الخمر عليه الحد ثمانـون جلدة - لايعاد شارب الخمر إذا مـرض ولا يسلم عليه لأنـه فاسق ملعون قد لعنه الله ورسوله إلا من تاب ومن تاب تاب الله عليه اللهم تب علينا انك التواب الرحيم ,اللهم أحفظ مجتمعنا المسلم ياحي ياقيوم ياذا الجلال والاكرام .

ذكر شيخ الإسـلام ابن تيمية أن الحشيشة حرام سواء أسكرت أم لم تسكر وذكر كذلك أنها أولى بالتحريم من الخمر لأن ضرر أكل الحشيشة أشد من ضرر الخمر ..
نقل الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ رحمه الله عن ابن حجـر الهتيمي تحريمها عن الأئمة الأربعة ..

وجاء في فتوى مفتي مصر الشيخ جاد الحق علي جاد الحق بتاريـخ 5/4/1399هـ مايلي :-
" أجمع فقهاء المذاهب الإسـلامـية على تحريم إنتاج المخدرات وزراعتها وتجارتها وتعاطيها .. طبيعية كـانـت أو مخلقـّة وعلى تجريم من يقوم على ذلك ."



المظاهر التي يمكن التعرف بها على المتعاطي


عدم مراعاة مشاعر الأخرين.

البعد عن الوقار .

يلاحظ عليه البلادة والنسيان و الضياع.

ارتعاش الأطراف وتغير الصوت .

بعض مظاهر الخمول والقلق والحزن و الإكتئاب أو الفرح بدون سبب أو التدني غير العادي في المستوى الدراسي لدى الطالب .

الهلوسـة الحسية والسمعية و البصرية كرؤية الأشباح الوهمية.

الاضطرابات العقلية كالجنون أو العته .

اختلال أحجام وأشكال المرئيات والمسافات.

القلق النفسي وزيادة الانفعال و الخوف و الاضطراب النفسي .

الشعور الزائف بالاضطهاد اضطراب في تقدير المكان والزمان الحكم الخاطئ على الأشياء .

الأحساس بالكآبة.

زيادة البلادة والعزلة والتوتر العصبي والنفسي الزائد.

ضعف التركيز والذاكرة الذي يؤدي للرسوب والفشل في الدراسـة.


خسـائر بسبب التدخين والإدمان


بريطانيا تنفق في كل عام ثلاثة الاف مليون جنية على الخمور وتبلغ الاستثمارات المالية في صناعة الخمور مليون جنية صرح وزير الاقتصاد الفرنسي لوكالات الأنباء أن ما تنفقه فرنسا على الخمور يبلغ سبعة الاف مليون دولار سنوياً الولايات المتحدة الأمريكية تخسر ما يقرب من ثلاثين ألف مليون دولار في كل عام بسبب الخمور.

1- خسارة في الانتاج بسبب الخمور 14.869 مليون دولار
2 - خسارة بسبب تكاليف المعالجة للمدمنين 8.293 مليون دولار
3- خسارة بسبب حوادث المرور الناتجة عن شرب الخمور أربعة مليون
4-خسارة بسبب الجرائم الناتجة عن شرب الخمور واحد مليون دولار

وبالطبع لا في ذلك الخسائر التي لا تقدر بثمن من العذاب والشقاء النفسي وتدمير الأسر وتحطيم العائلات والفقر المدقع الذي يعيش فيه المدمنون وأسرهم .
من مواضيع : ahmed1981 كتاب العشق الإلهى
كتب الفيلسوف الألمانى العظيم فريدريك نيتشه
كبار أعلام الصوفية
موضوع محبط
معجم أسماء المدن والقرى الفلسطينية وتفسير معانيها
07-02-2008, 07:49 PM
ahmed1981
 
كل ما يتعلق بالمخدرات



طريقة تعاطى المخدرات


تختلف طرق تعاطي المخدرات من صنف إلى آخر ومن شخص إلى شخص، فالبعض يفضل التعاطي منفرداً والبعض الآخر يشعر بنشوة وهو يتعاطاها وسط مجموعة. وبالنسبة للمخدرات نفسها فالبعض يفضل الشم والبعض الآخر يفضل التدخين وبعض ثالث يفضل الحقن في الوريد، ومن أمثلة ذلك:

1- الحشيش
- عن طريق التدخين (سيجارة، سيجار، نرجيلة)، ومن أشهر الدول العربية المنتشر فيها هذا الصنف مصر.

- أو عن طريق الشراب حيث يقطع المتعاطي أوراق الحشيش وقممه الزهرية وينقعها في الماء ويذيبها ثم يشربها، وتنتشر هذه الطريقة في الهند.

- عن طريق الأكل بحيث يخلط الحشيش بمواد دهنية أو بالتوابل ويقطع على هيئة قطع الشكولاته ويؤكل مع بعض الأطعمة.

2- الأفيون
- يستخدم الأفيون في المجال الطبي لتخفيف الألم، ويستعمل على شكل محاليل تؤخذ في الغالب في العضل حتى لا يتعرض المريض لإدمانها، أو أقراص تتناول عن طريق الفم.


وأما التعاطي غير الطبي فيؤخذ عن طريق التدخين كما هو في الهند وإيران، أو البلع بالماء وقد يعقبه تناول كوب من الشاي، وأحيانا يلجأ المدمن إلى غلي المخدر وإضافة قليل من السكر إليه ثم يشربه. أو الاستحلاب حيث يوضع تحت اللسان وتطول فترة امتصاصه، أويؤكل مخلوطاً مع بعض الحلويات، أو الحقن، أو يشرب مذاباً في كوب من الشاي أو القهوة.

قات في فم أحد المتعاطين اليمنيين
3- القات
تنتشر زراعته وإدمانه في منطقة القرن الأفريقي والسودان واليمن، وهو عبارة عن نبات أخضر تمضغ أوراقه وتخزن في فم المدمن ساعات طويلة، يتم خلالها امتصاص عصارتها، ويتخلل هذه العملية بين الحين والآخر شرب الماء أو المياه الغازية، وشرب السجائر أو النرجيلة.

4- المهلوسات
وقد سميت بهذا الاسم لآثار الهلوسة التي تحدثها على شخص المتعاطي، وهي في الغالب تخيلات عن أصوات وصور وهمية، وأهم هذه المهلوسات عقار L.S.D وعقار P.C.P. وتكون المهلوسات على شكل حبوب تؤخذ عن طريق الفم.

5- المنشطات (الأمفيتامينات)
تنتشر في الوسط الرياضي وبين طلبة المدارس والجامعات، وسائقي الشاحنات على الطرق الخارجية والدولية، وذلك لآثارها المنشطة على الجهاز العصبي، ومن أشهر طرق تعاطيها على شكل حبوب تؤخذ عن طريق الفم.


الشم أشهر طرق تعاطي الهيروين 6- المورفين والهيروين
للمورفين خاصية كبيرة في تسكين الآلام، إلا أنه يسبب الإدمان الفسيولوجي، حيث يؤثر على وظائف خلايا المخ. والهيروين من مشتقات المورفين ويكثر استعماله عن طريق الشم، ويتم إدمانه بعد أسبوع من البدء في تعاطيه.

7- الكوكايين
يؤخذ الكوكايين بطرق متعددة تتشابه إلى حد كبير مع الحشيش، سواء عن طريق التدخين أو الاجترار تحت اللسان أو البلع أو مع بعض الأطعمة والمشروبات.
_______
المصادر:
- مشكلة تعاطي المخدرات بين الشباب، التقرير السيكولوجي، د. علاء الدين كفافي، جامعة قطر، لجنة بحث تعاطي المخدرات، 1993.
- د. سعيد محمد الحفار، المخدرات مأساة البيئة المعاصرة، جامعة قطر، 1993





أنواع المخدرات




كثرت أنواع المخدرات وأشكالها حتى أصبح من الصعب حصرها، ووجه الخلاف في تصنيف كل تلك الأنواع ينبع من اختلاف زاوية النظر إليها، فبعضها تصنف على أساس تأثيرها، وبعضها يصنف على أساس طرق إنتاجها. ولا يوجد حتى الآن اتفاق دولي موحد حول هذا التصنيف، ولكن على العموم كانت أشهر التصنيفات على حسب العناصر التالية:

أولاً: بحسب تأثيرها
1- المسكرات: مثل الكحول والكلوروفورم والبنزين.
2- مسببات النشوة: مثل الأفيون ومشتقاته.
3- المهلوسات: مثل الميسكالين وفطر الأمانيت والبلاذون والقنب الهندي.
4- المنومات: وتتمثل في الكلورال والباريبورات والسلفونال وبرموميد البوتاسيوم.

ثانياً: بحسب طريقة الإنتاج
1- مخدرات تنتج من نباتات طبيعية مباشرة: مثل الحشيش والقات والأفيون ونبات القنب.
2- مخدرات مصنعة وتستخرج من المخدر الطبيعي بعد أن تتعرض لعمليات كيمياوية تحولها إلى صورة أخرى: مثل المورفين والهيروين والكوكايين.
3- مخدرات مركبة وتصنع من عناصر كيماوية ومركبات أخرى ولها التأثير نفسه: مثل بقية المواد المخدرة المسكنة والمنومة والمهلوسة.

