xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح > المنتدى الادبى > منتدى القصة
التسجيل

افضل قصة حب في اقل من72ساعة حصرياً على منتديات حب جديد

منتدى القصة

27-03-2008, 12:54 AM
رومانسيه منسيه
 
طيب ممكن اسال هي القصه لها تكمله
من مواضيع : رومانسيه منسيه قصة تقطع القلب
^^ قصة فتاة ظلمها جمالها ^^
27-03-2008, 04:30 PM
اغانى خليجيه
 
معليش يالغالية هاذي تكملتها



ثابت.. كانت سخرت له وحشتني بس وجود سوزان وحسام والهندي خلاها تسكت ماتقول اي كلمة.. اما ثابت اللي كان حاس انه بيموت وده يقولها اللي في قلبه.. كان وده يقولها انه يحبها.. وانه دورها وايد ومالقاها.. معقوله تجتمع فيه اليوم هني في نفس المكان اللي عرفها فيه اول مره في نفس المكان اللي من كثر ماحبه عشا فيه.. شو هالدنيا كيف صغيره ..جمعتهم في مكان مستحيل كان يتخيل ولو للحظه انه ممكن كان يشوفها فيه.. نزلت ود اللي ماكانت تتمنى انها تنزل.. وثابت ماكان وده يسكر الباب.. بس ما كان عارف شو يسوي لاهو قادر يكلمها ولا هي كلمته ..
ود بعد مانزلت.. تمت شوي وقالت لسوزان انها لقت فكرة الدكتورة وماتبى تروح.. سوزان قالت لها احسن عشان احنا وايد تأخرنا . وهم واقفين سوزان شافت واحد من اهلها وقفت تسلم عليه.. وود اللي ابتعدت عنهم شوي.. كان بالها كله موجه لثابت الانسان اللي حبته الانسان اللي تمنته وتمنت تشوفه كل دقيقة وكل لحظه في حياتها بهذي السهوله تشوفه هني.. انزين ليش ماكلمته ليش ما قالت له شيء.. على الاقل تسمع صوته.. ود حست بغصه كانت ناسية انه مايتكلم وانه ابكم.. حست بانه الدنيا تلف فيها قررت انه تنزل وتنتظر سوزان تحت ..
في هذا الوقت كان ثابت فتح باب الشقة وقال لحسام انه نسى شيء بيروح ايبه من السيارة ونزل.. يوم دقت ود لقت ثابت في ويها في اللفت .. ودخلت ..
ود حست انها تبى تصرخ انها تبا تقول شيء بس خايفه من رده فعله.. وثابت كان متردد يخليها تشوفه وهو ضعيف ..
طلع لها ورقة.. وكتب لها شخبارج.. قرتها ودمعت عينها غصبن عنها.. تم يطالعها .. ردت عليه
( اخباري بعدك مب بخير .. ثابت ليش خشيتوا علي انك بسبه الحادث صرت .. وتمت تصيح .. )
كان ثابت مب عارف شو يقول.. كتب لها ( الله كاتب جذي علينا.. ولو كانت هذي ساعتنا كنا بنموت.. بس الله راد لنا نعيش )
حست ود انه حب يذكرها بكلامها.. تمت تطالعه.. معقوله هذا ثابت.. كانت تبا تطير من الفرحه.. كانت تحس انه الدنيا صارت لها .. نزلت تحت معاه وقعدت في المدخل وياه.. تمت ساكته ماقالت اي شيء.. كانت ودها تقول اشياء بس كانت تدري بتعب ثابت في الرد .. ثابت وبدون تردد ..
كتب ( ود ممكن تعطيني رقم بيتكم او مبايل ابوج ... (
ود استغربت من طلبه .. وسالته .. (ليش .. (
كتب لها ... ( انا عمري ماسويت شيء حرام ومابا اعيشه ... تتزوجيني ... (
ود حست باحراج.. بس على طول كتبت له الرقم.. ووادعته ومشت كانت سوزان توها نازله بس مالحظت شيء ابد.. وقالت حق ود سوري ما كان قصدي التاخير بس هذا ولد عمتها ومن زمان ماشافته.. ود قالت لها عادي ومشت وصلتها وردت البيت على طول.. معقول ثابت يبا ياخذها.. قالت في خاطرها معقول يبا حد يساعده.. ولاني انا السبب يبا يتزوجني.. حست بداخلها بقهر يعني هو يباها لانه هي اللي اذنبت في حقه .. بس لانها حبته وحست انها سبب مرضه قررت انها توافق ..
ثابت متسغرب كيف سوى جذيه.. ليش طلب منه الزواج الحين شو بتقول عنه.. قال في قلبه على الاقل لو كتبت لها اني مشتاق لها اني احبها .. اني مستعد افقد اي شيء عشانها.. يمكن كانت افضل بس شو يسوي.. قرر ثاني يوم انه يروح يكلم اهله عشان يخطبون له ود .. بس شو ممكن يقولهم .. قال انه راح يقول لشما وهي راح تتفاهم معاهم.. وتفهمهم ..
===================
ثابت يلس طول الليل يكتب اوراق حق شما اخته عشان ما يتعطل في النهار ...يوم يسير لها وتكلم اهله على طول .. ثابت وهو يكتب حق شما كان يحس انه هو وصل لهدفه.. الى الانسانه اللي حبها.. بس في نفس الوقت كان خايف من ردة فعل اهله واهلها.. يعني معقوله بيوافقون اهلها وهي مثل ماقالت له وحيدتهم ..وغير جذيه هم منفصلين كيف بيجمع الموضوع وياهم ...
الصبح راح ثابت حق شما وعطاها الاوراق وكتب لها انه ضروري تقراهم وعقب ساعه بيها البيت لانه عنده شغله وبيرجع ..
فتحت شما الاوراق ويسلت تقراء وش كاتب ثابت ..
(( اختي العزيزة لقد قررت الزواج من الفتاة التي ملكت قلبي وعقلي منذ فترة.. قد تستغربين ان اقول لك هذا الكلام لكن صدقيني.. احبها منذ ذلك الحادث عندما ...... الى نهاية الليلة اللي شاف فيها ود وخبرها انه يباها)) وفي النهاية قالها هذا موضوع بيني وبينج .. مابا حد يدري به.
استغربت شما من الموضوع معقول.. معقول ثابت يحب.. ويحب بنت ماشافها الا مره وفي لفت لا وانحبست معاه يوم كامل.. شو هذي البنت منو تكون وشو ممكن يخلي يحبها جذيه ويتمسك بها. استغربت وايد حست انه اخوها صايبه شيء غريب في خاطرها قالت اهم شيء انه نسوي الشيء اللي يسعده.. وبالفعل انتظرته ويوم ياها باركت له وقالت له يخلي الموضوع عليها وهي بتتصرف وبتقول لاهلها انه ربيعتها.. عشان مايشكون ويكرهونها لانها السبب.. وخاصة انه ثابت في كتابته للموضوع فهم شمه انه هي مالها ذنب وهذا قضاء وقدر وخذت منه رقم ابو ود ..
