xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح > المنتدى الادبى > منتدى القصة
التسجيل

فتاة احبها قلبي

منتدى القصة

15-08-2008, 01:40 AM
اسير الفراق
 
مريم هزت راسها بأنه مهما قالت مها بتظل مصره على رايه خلتها راحت حاسبت ورجعت لقت مها واقفه برا المحل قريب من الولد
مريم وهي طالعه: هاااه مهووي نمشي انا خلاص خلصت نرجع عند البناات؟
مها بدلع: اوكي ياله خلينا نرجع انا خلاص تعبت ريولي قامت تعورني
واحد من الشله مر يمها وقالها: بسم الله عليج يعله فيني ولا فيج
هي ابتسمت و ستانست حيل... لكن مريم تضايقت منه ما تحب هذي الحركات ورجعوا عند البنات
هنااادي: الله الله شنو هذي الجياس كلها حق منوو!!!
مريم: ههههههه حقي كلهم مهووي ما شرت شي
مريم : ايل خلود وينها مو كانت معاج
هنادي: خالد مسوي لها مفاجئه انه ياي للمجمع وتوها راحت صوب المطاعم معاه
مها: حلففففي خالد هنيه حسافه كان ودي شايفته
هناادي: شرايكم نروح نتبعها ونشوف شنو تسوي ومنها تشوفين خالد
مريم: صبروا اروح اودي أغراضي السيارة و جيكم بليييز
مها: لج خمس دقايق ياويلج ان تأخرتي
مريم وهي تلم اغراضها وتقوم: اوكي بااي
مها: اقول هنادي تعالي يمي بسررعه
هنادي وهي تقرب منها: هلا شصاير
مها وهي طالع الشباب: شفتي هذيك الشلة
هنادي :أي وحده يا كثرهم
مهاا: أشفيج ركزي معاي الشباب الثلاثه اللي واحد منهم لابس بنطلون جنز اسود
هنادي: ايه شفيهم
مها: باط جبدي حييل مو معبرني ابدد غير عن ربعه
هنادي:يمكنه مو راعي هذي السوالف الحين خليتي الكل و دققتي بهذا
مها: الأنه الوحيد اللي ما عبرني من ييت ولا اهتم فيه ليه مو عاجبته
......... نرجع المريم..........
وهي بطريقها رايحه السيارة و متبهذله بالجياس اللي معاها صدمت بواحد وهي مو متعمده طبعا كان طوييل و وسيم لدرجه مريم صار ويهها احمر وتحس بحرارة تطلع من جسمها من الفشله
مريم وهي تبتعد عنه: آآآسفه اخوي ما شفتك (وقعدة تلم الأغراض)
الولد: لا عاادي اختي ماصار شي انا المفروض انتبه (وهو يساعدها بشيل الجياس وعطاها ياه وتم واقف يطالعها
مريم: مشكوور اخوي (وراحت عنه وقلبها يدق بسررعه من الخوف والموقف المحرج)
الولد تم يطالعها إلى ان طلعت من المجمع وكمل طريقه
هنااادي: هذي الي قلنا لها خمس دقايق ودق عليها
مريم: الوووو
هنادي : انتي وينج ترا بنروح عنج تأخرتي واييد
مريم: اسفه والله كاني دخلت المجمع
هنادي: اوكي بسرعه
قاموا البنات ومها متلهفه لشوفت خالد اللي خلود ميته عليه وصلت لهم مريم وهي تتنفس بصعوبه من الربشه اللي صارت
مها: هناادي أنتي تدرين وينها؟؟
هنادي: اييه اعرف بأي مطعم تقعد هي كاهو المطعم امشو
دخلو المطعم ودقت هنادي على خلود علشان تسمع صوته وتعرف وين هي قاعد طبعا خلود تدخل مع خالد هذا المطعم لأنه الوحيد اللي فيه حواجز للعوايل سمعت رنة جوالها وقعدو بالطاوله اللي يمهم وسكروا الستاره عليهم
هناادي: سكتوا لا تسمعكم حطوا جوالاتكم صامت علشان ما ننفضح وهي تضحك بخبث
مريم كانت قاعده و مضايقه لكن شتسوي هنادي ومها حاطين أذانهم على العازل اللي بينهم وبين خلود بس انقهروا ما يسمعون شي
مها: هي خلونا نطلع ما قاعد نسمع شي
مريم: ايه والله احسن لنا خلونا نطلع
هنادي كان ودها تقعد لكن شتسوي لحالها وطلعوا كلهم من المطعم
مها: انا ماني طالعه من المجمع الى ان اشوف خالد بطلب لي عشا وبقعد هنيه بطاولات المطاعم جدام الباب
هنادي: والله خوش فكره وخلود بتنصدم فينا اذا شافتنا هنيه
مريم: مصدقه نفسج خلود اذا كانت مع خالد ما بتشوف احد
مها: المهم خلكم هنيه انا بروح اطلب
مريم: و انا بعد
هنادي : اقول مها طلبيلي معاج تعرفين شنو احب
مريم راحت صوب كانتون ومها راحت كنتاكي
مريم وهي تنتظر دورها شافت الولد اللي صقعت فيه مع صديقه كانوا متجهين لكانتون هي عطتهم ظهرها ما تبي تشوفه من كثر ماهي منحرجه منه
فيصل: هاه سعيد شنو تبي على حسابي اطلب وانا ادفع
سعيد هو الولد اللي صدمت فيه مريم وهم كل شوي يقربون منها إلى ان صاروا ورآها بالضبط يعني لو ترجع خطوه بتصقع فيه
سعيد:شصاير بالدنيا من متى تعزمني انت
فيصل:ترى اكنسل والله اخلص واطلب
سعيد:اوكي ... اممممممممم خلني اشوف أغلا شي بطلبه والله لوريك اخليك تندم على الكرم هذا
فيصل:يا النذل لا تخليني اطلب لك من البوفيه سندويش بيض مع جبن وتخب عليك
سعيد وهو يحظ ايده على جتف فيصل:لا أعرفك ما اهون عليك كنت اامزح ما تتحمل مزح انت ههههههه
مريم كانت طول الوقت تسمع الكلام اللي دار بينهم وما نتبهت ان جئ دورها
فيصل:امش قدام هذي البنت شكلها مطوله ما بتطلب الحين
سحب سعيد وراح قدام مريم اللي ارتجفت من الخوف لأن سعيد يمها و ابتعدت عنه شوي
سعيد:لو سمحت ..
مريم كانت ماسكه المينو وطالع فيه
فيصل:ياخي وين مينو حقهم...
التفت فيصل على سعيد وانتبه ان مريم ماسكته وطالع فيها طالع فيصل وجهها وباان عليه السرحاان وانها مو يم احد
فيصل:شوي سعيد ..(رجع سعيد على ورا شوي وهو يطالع فيصل)..احم لو سمحتي ممكن المينو؟؟
(وهو ماد ايده لها)
هي انتبهت للأيد اللي ممدوده بتجاها التفتت عليه ونقزت من الخرعه
سعيد كان يطالع مريم وعرفها هذي البنت اللي صدمت فيه قبل شوي
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::
من مواضيع : اسير الفراق فتاة احبها قلبي
15-08-2008, 01:40 AM
اسير الفراق
 
((..الجزء الثالث.... ))
(يا ويلي سعيد معي بالجامعة يا ويلي شفيني نشليت أنا ولا شنو مو قادرة اتحرك)
سعيد كان يسولف مع واحد معه بالمحاضرة والولد معطي ظهره لمريم وسعيد مقابل لها بس يرفع راسه بشوفها
سعيد كان يضحك ورفع راسه فجئه سكت عن الضحك من صدم كانت مريم رايحه لطاولتها وما انتبهت انه شافها
سعيد أنها كلامه مع الولد متوجه عند مريم(لا... معقوله هذي هي معقوله نكون بنفس الجامعه لكن شكلها صغير ...شافها تفتح ملزمه... لا معها ملزمه ) راح يطلب ورجع سوى نفسه متفاجئ فيها
سعيد:سـ.. سلام عليكم
مريم تمنت أنها تختفي كانت منزله راسها:رفعت راسها.. وعليكم السلام ... وهي توقف
سعيد:عرفتيني صح!!! وهو يقول(أن شاء الله تكون عرفتني)
مريم:أيه شلون أنسى من قدم لي خدمة أمس وابتسمت بشكل مرره حلو
سعيد:أمممممممم تسمحين لي أقعد معج
مريم تفاجئت (لا سعيد مو لهذي الدرجه اموووت أنا جذيه):أأأ .. اكيد تفضل .... وتقعد بمكانها
سعيد ستانس من الخاطر: مشكوووورة تصدقين ميت من اليوع الدكتور أختصر المحاظرة اليوم وطلعت قبل فيصل
زين لقيت حد أقعد معه مو متعود أفطر بروحي هههههههههه (ضحكة أرتباك)
مريم: حتى أنا اليوم أختصر محاظرتنا الدكتور وطلعت قبل رفيجتي وهي أصلا عندها أختبار الله يعينها
سعيد:أي قسم أنتي؟؟؟
مريم:أدبي أنجليزي .... وأنت؟؟
سعيد: أنا حاسب سنه ثاني أنتي سنه أولى صح؟؟؟
مريم:ايه.....