ثالثاً: بحسب الاعتماد (الإدمان) النفسي والعضوي
1- المواد التي تسبب اعتماداً نفسياً وعضويا: مثل الأفيون ومشتقاته كالمورفين والكوكايين والهيروين.
2- المواد التي تسبب اعتمادا نفسيا فقط: مثل الحشيش والقات وعقاقير الهلوسة.

رابعاً: بحسب اللون
1- المخدرات البيضاء: مثل الكوكايين والهيروين.
2- المخدرات السوداء: مثل الأفيون ومشتقاته والحشيش.

خامساً: تصنيف منظمة الصحة العالمية
1- مجموعة العقاقير المنبهة: مثل الكافيين والنيكوتين والكوكايين، والأمفيتامينات مثل البنزدرين وركسي ومئثدرين.
2- مجموعة العقاقير المهدئة: وتشمل المخدرات مثل المورفين والهيروين والأفيون، ومجموعة الباربيتيورات وبعض المركبات الصناعية مثل الميثاون وتضم هذه المجموعة كذلك الكحول.
3- مجموعة العقاقير المثيرة للأخاييل (المغيبات) ويأتي على رأسها القنب الهندي الذي يستخرج منه الحشيش، والماريغوانا.

سادساً: بحسب التركيب الكيميائي
وهناك تصنيف آخر تتبعه منظمة الصحة العالمية يعتمد على التركيب الكيميائي للعقار وليس على تأثيره، ويضم هذا التصنيف ثماني مجموعات هي:
1- الأفيونات
2- الحشيش
3- الكوكا
4- المثيرات للأخاييل
5- الأمفيتامينات
6- البابيورات
7- القات
8- الفولانيل



مفاهيم و اصطلاحات

حقل لزراعة الخشخاشتحدد المصطلحات المستخدمة في أي مجال المفهوم العلمي والتطبيقي، وتعرف بالمصطلحات وفق ما استقر عليه استخدامها في مجالات الاختصاص بهدف التوضيح وتلافي الغموض والإبهام وتحقيق الاستيعاب والاختصار.


المواد النفسية (المخدرات)
هي المواد المحدثة للاعتماد (الإدمان) طبيعية كانت أو مصنعة. وتشمل هذه المواد: الكحوليات (المشروبات الكحولية) والأمفيتامينات، والباربيتورات (مثل الفاليوم، والميلتاون، وسائر المواد المهدئة)، والقنبيات (مستحضرات القنب، الماريغوانا في الغرب، والبانج والجانجا والكاراس في الهند، والكيف في شمال أفريقيا، والحشيش في مصر)، والكوكايين، والمهلوسات (مثل الليسيرجايد، والميسكالين، والسايلوسيبين)، والقات، والأفيونيات (الأفيون، والمورفين، والهيروين، والكودايين)، والمواد الطيارة (الاستنشاقية: مثل الأسيتون، والجازولين).

ويستخدم اليوم مصطلح المواد النفسية بدلا من المخدر. والمقصود بالمخدر في هذا الملف هو المواد المحرم استخدامها إلا لأغراض طبية أو علمية.

الإدمان والاعتماد
الإدمان هو التعاطي المتكرر للمواد النفسية، بحيث يؤدي إلى حالة نفسية وأحياناُ عضوية ناتجة عن التفاعل مع المادة المخدرة لدرجة يميل فيها المدمن إلى زيادة جرعة المادة المتعاطاة، وهو ما يعرف بالإطاقة أو التحمل. وتسيطر عليه رغبة قهرية قد ترغمه على محاولة الحصول على المادة النفسية المطلوبة بأي وسيلة. وقد استخدم مصطلح "الاعتماد" بديلاً للإدمان والتعود. وقد يحدث إدمان لا يعتبر بالضرورة خطرا أو ضاراً مثل الحالة الناتجة عن تناول البن والشاي والتبغ، ولا يقع هذا النوع من الإدمان في اهتمامنا في هذا الملف، ولكن المقصود هو الإدمان الناتج عن تعاطي المخدرات.

الانسحاب
هو الحالة التي يكون عليها المدمن إذا توقف عن تعاطي المخدر، وهي مجموعة أعراض تنجم عن محاولة الجسم التخلص من آثار سموم المخدر، وتختلف حسب نوع المخدر. وتبلغ هذه الأعراض أشدها في الأفيون ومشتقاته وبالأخص الهيروين حيث تتراوح مدتها بين يومين وأربعة أيام، ويمكن أن تنتهي ببعض المتعاطين إلى الوفاة.

ومن أمثلة أعراض الانسحاب في حال إدمان الأمفيتامينات (المنشطات والمنبهات): مزاج مكتئب وشعور بالتعب واضطراب في النوم وأحلام مزعجة.

وبالنسبة للانسحاب الكحولي تتمثل الأعراض في الارتعاشات الشديدة والغثيان والتقيؤ والشعور بالضيق والتوعك والضعف وسرعة ضربات القلب والعرق المتزايد، إضافة إلى المزاج المكتئب والتهيج.
______________
المصادر:
- المخدرات.. مأساة البيئة المعاصرة، دراسات عالمية مختارة، د. سعيد محمد الحفار، جامعة قطر، 1993.
- مشكلة تعاطي المخدرات بين الشباب، التقرير السيكولوجي، د. علاء الدين كفافي، جامعة قطر، 1993.
- المخدرات والمجتمع.. نظرة تكاملية، د. مصطفى سويف، سلسلة عالم المعرفة، يناير/ كانون الثاني 1996، ص 17-1


تاريخ المخدرات


نبتة الخشخاش ويظهر بعد جرحها عصارة سريعة التخثر بيضاء يتحول لونها إلى اللون البني حيث يستخرج منها الأفيون
1- الكحوليات2- الحشيش (القنب)3- الأفيون4- المورفين 5- الهيروين6- الأمفيتامينات 7- الكوكايين8- القاتورد في تراث الحضارات القديمة آثار كثيرة تدل على معرفة الإنسان بالمواد المخدرة منذ تلك الأزمنة البعيدة، وقد وجدت تلك الآثار على شكل نقوش على جدران المعابد أو كتابات على أوراق البردي المصرية القديمة أو كأساطير مروية تناقلتها الأجيال. فالهندوس على سبيل المثال كانوا يعتقدون أن الإله (شيفا) هو الذي يأتي بنبات القنب من المحيط، ثم تستخرج منه باقي الإلهة ما وصفوه بالرحيق الإلهي ويقصدون به الحشيش. ونقش الإغريق صوراً لنبات الخشاش على جدران المقابر والمعابد، واختلف المدلول الرمزي لهذه النقوش حسب الإلهة التي تمسك بها، ففي يد الإلهة (هيرا) تعني الأمومة، والإلهة (ديميتر) تعني خصوبة الأرض، والإله (بلوتو) تعني الموت أو النوم الأبدي. أما قبائل الإنديز فقد انتشرت بينهم أسطورة تقول بأن امرأة نزلت من السماء لتخفف آلام الناس، وتجلب لهم نوماً لذيذاً، وتحولت بفضل القوة الإلهية إلى شجرة الكوكا. وفيما يأتي نتناول تاريخ أشهر أنواع المخدرات التي عرفها الإنسان:

1- الكحوليات

تعتبر الكحوليات من أقدم المواد المخدرة التي تعاطاها الإنسان، وكانت الصين أسبق المجتمعات إلى معرفة عمليات التخمير الطبيعية لأنواع مختلفة من الأطعمة، فقد صنع الصينيون الخمور من الأرز والبطاطا والقمح والشعير، وتعاطوا أنواعاً من المشروبات كانوا يطلقون عليها "جيو" أي النبيذ، ثم انتقل إليهم نبيذ العنب من العالم الغربي سنة 200 قبل الميلاد تقريباً بعد الاتصالات التي جرت بين الإمبراطوريتين الصينية والرومانية. واقترن تقديم المشوربات الكحولية في الصين القديمة بعدد من المناسبات الاجتماعية مثل تقديم الأضاحي للآلهة أو الاحتفال بنصر عسكري. وهذا نموذج ليس متفردا في قدم وتلقائية معرفة الإنسان للكحوليات، كما لهذا النموذج شبيه في الحضارات المصرية والهندية والرومانية واليونانية، كما عرفت الكحوليات المجتمعات والقبائل البدائية في أفريقيا وآسيا.