في نفس اليوم العصر سارت شما بيت ابوها وايلست مع امها وقالت لها انه ثابت يبا يتزوج.. وهي رشحت له بنت تعرفها ووايد زينه .. وامها اول شيء خافت بس هي طمنها وقالت ثابت مابه شيء واذا على موضوع انه مايرمس.. هذا شيء عادي وهم ما بيغشون البنت .. وهي تدري ... وعطت ابوها الرقم اللي اتصل بابو ود ورتب موعد يوم الخميس
يوم الخميس الصبح .. ام ود يالسه مع ابوها في الحديقة ويراقبون الزراع وهو يسقى الورد ..
( والله وكبرنا يا ام ود بنتنا بتعرس .. )
( مسيرها للعرس.. وانا يا حميد ودي افرح فيها.. ود بنت طيبة وتستاهل الخير يالغالي.. صدق بتوحشني بس شو اسوي كل انسان مسيره يتزوج )
(ونتم انا وانتي رواحنا .. ويفضى البيت بعد ود )
( افا من يقول ... والبيبي .... )
( اي بيبي .. )
ردت عليه وهي مستحيه .. ( البيبي اللي ياي في الدرب ... )
حميد ماصدق اذنه .. ( شوووووو من صدقج انتي فاطمه .. انتي كبيره على الحمل ... )
( والله اذا انته شيبه انا بعدي الا 35 سنه تو الناس علي )
حميد ( عيدي .. 35 ليش ماخذج يوم عمرج 13 والله ماحيد.. اذكرج في هذا العمر يوم كنتي 13 بعدج تراكضين في الفريج مع البنات )
( بس عاد ياحميد للحين ماتنسى وبعدين خلني اتهنى شو.. توني صغيره ... عادي اذا صغرت نفسي كم سنه .. )
( ايه سنه سنتين مب عشر سنين )
( بس عاد يا حميد سويتني عيوز وانا توني الا 40 سنه ونصهم بعد كنت بعيده عن بنتي ... وعنك .. )
( ماعلينا اللحين شو مافي خطورة عليج حامل في هذا السن ... )
( اي سن يا حميد اللي في عمري توهن يعرسن )
( والله يافاطمه انتي عندي ابدى وانا خايف عليج )
( شو يعني ماتبا البيبي )
( لا اباه بس انتي عاد عمري كله .. لو يصير بج شيء والله اموت يالغالية .. )
فاطمة استحت منه.. وحست انها طايره من الفرحه بتفرح في بنتها والله بيرزقها ياهل.. على الاقل يملي عليهم البيت بعد زواج ود ..
على الساعه 7 دخل بو ثابت ومعاه ثابت وكم ريال.. ورحب ابهم سيف ونسيبة ريل بنته اللي دخلوهم الميلس.. وشوي دخل حميد اللي كان ساير يشوف الطباخ ..عشان العشا ويشوف الامور كلها تمام ويوم دخل انصدم وهو يشوف ثابت حتى ثابت ماعرف شو يقول معقوله كانت ود قدامه طول هذي الايام وهو مايدري.. وتذكر اسمها ود حميد ..وربط الموضوع حس براحه انه تعرف على ابوها قبل وعرف عنه و عن اخلاقه وطيبته ..وحميد يمكن تضايق شوي بس يوم كان يتذكر مواقف ثابت ورجولته.. كان في داخله يحس انه بنته بتكون بخير في يد ثابت.. رحب ابهم وكلموه في الموضوع وقالهم انه بيشاور ام البنت والبنت وبيرد عليهم خبر ...
( يا بو ود ترانا حضرين في كل شيء )
( تسلم يا بوثابت ... وان شاء الله .. اللي الله كاتبه بيصير .. )
بعد مارحوا كلهم وحتى هدى بنت خالها وريلها ... رجع سيف وحميد الصاله ولقوا ام ود و ود اللي كانوا يالسين يتريونهم ..
( هلا يا فاطمة وشحالج ربج بخير )
( بخير ونعمه ياخوي .... الا علموني شو صار )
( والله ياخوي يا حميد انا اشوف انك ترد الريال .. خاصه انه ابكم مايتكلم .. بعدين بنتك توها صغيره والف من يتمناها .. )
فاطمة وهي تطالعهم تبى تفسير .. وود .. مب عارفه شو تقول ..
( حميد شو صاير .. بلاهم كل الناس اللي تعرفهم صايبهم البكم )
( ليش في غيره يا حميد)
( شو اقولكم اسمع يا سيف.. انا اعرف الريال زين والله ماشفت في اصراره وعزيمته حد ..وانا كل يوم اخبر فاطمه عنه وعن شغله.. وخاصه انه انسان ملتزم في وعوده وكلمته ..والله انه انسان زين وماشفت منه اي شيء.. وذا ود وافقت انا ماعندي مانع .. )
( تقصد هو المقاول اللي كل يوم تكلمني عنه .. اللي يالس يتشغل في البيت من شهرين ... )
( هيه هو ... )
ود قالت في نفسها ابوها يعرفه من ذلك الوقت وهي ماشفته الا من يومين .. وينها كل ذيك الايام عنهم ...
( شو قلتي ود.. انا مابغصبج عليه يابنتي بس ثابت ريال زين وانا اشوفه كفو )
( ابوي ترى ثابت هذا هو نفسه اللي انحبست معاه في اللفت ..)
انصدموا اهلها وفي نفس الوقت ردت الام تقول
(يا ود اللي صار قضاء وقدر .. وتسوين شيء عشان ما تتعذبين بكرى )
( يا امي انا انحبست معاه في اللفت يوم كامل ماشفت منه الا كل احترام وكل خير ... )
(انا ماعندي اعتراض على الريال بس شو اقولكم هذي بنتي وانا ما ابا لها الا الزين ... ماودي نستعيل في الموضوع )
ود حست بغصه .. شو تقول امها ...
( امي انا موافقه .... )
فاطمة صدت على ود تحاول تقنعها تغير رايها ...
( يا ود يابنتي انا ادري انج حاسه باللوم بس مب عشان موضوع انه ابكم تضحين بنفسج وشبابج عشانه )
( يا امي .. انا ابا هذا الريال .. مادري احس انه الله اكتبه لي من الله جمعني معاه في اللفت )
( مسرع مانزل عليج الالهام يا بنت اختي ... اللحين هذا شو تبين به .. لايرمس لا يقول شيء .. كيف بتتفاهمون علميني .. )
( مايهمك خالي بتفاهم معاه .. )
( والله ياود انا اشوف انج تصبرين وامج عندها حق .. )
( ابويه متى بيتخبرونك ... )