سعيد:بصراحه ما توقعت أنج بالجامعة شكلج صغير أنتي داخله المدرسه وانتي صغيره
مريم:لا بالسن القانوني للدراسه الكل يقولي شكلج صغير مشكله هذي هههههههههه
سعيد ذاااااب من ضحكتها واضح عليها الإرتباك شكلها أول مره تتكلم مع واحد حليلها
ضلوا ساكتين فتره رجعت مريم تقرا بالملزمه
مريم:آآآآآآ.. سـ عيد
سعيد:هلااااا
مريم ماااتت من الفشل:بثقل عليك شوي أمممممم تعرف أنجليزي أنت؟؟
سعيد وده ينقز من الوناسه تبيني أساعدها:امر بحاول على قد مقدر
مريم وهي تلف الملزمه عليه وتأشر له على اللي مو فاهمته:هذا الجزء مو فاهمته
سعيد:خليني أقراه أول
وهي طالع الملزمه تنتظره يشرح وهو كل شوي يطالع ويها فديتها دافووره
سعيد:للأسف ما عرفت لكن دقيقه....(ويطلع جواله ويتصل) آآآلوووو
فيصل:هاو آر يو ماي فرند
سعيد:بخير وينك؟؟؟
فيصل :توني مخلص محاضره وياي الكفتيريا انت وينك
سعيد:بالكفتيريا
فيصل:اوكي
سعيد وهو يحط الجوال بجيبه ويطالع مريم:الحين رفيجي ياي و يفهمج لأنه يدرس نفس قسمج
مريم كانت طالع فيه تبي تستوعب رفيجه يعني اللي كان معاه اسمه فيصل على ما أضن يا ويلي فشيله
مريم:أخاف اني أثقل عليه بعدين (وهي تلعب بالقلم) مو متعوده اتكلم مع شباب...
سعيد وناااااااااااااااسه يعني أنا أول واحد:ما عليج أنتي طالبة مساعده و مو مسويه غلط ويبتسم لها
(مريم واااااااااااااااااااييي لا تضحك مدري شنو يصير فيه من ضحكتك)
سعيد:يرد على الجوال..هلا فصوول وينك ساعه ياله تجي
فيصل:أنت اللي وينك أنا بالكفتيريا
تلفت سعيد:طالع جدامك يا الأثول اييوووه بس كاني شفتني
فيصل شاف سعيد وأنتبه منو هذي اللي معاه :سعيد منو معك
سعيد:تعال يالله بسرعه وقطع الخط
فيصل:سلام عليكم...
مريم متفشله مررره منهم
سعيد : هلا فصوول اقعد وهو يسحب بلوزته
قعد فيصل وتوه عرف منو هذي هذي البنت اللي بالمجمع الخبل خلاها تجي الجامعه وطالع سعيد بنظره شتسوي هذي هنيه
مريم توها ترد السلام:و .. وعليكم السلام
سعيد:فيصل البنت تبي مساعده عندها شي مو فاهمته هي مثلك ادبي انجليزي بس سنه أولى
فيصل:سعيد تستهبل علي أنت
مريم:آآآسفه شكلك طالع تعبان من المحاضرة ..(وهي تاخذ ملازمها يعني بمشي)
سعيد:لا يمعوده قعدي فيصل شفيك
فيصل:لحظه..من صج أنتي بالجامعه؟؟؟؟؟؟؟؟؟
مريم:أيه سنه أولى مثل ما قال
فيصل:آسف والله على بالي يستهبل علي و ... بصراحه على بالي مواعدج هنيه
مريم زعلت شوي:لا شنو مواعدني حنا التقينا بالصدفه مو من عوايدي أواعد (قالتها بشكل يعني شنو شايفني)
سعيد أنتبه لهجتها تغيرة حتى فيصل
فيصل:لا محشومه اوكي أمر شنو تبين أساعدج فيه
مريم:أبيــ ....(ويرن جوالها) لحظه (ردت على الجوال) هلا مهااا
مها:هلا مريووم وينج؟؟؟
مريم شقولها شقولها لو يت بتشوف الشباب
مها:آلووووووووووووووو
مريم:هلا أنا (وهي طالع فيصل وسعيد) بـ بالكفتيريا
مها:اوكي الحين بيج... وسكرة الخط
مريم حطت الجوال على الطاوله وهي تفكر(شنو بيصير شنو بيصير)
فيصل:أحم... كملي
مريم:هـ.. هذا الجزء
قعد فيصل يشرح لها وهي شوي معاه بعدين تسرح وترجع تسأله
مها وصلت الكفتيريا وطالع الموجودين طبعا طالع البنات اللي لحالهم دور مريم (وينها ودق عليها)
مريم طالعت الجوال على الطاوله وما ردت بسرعه:آلو
مها:وينج أنتي ما شوفج
التفتت بسرعه وهذا اللي خلا سعيد وفيصل يلفون معاها
مريم:طالعي يمين شوي اوكي هذاني ورفعت إيدها وهي ترتجف
مها فتحت عيونها مريم مع منو قاعده:مريم من معاج
مريم :اوكي شفتيني ياله تعالي وسكرت على طول
مها راحت لها يوم شافها فيصل عفس ويهه وهو يقول بينه وبين نفسه(والله فرق الحين مها رفيجت هذي البنت هذي ويييين وهذي وييين )فيصل كان يعرف مها كم مره يشوفها بالمجمع ومطيحه الميانه مع الشباب
مها:اوووه مرحبااااااا..(و أخذت كرسي وقعدة معهم على طوول يم مريم)
مريم:هلا مها
سعيد+فيصل اللي تنكد يوم شاف منو تماشي مريم لأنه أحترمها على أخلاقها:هلا
مريم:أمممممم مها هذا سعيد وفيصل
مها:هلا والله تشرفنا شخباركم
سعيد تفاجئ بجرئتها فررق بينها وبين رفيجتها:الحمد الله
فيصل ما رد:اوكي نكمل...
مها اوووه يكمل شعندهم:شعندكم؟؟؟
فيصل توه بيتكلم وقاطعته مريم:قاعد يشرحلي كمل
مها سكتت وقامت تطلب لها
فيصل خلص...مريم:مشكووور فيصل تعبتك معي
فيصل:العفووو بالخدمه إذا تبين
سعيد:سامحيني ما قدرة أساعدج هههههههه
مريم:بالعكس هذا رفيجك ساعدني وتعبناكم معانا
مها يت و قعدت :اقوول ....