الحشيش (القنب)



عرفت الشعوب القديمة الحشيش وصنعوا من أليافه الحبال والأقمشة
وأسماه الصينيون واهب السعادة
وأطلق عليه الهندوس اسم مخفف الأحزان


القنب كلمة لاتينية معناها ضوضاء، وقد سمي الحشيش بهذا الاسم لأن متعاطيه يحدث ضوضاء بعد وصول المادة المخدرة إلى ذروة مفعولها. ومن المادة الفعالة في نبات القنب هذا يصنع الحشيش، ومعناه في اللغة العربية "العشب" أو النبات البري، ويرى بعض الباحثين أن كلمة حشيش مشتقة من الكلمة العبرية "شيش" التي تعني الفرح، انطلاقاً مما يشعر به المتعاطي من نشوة وفرح عند تعاطيه الحشيش.


وقد عرفت الشعوب القديمة نبات القنب واستخدمته في أغراض متعددة، فصنعت من أليافه الحبال وأنواعا من الأقمشة، واستعمل كذلك في أغراض دينية وترويحية.

ومن أوائل الشعوب التي عرفته واستخدمته الشعب الصيني، فقد عرفه الإمبراطور شن ننج عام 2737 ق.م وأطلق عليه حينها واهب السعادة، أما الهندوس فقد سموه مخفف الأحزان.

وفي القرن السابع قبل الميلاد استعمله الآشوريون في حفلاتهم الدينية وسموه نبتة "كونوبو"، واشتق العالم النباتي ليناوس سنة 1753م من هذه التسمية كلمة "كنابيس" Cannabis.

وكان الكهنة الهنود يعتبرون الكنابيس (القنب - الحشيش) من أصل إلهي لما له من تأثير كبير واستخدموه في طقوسهم وحفلاتهم الدينية، وورد ذكره في أساطيرهم القديمة ووصفوه بأنه أحب شراب إلى الإله "أندرا"، ولايزال يستخدم هذا النبات في معابد الهندوس والسيخ في الهند ونيبال ومعابد أتباع شيتا في الأعياد المقدسة حتى الآن.

وقد عرف العالم الإسلامي الحشيش في القرن الحادي عشر الميلادي، حيث استعمله قائد القرامطة في آسيا الوسطى حسن بن صباح، وكان يقدمه مكافأة لأفراد مجموعته البارزين، وقد عرف منذ ذلك الوقت باسم الحشيش، وعرفت هذه الفرقة بالحشاشين.

أما أوروبا فعرفت الحشيش في القرن السابع عشر عن طريق حركة الاستشراق التي ركزت في كتاباتها على الهند وفارس والعالم العربي، ونقل نابليون بونابرت وجنوده بعد فشل حملتهم على مصر في القرن التاسع عشر هذا المخدر إلى أوروبا.

وكانت معرفة الولايات المتحدة الأميركية به في بدايات القرن العشرين، حيث نقله إليها العمال المكسيكيون الذين وفدوا إلى العمل داخل الولايات المتحدة.
3- الأفيون

أول من اكتشف الخشاش (الأفيون) هم سكان وسط آسيا في الألف السابعة قبل الميلاد ومنها انتشر إلى مناطق العالم المختلفة، وقد عرفه المصريون القدماء في الألف الرابعة قبل الميلاد، وكانوا يستخدمونه علاجاً للأوجاع، وعرفه كذلك السومريون وأطلقوا عليه اسم نبات السعادة، وتحدثت لوحات سومرية يعود تاريخها إلى 3300 ق.م عن موسم حصاد الأفيون، وعرفه البابليون والفرس، كما استخدمه الصينيون والهنود، ثم انتقل إلى اليونان والرومان ولكنهم أساؤوا استعماله فأدمنوه، وأوصى حكماؤهم بمنع استعماله، وقد أكدت ذلك المخطوطات القديمة بين هوميروس وأبو قراط ومن أرسطو إلى فيرجيل.

وعرف العرب الأفيون منذ القرن الثامن الميلادي، وقد وصفه ابن سينا لعلاج التهاب غشاء الرئة الذي كان يسمى وقتذاك "داء ذات الجُنب" وبعض أنواع المغص، وذكره داود الأنطاكي في تذكرته المعروفة باسم "تذكرة أولي الألباب والجامع للعجب العجاب" تحت اسم الخشخاش.

المورفين
وهو أحد مشتقات الأفيون، حيث استطاع العالم الألماني سير تبرز عام 1806 من فصلها عن الأفيون، وأطلق عليها هذا الاسم نسبة إلى الإله مورفيوس إله الأحلام عند الإغريق. وقد ساعد الاستخدام الطبي للمورفين في العمليات الجراحية خاصة إبان الحرب الأهلية التي اندلعت في الولايات المتحدة الأميركية (1861 - 1861) ومنذ اختراع الإبرة الطبية أصبح استخدام المورفين بطريقة الحقن في متناول اليد.
5- الهيروين

وهو أيضاً أحد مشتقات المورفين الأشد خطورة، اكتشف عام 1898 وأنتجته شركة باير للأدوية، ثم أسيء استخدامه وأدرج ضمن المواد المخدرة فائقة الخطورة.
6- الأمفيتامينات (المنشطات)

تم تحضيرها لأول مرة عام 1887 لكنها لم تستخدم طبياً إلا عام 1930، وقد سوقت تجارياً تحت اسم البنزورين، وكثر بعد ذلك تصنيع العديد منها مثل الكيكيدرين والمستيدرين والريتالين.

وكان الجنود والطيارون في الحرب العالمية الثانية يستخدمونها ليواصلوا العمل دون شعور بالتعب، لكن استخدامها لم يتوقف بعد انتهاء الحرب، وكانت اليابان من أوائل البلاد التي انتشر تعاطي هذه العقاقير بين شبابها حيث قدر عدد اليابانيين الذين يتعاطونها بمليون ونصف المليون عام 1954، وقد حشدت الحكومة اليابانية كل إمكاناتها للقضاء على هذه المشكلة ونجحت بالفعل في ذلك إلى حد كبير عام 1960.
7- الكوكايين


عرفت
أميركا اللاتينية الكوكايين قبل أكثر من ألفي عام ومنها انتشر إلى معظم أنحاء العالم ولاتزال هذه القارة أكبر منتج له حتى الآن

عرف نبات الكوكا الذي يستخرج منه الكوكايين في أميركا الجنوبية منذ أكثر من ألفي عام، وينتشر استعماله لدى هنود الأنكا، وفي عام 1860 تمكن العالم ألفرد نيمان من عزل المادة الفعالة في نبات الكوكا، ومنذ ذلك الحين زاد انتشاره على نطاق عالمي، وبدأ استعماله في صناعة الأدوية نظراً لتأثيره المنشط على الجهاز العصبي المركزي، ولذا استخدم بكثرة في المشروبات الترويحية وبخاصة الكوكاكولا، لكنه استبعد من تركيبتها عام 1903، وروجت له بقوة شركات صناعة الأدوية وكثرت الدعايات التي كانت تؤكد على أن تأثيره لا يزيد على القهوة والشاي، ومن أشهر الأطباء الذين روجوا لهذا النبات الطبيب الصيدلي الفرنسي أنجلو ماريان، واستخدمته تلك الشركات في أكثر من 15 منتجاً من منتجاتها.

وانعكس التاريخ الطويل لزراعة الكوكا في أميركا اللاتينية على طرق مكافحته فأصبحت هناك إمبراطوريات ضخمة -تنتشر في البيرو وكولومبيا والبرازيل- لتهريبه إلى دول العالم، وتمثل السوق الأميركية أكبر مستهلك لهذا المخدر في العالم.
8- القات
شجرة معمرة يراوح ارتفاعها ما بين متر إلى مترين، تزرع في اليمن والقرن الأفريقي وأفغانستان وأواسط آسيا.

اختلف الباحثون في تحديد أول منطقة ظهرت بها هذه الشجرة، فبينما يرى البعض أن أول ظهور لها كان في تركستان وأفغانستان يرى البعض الآخر أن الموطن الأصلي لها يرجع إلى الحبشة.

عرفته اليمن والحبشة في القرن الرابع عشر الميلادي، حيث أشار المقريزي (1364 - 1442) إلى وجود ".. شجرة لا تثمر فواكه في أرض الحبشة تسمى بالقات، حيث يقوم السكان بمضغ أوراقها الخضراء الصغيرة التي تنشط الذاكرة وتذكر الإنسان بما هو منسي، كما تضعف الشهية والنوم..".
وقد انتشرت عادة مضغ القات في اليمن والصومال، وتعمقت في المجتمع وارتبطت بعادات اجتماعية خاصة في الأفراح والمآتم وتمضية أوقات الفراغ، مما يجعل من مكافحتها مهمة صعبة. وكان أول وصف علمي للقات جاء على يد العالم السويدي بير فورسكال عام 1763.
____________
المصادر:
- د.مصطفى سويف، المخدرات والمجتمع نظرة تكاملية، سلسلة عالم المعرفة، يناير/كانون ثان 1996.