( قلت لهم بعد اسبوع انا برد لهم خبر .. )
( خلاص انا قلت راي .. وماراح اغيره تقدر ترد عليهم في اي وقت ) طلعت وسارت صوب حجرتها ..هي من داخلها سعيده وفي نفس الوقت خايفه ومتردده شو تسوي ... شوي ويصيح التلفون
( الو )
( هلا بالقمر .. هلا بالورد .. مساء النور على الغالين )
( صدق انك ماتستحي .... والله انك هب ريال ... )
( يا حياتي .. تخسي الرجوله عند راضج علي )
سكرت ود التلفون في ويه ... وقررت انه بالبكرى تقدم بلاغ عنه في الشرطه ورجعت تفكر في حياتها ...
ثابت راح الشقة بعد مارجع من عند حميد بو ود.. وهو يالس يرسم احلى الاحلام.. قرر انه راح يسكن ود هني.. مايبا اي شخص يكون معاهم ..وده يعوض حياته وحرمانه من اي حب في الدنيا معاها.. كان يبا يعيش معاه وبس.. في داخله احساس انه ممكن هي ماتباه بس هو كان واثق من نفسه وكان يقول في نفسه انه راح يحاول يسعدها ويعوضها عن مرضه باي شيء تباه ...
عمر سمع من هدى بموضوع زواج ود بغى يموت.. بكل هالسهوله تروح من ايده ولمنوه لواحد ابكم.. قال بنفسه اوكيه يا حضرة الابكم.. انته تزوجها بس انا اللي بتهنى فيها.. واتصل باحمد ... اللي من سمع من عمر بسرعه ياله ...
( شو صاير عمووور شو العصفورة بتعرس )
( يخسي حد ياخذها قبلي .. )
( اقولك صدق اني حاقد عليها بس شو تبى وهي الف من يعرفها خلها عنك انا عندي لك شيء حلو )
( لا ياحمدوووه ماشفتها شو جسم شو بياض شو نعومه .. تذبح يا ريال ... )
( قلت لك عندي لك المطلوب ... )
( لا ابا هذي وبس .... ياخلي عنديه واموت في هذا النوع .. يقولك يتمنعن وهن الراغبات .. ياخي ذابحتني )
( اسمع اعطيك حل شو رايك تخطفها ليلة عرسها ... ههههااااااااي )
فكر شوي عمر في الموضوع ( والله وليش لا ..... )
( طالع هذا صدق ... هي تبى تقوم علينا جهاز الامن بحاله ... )
(تصدق عجبتني الفكرة شو رايك انفذها .... )
(لا يابوي .. مابا انا محب المشاكل .. )
حاول عمر يقنع باحمد اللي تردد في البداية بس بعد ماوعده انه بيخليه بعد هو ياخذ نصيب في الموضوع ذلك استانس.. وقال اوكي نحط الخطه ..
ابو ود رد عليهم وخبرهم بالموافقه.. وبالفعل يات شما وامها وشافوا ود وعجبتهم وايد.. وخاصه شما اللي قالت حق ود
( شو هذي ليلة ويننتي فيها ثابت )
ود انحرجت وحست انه شما تدري ...
( لاتخافين محد يدري عن اي شيء.. الا انا وان شاء الله مايصير الا الخير.. ياود ثابت انسان طيب ويستاهل كل خير صدق الله حرمه من نعمه الكلام بس بيعوضه بج )
( ان شاء الله يا شما ... )
اتفقوا انه العرس يكون بعد ماتربي ام ود بشهرين عشان تكون بخير وتقدر تقوم بعرس بنتها ..وخاصه انه بيتهم اليديد للحين ما خلص .... وودهم يسون العرس فيه لانه كبير ..
اما ثابت اللي انشغل كان يبى يخلص بيت ابو ود قبل لا تربي فاطمة عشان يسون العرس فيه.. وكان من خاطره انه ود تسكن فيه .
ود اللي علمت ربيعاتها وفرحوا لها وخاصه امل اللي حست بحبها لثابت.. وقرروا انهم يلبسون نفس الشيء في عرسها .. وكانوا كل يومين وحده منهم تطلع معاها عشان تتشرى زهبتها.. وكانت ود في قمة سعادتها معقول تتزوج اللي تحبه.. كانت تقول لهم انه هذي احلى قصة حب صارت ..كانت ود ماتشوف ثابت ابد لانه هذي رغبته.. صدق يوم قالت لها شما تضايقت بس حست بسعاده.. لانها تدري اذا شافته راح تجبره على الكلام اللي يتعبه .. شو تسوي كانت ودها تساعده .. بس مب عارفه ..
=====================
في يوم كانت تكلم امل عن الموضوع
( والله يا امل خايفه من الموضوع كيف بتافهم معاه يا امل .. مابا اجرحه بس )
( شوفي يا ود انا عندي لج اقتراح ليش ماتتعلمين لغة الاشارات وانا اعرفج مشالله عليج بسرعه بتتقنينها .. )
( تصدقين ماقد فكرت فيها )
( اهم شيء انج تقنعينه يتعلمها وياج )
( ماعليج بحاول وياه بس في البدايه انا بتعلمها .... )
وسكرت ود من عند امل وحست انه بالفعل راح تسوي شيء ممكن يكون شيء جيد في صالح ثابت ..ومن ثاني يوم انضمت لمعهد على اساس تخلص بعد شهرين وخلال هذي الفترة عطت نفسها وسوزان اجازة من الدوام عشان تتفرغ للموضوع بالكامل.. وبالفعل قدرت ود تحرز تقدم.. وفي خلال شهر ونص كانت مخلصه الدورة.. وحست بانتصار في داخلها.. قدرت انه تسوي شيء راح يفيدها ويفيد زوجها عشان مايتعب في موضوع الكتابه والرد ..
نشت الصبح ود.. راحت تتمشى في الحديقة اللي زرعها ابوها ورد جوري ولانه الوقت كان ربيع كان الورد كله مفتح.. وريحته مازره المكان ... بعد شوي سمعت البشكارة يايه بسرعه تناديها تقولها انه ماما تعبانه وايد ..
دخلت ود لقت انها على خلاص بتولد.. بسرعه شلتها بمساعدة البشكارة وحطتها في السيارة وراحت صوب المتستشفى, وفي هذا الوقت كانت ود تتصل بهدى وابوها وخالها.. ومحد يرد.. مب عارفه شو تسوي الوضع مخليها تتوتر وترتبك.. شوي ويرد التلفون وتحسبته ابوها
( الو ابويه الحق علينا .. )
( شو فيك ياجميل .. محتاج مساعده انا حاضر وين بس امري )
سكرت ود التلفون وحلفت تكسره بس لانه محتاجته خلته.. واتصلت رد ابوها وقالت له اللي سكر عنها وشوي الا هو عندها ..
( ها ود شو فيها امج عساها بخير .. )