مريم :نعم
مها:انتي من متى هنيه..(يعني شكلج من زمااان معاهم)
مريم:من زمااان طلعوني من نص المحاضرة
مها:قسم بالله عليج حظ مرتاااحه مو مثلي كرف الله ياخذهم
مريم:خلج هذا طلبج مدري منو تطنز علي بداية السنه علشاني سجلت بهذا القسم
فيصل شاف ان مريم بتقوم اشر لسعيد خلنا نقووم بسرعه
فيصل:اوكي حنا بنروح عندنا محاضرة
مريم:مشكووور مره ثانيه انت طالع ترتاح من المحاضرة وأنا بلشتك سوووري
فيصل:العفووو سلام
سعيد ما كان يبي يقوم لأن بعده ما عنده كلاس الحين وفيصل بعد:سلاااام
مريم مها:وعليكم السلام
سعيد بعد ما طلعوا من الكفتيريا:هي فيصل ما عندنا كلاس الحين ليش الجذب
فيصل:دقيقه الحين تعرف
وقف فيصل يراقب مريم سعيد يطالع فيصل ويطالع مريم
بعد ربع ساعة مريم:اوكي مهووووي بروح عندي كلاس وراي مشوار للقاعه
مها:اوكي يعني اليوم ماراح نلتقي لأن بعد ساعه ونص عندي كلاس
مريم:اوكي سي يو تمورو
فيصل :سعووود امش قسمنا
سعيد:شعندك انت ؟؟؟؟
فيصل:بكلم البنت....
سعيد:؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
مريم توها بتكمل للكلاس
فيصل:سعيد شسمها هي؟؟؟
سعيد:مدري ما عرفته
فيصل:مالت عليك.... اختي..لو سمحتي(وهو يمشي بتجاها)
مريم التفتت تبي تشوف هي المقصوده:هلااا فيصل(وقفت وطالعه بشكل بريء)
سعيد (يا ربي شكلها طفوولي وعيونها فيها براءه)
فيصل:امممم انتي عندج كلاس الحين
مريم طالعه:ايه صوتيات
فيصل:آآها ما طول المحاضرة
مريم:ايه ساعة بس امر فيصل
فيصل:ما يأمر عليج عدوو.. معليه بعد المحاضرة تجين هنيه تنتظريني ؟؟؟؟
سعيد فتح عيونه على الأخر شيبي هذا مريم نفس الشي تفاجئت
مريم:...... اوكي....
فيصل:تمام ما أأخرج الحين ...أأه على فكره مها بتكون موجوده؟؟
مريم:...لا عندها كلاس مراح اشوفها اليوم
فيصل:تماااام انتي تعالي اوكي ما أأخرج باااي
مريم:باااي... وهي طالعه ومشت للكلاس ما قدرة تركز حيل بالها مع فيصل شيبي؟؟؟؟
سعيد:فيصل ما تقولي شتبي فيها؟؟؟
فيصل:بكلمها بشوف من متى تعرف مها....
سعيد:أنهبلت أنت!!!!!
فيصل:انت ما تعرف مها .... مها صااايعه وما أبي تصير مثلها فهمت
سعيد:اشوفها جريئة معانا والله فرق بينها وبين رفيجتها
مضى الوقت وطلعت مريم من المحاضرة ووقفت مكان ما قالها فيصل وهي ضامه كتبها بيدينا ولاصقه بالجدار وكل شوي طالع اللي يمروون
فيصل:هذا هي...امش... ليكون تأخرنا عليج
مريم نزت من الخاطر:هااا لالا
فيصل:اسمعي يا...
مريم:أسمي مريم..
فيصل:عاشت الأسامي...مريم لا تخافين ممكن تجين الكفتيريا معنا
مريم:لا..مها هناك بتشوفنا
فيصل:امممممممم مشكله طيب نروح كفتيريا قسم الحاسب
سعيد:ايه ما فيها حد وااايد وأغلب الوقت فاضيه
مريم:اوكي مها ما راح تعرف اني هناك
وصلوا وصح المكان تقريبا فاضي
فيصل:تفضلي وهو يقعد
مريم ترددت بعدين قعدت وقعد سعيد يم فيصل
فيصل:أسمعي مريم بدخل بالموضوع....
مريم:تفضل
فيصل:امممممم انتي من متى تعرفين مها
مريم انصدمت ما توقعت هذا السؤال:من زماااااان من أيام الثانويه
فيصل:طيب انتي يعني اعذريني عندج علم بتصرفاتها
مريم:أي تصرفات!!!!
فيصل:انها ..... تلعب بالشباب وتتعمد إثارة انتباهم لها
مريم أنصدمت فيصل شلوون يعرف بهذا كله لهذي الدرجه معرووفه
فيصل شاف علامات الإستغراب على وييها:توج تدرين يعني ان مها معرووفه بين الشباب مو بس هي وكل رفيجاتها
مريم شهقت من المفاجئه:مـ معقوله لهذي الدرجه انا امشي مع هذي المجموعه (وعيونها بدت دمع من القهر على رفيجتها)... أنا كنت اعرف... انهم يكلمون شباب بالتليفون و.. وواعدونهم بعد لكن لكن ما توقعت يوصلون لهذي الدرجة من .....(وما قدرت تكمل ونزلت راسها تخفي العبره)
سعيد وفيصل كسرت خاطرهم حيل لكن لازم تعرف هذا الواقع ولازم تنقذ نفسها
فيصل:مريم....
رفعت راسها وهي تحاول تقاوم الصيحه اللي فيها
فيصل:لازم تنقذين نفسج منهم بصراحه انتي محترمه غير عنهم لا يجرونج معهم بهذا الطريق
مريم طاحت دمعتها وهي طالع ويه فيصل وسعيد نزلت دمعتها على خدها بهدوووء مثلها لكنها كانت من الصميم مو عارفه شتسوي
سعيد خلاص ما حتمل وفيصل نفس الشي لكن قوى نفسه شوي
مريم:...... شـ شسوي مها ما كانت جذيه كنا أنا وياها مثال الأدب والنشاط بالثانويه .... لكن
من دخلنا الجامعه وتعرفت مها على هنادي وخلود وهي بدت تتغير ......
فيصل:معقوله!!!!! مها كانت مثلج ما صدق
مريم:والله حتى أنا فرقت عليها وااايد لكن مقدر اكلمها لأنها بسرعه تسكتني بأنها بتحاول هم حاولوا فيني أكون مثلهم لكن ما يهون علي أخون ثقة أهلي وأحبابي فيني وطالعة سعيد
سعيد فهم شنو قصدها
فيصل طالع سعيد بنظره يعني فهمت قلتلك البنت مو راعيت هذي الحركات
عم الصمت المكان فجئه شهقت مريم وهي طالع ورا فيصل وسعيد وحاطه ايدها على شفايفها
يتبعــــ
::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
من مواضيع : اسير الفراق فتاة احبها قلبي
15-08-2008, 01:42 AM
اسير الفراق
 
[b][color=black]سعيد وفيصل ستغربوا شفيها لفوا ورا علشان يشوفون شنو شدها
فيصل ما شاف شي يخرع
مريم:يا ويلي ...
سعيد شاف اللي واقفين عند الكفتيريا هذا مساعد و محمد
لف سعيد على مريم وهي مختبصه تبي تلم أغراضها وتقوم :مريم تعرفينهم؟!
مريم طالعت سعيد:ايه...
انصدم من وين تعرفهم تداركت مريم الوضع :ااا انا لازم امشي سلام
فيصل:سلام!!... لف على سعيد وشافه يطالع مريم بنظرة تقول أشياء واايد
سعيد:من وين مريم تعرفهم!!!!
فيصل:شدراني انا لا تعصب علي ...