من مواضيع : ahmed1981 مسرحية الحسين ثائرا
رواية محمد رسول الحرية
أضرار الشاى
التدخين والمخدرات .. آفتان متى يتخلص منهما الشباب العربى؟
كل شئ عن برج السرطان
07-02-2008, 08:07 PM
ahmed1981
 

أولاً: الكحوليات ثانياً: المهبطات ثالثاً: المنومات رابعاً: المهدئات خامساًَ: المنشطات الطبيعية سادساً: المنشطات التخليقية سابعاً: المهلوسات ثامناً: المستنشقات









للمخدرات عموماً آثار صحية وانعكاسات نفسية خطيرة على المدمن، فبعض هذه المخدرات يؤدي إلى الهزال والضعف العام مثل الحشيش، وبعضها يؤدي إلى نزف في المخ وانحطاط في الشخصية مثل الأفيون، في حين يسبب البعض الآخر لصاحبه عجزاً جنسياً وتقلباً في المزاج مثل القات.

أولاً: الكحوليات

تعتبر الكحوليات من أقدم المواد المخدرة وأوسعها انتشاراً في العالم، حيث عرفته الكثير من الحضارات القديمة، فقد وجد في بعض برديات المصريين القدماء عام 3500 ق.م حديثاً عن الخمر والإثم الذي يلحق شاربها، كما تعرف عليه اليونانيون القدماء وكانوا يشربونه بكثره، وهو جزء من الحياة اليومية للعديد من المجتمعات، كما تسخدمه بعض الديانات في احتفالاتها الدينية.

أما تأثيره الفسيولوجي فيبدأ بعد وصوله إلى الدم في فترة تتراوح بين 5 - 10 دقائق، ويتوقف هذا التأثير على نسبة تركيز مادة (الكحول الإيثيلي)، فالبيرة على سبيل المثال وهي من أكثر الكحوليات انتشاراً تكون نسبة تركيز الكحول الإيثيلي 1 - 20 ، أما الخمور بأنواعها وبخاصة "الويسكي" و"الرم" و"الجن" فإن نسبة الإثانون هي 1 - 2 وبذلك تكون خطورتها أشد.


ويعمل الكحول على تثبيط وظيفة قشرة المخ إذا وصل تركيزه في الدم إلى 0.05% حيث يبدأ إحساس الشارب بتأثير الخمر ونشوتها المزيفة. وإذا زادت النسبة عن 0.1% فتتأثر فإن مراكز الحركة في المخ تتأثر، ويبدأ معها ترنح الشارب وتلعثمه ولا يستطيع السيطرة على نفسه. وإذا بلغت نسبة التركيز 0.2% فتسيطر على المخمور انفعالات متضاربة كأن يضحك ويبكي في الوقت نفسه، وإذا وصلت النسبة 0.3% فلا يستطيع المدمن أن يرى أو يسمع أو يحس وتتوقف مراكز الإحساس لديه تماما، وحينما تصل النسبة بين 0.4 – 0.5% فيدخل المدمن في غيبوبة. ويموت شارب الخمر إذا وصلت نسبة تركيز الكحول في الدم بين 0.6 – 0.7% حيث تصاب مراكز التنفس وحركة القلب بالشلل.

ويتوقف ذلك على قدرة الشخص على الإحتمال (الإطاقة) وعلى سرعة تناول الكحول وعلى حالة المعدة وقت التناول إذا كانت مليئة بالطعام أو فارغة.

والكحوليات عموماً تجعل المتعاطي أكثر عدوانية خاصة على النساء والأطفال، كما تفقده القدرة على التوازن والنطق السليم، كما أنه لا يستمتع جنسياً وبعد فترة من التعاطي تدخله في حالة من الهلوسة المصحوبة بالشعور بالإكتئاب، وربما يؤدي به الحال إلى أن يرتكب جرائم جنسية دون أن يشعر، وتزداد خطورتها إذا أعطيت مصحوبة بمواد مخدرة كالهيروين أو مع مضادات الكآبة أو مع المهدئات.

ثانياً: المهبطات
تعمل هذه المجموعة على تثبيط نشاط الجهاز العصبي المركزي للمدمن، وتنقسم إلى مجموعتين، مهبطات ذات أصل طبيعي كالأفيون والمورفين والكودايين، ومنها ما هو مركب كيميائي، ومنها ما يجمع بين الطبيعي والكيميائي

  • [ ]المهبطات الطبيعية
    الأفيون:
    يعتبر الأفيون من أكثر المهبطات الطبيعية شهرة حيث يحتوي على أكثر من 35 مركب كيميائي أهمها المورفين والكودايين. ويستخرج الأفيون من العصارة اللبنية لنبات الخشخاش الذي يزرع وسط مزارع القمح والشعير، وقد ينمو تلقائياً كما هو الحال في الدول الواقعة في شمال البحر الأبيض المتوسط. ويعتبر الأفيون من أخطر أنواع المخدرات حيث تؤدي كمية قليلة منه إلى الأعراض التالية:

    - الرغبة في النوم والنعاس
    - ارتخاء الجفون ونقص حركتها.
    - حكة بالجسد
    - اصفرار الوجه
    - ازدياد العرق
    - احتقان العينين والحدقة
    - الشعور بالغثيان
    - اضطراب العادة الشهرية عند النساء
    - انخفاض كميات السائل المنوي
    - الإصابة بالزهري نتيجة استخدام إبر ملوثة.

    وعند تشريح جثث مدمني الأفيون وجدت آثار تدل على تأثيره على الجهاز العصبي متمثلة في احتقان المخ وقلة نشاطه وتعرضه للنزف.

    ومن آثاره السلبية الأخرى إبطاء حركة التنفس، وتقليل معدل النبض القلبي، وتليف بعض خلايا الكبد، وتقليل حركة المعدة مما يتسبب في الإصابة بالإمساك المزمن.
    أما عن الآثار النفسية ففي البداية يشعر المتعاطي بالسعادة الوهمية والتخفف من الأعباء والخلو الذهني، ويهيأ للمدمن أن لديه قدرة أكبر على العمل. ويربط الأطباء بين الأفيون والانحرافات السلوكية كالسرقة والشذوذ الجنسي والدعارة.

    كما يشعر المدمن بعد الانقطاع عن المخدر (الانسحاب) بالقلق والاكتئاب بعد عشر ساعات تقريباً، والخوف من الألم الذي سيصيبه في حالة الانسحاب، وبالفعل يبدأ شعوره بالبرد والقشعريرة والإسهال والعرق الغزير والأرق والإفرازات الدمعية والأنفية، ويمكن أن تستمر هذه الأعراض ثلاثة أيام كما يمكنها أن تحدث الوفاة.

    [ ]المهبطات نصف التخليقية
    الهيروين:
    وهو أحد مشتقات المورفين وأكثر أنواع المخدرات النصف تخليقية خطورة. والمادة الأساسية في الهيروين هي المورفين، حيث تجرى عليها بعض العمليات الكيميائية وإضافة بعض المواد إليه مثل الكينين والكافيين وفي بعض البلدان يضاف إليه مسحوق عظام جماجم الأموات كما هو الحال في الهيروين المستعمل في مصر والذي يطلق عليه اسم "أبو الجماجم"، ويتعاطى المدمنون الهيروين بطرق متعددة منها الحقن في الوريد أو تحت الجلد والشم.

    [ ]المهبطات التخليقية
    وهي مجموعة من العقاقير التي تحضر من مواد كيميائية له تأثير مهبط وعلى الجهاز العصبي المركزي، وتسمى أحياناً ببديلات المورفين، مثل البيتيدين والديميرول، وبعض هذه العقاقير كانت في الأساس تستخدم في علاج الإدمان ولكن أسيئ استخدامها مثل الميثادون والنالوكسون والبرولوكسفين.
ثالثاً: المنومات
تشتق المنومات أو الباربتيورات من حمض الباربتيوريك وتستخدم كمسكنات، ولكن أسيئ استخدامها، وبالنسبة لتأثيرها فيتوقف على نوع المنوم، فهناك منوم قصير المفعول مثل البنتوثال وآخر متوسط المفعول مثل الأميتال وثالث طويل المفعول مثل الفينوباربيتال. وتؤخذ هذه المنومات في الغالب على شكل أقراص أو كبسولات وفي أحيان قليلة تؤخذ على هيئة أمبولات.

ومن الآثار السلبية لإدمانها على المدى الطويل تقليل الحركات المعدية والمعوية وتناقص إفرازاتهما، وهي في هذه تشبه آثار الأفيون.

وعلى الجانب النفسي تظهر على المدمن ميول عدوانية، وفي حالة الإقلال من الجرعة فإن المدمن يصاب بالخوف ورعشة في الأطراف، وارتفاع درجة الحرارة وسرعة النبض والغثيان والقيء المتكرر، ثم تأتي مرحلة المغص الشديد والارتعاشات الشبيهة بارتعاشات الصرع.


رابعاً: المهدئات
الأصل في الاستخدام الطبي للمهدئات هو علاج حالات القلق والتوتر وبعض حالات الصداع، وبخاصة الفاليوم والآتيفان والروهيبنول، ولكن أسيئ استخدامها فأدرجت ضمن الأدوية المخدرة، وتنقسم المهدئات إلى مجموعتين: المهدئات الكبرى والمهدئات الصغرى، وتستخدم الأولى في علاج الاضطرابات العقلية كالفصام، في حين تستخدم الثانية في علاج القلق والتوترات والأمراض العصابية.