( بخير بس الظاهر بيسون لها قيصريه .. الحبل السري ملتف على البيبي وايد )
( قايلها شو تبين بالحمل في هذا السن .. )
(ماعليه يابوي هذا اللي الله كاتبه اي حد ويشاركني حبكم .. )
لوى حميد على بنته شوي ويت الممرضه وتبشرهم انه الله رزقم ولد ..
بسرعه راحت ود تشوف اخوها اللي اصغر منها بـ 18 سنه.. وشالته كان صغير ومنكمش على نفسه وللحين مانضفوه.. اما حميد بسرعه راح صوب فاطمة اللي كانت راقده من المخدر ... يبا يطمن عليها
( ابويه شو ناوي تسميه )
( والله ياود مادري شو اسميه ... خلي امج تنش بالسلامه ونتخبرها يمكن في خاطرها اسم ثاني عن اللي بنختاره )
وبعد ساعه نشت فاطمة من البنج وتطمنوا عليها وودوها غرفتها ...
( امايه شو بتسمين الصغيرون )
( مدري يا ود انا وابوج ما فكرنا باسم وخاصه انه انشغلنا بموضوع عرسج .. )
( انا بختار له اسم )
( اختاري يا ود .. )
( اممممممممممممممم بسميه ثابت )
(بس عا يا ود يكفينيا ثابت واحد .. )
ضحكوا عليها وسموه محمد والكل عيبه الاسم.. محمد حميد.. اخر مولود انضم لهم بعد بنت هدى.. سلامه ..وفرحوا بوجود الصغيرون ومرت ايام الاربعين بخير ونشت ام ود بخير و كانت تحضيرات العرس على اخرها ..
ود كانت مسويه فستان ناعم.. له طرحه طويله بس ماسوته عاري بالعكس سوته مسكر على شكل الفساتين الانجليزية.. والكل سالها قالت لهم ماتبا حد يشوفها غير ثابت وهي لابسه فساتين عاريه او مكشوفه لانه هو الاحق.. شما بعد ماسمعت عن ود حست انه ثابت كان معاه حق في انه يصر عليها.. وحده مثل ود ماتتعوض ...
ود بليلتين قبل عرسها انصدمت يوم عرفت انه الشقة اللي في الدور الخمسين كانت لثابت وحست بفرحه وقالت لها شما.. انه ثابت فرشها واذا تبا تغير شي ممكن تروح تشوفها وخاصه انه اللحين صارت ملكهم بعد ماشتراها.. رغم معارضة اهله انه يقعد في شقة بس هو اصر ..
ود راحت قبل العرس بليله هناك بعد ماترك ثابت المفتاح حقها عشان اذا وده تودي اغراضها وترتبهم..وبالفعل سوت كل شيء وودت كل شيء وقررت هي وامل يغيرون كل شراشف غرفة النوم عشان يجهزونها لعروس وخاصه انه ود قررت انها تم مع ثابت في البلاد وماتسافر لانه ودها تخطط وياه لشهر العسل ولاحقين بعد العرس ... يسافرون
غيرت ود كل الشراشف ووزعت لمساتها.. امل نصحتها انها ترش عطرها في كل الغرفه عشان ثابت يتذكرها في كل ركن.. ووزعوا بعض الشموع ونثروا ورد مجفف على الفرش عشان تثبت به الريحه وغير انهم اتشروا كل مستلزمات الثلاجه ..والمطبخ لانه ود قالت حق امل انها بتسوي له الفطور الصبح بروحها عشان تحسسه باهتمامها فيه من اول يوم ..
بعد ما رتبوا كل شيء.. كتبت ود بطاقة صغيرة وخلتها على التسريحه وطلعت الهدية اللي كانت مشتريتها لثابت.. وهي عبارة عن مجموعه اقلام وميدالية سيارة وعطور رجالية وخلتها عشان تكون هديتها ليلة العرس ..
صبح الخميس الكل كان مشغول بالفرح.. وبكل شيء حتى عمر كان مرتب للموضوع قبل بشهر.. وقال لهم انه بيسافر.. ولانهم يدرون به محد ساله وين ولا متى بيرد ..
كان مرتب بعد العرس انه يلحق ود وزوجها ويحاول يوقفهم عشان يساعده ثابت انه يروح مكان ولانه ثابت ابكم بياخذ وقت.. لين يدليه في هذا الوقت راح يطلع احمد ويخدره.. ويزقرون ود عشان تشوف ريالها وفي هذي الاثناء.. بيخدرونها ويحطونها في سيارتهم وراح يشل احمد سيارة ثابت ويحطها جنب الشقة بس من وراء عشان محد يكتشف وخاصه انه المنطقة مقطوعه شوي.. ومحد راح يهتم على الاقل لين ثاني يوم ..
في بيت ود كانت ود متجهزه.. والكل فرحان.. ود اخيراً بتكون عروس هذا اللي فكروا فيه ربيعاتها اللي كانت دوم تقولهم.. لا مب وقته ... اول شيء احلامي وعقب الزواج
امها كانت شايله محمد في يدها ورايحه صوب الغرفة ترقده لانه صغير وبيتعب فقررت ماتوديه تحت.. وتخليه مع مربيته في البيت وبعدها راحت لود وتمت تنصحها وتخبرها انها تصبر على زوجها.. وفي النهاية يا حميد وقالهم انه لازم تنزل المعرس في ميلس الريايل وما راح ينتظر اكثر ..
نزلت ود في الكوشه اللي حطوها لها في البيت.. وخاصه انه بيتهم كان كبير وايد فوسع ناس وايد ..وبعد نص ساعه يا ثابت ووقف معاها.. حست بانها بتطير خاطرها تقول للكل الناس انه هذا الانسان حبيته وتمنيته والله حقق لها رغبتها.. وحقق دعائها في الحرم ..
بعد العرس وبعد ماراحوا الناس ... شل ثابت حرمته .. وسالموا على اهلها عشان يروحون صوب شقتهم ..
في الدرب كان عمر واحمد وراهم.. ويوم قربوا اشر عمر لثابت انه يباه بشيء.. ود كانت تسال ثابت بس ثابت ماعرف شو يقول.. وقف السيارة ونزل وراح صوب السيارة اللي وقفت وراه يوم راح صوبهم.. طلع له عمر.. وقام يتخبره عن درب شارع الامارات ولانه ثابت ماكان يروم يرمس.. طلع ورقة وتم يكتب له وعمر يراقبه ويقول في خاطره ابكم.. ويتزوج هالمزيون ..
شوي الا لاف عليه احمد ومخدرنه.. وراح احمد صوب ود اللي انصدمت به وهو يوقولها نزلي من السيارة ريلج تعور وبسرعه .. نزلت وماوعت الا هي طايحه.. نش عمر وحطها في السيارة ..وشل احمد ثابت ورجعه بسيارته وعقه وراء.. وساق به لين الشقه اللي كانوا يدلون مكانها ..