يوم لف محمد طبعا كانت مريم بعيده عن مكان فيصل وسعيد يعني ما شاف إلا مقفاها كلم مساعد وأشر على فيصل وسعيد وراح لهم
محمد:هلاااااااااااا السعدي شخباارك وهو يقعد
سعيد رد من دون نفس:هلااا حمود بخير شخبارك انت
محمد:تمااااااااااام وصراع مع الدراسه
محمد اكبر من سعيد بسنه يعني ثالث ومساعد كبر فيصل وسعيد وكلمهم ربع طبعا مساعد ومحمد يقربون لبعض
فيصل:شخبارك حمووود
محمد:تماااام وانت شخبارك وشخبار دراستك
فيصل يأشر بيده يعني نص ونص
مساعد:اخبااااار المزايين ... وهو يقعد ومعاه طلب له ومحمد
فيصل:بخيرررر الله يسلم
مساعد:مصدق عمرك انك مزيووون انا قصدي الوسيم هذا وهو يقبص سعيد على خده
سعيد:المزااايين تمام وبخير وانت علومك
مساعد:والله تمااام وبخير
وقعدوو يسولفون لكن سعيد يموووت ويعرف شعلاقتهم بمريم
مريم بعد ما طقت مشوااار طويل لأنها راحت على قسم الكيمياء اللي تطق فررره من نهااية المبنى يعني من ورا
يوم وصلت كانت محاضرتها باديه وحسبوها غيااب حمدت ربها أنها مادة سهله اللي هي ثقافه يعني شي ما يحتاج شرح لأنه عربي تقراه وتفهم كانت هذي اخر محاضرة لها قعدة بالحديقة القريبه من قسمهم وهي تفكر بكلام فيصل وشلون تبتعد عن مها وهي صديقتهاا وما فيه فايده من نصحها فتحت الملزمه تدرس شوي تطرد الملل والتفكير اللي ماله نهاية ...............
طبعا بهذا الوقت راح سعيد وفيصل كل واحد للكلاس حقه ومحمد ومساعد كان ما عندهم شي بس قاعدين يسولفون شوي مالهم خلق يرجعون البيت
مها خلصت محاضراتها وراحت البيت على الأساس مريم بالمحاضرة بعدها بعد ساعه ونص قررت مريم تروح البيت دامم إنها خلصت محاضراتها.... ركبت سيارتها وتحاول تشغلها لكن مو راضيه تشتغل
مريم:ناقصتج انا بعد( وكانت مختنقه مررره من احداث اليوم مها راحت البيت وماتبي تتصل على خلود او هنادي ماتبي تقابلهم رجعت داخل الجامعه وراحت قسم الحاسب عند الكفتيريا )
كان سعيد توه مخلص ومتجهه عند محمد ومساعد مريم ستانست يوم شافت محمد ومساعد موجودين توها بتروح لهم شافت سعيد وقفت مكانها مو عارفه شتسوي وضلت على هذي الحال نص ساعة على أمل أن سعيد يروح عنهم
وقفت قريب يم الجدار بمكان ما يشوفونها فيه وهي تراقبهم و أطالع سعيد وتفكر شلون تعرفت عليه بسرعه هذي
مريم دق جوالها نزت وطلعته بسرعه(المتصل... مهووووي) حطته صامت ما تبي ترد عليها إلى أن تلقى حل
وجاء فيصل لهم(وهي طالعهم بملل... يوووووه مطوله القعده بروح لهم أنا بالجامعه عادي)
راحت لهم قام سعيد بيطلب ونصدم يوم شاف مريم شعندها هنيه وهي جمدت مكانها يوم شافته
لكن تداركت الوضع وراحت صوب الشلة
محمد:هههههههههه الله يقطع شيطانك فيصل ماتيوز انت إلى أن تنطرد
فيصل:هههههههههه شسوي من الزهق بالمحاضرة
مريم وصلت وسعيد رجع لهم بنفس الوقت
مريم:السلام عليكم....
لف فيصل عليها وهو مستغرب ورجع يطالع سعيد وسعيد من قهر شفيها هذي
الكل:وعليكم السلام
محمد :هلا مريوم واخيرا شفت شكلج بالجامعه ههههههههه جنج ياهل
سعيد بخاطره(لاااااااااااا يعني تعرفه من زماااان وبرا الجامعه بعد حلو حلو) وفيصل استغرب بعد
مريم:هلا محمد شخبارك....
محمد:الحمد الله
مساعد: هلا مريم شخبارج وللا سلام حق حمود بس
مريم هذا كله وهي واقفه شووي بعيد عنهم:ههههه هلا فيك لا شدعوه الحمد الله تسرك الحال
مساعد:هذا انتي حتى بالجامعه شكلج ياهل وصغيرر حليلج
مريم تفشلت لكن هذا مساعد وهباله:................
قربت من محمد لأنها تعرف ما يرد لها طلب:محمد ممكن طلب؟؟
محمد:ايه أمري
مساعد:والله احقد عليك حمود كله تلجأ لك هي مريمووه تراج تعرفيني قبل محمد ولا أنا بالطووف
مريم طالعته وضحكت على خباله:لأن عارفتك لو بقولك ما بطيع حمودي أحسن منك
سعيد كان يغلي من الغيررة و قالت له حمودي بعد وفيصل يطالع مريم شلوون تحاجيهم جذيه جدامهم ويطالع ويهه سعيد وعرف انه تنرفز
محمد:ترى بتكبر عليج الحين وهو يرفع كتوفه بحركه كوميديه
مريم:هههههههههههه لا تكفى محمد
محمد:لا مو عليج على شلتي ... ما قلتي شتبين
مريم:سيارتي مو راضيه تشتغل و أنا خلصت محاضرات ......
محمد:لااااااااااااااااااا شلون خربت
مريم:ما ادري الصبح ما فيها شي فجئه جذيه خربت
مساعد:يا ويلج من أبوج ههههههههه أنا بقوله علشان يهزئج عدل
مريم:لااااااااااا تكفى توه مطلعها لي ... بعدين العيب بالشركة مو فيني ولا أنا شحلاتي أسووق بهدووء مو مثلك وهي طالعه بتكبر
مساعد:هييييي لا تجيبين طاري سواقتي على لسانج خلج بحمووود
مريم:ههههههههههههه
محمد:أمممممممم طيب بروح أشوفها ويين موقفتها؟؟؟
مريم:أجي معك..
محمد: لا بروح بروحي وإذا شتغلت بدق عليج وقولج خلج هنيه... وراح
مساعد ستأذن من الشباب وراح مع مريم بطاوله ثانيه بروحه وطلب لها
سعيد: شفت شلوون شفت مطيحه الميانه معاهم (قالها بطريقة انه خلاص وصل حده وأنها طلعت أم ويهين )
فيصل:والله أنا مستغرب مثلك شلون تحاجيهم جذيه وهم مطيحين الميانه معاها!!!!!
سعيد:ومنو محمد ومساعد اللي عمري ما توقعتها منهم بس مريم طالعة على رفيجتها تعلمت منها
بس اللي قاهرني شلون قدرة تمثل علينا بأنها برررررييييييييئه
فيصل:بس يعرفون أبوها لا تستعجل يمكن تصير لهم
سكتوا
اما مساعد موووت مريم من الضحك على مقالبه بالكلاس
جئ محمد وكلم مريم وقامت معه راح عند فيصل وسعيد ومعه مريم ومساعد رجع مع الشباب
محمد:اوكيييييييي شباب أنتوا قاعدين هنيه؟؟؟
فيصل:حاليا أيه ماكو مكان نروح له.....
محمد:اجل بروح أوصلها البيت ورجع لكم سلااااام
مساعد:انتبه لا تاكلك السعلووه اللي معاك وانت رايح هههههههههههههه لو شفتها شلون التهمت الكرواسان جن كسر خاطرك ههههههههههههههههههههه
محمد:بالله عليك .... (ولف على مريم اللي متخصره وطالع مساعد).. يمه وطلعت تهدد بعد مساعد اوصيك على بيتنا وأهلي أخاف ما أرجع
مريم:حلفوووووووا انت وياااااه حسابك معي بالسيارة (راحت عند مساعد وهمست بأذنه) خلته يترجااااها و هي تضحك عليه وراحت عند محمد ومدت لسانها له بحركه طفوليه
مسااعد:أسف والله آسف ما عيدها مريموووووه يا بقرة
مريم:خلك عشان تتأدب ياله محمد
محمد يطالع مساعد:هههههههه عرفت شقالت لك والله انج تعجبيني تعرفين تهجدينه ههههههه
مساعد:جب أنت .... مريووووومتي ماتسوينها صح ويبتسم بشكل انه يترجاها من قلب
مريم:من قالك لا بسويهاااا وراح تجيك الأخبار وراحت عنه وهي ماسكه إيد محمد وتمشي
محمد:هههههههههههه هذي اللي بتخليك تتوب سلام شباب
فيصل وسعيد كانوا يطالعون فيهم وهم يضحكووون على شكل مساعد لكن سعيد فيه فضوول يعرف شنو هم بالنسبه المريم؟؟؟؟؟؟
مساعد:بنت اللذينا .......... ياويلي شبسوي الحين
فيصل:ههههههههه جنكم مسرحيه من جد
مساعد:وانت ما تستحي طالع مريم ...... لكن ما عليه خلنا منك الحين شبسوي بالبقرة هذي
فيصل:والله انك خليتني أحس بفضووول أبي أعرف شنو هددتك فيه
سعيد:وأنا بعد(يمكن أعرف شنو تقربلك؟؟).......