ويؤدي إدمان هذا النوع من المهدئات إلى الاعتماد الفسيولوجي والسيكولوجي، وإن كانت أعراض الانسحاب منه أخف وطأة من غيره من المواد المخدرة.
خامساً: المنشطات الطبيعية

يؤدي تعاطي الكوكايين إلى اضطرابات سلوكية والشعور بأن البيئة المحيطة بالمدمن تتحرك وأن حشرات صغيرة تزحف علىجلده تجعله يحك جسمه بهستيريا

الكوكايين
ويستخرج من الأفيون الخام، حيث تتراوح نسبة الأفيون فيه ما بين 0.5 - 2.5 % من وزنه، كما يوجد في نبات الكوكا الذي ينمو في أميركا الجنوبية، وخاصة في جبال الإنديز وبيرو وكولومبيا والهند وإندونيسيا. وتحتاج زراعته إلى درجات مرتفعة الحرارة والرطوبة. والكوكا نبات معمر يمكن لشجرته البقاء لمدة عشرين عاماً، وتحصد ست مرات في العام الواحد.

يستخرج من هذا النبات مادة شديدة السمية هشة الملمس بيضاء اللون إذا كانت نقية، أطلق عليها اسم الكوكايين، وتتركز خطورتها في التأثير على خلايا الجهاز العصب المركزي، حيث تؤخذ بالشم أو الحقن أو بالمضغ، وفي حالة تناول جرعة زائدة عن المسموح بها طبياً تؤدي إلى الوفاة مباشرة.

وينزع المتعاطون للكوكايين في أميركا الجنوبية العصب المركزي للنبات ويمضغون أوراقه، ويزداد استخدامه بين الطبقات العاملة، لأنه يعطيهم إحساسا بالقوة ويزيل الشعور بالتعب والجوع.

في بداية التعاطي يشعر المدمن بنوع من النشوة والسعادة والنشاط المتدفق، ولكن هذه الحالة لا تدوم طويلاً إذ سرعان ما يعقبها الكسل والهبوط واللامبالاة والضعف العام، فيحاول أن يعوضها بجرعة أخرى من المخدر، فيدخل في المرحلة الثانية. وفي هذه المرحلة تظهر عليه اضطرابات سلوكية من أهمها الأخاييل Hallucinations بكل أنواعها السمعية والبصرية واللمسية. فيشعر المدمن بأن كل ما يحيط به يتحرك، وبأن حشرات صغيرة تزحف على جلده وتخترقه، فيحكه حكاً شديداً بل يصل به الأمر إلى استخدام الإبر أو الدبابيس لإخراج هذه الحشرات من تحت جلده.

ويدخل المدمن في شعور بأنه مراقب وبأن جهات خارجية ترصد تحركاته وتعد عليه خطواته، ومن ثم يدخل في المرحلة الثالثة.

ومن سمات هذه المرحلة التي تحدث بعد سبع سنوات من تعاطي الكوكايين انحطاط تام لجميع وظائف الجسم وتفكك لشخصيته.

لكن من المهم الإشارة إلى أن هذا المخدر بالذات -وبعكس الأفيون- لا تصيب المدمن في حالة الإقلاع عنه أي انتكاسات جسدية، بل يعود المدمن إلى حالته الطبيعية بعد فترة من ترك الإدمان.

القات
القات من المنشطات الطبيعية، بعد أن يمضغه المتعاطي يشعر في البداية بنوع من النشاط ثم بعد فترة من المضغ تصيبه حاله من الفتور والكسل. يزرع القات في اليمن ومنطقة القرن الأفريقي، والمادة الفعالة فيه هي الكاثين Cathine، وتمتص عن طريق مضغ أوراق النبات.

وبمجرد مضغ القات يشعر المتعاطي بالرضا والسعادة وينسى الخبرات المؤلمة ومشاكله، حتى أنه ينسى الشعور بالجوع. ثم بعد عدة ساعات من التعاطي ينتابه شعور بالخمول والكسل الذهني والبدني، واضطرابات هضمية وإمساك،والتهابات في المعدة وارتفاع في ضغط الدم، بالإضافة إلى الاضطرابات النفسية المتمثلة في الأرق والإحساس بالضعف العام والخمول الذهني والتقلب المزاجي والاكتئاب.

سادساً: المنشطات التخليقية


الأمفيتامينات (المنشطات)
الأمفيتامينات مركبات كيميائية تحدث تأثيراً منبهاً للجهاز العصبي وتقلل من الإحساس بالإجهاد والتعب والشعور بالنعاس، ولذا انتشرت بين الرياضيين والطلاب والسائقين الذين يقودون سيارتهم لمسافات طويلة وغيرهم من الفئات التي تحتاج إلى التركيز الذهني وبذل جهد عضلي مضاعف. ومن أهم المنشطات المتداولة الديكسافيتين والميثافيتامين، وأدوية أخرى تشبه في تأثيرها الأمفيتامينات مثل الديتالين والكتاجون واليونات.



من المنشطات ما هو على شكل كبسول ومنها ما هو على شكل سائل أصفر يحقن في الوريد يسمى "الماكستون فورت" وهو سائل يمكن أن يحضر محلياً مما يجعله شديد الخطورة.
وللأمفيتامينات خاصية الإطاقة بمعنى أن المدمن يقبل على زيادة الجرعة كل فترة حتى تحدث الأثر المطلوب، وقد تصل في بعض الحالات إلى أن يعاطى المدمن 60 حبة يومياً أي حوالي 250 مليغراما.

يسبب استعمال هذه العقاقير حالة من الهبوط والكسل والشعور بالتعب تعقب الشعور بالنشاط الذي حدث للمتعاطي، وأحياناً تصل نتيجة إدمان هذه المنشطات إلى حالة من انفصام الشخصية أو إلى الجنون.
سابعاً: المهلوسات
المهلوسات هي مجموعة من المواد الكيميائية غير المتجانسة تحدث اضطراباً في النشاط الذهني وخللاً في الإدراك، ويتصور المتعاطي لها أن له قدرات خارقة ويعيش في حالة من الخيالات والأوهام التي قد تؤدي به إلى الانتحار.

ومن المهلوسات ما هو طبيعي متستحضر من مصادر نباتية، ومنها ما هو تخليقي يتكون من مواد كيماوية ويحضر معملياً.
  • [ ]المهلوسات الطبيعية
    منها الحشيش ومنها حبوب مجد الصباح، وبعض أنواع عيش الغراب، والميسكالين المستخرج من صبَّار المسكال، وهو على شكل مسحوق بني اللون يستخرج من النباتات المجففة، ويؤخذ عن طريق الشم أو الحقن.

    الحشيش:
    يستخرج الحشيش من نبات القنب الذي يزرع القنب في الأميركتين وأفريقيا وجنوب شرقي آسيا والشرق الأوسط وأوروبا وله أسماء أخرى كثيرة منها الماريجوانا (الحشيش المجفف) والبانجو (الأوراق التي تحتوي على نسبة قليلة من المادة الفعالة)، وريت الحشيش، التي تتخذ شكلاً سائلاً غير قابل للذوبان في الماء. والحشيش نبات خشن الملمس له جذور عمودية وسيقان مجوفة، وأوراق مشرشرة مدببة الأطراف، وهو أحادي الجنس أي يوجد نبات ذكر وآخر أنثى. تتميز الأنثى عن الذكر بكونها أكثر فروعاً وأفتح ألواناً، كما أن زهرة الأنثى معتدلة مورقة ولها قاعدة على شكل قلب، بينما تكون زهرة الذكر ذابلة رخوة ذات غلاف زهري. ومن مشتقات. والحشيش هو السائل المجفف لشجرة القنب، ويستخرج من الرؤوس المجففة المزهرة أو المثمرة من سيقان الإناث التي لم تستخرج مادتها الصبغية.


    يأخذ الحشيش شكل المساحيق، وقد يحول إلى مادة صلبة مضغوطة ومجزأة إلى عدة قطع ملفوفة في ورق "السوليفان" لها لون بني غامق، أو ربما تحول إلى مادة سائلة غامقة اللون، تحتوي على درجة تركيز عالية، يتم تعاطيه عن طريق التدخين في السجائر أو في النرجيله وأحياناً يحرق داخل كوب ويستنشق المتعاطي البخار المتصاعد.