خلو السيارة من وراء وخاصه انها مخفيه محد بيدري عنهم.. وتركوا ثابت مربط وخاصه انهم يدرون انه ابكم يعني ماراح يقدر يصارخ.. وشلوا معاهم ود وسارووا صوب المزرعه ..ولانه المزرعه بعيده نشت ود حاولت تفهم شو صاير بس ماقدرت.. فجت عينها .. عدل انتبهت انها في سيارة ومعاها ناس بس من هذا ..شافت نفسها لابسه فستان عرسها بس وين ريلها.. حست انه سوا به شيء حاولت انها تصارخ بس طراق احمد كان اسرع.. انتبهت وتذكرته وجان تقوله انت يا النذل.. انت ..وهو يضحك
(قلتلج تعالي معاي وماطعتي خلاص اتريي اللي ايج )
انتبهت على الطرف الثاني ولقت عمر انصدمت منه .. معقوله هذا خال بنت خالها شو يسوي .. عمر ...
انتبه عليها( هلا يا قمر).. تذكرت صوته في التلفون.. معقوله .... يكون هو ... بس هو مسافر شو يابه ..
( انته مسافر شو رجعك .. )
( انتي ياقمر انتي اللي يوزوج الابكم شو ماعندهم نظر صار لي سنه وانا احاول اوصل لج بس انتي ماتبين تعطيني ويه كم مره قلت لج اني تحت امرج بس مسويه فيها شريفه وما كلمتيني )
(يا حقير شو تشوفيني انته ماتخاف على عرضك ماتخاف من ربك) وهي لحد الحين مش مستوعبه اللي صاير.. شو هذا.. معقوله ... تحاول انه تستوعب اللي صاير.. بس مب قادره.. حاولت انها تتذكر المكالمات.. عرض هذا الريال الثاني انه تروح معاه المخازن.. نظراته معقوله كان يالس يدبر لها ..
(وين ثابت.. شو صار عليه.. شو صار عليه ذبحتوا ياللي ماتخفون من الله.. اذبحوني معاه مابا اعيش ) احمد يضحك بصوت عالي
( اسمعها شو تخربط مسويه فلم هندي.. هي انتي بتين معانا شوي.. نبا نتسلى يا حلوه وبعدين بنردج لريلج.. يعني عادي.. خذي الامور ببساطه لاتصعبينها على نفسج ولا علينا.. ليلة بنستانس فيها مع بعض وبنردج لين بيتج .. واشبعي بريلج .. )
( ليش شو سويت لكم وين الرحمه ماتخفون من الله ...) وتمت تصيح وتصارخ واحمد يحاول يسكتها بالضرب بس مافي فايده ...
( قلت لك نفرها في الدبه بس ما طعت ... )
اسمع انا بوقف السيارة.. وانته حاول تسحبها وتعقها في الدبه.. كانت ود تصارخ.. ووقفوا السيارة ... وحاول احمد يسحب ود بس ود ماطاعت .. نزل لها عمر وراح صوب احمد كانت الدينا ظلام وهم سكروا ليتات السيارة عشان محد يشوفهم.. وقدرو انهم يحطون ود في دبه السيارة بعد الضرب اللي ضربوها ايه ..وركبوا السيارة بسرعه وتوهم بيمشون في السيارة كانت شاحنه كبيرة يايه صوبهم ... وموعوا الا الشاحنه فوقهم .
يوم وصلوا الشرطه اللي مالحقوا على عمر لانه الحادث قطعه بس احمد كانت فيه روح وهو يقول سامحني يارب سامحني.. الله يلعن الشيطان ... الحقوا البنت الحقوا البنت ..
مافهموا شيء من كلامه بعد شوي يا شرطي يستدعي الضابط.. بسرعه ويقوله انه لقوا بنت وشكلها حيه بس فاقدة الوعي وتنزف في الدبه .. راح الضابط صوب الدبه منصدم من اللي يشوفه.. معقوله شو هذا خاطفين بنت وعروس بعد.. حاولوا معاها بس ماكان فيها اي نبض ... وانقلوها الاسعاف
في سيارته ثابت كان ثابت يحاول يتخلص من الحبال.. بس بدون فايده كان وده يصرخ وخاصه انه سيارته مخفيه ومستحيل حد يشوفه.. حاول انه يصارخ بس بدون اي صوت ..وتم يصيح ويصارخ بس صراخ مكتوم حس انه فقد ود الى الابد وكله منه هو.. كله منه ..شو صار لها ومن هذيل اللي وقفوهم وليش وعشان ايش خطفوها عنه.. يكونون اعداء له.. بس هو ماعنده اعداء.. من ممكن يسوي هذي الحركه وليش.. وتم ساعات وهو يحاول بس بدون فايده... في النهاية تم يضرب راسه في الباب ممكن حد يسمعه .ومن شده الضرب اللي سبب له شرخ اغمى عليه ..
===================
بعد مرور اكثر من ساعتين وهو على نفس وضعه حس ثابت بصداع في راسه.. تذكر كل شيء.. تم يحاول يفجج عمره ويصرخ ويلعن ويسب اللي خطفوا زوجته ..انتبه انه صوته رجع له وانه قادر يصارخ.. حتى لو كان لسانه ثقيل شوي بس قادر ,تذكر زوجته اللي كانت اهم منه الحين.. حاول يفكر بطريقة بسرعه عشان يقدر ينقذ زوجته شاف شنطة ود.. حاول يفتحها بثمه ..بعد جهد قدر وبعدين يودها بحلجه وعقها على الكرسي وطاح تلفونها.. حاول انه يدق الرقم ويدق وكله غلط بس بالنهاية قدر ..واتصل بريل شما سهيل اللي كان ناش من النوم ومب عرف الرقم ماكان يسمع صوت وشوي يسمع صوت واحد يستنجد به.. حاول ينتبه اكثر تذكر ثابت وكل اللي سمعه الحق على زوجتي تراها انخطفت.. والحق علي انا بسيارتي جنب الشقة من وراء البناية ثابت عرف هذا الشيء من اضواء البناية .. اللي قدامه عرف انه قرب شقته بس من وراء
وفي اقل من ساعه كانت الشرطه عندهم.. وقدروا يطلعونه من السيارة ويفجونه.. ويتخبرون عن مواصفات السيارة وعن اشكالهم ورقم السيارة ..
(الحقوا على زوجتي دخيلكم ... )
( اخوي بنحاول وان شاء الله مايكونون طلعوا .... من الحدود ...)
( سوا اي شيء ... هذي زوجتي ... تعرفون شو يعني زوجتي ) تم ثابت منهار وسهيل يحاول يهديه بس بدون اي فايده
الشرطه سوت تحريات.. مالقوا اي شيء ولا في اي سياره بهذي الموصفات وخاصه انه تعمم على جميع انحاء الدوله.. تم معاهم ثابت طول اليوم بس بدون فايده بدون اي نتيجه يوم درت ام ود وابوها حسوا بغصه وتمت فاطمه تلوم ريلها وتقوله قلت لك مابيقدر يعيش مثل كل الناس الطبيعين.. وتمت تصيح.. وهي منقهره على بنتها اللي راحت عنها في غمضة عين
