xpredo script

العودة   منتدى نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح

عصبة من الأشرار والكذابين

الحوار المفتوح

05-05-2006, 11:13 PM
موسى بن الغسان
 
عصبة من الأشرار والكذابين

عصبة من الأشرار والكذابين
أمجد ناصر
بدأت الحكاية عام 1997 عندما تداعي عدد من الثوريين الجدد القادم معظمهم من الفكر التروتسكي الي معسكر يميني يهزأ بالتقوقع الجمهوري التقليدي والليبرالية الديمقراطية اللذين عجزا عن رؤية التغيرات الكبري التي عصفت بالعالم بعد سقوط جدار برلين والدور الرسولي المناط بالولايات المتحدة في هذه اللحظة الكونية الفريدة، فعمد هذا الرهط من المثقفين الاكاديميين الي اصدار وثيقتهم المسماة القرن الامريكي الجديد التي يمكن اعتبارها المانفستو التأسيسي لهذه العصبة اليمينية الجديدة.
ابتداء من هذه اللحظة سيعرف العالم ما يسمي اليوم بـ المحافظين الجدد .
وكان لا بد لهذا الاتجاه، كما هو حال كل الحركات الفكرية، خصوصا تلك انخرطت في الفكر الماركسي، من منبر، فوجدوا ضالتهم في مجلة ويكلي ستاندرد المملوكة لتايكون الاعلام روبرت ميردوخ التي اصبحت لسان حالهم.
فماذا كان يجمع هذا الرهط اليوتوبي المضاد لليوتوبيا التقليدية؟
فكريا، رأوا ان تاريخ الصراعات بين الايديولوجيتين الكبريين الماركسية والرأسمالية الذي طبع القرنين التاسع عشر والعشرين قد انتهي بعد سقوط جدار برلين الي صالح الغرب، وان التاريخ الذي عرفته البشرية، حتي تلك اللحظة، قد انتهي لصالح الرأسمالية بما تعنيه من انظمة ديمقراطية وقيم ليبرالية واقتصاد حر.
وهذا كما نعرف هو جوهر اطروحة فرانسيس فوكوياما التي عبر عنها في كتابه الشهير نهاية التاريخ والرجل الاخير الذي يعكس عنوانه حسا انتصاريا واضحا بما آلت اليه الصراعات بين الرأسمالية والشيوعية الرسمية وتبشيرا نبويا بان عصرا فكريا وسياسيا واقتصاديا سيسود العالم انطلاقا من واشنطن المهيأة لحمل هذا العبء التاريخي.
واذا كان فوكوياما قد انشغل بصوغ الجانب النظري لهذا التيار الذي لم يلق اذنا صاغية من ادارة بيل كلينتون الديمقراطية فان الاخرين راحوا يحددون الهدف المباشر الذي سينطلق التاريخ الجديد للبشرية من محطته: العراق.
كان التحريض المتواصل لاسقاط النظام العراقي هو الشغل الشاغل لهذه المجموعة المقربة من اللوبي الاسرائيلي في الولايات المتحدة باعتباره هدفا سهل المنال بعد سنوات الحصار الطويلة وان اسقاطه سيشكل درسا ترتعد له فرائص الانظمة التي تتحدي المشيئة الامريكية
ولكن لن تتحقق لهؤلاء الفرصة المناسبة للتأثير علي السياسة الامريكية الا بعد وصول جورج بوش الابن الي البيت الابيض بفارق اصوات قليلة عن منافسه ال غور الامر الذي جعل شرعيته موضع تساؤل.
لم يكن جورج بوش، كما يبدو، علي صلة بهؤلاء، وكانوا يخشون ان يكون استمرارا لأبيه الذي جبن، برأيهم، عن الزحف الي بغداد عندما كانت الفرصة مهيأة لذلك، والذي جر اسرائيل جرا الي مؤتمر مدريد ارضاء للعرب، وكانت خشيتهم ان يأتي جورج بوش الابن باركان من حكومة والده من امثال جيمس بيكر وبرنت سكورفت وكولن باول، فهؤلاء، بنظرهم، واقعيون اكثر من اللازم، فضلا عن ميلهم الي العرب.