    يؤثر الحشيش في الجهاز العصبي المركزي، إلا أن هذا التأثير يختلف من مدمن إلى آخر بحسب قوته البدنية والعقلية تبعاً لطبيعة المتعاطي وميوله، إذ قد يستغرق المتعاطي في خياله وأوهامه كما قد ينتاب المتعاطي ذا الميول الإجرامية ثورات جنونية ربما تدفع به إلى ارتكاب أعمال لها سمة العنف. وعموماً يمكننا إيجاز الآثار الفسيولوجية والنفسية للحشيش على النحو التالي:

    أ- الآثار الفسيولوجية للحشيش
    تحدث هذه الآثار بعد ساعة تقريباً من تعاطي المخدر:
    - ارتعاشات عضلية
    - زيادة في ضربات القلب
    - سرعة في النبض
    - دوار
    - شعور بسخونة الرأس
    - برودة في اليدين والقدمين
    - شعور بضغط وانقباض في الصدر
    - اتساع العينين
    - تقلص عضلي
    - احمرار واحتقان في العينين
    - عدم التوازن الحركي
    - اصفرار في الوجه
    - جفاف في الفم والحلق
    - قيء في بعض الحالات.

    أما الآثار الصحية على المدى الطويل فتتمثل في الضعف العام والهزال، وضعف مقاومة الجسم للأمراض، والصداع المستمر، وأمراض مزمنة في الجهاز التنفسي مثل الربو والتهاب الشعب الهوائية، وتصل تلك الأعراض إلى حد الإصابة بالسل. وبالنسبة للجهاز الهضمي تظهر أعراض الإمساك تارة والإسهال تارة أخرى وذلك بسبب تأثر الأغشية المخاطية للمعدة.


    ب- الآثار النفسية للحشيش
    أما عن الآثار النفسية التي يتعرض لها مدمن الحشيش فهي:
    - تظهر على المتعاطي أعراض الاضطراب في الإدراك الحسي ويتمثل في تحريف الإدراك البصري.
    - اضطراب الشعور بالزمن والمسافات.
    - تضخيم الذات.
    - ضعف التذكر.

    [ ]المهلوسات نصف التخليقية
    من أشهرها مادة الليسارجيد المعروفة باسم L.S.D والمعروف في بعض البلدان العربية باسم "الأسيد" والذي تستخرج مادته الأساسية من فطر الأرجون الذي ينمو على نبات الشوفان، ويوجد عقار L.S.D على شكل أقراص رمادية اللون مستديرة صغيرة الحجم، كما يوجد على شكل كبسولات.
  • [ ]المهلوسات التخليقية
    ومن أهمها عقار ميسكالاين وبيسيلوكابين، وتكون على شكل كبسولات أو مسحوق أو سائل.

وتتركز خطورة الهلوسة في ما يسمى برحلة الهلوسة أو الرحلة السيئة التي يصبح المتعاطي فيها معرضاً للحوادث والأخطار، إضافة إلى التقلب السريع والحاد في المزاج والسعادة الكاذبة التي يشعر بها المتعاطي. لكن عقاقير الهلوسة لا تسبب إلا إدماناً نفسياً فقط، إذ يسهل استبدال العقار بعقار آخر، بل يمكن الاستغناء عنها كليا.

ثامناً: المستنشقات

وهي من المواد المخدرة التي شاع استعمالها في البلاد العربية، حيث يستنشق المدمن بعض المذيبات الطياره مثل البنزين ومخفف الطلاء ومزيل طلاء الأظافر وسائل وقود الولاعات ولاصق الإطارات والغراء والكلة وعوادم شكمانات السيارات.

يمكننا القول بعد هذا العرض لأنواع مختلفة من المخدرات الطبيعية والمخلقة أنها كلها تؤدي إلى نتيجة واحدة وهي إصابة الإنسان بخلل خطير فسيولوجياً ونفسياً لا يمكن تداركه إلا إذا أقلع الإنسان عنها.
__________
المصادر:
The National Institute on Drug Abuse

Drugscope - ALCOHOL
Public Information Material
موسوعة مقاتل، موضوعات اجتماعية ونفسية، نظريات الإدمان.
- د. علاء كفافي، مشكلة تعاطي المخدرات، التقرير السيكولوجي - مرجع سابق.
- د. سعيد الحفار، المخدرات مأساة البيئة المعاصرة، دراسات عالمية مختارة، مرجع سابق.
- الجزء المتعلق بالأسماء الشائعة في المنطقة العربية لبعض أنواع المخدارات نقلاً عن الدكتور حسام عرفة دراسة منشورة في

طرق الوقاية من المخدرات




منظور شامل للوقاية من المخدرات



استخدام المواد المخدرة يضرب في أعماق التاريخ ويعود إلى حوالي 5000 سنة. فمنذ العصور السحيقة قام أناس بزراعة نباتات مخدرة لأغراض ترفيهية أو طبيه أو اجتماعية. لكن البدايات المعاصرة لاستخدام المخدرات خاصة في الغرب بدأت بالاستخدام الطبي للمخدرات، وكان الأطباء يصفون مركبات الأفيون كعلاج بل إن أحد الأطباء كتب كتابا يبين فيه للأمهات متى وأين تستخدم المخدرات لعلاج أطفالها. وكان جهل الأطباء حينئذ بالمخاطر التي يمكن أن تنتج عن إدمان هذه المواد، جعلهم يستخدمونها على نطاق واسع لعلاج العديد من الأمراض والآلام. وقد اتسع نطاق استخدام المخدرات إلى أن دخلت في كل علاج حتى مهدئات الأطفال.
وفي الحرب الأهلية في أميركا كان المورفين يستخدم علاجا في حالات الإصابة حتى سمي الإدمان على المورفين آنذاك "مرض الجندي". وفي سنة 1898 أنتجت شركة باير في ألمانيا مادة مخدرة جديدة على اعتبار أنها أقل خطورة وكانت هذه هي مادة الهيروين التي تبين أنها أكثر خطورة في الإدمان من المورفين، الذي جاءت بديلا عنه. وعندما أدرك الأطباء وعموم الناس مخاطر الإدمان كانت المخدرات قد انتشرت بشكل واسع جدا. (المصدر:Maisto, 1999 )


أضرار المخدرات

التكلفة المادية للمخدرات
ما هي الضريبة القسرية التي يدفعها المجتمع الإنساني جراء جريمة تعاطي المخدرات؟ هل يمكن تقدير ثمن الأرواح الإنسانية التي تزهق بسبب المخدرات؟ أو هل يمكن تقدير قيمة دمار الأسر والمجتمعات وفقدان الأمن والاستقرار من هذه الجريمة؟ إن المخاسر الاجتماعية والأخلاقية لتعاطي المخدرات لا يمكن تقديرها بالأموال لأنها أكبر من ذلك بكثير "مثلا في الأردن وبشكل رسمي كما ذكر مدير دائرة مكافحة المخدرات في مديرية الأمن العام في لقاء تلفزيوني أنه في العامين المنصرمين توفي ثلاثون شابا بسبب تعاطي المخدرات. ثلاثون شابا عرفنا عنهم، وماذا عن الذين لم نعرف عنهم؟ الذين توفوا نتيجة حوادث السيارات بسبب المخدرات . وإضافة إلى هذه الخسائرفإن المخدرات تضطر المجتمع إلى أن يعمل ضدها ويقاومها ويخفف من تأثيرها. مثل برامج العلاج والوقاية من المخدرات وكذلك الأعداد المتزايدة من رجال الأمن الذين يتم تجنيدهم وإعدادهم لمواجهة جريمة المخدرات تشكل كلفة هائلة. أضف إلى ذلك ما تسببه المخدرات من أمراض، وما تقتضيه من معالجة ومن استنزاف للموارد وما تستلزمه من خدمات وما تسببه من أضرار. وقد قدرت كلفة المخدرات في أميركا بثلاثة بلايين دولار. وينفق الأميركيون 40 بليون دولار سنويا لشراء المخدرات الممنوعة، وهذا المبلغ أقل بستة بلايين عن المبلغ الذي ينفق على نظام العدالة الجنائية. (المصدر Maisto, 1999).

بوابات الإدمان
إن تعاطي المواد المخدرة أيا كان نوعها أو وضعها الاجتماعي أو القانوني هي مواد ذات خطورة كبيرة وأضرارها المباشرة وغير المباشرة تشل المجتمع الانساني وتضر بأخلاقه واستقراره وأمنه ومصادر عيشه. إن المخدرات ذات الخطورة المباشرة لها أضرار كثيرة واضحة لكن المخدرات ذات الخطورة الكامنة مثل التدخين والخمر قد لا تبدو بمثل خطورة المخدرات لكنها في الواقع أشد فتكا وأوسع تأثيرا وانتشارا.
إضافة إلى وجود عوامل اجتماعية وشخصية وبيئية تهيئ ظروف الانحراف للشباب وغيرهم، كذلك توجد ترابطات بين الأنواع المختلفة من المخدرات وغيرها من المواد التي تؤدي إلى الإدمان. عادة ما يبدأ المتعاطي باستخدام مواد خفيفة ثم ينتهي به الأمر إلى الإيغال في الإدمان وتعاطي المواد الخطرة. وقد بينت الدراسات العلمية المختبرية أن تعاطي بعض المواد المخدرة يدفع الفرد إلى تعاطي مواد أخرى أكثر خطورة (انظر Fonseco, 1997) وهنا نود أن نشير إلى أبرز هذه البوابات.


