xpredo script

العودة   نيو حب > مالتى ميديا > اخبار الفنانين | اخبار النجوم
التسجيل

بدون زعل .............؟

اخبار الفنانين | اخبار النجوم

13-05-2006, 05:31 AM
hlol
 
بدون زعل ؟

بدون زعل

في اواخر عام 1975 التقيت لأول مرة بالمطرب الكبير الراحل محمد رشدي داخل مكتب الاذاعية القديرة سامية صادق متعها الله بالصحة والعافية ومن يومها لم نفترق حتي رحيله في نفس هذا الشهر من العام الماضي حيث عشت بالقرب منه علي مدي 30 عاما كانت من أحلي سنوات العمر.
وأشهد ونحن نحتفل بالذكري الأولي لرحيل الفنان العظيم محمد رشدي أنه كان نموذجا لابن البلد الاصيل الذي نشأ وعاش وتربي في الريف المصري فلم يتخل عن مبادئه وقيمه وأخلاقه ويتميز بالطيبة والبراءة والكرم الذي جعله يفرط في أمواله وثروته من أجل اسعاد غيره أو فك ضيق ذات اليد لصديق قديم جار عليه الزمن فلم يتركه يسقط في بئر الحرمان أو تهان كرامته مثلما كان يفعل غيره من كبار المشاهير عندما تنكروا لأقرب الناس اليهم بعد ان كونوا ثروات طائلة سدوا بها عين الشمس!
هكذا كان الجانب الآخر من حياة الانسان البسيط والابن الوفي لأهله وناسه محمد رشدي الذي كان يدعو لنفسه في كل ما مر به من ايام حلوة او مرة بالستر والصحة فقط ولم يصب بجنون العظمة او الغيرة القاتلة بعد ان احتل بمفرده قمة الغناء الشعبي في مصر في عصر الاغنية الذهبية الذي لم يعد له وجود الان خاصة في هذا اللون الذي اصبح لا طعم له او رائحة كما كان ايام الزمن الجميل الذي عبرت فيه الاغاني بصدق عن افراح الناس وهمومها ومشاكلها دون كلمة هابطة او أداء هزيل للحن كئيب يصيبك باللوث العقلي!
واذا كان لكل فنان او مطرب ناجح وصفة سحرية تضيف لموهبته البريق واللمعان في سماء النجومية فقد كان شاعرنا العتويل عبد الرحمن الأبنودي هو صاحب هذه الوصفة الساحرة لمحمد رشدي حيث كونا معا منذ مرحلة الصبا والشباب تيارا غنائيا معجونا بطين الارض حيث تلاقت افكارهما مع اجمل الالحان التي صنعها لتلك الاغاني اساتذة كبار في حجم وقامة بليغ حمدي وكمال الطويل وعبد العظيم عبدالحق و حلمي بكر وعبدالعظيم محمد وغيرهم من اصحاب الفكر الموسيقي الراقي الذين شاركوه في صناعة ما يزيد علي 700 عمل غنائي بخلاف ما قدمه بالاذاعة والمسرح من صور غنائية ومن لوحات فلكلورية من تراثنا الشعبي علاوة علي رائعة 'آدهم الشرقاوي' التي اتحدي ان يؤديها مثله ايا من اصحاب الاصوات الجديدة المتواجدة علي ساحة الطرب الشعبي الان!
وانطلق ايضا محمد رشدي نحو شاشة السينما يجرب مثل غيره حظه مع الفيلم الغنائي الاستعراضي فقدم ستة افلام فقط ثم انسحب في هدوء بحسه الذكي بعد ان شعر انه يلعب في غير ملعبه واختار ان يكون 'مغنواتي' أولاد البلد في كل بر مصر وظل هكذا حتي آخر يوم في حياته.
والمؤسف اننا ونحن نحتفل الان بذكري مرور عام علي رحيل محمد رشدي لم نفكر في كيفية تكريمه بالشكل اللائق بتاريخه الفني ولم نسمع ان احدي الجهات الانتاجية فكرت في تحويل قصة حياته المملوءة بالدراما الباكية الضاحكة الي حلقات تليفزيونية مثلما يحدث الان مع صديق عمره عبدالحليم حافظ حيث يربط بينهما تاريخ واحد مشترك وذكريات كثيرة مزدحمة بالخفايا والاسرار التي لايعلمها سوي قلة لا تزيد عن اصابع اليد الواحدة ولذلك اتمني من الصديق ابراهيم العقباوي رئيس شركة 'صوت القاهرة' ان يأخذ المبادرة ويكلف عبد الرحمن الابنودي اعز الناس لقلب وعقل رشدي بكتابة مسلسل درامي عنه يسجل من خلاله شهادته علي مرحلة مهمة وثرية من تاريخنا المعاصر امتزجت فيها السياسة مع الادب والفن والثقافة لتصنع لوحة رائعة في مستقبل هذه الامة المسكونة في قلوبنا جميعا.
من مواضيع : hlol بطاقة شخصية لمحمود عبد العزيز
اخبار فنية متنوعة
فيلم حرب ايطاليا مسروق !
اصابة بريتنى سبيرس فى هاواى
أصبح الحمام مثل مقلب قمامة تستخدمه المغنية الكبيرة وكرا لادمانها ... !!!
 

الكلمات الدلالية (Tags)
بدون, شغل

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

بدون زعل .............؟

الساعة الآن 01:59 PM.