مساعد وهو يطالعهم : كسرتوا خاطري بقولكم ... الله يسلمك مريموووه بتروح تقول البنت عمها اني ألعب عليها ومو ناوي أتزوجها وأنها شافتني بالجامعه أغازل بنات وأقعد معاهم النذله تعرف نقطة ضعفي
فيصل:تستاهل ولا حد يقول كلام مثل هذا لبنت من الجامعه
مساعد:أشوفك دافع عنها أخ فيصل (وهو يتكي على الطاوله وحيط أيده على خده ويطالع فيصل)
فيصل:لا مو عن لكن كلامك عنها يفشل بصراحه خصوصا قدام حد ما تعرفه
مساعد:المهم مالك شغل فيها اوكي لا اذبحك
فيصل:ليكون بتخطبها هي بعد هههههههههههه
مساعد وهو يعدل قعدته:ياااااااااليييت تكون هي خطيبتي لكن هي رافضتني الثوله أضن محمد بيخطبها
فيصل:ليه محمد شنو يصير لها علشان تفضله عليك؟؟؟؟
سعيد ستانس شلون فيصل يجر الكلام من الواحد بطريقه مكاره
مساعد:والله كلنا نقرب لها ثنينا عيال خوالها لكن انا ما فكر فيها لأني ربيت معاها تقريبا مثل أختي
لكن محمد لا كان نااادر يشوفها وأضن بيخطبها لأنه يعزها وااايد ....( ستوعب أنه قام يهذر بأشياء لازم ما يقولها) طالع فيصل
فيصل يطالع مساعد بنظره خبيثه يعني قدرت أخدعك مثل غيرك وأسحب منك الكلام اللي أبيه وكان ويه فيصل غبي شوي بهذي اللحظه
مساعد:بعدين أنت شدخلك تعرف كل شي
فيصل وسعيد:ههههههههههههههههههه هههههه
فيصل:قصيت عليك وخليتك تتكلم خصب يا الكتوووم ههههههههه
مساعد:والله انت وياه لو عرفت أنكم قلتوا لمحمد شي عن اللي قلته والللللللللللللله حلفت انا واللللله لا تودعون الدنيا فهمتوا اكيد
مساعد كان مشاء الله جسمه معضل شوي وله هيبه يعني عضلاته معطيته شكل مرررره حلوووو مو كبار حيل ولا مترهله لا شاده ومقسمه شوي يعني عجيييييبه
فيصل وسعيد:لاااااااااااااااااا اا والله ما نقول
يتبعــــ
من مواضيع : اسير الفراق فتاة احبها قلبي
15-08-2008, 01:43 AM
اسير الفراق
 
..(( الجـــــــ الخامس ــــــزء ))..
بنفس الوقت محمد ومريم
محمد كان يسوق وهو ساكت ومستحي شوي من مريم ومريم نفس الشي هي ما تعرف محمد واايد
فجئه لاحظت ان السيارة وقفت فكت الباب ونزلت على الأساس وصلت البيت تفاجئت يوووه هذي الجمعيه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ طالعت محمد اللي بعده بالسيارة وكاتم الضحكة على شكل مريم وعرف أنها كانت سرحاااانه
رجعت ركبت السيارة وهي طالع محمد مو عارفه شنو تعبيره لأنه لابس نظاره شمسيه
محمد رفع النظاره على شعره هو شعره ناعم وقاصه بشكل مرره حلو مع رفعته للنظاره طاحت كم شعره على جبهته لكن شكله يهبلللل حيل:ههههههههههههههههههه الحمد الله والشكر ما تفرقين بين الجمعيه وبيتكم لهذي الدرجة بيتكم كبير
مريم كانت مستحيه ومتفشله:احم ... لا بس ما انتبهت
محمد:لأنج ما كنتي معاي من البداية و كنتي بعالم ثاني يعني ما أشوف شكل ويهج أنا اللي كل شوي له تعبير
(محمد كان يستهبل و حب يفشلها شوي لأنه أصلا ما كان منتبه)
مريم صج فشلت لهذي الدرجة سرحت يوووه يا ويلي:المهم ليش جاي هنيه؟؟؟
محمد عرف أنها تضيع السالفه:والله بشتري ياله نزلي...(فتح الباب ونزل)
مريم نزلت وراحت وراه دخلو الجمعيه (السوبر ماركت) وكانت مزدحمة شوي ومريم لا صقه بمحمد وماسكته من ذراعه
محمد:هي انتي فكيني شوي بأخذ الأشياء و انتي ما سكتني
مريم:آسفه والله لكن وهي تتلفت المكان زحمه وأخاف أضيع منك وكان شكلها طفوووولي وعيونها تدل على الخوف من صج وهي طالعه
محمد حس بأحساس غريب ناحيتها وكسرت خاطره:أوكي بس مو جذيه تمسكيني
مريم:طيب............
محمد:ما تبين تشترين شي؟؟؟؟؟
مريم:عااادي أشتري
طالعها باستغراب محمد:أكيد خذي اللي تبينه
مريم:اوكي......... أخذة كندر .... و آرو
محمد طالعها:بس!!!
مريم:امممممممم ابي بيبسي.. و وآيس كريم وبتسمت له
محمد مو عارف ليه يحس بأحساس غريب تجاها يمكن علشان تصرفاتها الطفوليه
محمد:ياله وأنا بعد أبي
شروا اللي يبونه و راح وداها البيت
نزلت و لاحظت محمد طفا السيارة ونزل محمد:ابوج فالبيت صح؟؟؟
مريم طالعته: أيه بالبيت وهو دايم موجد الحين
طالعته مريم وهو يتوجه عندها وهي ماسكه باب البيت فاتحته تنتظر محمد يمر
مريم وقبل لا يدخل محمد للصالة:محمد... وركضت يمه
محمد:هلا....
مريم:بتعلم أبوي أن سيارتي خربانه (وطالعه بشكل قطع قلبه )
محمد من جدها خايفه حليلها حب يخوفها زيادة:أيه أيل ليش نازل أنا عشان سواد عيونج
مريم وهي تمسكه من إيده وهي خلاص ماتت:لالالا... محمد لا الله يخليك لا تقوله
طالعها محمد:طالع من صج خايفه انتي!!!!
مريم:ايه لأن ثاني سيارة يشتريها لي وتخرب لا تقوله ...
محمد ندم على اللي سواه لأن ويهاا خايف من جد: امزح وياج ياي أسلم عليهم بس
مريم:ااااااااووووه ... أشوا (دخلت وسلمت على أمها وأبوها ودخل محمد وراها وسلم عليهم)
أم حمد: هلا هلا والله بمحمد
محمد:هلا فيج عمتي (يبوسها على راسها)شلونج بشرينا عنج؟؟
أم حمد:بخير جعل ربي يسلم قلبك ويينك من زمااان ما شفناك؟
محمد:شسوي عمتي الدراسه والله
وراح لأبو حمد طبعا هم أم وأبو مريم وأخوها الكبير (حمد متزوج وعنده ولد عمره 3 سنوات) و (سالم عمره 22 يشتغل بأحد الشركات) و( عمار 21 يدرس بجامعة غير جامعة مريم وبنت صغيره أخر العنقود عمرها 8 أسمها جوري)
محمد:هلا عمي(يناديه عمي أحترام له)شلونك شخبارك(وباسه على راسه)
ابو حمد:بخير الله يسلمك أنت شخبارك شخبار أهلك و أبوك من زمان عنه؟؟
محمد:الحمد الله كلهم بخير و سهاله
ابو حمد :شنو أنت ياي مع مريم؟؟؟
هنيه مريم تغير ويها وطالعت محمد بخوف
محمد طالع مريم كأنه يقولها اسف ما فيه مفر:لا والله عمي بس... سيارة مريم خربت و واقفه
مريم طالعت محمد اللي طالعها
ابو حمد:مريم (هي غمضت عيونها ورفعت جتوفها بحركة تدل كأنها منزعجه أو تنطق) ما تقوليلي شسالفتج
مريم:شنو يبه هي السيارة تخرب
محمد بغى يضحك على رد مريم الغبي شنو السيارة هي تخرب
ابو حمد:شنو هي تخرب!!!