التدخين
يمثل التدخين الخطوة الكبيرة الأولى أو النافدة التي يطل منها الشباب إلى عالم المخدرات. فقد يكون اندفاع المراهقين نحو التدخين بهدف إبراز الذات، والتحدي والحصول على صورة لذواتهم تعطيهم شيئا من النشوة التي يبحثون عنها. لكن ظروف التدخين والرفقه السيئة ومحدودية اللذة التي يجلبها التدخين تدفع بعض المدخنين الصغار إلى البحث عن درجات أعلى من النشوة واللذة. فعندها يتولد لديهم الاستعداد لتعاطي مواد مخدره أخرى وتزول من أمامهم حواجز الحرمة أو الخشية من التعاطي. وبزوال هذه الحواجز الأخلاقية والقانونية يصبح الطفل/ الشاب قابلا لأي عرض يقدم له.


- الكحول

كما تدل الدراسات والأبحاث العلمية يبدأ معظم متعاطي الحشيش أو الماريوانا أولا بشرب الكحول. وبينت كثير من الدراسات العلمية (مثلا Kandel, et al 1992) أن استخدام المخدرات يبدأ بتعاطي البيرة والخمرة. فإذا كان هناك مادة تعتبر بوابة رئيسية في مسلسل تعاطي المخدرات فإنها تحديدا هي الكحول (أم الخبائث). وتشير الدراسات تلك إلى أنه في مجتمعات الغرب يبدأ الشباب بتناول مواد تعتبر مقبولة اجتماعيا عندهم مثل البيرة والخمر، ثم إن عددا منهم سوف يبدؤون بعدها بتعاطي المخدرات.


وهناك نتيجة بحثية مدهشة حول العلاقة بين التدخين/ والكحول تشير إلى أن الذين يبدؤون بالتدخين فمن المحتمل أن يستخدموا خمورا قوية، لكن الذي يبدأ بشرب خمور فمن غير المحتمل أن يبدأو تدخين السجائر.

"وهكذا في حين أن الشرب يمكن أن يستمر دون التدخين، لكن التدخين إلى حد ما دائما متبوع بشرب الخمر القوي. والاستخدام المزدوج للسجائر والخمر القوي مرتبط بالدخول إلى عالم المخدرات الممنوعة. وقال احد الباحثين الذي أجرى دراسة تتبعية حول تعاطي المراهقين للمخدرات "إن تعلم تدخين السجائر هو تدريب ممتاز لتعلم تدخين الماريونا (الحشيش) حيث إن تدخين الماريونا إلى حد ما دائما يبدأ بتدخين السجائر (Johnston, 1996).


لكن هذا لا يعني فقدان الأمل لكسر دائر التعاطي هذه. فبالإمكان التدخل والتوعية وكسر هذه الحلقات المتتابعة وحماية الشباب من السقوط في مستنقع المخدرات السحيق. لكن الأمر الهام هنا، يكمن في الوعي بالسلوكيات التي تعتبر فاتحة ومقدمة لسلوكيات أسوأ. فالتدخين بين الشباب ينتشر دون اتخاذ خطوات جادة لمنعه أو مقاومته، فإن التساهل مع التدخين سوف يستمر إلى ما هو أصعب وأكثر كلفة.
- رفاق السوء

رفاق السوء هم باب آخر للإدمان وللولوج في عالم المخدرات البغيض. ويأتي خطر رفاق السوء من أن تأثيرهم يتزايد في مرحلة يكون الشاب فيها قابلا للتأثر خاصة في مرحلة النماء/ المراهقه وفي حالات ضعف الترابط الأسري.

كذلك يزداد تأثير رفقاء السوء عندما تكون شخصية الشاب/ المراهق، هشه وعناصر المقاومة لديه ضعيفة، ولا يستطيع أن يقول لا، أو أن يجاهر برأيه، ويمتنع عن الانزلاق وراء محاولات الإغراء والإفساد.
لهذا وجب الاعتناء بتحسين العلاقة بين الوالدين وأبنائهم، وتوفير احتياجاتهم النفسية والعاطفية وكذلك المادية وعدم فتح المجال أمامهم للبحث عن التعويض خارج الأسرة.

ينبغي كذلك التعرف إلى أصدقاء الأبناء ورفاقهم، وتعرف كيفية قضاء أوقاتهم. أي يلزم إشراف واع من الأهل وعدم إهمال الأبناء، وجعلهم يدخلون في عالم الانحراف، ثم يأتي الوعي متأخرا، ويكون الخطر قد حصل


العلاج

يمثل هذا الجانب البعد الطبي للمشكلة، وهو يهتم بإزالة سمية المخدرات من جسد المتعاطي. ومعالجة الأعراض الانسحابية الجسدية والسلوكية التي تنتج عن ذلك. ودون خوض في التفاصيل يمثل هذا العلاج جانبا هاما في التعامل مع التعاطي بشكل آني، لكنه لا يمثل كل ما يجب عمله. فالعلاج الطبي أحد الجوانب وليس كلها وقد التبس على كثيرين تفسير مشكلة تعاطي المخدرات، على أنها مشكلة جسدية، وأن التعاطي هو نتاج ميول حيوية جينية عند المتعاطي. وهذا التفسير القاصر له جوانب سلبية كثيرة، حيث إنه يحصر المشكلة في شخص المدمن أو المتعاطي، وبالتالي يتم إهمال أو غفال جوانب المشكلة الاخرى. ويسرنا انه بدأت تتضح رؤى التكامل في تفسير مثل هذه المشكلات الاجتماعية. ومن ثم الادراك القويم لمستويات العمل اللازمة المتنوعة وما تستلزمه من عمل فرق العمل المتعددة المتساندة.

التعرف إلى سمات المتعاطين وسلوكياتهم



إن تعاطي المخدرات والإدمان عليها هو سلوك اجتماعي فردي يتم اكتسابه بالتدريج وإن الوقوع ضحية للمخدرات لا يأتي فجأة بل هو عملية مستمرة تبدأ من انحراف أو خطأ بسيط بتقبل تجريب المخدرات بدافع حب الاستطلاع أو بضغط من رفاق السوء. لكن دورة التعاطي هذه تستمر، وتأخذ ضريبتها من سلوك المتعاطي وعلاقاته الاجتماعية ووضعه الصحي.


ونذكر في ما يلي مجموعة من السمات أو الخصائص التي يمكن أن تكون مفتاحا للتعرف على شخص يتعاطى المخدرات، أو يقع تحت ضغط رفاق السوء وسلوكهم المشين.


- احتقان العينين وزوغان البصر
- الضعف والخمول وشحوب الوجه
- الانطواء والعزلة
- الاكتئاب
- السلوك العدواني
- التعب والإرهاق عند بذل أقل مجهود بدني
- العلاقات السيئة مع الأصدقاء
- كثرة التغيب عن المؤسسة التعليمية
- السرقة
- كثرة التغيب عن البيت
- النوم أثناء الدروس والمحاضرات
- الخداع والكذب



الوقاية


إن الوقاية وبناء الحصانه الذاتية والمجتمعية هي أفضل إستراتيجية لمواجهة المخدرات على المستوى بعيد المدى. ووضعنا الوقاية في نهاية المطاف، استشعارا لأهميتها، وتنبيها على ضرورة أن تكون في صدارة الاهتمام. إبراز معلومات حقيقية ومتوازنه حول المخدرات. فيها ترهيب من الاستخدام والتعريف بمضار المخدرات، وكذلك ترغيب بالامتناع والمقاومه وعدم الخضوع لقوى الضلال.


وهنا نشير إلى منحى إصلاحي تعزيزي مع الشباب يقوم على بناء وتعزيز قدرات الشباب الفكرية والاجتماعية والسلوكية، وتنمية ثقتهم بأنفسهم، وتبصيرهم بدورهم الاجتماعي العام، وتسهيل سبل الإنجاز والإسهام لهم. ينبغي أن تزداد ثقتنا بالشباب والأطفال، وأن نساعدهم في زيادة ثقتهم بأنفسهم. لا بد من الإسهام في تنشئة جيل قوي واثق من نفسه، يسعى أكثر نحو تحقيق إنجازات إيجابية، وليس مرهوبا أو مسكونا بالخوف، من ارتكاب أخطاء أو التعرض لمخاطر أو الوقوع فريسة أو ضحية لآخرين. فبدلا من أن يرى الشباب الحياة مجموعة من المصائد والمكائد، أو المخاطر والمآزق يراها منظومة من الفرص والتحديات والعتبات التي يتجاوزها ويكتسب في كل خطوة قوة أكثر واعتزازا أكثر واندفاعا أسرع نحو آفاق أعلى من الإنجاز.

هنا نشير إلى عدد من المقترحات، المعززة لعناصر المناعة لدى الشباب قد تبين لنا أن ضعاف الشخصية والذين لا يعرفون أن يقولوا لا، أو يرفضوا إغواء أصدقائهم، أو الذين هم في مأزق ومشاكل اجتماعية أو تعليمية ولا يمتلكون مهارات التعامل معها، أو حلها مثل هؤلاء هم أكثر عرضة للوقوع فريسة للمخدرات من غيرهم من الناس.