( استهدي بالله يا فاطمه.. وان شاء الله بيلقونها.. خليني البس واروح صوبهم في القسم .. واشوف شو السالفة )
( خذني معاك يا حميد هذي بنتي ... )
( وولدج بيتلعوز طول الليل انا اقول تمي انتي هني ... وانا بتصل بج من اوصل وافهم كل شيء )
وصل حميد الشرطه وخبروه الموضوع ..ويلس مع ثابت يحاولون يستفهمون من راعي السايرة.. وعرفوا انه راعيها اسمه احمد سالم ... بس ثابت قالهم كانوا اثنين ..
ثابت كان من داخله ميت ... في النهاية قاله سهيل ارجع البيت يمكن ترجع هناك وخاصه انه هي تدل الشقة .. واي شيء يديد انا بخبرك به ... وبعد محاوله من سهيل عشان يروح ثابت .. سمع الكلام وراح وهو على امل انه ود ترجع ..
حميد وسهيل تموا مع الشرطه في محاولة لانهم يلغون ود يوم سار صوب اللفت كان حاس بصدرة مقبوض وضاربته غصه معقوله ماقدر يدافع عن زوجته وبكل هذي السهوله راحت ود
يوم ركب اللفت من كثر القهر كانت دموعه حاجبه عنه اي شوف.. وصل للشقة اللي لقى مفاتيحها في شنطه ود وحط اغراضها في الصاله وكان يحس انه فاقد روحه
كان يشم ريحتها في كل مكان .. دخل غرفة النوم لقاها مرتبه ..طاح على الكرسي وهو يصيح ... ويدعي ربه انه يحمي زوجته.. سمع تلفونه يرن راح ورد كان ابو ود يتخبره اذا في شيء يديد.. قاله لا سكر التلفون وحطه على صوب ..شاف الهديه والكرت فتح الكرت وشاف خط ود لانه يتذكره يوم كانوا يلعبون في اللفت ..وهي كاتبه له (( الله يوفقني واسعدك يا اغلى البشر )) تم ثابت ماسك الورقة .. وتم يصيح ويصيح بصوت عالي مب عارف شو يسوي تم يدعي انه الله يحفظها له ويحفظها لاهلها ماقدر يتم بسرعه نزل وقال ما ارجع الشقة هذي الا معاها وطلع ..
ود بعد ما ودوها المستشفى انتظروا انها تصحصح او تنش عشان تخبرهم شو السالفة وتخبرهم عن اسمها بس بدون فايدة.. كل ماكانوا يتوقعونها تنش كانت تزيد حالتها سوء وخاصه انه الضربه يايه في راسها ..
بعد يوم قدروا يوصلون لخيط.. واستدعوا ثابت وحميد.. وسمعوا انه الاثنين اللى كانوا في السيارة صار لهم حادث.. وماتوا ..
( بس كانت زوجتي معاهم )
( والله يا سيد ثابت ما اعتقد .. لانه كل اللي وصلني من التقرير انه اللي بالسيارة كلهم ماتوا ..)
( ارجوك ياحضرة الضابط .. اسئلوهم حاول تشوفون وين ودوا ود يمكن اجتلوها وشردوا يمكن.. اه ياود اه يالغاليه .. حرموني منج ..... ) وطاح ثابت .. مسكه حميد وحضنه حاول يخيله يهدي ..
( حضرة الضابط احنا مؤمين بقضاء الله وقدرة بس اكيد في شيء سلوا من هم هذيلن من عياله يمكن ودوها مكان من ربعهم ...
ثابت كان يحس انه حياته خلاص انتهت.. شو معقوله زوجته ماتت.. اذا ماتت وين جثتها معقوله جتلوها.. كان حاس انه خلاص هذي نهايته ..
الضابط سوى اتصالاته وتم لين المغرب وهو يحاول وفي النهاية ياته معلومات انه البنت بالفعل كانت معاهم بس في الدبه.. يوم سمع ثابت هذا الكلام كان وده يقطعهم ... شو سوا في زوجته ليش عاملوها بهذي الوحشية ..
بعدها ثابت تخبرهم عن المستشفى وسار هو وابو ود المستشفى يوم وصلوا لقوا ود في العناية المركزه ..سار وتخبر عنها الدكتور اللي طمنهم انها بخير بس هم خايفين من الضربه تسبب لها اي شيء في المستقبل ..
اتصل ثابت في اهله اللي انصدموا يوم سمعوا يتكلم وقالهم عن الموضوع.. وصار حميد ايب ام ود المستشفى.. وبعد اقل من ساعه كان الكل موجود.. ام ود وابوها وخالها وبنت خالها لانهم كانوا في بيت ام ود يوم سار حميد البيت ويوا معاه واهل ثابت .. كان الكل مهتم ... ثابت مسك الضابط ويلس يتخبره عن اللي كانوا خاطفين ود وقاله اسمائهم.. وحس بقهر من هذيلن وليش خطفوها شو كانوا يبون من ود.. راح صوب اهل ود.. قال يمكن في اعداء لابوها.. ويلس وقالهم عن انه في اثنين خطفوها واسمهائهم .. احمد سالم وعمر سعد ويوم قالهم اسم عمر هدى شهقت ... وابوها حس بانه الدنيا تدور فيها ..
( شو صاير يا جماعه خبروني من هذا )
( اسف يا ثابت ياولدي هذا نسيبي .. خال هدى .... )
ام ود اغمى عليها ..وحميد تم يقول معقوله نسيبنا يسوي جذيه في بنتي.. ليش يخطف ود.. هي ماسوت له اي شيء.. تم يلوم سيف .. لانه سمح لواحد نذل يدخل بيته مثل هذا .. بس ماكان في يده شيء ..
( يا بو محمد ( بو ود ) شو صاير .. )
مسك حميد ريل بنته وقاله شو يصير لهم عمر وخبره انه عمر واحد فاشل وفاسد من يومه.. بس لانه سيف مربنه الكل عشان خاطره كان يحاول يتعامل معاه.. ثابت كان يغلي من داخله وهو يسال نفسه مليون مره ليش ود.. ليش ود وشو كان يبا يسوي فيها معقول كان وده ..... حس بالقهر وتم يدعي انه الله لايرحمه ..
كان الكل خايف على ود والكل منقهر من عمر واللي سواه في بنت نسيبه معقوله في انسان يكون نذل لهذي الدرجه ..
سيف كان حاس بالانكسار ومن القهر من عمر اللي رباه وتم يصرف عليه مع انه كان يدري بسوالفه.. بس كان يحبه لانه رباه من يوم كان عمره 6 سنين شو اللي غيره وخلاه ينكر المعروف وفي النهاية استسلم وقال الله جازاه .