مريم:شنو شنو يبه مدري شفيها الصبح تمشي ماكو أحسن منها الظهر يوم ييت أطلع ما رضت تشتغل
شنو ذنبي أنا
ابو حمد:عنبوج السيارة يديده من الوكالة مسرع ما خربتيها
مريم:أيل الغلط منهم (وهي تتخصر)شحقه ما يسوون سيارة عدله
ابو حمد:ما قول إلا حسبي الله على بليسج
محمد:عمي...(التفت عليه) أنا شفت سيارتها أضن البطارية مو عدله ما حاطين وحده زينه يعني
ابو حمد:يبيلي أتصل عليهم وشوف شسالفتهم وأنتي(يلف على مريم) سلمتي مني هذي المره أنقلعي ياله
مريم:طلعت من الصاله وهي تحمد ربها أن كل شي أنتها على خير
ستأذن محمد وطلع ....................
..................أما مها......................
شفيها مريم ما ردت علي أأاه بالمحاضرة ما طلعت مشت بالسياره وهي رايحه البيت
دق جوالها...مها: آلووووو
ام مها: هلا بنيتي وينج فيه؟؟
مها:بالطريق يايه
أم مها:زييين تعالي على طول
مها:شصاير يمه شعندج؟؟
ام مها:لا تخافين ما صاير إلى الخير بس خالج ياي ولازم تيين
مها فخاطرها يوووووه:طيب...(سكرت التلفون) وقته بعد هذا ايي
أم مها:حليلها مها توها طالعه من الجامعة تحسب خالها احمد ما تدري أنك أنت
عبدالله أخو أم مها هو أعز خوال مها على قلبها لكنه عاش برا البلاد وحزنت على فراقه هو متزوج وعنده
بنتين (رؤى كبر مها و هديل أصغر بسنه) و3 أولاد(عبد العزيز الكبير أكبر من مها بثلاث سنوات عمر أصغر من مها بأول ثانوي زياد الجعده 4 سنوات)
وصلت مها البيت ما شافت أي سياره عند البيت
دخلت الصاله: السلام عليكم .....( تفاجئت يوم شافت خالها قاعد يم أمها)
الكل: وعليكم السلام وهم يطالعونها شكثر تغيرت وكبرت
أم مها:تعالي بنيتي سلمي على خالج ما عرفتيه
مها وعيونها مليانه دموع: خالي عبد الله........
ابو عبد العزيز:هلا مهوووووي والله كبرتي وصرتي حرمه وهو يقوم من مكانه
مها طارت لحضن خالها ولمته بقووه: هلاااا خالي .... و .. والله شتقت لك ليه خليتني
ابو عبد العزيز كانت مها غاليه عليه حيل وما شافها من يوم كانت بالإبتدائيه
ابو عبد العزيز:وانا بعد قلبي شتقت لج شلونج خليني أشوفج
وخرت عنه و ويها كله دموع أمها من زمااان ما شافت دموع مها من سفر خالها لهذي الدرجه غالي عليج
ابو عبد العزيز:هااا مهووي ليه الصياااح ما أبي أشوف دموعج صرتي حرمه الحين
مها:مو قادره أحبسها .... ليه رحت وخليتني لحالي ليه ................
أم مها:دمعت عيونها وتذكرت شلون مرضت مها بعد سفر خالها بدون علمها
ابو عبد العزيز:شسوي مهاا الشغل هو السبب... تعالي سلمي على عيالي
مها أنتبهت عياله على طول طالعت وراها وشافت شباب كبار
أبو عبد العزيز:هاااه مها عرفتيهم صح
مها طالعتهم كلهم وبدت تتذكر شكلهم وهم صغار.........
رؤى:شلونج مها
مها لفت على رؤى:رؤى ...... وهي مو قادره تشوف عدل من الدمووع
رؤى:أيه رؤى
راحت لها مها ولمتها حيل:بخير شلونج أنتي جذية تتركيني وتروحين
رؤى وهي تتذكر :شسوي مها حتى أنا فقدتج هناك حيييل
هديل:وأنا مها ما فقدتيني
مها وهي تتذكر شلون كانت هديل ملقوفه:هههههههه أكيد يالملقوفه
هديل ضحكت :على الأقل تتذكريني ههههههههه
أبو عبد العزيز:هذا عمر مها وهو واقف يمه
مها:هلا عمر شلونك والله كبرت حيل ههههههههه
عمر:هاه أيل تبيني أضل ياهل يعني
أبو عبد العزيز: وهذا الجعده زياد
مها ما كانت تعرف زيااد لكن كان حلو مشاء الله ولا حظة أنه يشبه عبد العزيز الحد كبير
مها:يشبه عبد العزيز وباسته على خده
ابو عبد العزيز:والله يبتيها صج طالع عليه.... أيل ما يحتاج أعرفج على عبد العزيز
عبد العزيز كان مو حلو لكنه جذاااب بشكل غريب
مها:...شلونك.. عبد العزيز (وهي تمد يدها له)
عبد العزيز صافحها:والله الحمد الله بخير أنتي شلونج شمسويه
مها: الحمد الله ماشي الحال
عبد العزيز: الحمد الله
عبد العزيز عمره ما نسى مها لأن كانت عاجبته ويحبها من هو صغير الوحيده اللي تدري رؤى لأنهم قراب من بعض مره
أم مها:بنيتي خذي بنات خالج للغرفة اللي يم غرفتج
مها:أن شاء الله يمه تعالوا بنات
أم مها ستانست من قلب مها تقولي ان شاء الله يااااااه من زمان ما سمعتها منها
أم مها:هاه أحط لكم الغدا؟؟؟
أبو عبد العزيز :أيه الله يخليج بموت من اليوع
أم مها:بسم الله عليك الحين .... يمه عزوز
عبد العزيز: هلا عمتي
أم مها:روح غرفتك يمه..........
أن صدم عبد العزيز غرفتي للحين موجوده معقووول
أم مها: ههههههههه شفيك إيه غرفتك مها ما رضت تغير شي من غرفكم أنت و رؤى تتأمل أنكم ترجعون
عبد العزيز معقوله لهذي الدرجه : تسلموون والله .... وراح لغرفته
أم مها: وأنت عبدالله غرفتك يم غرفتي معك عمر وزياد إلا وينها أمنه
(أمنه هي زوجة عبدالله) ابو عبد العزيز:وديتها بيت أهلها من زماان ما شافتهم
أم مها:زيين سويت عساها بتيي عندنا
أبو عبد العزيز:أييه لكن اليوم بتنام في بيت أهلها
راح كل واحد لشغله
عبد العزيز يوم فتح باب غرفته صج لقاها مثل ما هي ما فيها شي متغير طالع المكان وهو يتذكر أحلى أيام عمره
كان هذا بيته وعمره ما حب بيت مثل هذا ... قطع عليه طق الباب
عبد العزيز: مييييين؟؟؟
مها:............
عبد العزيز: منووووو عند الباب
مها:....أنا عزيز
عبد العزيز فتح الباب بسرعه يااااه من زماان ما سمعت صوتج
عبد العزيز:هلا مها حياج
دخلت مها وهي مو عارفه شدقول يوم راح كنا صغار الحين غير كبرنا ويمكنه يشتغل بعد
مها:..... أمممم ما تبي تغير شي بالغرفة عشان تناسبك
عبد العزيز:لا حلوه جذيه ..... تفاجئت يوم دريت أنها على حالها توقعت ألاقيها مغبره قالت لي عمتي أنج كنتي تعتنين بغرفنا
مها:.....إيه كان أملي كبير أنكم بتردو إلى أن يئست
عبد العزيز: وصار كاني رجعت وبطير من الفرحه بعد
رؤى وهي واقفه عند الباب لأنه مفتوح: أحم...