المدخل الوحيد لهؤلاء الي ادارة منشغلة بالدفاع عن شرعيتها في وجه التشكيك بها هو ديك تشيني اكثر اركان ادارة جورج بوش الاب تشددا، فمن خلاله سيتدفقون الي وزارة الدفاع التي عين علي رأسها رامسفيلد والي مكتبه ومجلس الامن القومي.
وفي اللحظة التي كان يبتهل فيها العرب الرسميون والشعبيون الي ان يحسم النزاع علي ادارة البيت الابيض لصالح جورج بوش الابن باعتباره صديقا لبعض العرب وابنا للرئيس الذي قال وزير خارجيته لاسرائيل، بعد ان مل من مماطلتها في المضي بعملية السلام: هذا هو رقم هاتفي فاتصلوا بي ان اردتم المضي قدما، كان رهط المحافظين الجدد ينتظر اللحظة المناسبة لدخول التاريخ الامريكي من نفس الباب الذي ظن العرب انه سيكون مفتوحا لهم.
فعلينا ان نتذكر اننا كنا نقول عن ادارة بيل كلينتون انها اكثر الادارات الامريكية دعما لاسرائيل!
ستأتي اللحظة المناسبة لهؤلاء بعد قيام اسامة بن لادن بـ غزوة منهاتن التي ستقسم العالم، بمنظوره، الي فسطاطين وستفعل، بهمة المحافظين الجدد، الامر نفسه عند بوش الابن.
الفكرة التي كان يحملها، ويلح عليها، المحافظون الجدد القائمة علي الاندفاعة الامريكية لملء الفراغ والمبادرة بشن حرب استباقية علي الارهاب والانظمة المصنفة في محور الشر ستصبح في موضع التنفيذ الفوري.
ومن الان فصاعدا سيتضح، لمن لا يعرف كيف تسير الامور في واشنطن، ان افكار تلك المجموعة التي اطلقت بيان القرن الامريكي الجديد ، هي التي تحرك الادارة الامريكية، وان الحرب المبررة علي نظام طالبان الذي يحتضن القاعدة ليست الا حلقة اولي في سلسلة اندفاعات امريكية الي الخارج، مطبقين النظرية التروتسكية القائلة بالثورة المستمرة التي لم يقبلها ستالين مفضلا انتصار الثورة في بلد واحد ريثما تنضج الظروف الموضوعية لنشر الثورة خارج روسيا.
التروتسكية المضادة (او ذات المحتوي الرجعي) كانت تنظر الي العراق كهدف ثان بعد افغانستان ومن ثم تكر سبحة الثورة الامريكية المحافظة لاقامة نظام عالمي جديد، وليس مهما هنا ايجاد الذرائع والمبررات لغزو العراق، فهو نظام معزول ومكروه ويمكن تلبيسه اي تهمة، فكانت فرية اسلحة الدمار الشامل كافية (اذا اضفنا اليها فرية العلاقة مع القاعدة) لكي تندار المدافع الامريكية في اتجاه بغداد.
سقط النظام العراقي بسرعة البرق ودخلت القوات الامريكية بلا خسائر تذكر الي العاصمة العراقية حاملة في احشاء دباباتها اركان نظامها القادم.
كل شيء علي ما يرام.
النظرية التي طبخت، في جلسات تحضير للأرواح قام بها المحافظون الجدد في واشنطن، تعمل.
الصمت والوجوم يعمان العراق والعالم العربي.
ولا شيء يوحي بحركة او مقاومة للمشيئة الامريكية.
لكن الامرلم يستغرق طويلا كما نعلم حتي بدأت تنقلب الآية، ولم يكن كسب اليوم الذي يلي الحرب سهلا.
هذا ما بتنا نعرفه بعد مرور ثلاث سنين علي اعلان بوش انتهاء العمليات العسكرية في العراق، وتحول احلام المحافظين الجدد الذين ورطوا امريكا في هذه الحرب الي اضغاث.
لم يستغرق اختبار صلاحية افكار المحافظين الجدد وقدرتها علي مواجهة الواقع سوي ثلاث سنين ليروا هم، قبل غيرهم، ان تصور الواقع عن بعد آلاف الاميال شيء آخر غير الواقع نفسه والتورط فيه.