تمكين الشباب وتعزيز قدراتهم

إن من أفضل الأشياء التي يمكن عملها لتعزيز قدرات الشباب وجعلهم يتخذون قرارات ذكية تجاه المخدرات بما فيها التدخين. هي تمكينهم واحترامهم، وتعزيز فرصهم في المشاركة والإسهام الإيجابي في خدمة أنفسهم، وأسرتهم ومجتمعهم.


العمل مع الأسرة

في منظومة المكافحة الشاملة للمخدرات ينبغي أن يكون للأسرة دور فاعل ومعتبر. فالأسرة تمثل خط الدفاع والحصانة الاجتماعية الأولى والأبرز. لهذا تكون جهود المقاومة أو المكافحة ناقصة وعرضة للفشل إن لم تكن الأسرة واحدة من أركان هذه الجهود ونشير هنا بإيجاز إلى ما يجب عمله مع أسر المتعاطين وما يجب أن تعمله هذه الأسر.


ابتداء نقول إن طبيعة السلوك داخل الأسر وخاصة سلوك الوالدين لها تأثيرات كبيرة على بقية أفراد الأسرة. وأول ما ينبغي تأكيده هنا هو القدوة والمثال الذي يمثله الوالدان لا بد أن يكونا القدوة في السلوك قولا أو فعلا. إن دراسات التعاطي تبين أن الاطفال الذين يعشيون في أسر يوجد فيها متعاط خاصة أحد الوالدين تكون احتمالية التعاطي أكبر. فأول حصن للوقاية هو القدوة الحسنة من قبل الوالدين وبقية أفراد الأسرة.


يتضح من عدد من الدراسات والبحوث العلمية حول السلوك المنحرف أن لطبيعة ممارسات الوالدين أثرها على ذلك السلوك. فقد لا يحسن الوالدين تربية الأبناء، أو يتصف أسلوب معاملاتهم بالقسوة أو العنف أو التسيب والتدليل. أو قد يتسم جو الأسرة بالشحناء والتباغض، والقول السيئ. إن الإيذاء اللفظي بالسب أو اللعن أو الإهانة أو وصف الأطفال بصفات مكروهة في هذا قتل لنفسياتهم وشخصياتهم. وما ينبغي الإشارة إليه هنا هو أهمية توعية الوالدين وتبصيرهم وتدريبهم على مهارات الأبوة والأمومة، وحسن التعامل مع آبائهم، خاصة مع الأطفال في سن النماء والتنشئة والتغيرات الجسدية والعاطفية. ما تسمى مرحلة المراهقة حيث إن سوء معاملة الأسرة قد يدفع الأبناء إلى مصادر التوجيه والاهتمام خارج الأسرة، حيث رفاق السوء وقناصو الانحراف.


ينبغي أيضا في الجهات المهتمة والمسؤولة أن تساعد الأسر التي فيها متعاط، حيث إن الظروف الاقتصادية والاجتماعية السلبية قد تكون عبئا ثقيلا على هذه الأسر فلا تسمح لها بتقديم الرعاية المناسبة لأطفالها. فلا نتوقع أن تؤدي الأسرة دورها، وهي في ضائقة مالية، أو في ورطة اجتماعية، فلا بد من حل مشكلات هذه الأسر أو مساعدتها في حل مشكلاتها، وإكسابها أساليب أفضل للتعامل والتواصل. وكذلك إكسابها قدرات ومهارات تساعدها في تحسين اقتصادياتها وارتباطها بالمجتمع.


وبإجمال ينبغي رفع الكفاءة الاجتماعية للأسرة من حيث توثيق ترابطها مع المجتمع المحلي، ومؤسساته وموارده، وتحسين علاقتها بالجوار، وجعل الجوار منظومة متساندة متعاضدة فهي تعمل جميعها في سبل تحقيق مصالحها كلها، ومواجهة ما يعترضها من مصاعب.


وأمر هام ينبغي الالتفاف إليه وهو أن يكون التركيز في العمل الأسري على كامل الأسرة، وليس على الفرد المتعاطي. فالتركيز على المتعاطي فيه استحياء للمشكلة وجعلها في دائرة الضوء باستمرار وبالتالي جعل المتعاطي هو المشكلة المستمرة.

لكن التركيز على الأسرة يجعل الاهتمام أوسع، ويجعله منهجيا نحو تحقيق تغييرات إيجابية إصلاحية في بناء الأسرة. وما يجعل إصلاح المتعاطي نتيجة طبيعية لهذه الجهود، ومنها إشعار له بطبيعتها وليس بإشكاليته وسوء صنعه. أي ينبغي أن يتم بناء وصناعة بيئة صالحة مقاومة للانحراف، وفي الوقت نفسه مساندة للمخطيئن ليقلعوا عن خطئهم طوعا وبالتدريج.

______________________
أستاذ علم الاجتماع ورئيس قسم العمل الاجتماعي بالجامعة الأردنية


من مواضيع : ahmed1981 أهل الكهف
الدكتور أحمد قدرى
مؤلفات الرئيس الراحل جمال عبد الناصر
مسرحية الحسين شهيدا
كبار أعلام الصوفية
27-03-2008, 11:38 PM
jedid
 
موضوع شامل

مجهود رائع

دمت بود
من مواضيع : jedid
01-05-2008, 10:12 AM
ahmed1981
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة thesun
موضوع قيم جدا....وشامل..
ويارب يستفيد منه كل مدخن...
وجزاك الله عن الجميع خير الجزاء
ألف شكر يا شموسة على ردك الجميل ، الذى أعتبره وسام على صدرى و أسعد به للغاية ، و إن شاء الله يستفيد منه جميع الأعضاء و الرواد ، تحياتى الحارة ليكى ، و أكرر شكرى و عرفانى
من مواضيع : ahmed1981 الحلف بصفات الله جائز كالحلف به
مسرحية الحسين شهيدا
الإسلام و الغناء
كون من حروف اسم حبيبك رسالة حب
آل بيت النبى
01-05-2008, 09:33 PM
مجرد_انسانه
 
شكرا على المجهود الرائع الموضوع فعلا مفيد خاصة ان الناس ماعندها وعي بكل هاذي الاضرار ويذات الحشيش منتشر بشكل غبي وانا اشوف انه يمكن اخطر شي لان المعلومات الي انتشرت عنة انة مافي ادمان ولا اي ضرر بالعكس ممكن انعرف عنة انة مفيد في اشياء كثيرة وفي بعض الدول مسمينة كيف الملوك والشباب والبنات طايحين فية ويبدعو في طرق استخدامة ..مثل هاذي المواضيع
من مواضيع : مجرد_انسانه معلومات مفيدة 2
حلقه من توم جيري ابكتني دما وليس دمعا !!!
سبب منع النساء القيادة في السعودية في نظر الرجال!! .....فديو..ساخر
نحو الافضل....اول تجـــــــــــــــمع.......لاعضاء حب جديد
شخص يظهر لي دائما لا اعرف ملاك ام شيطان,,,ام انا مريضة نفسياً
01-05-2008, 09:34 PM
مجرد_انسانه
 
شكرا على المجهود الرائع الموضوع فعلا مفيد خاصة ان الناس ماعندها وعي بكل هاذي الاضرار ويذات الحشيش منتشر بشكل غبي وانا اشوف انه يمكن اخطر شي لان المعلومات الي انتشرت عنة انة مافي ادمان ولا اي ضرر بالعكس ممكن انعرف عنة انة مفيد في اشياء كثيرة وفي بعض الدول مسمينة كيف الملوك والشباب والبنات طايحين فية ويبدعو في طرق استخدامة ..مثل هاذي المواضيع التوعوية مطلوبة جدا والله يجزاك خير على الموضوع المفيد يارب يقرائ المدخنين والمحششين ويستفيدو
من مواضيع : مجرد_انسانه ماله داعي تعيش اصلاً صح؟؟
معلومات مفيدة جدا
حلقه من توم جيري ابكتني دما وليس دمعا !!!
الرجل الذي لا تنساه..................المرأه
معلومات مفيدة 2
14-05-2008, 05:06 PM
Titonana
 
نرجو من كل المشاركين فى المنتدى ان يحاولو ان يقلعوا عن التدخين
وان يوجهوا الرسالة الى كل اصدقائهم
من مواضيع : Titonana
 

الكلمات الدلالية (Tags)
متى, آفتان, منهما, التدخين, الشباب, العربى؟, يتخلص, والمخدرات

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
حب الشباب
التدخين و ما ينتجه من اضرار
الشباب‏..‏ الدور الغائب والمهام المنتظرة‏!‏
حب الشباب مرض يحتاج إلى العلاج والصبر الأكل ليس له علاقة بحب الشباب

التدخين والمخدرات .. آفتان متى يتخلص منهما الشباب العربى؟

الساعة الآن 09:27 PM.