xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح
التسجيل

تهويد أسماء المعالم الفلسطينية

الحوار المفتوح

28-02-2008, 03:14 PM
ahmed1981
 
تهويد أسماء المعالم الفلسطينية

تهويد أسماء المعالم الفلسطينية: ( الإيديولوجيا ـ التطبيقات )

1ـ أسمـاء تنــاخية :

قسمت المؤلفات اليهودية الدينية والتاريخية أرض فلسطين إلى مناطق جغرافية / إدارية، بالطريقة التي تحدث عنها التناخ (= العهد القديم ) في سفر يشوع، أي بين أسباط بني إسرائيل. وبهذا أقدمت تلك المؤلفات على إجراء مطابقة قسرية ومصطنعة بين الرواية التناخية وبين الأرض الفلسطينية، في وقت لم تُحسم فيه بعد مسألة " الجغرافية التاريخية للتناخ "، بل وتزداد باطّراد المسافة بين هذه الجغرافية المتصورة ومعطيات علم الآثار والتنقيبات العلمية المحايدة. وحسب ذلك التقسيم جرت تسمية المناطق الفلسطينية على النحو التالي : (28 )

المناطق الراهنة ( بصورة تقريبية ):

1- منطقتا حيفا وعكا، حتى الليطاني.

2- الجليل الشرقي بمحاذاة المنطقة السابقة

3- منطقة الناصرة وقسم من منطقة عكا.

4- منطقتا طبرية وبيسان .

5- مناطق جنين ونابلس وطولكرم .

6- منطقة رام الله .

7- منطقة القدس وشمالها.

8- منطقة اللد والرملة ويافا.

9- منطقة جنوب القدس ـ الخليل .

10- منطقة النقب الشمالي .


التسميات اليهودية: على أسماء أولاد يعقوب عليه السلام كما وردت فى العهد القديم من الكتاب المقدس و الذين أصبحوا أسباط بنى اسرائيل الاثنى عشر ( أى قبائل)

1- أشير

2- نفتالي

3- زبولون

4- يساكر

5- منسي

6- أفرايم

7- بنيامين

8- دان

9- يهوذا

10- شمعون



وفي الخرائط والأطالس وشتى الكتب الإسرائيلية، أعطي العديد من أسماء الأماكن والمعالم الجغرافية الفلسطينية أسماء تناخية، إما بسبب ورود هذه الأسماء في " العهد القديم " أو بفعل التقدير أن الأماكن المسماة كانت مسرحاً لحدث معيّن حسب الرواية التناخية، وفيما يلي بعض النماذج ( 29 ) :



الأسمـاء العربية:


1- سهل حيفا / عكا

2- وادي الحوارث

3- مرج ابن عامر

4- البحر الميت

5- بحيرة طبرية

6- بركة عطا (بين حيفا و حيفا)

7- نهر العوجا (يصب شمال يافا)

8- نهر المقطع (يصب شمال حيفا)

9- وادي الحنداج (الجليل الأعلى)

10- وادي غزة

11- عين تل القاضي (أقصى الجليل الشرقي)

12- عين الحياة (الجليل الأسفل)

13- عين الدفلة (شمال قيسارية)

14- جبل الجرمق (منطقة صفد)

15- جبل فقوعة (شرق العفولة)

16- جبل الدحي (قرب العفولة)

17- هضبة الروحة (غرب مرج ابن عامر)

18- تل الأسمر (بين الخضيرة و العفولة)

19- جبل الرياحية (أقصى الجنوب)

20- جبال الخليل و نابلس

21- مدينة القدس

22- مدينة الخليل

23- مدينة نابلس

24- مدينة جنين



التسميات اليهودية الإسرائيلية:


1- عيمق زبولون

2 -عيمق حيفر

3 -عيمق يزرعيل

4 -يم هميلح ( يم لوط )

5 -يم كنيرت (يم هجليل)

6 -بركة ياعار

7 -ناحل يركون

8 -ناحل كيشون

9 -ناحل ديشون

10 -ناحل بسور

11 -عين ليشم

12 -عين لبيدوت

13- عين طيفت

14- هار ميرون

15- هار جلبوع

16 -جفعات هموريه

17 -جفعات منشيه

18- جفعات يوآتشياهو هار يهو شفاط

19 -هاريم يهودا وشومرون

20 -عير يروشلايم

21 -عير حبرون

22 -عير شكيم

23 -عير جنيم

تجدر الإشارة هنا إلى أن الغالبية العظمى لأسماء الأماكن التي تزعم المصادر اليهودية أنها عبرية، هي أسماء كنعانية انتحلتها إسرائيل، كما في الأسماء السابقة، وغيرها مثل : يردن = الأردن، عكو= عكا، يافو = يافا، نصريت أونتسريت = الناصرة، عراد ،عربة، نهلال، عدولام، الجليل ..