راح سيف جنب حميد وتم يتعذر له ويتأسف ..وحميد يحاول انه يقوله انه الذنب مب ذنبه.. وهذا اللي الله كتبه عليهم ..
كان ثابت كل يوم يروح لود ويتم عندها لين الليل وفي الليل يروح يبات عند اخته شما.. وبعد مرور 4 ايام بدت ود تستعيد وعيها.. وتحاول انها تتكلم.. بس كانت تقول كلمات مب مفهومه وترد في غيبوبتها..كان ثابت يتم يقرا عليها ويدعي الها وعمره مافقد الامل انها بتصير بخير وبترجع له ود اللي حبها ..
بعد اسبوع نشت ود .. على الساعه 1 في الليل ومحد كان عندها.. حاولت انها توصل للتلفون بس حست بتعب.. دقت للمرضه ..
( احس بصداع والم قوي )
( لازم يا انسة ود الحادث اللي تعرضتي اله كان كتير اقوي ... والضربه اللي جتك في الراس شديده .. )
( يعني انا بخير ...)
( ايوه يا انسه كنا خايفين تستمر معك الغيبوبه بس طلعتي منها .. الحمدلله )
ود تذكرت انها متزوجه بس وين ثابت.. هي في المستشفى ..وين بيكون معقوله محد يدري عن وجودها ..وخاصه بعد الحادثة واللي صار معاها مع عمر وربيعه.. سالت الممرضه
( لو سمحتي كان حد يزورني هني )
( ايوه يا انسة كانوا كثير بس في شخص كل يوم يجي ويتم من الصبح للمساء ويقراء قران عندك وكلنا كنا نسمع صوته .. كان صوته وايد حلو وهو يرتل )
ود رغم غيبوبتها كانت تسمع قرآن بس مب عارفه هل هذا صوت شخص او مسجل يقراء .
( من هذا ما قال اسمه )
( مابعرف يا انسة لانه من يجي يروح للدكتور ويتناقش عن وضعك ويقعد عندك لساعه 12 وبعدين يروح ويرجع الساعه 6 الصبح ..)
( شكراً )
وطلعت الممرضه من عند ود اللي كانت مستغربه من هذا اللي اي عندها ويقراء.. انزين ثابت ليش مايزورها.. قالت في خاطرها انها بتحاول تتصل به ... بس هي ماتعرف رقمه .. اتصلت في ابوها ... ومحد رد
شافت ود الساعه كانت 3 قررت انه ترقد شوي على ما ايي الريال ..
دخل ثابت الغرفة ..لقى ود راقده قعد عندها شل المصحف.. وبداء يقراء
ود نشت على صوته بس مافتحت عيونها عشان ودها تسمع صوته وهو يرن في اذنيها.. كانت تحس براحه وهي تسمع صوته .وبعد ما خلص جزء .. سكر المصحف عشان يشرب ماي وبيرجع يقراء ..
فتحت ود عيونها وهو يشرب من صدمته شرق.. قالت له ود: اسم الله عليك حبيبي .. شو ياك ..
يلس جنبها
( كنتي قاعده محد خبرني ..... )
( ايه للحين مايا الدكتور وانا كنت ابا اسمع صوتك اللي فقدته من سنه ... )
ابتسم لها ثابت ... وحس انه ود غاليه عليه وايد ...
( ود خبريني هالحيوانات اذوج )
( تصدق من كان في السيارة )
( ايه عمر عرفت انه نسيبكم ..)
( ثابت اباك تاخذ حقي منهم ثابت كانوا يبون ....وتمت تصيح وهي تحس بالخوف )
مسك ثابت يدها وباسها على راسها وهو يحاول يهديها ..
( حياتي .. لاتصيحين ولاتخافين ثابت يمج .. ومستحيل يخليج روحج بعد اليوم .. )
ابتسمت ود له وردت ( اذا حاولوا.... انته ماتدري عمر قال انه من سنه وهو يخطط لهذا الموضوع من شافني في بيت خالي.. والله اني خايفة يسويها مره ثانيه .. (
( لا تخافين عمر وربيعه لقوا جزاهم من الله .. يوم دهستهم الشاحنه اما انتي يا حياتي فالله كتب لج عمر يديد وكتب لي انا معاج)
( ليش انته كنت في السيارة ... )
( لايا حياتي لانج انتي صرتي بخير.. تتحسبين اني قدرت ارقد ولا اشرب ولا اكل من ضعتي عني والله اني كنت اموت واحيا) شافته ود وشافت حالته بالفعل كان وايد ضعفان وهلات سوداء تحت عينه.. ولحيته مب محلقها عدل ومب مرتبه ..ابتسمت ود وهي تسمع صوته ..
( تصدق ثابت انا كنت ابا اقنعك تتعلم لغة الاشارات عشان ... اروم اكلمك بس الحمدلله رجع لك صوتك )
ضحك ثابت ( بس انا اروم حتى شوفي .. واشر لها بانه يحبها ... (
)رجعت له نفس الاشارة ..) تم يطالعها ..
)حياتي انا كنت مستعده اسوي اي شيء عشان اسعدك )
قرب منها وحط ايده في يدها (اوعدج يالغالية انه محد راح يأذيج بعد هذي المره .. واذا حد حاول على جثتي )
بعدها اتصلوا باهل ود واهلها وخبروهم انها بخير.. وبعد ايام ترخصت ود من المستشفى.. وسارت صوب امها اللي تمت تصيح وابوها كان وايد مشتاق لها .. وقرر انه يسوي لها ملحق في بيته عشان يوم تبا تزورهم تبات عندهم هي وريلها ..
بعد ما خلصوا من عند امها قرارو يسيرون بيتهم.. وصلوا العمارة.. ويوم دخلة اللفت تموا يضحكون.. وود تقوله شو رايك نقفل اللفت علينا.. عاد الحين انته زوجي ..ولو اتم معاك عمري كله مابخاف لحظة.. كان ثابت يطالعها ويضحك من خاطره ... ...
دخلت ود الشقة ... وهي تحس انه حياتها بدت من هذي اللحظة ..
( ثابت ... خذت هديتك )
( ياروحي انتي هديت عمري وحياتي.. تصدقني اني من اول ماشفتج حبيتج حسيت انج بتكونين لي.. عمري ماتصورت اني القى انسانه شراتج .. )
ود وهي مستحيه منه ... ردت ( حتى انت (
كان ثابت وهو يشوفها .. يقول في نفسه .. الحمدلله
وود تشوفه وهي تحمد الله انه اخيراً ارتبطت بانسان حبته من كل قلبها ...
تمت
.
من مواضيع : اغانى خليجيه قصة الغشيم حصرياً على منتديات حب جديد
من طرائف رئيس نادي النصر
قصة احد الطلاب في مادة الإملاء مع المدرس ادخل واضحك
قصة حب ابكت الكثير
قصة الولد وابوه يوم تقابلو في شقة البنت ادخل وشوف الدلاخه
27-03-2008, 05:11 PM
رومانسيه منسيه
 