ــ ــ ــ

اسباب الحرب الامريكية المباشرة علي العراق معروفة، ولم يستغرق الامر طويلا لتبين بطلانها، لكن الدعاوي الجانبية (وهي الجذر المؤسس للحرب) التي اطلقها المحافظون الجدد الرامية الي تحويل العراق بؤرة للاشعاع الديمقراطي في المنطقة هي التي تقدمت المشهد بعدما تبين ان السببين اللذين خاضت الولايات المتحدة هذه الحرب تحت يافطتهما اخفقا في اقناع جمهورها المحلي، ناهيك عن اخفاقهما اصلا في اقناع العالم.
لم يعثر علي اسلحة دمار شامل عراقية.
ولم تثبت الصلة بين نظام صدام حسين و القاعدة .
فماذا تبقي من اسباب تبرر الحرب؟
الديمقراطية!
الشرق الاوسط الكبير القائم علي الحريات وعقيدة حقوق الانسان، وتدشين دخول البشرية القرن الامريكي الجديد انطلاقا من بلاد الرافدين!
من هناك سيبدأ التاريخ الجديد بعد ان انتهي التاريخ القديم بزوال الشيوعية!
وبعد ثلاث سنين من الحرب علي العراق تحول حلم المحافظين الجدد بجعل هذا البلد العربي واحة للديمقراطية في المنطقة ومحطة انطلاق القرن الامريكي الي كابوس مقيم للامريكيين والعراقيين سواء بسواء: آلاف من الجنود الامريكيين قضوا حتفهم او جرحوا، اكثر من مئة الف قتيل عراقي، ما يربو علي ملياري دولار انفقت من اموال دافعي الضرائب الامريكيين، تمزيق العراق عرقيا وطائفيا ووضعه علي شفير حرب اهلية، تعزيز النفوذ الايراني فيه، جلب القاعدة من منفاها في كهوف تورا بورا الي قلب العالم العربي، تراجع الاصلاحات في البلدان المجاورة للعراق وتشديد القبضة الامنية بدل تراجعها.
هذا هو الحصاد المر للمغامرة الامريكية في العراق التي احيطت بقصف دعاوي اعلامي كان اعلي صوتا من مدافع المعركة نفسها.
فماذا يقول المحافظون الجدد بعد هذا الحصاد المر؟
فرانسيس فوكوياما صاحب نظرية نهاية التاريخ وأحد ابرز الموقعين علي مانفستو القرن الامريكي الجديد يقول: لا احد ينكر ان هدفنا في العراق قد فشل. لا بد من خطط جديدة، فقد ثبت انه يصعب السيطرة علي العراق بمئة وثلاثين الف جندي... علينا الان الاعتراف بالهزيمة!
اما ريتشارد بيرل المسمي بأمير الظلام في عصبة المحافظين الجدد فيقول: لقد عوض العراق الان سقوط افغانستان وتحول نقطة جذب ومعسكر تدريب للجهاديين مع وجود اهداف امريكية كثيرة لاطلاق النار عليها!
اما وليام بكلي جونير احد ابرز المعلقين المحافظين فيقول عن دور المحافظين الجدد في هذه الحرب ونفض ايديهم منها بعد ان ثبت فشل كسبها: هؤلاء هم المثقفون اليمينيون الذين طالبوا ادارة بوش بغزو العراق. انهم يعترفون الان انهم اخطأوا (التقدير)، فهل تسمع ايها السيد الرئيس؟!
هكذا اثبتت ثلاث سنين من الحرب في العراق ليس فشل اهداف هذه الحرب وصعوبة الخروج من مستنقعها فقط، بل فشل نظرية المحافظين الجدد في تصدير القيم الامريكية وتدشين عصر كوني جديد انطلاقا من بغداد.
التاريخ لم ينته.
العالم ليس اتوسترادا مفتوحا امام الدبابات و القيم الامريكية، وسقوط المعاقل الشيوعية القديمة لا يعني ان عناصر مقاومة الاستئثار بالعالم اختفت من الوجود بكبسة زر.
لكن مراجعة فوكوياما لافكاره واعترافه ان غزو العراق علي النحو الذي تم فيه لم يمر من دون هجوم عليه من بقايا عصبة المحافظين الجدد. ولعل ابرز الردود الغاضبة جاءت من كريستفر هتشينز، التروتسكي البريطاني السابق وأحد اصدقاء ادوارد سعيد قبل ان يتحول الي بوق لنزعة الحرب التي تلبست ادارة بوش، الذي اعتبر ان فوكوياما قصير النفس ونافد الصبر، وانه بدعوته الي نوع من الولسنية الجديدة في العلاقات الدولية ينبطح امام المتطرفين.
تشظت النواة الصلبة للمحافظين الجدد وطارت شعاعا في الافاق: فوولفوفيتز ذهب الي البنك الدولي، ريتشارد بيرل الي مركز للدراسات، لوليس ليبي استقال من مكتب تشيني، زلماي خليل زاد احد الموقعين علي مانفستو القرن الامريكي الجديد سجين المربع الاخضر في بغداد يتقلب بين التمرد السني القائم والتمرد الشيعي الذي يلوح في الافق.
وها نحن نشهد، الان، نهاية اقصر النظريات السياسية عمرا في التاريخ.. ولكن بعد خراب البصرة.. وبغداد!
0---------------

أمجد ناصر


من مواضيع : موسى بن الغسان جنرال أمريكي ينشر خارطة جديدة بـ"حدود دينية" للشرق الأوسط
مع الاستاذ محمود عوض (1)
انجازات الحرب علي الارهاب
خطط ضرب إيران: حرب نفسية أم توجه عدواني قادم
شبح جريدة "الفيغارو" الفرنسية يلقي بظلاله على حزب الله
07-05-2006, 01:19 PM
اصحاب ولا بيزنس
 
مشاركة: عصبة من الأشرار والكذابين

مشكور اخي علي الموضوع القيم
من مواضيع : اصحاب ولا بيزنس هل انت صديق نفسك
اسئله بسيطه لكن اجابتها مش بسيطه؟
ماذا لو قالت لك احد اقرابك انها تحبك؟
تعلمت انا
نصائح رومانسيه
 

الكلمات الدلالية (Tags)
من, الأشرار, عشتة, والكذابين

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

عصبة من الأشرار والكذابين

الساعة الآن 09:19 AM.