تسميات تلموديـــة :
أطلقت هذه التسميات على أماكن ورد ذكرها في المشنا ( و التلمود عموماً) وكانت مستعملة في العهدين البيزنطي و الروماني، و منها مثلاً(31):

-خربة نبرتين ( في الجليل الأعلى ) : خربة نبورياه

-خربة المنارة (في الجليل الأسفل ) : خربة منوريم

-خربة المسكنة (في الجليل الأسفل ) : خربة مشكنة

-خربة اللجون (في مرج ابن عامر ) : خربة عوتناي

-خربة البيس (بين الخليل و بيت جرين ) : خربة كفاربيش

وفي حالات أخرى أطلقت تسميات يهودية على أماكن فلسطينية ( تخليداً ) لأسماء شخصيات ورد ذكرها في الرواية اليهودية لتاريخ البلاد. فمثلاً سمي جبل الشيخ مرزوق(جنوب غرب القدس ) : هار غيورا على اسم شمعون بارغيورا ( أحد قادة التمرد اليهودي !! ضد الرومان ).و سمي جبل العريمة (في منطقة الخليل ) باسم هار هكنائيم (لذكرى المتعصبين اليهود الذين تمردوا ضد الرومان و تحصنوا في قلعة متسادا =مساده ).




3 ـ تسميات نسبة إلى حاخامات وأدباء :

من أمثلة ذلك : (32)

- تسمية جبل حيدر ( في الجليل الأعلى ) باسم هار هآري / لذكرى رئيس حاخامات الكابالاه في صفد .

- تسمية عين الحمرة ( جنوب صفد ) عين همبيط / لذكرى الحاخام موشي مطراني الذي قيل إنه عاش في صفد في القرن السادس عشر
(...)

- تسمية عين التينة ( في الجليل الأعلى ) باسم عين يكيم / لذكرى حارس الكهنة الذي كان مقيماً في صفد (...)

- تسمية عقبة أبو مدين ( قرب حائط المبكى ) باسم عقبة الشاعر يهودا هليفي.

4ـ تسميات لرموز صهيونية :

من العينات التي تندرج تحت هذا النمط، ما يلي : (33)

- جبل شرفة ( غرب القدس ) : هار هرتسل ،لدى نقل عظام مؤسس الصهيونية الأول إليه عام 1949.

- تل عين الصابون ( منطقة الحولة ) : تل روعيم، لذكرى مجموعة الرعاة الصهاينة الذين أسسوا مستعمرة تل حاي.

- هضبة أبو خنزير (منطقة الحولة ): جفعات هائيم، لذكرى هنريتا زولد التي يلقبونها " أم هجرة الشبيبة " .

- عين رواحنة ( منطقة الحولة ) :عين هشومير، على اسم منظمة الحراس = هشومير الصهيونية.

- عين عبده ( منطقة الحولة ) : عين هليل، لذكرى طبيب صهيوني من المهاجرين الأوائل.

- عين الرصيف ( منطقة الحولة ) : عين هاروفيه، لذكرى طبيب صهيوني عمل في مجال البيئة و الصحة بالمنطقة.

5ـ تسميات لمحاربين صهاينة :

- من الأمثلة على ذلك، ما يلي :(34)

- جبل قليلة ( جنوب مرج ابن ععامر ) : هار جيبوريم (= الأبطال ) لذكرى المحاربين الصهاينة الذين سقطوا هناك عام 1948 .

- تل أوقية ( في الجليل الغربي ) جفعات همشوريان، لذكرى معركة خاضها محاربون صهاينة في حرب 1948 .

- جبل رأس أبو رديحة ( شرقي النقب ) : هار أرنون على اسم أحد المحاربين الذين سقطوا خلال احتلال المنطقة عام 1948 .

- في جبال القدس : هار هاغناه، لأنه كان مكان تدريب سري لعصابات الهاغناه أيام الأنتداب، وتل هطياسيم ( الطيارين ) لذكرى سقوط 6 طيارين صهاينة قتلوا خلال حرب 1948 .

- عين السمن ( الجليل الشرقي ) : عين شمونه، لذكرى قتلى مستعمرة تل حاي الثمانية.