لتفتوا عليها للحين هي على هذي الحال دوووم تخرب عليه.... كل شي رجع على حاله بس هم أكبر
رؤى:سوري على المقاطعه.... لكن الغدا حطوه ولازم ننزل.. (تبتسم له بخبث يعني بوطبيع ما يوز عن طبعه)
عبد العزيز:وأنتي ما نسيتي هذي العاده دوومج تخربين علي
مها:ههههههههههههههه والله شتقت لذيك الأيام رجعت بس على حجم مكبر
عبد العزيز يوم فهم شنو قصدت يعني أحنا كبرنا ضحك هو و رؤى توهم بيطلعون
مها: متى بتروحون....(وهي طالعهم بحزن يعني لا تعلقوني بشي راح ينتهي)
عبد العزيز و رؤى تفاجئوا من سؤالها ..طلعت مها برى الغرفة وخلتهم ما تبي تسمع جواب
تغدوا كلهم وقعدوا شوي عند التلفزيون وكل واحد لاهي بشغله
مها قامت وصعدت غرفتها وهي ما تبي تعيش حلم ينتهي قررت تقعد فوق أحسن
صار العصر وراح عبدالله وعياله المسجد ورجعوا كملوا قعده وشرب جاي و سوالف العصر
نزلت مها ودخلت الصاله والكل تفاجئ من شكلها عيونها حمر ويها مترووس دمووع
يتبعـــــ
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::
من مواضيع : اسير الفراق فتاة احبها قلبي
15-08-2008, 01:44 AM
اسير الفراق
 
--------------------------------------------------------------------------------

..((الجــــــــزء الســـادس))..
أم مها: مهااااا بسم الله عليج شفيج (وهي رايحه لها وتضمها بقووه)
مها حست بشي غريب من متى ما ضميت أمي أنا و قعدت تصيح بصوت عالي
خذتها أمها وقعدتها يمها وراحت رؤى تيب لها ماي وعبد العزيز ميت من الخوف عليها
رؤى:مها حبيبتي هاج شربي ماي
أخذت امها الماي و عطت مها أخذته ويدينها ترتجف من كثر البجي
مها طالعت أمها وطالعت خالها اللي قاعد يمها لفت عليه بسرعه وحطت راسها بحضنه
مها:خالي ليه رجعتوا...... ليه
انصدم خالها من سؤالها :...ليه مها حد غلط عليج!؟
رؤى:مها ليه أنتي ما تبينا نجي يعني...
مها بين شهقاتها:مو عن ...لكن ..جذيه بتخلوني أعيد المأسات مره ثانيه ... تجون وتروحون عني وانا أضل وحيده بدونكم .... ما تفهمون كثر المعاناه على فاراقكم..(وكملت صياح أكثر من أول)
ابو عبد العزيز:مها.. طالعيني (وهو يبعدها عنه علشان يشوفها زين)..ماراح أخليج مره ثانيه وعد مني مها بس لا تصيحين أنتي (وهو يمسح دمعتها بصبعه)
طبعا الكل تفاجئ مو عارفين هو صادق بكلامه ولا بس عشان يهدي مها...؟؟؟
مها:صج خالي...صج ماراح تسافر مره ثانيه
ابو عبد العزيز:صج عمري جذبت عليج أنا (وهو يبتسم لها يطمنها )
رؤى وهي متفاجئه:يبه من جد تتكلم يعني بنضل هنيه على طول!!!
ابو عبد العزيز:ايه ليش أنتوا ما تدرون
رؤى:لا
ابو عبد العزيز:ايه بنظل أخوج بيلاقي شغل أحسن هنيه ..وأنتي سجلي بالجامعة مع مها أحسن لج وأخوانج بكملون دراسة والأحلى من هذا والمفاجئه الكبرى (وهو يطالع ويه مها)بيكون هذا بيتنا مع مهوووي وأختي
..رؤى وهديل ينقزون من الوناسة لأنهم ملو الغربى عبد العزيز كان فرحان لكن ما بان عليه و مها الأرض مو شايلتها من الوناسه وأمها الكل كان سعيد بالقرار
رؤى :لحظه.... يبه و باقي أغراضنا شنو بيصير فيهم
ابو عبد العزيز:بتجي بالشحن الأسبوع الجاي إن شاء الله
مها ارتاحت و مستانسه رؤى بتكون معي بالجامعة شي يونس حيل
الكل كان مستانس وعدة الليله على خير
((الساعة 6 الصباح.))
طبعا الكل صاحي السبب الأول من الوناسه و يبون يستمتعون بكل لحظه والسبب الثاني أن أمنه بتجيهم اليوم وراح عبد الله يجيبها................
أم مها:يمه رؤى روحي قعدي مها أخاف نست توقت الساعة لا يفوتها الدوام
رؤى:تأمرين عمتي...وهي تطق الباب على مها وبنفس الوقت طلع عزيز من غرفته.....
رؤى:مها... مهووي يله لا يفوتج الدوام
عزيز:انتي شمقعدج من الصبح
رؤى:من الوناسه احس الحين ردت لي روحي مو قادره انام
راح عزيز عنها تحت و رجعت تطق الباب على مها
رؤى:مهوووووووي تعبت ترى
مها وهي تفتح الباب:شفيج اكو أحد يطق الباب جذيه
رؤى:شسوي من زمان وانا اطق الباب ما رديتي ....(وهي طالعها)اشوفج لابسه يعني كنتي تسمعيني ولا تردين
مها:ما سمعت إلا الطقه الأخيره كنت أسبح بعدين وخري لو سمحتي وراي كلاس الحين مو مثلج
رؤى:عقباااالي يارب (وهم ينزلون تحت) الله مها بنكون بنفس الجامعة و ناسه متى تخلص السنه
مها:حتى أنا متحمسه مثلج ياله كلها كم يوم وتصيرين معي
...وهم يقعدون بغرفة الطعام وكان عزيز هناك يفطر سلموا وقعدوا
مها:إلا انتي شنو تخصصج ما قلتيلي
رؤى:ادبي انجليزي وأنتي
مها:بعد انجليزي انا فيزياء
رؤى:ليه شفيه الإنجليزي حلو يهبل
مها:مافيه شي بس بتكونين مع رفيجتي وأنا حاقده عليكم تخخصصكم وناسه ولعب وأحنا كرف
رؤى:تستاهلين محد جبرج على التعب
مها: اوكي ياله تأمروني بشي
رؤى:سلامتج
عزيز كان طول الوقت ساكت لأنه من النوع اللي مايكون مروق أول ما يقعد
................................
بنفس الوقت
مريم:ياربي (وهي طالع أخوانها ) ودوني الجامعة
سالم:ماني موديج خلج محد قالج خربي سيارتج تستاهلين و الصراحه أبي أتريق عدل
مريم:ما طلبت منك يالكريه ما حبك أنا أصلا
عمار:حتى أنا لا تحبيني
مريم وهي متوتره مره لأنها ما تحب تتأخر:عمار ليه طيب
عمار:لأن اليوم ما عندي محاضره إلا الساعة 9 وما أبي أمشور نفسي
أم حمد:طيب روحي مع السواق ليه العذاب هذا
مريم:ترضين يمه عيالج كل واحد كبر يدتي ولا يخدموني
عمار:دامي كبر يدتج معناتها مقدر أسوق
مريم:يووووووووووووووووووه
مساعد وهو يطق باب الصالة:احم السلام عليكم أهل البيت
أم حمد:هلا مساعد تعال حياك
مساعد متعود على بيت عمته دووومه يجيهم
مريم وهي تروح لمساعد:سعوووووود الله جابك بليييز ودني الجامعة
مساعد:يالله صباح خير...