مرسي اووووووووووووووووي
من مواضيع : رومانسيه منسيه ^^ قصة فتاة ظلمها جمالها ^^
قصة تقطع القلب
07-06-2008, 02:18 AM
الدرناوي
 
أيتها الكاتبة .. أتمنى لكي كتابة رائعة دائماً مع مزيد من الرقي والتقدم في كتاباتك .. وشكراً
من مواضيع : الدرناوي
19-06-2008, 09:08 PM
with_cure
 
مشكووووووووووووووور

يسلمو
من مواضيع : with_cure
19-07-2008, 03:22 PM
bancy
 
كاتب مشكور

القصه تجنن بس يريت تتكمل
من مواضيع : bancy
22-07-2008, 05:46 PM
akhiel
 
thanks very much
من مواضيع : akhiel
25-07-2008, 01:29 AM
mwk44
 
السلام عليكم
من مواضيع : mwk44
 

الكلمات الدلالية (Tags)
من72ساعة, منتديات, افضل, اقل, حب, جديد, حصرياً, على, في, قصة

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
حصرياً حصرياً حصرياً (موقع يمكنك من مشاهدة الدوري الأسباني,الإيطالي,الإنجليزي,إلخ..)
شروط واحكام وقوانين منتديات حب جديد

افضل قصة حب في اقل من72ساعة حصرياً على منتديات حب جديد

الساعة الآن 06:43 PM.