- عين البيضا ( الجليل الغربي ) : عين كو فشيم، لذكرى الصهاينة الذين احتلوا قرية حانوتا العربية وهجّروا سكانها العرب أيام الانتداب البريطاني .

6 ـ تسميات منسوبة لمستعمرات صهيونية :

أطلقت إسرائيل على المستعمرات التي أنشأتها أسماء خاصة بنفس الطريقة التي انتهجتها في تسمية المعالم الفلسطينية، ومحت من الخرائط غالبية أسماء القرى العربية التي أقيمت تلك المستعمرات على أراضيها. وعمدت إلى نسبة معالم أو مواقع فلسطينية إلى المستعمرات الصهيونية، وهنا بعض
الأمثلة :(35)

- تل رخمة ( النقب ) : جفعات يروحام، نسبة إلى مستعمرة في المنطقة.

- في منطقة الحولة، عين أبو جال : عين مرجليوت، عين ديبة : عين لهفوت، عين مأمون : عين جونين، وذلك نسبة إلى مستعمرات في المنطقة



7 ـ تسميات محرّفة عن العربية :

حسب هذا النمط، جرى تحريف الأسماء العربية لمعالم، واستخدمت عوضاً عنها ألفاظ عبرية، مع إبقاء بعض الحروف الأصلية في هذه الألفاظ .. أمثلة : (36)

- جبل أباريك ( النقب الجنوبي ) : هار برك

- جبل الدرج ( النقب الجنوبي ) : هار درجا

- جبل الرحمة ( النقب الأوسط ) : هار رحاماه

- جبل طوال النفخ ( النقب الأوسط ) : هار نفحاه

- تل أبو هريرة ( منطقـة غزة ) : هارور

- تل الشريعة ( منطقـة غزة ) : سيرع

- تل سيحان ( منطقـة غزة ) : شيحان

- تل المالحة ( منطقـة بيسان ) : ملحاه

8 ـ تسميات مترجمة إلى العبرية :

تم حسب هذا النمط الحفاظ على التسميات العربية، لكن ترجمت معانيها إلى العبرية، وأطلقت الأسماء المترجمة بلفظها العبري ( وأحياناً مع تحريف بسيط ) على المعالم الفلسطينية. أمثلة : ( 37 )

- جبل جرادة (النقب): هار جوفاي ( = جرادة )

- جبل رجم القناصية (النقب): هار تسياد (= قناص )

- جبل الراكب (النقب): هار ريخف (= مركبة )

- جبل السويدي (النقب): هار شحوروت (= أسود )

- جبل رجم الضبعة (النقب): هار تسافواع (= ضبعة )

- وادي التبان (النقب): تيفـن (= تبن )

- تل رحيب (الجليل الأعلى): هار راحيف (= واسع )

- تل القنيطرة (منطقة غزة): تل كيشت (= قنطرة )

-عين غزال (سهل الكرمل): عين إيالاه (= غزاله )
من مواضيع : ahmed1981 مسرحية مأساة الحلاج
ملحق قيم عن جلال الدين الرومى و المولوية و السماع خانة
أعلام الإفتاء فى مصر
عدية يس
مكتبة تاريخية قيمة و وافية
28-02-2008, 03:17 PM
ahmed1981
 
المواقع الجغرافية في فلسطين: الأسماء العربية والتسميات العبرية

رندة حيدر
صحيفة النهار اللبنانية 3/1/2005

لم تقتصر عملية التدمير المنهجي التي مارستها الحركة الصهيونية في حق فلسطين شعباً وأرضاً على تحويل اكثر من 800 ألف فلسطيني لاجئين وسيطرة الأقلية اليهودية التي كانت تسكن فلسطين قبل 1948، والتي لم تكن نسبتها تتعدى أكثر من 35 في المئة من السكان على أراضي تفوق مئة في المئة ما كانت تملكه (والتي لم تكن تتجاوز 7 في المئة من الأرض). وإنما تجاوزت ذلك إلى عملية تغيير كاملة لمعالم فلسطين الجغرافية والتاريخية-، وذلك بإقدام الحركة الصهيونية ومنذ عام 1878 بإطلاق أسماء عبرية توراتية على المواقع الفلسطينية في عملية "عبرنة" شاملة وجذرية لأسماء القرى والبلدات والأنهر والشوارع والسهول والآبار، وذلك بتسجيل هذه الأسماء على الخرائط والكتب وإدخالها إلى الاستخدام في الحياة اليومية.