مريم:مساعد تكفى
مساعد وهو يطالع أخوانها :شنو شغلتكم أنتوا ودوها
سالم:الجامعة بعيده عن الشركه وما لي خلق مشاوير
عمار:وأنا ما عندي كلاس الحين ليه أطلع على الأقل أخذ غفوه حلوه بعدين أنت معها بالجامعه ودها معك ياخي
مساعد:أخوان أخر زمن يالله مريم بوديج يالله تامرون بشي
الكل:سلامتك
مريم وهي طالعة سكرت ليتات عن خوانها وخلت صراخهم قايم على حركتها لأن صالتهم ما فيها درايش وايد وتصير مظلمه شوي بلا ليتات ضحكت وراحت عنهم
عمار:اوريج يالنذله أرجعي أنتي بس
مساعد كان يضحك عليهم
و صل الكل الجامعة وطبعا مريم ما تبي تشوف مها فا راحت للكلاس على طول
أما مها فكانت الأرض مو شايلتها من الفرحه وتنتظر مريم على شان تقولها على اللي بيصير
...((بعد ساعة ونص))...
طلعت مريم من المحاضرة وهي مضايقه حيل من جهتين شلون بتبعد مها عن الخطر ومن جهه ثانيه
أن الدكتورة ما عجبها البحث حق مريم وطلبت غيره
مها راحت تستفسر عن كيفية النقل من جامعة بالخارج لهذي الجامعة ويقبلونها الحين أو لا
مريم راحت الكفتيريا وهي عارفه أنها بتلاقي مها
سميه: مريم ..... مريم انتظري
سميه مع مريم فبعض المحاظرات وهي مره طيبة وتحب مريم حيل لأنها جايه من بلد ثاني لهذي الجامعة
فا ما عندها حد تعرفه غير مريم ومريم نفس الشي ترتاح لهذي البنت حيل
مريم: هلا سميه شخبارج
سميه: اووووه ... من جد تعبتيني من متى وأنا أناديك ما سمعتيني
مريم:صج أسفه والله ما سمعتج كنت مضايقه شوي
(وقعدوا بالكفتيريا)
سميه:يؤ سلامتك شفيك حبيبتي قوليلي
مريم: لا بس الدكتورة ما عجبها البحث حقي و لازم أعيده
سميه:الله يعينك ... إذا تبين مساعده أنا حاضرة بأي وقت تبين
مريم وهي تبتسم برتياح لها:ما تقصرين والله
سميه وهي تقوم:مريم تبغين شي بروح أطلب؟؟
مريم: أيه عصير فراولة ما عليج أمر
سميه: اوكي عن أذنك
مريم كانت طالع سميه وتتذكر مها وحست بالفرق الكبير بين مها وسميه فرق عليها الوضع
(سميه أحس براحه نفسيه ونشراح معاها مها بالأيام الأخيرة أحس الكل يطالعنا بنظرات مره مو حلوه
وأنا أكون متوتره و على أعصابي الله يعيني بس)
سميه:وهذا أحلى عصير لأاحلى صديقه عندي (وهي تحطه قدام مريم وتقعد)
مريم:تسلمين قلبي
سميه:اجل وينها صديقتك أضن أسمها مها صح
مريم تغير وجهها: أيه مدري عنها يمكن عندها محاضرة الحين
سميه حست بأن مريم مضايقة من شي غير البحث :مريوم...
مريم وهي تشرب العصير: هممممم
سميه: أعذريني بس أنتي مو على طبيعتك صاير شي
مريم مو عارفه شتقول: ابد بس محتاره شنو أسوي بالبحث
سميه:مريم فيه شي مضايقك غير البحث قوليلي أنا صديقتك إلا أذا مو عادتني من أعز صديقاتك
مريم: لا بالعكس أنتي عزيزه علي وربي لكن ......
سميه : لكن أيش قولي
مريم : الموضوع يتعلق بـ .... مها
سميه: شفيها مها
مريم: سميه خلينا نطلع للحديقة أحسن
سميه: اوكي إذا هذا يريحك
وهم يتمشون بالحديقة القريبه من قسمهم ساد الصمت بينهم مريم مو عارفه شلون تبدء
سميه: هاه مريم وين تبينا نجلس
مريم: هناك عند ذيك الشجرة بعيد عن الإزعاج
سميه: صار ياله نروح
قعدو تحت الشجرة والجو كان حلوو تحت الظل
سميه: هذا أحنا وجلسنا ياله قوليلي أيش عندك
مريم:...... مو عارفه كيف أبدء كلامي الصراحه ... أشياء كثير عندي مو قادرة أرتبها
سميه: أنا أساعدك شرايك أنا أسألك وانتي تجاوبيني إلى أن تقولي السالفة كلها (وهي تبتسم بشكل يطمن الشخص اللي قدامها ويرتاح لها)
مريم: اوكي أحسن
سميه: السؤال الأول انتي مضايقه من شخص معين أللي هو مها ؟ صح
مريم: صح
سميه: السؤال الثاني.. أممممم ايش الشي اللي خلاك تتضايقين منها؟
مريم: تغير شخصيتها للأسوء من دخلنا الجامعة
سميه: كيف يعني تغيرة من أي ناحيه ؟
مريم: مها كانت طيب وكنا أحلى صديقات و ما نرضى بالخطاء مهما صار بس.... (وهي طالع سميه بنظرة حزن) من تعرفنا على هنادي و خلود تغير الوضع صارت تتصرف بشكل خطئ
سميه: هنادي و خلود قصدك البنات اللي معروفين عند الشباب؟؟
مريم: بكل أسف ايه أنا يا سميه أمشي مع بنات الكل يتكلم عنهم بسوء ومها صارت مثلهم و مو قادره أصحح الوضع ( وبدت تدمع عيونها من القهر )
سميه وهي مو عارفه شتسوي بالضبط: مريم أنتي ايش تبغين ... يعني أي جهه تبين تتاخذين
مريم وهي تسحب نفس عميق على شان تحبس الدمعه: أنا أبي مها ترجع مها البنت الطيبه لكن شلون
كل ما جيت أكلما بالموضوع .... (وتنزل دمعتها على خدها)... تسكتني وتقولي بتحاول بعدين
سميه: طيب أنتي قابلتيها اليوم؟
مريم: لا علشان جذيه قلتلج خلينا نطلع لأنها بتكون موجوده بالكفتيريا الحين
سميه: اسمعي مريم لازم ترجعين لمها ترى مها ضايعه الحين وصدقيني هي مضايقه بسبب اللي تسويه
مريم: من قالج أنها مضايقه ... مشاء الله كل يوم رايحه مكان وهي مبسوطه
سميه وهي تهز راسها بالنفي: لا من قالك دامها تطلع دووم من البيت فمعناتها أنها مستائه ومضايقه كثير
لكن هي نفسها مو عارفه كيف تنقذ نفسها
مريم: طيب شنو الحل أنا خلاص مو قادرة أفكر مو قادرة ألاقي حل
سميه: الأيام بتخلي كل اللي في قلبك يطلع و صدقيني مها تنتظر المساعدة وأنا بكون معك بكل خطوه
وإذا بغيتي مساعده قولي أنا بكون مستعدة بأي وقت
مريم وهي طالع ويه سميه وحست براحه كبيره بعد هذا النقاش وأنها قالت اللي بخاطرها
وأحسنت الأختيار بأنها قالت لسميه الغريبه عنها وعن بلدها لكن قريبه من قلبها
سميه: أوكي أنا عندي كلاس الحين سـي يـو وهي تبتسم لها وتقوم
مريم: شكرا سميه من جد أحس براحه الحين وإن شاء الله تتغير الأحوال
سميه وهي تبتعد عن مريم : خليك قويه لا تضعفين سلام
مريم: سلام
مريم قررت أنها تبدء بأقرب فرصه
يتبعــــــ
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::::::::::
من مواضيع : اسير الفراق فتاة احبها قلبي
 

الكلمات الدلالية (Tags)
احبها, فتاة, قلبي

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
شاب يسجد لنجوى كرم !!!!!!!!!
اريج
اريج
احبها لكن بعدما ماتت!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

فتاة احبها قلبي

الساعة الآن 11:11 AM.