الكتاب المرجع( ) الذي قام شكري العارف الباحث في تاريخ الشرق الأوسط بوضعه هو ثمرة جهد ومتابعة ومراقبة عن قرب، وهو ابن الجليل الأعلى، لما يقرب من 60 عاماً من التغيرات التي طرأت على التسميات العربية للمواقع في فلسطين.

ولمعرفة الأهمية التي توليها "إسرائيل" للموضوع يكفي أن نعلم أن الوكالة اليهودية أنشأت بدءاً من عام 1922 لجنة تساعد المهاجرين على اختيار أسماء المستوطنات التي كانوا يؤسسونها. وخلال 26 عاماً جرى تغيير أسماء 216 موقعاً. وبالاستناد إلى المؤلف فمنذ عام 1948 وحتى 1951 غيرت اللجنة الحكومية أسماء 198 موقعاً آخر. ومنذ ذلك التاريخ ضم ديفيد بن غوريون اللجنة إلى ديوان رئيس الحكومة.

ولدى إلقاء نظرة على تركيبة هذه اللجنة ندرك الجهد الذي بذلته السلطات الإسرائيلية وتبذله لعملية التغيير المستمر بهدف محو الطابع العربي الفلسطيني عن أسماء المدن والشوارع، بما يشبه إعادة ولادة جديدة لهذه الأماكن كما لو أنها لم تعرف اسماً سابقاً لها، ولم تعرف سكاناً آخرين، ولم تشهد حياة مختلفة. إنها عملية قولبة تتم عبر مسح الزمن الماضي لهذه الأماكن واعتبارها ولدت من جديد مع ولادة الدولة العبرية.

يشير المؤلف إلى أن اللجنة المكلفة بإعادة تسمية المواقع تتألف من 24 عضواً من خيرة العلماء اليهود في مجالات عدة مثل التاريخ والجغرافيا والتوراة والآثار واللغة والأدب. كما تشمل ممثلين عن جميع وزارات الدولة بالإضافة إلى الوكالة اليهودية والصندوق القومي اليهودي والجيش. ويقسم عمل هذه اللجنة إلى لجان فرعية مثل لجنة تاريخية تعالج أسماء الأماكن المختلفة مثل الخرايب والرسوم والتلال، وأخرى جغرافية وثالثة للمستوطنات وغير ذلك.

واشتدت الحاجة بصورة خاصة إلى تغيير أسماء القرى الفلسطينية بعد تهجيرها من أهلها عام 1948، وذلك في أعقاب إقدام "إسرائيل" على بناء مستوطنات يهودية جديدة على دمار القرى والبلدات الفلسطينية التي هجّرت آنذاك. ويشير الكاتب إلى أنه ما بين 1951 و1953 قامت هذه اللجنة بتغيير 560 اسماً عربياً إلى أسماء عبرية.

في مقابل هذا الجهد المؤسسي الذي بذلته الأجهزة الصهيونية على امتداد أكثر من قرن في تغيير معالم فلسطين العربية وطمس أي هوية دالة على هذا التاريخ العربي المجتمعي والجغرافي، تقدم مؤسسة الدراسات الفلسطينية هذا الكتاب المرجع الذي يسجل بدقة وأمانة علمية فائقة رصداً بكل المواقع مصنفة بحسب تسميتها العربية ثم اللفظ باللغة الإنكليزية والتسمية العبرية ولفظها بالعربية، مع إحداثيات وملاحظات تاريخية وصفية لكل موقع من هذه المواقع، بحيث يصبح بالإمكان رسم خريطة لفلسطين بالإحداثيات عينها التي كانت قائمة قبل نحو ستين عاماً. وذلك لتعويض فقدان معالم خريطة فلسطين العربية التي بدأت شيئاً فشيئاً تغيب عن الصور والمراجع والكتب باستثناء بعض المراجع العربية التي ما زالت تحتفظ باسم فلسطين على خرائطها مع الاضطرار إلى استخدام الأسماء العبرية للمواقع ولو على مضض.

كتاب "المواقع الجغرافية في فلسطين، الأسماء العربية والتسميات العبرية "ليس مجرد ثبت طوبوغرافي إحداثي موضوعي، وإنما يكتنف نواة عمل استثنائي ذي أهداف متعددة الجانب. في الدرجة الأولى يتوجه إلى الأجيال الفلسطينية التي لم تعرف فلسطين يوماًً. إلى أبناء الشتات الفلسطيني ليقول لهم إن لهم وطناً هو فلسطين وعليهم أن يتعرفوا عليه وألا ينسوه سواء تحقق حلم العودة أم لم يتحقق. إنه عمل آخر لمؤسسة الدراسات الفلسطينية يدخل ضمن إطار المحافظة على التراث الفلسطيني من النسيان.

"لكي لا ننسى"، تحت هذا الشعار أصدرت مؤسسة الدراسات بإشراف الدكتور وليد الخالدي سلسلة من الكتب التوثيقية للتاريخ العربي الفلسطيني، مثل كتاب "قبل الشتات" وأسماء القرى والبلدات التي دمرتها "إسرائيل" أثناء حرب 1948، بالإضافة إلى سلسلة كتب تتناول تاريخ فلسطين قبل النكبة.

كتاب شكري العارف هو جهد أرشيفي آخر يضاف إلى هذا المسعى للمحافظة على الذاكرة العربية لفلسطين العربية، و"لكي لا ننسى". إنه كتاب ليذكرنا بأن أبو ديس البلدة التي لطالما طرح اسمها كعاصمة للدولة الفلسطينية العتيدة لكونها أهم ضاحية من ضواحي القدس، هي قبل أن تكون معاليه أدوميم بحسب التسمية العبرية، بلدة سحيقة القدم، إذ تقوم على آثار بلدة رومانية اسمها بيت أبوديسون. فيها مغاور ونواويس، كما تحتوي على فخار يعود إلى العهدين الروماني والبيزنطي والعصر الوسيط والفترة العثمانية. وكانت آهلة بالسكان خلال الحكم العربي. وفي 1917 بلغ عدد سكانها 8975 نسمة. وقد دفن محمد عريقات قائد ثورة 1936 – 1939 في ساحة أبو ديس. أما مدينة أسدود أو أشدود بحسب اللفظ العبري فهي إحدى أهم المدن الفلسطينية منذ القرن الثاني عشر قبل الميلاد. في العهد الإسلامي أطلق عليها اسم مينة القلعة، وبعض الجغرافيين العرب سمّوها ازدود. وفي عام 1875 كان عدد سكانها 800 نسمة، وحينما احتلت ليلة 22 – 23 تشرين الأول 1948 قُُدِّر عدد سكانها بـ4620 نسمة.

لم يترك شكري العارف زاوية في فلسطين إلا وحددها ووصفها من الآبار إلى الأبواب والتلال والخانات والقلاع والصور والوحدات إلخ... وفي عمله المسحي الطوبوغرافي القائم على تعيين الإحداثيات لكل موقع من المواقع وتقديم لمحة تاريخية موجزة له بتغيراته السكانية عبر الاعصر، حمّل الكاتب عمله الكثير من الحنين إلى تلك المواقع. إنها دعوة للجيل الجديد للتعرف إلى الوطن الذي لم تتح له الفرصة يوماً لرؤيته بأم عينيه. وهو فرصة للتجول في بلدات فلسطين ما قبل النكبة ومرافئها، وفي الوقت عينه صرخة في ضمير كل عربي لما حل بكل هذه الأماكن بعد احتلالها وتحويل هويتها من عربية إلى عبرانية. إنه بصورة من الصور جردة جديدة بكل ما خسره الفلسطينيون قبل 56 عاماً.

كتاب المواقع الجغرافية في فلسطين شهادة أخرى موثقة لما كانت عليه فلسطين قبل أن يخسرها أهلها، وهو مساهمة أخرى تضيفها مؤسسة الدراسات إلى المكتبة الفلسطينية العربية في آن واحد.

----------------------------------------------------------------

( ) "المواقع الجغرافية في فلسطين، الأسماء العربية والتسميات العبرية"، تأليف شكري العارف، صادر عن مؤسسة الدراسات الفلسطينية، بيروت الطبعة الأولى تموز، 2004.
من مواضيع : ahmed1981 مسرحية الحسين شهيدا
تيجوا نتبادل المعلومات شوية
أضرار الشاى
فرعون و موسى
كون من حروف اسم حبيبك رسالة حب
28-01-2010, 08:30 PM
kopet
 
تسلم اخي وشكرا على مجهوداتك القيمة
تحيااااااااااااااتي
من مواضيع : kopet
 

الكلمات الدلالية (Tags)
أسماء, المعالم, الفلسطينية, تهويد

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
«®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®»أسمــ حبك لن يموت ـــــاء«®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®»
«®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®»أسمــ حبك لن يموت ـــــاء«®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®»
التسلسل الزمنى لتاريخ فلسطين
الإستفتاء فلسطيني لكن لإرادة الغير

تهويد أسماء المعالم الفلسطينية

الساعة الآن 11:30 AM.